حديث الكهولة والشباب

  للشاعر : قصي مجدي سليم

 

  ثم تتبع ظلك الواقع من خلف الجدار ،بداهةً ، أو ربما بعض

التحدي للقافزين ، هوايةً ، أو إحتراف - .

هكذا ... بعض التمرد نحو ذات الكون ـ ينقص من مساحات

التباعد ،فتنزوي نحو النهاية ما افترق .

كل الذواكر ؛ والمحطات التي (..:) ، ولحظات

التجلي ؛ كل اعوام الصبا ؛ ولحظات مجدك في الكبر

البار ، بيت الطين ، شمس ظهيرة تكوي جبينك ، وأصحاب

جلستَ تحسو الخمر من بسماتهم .

ليس الهزيمة أن تحس مرارة في الفم أو في القلب تتطعن مثل

                                                          شوكة

إن الهزيمة أن تنام وليس حلمك في يدك ثم تصحو وليس

                                                     قربك من احد

                                        

                                                                              القاهرة 2000م

 

 

راسل الكاتب

محراب الآداب والفنون