المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التوثيق لمدينة ودمدني ... سيدة المدائن



الصفحات : [1] 2

أبونبيل
30-08-2007, 11:37 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

التوثيق لمدينة ودمدني ... سيدة المدائن

نبذة تاريخية عن مدينة ودمدني:-

تقع مدينة ودمدني عاصمة ولاية الجزيرة بين خطي عرض وطول 14 . 19 درجة شمالاً و 31 . 33 درجة شرقاً وتتميز بموقعها الجغرافي في وسط السودان حيث تقع على الضفة اليسرى من النيل الأزرق وعلى مسافة 186 كلم جنوب الخرطوم، وتعتبر منطقة التقاء طرق حيث تربط مابين الخرطوم وبقية ولايات السودان المختلفة وميناء السودان الأول ببورسودان وطبيعة الأرض فيها ذات سطح مستو ذي انحدار هادئ من الجنوب الى الشمال وتبلغ المساحة الكلية لمدينة ودمدني حوالي 50 كلم مربعا ويبلغ عدد السكان 700 ألف نسمة تقريباً (2004).
تعتبر مدينة ودمدني من اقدم اربع مدن في السودان ويرجع تاريخها الى نهاية النصف الاول من القرن السادس عشر الميلادي في عهد مملكة الفونج (السلطنة الزرقاء 1508-1820) التي بلغ فيها مؤسسها الشيخ محمد مدني السنى عمرا ألم فيه بعلوم الدين .. فقد سميت مدينة ودمدني منسوبة له وكان جده القاضي (دشين) الذي سمى بقاضي العدالة جاء سائحا من منطقة الجزيرة العربية عن طريق مصر ووادي حلفا وقد ولاه الشيخ عجيب بامر الملك (دكين) قاضيا على اربجي وقد قال فيه الشيخ فرح ودتكتوك:
ود دشين قاضي العدالة الما يميل للضلالــــة
نسله نعــــم السلالـــــــة الاوقدوا نار الرسالة
ويرجع نسب الشيخ محمد مدني السني الى قبيلة العقلين .. وهو محمد بن مدني بن دشين بن احمد بن نضر بن ابراهيم بن سلام بن رقم بن مكرم بن الحاج بن محمد بن احمد بن علي بن ابراهيم بن جعفر بن محمد بن احمد بن اسحاق بن حسن بن عقيل بن ابي طالب بن عبدالمطلب بن هاشم، استقر في مكان الضريح المعلوم اليوم بعد ان نظف الارض من الشوك والاشجار واسس اول حلقة قرآن واول حلقة علم في الفقه المالكي الذي نبغ فيه نبوغاً ملحوظاً وسرعان مالتف حوله اعداد كبيرة من طلاب العلم من داخل السودان وخارجه، وقد استهوت هذه المنطقة بعض القبائل العربية وخصوصا قبائل العوامرة، والدباسين والكواهلة .. وتقول بعض المصادر ان المغاربة اول من هاجر الى ودمدني ونسبوها الى مؤسسها الشيخ محمد مدني السني والكلمة ليست ود ولكنها واد في لهجة اهل المغرب العربي .. وقد زارها المؤرخ اليوناني (جيوفاني) في القرن السابع عشر وكتب عنها .. ويروي انها سميت بودمدني لان الطالب عندما يسال الى اين يذهب فيقول الى ودمدني .. كان حي المدنيين اول احياء المدينة وكان يسكنه الدارسون والمريدون، وقد انتشرت فيها انذاك حرفة صناعة المراكب الشراعية الى جانب الصناعات المحلية كدباغة الجلود والاحذية والعناقريب.
فعلى مدى تلك الفترة استطاعت ودمدني ان تحقق طفرة في النمو الا انه لم يقم بها اي نوع من الحكم حتى عام 1820 في عهد خورشيد باشا حينما تم اختيارها عاصمة للسودان في فترة الحكم التركي وتم تعيين قاضيين في المدينة كما جعلوها مركزاً لحامية تركية تمهيدا لغزو سنار وفازوغلي، وانتهت اهمية المدينة كقاعدة عسكرية بعد مقتل اسماعيل باشا، واستمرت على حالها الى ان سقطت الحكومة التركية على يد الامام المجاهد محمد احمد المهدي .. واختارت المهدية ود الصوفي واليا على المنطقة التي تقع بين قرية الرميلة غرب الخرطوم حتى سنار واتخذ ودمدني عاصمة لولايته.
في فترة الحكم الثنائي الانجليزي والمصري اتخذت مدينة الكاملين عاصمة لمديرية الجزيرة في يوم 8 مارس 1903 ... وكانت مدينة ودمدني مركزاً تابعا لمديرية سنار وكانت العاصمة مدينة سنجة .. ثم نقل مركز الادارة العمومية من مدينة سنار لمدينة ودمدني في 20 ابريل 1903 حيث صارت عاصمة لمديرية سنار، وفي اول يناير 1906 تم نقل مدينة ومركز ودمدني من مديرية سنار لمديرية النيل الازرق وصارت مدينة ودمدني عاصمة لمديرة النيل الازرق واضيفت لها مديرية الجزيرة.
واخذت مدينة ودمدني شكلها الاساسي بعد دخول الانجليز اليها عام 1898 حيث اعيد تنظيمها فاخذت شكل المدينة الاستعمارية حيث اخذ تقاطع الشوارع شكل العلم الانجليزي ولازال هذا الطابع مسيطرا على هيكلها العام كما هو في اغلب مدن السودان الكبيرة.
شهدت مدينة ودمدني في فترة الحكم التركي والثنائي نشاطاً تجارياً كبيراً وحلت بالمدينة اعداد كبيرة من المهاجرين تجار وحرفيين وموظفين بالبلاد من داخل السودان وخارجه من الاجناس المسلمة وغير المسلمة ونذكر من تلك الاجناس ذات الاديان المختلفة الانجليز والاتراك والاقباط والشوام والاحباش واليهود والاغاريق واليمنيين والايطالين والهنود والمجراب والانرؤط والارمن والمغاربة والمجوس والمصريين ونحوهم من الاجناس الافريقية الاخرى .. فقد كان الجو روحيا لكل الناس وعلى مختلف عقائدهم وعبادتهم ليكونوا نسيج ودمدني الثقافي الاجتماعي الحالي.
وخلال العشرين الاوائل من عام 1900 اقيمت محطة السكة الحديد والمتستشفى الذي كان وحدة عسكرية تابعة للقوات البريطانية ومباني رئاسة المديرية والمحاكم والبوستة والجامع الكبير وامتداد شارع النيل، وباكتمال الخط الحديدي لمدينة الابيض في 27 فبراير 1912 ولشرق السودان عام 1928 اصبحت ودمدني مركزاً تجارياً هاماً، كان يستقبل يومياً عشرات القبائل والقوافل المحملة بحاصدات السودان، واستعادت اهميتها الاقتصادية بقيام مشروع الجزيرة، وضمت ايضا رئاسة هيئة البحوث الزراعية ورئاسة وزارة الري حيث توسعت حركة الاداء الحكومي نسبة للتطور الانمائي والاجتماعي.
وفي العقود الاخيرة من القرن العشرين شهدت طفرة في مجال التعليم والصناعات حيث تم تشييد عدد كبير من المدارس كما تم افتتاح جامعة الجزيرة وغيرها من الكليات العلمية المختلفة، كما شهدت قيام صناعة الغزل والنسيج وصناعة الجلود والصابون والزيوت والحلويات والالبان وغيرها من الصناعات الاخرى.
ونجد ان مدينة ودمدني غلب الطابع الصوفي، وظلت منذ نشاتها مكانا مرتبطا بالدين وشعائره، وقد كان لقرب المدينة من ابي حراز حيث الطرق الصوفية اثراً كبيراً فكانت الزيارات المتواصلة بين المشايخ، وقد وضع الشيخ عبدالسيد محمد بخيت اللبنة الاولى للطرق الصوفية بودمدني، ومن اشهر شيوخ الطرق الصوفية محمد عبدالرحمن شاطوط، والشيخ عثمان زياد.
اما في مجال الثقافة والاعلام فهي سابقة في هذا المجال فقد شهدت ودمدني قيام الجمعية الادبية من بداية الثلاثينات وفيها تم اقتراح قيام مؤتمر الخريجين عام 1937 وقد تبنت هذه الجميعة ايضا قيام المهرجان الادبي الاول في السودان بمدينة ودمدني عام 1938 وتكونت ايضا رابطة ادباء الجزيرة والتي كان من اعلامعا الشاعر المعروف د. محمد عبدالحي ثم في السبعينات رابطة الجزيرة للآداب والفنون وقد شهدت ودمدني طفرة كبرى بافتتاح مسرح الجزيرة في 1961 وتلفزيون الجزيرة في عام 1972 واذاعة ودمدني في يناير 1985، وفي عام 1991 تم افتتاح المجمع الثقافي بودمدني.
اما في مجال الفن والابداع نجد الفنان ابراهيم الكاشف، عوض الجاك،الخيرعثمان، محجوب عثمان، محمد احمد الشبلي، رمضان حسن، رمضان زايد، احمد عمر، محمد مسكين، محمد الامين، ابوعركي البخيت، عبدالعزيز المبارك، ثنائي الجزيرة، علي السقيد، الفاتح السقيد، صديق متولي، صديق سرحان، عصام محمد نور، عادل هارون وغيرهم .. وفي مجال الموسيقى نجد في فترة الثلاثينات والاربعينات عازف الكمان ميشيل تيروز وهو كان يعمل نجاراً ويسكن منطقة السكة حديد، وانور الحلاق (سوري الجنسية) ومن الموسيقيين ايضا علي الحويرص، محمود محمد جادين، عبدالرحمن البوشي، الطيب الكارب، محمد ابوبكر، عبدالمنعم عبدالسلام، عثمان ابوبكر، عبدالرحمن البوشي، عبدالله عقارب، الاستاذ محمد الامين كيعورة، جرجس عياد، مصطفى درويش، سعدالله عبدالله، علي قسم الله، دبلي، بدر التهامي، وامتداد لهم احمد عباس، صلاح درويش، واولاد اللميجي، عثمان النو، محمد عجاج، د.الفاتح حسين، وفي مجال المسرح فرقة النيل الازرق، والمكي وودحبوبة المسرحية، والمسرح المتجول، كما قدمت المدينة الممثل العربي الكبير ابراهيم خان، ولاح في سماء الشعر شعراء كثر منهم الشاعر الغنائي علي المساح ومدثر البوشي والشاعر عبدالرحيم مكنش والهادي احمد يوسف، ومرغني عشرية وغيرهم، وفي مجال الفن التشكيلي بابكر صديق، د.راشد دياب، مكرم نسيم، احمد سالم، وجميع هؤلاء المبدعين وغيرهم قدموا الكثير لمجمتع ودمدني في زمان كان يفتقد فيه الكثير من مرافق الثقافة واسباب الترفيه.
ومن رواد العمل الوطني نذكر الاستاذ احمد خير المحامي صاحب فكرة الجمعية الادبية ومؤتمر الخريجين والشيخ مدثر البوشي عملاق الحركة الوطنية والشيخ احمد بيومي رائد المشروع الاسلامي وبابكر كرار الداعية الاسلامي الذي وهب حياته كلها للدعوة الاسلامية في المحيطين الداخلي والخارجي والامير المجاهد عبدالرحمن نقدالله صاحب الثوابت في الثورة المهدية فكرا وموقفاً والشيخ ابوزيد احمد رائد التعليم الاهلي بودمدني والدكتور النور شمس الدين الشافعي من الرعيل الاول من الاطباء بودمدني ومأمون بحيري اول وزير مالية سوداني يوقع على العملة السودانية وغيرها، وان كنا حاولنا تفصيلا للمبدعين الذين انجبتهم ودمدني في مجالات شتى فان المجال ليضيق دون ذكرهم مجتمعين ونكتفيى بهذه الاشارات العابرة لهؤلاء العباقرة دون قصد الاهمال او الاغفال لمن اسهم في الماضي العريق والتاريخ المجيد للمدينة وللسودان بتراثه ميراثه من توثيق وتطوير.
من المشاهير الذين تلقوا تعليمهم بمدينة ودمدني نذكر منهم الرئيس اسماعيل الازهري والرئيس المصري محمد نجيب وشقيقه اللواء علي نجيب والفريق علي علي عامر قائد القيادة العربية الموحدة في الستينات واللواء امان عندوم الرئيس الاسبق لاثيوبيا بعد انهيار امبراطورية هيلاسلاسي والرئيس الاسبق جعفر محمد نميري والشريف حسين الهندي الزعيم الاتحادي واشهر وزير مالية في السودان وكثيرون من قادة الفكر والسياسة.
هذه هي ودمدني التي قصدها الناس من كل مكان وتعايشوا مع اهلها وربطت بينهم الصلات الطبية والعريقة وصارت قبلة انظار قرى الجزيرة باسرها ومحط الرجال الوافدين عبرها واليها من داخل السودان وخارجه، فكان الترابط بين القريب والحبيب.
نقلاً عن كتاب ودمدني (كرة القدم خلال مائة عام 1900-2000)
للمؤلف عبدالعزيز حسن فضل البصير.

بسم الله الرحمن الرحيم
﴿ ربنا لاتؤخذنا إن نسينا أو أخطأنا﴾
صدق الله العظيم

أبونبيل
02-09-2007, 10:15 AM
.

الجــــزيرة التي أعطت وما فتئت

ودقاسم***سودانيز أون لأين

كنت سأكتب عن الجزيرة ، لكني قلت أنني إن كتبت عنها فسأكتب كلاما يعرفه الكل ، وإن مدحتها سيقولون ( شكّارتها دلّاكتها ) لأنني فعلا ( زول جزيرة ) ، تغبرت بغبارها ، وتوحلت في طينها ، وفلحت أرضها ، وحصدت حصادها ، وحملت همومها ، وهموم أهلها ،،
لا توجد منطقة في السودان احتشد فيها أهل السودان من كل حدب وصوب ، وعاشوا فيها متخطين مرحلة التصالح ، والتسامح ، منتقلين كليا للإخاء ، والمصاهرة ، مكونين ( الجزيرة ) القبيلة الموحدة التي اجتمعت في بطنها كل قبائل السودان . ففي الجزيرة قامت قرى المحس والدناقلة والشايقية والجعليين والفلاتة والفور والقمر والتامة والنوبة وأهل الجنوب وأهل النيل الأزرق ، وأهل الشرق ،،
وهذه الوحدة لم تأت من فراغ ، بل هي امتداد لأول دولة وحدت السودانيين على أساس المواطنة ، وقد نشأت هذه الدولة في أحضان الجزيرة ، وهي دولة سنار ، التي تعتبر النموذج الوطني الذي يحاول المخلصين السودانيين ، من أبناء الأجيال الجديدة ، الوصول إليه .
هي الجزيرة بمشروعها الذي احتل واجهة الجغرافيا ، والاقتصاد ، في السودان ، وكنا نفاخر به بين كل الجيران ، عربا ، وأفارقة ،، هي الجزيرة بقطنها طويل التيلة الذي منح الشعب السوداني زيه الأبيض الناصع ، وميزه به عن كل الشعوب ،، هي الجزيرة التي وضعت خطى التنمية الوطنية ، اعتمادا على سواعد أبنائها ، ووزعت خيرها على كل السودان عبر دعمها للخزينة العامة بما سمي وقتها بالذهب الأبيض . هي الجزيرة بقمحها ، وفولها ، وبكل أنواع الذرة ،، هي الجزيرة بخضرتها الدائمة ، وفاكهتها ، وخضرواتها التي لا تنقطع ،، هي الجزيرة بألبانها ، ولحومها ،،
هي الجزيرة التي أهدت للسودان أحمد محمد صالح ، والحردلو ، والمساح ، والقدال ،، هي الجزيرة التي أهدت للسودان إبراهيم الكاشف ، وأحمد الطيب ، وعماد إبنه ، ومحمد الأمين ، وثنائي الجزيرة ، وبادي محمد الطيب ، وعبد الله محمد ، ومحمد مسكين ، وعبد المنعم الخالدي ،وغيرهم كثيرون ،،
الجزيرة التي أهدت السودان حمد دفع الله ،محي الدين الديبة ، سنطة ، حمموري ، قلة ، سانتو ، الطاهر هواري ، عصام غانا ، صلاح الأمين ، والي الدين ، وأهلي مدني ، والاتحاد ، وفرق الحصاحيصا ، ورفاعة ,المناقل ،، وغير ذلك كثير ،،
الجزيرة التي أهدت للسودان ود حبوبة ، ومأمون بحيري ، وعبيد حاج علي ، وإبراهيم حسن عبد الجليل ، وفاروق أبوعيسى ، ومأمون سنادة ، وعلي أبوسن ، والأمين محمد الأمين ، ومحمد الأمين البصير ، وعدلان الحردلو ، والخاتم عدلان ، ومبارك مجذوب ، وقرشي محمد علي ، ومدثر التنقاري ، وغيرهم كثير ،،
الجزيرة التي قدمت للعالم المفكر الإسلامي الفذ الأستاذ محمود محمد طه ،، الجزيرة التي قدمت للسودان حكيمه الذي سارت بحكمته الركبان ، الشيخ فرح ود تكتوك ،، الجزيرة التي قدمت علوم القرآن والفقه والسنة والسيرة عبر الشيخ يوسف أبوشرا ، والشيخ القرشي ود الزين ، الشيخ وديونس ، المصوبن ، المكاشفي ، عبدالباقي راجل طيبة ، عبد المحمود راجل طابت ، عوض الجيد راجل عفينة ، اليعقوباب . وغيرهم كثير ،،
الجزيرة التي انتمت إليها حنتوب ، والتي قادت التعليم العام في السودان لما يقارب نصف قرن من الزمان ، وقدمت للسودان أرتالا من القيادات السياسية والإدارية والعلمية ،، الجزيرة التي انتمت إليها رفاعة التي قادت التعليم والتنوير في السودان كله ، وكسرت حواجز التردد والظلمة ،، الجزيرة التي انتمت إليها أكبر محطات الأبحاث الزراعية في السودان ، ، والجزيرة التي احتوت جامعة سميت باسمها ، ومنحت السودانيين جامعة يفاخرون بها ،،
الجزيرة خزان سنار ، ومحالج القطن ، ومطاحن الغلال ، وصناعات الزيوت ، والصابون ، والشعيرية ، والبسكويت ، والحلويات ، وورش الصيانة ، وسكك حديد مشروع الجزيرة ،، الجزيرة بركات ، والنشيشيبة ، ومارنجان ، وكمّل نومك ، وودالنعيم ، وبيكا ، والمناقل ، و24 القرشي ، والحفائر ، وكاب الجداد ،،
الجزيرة أعطت بلا منّ ولا أذى ، ما تململت وما ضاق لها صدر ، وما قالت أبدا أن الفول فولي زرعته وحدي وحصدته وحدي وسآكله وحدي ،،

أبونبيل
02-09-2007, 10:44 AM
سحارة الكاشف

ما هي المؤثرات التي شكلت عبقرية الكاشف >>>

ذكر الاستاذ محمود ابوالعزائم في كتابه سحارة الكاشف الصادر عن دار الفكر والمطبوع ببيروت ان الفنان ابراهيم الكاشف اشهر نجاري السحارات قد بدأ حياته الفنية شيالا مع المطرب با ياي سائق اللوري ، كان الغناء في تلك الفترة وعلى رأي جدة الكاشف رجس من عمل الشيطان فكانت تطارد حفيدها طوال كل ليل حتى تجده فتنهال عليه ضربا وامام المتفرجين وكان الكاشف يقابل تلك الشدة بالاصرار على الغناء وكانت تقابل اصراره على الغناء باصرارها على الضرب الى ان انتصر الفن وانهزم الضرب واذا ذلك كانت الاسر تحجم عن طلبه في احياء حفلاتها خوفا من اغضاب اهله... لكن الكاشف الذي كان يعد نفسه لرسالة عظيمة انتقل من مرحلة الشيال الى المطرب القائم بذاته حيث فرض نفسه على طلاب المدارس العليا وقت ذاك عندما غنى بمسرح نادي النيل بودمدنى لذلك عندما جاء للغناء بالاذاعة جاءها فنان كبير تسبقه شهرته.. ولمعرفة بعض الجوانب الخفية في حياة الكاشف وبما ان الاستاذ محمود ابو العزائم احد معاصريه ذهبنااليه ليحدثنا عنه في هذه المساحة
مواصلة لمعرفة الاسباب التي ادت الى عبقرية الكاشف.

عندما حمل الجمهور الكاشف على الاعناق الى مكان الحفل:

يقول الاستاذ محمود ابو العزائم ان السبب في عبقرية الكاشف بالاضافة الى ذكائه والى من هم حوله فقد كانت له اوركسترا عام 34 -35 مكونة من الامين محمد احمد «كعورة: عالم الفلك المشهور وعبد الرحمن احمد يوسف عازف البيانو خريج زراعة وصغيرون الزين صغيرون وزير ري والمهندس محمود جادين وقد اتي للاذاعة برسالة لعبيد عبد الرحمن الذي كان يعمل ترزيا بالمخازن والمهمات وكغيره من الكثيرين لم يعره عبيد عبد الرحمن اهتماما وطلب منه ان يحضر اليه بعد يومين وبعد خروج الكاشف دخل سرور وقال ان ختان اولاده بعد بكرة وهو يريد مغنيا اذ لا يعقل ان يغني بنفسه في الحفل وتصادف ان تكون المناسبة متزامنة مع مواعيد الكاشف وقال عبيد عبد الرحمن للكاشف سوف تدخل امتحانا فيه كل الاعيان وكبار الفنانين وكان الكاشف يغني بالرق واول اغنية غناها « الشاغلين فؤادي » لعلي المساح الذي كان وقتها في مدني والمعروف ان سرور رجل طروب فطرب من غناء الكاشف حتى الثمالة وعند نزوله امسك بالكاشف من يده واشهد الحاضرين.. بانه نوى الحج لكنه ارجأ عزمه حتى يجد من يخلفه ووجده الان مشيرا الى الكاشف واصبح الكاشف احد اهم اربعة فنانين وهم حسن عطية واحمد المصطفى وعبد الحميد يوسف والكاشف، وكان وقتها لكل فنان شلة حيث يقول الشاعر القصيدة للشلة ويعدل فيها ويتم تلحينها وتعدل حتى تستوي ثم تأخذ طريقها الى الاذاعة فلم تكن له شلة لكنه كان ينقي من الشلل بعض الاعضاء بالاضافة الى اصدقائه وعلاقاته مع الناس في حي « الزهور فتحت» بالخرطوم.

