سكت ساكت

 

 للشاعرة : انتصار محمد الحاج

 

مشيت تابع غنم ابليس
ولا حليت مشاكل الجيل
ولا لفيت على الطرقات
غسلتها بمياه النيل
ولا اتطامنت فى الخطوات
عشان تقدر تشد الحيل
ولاكا وعدت بى مرات
ترجع لينا حلم قبيل
سكت ساكت
ونمت مع الضهر فتران
وظنيت الظهيرة الليل
وظنيت منستر وتريان
وفى ايديك زخر وشليل
رقدت حدى الخلوق عريان
ولا بيك لا عليك ياحليل
مشيت يا انت كت حفيان
مداسك مهترىء شهيل
اناديك ما بتجرى على
وعديتك دفو ومنديل
وقت لابد استناك
عشان عينى يا مسكين
بتتفهم عيونك ديل
الاقيك ماشى دون تفكير
بتتبع محافر النى
وماسك فى السراب وعديل
بتتوجه على الرقراق
ومتوقى الشمس ضليل
تعال لو ترجع اتحداك
اكان قبلك رجع جبريل
...........................................
ولابتتذكر الماضيات
ولاظنيت تحن ...ياحليل
لياليك المضن ميتات
دحين اتبع نواصى الخيل
يفر قلبك مع السجدات
وتغرق فى بحور الخير
وترجع تانى قلبك حى

.........................
تقبل لى مدن سابقات
ترجع عهد ليل وضحى
وتلقى كتير تياب راجيات
محطاتك حدوده على
الا............. خلاص
مات ما فات
كفاى صبرى وكفاك احى
بكيت انا يام عمر ماضيات
دموع لحقت عضيمى الحى
وسبتها شان سنين جايات
واحلام فى حوافر الخيل
وامالا كبار وعراض
ممددة شاملة طول النيل
وافراح زيى نجوم الليل
واتحداك أكان ترتاح
وكان تعرف وراى صباح
وكان تقدر تقود الجيل
وكان فتشت طول عمرك
خلاص ما بتلقى ليك شليل
ولا بتصلح المكسور ولا بتلحق ليالى قبيل
بتمسك فى السراب وعديل بتتوجه على الرقراق
وتتوقى الشمس ضليل

انتصار محمد الحاج

 

 

راسل الكاتب

محراب الآداب والفنون