شعراء ولكن .... (2)

 

  للشاعر : قصي مجدي سليم

 

 قمين بمدينة ثائرة، أن تنشدك شعرا تتقطر من أفوافه الثورة . ولا اعني بالثورة ذلك المسمى التقليدي الذي يمكن أن يكون في احسن حالات التجلي (التغيير الجذري ) فقط . بل اعني بها (( فكرا ناضجا   

   منهجيا، تقترن به _ أفعال _ تغيرية ، تحسب للآخر حسابا قبل نفسها))

  ومن يستطيع فعل ذلك من البشر؟؟ نعم هو الفنان وحده القادر على تلكم التوليفة ، ولان هذه المدينة بها من الفنانين حد  الترع لهذا حق لها أن تكون حاضرة ثائرة.

تحصلت على ديوانين شعريين وعكفت على قرأتهما . كان أولهما بلا عنوان (وهذا ليس عنوان ) وبلا إهداء وبلا فهرس ، فقط يحمل غلافه اسم الكاتب وكلمة واحدة تزين الغلاف كله ((قصـــائد)) . وهذا هو الديوان الذي نريد والشاعر الذي نقصد .

ولعل ما يميز الشاعر الأستاذ المعلم / عبد العظيم عبد القادر ثلاثة أشياء

أولها : ولعه بالمفردات السودانية العامية ، وكأن دعوة الناقد (حمزة الملك طمبل ) قد استهوته فجعلها نبراسا له .

وثانيها : [قلة الحيلة ] التي تظهر في شعره جلية دون مواربة ؛ فهو متقطع في كل أوب ؛ تارة يناضل في إرتريا ويخوض مع ثوارها معارك التحرير ؛ وأخرى يذهب إلى فلسطين _ رغم أن لي موقف يختلف ووجهة الكثيرين "والكاتب منهم " من القضية الفلسطينية _ ؛ وثالثة يعود إلى السودان ؛ ورابعة وخامسة و ألف ومليون . ولكنه يعود في كل مرة

عاضا أنامله غيظا ، لأنه يدرك أخيرا عدم امتلاكه للـ ( السوبر مان )

فيندب حظه ويندب شعره .

وثالثها : ( عشقه الخفي ) فهو عاشق حتى الثمالة ، بل هو وله مجنون .

ولعلي قد تعبت جدا في تحديد (( من هي )) ، لان شاعرنا _ ويبدو هذا والله اعلم _ يخاف على محبوبته جدا ، فهو يخفيها كعادة الفرسان العرب

وكما اسماها ( سويد بن أبى كاهل اليشكري ) في معلقته بثلاثة اسامي

مختلفة (رابعة ، سلمى ، سليمى ) ، هو أيضا يفعل،  فهي تارة ( أنثى ،

وتارة وطن ، وتارة حزب ، وتارة قضية) ، ولن تمسكه أبدا .

هذا ما يميز الشاعر ، أما ما يمتاز به فهذا ما يحتاج إلى بحر من المداد وغابة من الأقلام والحفة من الورق .

استمع إليه في قصيدته ( زيارة تفقدية ) _{والتي ينبئ تاريخ كتابتها بمغزاها لكل حصيف } 15/11/1971 م

 

   بالأمس جاءني الشهيد عاصبا جبينه

                        بهالة النضال

فركت عيني

أردت ضمه

           فصدني

صغرت مرتين ، ثم غصت في انكسار نفسي الواجفة

تقلصت مسرتي ، تناثر اندفاعي الخجول في الهموم الزاحفة

وجمت إذ عجبت ما أكون قد فعلت للرفاق

لعلني لعلني لم اخفض اللواء أو أداعب النفاق

قال لي وكفه تصد دمه المهراق :

            (( أرواحنا تزوركم ، لتطرد النعاس عن جفونكم ))

 

فهو هنا يؤكد على التزامه _ ليس التزاما حزبيا كما تبادر إلى ذهن الكثيرين حتما _ بل التزامه كانسان ولكن يُحمِّل نفسه ذنبا ، أو على الأقل يشكك في برأته من دم الشهيد "انظر قوله " (تقلصت مسرتي) أو

(وجمت إذ عجبت ما أكون قد فعلت للرفاق ).