ويقول ابو العزائم:« عندما تذهب اليه تجد عبيد عبد الرحمن يرتدي بنطلونه الكاكي وخالفا رجليه وكانت له عادة مسك شعره في ثناء الحديث ويقول « انا عملت قصيدة وعملت لهيا لحن هيكلي» وكنا نضحك في « لحن هيكلي» اذ دائما ما يستخدمها ونستمع لها جميعا ويكون الكاشف في خدمة ضيوفه داخلا وخارجا باكواب الماء ثم يطلب بان تعاد له مرة اخرى ثم يقول « الكلمة دي تتغير.. ويرد عليه عبيد .. عندك بديل.. يقول نعم.. ويظل يغير في كلمات ولحن الاغنية ثم يغنيها بغير لحن عبيد الهيكلي وانما بروحه.

والمعروف ان الكاشف كان نجارا وتطور عمله وفتح معرضا مجاورا لترزي مصري هو خليل الاسكندراني حيث كنا نجلس انا وعلي المك وامام عبد الجواد وآخرون وفي مدة حين حدث لقاء السحاب بين عبد الوهاب وام كلثوم ، جلسنا في ندوتنا الصباحية وكان الكاشف يحلل قصيدة « انت عمري» بيتا بيتا كان يقول لنا.. ارقصها هنا.. وهنا « اخرجها من القرن التاسع الى العشرين» وعندما جاءت الصحف المصرية لم تأت بجديد عما قاله لنا الكاشف ولم يتناول النقاد المصريون القصيدة كاملة كما تناولها الكاشف

أشتهر الكاشف بخفة الدم واذكر مرة سألنا رحمي سليمان قائلا ان توتي عندما يفيض النيل تصبح بعيدة وبعد الفيضان تكون قريبة فرد له الكاشف قائلا عندما يفيض النيل تكون فوق النظر وعندما ينتهي الفيضان تكون تحت النظر .. لكن احيانا تنسب له اشياء لم يقلها وهذا ما حدث في اغنية الزيارة حيث قيل انه عندما دخل معهد محو الامية قرأ «حبيبي آه قلبي تاه يوم الزيارة» وبعد تعلمه القراءة قرأها حبيب 51 « واحد وخمسين» وهذ قصة لا اساس لها من الصحة ويعتبر الكاشف هو الفنان الوحيد الذي كانت له صلات بمطربين من خارج السودان وكان يدعوهم في بيته، وقبل الميكرفونات كان شرط العديد من كبار الفنانين ان يغني قبل الكاشف لان الناس في الحفل كانوا يأتون من اجله وفي احدى المرات انقطع البنزين بالعربة التي كانت تأخذه الى مكان الحفل فحمله الناس على اكتافهم حتى مكان الحفل حين كان الحفل مقدرا والشعب « ماليهو غيرو».
عند تشييعه بمقابر احمد شرفي غنى الفنان صديق الكحلاوي اثناء الدفن « روضتي الغناء» وشيعه آلاف الناس ، كانت له زوجتان احداهن قريبته من مدني والاخرى تدعى نوال وهي التي غنى لها «ننو ياننو»

ابوداؤد .. مساء الخير يا الامير ..

كان أبوداؤد رجلاً معطافاً يحب فعل الخير ، بل ويموت فيه كما يقول المثل ،يفعله دون رياء ، يفعله كما يقول أصحابه دون أن يدري المعطوف عليه انه قد أتته خدمة لوجه الله من أبوداؤد وذلك ديدن العظماء من الناس ، فالبعض يعتقد - من فرط الفقر الذي ضرب أهل السودان مؤخراً- أن فعل الخير والصدقات لا تكتمل إلا حيث يوجد المال صحيح أن المال السائل هو ( حلال المشاكل) الحياتية المعقدة ، لكن هنالك أشياء لا يستطيع مال الدنيا حلها ، لأن حلها هو ربما يكون في فعل صغير بسيط يزيل الهم ويذيب الفوارق ويقرب القلوب من بعضها وهو أكبر صدقة وأكثرتأثيراً وأطول أثراً وصدي من المال وهو الذي ينطبق عليه قول المصطفي الأمين عليه أفضل الصلاة والسلام :( تبسُّمك في وجه أخيك صدقة) يا سبحان الله ، فلك أن تتخيل مدي العمق والأثر الذي تتركه البسمة الخالصة لدي الإنسان لذلك نقول أن أبودؤاد كان هو المتصدق كثيراً بماله وبتبسمه في وجه الناس وهو محظوظ أن عرفه الناس بهذه الخصال.

كان أبوداؤد حين يغني فإنه يغني لنفسه أولاً قبل أن يغني للآخرين ، كان حين يمدح أو يرتل القرآن تجده يذوب وجداً ورهافة في قدرة الخالق جل وعلا كان عبدالعزيز كل هذا وذاك لذلك تظل ذكراه دائماً خالدة وجميلة في نفوس ابناء شعبه وفي الواقع لقد ترك أناس كثر أجمل الذكريات في خواطر الشعوب وأيضاً في سجلات التاريخ الإجتماعي ، وبنفس المستوي نجد العكس تماماً..

كنت ذات مساء والدعوة كانت مفتوحة للمعلمين في ذلك الزمان بدار الإتحاد الإشتراكي (العملاق) كما يصفه دائماً (أب عاج) في خطبه العديدات كنت حاضراً في شتاء عام 1973م تحديداً ليلة فنية ثقافية بمناسبة إنتهاء فعاليات عيد العلم في تلك الدار ، كنا طلاباً بالمساء بجامعة القاهرة فرع الخرطوم ، وكانت مهنة التدريس الراقية هي الملاذ الذي لذنا به كي نقدم خدمة جميلة لوطننا ولكي نقوم بتأمين مصاريف السكن والإعاشة والدراسة الجامعية (نحن أبناء الأقاليم)، فكانت أجمل أربع سنوات من عمري عملت فيها معلماً في عدة مدارس بأم درمان، وتـأتي بيت المال الإبتدائية في مقدمتها، كنا شلة طلاب ومعلمين ظريفة ومتوثبة ، في عز شبابنا ، وكان السودان عملاقاً ومتوثباً أيضاً ، كان الإقتصاد متوازناً بالقدر الذي كنا نستمتع فيه بالراتب الذي لا يتجاوز الثمانية والعشرين جنيهاً في الشهر فقط كان وأب عاج ( قاعد) أمام الخلق ولا زلت أري طاقماً من الوزراء والمسوؤلين وهم يصطفون في مقاعدهم، منهم من كان يرتدي الزي القومي كمنصورخالد وأحمد عبدالحليم ، ومنهم من كان يرتدي السفاري كالمرحوم جعفر بخيت ومنهم من إكتفي بالقميص والبنطال كزين العابدين وابو القاسم محمد إبراهيم ، غير ان اللواء الباقر وقد كان النائب الأول- يرتدي (الفل سوت) كان المطربون الذين يؤدون الحفل هم المعلمون الفنانون ، حيث أن المناسبة هي تعليمية بحتة ، كان هناك محمد ميرغني عبدالقادر سالم صديق عباس علي ميرغني أبو داؤد الذي كان قد إنضم إلي قسم المسرح المدرسي بوزارة التربية وقتذاك ، صعد عبدالعزيز علي خشبة المسرح والأوركسترا تستعد للوصلة ، هنا طلب أب عاج من عبدالعزيز أن يقول نكتة قبل الغناء ، ضحك عبدالعزيز ، (مسح بالمنديل علي رأسه) ثم قال كان في واحد قلبو رهيف جداً ،عندو حنية أكثر من اللزوم، يبكي لأي سبب يؤثر عليه، يحزن إذا شاهد أحد أقربائه أو أصحابه مريضاً ، وفي مرة تم نقله للعمل في منطقة بعيدة ، فودع أهله وسافر ، وكان يزورهم في الأعياد دائماً مثل عادة السودانيين ، وأثناء غيابه بعيداً عن أهله ، توفي والده ، فإحتار الناس كيف يوصلون له هذا الخبر ، وكانوا يخافون عليه من أن تحدث له كارثة إذا سمع بالوفاة ، وبدأ الناس يتشاورون خلال أيام المأتم ، فإتفقوا علي أن يرسلوا له بالعودة فوراً إلي الخرطوم بقطار السبت القادم مثلاً ، وإتفقوا أيضاً أن يخبروه في محطة السكة الحديد بعد وصوله ، ولكن كيفية توصيل الخبر كانت أيضاً مشكلة قائمة ، فرصدوا جائزة قدرها خمسين جنيهاً لمن يوصل له خبر الوفاة دون أن يتأثر أو تحدث له صدمة مميتة ، وهنا كل الناس ( زاغوا) إلا شخص واحد كان خفيف الدم فإلتزم بتوصيل خبر الوفاة له في المحطة وبعدها يقبض الحافز، وفعلاً ذهب في إنتظاره ، وفور نزوله من القطر قال له جاييي مالك من عملك إنشاء الله خير فرد عليه والله الجماعة ديل رسلوا لي إشارة عاجلة للحضور وأنا الآن في قلق شديد علي الحاصل ، وهنا سأله إنت آخر مرة شفت فيها أبوك متين فرد عليه في العيد الفات ، فقال له تاني كان شفتو أحلق دقني دي الله يرحمك يا أبوداؤد. وعبد العزيز في فن الغناء قد طرق معظم ألوانه ، فقد تغني لحقيبة الفن باغاني ظلت مرتبطة به إرتباطاً وثيقاً حتي ظن الناس أنها صنعت خصيصاً لأبوداؤد وليست أغاني حقيبة ، وقد كان يؤديها بدرجة عالية من التطريب زهرة الروض الظليل، غصن الرياض المايل، فلق الصباح، ياليل صباحك مالو، من أول نظرة.

تغني عبدالعزيز لعدة شعراء ، تغني وكان ذلك الراحل المقيم الموسيقار برعي محمد دفع الله يخرج له الألحان الرائعات بتلك الموسيقي الجميلة التي تستنشق فيها عبير أنغام برعي ، برعي دفع الله كانت له طريقته الخاصة في تأليف اللحن، وقد إرتبط عبدالعزيز مع برعي إرتباطاً فنياً وإبداعياً منذ منتصف الستينيات وحتي وفاته ، مثلما إرتبط به بشير عباس طويلاً قبل إلتقائه بالبلابل***شنداوى

mahagoub
02-09-2007, 10:49 AM
من روعة الموضوع وشموله لا يحتاج الى اى تعقيب/// بوركتة وبوركت مدنى التى انت منها ولا جف معينك

moh_alnour
02-09-2007, 12:29 PM
الأستاذ ابو نبيل
شكرا على معلوماتك القيمة والثرة وأتمنى ان تشاركني بالمرور على منتدى ود مدنيات أو المنتدى الثقافي وذلك من اجل المشاركة في الموضوع الذي قمت بنشره قبل فترة ويتعلق بمدينة ود مدني وهي عبارة عن مسابقة الغرض منها تنشيط ذاكرة ابناء مدني ، وأسم المشاركة هي ( شارك وأختبر أنتماءك لمدني من خلال المسابقة المطروحة ) ، ولك جزيل شكري وتقديري وأتشرف كثيرا بمشاركتك لي .
محمد النور الجاك النور
جدة - المملكة العربية السعودية

أبونبيل
04-09-2007, 12:01 PM
من روعة الموضوع وشموله لا يحتاج الى اى تعقيب/// بوركتة وبوركت مدنى التى انت منها ولا جف معينك

الاخ محجوب mahagoub
لك سلامي
شكرا على المرور وكلماتك الرقيقة *** ولتهنأ سيدة المدائن بامثالك

أبونبيل
04-09-2007, 12:35 PM
دور مدينة ودمدني في الحركة الفنية والأدبية بالسودان
ندوة عن ودمدني في النادي السوداني بمسقط

جزء من المحاضرة التى ألقاها ألأستاذ صلأح الباشا

أما دور ودمدني المدينة المتميز في حركة الفنون والآداب بالسودان عبر تاريخه الحديث ، فهي بموقعها الجغرافي وسط السودان ، وقد كانت عاصمة للبلاد في إحدي فترات الحكم التركي قبل أن تنقل العاصمة إلي الخرطوم قبل المهدية،فهي كعاصمة آنذاك فهي كانت مدينة جاذبة للمميزين بمقاس ذلك الزمان ( القرن التاسع عشر)، فالمدينة كانت ولازالت تمتاز بتماسك سكاني ، فهي - ولا أدري السبب- كانت ولازالت لا يوجد بها حركة نزوح واوفدين بالرغم من أن كل مدن السودان الآن محاطة بنازحين بسبب الجفاف والتصحر في الماضي ، وأيضاً بسبب الحرب الأهلية الشرسة خلال السنوات الماضية ، وهذا يؤثر بلاشك في التركيبة السكانية وفي إضطراب توازن إنسياب السلع والخدمات ، مما يؤثر بالطبع علي مجمل الظروف التي تساعد علي الإنسجام السكاني وأثره علي حركة الثقافة والإبداع. وودمدني ( في هذه الحته) لم تتأثر كثيراً بحركة نزوح ولايوجد بها مدن عشوائية ، وبالتالي لم يتغير طراز وملامح مجتمع المدينة كثيراً ، مما ينعكس بالطبع علي الأمن والغذاء ويسر الخدمات والتماسك الإجتماعي والتواصل اليومي بين السكان مما يساعد في تهيئة الظروف الإبداعية .

مكونات المدينة في ودمدني فهي تتكون من معظم قبائل السودان عامة وقبائل شمال السودان علي وجه الخصوص، فهي كما نعلم طبعاً قد أسسها الشيخ محمد مدني السني الذي تعود جذوره الأولي إلي المدينة المنورة ، ولكن مع بداية القرن العشرين إنتعشت ودمدني وأصبحت مصدر جذب إقتصادي ثم ثقافي ، فمناطق الإقتصاد المتقدم دائماً تجذب العناصر المثقفة والمتعلمة والحرفية للعمل فيها ، وبإختصار شديد هو مشروع الجزيرة ، هو مركز الإقتصاد المتقدم آنذاك ، فالمشروع هو الذي كان يحتاج إلي العمالة في كل التخصصات ـ فأتي الإنجليز بأهل شمال السودان بمختلف قبائلهم للعمل في المشروع لتأسيسه وتطويره ، لأنه في الزمن الماضي لا توجد مواقع عمل عريضة بالسودان بخلاف مشروع الجزيرة وهيئة السكه حديد في عطبره ، أيضاً هناك مؤسسة كبيرة في ودمدني جذبت العمالة المثقفة والماهرة وهي رئاسة وزارة الري في ودمدني ، فمشروع الجزيرة مرتبط بالري ومؤسسات الري ، ومن المعروف من قديم الزمان أن وزير الري موقعه في الخرطوم ولكن رئاسة الري في مدني ،ووكيل وزارة الري موقعه دائماً في مدني لأن الري الإنسيابي هو مشروع الجزيرة وخران سنار والترع الرئيسية والفرعية التي تغطي مساحات الجزيرة والمناقل.

فهذه الخليط البشري في ودمني ومارنجان وبركات وغيرها ، هذا المكون خلق حركة إبداعية وأدبية وفنية ورياضية أيضاً كبيرة جداً . فأصبحت ودمدني هي الرافد أو المغذي الأساسي للخرطوم العاصمة بالكفاءات الإبداعية في كافة مجالات الإبداع البشري بما في ذلك الرياضة وأهل السياسة .

أما إبراهيم الكاشف والشاعر علي المساح ( عليهما الرحمة) بدأت سمعتهم الفنية في مدني ثم تمددت إلي الخرطوم التي كانت مهيأة تماماً لإستقبال إبداعاتهما ، فإنتقل الكاشف إلي الخرطوم في نهاية الثلاثينيات ، وتغني الكاشف طبعاً بغناء الحقيبة ، ولكنه بدأ يضيف عليه الأوركسترا الحديثة مما أدخله في تحدي مع مجتمع الفن القديم المحافظ ، حيث كان يري بعض المحافظين القدامي أن النقلة من طريقة الغناء العادية (بالرق والشيالين) إلي إدخال الآلات الوترية في غناء الحقيبة سيعمل علي تشويهها ، ولم يهضموا المسألة أو هذه النقلة ، ولكن الكاشف لم يتراجع وإستمر في توظيف الآلات الوترية في أعماله الغنائية ، فإنتصر رأيه وأصبحت للآلات وجود واضحاً حنباً إلي جنب مع غناء الحقيبة والفن الشعبي حتي هذه اللحظة ، ولم يلغ أحدهما الآخر مطلقاً.

وبعد ذلك أتي مطربان إثنان مع بداية الأربعينيات وساعدا في دفع حركة الموسيقي الحديثة التي تصاحب الغناء وبدأ هنا الشكل الحديث للأغنية الحديثة ، وهما الفنان حسن عطيه والفنان أحمد المصطفي ( عليهما الرحمه) ، وظهرت أيضاً الراحلة الفنانة عائشة الفلاتية في تلك الظروف فأضافت الكثير من النكهة الجديدة للغناء الحديث ، وظل هذا الرباعي( الكاشف وحسن عطيه وأحمد المصطفي والفلاتية) هو المسيطر علي الساحة الغنائية للفن الحديث تماماً حتي عام 1950م حيث ظهر بعد ذلك جيل عثمان حسين وإبراهيم عوض وبقية الكوكبة الحديثة ،و بدأت الأوركسترا تأخذ شكلها الحديث خاصة وأن الإذاعة بدأت في التوسع النسبي.ولكن والشيء الذي يؤسف له وبالرغم من أن السودان من أوائل الدول في المنطقة التي أدخلت إرسال التلفزيون إلا أنها آخر دولة تدخل نظام الفيديو تيب ، مما أدي إلي عدم وجود تسجيلات تلفزيونية موثقة للفنان إبراهيم الكاشف الذي رحل في عام 1969م وظل المرض يداهمه قبل وفاته بعدة سنوات.

أما بالنسبة لمبدعي ودمدني الآخرين القدماء ، فبعد إنتشار إبراهيم الكاشف بالخرطوم وعلي مستوي السودان ، ظهر شاب صغير في مدني وذاع صيته وكان صوته جميلاً وفيه تطريب عجيب ، وتم دفعه للذهاب إلي الإذاعة بالخرطوم، فسافر إلي أم درمان ، ذهب وتغني بأغنية أصبح لها رواجاً كبيراً في البلاد ، ولكنه مات بعدها وهو مايزال شاباً ، وهو الفنان عمر أحمد صاحب أغنية ( كان بدري عليك ... تودعني وأنا مشتاق ليك) .وعمر أحمد هذا لو كُتب له العمر ، لكان سيكتسح الساحة الفنية لأن له صوت خرافي وجميل ورخيم جداً،

وكان سيكون ليس أقل روعة من أحمد المصطفي والكاشف وعثمان حسين ، وأذكر ان الفنان أبوعركي البخيت عند بداياته الأولي كان يتغني بأغنية كان بدري عليك تلك.

وهناك بعض الفنانين الشباب من مدني قد ظهروا في بداية الخمسينيات بالعاصمة بالإذاعة عند إضراب فناني الإذاعة الكباربسبب مطالبتهم بزيادة أجورهم ،أولئك الشباب هم رمضان حسن وهو من ( دار أم بلال) بمارنجان بجوار ودمدني والذي كان يغني بعض الأغاني الجميلة مثل : الأمان الأمان .. من فتقات عيونك، وياغرامي الأول .. ذكري لا تتحول ، والزهور صاحية وإنت نايم .. وأشكو ليك ياربي 0 كما ظهر في نفس الفترة من فناني مدني الراحل محجوب عثمان صاحب أغنية: ليه ليه يا النسيت أيامنا ليه ، ومن قبلهم ظهر صاحب حنتوب الجميلة ( الخير عثمان) الذي تغني بها عند الإحتفال بإفتتاح مدرسة حنتوب الثانوية في عام 1946م .

