أنت مني ... لماذا الرحيل ؟

  للشاعر : قصي مجدي سليم

 

                              ( إلى مصطفى سيد أحمد )

 -1-

أبحث في المعاجم والقواميس العتيقة الصفراء

          أبحث في التواريخ القديمة في السيرْ

أبحث عن كلام لم يقال على المنابر ، لم يدول

                          بين مجتمع البشرْ

ـ آنفاً ، ما كان تجديداً ، بل حديث من قصاصات

       كتبن على طريقي

                            بين حبك والسفرْ ـ

ـ آنفاً ، ما كان سِفْر للخروج

            أو اتخاذ ترتيب لكي أغتال بالسفه المنمق

                                   كل الوصايا والمواعظ والعبرْ ـ

 

 -2-

 سنهبط في مساء مقمر ، نتطارح الشعر القديمَ

فتنجلي عن وجهك المهموم كل سحابة حبست

هطول مِدادكَ النبوي

- نخلد في سلام -

           ننتقي الاحلام

برهة ينسى زمان الآهة الحمراء أنّا قد خلقنا

فلا فِراق ينتظرنا على المحطات التي نسجتْ

خيوط رصيفها أملا يداعب فكرنا ...

لا ..

             لن نعود إلى الرصيف وننتظرْ

 

- 3 -

برهة أخرى

 ونكشف سرنا المدفون في جب القِّدَمْ

لا ..

لن نعود الى الوراء لنحتسي خمراً

رديئا ..

لن نعاقر كأسنا المملوء من عهد

الخليفة الاموي

ولا يزال يعاند الكيمياء .

لا

خمري انا :

         من تلك التي سكبت نحو الفضاء

         زجاجتي فوقف الشراب يعطر الأجواء

            ينهي ما درسناه قديما عن (نيوتن )

                                          والمطرْ

 

- 4-

أيا خليلي سِر أمامي

فأنت من مس السراج بظله

فتساقطت شهب الحقيقة من ورائي

تغلف الظلمات .. تجلوها

وتقهرها .. بعيداً عن ملتقى الندماءِ والصُحبة      

حينها ..

(( حينها يأتي الكلام إليَّ مرتجلاً

   على قوس الحقيقة

     فلا أمامي خطبة عصماء أسرق مفردات حروفها

              وأنسجها اليك

                   ولا ورائي

                             من خبرْ        ))

 

                                                                      20 /27/2001م

 

 

راسل الكاتب

محراب الآداب والفنون