ويحدد لنا في نفس القصيدة _ وعلى لسان الشهيد _ معالم الإنسان الفنان

إذ يقول :

  لن أنسى حين هزني مودعا

        وقـال لي :

      (( غاية أن تكون ؛ ألا تنام أو تخون )) .

 

فالأولى تحدد معالم الفنان والثانية هي معلم للإنسان الحق فان اجتمعتا مع بعضهما البعض حددتا معالم الإنسان الفنان .

ولا باس أن تضحكوا قليلا معه ، ولكن احذروا فقد تبكون بعدها وانتم تكتشفون أنها كوميديا سوداء . نعم هو قادر بسحره أن يفعل فيكم ذلك .

ففي آخر قصيدة يحملها الديوان (أربعة مقاطع للمرارة اليومية ) وفي المقطع الأخير يمس الوتر الذي يوجع كل الفقراء والبؤساء في هذا الوطن ، وببساطة وعمق ، أسمى ذلك المقطع (مشروع بطل) لكي يؤكد لكم قولي بأنه قليل الحيلة :

(( الملجة )) أمامك ، والصيدلية خلفك

          وفيك الملاريا وكل ناب حولك

                        وخلف كل ناب فك

سقطت نفسي من ثقوب جيوبي

عنترة وحده لا يفي

أيوب وحده لا يفي

كــيـف أنجز .. عنترة الأيوبي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟! .           

 

هل تظنون بان الإنجاز لنفسه حقا ، لا . بل هي محاولة أخرى لتعذيب نفسه بتحميلها كل أخطاء العالم ، فهو مخطئ لأنه لم يوقف الحرب العالمية وهوريشيما ، وهو كذلك لأنه سمح باغتيال عمر بن الخطاب،

وهو ظالم لأنه السبب في صلب المسيح ، وهو مذنب فقط لأنه موجود .

وهو هنا يباري كبار المتصوفة إذ قالوا :

                                     (( وجودك ذنب لا يباريه ذنب )) .

  والشاعر عبد العظيم عبد القادر لا يؤمن بالصور الشعرية المستحيلة هذا لكي يخبرنا بان النشوة لا تسكره بل تجعله يفيق ، وحبه ليس صنيع ساحر ، بل أمر طبيعي مبرر :

  أهواك /لا أحيا بدونك/في دمي يجري هواك

  أهواك /عبر عيونك النشوى أرى الدنيا /وتربطني إلى الدنيا رؤاك

  أهواك  /لا ملكا يجئ من السماء

                لا حلما خياليا أراك  .

 

ولا يقف عند هذا الحد بل يزيد تأكيدا على إنسانية محبوبه وكأنه ـ شاعرنا ـ نبي جاء لكي يذهب البدع والخرافات والضلال :

أهواك / إنسانا حقيقيا

          يسير في الأسواق ، يصادم الأيام ، تهزه الذكرى

           ويقيس أبعاد التوقع .

هذه الأبيات من اصدق ما قرأت وهي تؤكد على أننا يجب أن نعيش لإنسانيتنا لا لشيء آخر فنحن لا نتطور في اتجاه الملائكة (عليهم السلام)

بل نتطور نحو إنساننا الكامل ولهذا يجب أن نكف عن تشبيه المحبوب بالملاك ،  بل يجب أن نراه (إنسانا حقيقيا يسير في ألا سواق).

أما حوجته للحبيب فتتكشف بجلاء ويحدد لنا لماذا يريد الحبيب ؟ ولماذا

يحب أصلا :

أهواك/إنسانا أشاطره التعاسة والسعادة

        يلملم الأشلاء في نفسي

        ويصد أهوال التصدع

          ويعيد ترتيب الإرادة .