أبونبيل
05-09-2007, 11:25 AM
الأستاذ ابو نبيل
شكرا على معلوماتك القيمة والثرة وأتمنى ان تشاركني بالمرور على منتدى ود مدنيات أو المنتدى الثقافي وذلك من اجل المشاركة في الموضوع الذي قمت بنشره قبل فترة ويتعلق بمدينة ود مدني وهي عبارة عن مسابقة الغرض منها تنشيط ذاكرة ابناء مدني ، وأسم المشاركة هي ( شارك وأختبر أنتماءك لمدني من خلال المسابقة المطروحة ) ، ولك جزيل شكري وتقديري وأتشرف كثيرا بمشاركتك لي .
محمد النور الجاك النور
جدة - المملكة العربية السعودية
***************


الابن العزيز محمد النور الجاك النور
تحياتي وسلامي
اشكرك على مشاركتك الطيبة واسهامك في التوثيق لسيدة المدائن
مررت على البوست ( شارك واختر انتماءك لمدني من خلال المسابقة المطروحة ) وكان ذلك في نفس يوم ظهور البوست ، واعجبت جدا بهذا الكم من المعلومات التي نحتاج لمعرفتها عن مديتنا الفاضلة ودمدني .
اشكرك على دعوتك لي بالمشاركة وستكون مشاركتي ان شاءالله عبارة عن معلومات عن سيدة المدائن .
تحياتي لاهلي الكرام واصدقائي في جزيرة الفيل
ودمت ابني العزيز

moh_alnour
05-09-2007, 12:36 PM
شكراً كثيراً وجزيلاً أستاذنا أبو نبيل على إطلاعك على البوست وسعيد جدا بمرورك عليه ونحن في إنتظار الكثير منك عن عروس المدائن ، ودمت لنا بألف خير وعافية

أبونبيل
07-09-2007, 11:51 AM
( ثرثرة وذكريات) ود مدني.. في بقايا من زمانها الجميل

عهدنا الأول بها يعود إلى أوائل ستينيات القرن الماضي ونحن طلاب بحنتوب الثانوية والتي كانت بحق جميلة كما وصفها الشاعر العظيم ود القرشي:
للنيل باقية شامة
والهدهد علامة
ومنسق نظاما
وفي تقدم دوما
حنتوب الجميلة
حين دخلناها كانت جنة من جنان الله في الأرض، أدخلونا في حديقة غناء تلفها الأشجار الظليلة والأزاهر البديعة والمياه الجارية، وتغرد في أغصانها القماري، ويحلق هنا وهناك طير الهدهد الذي أتى بقبيلته ليسكن فيها، فخلد مستر براون مملكته باختياره رمزاً لتلك المدرسة الجامعة. عهدنا بود مدني كان في ذاك الزمان وكانت إدارة المدرسة المتشددة الفولاذية تسمح لنا بعبور النهر صوبها مرة كل اسبوعين، ولما لم يشيد حتى ذلك الزمان جسر يربط شرق النيل بغربه كنت ترانا نزدحم في صباح الجمعة الباكر في العبارة الكبيرة وهي تمخر بنا عباب النيل في دقائق إلى شاطئ مدني. كانت بيوت الحي البريطاني تندس في ثوب الشجر الأخضر، فلا نكاد نراها.. وعلى يميننا ونحن نتجه إلى السوق نادي الجزيرة المهيب الذي طالما منينا النفس بدخوله، وكم كان ذلك عصياً (بعد أربعين عاماً أصبحت سكرتيراً للنادي).. نلمح أعضاء النادي خلف السور يلعبون التنس وكأنهم في ضاحية (برايتون) البريطانية، قوم في دعة ويسر حال، والسودان كله وقتئذ في نعيم. نتجول في السوق في شارع مدني الرئيسي والذي كان (وقد ذهب بي زماني في مقبل الأيام لبريطانيا) أشبه بجزء من شارع اكسفورد بلندن من حيث المحال التجارية الإفرنجية التي تبيع الهدايا والتحف والآيسكريم والملابس المستوردة.
قبل زهاء عشرة أعوام عرجت على حنتوب وأنا أعود من كسلا فهالني ما رأيت من تدهور في مبانيها وبنياتها التحتية، فتذكرت ما حاق بجنتي صاحب الجنتين (ودخل جنته وهو ظالم لنفسه قال ما أظن أن تبيد هذه أبدا).. ما هذا الذي حل بهذه البلاد بالله عليك؟.
قال لي المغني المبدع الراحل الخير عثمان صاحب (حنتوب الجميلة) وأنا اجالسه إن الأغنية كتبت ولحنت في بضع ساعات، وقد كانوا في دعوة عشاء أقامها ضابط البلدية بمدني بمنزله بالحي البريطاني احتفاءً بوصول الشاعر الكبير ود القرشي للمدينة، فأخبرهم مضيفهم أن حنتوب ستحتفل بيوم الآباء (وهو عيد مشهود بالمدرسة) يوم غدٍ فما رأيكم أن تغنيتم في الحفل المسائي غداً بحنتوب بأغنية تمجد المدرسة.. قال محدثي الخير: شرعنا نترنم.. ود القرشي يقول مطلعاً وهو يمسك العود ويغني، وأنا أردد من خلفه حتى اكتملت الأغنية، وفي مساء الغد شدوت بها بمسرح حنتوب. فتأمل.
هذه البلاد هي بلاد الله الوحيدة التي يبدع فيها الناس بالمجان، ظل الخير عثمان يتعيش من عربته التاكسي وهو يقودها بنفسه حتى رحل إلى ربه راضياً مرضيا. رحل حسن عطية الذي شغل الدنيا فقيراً.. وكذا خضر بشير وعبد الرحمن الريح، وعتيق ورمضان حسن، ورمضان زائد وغيرهم.. بالله عليك لو كان حسن عطية بريطانياً وأبدع مثلما أبدع في هذه البلاد، كم كان سيملك من الثروة بـ(اليورو)؟!..
قلت لكابتن أمين زكي، مدافع الهلال والفريق القومي قديماً، والذي كان اسطورة في زمانه: لقد تفجرت مواهبكم تلك في البلد والزمن الغلط، لو لعبت بطريقتك تلك اليوم لكنت الآن كابتناً لنادي شيلسي.
دار زماننا وفارقنا حنتوب الجميلة وانتظم معظم شملنا بجامعة الخرطوم وندين بما حققناه من بعض كسب في الثقافة والوعي لأساتذة أجلاء أناروا لنا الطريق، وبددوا دياجيه، فأخذنا منهم الطريق نذكر منهم الأفاضل هاشم ضيف الله، أحمد حسن فضل السيد، ونجت برسوم، الهادي آدم ومحمد سعيد القدال الذي نال الدكتوراه ولحق بنا بجامعة الخرطوم، مثلما فعل أيضاً إبراهيم الزين صغيرون.. ونذكر أيضاً الأفاضل شيخ الجاك، حمد النيل الفاضل، محمد الشيخ مدني، عبد الرازق الطيب، مستر مور، مستر سبيد، مستر روشمر ومستر تينتون الذي كان ولعاً ببلاده وأهلها يردد كثيراً: In England We ويكمل الجملة ونذكر أيضاً الأفاضل أحمد فضل السيد وحسبو إبراهيم وعثمان محمود وحسب الله عبد الماجد.. وكل ذلك العقد الفريد. كما ندين لأعمامنا العاملين آنذاك مصطفى جرس، قارع الجرس البريطاني العتيد، والعم الصول محمد والصول حسن والعم عبده قبطان الرفاس والأعمام الجعلي وحران والكهربائي النور.. رحم الله من رحل منهم وأطال عمر من أدرك هذا الزمان.
تنقضي عجلى سنوات جامعة الخرطوم بعد أن حفلت ببريق لا يوصف وازدحمت بفيض من الألق الجميل، ويسدل الزمان السدول على فترة الدراسة إلا من نزوع بعد حين للدراسة العليا والتي كانت قبلتها بريطانيا لأهل السودان.. تناثر الشمل وشرق وغرب كثيرون وابتلعت الحياة كثيرين، وانفض السامر، ونفض الزمان عنا أثواب الشباب لغير رجعة:
فارقتها والشعر في ليل الدجى واليوم عدت به صباحاً مسفرا
(محمد سعيد العباسي)
وانتبهنا بعدما زال الرحيق
وأفقنا ليت أنا لا نفيق
يقظة طاحت بأحلام الكرى
وتولى الليل والليل صديق
وإذا الفجر نذير طالع
وإذا الصبح مطل كالحريق
وإذا الدنيا كما نعرفها
وإذا الأحباب كل في طريق
(إبراهيم ناجي)
دعاني الصديق الراحل فاروق إسماعيل بعد أن عين حاكماً للجزيرة في عام 1987 للعمل فعدت لمدني بعد طول غياب، وكنت قد اكملت مهمة استشارية في المملكة السعودية فمكثت بمدني حتى عام 1995، وعاصرت سبعة حكام تعاقبوا هناك، عملوا كلهم ما عدا عثمان عبد القادر في ظل الإنقاذ وانشغلوا جميعاً بالعمل السياسي في فترة التمكين، على حساب العمل التنفيذي، إلا من جهد تنفيذي بين.. ثم في عهد الشريف بدر تمثل في تنفيذ طريق مدني المناقل وتأهيل الطرق بود مدني واستجلاب آليات تطهير قنوات المشروع، وبعض منشآت التنمية. هذا حق يقال اتفقنا أم اختلفنا معه.
تميز فاروق إسماعيل بتمتين قواعد الحكم المحلي، وعثمان عبد القادر بالعفة والنقاء والكرم والمغالاة في الشدة، وعبد الوهاب بالعسكرية الصماء، وعبد الحي بروح الفن والمدح، وسليمان بالحس الاجتماعي الباهر، وإبراهيم عبيد الله بصفاء وسماحة النفس، والعوض بالدقة وتجويد الأداء والتعالي، والشريف بدر بالصرامة وترسيخ النظام السياسي، وكانت الرعية تصبح كل يوم على نهج جديد لحاكم جديد، ومجبورة على التأقلم معها.
ثم يعين علينا الوالي الحالي فأحال مدني إلى لون أزرق بيت الوالي بجدرانه وستائره والمناضد والكراسي والأرضيات، ويطلق اسم الهلال على أحد شوارع المدينة. ما رأيك أخي الحاكم في رعاياك المريخاب، وأنا منهم، ايتساوى عندك - وأنت تجاهر بالأمر هكذا - في الرعية الهلالابي والمريخابي؟!.
المؤسسية عند البعض كلمة حق أريد بها باطل، يكوشون وهم أقلية على المؤسسات الحزبية، ويسدون على الآخرين الأبواب والمنافذ فيظلون العمر على الرصيف.. ومن من الناس يرضى بالرصيف، يضربون في سبيل الإنصاف والعدل اكباد الإبل،
ويعودون، إذ يعودون، بخفي حنين بعد أن ضربت لهم الوعود وينصرون عليهم من ينصرون وهم يعلمون.. أهذه خاتمة المطاف؟!.
التمكين تم والإنقاذ توطنت ولا تحتاج بعد اليوم للخطب الهدارة بل تحتاج إلى تنفيذ برامج الإنماء وتجديد شباب المدن الذي ضعف وذوى، أنظر إلى ما يجري في الخرطوم من تأهيل وتجميل، ألا تستحق ود مدني وهي المدينة الثانية في البلاد شيئاً من هذا؟!.
أصدر هذا العام عبد العزيز حسن البصير سفراً ضخماً بعنوان (ود مدني كرة القدم خلال مائة عام)، وهو كتاب رائع لم يترك شاردة ولا واردة عن الكرة وتاريخها وأساطينها بود مدني.. والكتاب يستحق الاعتبار، ولو كان الصديق نصر الدين شلقامي من أبناء مدني لكتب كتاباً ممتعاً، فقد كتب عن كوستي مسقط رأسه، وهي مدينة راقية المجتمع، ولكن مدني تتفوق عليها من حيث زخم الفن والرياضة، وأرشح الصديق سيد محمد أحمد محجوب للكتابة عن مجتمع الخرطوم، فهو شاهد عصر لخبايا السياسة والحياة الاجتماعية والأدبية بالخرطوم، وأرشح أيضاً صديقنا الحميم أمير التلب للمشاركة في هذه التداعيات عن ود مدني في تلك الفترة الزاهية، وقد كان أحد شهود عصرها على الرغم مما حاق عليه من مرارات الفصل والاقتلاع والنفي من المدينة، فهو موظف الخدمة المدنية الوحيد الذي فصله ثلاثة ولاة تباعاً وأعاده ثلاثة، واستحق بذلك الدخول في موسوعة (غينس) للأرقام القياسية لعدد الفصل من الخدمة والإعادة لها.
حتى تلك الفترة كان لمدني بقايا من طعمها البديع وتفوقها الاجتماعي والفني وشكلها الذي يعود لشكل المدن السودانية القديمة: الحوانيت العتيقة والأسواق المتخصصة، سوق الجلود وسوق الذهب، سوق العيوش، سوق الفواكه، سوق السمك.. الخ.
تبقت بعض المقاهي القديمة مثل قهوة ود أب لبدة.. وصمد على مر الزمان مطعم كشك للفول، وأخبرني إبراهيم كشك إنهم سيحتفلون بالعام المائة في صناعة أسرتهم العريقة للفول. غير أن الفوال القديم مكاوي تحول إلى صناعة الباسطة، ودخل صديقنا عبدالرحمن بحر أيضاً في الباسطة وافتتح حلواني زينة الأنيق، واختفى من مدني الحلواني الشهير وأبوشمس وأبوظريفة واحتضرت حديقة كعكاتي، وتماسكت الفنادق القديمة: كونتيننتال والنيل، وأضاف آل الفرنساوي للمدينة فندقاً راقياً، وأفل نجم نادي الرابطة الذي أخرج قديماً أروع لاعب عرفته ملاعب السودان ومصر: عمر النور، الذي أدهش المصريين وأضحى هدافاً خطيراً لنادي الزمالك زهاء عشرة أعوام واستلم الكابتنية من الكابتن أحمد رفعت وسلمها بعد اعتزاله الباهر لطه بصري.. اضمحل نادي النيل وأمعن في الانحدار، وبرز نجم جزيرة الفيل، وتماسك نادي الجزيرة الاجتماعي، كما تماسك نادي الخريجين الذي انطلقت منه الشرارة الأولى لاستقلال السودان.
جاية من وين يا بنية؟
وناوية على وين السفر؟
قلتي لي مدني الجميلة
مدني يا أجمل خبر
فيها قضيت الطفولة
وفيها شاب عمري وكبر
قبة السني وبيوتنا
وعامرة حلقات الذكر
مدني في حدقات عيوني
باقية لي أبد الدهر
تلهم الكاشف يغني
ويكتب المساح شعر
أغنية خفيفة الظل واللحن والشعر كتب كلماتها الشاعر المرهف جمال عبدالرحيم وتغنى بها ثلاثي الجزيرة حيدر الرفاعي وعباس ومازدا.. محمد مسكين صاحب الأغنية الشهيرة (من أرض المحنة من قلب الجزيرة) بنهاية عقد الثمانينيات أوشك على الانزواء فقيراً معدماً، وهو الذي شغل أجواء مدني في الستينيات وملأ دائرة الضوء على اتساعها.. ثنائي الجزيرة الشهير محمد عوض و(شبك) صمدا وتجددا، والأول من العبقريات الشعبية في صنع الألحان، كباشي حسونة الشاعر الغنائي القومي المعروف، والذي صاغ أغاني زيدان الأولى (ياما بقيت حيران) وغيرها، ظل حتى نهاية الثمانينيات يكتب الشعر، وجعل من دكان العطارة الذي يمتلكه منتدى مفتوحاً لأجل الفن الذين يغدون من الخرطوم، ومليجي عازف الكمان العملاق، وكل أولاده يعزفون وبدر التهامي عازف الكمان المعتق يثري مناخ مدني والخرطوم بموهبته الفذة.. وتستمر مدني بوابة يخرج منها صوب العاصمة والوطن أهل الفن والرياضة. يمضي إلى الخرطوم عثمان النو ويكوّن فرقة عقد الجلاد، ويتبعه عصام محمد نور، وأكثر من عشرين من العازفين.. ويبرز بمدني مغنون شباب بمستوى راقٍ ويظهر أولاد جميل في عالم التلحين، وندفع في ذاك الزمان بأساطين كرة القدم إلى الخرطوم، وكنت رئيساً لنادي الاتحاد بزيكو وحربي وحداثة وأبو الليل وقلة ووالي الدين والصيني والريشة وسانتو وغيرهم.. ومن المدربين الأفذاذ الذين خرجتهم مدني لفرق العاصمة المدرب سيد سليم.
كان ليلي يتوزع بين نادي الجزيرة والذي تقلدت سكرتاريته بعد انتخابات حامية، ثم منه إلى نادي الاتحاد الرياضي العريق والذي فزت أيضاً برئاسته.. ثم عند العاشرة مساء ينتظم شملنا لدى فارس. وفارس يدير كشكاً للطعام بميادين القسم الأول ولكنه هجر الكشك وفضل بيع الفول والطعمية في باحة الكشك، ثم ترك الفول وتخصص فقط في بيع الطعمية التي يصنعها ويقدمها مباشرة للزبائن.. وفارس هذا أمضى عشرين عاماً في يوغسلافيا ثم عاد لمدني وكأن شيئاً لم يكن، وكأن ود المكي قد عناه إذ يقول:
سأعود لا إبلاً وسقت ولا بكفي الحصيد روائعا
مدوا بساط الحب واغتفروا الذنوب
وباركوا هذي الشهور الضائعة
ما زال سقف أبي يظل
ولم تزل أحضان أمي
رحبة المثوى مطيبة الجناب
وا ذل أيامي إذا دمعت عيون الشيخ
قالت طفلتي أين القصور؟!.
وزخرفت أمي حماقات الشهور الضائعة
يتحلق حولنا ود السني ومرتضى شدو وعطية وأحمد وأب دوراية والمهندس، وتقدم أخبار المدينة طازجة.. ومن ظرفاء مدني الخال وصبة، وأمير التلب وميرغني البطري وود النعمة وود اللورد.. وأشهر الظرفاء زراع، ومن أعمدة المدينة الجار والشاعر وعبد الوهاب قدورة وأبو الأقوان وهاشم بطري ومحجوب بطري وأحمد جريس وعبد الرحيم عبد اللطيف، وعبده سانتو والريس وجميع أولاد مكي مدني، وأولاد الكارب وأولاد خليفة عادل وعبد العظيم.. ومن مشاهير الجيل العظيم عبد الرحيم محمود وعوض القون ومصطفى وإبراهيم كرار وأب عموري وآل بحيري وآل الحضري وآل الليثي وآل البوشي وآل شدو وآل كنين وآل الخواض وآل عبدالرازق وآل أبوعيسى وآل كشك وآل الكنزي وغيرهم.. وغيرهم.
لم يعد حال مدني اليوم كما كان عليه بالأمس انفض السامر القديم، وجاء قوم جدد.. وسر الختم إن اطاحت بخياله الجميل الموازنات ففيه بقية من خيال قادرة على أن تعيد مدني سيرتها الأولى، ولا ننكر له الوداد والصفاء وحسن استقبال الناس وإعلائه للثقافة والفن والإبداع، فله منا التحايا على الرغم من كل شيء، وله منا العرفان.. ولأصدقائي ومجموعاتي الزاهية التي لا تزال هناك بعد أن ابتلعتنا الخرطوم نقول:
لوددت لو أن الليالي كلها تدني إلي بطانتي ورفاقي
وددت لا شمس النهار مطلة يوماً ولا ذهب الأصيل بباقي
فأعيش في كنف الظلام تسودني فيه السكينة والجلال الواقي
وتعيد لي ذكرى مراتع جيرتي ومآلف الأهواء والأشواق
مع فتية عقدوا الوفاء لواءهم برواجح الأحلام والأخلاق
وتعهدوا غرس الولاء بمجمع جمع القلوب على هدى ووفاق
وتقاسموا نوب الزمان بأنفس خلصت نجياً من ريا ونفاقك
(محيي الدين أبوسيف)
كامل عبدالماجد *
نقلاً عن صحيفة السوداني

أبونبيل
13-09-2007, 10:37 AM
تحية حب.. لود مدني


بقلم: نبيل أحمد عباس
تقديم / عمر حسن غلام الله

ود مدني، حينما أذكرها يسري في صدري حنين جارف، انقضت سنوات أسرع من الطيف، مدينة حانية واستثنائية، لا تتعرف عليها من الوهلة الأولى، عصية الفهم للغرباء والعابرين، كالأسرة الكبيرة لها أسراراها وخصوصيتها، لا تمنحك مفاتيحها إلا بالعشرة الطويلة، فتنعم "بالخوة" الصادقة النبيلة وتدب في أوصالك دفء العشيرة، كلما ابتعدت عنها تظل جذوة الشوق مستعرة لا تنطفئ إلا بالارتماء في أحضانها الخضراء، وأهل مدني لا يفارقونها بسهولة، وإذا اقتضى "شأن عاجل" السفر الى الخرطوم يعودون قافلين في بص الخامسة مساء، "كالأسماك لا تعيش خارج البحر".. أذكر في الثمانينات أنني لم أدهش حينما أجهش زملائي من أبناء مدني بالبكاء المحرق عندما لاحت مشارف المدينة ونحن عائدون من القاهرة في إجازة صيفية..
عند مدخل المدينة شارع القبة بأحيائه القديمة "الدباغة، أم سويقو، العشير، حي المدنيين، حي القبة" يقطنها سكان مدني الأوائل محيطين بقبة الشيخ " ود مدني السني" التي تطل في إجلال ومهابة، وهو شارع به مجموعة من المباني العتيقة.. المدرسة الأميرية التي ما زالت لها ذكريات حية في نفوسنا ونحن صبية في مطلع السبعينا، تلقينا فيها العلم على أيدي أساتذة أجلاء "مديرها المربي الفاضل الزبير تميم الدار، وصديق بشاشه، والشامي، وعبد الباقي" والمرحوم "عم بشير" فراش المدرسة، ناهز السبعين من عمره، عاصر الرئيس نميري عندما كان طالباً بالمدرسة، كنا نتحلق حوله فيحكي لنا بكثير من التشويق تاريخ الأميرية وطرائفه مع الخرجين..
في مواجهة المدرسة "جامع مدني الكبير"، وتطل على شارع النيل المباني الحكومية المتوسطة الارتفاع بطرازها الانجليزي.. ونادي الجزيرة الذي أنشأه "كرار أحمد كرار" محافظ النيل الأزرق في الستينات لينافس أندية الخرطوم الفخمة.. والحي السوداني حينما تمر به مساء ينفحك أريج الأزهار ويمتلئ صدرك بهواء النيل النقي، حي كبار الموظفين وشيوخ التجار.. يقودك شارع متفرع الى وزارة الري، الوزارة العريقة التي تقع وسط غابة من أشجار المانجو، ويعمل بها عدد هائل من سكان المدينة، وتعاقب على هذه الوزارة مهندسون أفذاذ تركوا سيرة طيبة في نفوس أهل مدني، وبأيديهم البيضاء ساهموا في إنشاء معالمها الحضارية.. المهندس مرتضى احمد ابراهيم" الوزير الثائر وصاحب القدح المعلى في تأسيس "مسرح الجزيرة" المنارة الثقافية التي عطرت ليالي مدني بالغناء والمسرحيات والندوات والليالي الشعرية.. فضيلة الشيخ المرحوم محمد متولي الشعراوي.. والشاعر العراقي مظفر النواب.. وعادل إمام وعمر الحريري وناهد جبر في مسرحية "شاهد ما شفاش حاجة".. والفاضل سعيد.. والأكروبات السودانية في مجدها الآفل.. نضر الله تلك الأيام..
ود مدني مدينة متمردة لا في السياسة وحدها، وإنما حتى على التقاليد الاجتماعية القديمة "التي هي علة التطور" كما قال الفلسوف الإنجليزي "لامارك".. ناسها الأصليين يحسون بجذورهم الضاربة في التاريخ.. فنفوسهم مليئة بالثقة والاعتداد.. وبعقولهم المتفتحة يهضمون التيارات الحديثة في الأدب والفن والسياسة.. حتى موضات الأزياء والرقص.. مدينة متشوقة للبهجة والإبداع والعصرنة.. وعندما استشهد "طه يوسف عبيد" في انتفاضة يناير 1982م خرجت مدني كما لم تخرج من قبل مشيعة ابنها.. وعاشت ليال سوداء تموج بالغضب والثورة، وفي انتفاضة مارس- ابريل كانت في المقدمة..
أعطت مدني الكثير ومازالت تزداد حضوراً وفاعلية في الحياة الثقافية والسياسية..
لك يا مدني تحية حب وإجلال.. ويبقى في النفس شئ من حتى..

**********************

• في زيارتي لكلية ود مدني الأهلية لحضور نهارية شعرية أعدتها رابطة الجزيرة للآداب والفنون في أغسطس 2004م تعرفت على الدكتور عمر أحمد عبد الكريم- الأستاذ المحاضر بالكلية- وقد أعطاني مجموعة من المقالات الصحفية المنشورة بالصحف السودانية، بعضها بقلمه وبعضها بأقلام آخرين، ومن ضمن هذه المقالات هذا المقال الذي يبدو أن الدكتور عمر أعجب به فاحتفظ بصورة له، ثم أعطاني إياها لأعيد نشرها في موقع ود مدني.. مع ملاحظة أنه لم تظهر في الصورة الضوئية للمقال اسم الجريدة ولا تاريخ نشره، فاستميح الكاتب عذراً وأعيد نشره هنا بدون التاريخ، واستميح الجريدة عذراً في عدم نشر إسمها لأنني لا أعرفه، وتحية للجريدة، وتحية للكاتب وتحية للدكتور عمر أحمد عبد الكريم، وتحية حب.. لود مدني..

عمر حسن غلام الله

أبونبيل
13-09-2007, 10:47 AM
مسيرة الظرفاء

بقلم : مبارك محمد المبارك

مسيرة الظرفاء من خلال نوادرهم لها أشكال مختلفة حسب الأزمان والعصور ... ونحتاج لمثل هؤلاء حتى نخرج من روتين الحياة المعيشية اليومية والجري وراءها وما يصاحبها من توتر وتشنج .

قديماً كان أشعب وجحا من الظرفاء ولهم من النوادر والقصص الكثير ، وما مر أشعب بصانع الأطباق إلا قال له : زد ووسع فيه فربما يهدى إلي فيه شيء ، وحاله مع الأطفال إذا أحاطوا به وتكاثروا عليه قال لهم : إن ذاك المنزل أهله يوزعون الحلوى على الأطفال ، فإذا هرعوا إليه قال لنفسه لربما يكون هذا الكلام صحيحاً ، فيركض نحو المنزل الذي أرسل الأطفال إليه .

وذات مرة قال لأحد أصدقائه ، إنه ما نظر لأثنين يتسارعان إلا خطر في باله أنهما يأمران له بشيء ، وقصته مع حفلات الزواج فإن أهل الزوج يحسبونه من أهل الزوجة والعكس صحيح .

أما جحا فنوادره مع السلاطين وعامة الشعب كثيرة ، وفي مجتمعنا تمر الطرائف مرور الكرام وربما ننساها بعد فترة ويتداولها الناس في المناسبات وقد لا نتذكرها نهائياً .

وفي مدني العديد من الظرفاء اللطفاء خفيفي الدم وقد أفرد الأخ عمر غلام الله جانباً لهذا اللون في موقع آخر عبر هذه الصفحة ، ونحسب أن مثل هؤلاء النفر يحتاجون منا لوقفة ودراسة عميقة ، حيث يكثر عددهم في كل حي وفريق .

ومجتمـع كرة القدم به العديد من النوادر ، ذات يوم جمع إستاد مدني مباراة طرفها الأهلي ( سيد الأتيام ) وفريق عاصمي وشرفها بالحضور حاكم الولاية وقتذاك سليمان محمد سليمان وكان أداء الأهلي فاتراً وخيم السكون على المدرجات وإذا بمشجع الاتحاد المعروف ( أبو رونجة ) يطلق صيحته المدوية ( الرومان يا سليمان . . الرومان يا سليمان ) بمعنى نطلب الاتحاد بدلاً عن الأهلي ليشرف الولاية يا سعادة الوالي ... ضحك الجميع بما فيهم الوالي ... وهذه سمة البسطاء في المخاطبة .

في الملاكمة جمع النزال الملاكم المعروف خدوري من الجزيرة مدني وخصمه من الخرطوم وبضربة قاضية سقط خدوري أرضاً وحاول جمهور الجزيرة تشجيعه ومؤازرته بقولهم ( أرفع رأس الجزيرة يا خدوري ) رد عليهم أنا قادر أرفع رأسي حتى أرفع رأس الجزيرة .. وأصبحت مقولته مشهورة حتى الآن يتداولها الناس في مناسبات مماثلة لحشد الهمم.

أحدهم أراد أن يرسل هدايا العيد لأهله بمدني ولم يجد شخص من أبناء مدني مسافر في ذلك الوقت ، لكنه وجد شخص يسكن مدينة أخرى فطلب منه أن يأخذ هذه الهدايا لإيصالها لاهله بحي دردق جوار صيدلية دردق ( طبعاً الوصف كان مهم قبل سوداتل ) صاحبنا أول مرة يمشي مدني قال ليهو يا أخي أعرف منزلكم كيف ؟ أعفيني يا أخوي من هذه المهمة ، رد عليه بسيطة بجوار صيدلية دردق سوف تجد شخص واقف طويل القامة ومربع يديهو اسمـه ( جني ) أساله من بيتنا حا يوصلك على طول ( استغرب لذلك ولكنه وجد الوصف كما هو) .

المرحوم الدكتور عوض دكام استضافته إذاعة ودمدني الرائعة ذات مرة في شهر رمضان لسرد أطرف المواقف فقال : كنت اسكن عذابي في غرفة بحي القسم الأول بمدني جوار نادي المصارف ووقتها كنت ممتحن للشهادة السودانية ، وذات يوم حضر إلينا ضيوف ، ولشغفي بالعلم وعدم تأجيل الدروس فكرت في الذهاب لمكان ما حتى أذاكر دروسي وبالفعل توجهت للبحث عن مكان أستذكر فيه دروسي بجوار نادي الاتحاد حيث إضاءة الشارع ممتازة ووجدت لنفسي مكان جيد تحت عامود كهرباء وسرقني الوقت في المذاكرة حتى مرت بي شرطة السواري ( شرطة تركب الخيل ) تم توقيفي والسؤال عن سبب جلوسي في هذا المكان لوقت متأخر من الليل ، أحد العساكر قال لي : الجابك هنا شنو يا ولد ؟ أوضحت له الأمر ...لكنه شك فيني رد العسكري الآخر : لو أنت ساكن القسم الأول بصحيح حا نطلق سراحك إذا ذكرت لينا أسماء ثلاثة أشخاص من سكان الحي وقلت في نفسي بسيطة وذكرت الأسماء ومع ذلك لم يفي بوعده ، قال لي : نمشي معاك نشوف بيتكم لنتأكد من صحة كلامك وبعدها نطلق سراحك .. وذهبوا معي حتى باب المنزل وتأكدوا من صحة كلامي وبعدها أصبحت علاقتي بالسواري جيدة حتى غادرت مدني متوجهاً للجامعة .

( زراع ) شخصية نكته له العديد من القفشات والنوادر بعضها حقيقية والبعض الآخر تنسب له ، كما تنسب لحموري الكثير من النوادر والمواقف ، حكى ذات مرة أن لاعب الأهلي السابق ( قاسم سنطة ) عنده كشك سمك في السوق الجديد( السوق الصغير ) يستأجره شخص من ريفي مدني ... وسنطة كل صباح يمر على المحل يفطر ويأخذ سمك لبيته ، وتضايق المستأجر من هذا التصرف المتكرر ونصحه الناس بأن يكلم زراع الساخر حتى يوقف سنطة في حده ، قابل زراع سنطة وقال له : يا سنطة إنت مؤجر للراجل ده الكشك ولا مؤجر ليهو البحر .

يهوى " زراع " تربية الحمام وشيد قفص جميل لهذا الغرض وجلب حمام أبيض اللون وبعد فترة تكاثر الحمام ، فرغب زراع في أداء العمرة أوصى شقيقه للإهتمام بالحمام فترة غيابه ، ولم يهتم أخوه بذلك ، فطار الحمام الأبيض بعيداً بلا رجعه ، وحل بالقفص حمام أزرق اللون عجبه المكان وسعته ..... وعندما عاد زراع من سفره قال لأخيه إنت حمامي نزلتوا المنطقة الصناعية ولا شنو ؟

ذهب زراع لصيدلية ( ) وسأل الموظف الجديد بالله عندكم صابون سيبتو( بكسر السين ) ؟ رد عليه الموظف : لا عندنا صابون خليتو ؟ كظم غيظه وتوجه بالسؤال لصاحب الصيدلية بالله يا دكتور ( ) إنت ناس عادل أمام ديل جيبتوهم بتين .

لاعب دولي سابق تنسب له العديد من المواقف والنكات قابلته إحدى الحسناوات في محطة البص وأخذ بالحديث معها ومن بعيد رأت والدها قادم ... قالت سجمي داك أبوي حا يقتلني ...... رد عليها بسيطة حا أقول ليهو دي أختي .

هذه نماذج مختصرة لنفر قليل من ظرفاء مدينتنا وأمثالهم كثر ولو حاولنا أن نسرد كل مواقفهم نحتاج لصفحات وصفحات .... وهناك من الظرفاء تعدت شهرتهم حاجز الحي إلي كافة المدينة فتصبح حركاتهم مرصودة وكذلك نكاتهم ومواقفهم مسجلة في الذاكرة وكثير من الناس يحفظون نكات ومواقف الظرفاء كالبطل حيدر قطامة ( شمسون السودان ) , وأبو جقادو وبيضة بيضة وفوفو طرب والكربة والعنافي وباردبس وفي مجتمع الرياضة جيرك وجبر الدار وعيش عيش والمرحوم كاروشة و .... الخ .والسؤال هل نحتاج لمثل هؤلاء لطرد كافة أنواع الرتابة والدبرسة وإدخال الحبور والسعد للجميع ، أم نتجاهل وجودهم برغم تأثيرهم الواضح في حياة مجتمعنا المدني ؟!!! .

أبونبيل
13-09-2007, 11:04 AM
محراب الآداب والفنون

بقلم / أحمد محمد المبارك


من فقرة مدتها خمس دقائق فقط وسط مجلة تقدم من تلفزيون الجزيرة الريفي؛ ملأ الدنيا وشغل الناس, تخطى كل الحواجز .. كسر كل القيود .. انطلق مغردا بين حواشات المزارعين .. وطلاب المدارس .. نقل الأشياء من الحياة للمراسم، وجعل المراسم تنطق كأنها الحياة .. كنا نجلس نرتقب كل أسبوع تلك الوجوه الجميلة .. التي تنقلك إلى آفاق يصعب الوصول إليها الآن ..لم ينتظر ليأتيه الناس … ذهب إليهم بنفسه.. حادثهم .. غازلهم .. أحبهم كما أحببناهم .. أخرج إلينا كل الجمال .. كل الحب .

الخمسة دقائق زادت لعشرة، ثم لثلاثين دقيقة، ثم كان الاندماج مع برنامج آخر مكونا تلك البذرة الناضجة: محراب الآداب والفنون ... البرنامج الذي انطلق من الجزيرة وجذب كل الناس لمشاهدته .. ولعل المعجزة التي حققها- وعذرا لتسميتها معجزة، فهي كذلك- لأنه للأسف الشديد لم يستطع برنامج آخر من خارج العاصمة أن يبث من التلفزيون القومي غير محراب الآداب والفنون، ولا ندري هل هي مشكلة الآخرين ام مشكلة التلفزيون القومي؟؟

عندما استضافت قناة النيل الأزرق ذلك العملاق بابكر صديق كان يحدثنا كحبوبة تحكي لنا لننام .. لنحلم بعصافير تناغمنا مع بواكير الصباح .. نقلنا إلى مدن قصية فشلنا زمناً طويلا أن نصلها، ولعل إنسانيته المتناهية تجعلك تديم النظر إليه ولسان حالك يقول ليته لا يسكت.. ومن أكثر الأشياء لفتاً للأنظار أولئك الذين هاتفوه، جاءت كلماتهم جميلة جمال المتصل عليه، ولعل أبلغ الكلمات كانت كلمات د. راشد دياب عندما ذكر له "أن الفرق بينك وبيننا أنك تعمل للآخرين والآخرون يعملون لأنفسهم" .. لخص كل الكلام . حادثه أيضاً د. الفاتح حسين .. الذي لم تقل كلماته روعة عن كلمات الآخرين..

ورغم حاجتنا لصوت عبد الحليم سر الختم، لا شك أننا فقدنا ذلك الصوت الرائع للأستاذ المربي طه كرار- رحمه الله- الذي كان عندما يحادثك عن قدامى الشعراء تحس كأنهم يجلسون معك تحت شجرة نيم، أو كأنك تجلس مع ست الشاي، او مع الحبيبة على ضفاف النيل الأزرق من أمام قبة سعدابي ... فقد جعل اللغة العربية بسيطة سهلة يعرفها الجميع ويا ليت الناس يكرمون هؤلاء الاماجد ..

عندما عدد المواهب التي أخرجها برنامجه، وكذلك بعد امتداد البرنامج الآن إلى "أصوات وأنامل" يمكننا بكل اطمئنان أن نقول أنه أبو المواهب السودانية ومفجرها وأتمنى أن يجد البرنامج الدعم الدائم.. ولو نظرت إلى البرامج التي من حولنا في القنوات الفضائية الرائجة ستقف بكل احترام لهذا البرنامج الذي سبق عصره وصمد لأكثر من خمسة وعشرين عاماً، ولنوعية المادة التي يقدمها ,

وكعادة السودانيين، يفشلون دوما في تكريم المبدعون وهم أحياء ، وفاجأنا تلفزيون الإمارات بتكريم برنامج "أصوات وأنامل" كأحسن برنامج في القنوات العربية.. بالله عليك ألا يوازي هذا الإنجاز إنجاز د. عز الدين الذي فاز بجائزة الأمير سلطان، والذي يكرم تكريما يليق به أينما حل.

من الأشياء التي أحبطتني بصفة شخصية هي عندما ذكر أنه من الممكن ألا تجد حلقة واحدة مسجلة لبرنامج محراب الآداب والفنون بالتلفزيون الآن!!! وكنت أتمنى أن تقف المذيعة عند هذه النقطة، ولكنها لم تفعل، مما جعلني ازداد إحباطا وأتوجس خيفةً من أن هذه الحلقة الجميلة التي شاهدتها ربما لم ولن تسجل هي الأخرى.. لتزداد الهواجس والإحباطات .. ولكن تبقى الابتسامة التي رسمها ويرسمها دوما ذلك العنيد على شفاه كل الناس .. تبقى دوما بلسما لكل آلامنا كما فعلها قبله ود المقبول وطه كرار وكل الذين يبذرون لنا الحب أينما كنا .. فلهم وله أجل حب وتحية، وللنيل الأزرق أيضاً رغم هواجسنا سالفة الذكر ..

أبونبيل
13-09-2007, 11:28 AM
احن ليك ود مدني

للشاعر حاتم احمد الطيب
*************
أحن إليك ود مـدني ......
حنـيناً قد يؤرقني
أبـيــت الليل في سـهر ٍ

أمضي اليوم في كـــدر ٍ

أقيــم الدهـر في ضجـر ٍ
فليــس النــوم يقربـني
وأذكر فيك أيامــاً تثير لواعج الشجــن ِ

ضحكت بحلوها زمناً وأذكى بعضها حـزني

وأيام الصبا الأولى بدردق لا تفـارقني

وكنت زمانها طفلاً بلا حقد ٍ ولا إحن ِ

أحب الناس والدنيا بلا هم ٍ ولا حزن ِ

فليتني دمتُ في صغر ٍ نقي الروح والبدن ِ
طفــــــولة نابــغ ٍ يُزعَمْ
براءة شــــــافع ٍ يحــــلمْ

بأن يمضي سنين العمرْطــوال الدهـــر يتعــلـمْ
يصــلي فرضـــه خمسا
وتسمــع صوتـه همسا
ويــبــكي حيــن يـتـــألمْ

أحن إليك ود مدني

moh_alnour
13-09-2007, 02:58 PM
شكرا كثيرا أستاذنا أبو نبيل ومتعك الله بالصحة والعافية ، والله جعلتنا نعيش لحظات جميلة من عمر الزمان في حاضرة عروس المدائن وعدت بنا إلى تفاصيل مكان شاهدناه ولكننا لم نعيش زمانه فلك كل الود وأنت تبحر بنا من خلال تفاصيل الزمان والمكان

أبونبيل
14-09-2007, 01:57 AM
صلاح الباشا

حين إنتقلت الخرطوم إلي ودمدني ... أرض المحنـة :