 

وهنا نلحظ أن الحبيب هو الإنسان ، الأنثى، تجعله يحس بأنه ادمي ،ذكر

ويحتاجها إنسانة أنثي ليصنعا بلغة الماركسيين (ديالكتيك) .

وإن أردت فان حبه غريب ، لا يمكن أن يكون ، فهو هنا الضعف الإنساني في افضل حالات التجلي ـ وكيف لا ـ والحبية هنا ليست بشر :

           وحبي الجنون

                       لو تطيق مده

           قد تُقَبّل الجحيم

                       لو يمد يده

 

            لان حبي خطير ــ يغوص إذ يطير .

 

وهو فيلسوف كبير ، حكيم في قوله :

            هذه الأرض التي تعتمل بما تحتمل

            هل ـ فعلا ـ تحتمل .. أنا عضوها المتناسل المتكاسل

                                                            المتقاتل ؟؟!

أو في قوله عن الصديق :

 

     اسميه  إنسانا  و أنجو  به  لنا  =  اخاويه مبسوطا  فنقوى  بقربنا

صديق إذا ما الناس فاتوا وباعدوا وغابوا ، بوقت الجد ظل المطمئنا

وهو ثائر كبير :

 

                 شاعر يقتنص المُفرِحةْ

                 ثائر  يقتحم   المعمعة

                     ***

              أنا والشعر على الجبل

                  نتحداك يا جبل

                  اهبط الآن

                 أُقِم قيامتك .

    إن تسحقْ ! ، الحق حلقك ..اعتليك

           زهرة أو عصفورة

                      تنقر هامتك .

وانظر إلى هذا الأمر الذي لم يقال شفاهة ولكنك تحسه وهو حال الثوري دائما :

 

           أيديكم عنها

              فورا

               عنها

                       وانزووا .

والحق أنني ضحكت كثيرا وأنا أقرا هذا المقطع وحتى الآن لا أستطيع أن اصف أي حالة خلفها في نفسي .

و شاعرنا مناضل _ كما قلنا _ رغم اختلافي معه على أدوات نضاله

ولكنه مناضل يجوب العالم الثالث من أفريقيا إلى أسيا إلى أمريكا اللاتينية :

      (( أمتطي وحدي خط _الجليل ـ بارنتو _ وبالعكس يوميا

             

         أركض في الصحاري ، في الجبال ، عكس الريح ـ في

          لهب الهجير ـ على الطوى متحسسا رأسي وقلبي ثم

            رشاشي .

          أين رشاشي !؟ وكيف بدونه لي أن استعيد طفولتي !؟؟))

واسمعه أو أنظره كيف يحدد نفسه بصدق:

{ و أبحر  لا  أعود

  قد  أغوص أو أخوض في الصميم

        لو تجود نشوتي بومضة  الشفق

       عباءتي عبارتي وسكتي   الألق

                        ودفتي    القلق .}

 

آه هو القلق /إذن . مرة أخرى !؟ .

         

                      قصي مجدي سليم

                                       مدني/فبراير/2002م        

 

 

    عن الشاعر

                  ــــــ

 * عبد العظيم عبد القادر موسى

*من مواليد ود مدني 1948م

*معلم بمرحلة الأساس  واحد الناشطين في حركة الثقافة بولاية الجزيرة في مجالي النشاط العام والعمل الإبداعي

       أحد مؤسسي رابطة الجزيرة للآداب والفنون عام 1974م وهو رئيسها الحالي (دورة 2001 ـ2002 )

  * أحد مؤسسي فرقة المسرح الجاد يناير 1977م وانتخب رئيسا لها .

       أحد الفاعلين في فرقة عرفات المسرحية في الثمانينيات.