نعم .... كان لابد للخرطوم الصحيفة من أن تحمل هم هذا الوطن الغالي .. فبمثلما كانت بالأمس القريب تعيش آمال مدينة عطبرة ( أرض الحديد والنار ) .. وبمثلما إقتحمت بالأمس القريب أيضاً قضايا ثغر البلاد ومنفذها للعالم الخارجي ( بورتسودان ) .. وبمثلما ظلت الخرطوم تقدم الندوات الصحافية المتميزة في دارها دون إنقطاع لتعالج قضايا الوطن وهموم الناس ولتؤدي رسالتها التنويرية المسؤولة وتبتعد عن الضجيج والإثارة الصحافية كنموذج سالب ترفضه الصحيفة دوماً .. فيه صحيفة تخاطب النخب وصناع القرار في كافة التيارات فإن الخرطوم اليوم وفي هذا الصباح تنتقل بمعظم قياداتها التحريرية إلي حاضرة الجزيرة ( ودمدني ) وعلي رأسهم رئيس تحريرها الأستاذ فضل الله محمد .. لتشكل الصحيفة مع كلية ودمدني الأهلية الراقية والمعطاءة التي شيدها نفر عزيز من أهل المدينة لتصبح منارة ثانية بعد رفيقتها جامعة الجزيرة الشامخة للعلم ولحركة التنوير المعرفي في السودان كله .. تشكل الخرطوم مع هذه الكلية نموذجاً جديداً لتلاقح الأفكارالإعلامية المتفاعلة مع العطاء الأكاديمي من أجل الرقي بمدينة مبدعة إسمها ودمدني الجميلة .
نعم ... شهدت كلية ودمدني الأهلية صبيحة الخميس3/5/2007م ونهاره وعصره ومسائه نموذجاً جديداً يرفد الوطن كله بالأبحاث الجادة التي تعمل علي سد الخلل في الإقتصاد .. وعلي وضع الزراعة منهجاً وإقتصادياً لتصبح عماداً لتقوية ظهر هذا البلد الرزاعي ذي الموارد الضخمة التي خصها الله سبحانه وتعالي بها . خاصة وأن أوراق العمل التي تتناولها هذه الورشة الصغيرة في زمانها والكبيرة في مضامينها ستفيد أصحاب القرارات الإستراتيجية للإنتباه جيداً لهذه الموارد التي تعطلت كثيراً حتي تعود للزراعة ومخرجاتها ألقها القديم حين كانت الزراعة ولمدة تتجاوز السبعة عقود من الزمان تطعم كل أهل السودان بخيرها المتمثل في قطنها وقمحها وقناديل الذرة .
نعم .... ونحن نعيش الحدث الكبير من أرض المحنـّة ومن قلب الجزيرة .. ومن ساحات كلية ودمدني الأهلية الشامخة كشموخ الشعب في كرري .. فإننا نستصحب معنا إرث الجزيرة العملاقة في كل شيء .. فكيف لنا أن ننسي رحلة المجد التليد للراحل المقيم السيد مكي عباس وهو يعتلي إدارة مشروع الجزيرة العملاق كأول محافظ له بعد الإستقلال المجيد خلفا للمستر ( جيستكل ) الإنجليزي الذي خدم بالمشروع لمدة 26 عاماً متواصلة منذ أن جاء إلي الوطن مع الشركة الزراعية كمحاسب صغير بعد تخرجه من جامعة لندن .. ثم توالت رحلات العطاء في ذات الوظائف العليا بالمشروع في عهود القيادات التي رحلت عن الدنيا أو التي وصلت سن التقاعد أو حتي الذين تم إبعادهم للصالح العام .
وحين يأتي الحديث عن مشروع الجزيرة فإن الأمر يعود بنا إلي وزارة الري بودمدني ورحلة عطاء مهندسيها في العناية بالترع وقنوات الري بالمشروع منذ عهد المهندس الراحل محمود جادين .. مروراً بمحمد عبدالكريم عساكر وحتي الجيل الحالي بالري.. وكيف لنا أن ننسي أيضاً جهود هيئة البحوث الزراعية التي كانت بمثابة المرتكز البحثي العملي في إستنباط أحسن سلالات بذرة القطن والذرة التي أفادت في تطوير الغلة الرزاعية .
وكيف للجزيرة أن تنسي جهد إبنها المتميز العم السيد عبدالرحيم محمود – أطال الله في عمره - الذي إعتلي سدة إدارة الإقليم الأوسط كأول حاكم من أبناء الجزيرة والذي أتي للحكم من مشروع الجزيرة في عام 1976م حتي 1985م وقد أنجز أكبر عمل صناعي وهو فتح المجال لقيام أكبر تجمع صناعي لصناعة النسيج في أفريقيا بمنطقة مارنجان ولا يماثله إلا تجمع مدينة غزل المحلة الكبري بالقاهرة .. فجاءت مصانع شرف العالمية للغزل والنسيج .. وجاء نسيج الصداقة بالحصاحيصا .. وغزل الحاج عبدالله وسنار .. ثم شهد عهده تأسيس جامعة الجزيرة العملاقة .
كانت الجزيرة وستظل صمام الأمان لإقتصاد الوطن .. ولا هروب من هذا القدر المكتوب عليها في أن تعطي وتعطي وتتجاوز التعطيل .. نعم كانت الجزيرة هي الجامعة العريقة التي أسسها الراحل المقيم البروفيسور محمد عبيد مبارك الذي أشرف عليها وعلي بنائها وعلي إكمال بنياتها القوية حتي مفارقته للدنيا في فبراير من عام 1989م .. تاركاً خلفه أكبر وأرقي مؤسسة أكاديمية في الوطن ( جامعة الجزيرة ) التي أحرزت كلية الطب فيها المرتبة الأولي علي مستوي الوطن العربي حسب تقرير اليونسكو .
وعند الحديث عن عطاء الجزيرة الممتد .. فإن الحديث يقودنا إلي أهل الفن والإبداع .. ليأتي إسم إبراهيم الكاشف متربعاً علي قمة هذا الإرث الإبداعي .. وتسير من بعده قافلة الإبداع بكل مكنوناتها الفخيمة .. لنري الخير عثمان ومحجوب عثمان ورمضان حسن ورمضان زايد ومحمد الأمين وأبوعركي البخيت ومحمد مسكين وأحمد الطيب ومصطفي سيد أحمد وصلاح درويش وعلي إبراهيم علي ومحمد سلام وعبدالعزيز المبارك وعلي السعيد وإسماعيل يحي والحبر سليم وعبدالله حبه ومحمد باكوبة والتهامي خوجلي وحسين عبدالله وبدر أنجلو وأبناء مليجي بإيقاعاتهم الصاخبة .. وكلهم يغردون للوطن منذ أمد بعيد من خلال المذياع .
كما لايفوتنا ذكر مؤسس الحركة الفنية الحديثة بودمدني حيث إتاح للفنانين موقعهم الحالي ( دار إتحاد فناني الجزيرة ) بشارع الجمهورية الراحل المقيم الفنان حسن الباشا الذي أسس الدار وترأس مجلس إدارته لمدة ثلاثين عاماً دون إنقطاع حتي وفاته في مثل هذا الشهر من عام 1997م .. ليترك أبناءه الفنانين يواصلون رحلة العطاء .. فكان عباس الجزيرة وصلاح وامين جميل والشاعر جمال عبدالرحيم والحاج الشيخ وعبدالعظيم مازدا وحيدر الرفاعي وأبناء مليجي وصديق سرحان وصديق متولي وثنائي الجزيرة وفتاح السقيد وحتي جيل عمر جعفر ورفاقه .
وكيف لنا أن ننسي عطاء الشعراء الأماجد من أبناء الجزيرة الذين طرزوا بمفردات أشعارهم أجمل القصائد التي سكنت داخل الوجدان : علي المساح - فضل الله محمد – كباشي حسونة – بدوي بانقا – وحتي جيل مدني يوسف النخلي وجمال عبدالرحيم .. وقصي مجدي سليم .
كانت ودمدني تتسيد فنون كرة القدم في الوطن كله .. وكانت أندية القمة بالخرطوم تتسارع لإستجلاب مبدعيها الموهوبين منذ زمان سيد مصطفي وأبراهومة الكبير وشقيقه حمد النيل وإبراهيم بدوي ومحجوب الله جابو ( البابور ) وسمير صالح ( سمارة ماش ) وبابكر سانتو وهو من أحرف لاعبي الكرة في افريقيا .. ثم جلودي وأولاد الحوري الفاضل سانتو وقلة والريشة وحموري والهادي سليم والفاتح رنقو وعامر عوض عبده ومجدي سنهوري ومحمد حسين كسلا وفتاح الديبة والريح جادين وحمد والديبة ( حاجة عجيبة ) .
نعم كانت الجزيرة تعطي كل هذا الكم الهائل من عمالقة الكرة في عصرها الذهبي .. كابتن شبر ورفيقه إمام اللذان تربعا علي عرش الكرة في الأهلي القاهري في حقبة الستينيات .. ثم ذلك الراحل الحريف كابتن سيد مصطفي في إتحاد جدة .. وجاء من وسط هؤلاء أعظم هدافي الكرة المصرية .. نعم جاء من نادي الرابطة بودمدني هداف الزمالك المرعب ( عمر النور ) والذي كان يطلق عليه المعلق الرياضي الراحل كابتن محمد لطيف لقب ( الغزال الأسمر ) .
ونحن في صحيفة الخرطوم نلتقي مع أهل ودمدني بالكلية الأهلية بحي الدرجة العريق وتحت إشراف عميدها وإبن ودمدني الهمام البروفيسور عصام البوشي ووكيلها الأستاذ الطريفي يونس وبروفيسور هاشم وكافة منسوبيها من إداريين وطلاب .. وفوق ذلك دعم مجلس أمنائها المتمثل في الأستاذ عز العرب حسن إبراهيم رئيس المجلس ورفاقه من أصحاب العطاء الذي لايعرف اليأس .. فإننا نستصحب معنا كل هذه الموروث الجميل والزاخر الذي ظل يرفد الوطن كله بالخير والجمال لسبعين عاماً خلت .. فكيف ننسي علمائها الذين إنتشسروا في هذا العالم الواسع يقدمون للبشرية جمعء علمهم وعطائهم .
فشكراً للكلية الأهلية بودمدني وشكرا لكل الخبراء المشاركين في هذه الورشة التي تهدف إلي معاونة أصحاب القرار في وضع تصورات وتوصيات وأبحاث تعيد للجزيرة ألقها وإشراقها وأدوارها .. خاصة وقد كانت الجزيرة صاحبة حظ عظيم حيث يعتلي الآن أمر ولايتها إبناً باراً خرج من رحم المدينة .. والذي يعرف جيداً بيوتاتها وحاجاتها وإحتياجات أهلها وقد عايش طوال عمره ما ظلت تقدمه الجزيرة للوطن الكبير لعقود طويلة من الزمان. نعم .. إن الفريق أول عبدالرحمن سر الختم والي الجزيرة المشرقة والذي سبق له أن أطلع منذ عدة شهور علي برنامج هذا الجهد الوطني الخالص والذي إبتدرته صحيفة الخرطوم ورعته وأخرجته للوجود كلية ودمدني الأهلية .. ليطل هذا الجهد في هذا الصباح وليسهم في أمر معالجات قضايا الجزيرة لتكون التوصيات بكل مناقشاتها الجادة هي خير عون للسلطات .. يأتي بكل الجدية والتصميم .. دون مزايدة في أمر الوطن .. دعماً للإستقرار .. ووضعاً لبنيات أساسية تعمل علي خلق لمجتمع الرفاهية الذي ننشده .
شكراً للسيد والي الجزيرة لتعاونه الحميم وتمنياته الصادقة لنجاح هذا المنتدي الجاد الذي يأتي من خارج الأطر الرسمية .. حيث تمثل صحيفة الخرطوم وكلية ودمدني الأهلية وخبراء الجامعة والهيئات المختلفة والأندية الرياضية والفنية كمؤسسات شعبية ومدنية تعمل من أجل الإرتقاء بهذه الولاية العزيزة عند أهل السودان ... وشكراً لأهل ودمدني المهمومين بأمر الوطن كله .. وشكرا لمبعدها الضخم أبوعركي البخيت الذي أقام أمسيتها الإبداعية بفنه المتميز ... نعم يظل أبوعركي هو بيتهوفن السودان ... ولك الله ياجزيرتنا الخضراء ،،،،،

أبونبيل
15-09-2007, 01:18 AM
قريباً ..... ودمدني تعيد ذكري الكاشف

كان قراراً جميلا قد إتخذه السيد وزير الثقافة والإعلام بولاية الجزيرة بودمدني الأخ الشقيق الشريف الهندي وهو يعيد ذكري ذلك المبدع الضخم إبراهيم الكاشف بمهرجان يأتي خلال الأيام القادمة .
وعندما نتحدث عن مدي التأثير الذي تركه المبدعون السودانيون في مجال فن الغناء ، فإننا يجب أن نقف إجلالاً وتعظيماً للراحل المقيم (إبراهيم الكاشف) ، وذلك لسببين ، الأول هو أن الكاشف وبحسه العميق وموهبته الفذة وألحانه الشجية إستطاع أن ينقل فن الغناء السوداني من الطابع الروتيني في اللحن وفي الأداء المتوارث في طريقة أغاني الحقيبه ،إلي طريقة الغناء الحديث الذي تصحبه الموسيقي الوترية، بل حتي قصائد شعر الحقيبة الخالدة ،قام الكاشف بإعادة تبويبها واضفي عليها الكثير من إحساسه الفني الفطري وأخرجها للجمهور بذلك الطابع التطريبي الذي إشتهرت به. أما السبب الثاني فهو أن إبراهيم الكاشف قد صمد أمام دعاة عدم التجديد الذين كانوا يعتقدون بأن الإبتعاد عن أدب قصائد الحقيبه أو تعديل المسار في البناء اللحني لها يعتبر إنحرافاً بالفن في ذلك الزمان.
وهنا... لقد بذل الراحل الكاشف مجهوداً لا مثيل له في إقناع المستمع السوداني بقبول أدبيات الفنون الحديثة سواءً من حيث التجديد في الكلمات الغنائية أو في الموضوعات التي تتناولها الأغنية الحديثة، وقد قاوم الرجل كل إنتقادات الرعيل المحافظ ، إلي أن إنتصر وإلي ان تمت ولادة المنحي والمسار الجديد في الهيكل اللحني للأغنية السودانية، فاشاد بها القدامي بمثلما أحسن إستقباله الجمهور الجديد، لذلك فإن ما قام به إبراهيم الكاشف وبكل مقاييس وظروف ذلك الزمان (بداية الأربعينيات ) من القرن الماضي يعتبر إنجازاً ضخماً أضاف إلي التراث الغنائي في السودان كل هذا الزخم المكثف من جماليات الغناء السوداني الحديث والذي نتج عنه هذا الإستحداث الواضح في الآلات الموسيقية التي تزخر بها ساحة الغناء في السودان الآن ، وقد أتي نتيجة لتراكم تلك المجهودات اللحنية التي وضع أسسها الفنان الكاشف.
ومن المعروف سلفاً أن إبراهيم الكاشف أتي من مدينة الفنون والأداب والسياسة والرياضة، أتي من ودمدني (المدينة الشاملة) ، فهي كما قلنا كثيراً من قبل وكعادتها دائماً ، إنها مدينة تذخر بشتي ألوان الإبداع ، وتعطي بلا حدود . أتي الكاشف إلي الخرطوم في أواخر الثلاثينيات من القرن العشرين وقد كان مسلحاً بالكلام الجميل من شاعر ودمدني الفذ (علي المساح) الذي كان يمسح شوارع ودمدني طولاً وعرضاً علي قدميه ، فأطلقوا عليه لقب المساح ... فهو كما يقول ( أنا المساح دمع البكا) في أغنية الشاغلين فؤادي للكاشف.
جاء الكاشف يغني أجمل غناء ذلك الزمان في قالب جميل ، فلم يعترض احد بعد ان فرض الحداثة علي تلك القصائد الخالدة ، فلم يغير النص ولم يبتعد كثيرا عن مسارات اللحن القديم لتلك الأغاني ، لذلك وجدت محاولاته تلك إستجابة حسنة من الجمهور في ذلك الزمان ، وكيف لنا أن ننسي هذه الرائعة: وداعاً روضتي الغنـّاء.. وداعا معبدي الحُسـن. ثم يردفها الكاشف بأخري من الحقيبة مع التحديث بالأركسترا وهي داخل روضه غنـّاء .
وعندما بدأت أغاني الكاشف تطغي علي الساحة ، بدأ سيل من الشعراء في التعامل معه ، وكان من بينهم ومن أهمهم الراحل عبيد عبدالرحمن في أغنيتي ظلموني الناس ورسائل، ثم خالد عبدالرحمن أبو الروس في تلك الرائعه(صابحني دائماً وإبتسم) والتي كم شهدنا مطربنا عبدالعزيز المبارك يبدع في ادائها فيما بعد.
وجد الكاشف تعاوناً تاماً من شعراء عديدين وقد كان في مقدمتهم مفخرتنا الشاعر الغنائي والملحن والكاتب المسرحي الكبير ، إنه الرجل الذي لازالت إسهاماته مستمرة حتي في أعمال الفنانين الشباب ، إنه الأستاذ الفخم الضخم (السر أحمد قدور ) أمد الله في عمره ومتعه بكل الصحة والعافية ليواصل إبداعاته وإشراقاته من قاهرة المعز لتغطي كل سماء الوطن الجميل بأعماله الإبداعية الخالدة.. وأذكر من الأغنيات التي كتبها الأستاذ السر قدور للراحل الكاشف (الشوق والريد) ، ولكن كانت وستظل أنشودة قدم الخير (انا أفريقي .. أنا سوداني) للسر قدور من المحطات الإبداعية والوطنية الراقية التي إقتحم إبرايهم الكاشف بها الساحة الغنائية والوطنية عندما كانت حركة التحرر الوطني تخاطب وجدان كل شعوب القارة الأفريقية في سنوات الكفاح والتحرر من الإستعمار في منتصف القرن الماضي ، وهي بلاشك تعتبر من أهم الأعمال التي كتبها الشاعر المتعدد الآفاق السر احمد قدور وتغني بها الكاشف .
كانت تلك الأضواء غيض من فيض اعمال ذلك الفنان الخالد إبراهيم الكاشف الذي ادي دوراً هاماً في مسيرة الأغنية السودانية الحديثة تحت ظل ظروف نشر كانت محدودة ، ورغم ذلك فإن تلك الأعمال إستطاعت أن تصمد وتتلألأ وتتوهج عبر هذه السنوات الطويله، بل هي ينبوع من الإبداع يظل المطربون ينهلون منه كلما نضب معين إنتاجهم.
رحم الله الكاشف الذي ترك أجمل موروث الغناء السوداني الحديث قبل رحيله في نيار من عام 1969م ... وشكرا لوزارة الثقافة والإعلام بودمدني ولوزيرها المتألق ... وإلي اللقاء بودمدني مدينة الأحلام .. في مهرجان الكاشف قريباً ،،،،،

صلاح الباشا

أبونبيل
15-09-2007, 01:43 AM
وجة مشرف من أبنا ء ودمدنى يعمل خارج الحدود
عاطف علي صالح *** مذيع

صحفي وإعلامي سوداني يعمل بالصحافة العربية ككاتب مقال سياسي وأدبي، تلقّى تعليمه الثانوي بمدينة ودمدني التي تبعد 180كلمترا جنوب الخرطوم. تخرّج عاطف علي صالح من جامعة القاهرة فرع الخرطوم وحصل على ماجستير فس علم الاجتماع الإعلامي عام 1995 وانتقل بعدها إلى باريس حيث درس بجامعة السور بون الجديدة ونال ديبلوما تحضيريا في علم الاجتماع .
عمل بإذاعة البحر الأبيض المتوسط بالقسم السياسي 2000 - 2003 وانتقل بعدها إلى إذاعة الشمس بباريس وعمل في البرامج الحوارية حول مختلف القضايا الفنية والأدبية والاجتماعية 2003 -2006 والتحق بإذاعة مونت كارلو في منتصف تشرين الثاني/ نوفمبر 2006.
يقدم عاطف علي صالح برنامج " طرب " وهو من البرامج التي تهدف إلى خلق محاور موسيقية متجددة مع جمهور المستمعين لسماع القديم الخالد والجديد المتطور من الأغنية العربية ***** منقول مونت كارلو

أبونبيل
18-09-2007, 12:05 PM
جلسة عن .. الشاعر المساح
احمد الفضل احمد
قدم الاستاذ محمد الفاتح، ابوعاقلة جلسة نهارية بدار المعلم بودمدني عن الشاعر على المساح شارك بالغناء المطرب يوسف التهامي من مطربي مدينة ودمدني الذي كون مع رصيفه عمر بابكر الخير فرقة الدباغة للغناء.
تحدث الاستاذ عن بيئة الشاعر بمدينة ودمدني وقد عاش في حقبة التلاقح للذاتية السودانية في بساطة عامة الناس ولم يزد مستواه التعلىمي عن (الخلوة) واعتمد في تثقيفه الذاتي على الرفقة الادبية لخريجي الازهر والمعاهد العلمية.. كان ساميا في اخلاقه ورهيفا في رقته.. وعندمات يمر حذاء شارع محبوبته يخلع حذائيه،، (وقد تغنيت في حفل زواج محبوبته الذي تأخر عندما كانت تعمل بوزارة التربية والتعلىم.. وكان العريس من مدينة ام درمان - (زمانك والهوي عوانك).. استخدام (عوانك) كلمة بليغة في القاموس وصحيحة ومعناها (المعين) وهي منشأ الشئ وأساسه وجذره..

اثر روح الادب العربي واضحة في شعر المساح ورصفائه الاخرين: يرسل سيد عبدالعزيز التحية للمحبوب.. مني السلام غني، (ود الرضي السلام ما ابتسمت زهورك) (ويغني عبدالله الماحي نظرة يا السمحة ام عجن) .. عبيد عبدالرحمن (غزال البر) وابوصلاح زاد دمعي..
ينشد المساح -0- نغيم فاهك يا ام زين دواي .. انا المساح دمع البكا..
اين ديوان المساح.. في هذه المدينة من يتلطف به؟
هؤلاء الشعراء يستعملون الكلمات الفصيحة ويقفون على الاطلال.. ويلتزمون ما لا يلزم وتكتشف في آثارهم التورية والكناية والجناس والطباق..
كان المرحوم الشاعر البسيط - كمال حافظ - ابن البان يبحث عن القصائد المنسية للمساح ويفرح ان وجد قصيدة مجهولة وللشاعر - الراحل كباشي حسونه - ذكريات عميقة مع المساح.. وللشاعر ذكرياته الاثيرة في احياء العشير - ام سويقو - البيان)

كل الاصوات الفنية والشاعرية اتت من خارج ام درمان: رائد غناءالحقيبة - محمد ود الفكي ود الرضي والعبادي وسرور والمساح.. الخ).
(ذكرت البين ليه يا غراب.. ديار ام زين كانت قراب.. خفت بقت تحت السراب).. والغراب مذكور في القرآن.. وعلم الانسان ان يواري سوءته مع اخيه..
كان - للكاشف (ابراهيم احمد ابوجبل) رفقة فنية مع المساح ، هذا الكاشف الذي قدمت عنه الرسالات في النمساوالسويد فاين مؤسساتنا الثقافية!؟ خرجت من مدينة ودمدني اجمل الرموز الثقافية.. ولم تواكب مؤسساتنا هذا التراث باحيائه والاهتمام به وملاحظة بين الاجيال الحديثة والقديمة.. ان الاصوات القديمة قويةومخارجها واضحة ودرامية في ايصال رسالتها دون معين او مؤثرات.. واداءالىوم ميت وفيه رخاوة..

وعموما فان شعراءالامس لديهم ذخيرة قوية من الادب العربي والقرآن الكريم تأمل في كلمة «واقب».. التي وردت في الاغنية ونجدها في سورة الفلق.
مداخلات الاستاذ المحامي الجبلابي:
(جدنا عبدالرحيم ابوعاقلة مكنش مع السنجك ويوسف الملح ومحمد خير وعقيل) كانوا رفقاء للمساح.. رحمهم الله.
وثقافة مرحلة الثلاثينات كانت في منتديات صوالىن (الامير محمد عبدالرحمن نقد الله والامير عبدالله شقدي وميرغني عشريه) صفة الامية لا تقدح في الولاية عند المتصوفة ، والعمق الصوفي في شعر المساح ينظمه في مدحه للشيخ (عبدالسيد) .
وللشاعر المساح شطحات سريالىه وشعر عابث مع ابراهيم العبادي.
الاستاذ محمد محمود:
نشأ المساح في حي - الطمله - الشعبي .. وكان رجلا سهلا وجماهيريا.. وفي شعره الاخر سخط وعبث وتمرد وله طرفه مع عبدالمتعال عشريه في قوله:

(عكاس في عكاس لم نندفن.. نطلب فسيخ يطلع عفن) كان للجمعيات الادبية قديما اثرها.. يعتمد المساح في انطباع الكلمة الادبية على مسامعه من السيرة النبوية والقرآن والادب..
الاستاذاحمدالفضل:
لا بد من اعادة تعريف كلمة الامية - والشاعر هنا غير ملم بالابجدية وهذا يمكن اطلاقه على العديد من فحول الشعراء قديما منذ العصر الجاهلي وحتي شعرائنا الىوم في البوادى..
* نص المساح بلاغي وباذخ الثراء وعميق التشبيه والوصف وهو انعكاس لتاريخ ثقافي واجتماعي سائد يومها في محيط كان يستمد روحه الصافية والعذرية في مجتمع ذكوري عفيف..
*المحبوبة - بهجه - من القبط السودانيين رحل اهلها وتزوجت في عمر متأخر..
* اين شعر المساح في (زهرة روما) التي ارتحلت من الخرطوم لمدينة ودمدني وتزوجت من احد الاطباء الاغريق بعد مفارقة الاول.
* لا اثر للتجديد حديثا - للمساح - في الغناء الوتري بعد المرحلة القديمة كمانجد في آثار (عبيد عبدالرحمن وعبدالرحمن الريح وعتيق).



نقلا عن صحيفة الصحافة العدد رقم: 4886

أبونبيل
18-09-2007, 12:54 PM
مواضيع توثيقية و متميزة

: تعالوا جاي يا اولاد مدني ( معتصم عيدروس)
********************
سلام يامعتصم من الرياض .. وسلام لأهلنا أولاد وبنات مدني.. وسلام لمدينة الأحلام.. ودمدني المفرطة الجمال.
دعاني بالجمعة الماضية الخامس من مايو 2006م عزيزي وصديقي وفردتي منذ الصبا الباكر الدكتور الجراح محي الدين محمد صالح صعيل وهو من أبناء حي الدرجة بمدني ، دعاني لتناول الغداء معه بشقته العامرة بالعاصمة السعودية الرياض ، وبعد تناولنا للغداء اللذيذ جدا ، طلب مني أن أعطيه فكرة عن موقع ودمدني علي النت ، فقمنا إلي غرفة المكتب التي يوجد بها جهاز الحاسوب وفتحت له الموقع ، فإندهش جدا لمايحتويه من تأصيل وتوثيق وإبداع ورياضة وأدب وفن ، ودكتور محي الدين يعشق مدني حتي الثمالة ، ويتمني اليوم الذي يغادر فيه نهائيا متجها صوب مدني .
لكنني لاحظت أن عينيه تمتلآن بالدموع حين فتحت له الصور التذكارية عن معالم المدينة قديمها وجديدها
فتركته ينتحب .. وإنسحبت بكل هدوء إلي خارج المنزل في إتجاه سيارتي ، حيث كنت أنا الآخر أنتحب، وللمعلومية فإن صديقي المسرحي الضخم محمد السني دفع الله قد ترعرع في ذات الحي - الدرجة - بل كان يجاور دكتور محي الدين في ذات الشارع
وهكذا ودمدني لازالت وستظل تسكن في وجداننا ... ذلك أنها هي التي قد قامت بتشكيل وجداننا منذ زمان باكر .. فلانملك إلا نردد مع الخليل وأبو الأمين ( روحي ليه .. ليه .. مشتهية ودمدني ؟؟))

صلاح الباشا/ الرياض

- 501313832 00966
*****************

عيدروس

كل عام والجميع بخيرمدني الجمال وكفى ..
وانا بقول يا جماعة نكبرا شوية الجزيرة ...
الجاي شاقي مدني شقى بيها
والحضر اهلي والاتحاد بحرق عمتو
والبسكن فيها بيجيب نسييبتو
والبشق السوق بياكل باستتطا
ومابنسى فول الملك وابو ظريفه
وببقى ابو الظرافه والطافه وسيد القيافه
والبلعب فيها الدافوري ببقى حريف اى ميدان
والبغني فيها وبنجح بغني في راس االحيشان
والقابل الظرفا فيها اتعلم الضحك وكيف اكون ودود
والقراي بجي مكتباتا من الفجر لي عيسى
والادب والفهم والعلم والنضم والحرف والشقاوة وخفة الدم تلقاها من الديبه للكاشف القطر البجي من الغرب بيجى بيها والقطر الجاي من الشرق بيجي بيهاوالجاي من الجنوب نازل فيها وناس الشمال من زمنا بعيد زرعوها كل الناس بحبوها وانت لازم تكبرها شويه خليها الجزيرة وراجينك في انتباه

محمد السنى دفع اللة

سودانيز أون لاين دوت كوم

أبونبيل
19-09-2007, 10:42 AM
محاضن الخير

بقلم / عمر سعيد النـور

الدعوة إلى الله ـ سبحانه وتعالى ـ من أهم الأعمال التي تصلح شأن المجتمعات ـ هذا طبعاً إلى جانب مردودها الأخروي ـ وحلقات تحفيظ القرآن تعتبر أحد روافد الخير بمدينة ودمدني ، وتعتبر من أفضل الأعمال التي تبعث الارتياح في نفس الإنسان ، كيف لا وهي تتعلق بكتاب الله الذي به تطمئن القلوب ، ويُرشد في الآخرة إلى جنة المأوى .
هذه الحلقات والتي تستقطب العشرات ، لم تقدم للناس سوى الخير ، ولم يصدر من شيوخها سوى ما يصلح حالهم ، فقدمت لنا عشرات الحفظة ( رجالاً ونساءً ) ، يحفظون القرآن مُجوداً ، ويعرفون معانيه ، حفظوه بواسطة شيوخ أفاضل متمكنين ، فأجادوا وأتقنوا الحفظ ، وهذا ما نلاحظه في المساجد اليوم ، فعندما يتخلف الإمام تجد أكثر من شخص كلهم حفظة ، وهذا من بركات تلك الحلقات ، فما اسعد من سخَّره المولى الكريم للعناية بالقرآن الكريم ( تعليماً وتحفيظاً وتفسيراً ، وتشجيعاً على الإقبال عليه ) .وبفضل المولى الكريم نجد أن هذه الحلقات تكاد تغطي معظم مساجد المدينة ، والقرى المجاورة للمدينة ، إلى جانب الحلقات الشهيرة ببعض منازل شيوخ ورجال أفاضل .
وإننـا مع تقديرنا لما تقوم به هذه الجمعية ، فإننـا نهيب بهم أن يمتد نشاطها ليشمل أبنائنـا وناشــئتنـا ، وذلك بالاستفادة من المساجد ـ بعد صلاة العصر مثلاً ـ في جمع شمل هؤلاء الأبناء على هدي من كتاب الله ، يحفظونه ويتدارسونه ، ويعرفون الأحكام والعقيدة ، وسيكون المردود طيباً بإذنه تعالى ، ولنا تجربة ثرة بالمملكة العربية السعودية ، حيث كان لمثل هذه الحلقات الأثر الايجابي في رفع مستوى التحصيل لأبنائنا ، وكانت محاضن طيبة لهم ، ففيها يتلقى هؤلاء أفضل العلوم وأجلها ، ألا وهي القرآن وعلومه ، وإننـا لنرجو أن تضطلع الجمعية بهذه المهمة الجليلة ، وأن تنال من النجاح والتوفيق ، وتحقيق الأهداف المرجوءة ، ما نأمله لها ، وما من شك أن أهل ودمدني يتمتعون بالتعاون التام في النهوض بسيدة المدائن ، ولقد تحقق على أيدي رجالها المخلصين الشئ الكثير ، فمساهمات الأهالي تعتبر رافداً قوياً مما يجعلها تقف في مصاف المدن المميزة حضارياً ، فنحن دائما نعطي القدوة الحسنة للآخرين .
أننا نتمنى المزيد من الدعم والتشجيع لهذه الحلقات ، ونتمنى أيضا أن يكون لنشاطها وجه
إعلامي يبين ما يدور فيها ، ويظهر مناشطها أمام الملأ .. ويظهر إنجازاتها ، إن هذه الجماعة الخيرة تفتقد للصوت الإعلامي الصادق من داخلها ، فهي ترتكز على منجزات ضخمة عملاقة .. ورصيد كبير من العطاء .. لكن .. لا صوت لها على الإطلاق ، ولا أحد يتحدث عنها ، نتمنى أن يكون لهـا صوت إعلامي ينطق من داخلها لتكون الصورة عنها أوضح ..
وأما ما أقوله لأخوتي في الجمعية فاستبشروا بالخير ، وثوابكم عند ربكم في دار السعادة والنعيم بإذن الله ، وهنيئاً لكم أن وظفتم جزءاً من وقتكم وجهدكم وبعض ما أفاء الله به عليكم لهذا العمل المبارك الذي سوف تجدوه بحول الله أمامكم يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم ، .... ورحم الله الشيخ الراحل عبدالعال خوجلي ، حيث كان ســبباً في إنشاء هذه الجمعية .
ورحم الله شيخنا الأستاذ محجوب على عمر ، ورحم الله رواد تلك الحلقات الشيخ عبد الله مدني يحيى ، والشيخ جاد كريم قطبي والشيخ محمد دياب والشيخ الأمين أبوقناية والشيخ عبد الله محمد الأمين ، والشيخ محجوب عووضة ، وفكي يعقوب والمهندس محمد عبد الكريم عساكر ، والأخ إبراهيم حسن ، وأحمـد وصديق محمد حمـد ، وأمد الله في عمر الأحياء منهم ، ومتعهم بالصحة والعافية ، نذكر منهم عمنا عبد الرحيم محمود
ومولانا عبيد حاج علي ، ومولانا الشيخ الطيب أبوقناية ، والشيخ المهندس عثمان محمد خير ، والمهندس عثمان أبو زيد أحمد ، والشيخ هارون ضرار ودكتور عوض الباشا وحمدنا الله أحمد علقم ومحمد أمين ابوعيسى ، ومصطفى حاج أحمد ( ابوكيس ) ، ومحمد سليمان ( ود السماك ) ، ومحمد علي مدثر البوشي وصلاح محجوب علي عمر ومحمد مصطفى ، والسني محمد عبد الله ومصطفى أحمد الفكي ( الساعاتي ) ، ومحمد زكريا ، وبابكر يوسف ، ومحجوب الخضر وصلاح إبراهيم حسن ، والشيخ محمد عبد الله محمد الأمين ، والأخ عبد الرحيم فقيري عبد القادر ، وإبن العم الأستاذ محمد عثمان عووضه ، والأخ مصطفى حمدين والأخ محمود حسن علي كنانه والقائمة تطول ...... .
ولعلي أقترح لاستمرار نشاط الجمعية أن يتبنى الأخ الوالي عبد الرحمن سر الختم إقامة ( وقف خيري ) يُنفق منه بشكل دائم على هذا المنشط الذي يهدف إلى أجمل وأشرف غاية ،ألاَّ وهى تعليم القرآن وتحفيظه .
أما المنشط الثاني المتعلق هو الآخر بالقرآن الكريم فهو المهرجان السنوي للقرآن الكريم ، الذي يرعاه الأخ الوالي ، أتمنى مخلصاً أن يشمل في العام القادم ( إن مد الله في الآجال ) تلاميذ حلقات التحفيظ بالمساجد ـ إن تم إقرار هذا الاقتراح وتنفيذه ـ ، وما أقوله لأخي العزيز الشيخ عبد الله عبدالعال خوجلي ( فإن من َ شابه أباه فما ظلم ) ، وسر في دروب الخير ، ولا أزال أذكر عندما تم تعينه مديراً لمعهد الحاسب الآلي ، قلت له : أرجو ألا تنشغل عن جمعية القرآن الكريم ، فقال لي : " هذه هي الأهم والأغلى " ، وقد وفيت وصدقت ، أسأل الله أن يكتب لك ولأبيك الراحل الغالي ، أجر هذه الأعمال المباركة ، واسأل الله أخيراً أن يجعل القرآن العظيم قائدنا ، وسائقنا جميعاً ـ عندما نغادر هذه الدنيا ـ إلى جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر .

عمر سعيد النــور
رئيس جمعية أبناء ودمدني الخيرية
الرياض
*****************
منقول من موقع ودمدنى لفائدة التوثيق لسيدة المدائن
بعد الأذن من صديقى ألأستاذ عمر سعيد النور
وأن يسمح لىبنقل مقالأتة التوثيقية عن مشاهير المدينة
فى هذا البوست الذى أهدف منة جمع كل ماكتب عن ودمدنى

moh_alnour
19-09-2007, 02:18 PM
متعك الله بالصحة والعافية أستاذنا الجليل أبو نبيل ، وحقيقة عبرت بنا إلى عوالم وشخوص ترتاح لها النفوس ( كما تقول الأستاذة عواطف سر الختم ) فلك منا كل الود والتقدير ، والخير في أمة محمد وأهل ود مدني إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها .

بدر الدين محمد
19-09-2007, 11:48 PM
جميلة هذى الدرر واتمنى ان تجمع في كتاب (منشورات موقع ومنتدى ودمدني ) واتمنى ان يكون غلافه ..هذا لك الشكر الجزيل
http://www.sudanartistunion.com/vb/uploaded/172/cover.jpg

الزبير محمد عبدالفضيل
20-09-2007, 01:43 AM
مشكور اخي كفيت ووفيت في حق وادمدني ست المدائن ولك جزيل الشكر

أبونبيل
20-09-2007, 01:11 PM
جلسة في حـضرة الموسيقار د. عبـد الماجـد خـلـيـفـة

أحمد الفضل أحمد**صحيفة الصحافة

الموسيقار د. عبد الماجد خليفة، من مواليد مدينة ود مدني من حي (القسم الأول الى دردق) نشأ في أسرة دينية.. تلقى والده الخلافة من راعي الختمية السيد علي الميرغني. وكالعادة فقد كانت الخلاوي هي مباديء تلقي القراءة والعلوم الدينية ثم التشرب بالمناخ الصوفي المنتشر في المدينة. وقد كان اثر مدائح الشيخ (محمد شاطوط) شيخ الطريقة السمانية واضحا على عبد الماجد وهو يستمع معجبا بطريقة اداء مجموعة الشيخ دفع الله سنة 1957م، الذي كان يجاري الحان اغاني الشاعر علي المساح. وكانت هناك مودة متبادلة وصداقة بين الطرفين.
وكانت هواية حب الموسيقى تتنامى منذ الطفولة الى مرحلة الشباب والخدمة المدنية في وزارة الاشغال وادارة مشروع الجزيرة.
التقينا مع الاستاذ الملحن عبدالماجد. وهو فنان اثرى الفضاء الغنائي بالملاحم والاناشيد والاغاني واكتشاف المواهب والاخذ بناصيتها حتى مرحلة تكوين المجموعة الخاصة سنة 1967م، تأثرا بمجموعة شيخ دفع الله السمانية في ود مدني.
عبد الماجد في عمق الفنان.. وأصالته وتواضعه ومثابرته واجهاداته العلمية، تلتقى دوما وهو يعمل الآن من داخل لجنة الموسيقى بالولاية عبوراً من المدينة المناوبة للخرطوم عاصمة ثقافية عربية.
البدايات:
في حي دردق وسط آلات النفخ والخشب بين المشتغلين في فرقة بوليس النيل الازرق، مُردة، ترنة، الدود، اسماعيل عبد الرحيم، المنصوري، ومع الاستاذ السر محمد فضل، مباديء العزف على العود وكذلك المطرب فيما بعد محمد الامين،
ذهب عبد الماجد يحمل قصائده الشعرية للشاعر كباشي حسونة. وكان حائرا واكتشف كباشي ميوله اللحنية فشجعه على ذلك.
آلة العود:
اتى بها للمدينة تاجر سوري، ومن الذين ارتبطوا بعزفها حسن محمد فضل، اتى بها من القاهرة سنة 1949م، ثم الخير عثمان ، وعبد الوهاب دقشم.
وكان يستضيف اهل الموسيقى في منزله بحي (التُمنة الاساس) على عقارب .. ود. ابو الريش. وبدأ عبد الماجد يعزف العود على اصوات ابراهيم مصطفى حجر والزعيم عثمان محمد صالح.
الجماعات الموسيقية:
1/ أضواء الجزيرة وكانت تضم في عضويتها، محمد الامين، علي ابراهيم علي، فضل الله محمد، ثم انقسمت.
2/ اصداء الفن: وهي كفرقة جاز بقيادة المنصوري.
3/ انوار الجزيرة:
كان اول مدير لها الراقص، ابراهيم افريكانو ، ثم اعقبه عبد الماجد خليفة ، وكباشي حسونة، وفي السكرتارية يوسف سليمان السيد ورعاية الشاعر علي المساح، وكان مقرها بنادي الشاطيء، الذي صعد مع بداية عقد الستينات للدرجة الاولى مع الفرق العريقة وخرج منه اعظم اللاعبين، سمير صالح، ود الامين، الساحر..
4/ أصدقاء الفن:
الفنان محمد مسكين والعازف علي اكرت، محمد احمد كعورة، المراسل عبد الرحيم زيادة، فضل الله محمد ، بلابل الجزيرة، وتدعم الفرقة وزارة الري. وكان لدور ضابط البوليس ابو بكر عبد الله حامد، دفعات قوية واستضافة الفرقة بمنزله، قبل نادي الشاطيء وهي فرقة (انوار الجزيرة) المذكورة آنفا.
الموسيقى بالجزيرة قديما:
سمعنا من القدماء ان آلات الكمان والبيانو عزف عليها رعيل المتعلمين عبد الرحمن البوشي، محمود جادين، د. التيجاني الماحي، د. عمر ابو بكر في نادي النيل.
أرض المحنة:
تكون الثلاثي ابراهيم عوض وطه موسى .. وشخصي. وفاز علينا سنة 1961م محمد مسكين ، بشعر فضل الله محمد ، في المسابقة. وكان هناك حفل بنادي الاغريق احياه ابراهيم عوض وثلاثي العاصمة ، السني الضوي/ ابراهيم ابودية/ محمد الحويج، وكتب المرحوم ، الحويج ماجد بين الكفر والوتر، وهو يقصد بذلك شخصي وعبد الماجد عثمان لاعب نادي المريخ الشهير وقتها.
الشاعر على المساح:
كل الحان قصائده من المُغني بمدني محمد سليمان الشبلي. وهذا الكلام غير موثق. وقد كان يطرب للثنائي حمد النيل محمد علي، سائق بالبوستة وابو القاسم بلة ، وكان يعمل بسوق الجلود.
وعندما يسترق السمع لصوتيهما يأخذه الوجد فيبكي . . وكان من المغنين الذائعين محمد سعيد، والد الشاعر عبد الحليم. والمساح يمتلك موهبة كبيرة وهو زاهد ومتواضع. وقد رأينا ذلك عند نظرائه بلا استثناء، فثقافتهم عالية صقلها القرآن والادب العربي. ورأينا ذلك فيما بعد لدى عتيق و عبدالرحمن الريح وعبيد عبد الرحمن.
ويتجلى سمو الشخصية عند عبد الرحمن الريح، الشاعر والملحن العجيب وهو يستمع لغنائه يجلس متواريا خجلا ولا احد يعيره التفاتة ، فلا يعلن عن نفسه ولا يجري وراء حقوقه مادية او ادبية.!!
فرقة فنون
مديرية النيل الأزرق:
في زمن حكم الفريق ابراهيم عبود كان هناك مهرجان للمديريات التسع القديمة للفنون الشعبية والغناء .. وكان المسؤول الاداري عن المديرية عثمان النذير الذي بذل جهدا خارقا في السفر والتجوال داخل المديرية الشاسعة بحثا عن المواهب وتجميعها، فوصل بعيدا في جبال الانقسنا، ولحنتُ نشيدا من نظم الشاعر علي المساح:
يا النيل سمت بيك مديرية
ارضها سندسا درية
استمع للحن المرحوم عبد الرحمن الخانجي، ضابط الاعلام بمدني، واعترض عليها وقال ان الكلمات قوية واللحن ضعيف، ورجعت لتعديلها مع المجموعة حتى خرجت شيئا جديدا ومغايرا.
في تلك السنوات كانت الاولى على المديريات كردفان بفنونها الاستعراضية الغنية بالفلكلور.
ألحاني في ام سويقو:
قصدت منزل الاستاذ محمد الطيب عربي ضابط الاعلام بمدني. ووجدت دفترا مهملا يحتوي على قصائد عديدة . . اخترت بعضها وشرعت في تلحينها:
ربي ما تحرم بيت من الاطفال، يغنيها اليوم في مدني ، محمد سيد احمد.
و.... رده في التلفون/ قلبي وقلبك/ حسدوني ليه في الحب، يغنيها اليوم، عمر احساس.
الخرطوم سنة 1964م:
نفذت من خلال برنامج اشكال والوان - احمد الزبير. وكانت التوصية من محمد الحويج .. وكان اول من التقيت به في الاذاعة الشاعر محمد علي ابو قطاطي.
وعبرت ألحاني على حناجر حسن عجاج وعبد الدافع عثمان ومنى الخير وثنائي النغم وثنائي الجزيرة وثنائي شندي ختم وحسن.
ومن كلمات كباشي حسونة «غاب حبيبي» ومن كلمات ابو قطاطي «كنت لايمك» التي سجلها حسن عجاج. واخذتها منشورة من مجلة الاذاعة..
وقد استخفوا بي كثيراً وكنت اناضل لتثبيت اقدامي لمدة عامين.. قالوا هذا ولد صغير يلحن للكبار..!!
ولا يفوتني ان اذكر ايضا محمود البشاري ومحيي الدين عبد الماجد من عطبرة.
الموسيقار الباحث جمعة جابر:
رجل عصامي تعلمنا منه الكثير.. وقد كان يعمل في شرطة موسيقى النيل الأزرق. وبقرار نافذ تم نقله من مدني لكردفان بقرار من الكمندان حامد الفيل، لأنه لم ينفذ تعليمات الشاويش داخل ميدان الملك جورج، اليوم ميدان الحرية، عصى امر الشاويش بمنطق الفنان الذي لم يجد تفهما لقدراته العالية من رؤسائه الغلاظ!!
أنشأ في الأبيض معهدا لتعليم الموسيقى. وكوّن فرقة فنون كردفان، فظهرت ثنائيات ام بلينة، مريم احمد، وتعلمنا منه الطريقة العلمية في العزف وكيفية استخدام القوس.. وتعلمنا منه النظام وتوحيد الزي.. ولابراز قدراته ومواهبه التنظيمية جلب فرقة فنون كردفان لود مدني وقدّمت عروضا بدار الرياضة.
الحاني:
بغير ما ذكرت سابقا فقد لحنت لكثيرين، التيجاني مختار بلدنا جميل ساحر نيلها، وابو عركي البخيت، ودّعي الخدري، طيبة الهاشمي، بحر الدميرة الكرب، روعه.
«حمد البابلي- اغلى صلات» مصطفى ركابي- قميحة، محمد بلال، يوسف عثمان الموصلي، الخالدي، الامين عبد الغفار، الجوهري، البابلي، الديلمي. وكثير من صفات الاسماء ونعوتها من عندي اختيارا من اسم العائلة او تطابقا مع شخصية موسيقية او علي مزاج فني كيفما اتفق..!! 63 مطربا ومطربة ومجموعات... ولحنت لمحمد بشير عتيق، اناشيد دينية سبوحات، إياك نعبد الحبيب المصطفى. وفي برنامج نفحات الايمان استمر شعاري لمدة خمس وعشرين سنة.
وبلغت تسجيلاتي والحاني 315 لحنا من سبعين شاعرا. واتذكر كيف بدأت وانا اعزف على اصوات مصطفى ركابي وابراهيم مصطفى حجر.
واكمال تلقي العلم من مدني مرورا بسنة 1968م، امام محمد اسماعيل بادي زقل، ثم دخولي لمعهد الموسيقي والمسرح من سنة 1970م الى 1975م وفتحت نوافذي منذ عام 1970م في الساحة الفنية على الكبار والصغار.