        كان السكرتير الثقافي للهيئات النقابية المحلية للمعلمين   من70 حتى1985 م

       نال الوسام الذهبي للشعر في مهرجان الإبداع الثقافي الأول بالإقليم الأوسط في فبراير 1984 م

        مثل السودان في مهرجان المربد الشعري الثامن بالعراق- نوفمبر 1987م

       نال الجائزة الأولى للقصة القصيرة في مهرجان الإبداع الثقافي الثاني بالولاية الوسطى 1992

       شارك في إعداد و إخراج العديد من المسرحيات في الدورات المدرسية الثقافية

       له مجموعة شعرية ـ غير التي استعرضناها ـ مخطوطة ولم تنشر وهي تحت عنوان ( أبوح الآن)

       له مجموعة قصصية مخطوطة بعنوان ( بين الأنف والعمائم ) .

 

  ثلاثة قصائد للشاعر عبد العظيم عبد القادر:

 

                             هل نخجل

                           ـــــــ

 

          ما أخلفت يوما وعدها ما أبطأت

                   لا تمل

                   لمسة  للبحر

                   نبض للنبات

                   قبلة  للجبل

          إنها الشمس كم أبصرت قبلنا أهلنا

          كم هللت لهم وابتهجت

            تُرى ،

           ماذا تقول الآن عنا

           وهل شعرت بأنا

            لا نشعر بالخجل ؟! .

                                     97 م

              الدورة

            ــــ

 

كان إنسانا أليفا

صورة ظلت أمامي ماثلة

يرتدي عمرا خريفا

وعلى الوجه قطن شارب

وقسمات آيلة

كنت ـ حين ينصحني ـ

أجيبه ببسمة

ظاهرها شاكر وباطنها ساخر

 وفي سري أزجره :

       (( زمنك قد ولّى

                     وهذا زمن آخر !))

                           *

أمس فاجأني أحدهم

       ــ وأنا انصحه ــ

ببسمة ظاهرها شاكر وباطنها زاجر

فتحسست قطنا شاربا

وقسمات آيلة .

وأجبته ببسمة باطنها ظاهر وهتفت :

(  تــنبه !

       أمامك أيضا

         زمن آخر !)

                          فبراير 2002م

 

                              عللاني

                              ــــ

                       [ عللاني فان بيض الأماني فنيت   =  و الظـلام  لـيس  بفـان ]

                                                                       أبو العلاء المعري

   

  عللاني

فان بيض الأماني

   (فلتت)

                      كدمعة من الزئبق لا تستكين

                      أو كنجمة تلمع حينا

                                وعنك  أحيانا تبين

عللاني فان بيض الأماني فلتـت  والظلام ليس بفان

 

فلتت

في الظلام فرت

 توارت

                  ظلام هلام مقيم بهيم

                   كأن الأنام سوام تهيم

            تجوس

            وبيض الأماني

            تَفَلَّتُ تَسري

            وتهرب تجري

                     وتجري

                       وتجري

                         وتجري

                            وتجـ

فلتت في الظلام فرت توارت

                          فنيت قيل قبل هذا الأوان

غير أنى أحسها في جواري

                         اجتليها تضئ  كل  كياني

عللاني لان هذي الأماني

                        تقتضي أن نصطادها فاسمعاني

انْ سَعَيْنا معا تلاشى فورا

                        ضَعْفُنَا باتحادنا عللاني

عللاني بأننا سوف نسعى

                         كلنا في طرادها عللاني

لا تقولا بان الظروف تعيق

                          هكذا حالها مدى الأزمانِ

إن نطوعها أو نغير لأخرى

                           نحتمل باقتناعنا ما نعاني

ان ومضاً فرداً بعلم يشع

                        هو باب يفضي ومصرعان

من ضياء في جبهة* الظلمة العمياء

                                 يسري ومنفذ للأماني

حجر العلم لا يخيب . عليه؛

                          في هدوء ؛ يحط عصفورانِ

                            *

             عللاني بان بيض الأماني باقيات أمامنا

                                                 عللاني

                                               يناير2002م              

 

 

راسل الكاتب

محراب الآداب والفنون