أبونبيل
20-09-2007, 01:29 PM
مدني :المدينة كما يروي عنها الفنان السني دفع الله

للأمكنة والمدن شجن قديم.. والأمكنة كالنساء لها عشاقها الكبار والبعض يغنى في المكان صوفيه وعشقاً حتى يكون هو المكان نفسه، كماركيز والطيب صالح ومحفوظ الذين خلدت الامكنة بإبداعهم ونقشوا أسماءهم في جدران الأمكنة.. والفنان هو الأقدر على رؤية المكان المألوف بزوايا غير مألوفة والفنان السني دفع الله، عاشق مستهام بواد مدني تحب المدينة من حكاياه ويفيض طفولة وهو يحكي متدفقاً عن واد مدني.. لم نحاوره بل جلسنا في معيته نصغي ونتأمل، وهو حوار قديم امتد بيننا من دمشق إلى الخرطوم.
* صرخة الميلاد:
يقول الفنان السني دفع الله، ولدت في بيوت الري المجاورة للسكة حديد بمدني جنوب المنزل كلية المعلمات وغربه شركة النور والموية، وتحد المدرسة المجاورة ترعة المياه الموصولة بالكنار الرئيسي لمشروع الجزيرة حتى بيت الحاكم لتسقى حديقته. الحاكم كان في الماضي المفتش الانجليزي ثم صار سودانياً بعد الاستقلال هو مدير الورشة 114 التي توجد بها الناقلات الثقيلة وتخيل أن هذه الترع موصولة بالأحياء المشجرة.. ففي هذا المناخ ولدت واتذكر قضبان السكة حديد الكثيرة وكان خيالنا يقودنا أن الحصحاص يمكن ان يقلب القطار.
* مشوار الحياة اليوماتي:
منذ أن تفتحت على الحياة، وجدت أمي تعمل قابلة وزائرة صحية مثلها مثل والدي تخرج للعمل في مصلحة الري والدي كان قيافة - اكتسبت منو هذه الوسامة - أمي كانت تلبس البوريه الأبيض مثلها مثل المفتشات الانجليزيات وغنوا لهما أغنية تمتم:
ست ستونه الخمري لونها
باصات الري يا الجننتونا
ففي هذا المناخ وأنا لم أكن أتكلم إلاّ في السنة الثانية من المدرسة بسلاسة.. السكة حديد كانت تعني عندي بوابة للحلم.. والدي كان يعمل صباحاً في الري ومساء بالسينما سينما «الخواجه ليكوس»، وكانت ليلة رهيبة جداً.. دخلت السينما قبل المدرسة وعندما دخلت المدرسة صارت الأسرة تحدد لي أيام معينة في الأسبوع.
* تعلمت الحكي من السينما:
صرت أُحب المدرسة لأنني كنت أُمثل وأحكي ما أشاهده في السينما ومثلت قصة «الراهب والنمر» من كتاب المطالعة ودور الراهب فيه مبالغة في الأداء فقال الأستاذ صفقوا له. سينما الخواجه قبل أن تدخلها بها Central الحلواني وهو مكان يلتقي فيه الرياضيون، أمامه مصلى صغير لجمهور السينما وموظفيها السينما مبنية على كل الحرف الانجليزي "V" وقوس من النيون مكتوب عليه سينما ود مدني باللغتين العربية والانجليزية. صالة السينما بها شباكان للتذاكر واطارات معلقة لبوسترات الأفلام. الكراسي حديد أخضر وحبل والكرسي الذي جلست فيه وأنا طفل هو ذات الكرسي شاهدت فيه «عرس الزين الذي مثلت فيه شخصية «سيف الدين» هذا الشخص سيف الدين، يحبه الطيب صالح لأنه شخصية حقيقية، ومن السينما عرفت كولومبس قبل كتب المدرسة وفعلاً السينما هي مدرسة افريقيا المسائية كما قال عثمان سمبين.
* المكتبة الوطنية:
تعلمنا من أساتذتنا حب الكتاب، وكنا نذهب لمكتبة العم عيسى وكنت أُوفر مصاريف الفطور لشراء المجلات (ميكي، الوطواط، سمير). نشتري المجلات في فسحة الفطور ومن هذه المحطة صرنا نعرف كيف نقتني الكتب. هذا قادنا إلى مكتبات أخرى في واد مدني هي مكتبة «الفجر» ومدني Bookshop وفي المدارس كانت المكتبة المدرسية بالاشتراك الشهري.
* رحلة الملجة:
نجمع فلوس كل أولاد الحلة بعد أن انتقلنا من حي الري إلى الدرجة الثانية،ونمشي فوج نشتري البطيخ ونأكله.. وفي الطريق كانت مدني مليئة بصناديق قمامة مكتوب عليها حافظوا على نظافة مدينتكم. نضع قشر البطيخ في هذه الصناديق والملجة ترتبط في ذكرياتنا بأطفال الطبالي، والعنكوليب يرتبط بالطبلية وهي بدايات باكرة للاعتماد على الذات.
* دوران سباق الخيل
نذهب للسباحة في هذا المكان في شكل مجموعات من أبناء الحي، والدوران أصابنا بالبلهارسيا والحمد لله ما جينا زمن عبد الحليم حافظ العلاج متوفر ولكنه قاسي.. أهم شئ في الخريف بعد ان ينشف المطر تتشقق الأرض نمشي فيها حفاة، تصدر أصوات موسيقية بأقدامنا الصغيرة.
* الدباغة:
كانت مصنع وسوق للجلود، وهو من الأحياء الشعبية العريقة في واد مدني، ومنذ أن تأسست واد مدني عرف هذا الحي فن الزخارف الشعبية وكنا في أعياد الأضحى نذهب بالجلود لهذا المكان..
* مدرسة النهر:
كانت مشرفة على النيل الأزرق. كنا معجبين باسمها ومدرسة البندر من أميز المدارس في واد مدني جوار مدرسة النهر الجامع الكبير، وحوله مجاذيب كثر وأحدهم يسكن في شجرة جميز. هذه الشجرة احترقت ودارت حول احتراقها ملابسات صوفية اشبه بتلك الكرامات التي تحدث في طبقات ود ضيف الله.
* معارض الزهور:
أقيم في مدني منذ العام 1903 معرض زهور وهو معرض مستمر حتى الآن. كل المكاتب فيها زهور «وينكا» وهي من الزهور السودانية التي يجب أن نحتفى بها وصارت أشبه بالزهرة الحكومية لأنها تزهر طيلة العام وواحدة من أحلامنا أن نحتفي في كل خريف بزهرة.. في بيت الخال في الحي البريطاني كانت البيوت المبستنة تدخل ضمن المسابقات.. بعد الخريف كانت السعدة تنبت زهرة بيضاء هي الزهرة الشعبية، وهي رمز للخريف الزهرة الثانية هي زهرة السنمكة جنوب الدرجة الثانية حتى المنطقة الصناعية، ولها علاقة بالطب البديل ومن أجملها الورد الانجليزي.. أما الجهنمية فتوجد عادة في سياج الدور والمكاتب الحكومية. والاشجار في واد مدني لها سحر احداها (تسمى لهيب الليل) وأخرى تسمى (دقن الباشا) وأشجار النيم وأشجار الغاردينيا البيضاء.
* ناس السوق:
شاهدت وأنا طفل أسرة عبد الرحيم الأمين تذهب بعمود الغداء في دكان الأقمشة، وجميع ناس السوق بأكلون معاً في حميمية وتواصل. دكان الحلواني فيه الباسطة وفيه بقالات كبيرة Supermarket أبو شمس. الأجبان المستوردة والخبز بأنواعه كالخبز الفرنسي والانجليزي وأجملها الخبز الشمسي فيه «ردة» تعطيه طعما ونكهة . واسماعيل ازهري شجع بعض الطهاة المصريين لتغيير شكل الافران وصناعة الخبز، وأهم ما فيه انه خال من «البروميد» في سوق واد مدني كان الهنود يتاجرون في الاقمشة والاكسسوارات بجانب الارمن والشوام والاقباط، وكانوا يمثلون سوق مدني الحديث، والبعض دكاكينهم مكان تجمع للرياضيين والفنانين والادباء. في مدني ايضا مطابع كروت الدعوات وبوسترات السينما، بجانب المطاعم الشهيرة مطعم (ابو ظريفة) للفول ومطعم (كشك) و(مكاوي) ملك الفول ولعيبة الكرة يتجمعون في العديد من هذه الامكنة، واشهرها «ود الحاج» في الصياغ وشجرة الاستاذ محمد عز الدين جوار حديقة واد مدني، وكل المثقفين يلتقون في هذا المكان.
* مواسم التصوف:
ميدان المولد في بانت واحد من أعرق الميادين واجملها لانه واسع، بجانب الزوايا ومراكز الحياة الصوفية ومدني السني هو صاحب القبة، وود شاطوط وسعدابي.. والجمهوريون في مدني عرفوا بالإنشاد العرفاني ورمزهم سعيد شايب. والانشاد العرفاني تشارك فيه اصوات جميلة جدا وعندما تنتقل من مدني الى ابو حراز اكبر مراكز الصوفية، وفيها الشيخ ود كنان وغيره من الاولياء المقبورين بأرضها الطاهرة.مدني منفتحة على الاخرين وجمعت الناس بعد ان كوّنها الشيخ مدني السني، وبعد ان صارت عاصمة جمعت الناس من كل السودان، وبعد المشروع جمعت ناس من كل افريقيا هذا المزيج جعل اهل مدني لا يعرفون الجهوية.

*نجوم في سماء المدينة:

لغناء الكاشف نكهة خاصة عند اهل مدني، فالكاشف بالنسبة لشعب مدني ليس مطربا وانما شخص يجدون فيه بعض ملامحهم، وذكرياتهم مطبوعة على صوت الكاشف ليس الكاشف وحده بل حتى من يكتب للكاشف الغناء ... الشاعر علي المساح يعرف اهل واد مدني المساح الشاعر، وايضا الرياضي المطبوع وصاحب الطرفة الظريف خفيف الظل. ولم تتوقف مدني عطاء في ساحة الفن عند ابراهيم الكاشف، بل اخرجت للسودان عركي، محمد الامين، رمضان حسن، محمد مسكين، الخير عثمان، محجوب عثمان، وثنائي الجزيرة، ولثنائي الجزيرة مكانة خاصة فهما لم يغادراها الى العاصمة بل ظلا جزءا من حياة الناس في مدني، وجزءا من مناسباتهم الاجتماعية يشاركان الناس افراحهم «وكانت ايام سعيدة» ولاتزال مدني تعطي حتى جيل عصام محمد نور.* يابا سعدابي الفوقو الشجر كابيبعد ان تنتهي احتفالات المولد الرسمية في ميدان بانت، تنتقل الى سعدابي في حي العشير قريبا من النيل الازرق، والواقع ان مزار الشيخ سعدابي محاط فعلا كما جاء في الاغنية بأشجار ملتفة فوق قوس القبة كما قالت المغنية الشعبية:

يا يابا سعدابي

الفوقو الشجر كابي

أنا بسجل اعجابي

* الشيخ مدني السني:

أسس المدينة قبل الفونج على ايام العصر المسيحي، وسمي بالسني لاتباعه نهج الكتاب والسنة النبوية المطهرة، وتعد قبة الشيخ السني معلما معماريا وروحيا في واد مدني.* زاوية الشيخ عبد السيد:
في حي المدنيين يأتيها المريدون من كل مناطق الجزيرة والشيخ عبد السيد كان يركب على دابة عليها مفرش من جلد النمر، ثم يضع السرج وهذه اشارات الفرسان وأهل الخوارق.

* أحياء مبدعة:

من أعرق الأحياء في واد مدني حي ود أزرق، وهو الحي الذي اخرج للناس ابراهيم الكاشف ومحمد الامين، وفي طرفه تسكن عائلة البحيرية، ومنهم الرقم الاقتصادي الكبير مأمون بحيري وابراهومة الكبير لاعب كرة القدم الاشهر، الذي لعب في الاتحاد مدني ومريخ العاصمة وقطر والفريق القومي، وشقيقه حمد النيل لاعب الاتحاد والهلال واهلي القاهرة وقطر، ومنهم انبثقت فرقة ود أزرق في الستينيات في احياء الحفلات، وفي لعب دور المسحراتية بالرق والطبلة.

صحيفة الصحافة

أبونبيل
20-09-2007, 01:46 PM
الصحافة توثّق لنجم السودان والأهلي مدني الذهبي بابكر سانتو

وقعت للأهلي مقابل 70 جنيه رغم انني «إتحادابي»!
الطاهر حسيب افضل لاعب سوداني وهذه قصة انتقالي للهلال
لا انسى الثورة الفلسطينية ضد الاسرائيليين في المانيا!

اجراه / معتصم عيدروس

من مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية ، وعبر الإتصالات سواء عبر الإنترنت أو الهاتف تم تنفيذ هذا الحوار مع اللاعب الموهبه واللؤوة السوداء لاعب الفريق القومي والأهلي مدني بابكر سانتو .
- السيرة الذاتية : بابكر عثمان عبدالفضيل (لقب سانتو هو لقب شهرة) كان يطلق على لاعب إنجليزي في مشروع الجزيرة أسمه (سانتو بونيه) كان يعمل في المشروع .
- مواليد : 1945م بمدينة واد مدني .
الحالة الإجتماعية : متزوج ولي أبن وأبنة .

بداياتي مثل كل الصغار بالحاره من كورة الشراب ، وكان ذلك عام 1960، وكنت بين حي القبه ومربع 11 وحي ود أزرق وهو الحي الذي بدأت منه إنطلاقتي الحقيقية نحو الشهرة الرياضية وكانت تلك الحاره تعج في ذلك الوقت بالأفزاز من اللاعبين حيث خرجت إبرهومة الكبير وأخيه حمدالنيل والرشيد.
وبعد هذه الفترة إنتقلت مع مجموعة من ابناء الحواري إلى تأسيس فريق الدينمو بودازرق ، حيث كانت بداياتي المنظمة للعب كرة القدم من قوانين وسلوك وإنضباط ، وبعد ذلك أنتقلت للعب في نادي علم الوطن فريق بالدرجة الثالثة عام 1962 و صعدنا به للدرجة الثانية في 25/6/1963م ، ثم إنتقلت للعب في نادي الأهلي وذلك بعد صراع شديد في الأسرة لأنها أسرة إتحادية باكملها لان أخي الكبير صاحب الأسم (سانتو) عبده كان من دعائم نادي الإتحاد رحمه الله رحمة واسعة ، ومن أوائل اللاعبين الذين مثلوا السودان في الصين وموسكو وكان معه في تلك الحقبه (محمد جلودي ، سيد سليم) ، وبناءً على هذه الواقعه سارع نادي الإتحاد مدني بتسجيل الفاضل سانتو الأخ الأصغر لي ، وكان في ذلك الوقت صغير في عمره وتم الإحتفاظ به في السجلات حيث كان يدرس في المدرسة العربية .

التوقيع للاهلي
- على فكرة أنا كنت إتحادوي وأشجع نادي الإتحاد ومعظم أصدقائي من الإتحادوية منه ( معتصم بنداس وهو ابن عمي ، بابكر الأمين أحمدانة ، عابدين يوسف) ومن الاهلي (عثمان نورالدائم ، محمد الحاج ، محمد أبو الإصطفى) ، وفي تلك الفترة كانت هناك نزاعات في تسجلي ، وكان من المعجبين بي كثيرا ويرغب في ضمي للاتحاد عابدين يوسف ولقد أهداني (عجله رالي) في ذلك الفترة . ولكن شاءت الأقدار أن أنضم للأهلي ، رغم الخلاف بيني وبين الأخ / الأكبر صاحب اللقب (عبده سانتو رحمة الله عليه) .
- الحافز الذي إستلمته عند توقيع للأهلي : كان في عام 1963م ، وكان المبلغ 70 جنيه ، ووقتها لم يكن مبلغاً بسيطاً ، وكان تسجيلي في منزل عائلة عكود وكان موقع المنزل بالقرب من طاحونة عبدالمنعم بمربع (11) .
- علي الرغم من أنني أتحادوي ومن أسرة إتحادوية إنضممت للنادي الأهلي ، وقد اشعل هذا الامر خلافا كبيرا بيني وبين الأخ عبده سانتو وأستمر الخلاف بيني وبينه لفترة طويلة ، وهذا من الأسباب التي جعلت نادي الإتحاد يعجل في تسجيل االفاضل سانتو في الإتحاد رغم صغر سنه .
- أول مباراة لعبتها مع الأهلي كانت ضد النيل مدني ، حيث كانت فكرة المدربين الكبار (محمد كندا ، وسعد الطيب) بأنو لازم أخذ فترة حتى يتم إشراكي في مباراة أمام الإتحاد وحينها لم يكن بالسهل تلعب مباراة قمة وأنت مسجل جديد ، رغم أنو أمنيتي في تلك الفترة اللعب مباشرة بعد تسجيلي ضد الإتحاد ، ولكن بعد إنتهاء الموسم كانت هناك كاسأت عائلية يتم تنظيمها مثل كأس أبو العلا وفيه لعبت ضد الإتحاد وأحرزت هدفين وهدف واحد كان من نصيب وميل أحمد حامد ، وأنتهت المباراة 3/2 لصالح الأهلي .
- اما أول هدف أحرزته وأنا لاعب في الأهلي : كان في شباك النيل مدني وأنتهت المباراة لصالح الأهلي مدني 3/2 على ما أذكر .

- أول مباراة لعبتها مع الأهلي مدني خارج مدني
- : كان نادي الأهلي من الفرق المرغوب اللعب أمامها وكنا نتلقى دعوات من اندية المدن الأخرى (القضارف ، الأبيض ، كوستى ، بورسودان) ، كانت أول مباراة لعبتها خارج مدني في القضارف ولم تسعفني الذاكرة لذكر الفريق الذي لعبنا أمامه . ولكن أذكر في دورة نظمت في بورسودان كانت تضم أندية (بري ، حي العرب ، الإتحاد بورسودان ، والأهلي مدني) وفزنا بكأس هذه الدورة .

أحداث طريفة
- أذكر كنت عايد من رحلة من نيروبي ، فوجدنا برقيه من الأبيض تفيد بدعوة الأهلي لزيارة الأبيض ولعب عدد من المباريات هناك وفي البرقية يجب أن يكون الفريق يضم النجوم الكبار وبالتحديد ذكر أسمي ، وحاولت الإعتذار من هذه الرحلة لكن إصرار الأخوان (كمال عبدالعزيز عبدالدائم ، وموسى الفادني) افشل مسعاي فسافرنا إلى الأبيض وفي طريقنا كان القطار يتوقف في محطة كادقلي لزمن طويل ، ودائما في مثل هذه الرحلات كان يتم حجز عربة كاملة من عربات القطار ويتم وضع علم الفريق عليها ، ففي محطة كادقلي فؤجئنا بجمهور عريض في إنتظار القطار ، فكان معنا أخونا عبدالله جبارة الله فاكهة الرحلة ، وطالبت جماهير كادقلي التي تجمعت بمحطة القطار بمشاهدة اللاعب بابكر سانتو وقد كنت في ذلك الوقت نائماً على سطح عربة القطار ، وكان أخونا عبدالله واقف في باب العربة ومنعهم من الدخول ، فطلبوا منه أن ينده علي فقط فقال ليهم الراجل ده نائم أنتو فاكرنه أبيض وسمح وشعره سبيبي ولا شنو ، فهذه الأشياء الطريفة العالقة في ذهني .
- متى تم إختيارك للمنتخب الوطني :
- في عام 1965م وذلك للمشاركة في الدورة العربية بمصر .

قصة التسجيل في الهلال
- هي أساس كانت كناية لعدم ترك أهلي مدني للإستفاد مني ومن أصحاب المصلحه في ذلك الإتحادوية دون ذكر أسماء وقالوها صريحة يجب ان اذهب للهلال عشان ناس الأهلي ما يتهنو بي .
ففي ظل المكايده بين الأهلي والإتحاد تم الترتيب الي إنتقالي للهلال العاصمي بتاريخ 12/10/1964م وبخطاب من النادي الأهلي تم حرماني من مزاولة نشاطي في الهلال لمدة عام كامل على حسب القوانين في ذلك الفترة وكانت فترة عصيبة إلى أن رجعت مره أخرى للأهلي مدني في 20/1/1965م ، وبعد ذلك فجرت إبداعاتي الكروية لنادي الأهلي الذي أحببته كثيراً .

- مباراة عالقة في الذهن
- هي مباراة النيل مدني والأهلي مدني وكان النيل يضم في ذلك الوقت عمالقه الكورة في السودان وليس في مدني فقط (الأسيد ، حموري الكبير ، الريح محمد الحسن ، سمير صالح وغيرهم من اللاعبين) وكانت لدينا فرصتين للفوز بالبطولة التعادل أو الفوز ، وكان النيل متقدم علينا بهدف فحصلنا على ضربة داخل 18 وهي غير مباشرة ووقتها كان الحكم عابدين عبدالرحمن وهو راجل كان صارم في الميدان وكل اللاعبين يهابونه ، وبما ان الضربة غير المباشرة فقد لزم ان تلعب على مرحلتين واذا لعبت مباشرة في المرمي ولم يسمها لاعب تلغى لو دخلت هدف ، فذهبت لعابدين وقلت ليه طيب لو الكورة ضربت في الجيلي وهو مدافع النيل ودخلت سوف تحسب قال لي نعم هدف صحيح ، رغم سؤالي له كنت خايف أنو يعطني كرت أصفر لانو كان من الحام الصارمين داخل الميدان ، ولقد كان ما حصل ضربت الكورة إصدمت بالجيلي بالتحديد ودخلت المرمى هدف غالي وثمين أهلنا لنيل البطولة .

- قصة إصابتي مع زغبير :
- تأهلت ثلاثة فرق هي (الأهلي مدني ، والهلال العاصمي ، والأمل عطبره) تلعب دوري من دورة واحدة المتصدر سوف يمثل السودان في بطولة أفريقيا ، لعبنا ضد الأمل عطبرة وكانت النتيجة 10/1 لصالح الأهلي مدني ، ولعبت مباراة الهلال والأمل وكانت النتيجة 7/3 لصالح الهلال ، وكنا ندخل المباراة ضد الهلال بفرصتين الفوز أو التعادل ، وفي نفس يوم المباراة لاعبي الأهلي فكرو يقوموا بنزهة صغيرة داخل الخرطوم ترويحاً عن النفس فأنا رفضت وقلت ليهم تعبان ، وقبل المباراة كانت هناك محاضرة من مدرب الفريق في ذلك الوقت وهو سعد الطيب ، فقلت له باننا لازم نجيب قون في أول 5 دقائق فامن المدرب علي حديثي . وذهبنا للميدان وفي ذلك الوقت كان الأهلي في أوج عظمته وكل الفرق تعمل ليه ألف حساب ، فدخلنا الملعب وأجرينا القرعة وكان من نصيبنا بدء ضربة البداية فطلبت من قاسم سنطه أن يلعب معي ضربة البداية رغم أنه لاعب مدافع وبالفعل لعب معي ضربة البداية ومن ون تو كانت أنا في إنفراد تام بزغبير فطلع من المرمى ونزل بأرجله الأثنين على ركبتي ولو كان في أحد مهاجمي الأهلي لكان هدفاً يحكى عنه حتى اليوم نقلت لخارج الملعب ثم إلى المستشفى في أول دقائق المباراة ، وكان في ذلك الوقت الحكم النعيم سليمان من شندي ، وليس لي علم بتقدير الحكم في ذلك الوقت ولكن اللعبه في تقديري هي ضربة جزاء لا غبار عليها فهو له تقييمه الشخصي في ذلك الوقت .

زعبير لم يقصد
فيما يخص إصابتي في مباراة الأهلي مدني والهلال العاصمي في دوري السودان ، حيث كانت فرصة الأهلي للفوز باللقب أكبر من الهلال حيث يكفي الأهلي التعادل أو الفوز بينما كانت فرصة الهلال هي الفوز فقط ، حيث فاز الأهلي مدني على الأمل عطبره 10/1 وفاز الهلال على الأمل عطبرة 7/2 وفرق الأهداف كان لصالح الأهلي مدني .
وفي تلك المباراة الشهيرة بإصابتي حرم الأهلي مدني من الفوز بهذه البطولة ، حيث لم يقصد الحارس زغبير إصابتي .

ساهموا في علاجي
- هنا أتقدم بالشكر لكل الذين ساهموا في علاجي في تلك الفترة وطبعاً النادي الأهلي وبعض الأصدقاء من تجار مدني وحكومة السودان الذي أوصت بسفري مع بعثة السودان التي كانت مشاركة في اولمبياد ميونخ في ذلك الوقت للمشاركة في الدورة هناك ، فسافرت مع البعثة ومن ضمن رفاق الدرب رحمة الله عليه اللاعب الفذ (جعفر ود النوبة) لاعب إتحاد مدني حيث كان ضمن المنتخب المشارك في الدورة حيث ظل معي بغرفتي في ألمانيا بعد إجراء العملية ، وأيضا في ذلك الوقت وقف معي سفير السودان بألمانيا في ذلك الوقت (حسان محمد الأمين) من أبناء مدني . فقد ساهم نادي الأهلي بتسليم مبلغ 125 جنيه وهذا المبلغ لم يكن بالبسيط في ذلك الوقت حيث مكثت في ألمانيا شهر ونصف . ومن المواقف الطريفة وأنا في فترة علاجي بألمانيا صادف بأن بعثة أسرائيل المشاركين بألعاب القوى ، معنا بنفس المبنى وعندما تم إحتجازهم من قبل الأخوة الفلسطنين أثر الثورة الفلسطينية ، رفض الفلسطنين دخول أي فرد ألماني أو غيره لإدخال الطعام للمحتجزين من الإسرائلين ، عدا السودانين الموجودين بالطابق الأسفل ، فكنا نحن الذين ندخل لهم الطعام .

- إحترافي بنادي الطائي بالسعودية :
- في ذلك الوقت كان اللاعب الكبير ومدرب هذا النادي أخونا المرحوم سيد مصطفى وهو لاعب له أسمه حتى الآن بالسعودية ، فطلب منه إحضار لاعبين بمعرفته للعب بنادي الطائي ، حيث سمح للاعب الأحنبي باللعب في الأندية السعودية في ذلك الوقت ، فطلب منهم إحضاري من السودان وكان هذا الكلام في عام 1975م ، وأرسلت لي التأشيرة 3 مرات ، في زمن كان السودان فيه جميلاً ورخياً ولم يهن علي السفر الي وفي المرة الأخير حضر مندوب من النادي وأخذني معه ، وفي ذلك الوقت كان نادي الطائي في الدرجة الثانية وأيضا كان معي اللاعب سلامة الديب من أم درمان ولعبنا لهذا النادي السنة الأول صعد إلى الدرجة الأولى ثم الموسم التالي إلى درجة الممتاز ثم هبط بعد عام ثم عدنا به إلى الممتاز مره أخرى ، ومن الذين كانوا يلعبوا بالدوري السعودي في ذلك الوقت أمين دابو ، مصطفى النقر ، علي قاقارين ، تميم الحزامي ، ونجيب غميض ، ولاعبي منتخب تونس الـ 11 الذين شاركوا في تصفيات كاس العالم في ذلك الوقت يلعبون بالأندية السعودية .

- لماذا لا تعود للسودان لتساهم في تدريب الأهلي :
- هذا سؤال جميل جداً ، وعلى فكرة أنا كل إجازتي في السودان كنت بساهم فيها بتدريب الأهلي ، وأنا بعتبر النادي الأهلي هو بيتي الثاني وهي مملكتي التي أكسبتني الكثير (الشهرة ، حب الناس) ، ولن نبخل عليه بشي ، فالتدريب في الأندية يحتاج لمناخ صالح وأنا في رآي أنو الآن الأهلي محتاج لأبنائه للوقوف خلفه ، وإنشاء عن قريب سوف يكون الحوار بيني وبين مباشرة من داخل السودان نحن ما عايزين نسبق هذا الحدث لكن بقول ليك قريب وقريب جداً .

النشاط الرياضي بمدني :
- نعم أتابع أخبار الدوري الممتاز ، ولقد تألمت جداً لهبوط الإتحاد مدني علماً أن مستواه أفضل من أندية ظلت بالدوري الممتاز والدليل بإختيار عدد من اللاعبين في المنتخب الوطني .
- رآيك في المنتخب الوطني اليوم وفي زمانكم : هناك فرق شاسع بين لاعبي المنتخب اليوم وأمس ، لاعبي المنتخب زمان على مستوى عالي من الفهم والإداراك في تنفيذ التكتيك والخطط ويقومون بمساعدة المدرب في تنفيذ ما يرغب الوصول إليها الآن بالإضافة للبينة الجمسانية للاعبي زمان ، على النقيض تماماً مع لاعبي اليوم . ولاعب زمان يلعب من أجل الكورة ومن أجل الشعار الذي يرتديه ومن أجل أن يتمتع نفسه والجمهور الذي يقف خلفه ، ولكن أصبحت الكورة في السودان تسيطر عليها المنفعه المادية أولاً ثم تجي بعد ذلك الأمور الأخرى .

الطاهر حسيب
- يقال أنك أفضل لاعب سوداني ، والبعض الأخر يقارن بينك وبين جكسا : طبعاً هذا شعور جميل من الذين يطلقون على ذلك ، أما فيما يخص المقارنة بيني وبين اللاعب جكسا ، جكسا لاعب موهب وفنان ، وهو صديق عزيز بالنسبة لي وكل إجازتي عندما أكون في السودان كنت بسجل زيارة لبعض اللاعبين والأصدقاء بالعاصمة .
فكل لاعب له المهارات والفنيات التي يمتاز بها فالمقارنة بين لاعب وآخر لا تقدر تحكم عليها بالنظر للاعب في الميدان فقط ، هناك أشياء يمتاز فيها اللاعب جكسا ، واشياء أخرى يمتاز بها اللاعب بابكر سانتو . فكل لاعب له مفهومه وفنياته ومهاراته ، بهذه المناسبة فانني اري ان افضل لاعب في السودان هو الفذ والذي اثري الكرة واعتبره الافضل في تاريخ كورة القدم السوداني وهو لاعب حي العرب السابق (الطاهر حسيب) .
- ما هي الدول التي زرتها وأنت لاعب بالفريق القومي : قمت بزيارة دول كثرة (كينيا 3 مرات ، نيجريا مرتين ، يوغندا 3 مرات ، أثيوبيا مرتين ، الكنغو مراتين ، مصر لا أذكر ، ليبيا ، شاد ، الصومال ، الصين مع منتخب الجزيرة ، ألمانيا للعلاج .
- من هم لاعبي الأهلي في عصرك : بله سليم ، السر بدوي ، فتحي ، وليم (حراس مرمى) ود الأمين ، كودي ، أبوالنور ، صالح عبدالله ، قاسم سنطة ، التاج محمد الحسن ، الباقر ، الباقر مارنجان ، أحمد حامد ، جكن ، دامبه ، أحمد الشهاوي ، طارق بادي .

مشاركات مع المنتخب
وكانت مشاركاتي الدولية 32 تمثيل السودان سواء على مستوى الفريق القومي أو منتخب الجزيرة الذي مثل السودان في الصين وزينجبار .
لاعبين في ذاكرتي (حسبو الصغير ، جكسا ، سعد الفن ، ورمضان ، عوض عبدالغني ، والطاهر حسيب ، علي قاقارين ، عزالدين الدحيش ، سمير صالح ، جميس ، عوض كوكا ، بشاره ، إسماعيل بخيت) بالفريق القومي ، أما منتخب الجزيرة ( جعفر نوبه ، محجوب الله جابو ، الفاضل سانتو ، حموري الكبير ، الريح محمد الحسن ، التاج محمد الحسن ) ، أما مجموعة لاعبي الأهلي المصاحبه للأمجاد (سنطه ، ود الأمين ، التاج محمد الحسن ، صالح عبدالله ، أحمد حامد ، الباقر ، السر بدوي ، كودي ، أبوبكر كته ، أبوصاحبو ، جكن ، طارق بادي ، أبوالنور) .
حلم وتحقق وضع أسم كبيره للأسرة (آل سانتو) في مدينة مشهور بولادة المبدعيين من أدباء وشعراء وفنانين ولاعبي كرة القدم والكرة الطائره ، وصناع القرار في السياسة السودانية ، حيث إحتضنت مدني مؤتمر الخريجين ومن رموزه (أحمد خير ، عثمان محجوب ، حميده سعيد ، أمين عبدالله الفكي ، محي الدين دياب ، محجوب علي عمر ، كمال عبدالعزيز ، كمال عبدالعزيز ، عبد الدائم موسى الفادني)

مهمومون بالاهلي
هناك العديد من الذين حملوا هموم الأهلي في دواخلهم (محمد الحاج ، مبارك الديبه ، عبدالرحيم أحمد حكيم الجاك ، المرحوم عثمان نور الدائم ، فتاح الدحيش ، الياس سلمان ، محمد الكربه ، صالح أبوعموري ، وغيرهم الكثير حيث لم تسعفني الذاكره) .
إحترافي بنادي الطائي بحائل في المملكة العربية السعودية ، حيث كان النادي في الدرجة الثانية ولعبنا به أنا وزميلي سلامه الديب إلى أن وصلنا به إلى الدرجة الممتازة وبعد ذلك صدر قرار بإيقاف اللاعبين الأجانب في اللعب بالأندية السعودية ، وبعد ذلك نلت شهادة التدريب وعملت بها في أندية سعودية مثل ( نادي الليث ، والتسامح ، ثم نادي البنك الأهلي التجاري في الرياض) .
التدريب من وجهة نظري بالنسبة للتأهيل شي لابد منه حيث أنها وسيله توصلك للغاية ، والنجاح مع الفرق هي علمية توفيق من عند رب العالمين ، ثم التطور والمواكبه على فنون الكرة الحديثه حيث أصبح هذا بالسهل وليس بالصعب مع وجود الكم الهائل من الفضائيات .
وفي ختام هذا التوثيق اشكر الأخ / فتاح خضر أحمدانة من الرياض الذي قام بالإتصال بي عبر الهاتف والمراسلات للحصول على هذه المعلومات ، والأخ / معتصم عيدروس على أهتمامهم لتوثيق تلك الأحداث والإهتمام الكبير بهذه المدينة العمالقة وحرصهم الزائد عليها وذلك من خلال ربط الجيل الحالي بالجيل السابق وتنويرهم بمستوى الكورة ، وحمل هموم هذه المدينة في مجال الرياضي لإسترداد مكانتها العريقة في الماضي .

لا يفوتني ان اقدم اعتذاري لكل من سقط أسمه عن ذاكرتي في تلك اللحظات التي كنت أجب فيها على تلك الأسئلة .

أبونبيل
21-09-2007, 09:05 AM
- محمد علي عبد الله: عُرف بـالشاعر الأمّي
ظهر في السودان عدد من الشعراء اللامعين أمثال علي المسّاح و محمد علي عبد الله وعبيد عبد الرحمن. وهؤلاء كانوا أميين، وجمعتهم، فوق ذلك، مهنة الخياطة ولوازمها. والأبرز من بين هؤلاء جميعاً كان محمد علي عبدالله الذي عُرف بـالشاعر الأمّي، وكانت حياته كلها تجهماً، لكن شعره امتاز بالرقة. وهذا الشاعر عمل في مهنة الخياطة، وعاش منعزلاً لا يخالط الناس، وطالما شوهد على حماره لا يتنقل إلا بين دكانه ومنزله حتى توفي في القاهرة سنة 1970· أما زميله في المهنة، اي الشاعر علي المساح الذي عمل حائكاً للعراوي فقد اشتهر له الموال التالي:
أنا الحامل البلا ما اشتكى
وأنا كاتم السر ما حكى
وأنا العقدة بحبل مشبكا
وأنا المساح دمع البكا

من موقع بيان اليوم

أبونبيل
21-09-2007, 09:13 AM
(فنانى بلادى مبدعى بلادى)

هذه محاولة لتوثيق قصة حياة فنانين أثروا الساحة الفنية السودانية

الأستاذ إبراهيم الكاشف
http://www.alrakoba.com

ولد في مدينة ود مدني عام 1910 وفي صباه اشتغل بالنجارة وعمل صبي نجار وكان أثناء العمل يدندن بصوت جميل يلفت نظر كل من يستمع إليه حتى إن بعضهم كان يطلبون منه أن يغني في حفلاتهم الخاصة واستمر علي هذا الحال حتى اصبح بعدة فترة من أميز المطربين في ود مدني وفي عام 1931 زار الحاج محمد احمد سرور مدينة ود مدني وكان يعتبر عميد الفن السوداني في ذلك الوقت وكان من الطبيعي أن يستمع سرور للكاشف واعجب به إعجابا كبيرا وبدا يتحدث عنه مع صديقه الشاعر الكبير إبراهيم العبادي لدرجة انه قال له لم اسمع حتى الآن اجمل من هذا الصوت وما يعجبني انه يعتز بنفسه لدرجة إصراره علي تلحين كل أغنياته وانه قد تغني للشاعر المساح اكثر من أغنية ناجحة
وطلب الفنان سرور من الشاعر العبادي اصطحاب الكاشف معهم إلى الحفلة المزمع إحيائها في سنار وبالفعل ذهب معهم الكاشف إلى سنار واثبت وجوده وبعد فترة وجيزة اصبح إبراهيم الكاشف فنان الجزيرة كلها مدني سنار الحصاحيصا أبو عشر ووصل اسمه بعد ذلك إلى العاصمة المثلثة
حتى عام 1934 كان الكاشف مثله مثل كل المطربين يقدم أغانيه بالرق والصفقة والصاجات ولم يكن هنالك أي اتجاه لوجود أي تغيير ولكن شاءت الظروف أن تزور فرقة مصرية مدينة الخرطوم وود مدني ولما وصلت الفرقة إلى ود مدني كانت المفاجأة التي قدمها الكاشف لجمهوره ولم يفاتح بها أحد من قبل سوي صديقه الشاعر علي المساح حيث استعان بالفرقة المصرية في أداء واحدة من اشهر أغانيه وهي أغنية = أنا ما بقطف زهورك بعاين بعيوني=
وذلك بالطبع بعد أن اجري بروفة مع الفرقة المصرية
ومن هنا إبراهيم الكاشف أول مطرب سوداني يغني مع العازفين بالات حديثة لم تعرفها الأغنية السودانية من قبل
وفي عام 1940 غني الكاشف الشاغلين فؤادي في الإذاعة ليحمل الأثير صوته لجمهوره
وهو صاحب فكرة إضافة أصوات البنات إلى الكورس لأول مرة في السودان
لقد ساعد الكاشف وغيره من الفنانين بعد ذلك وخلال فترة الخمسينيات بالذات وجود موسيقار مصري يدعي مصطفي كامل عازف القانون المعروف الذي اصبح يقود الفرقة الموسيقية المصاحبة لجميع أغاني الكاشف وهكذا اشتهرت أغاني الكاشف بمقدمتها الموسيقية الطويلة ومن اشهر أغانيه الحبيب وين واسمر جميل ورسائل

moh_alnour
21-09-2007, 11:26 AM
رحم الله الفنان المبدع العبقري إبراهيم أحمد أبو جبل الشهير بالكاشف بقدر ما قدم للفن من درر خوالد ، وهو فلته من فلتات الزمان التي لا يمكن أن يجود بها مرة ثانية ، وهو صاحب النقلة الكبيرة في الأغنية السودانية من مرحلة الحقيبة إلى مرحلة الغناء الحديث .

أبونبيل
21-09-2007, 12:30 PM
رمضان حسن البلبل الصداح

ولد رمضان حسن في مدينة ود مدني عام 1929م وتوفى بالخرطوم في 23/8/1978م ... في وقفة عيد الأضحى المبارك . والده من قبيلة الزاندى .. درس الخلوة بقرية أم بلال ثم دخل المدرسة الأولية ولكنه لم يستمر في المدرسة النظامية بسبب ولعه وحبه الشديد للفن والغناء والموسيقى ..
كان يغني ويردد أغاني الحقيبة مستخدما آلة الرق ورغم معارضة والده الشديدة ألا أنه استطاع أن يستمر في هذا الاتجاه ونصحه أصدقاؤه أن يسافر إلى الخرطوم ...

رمضان حسن متعدد المواهب .. كان يجيد لعب كرة القدم ولعب بفريق الأهلي مدني وأيضا كان يهوى رياضة رفع الأثقال . .. وتعلم العزف على آلة العود بود مدني ..
انتقل إلى العاصمة في الأربعينات وسكن الديوم القديمة وبالتحديد ديم سلك الذي كان يعمل معظم سكانه بالسلكية والتلغراف ومن هنا جاء الاسم .
ومن أشهر سكان هذا الحي جمعة باب الله والد الموسيقار محمد جمعة الذي لازم رمضان فترة طويلة من الزمن وكان يعزف آلة الكمان مع رمضان في الحفلات الخاصة والعامة.
كان رمضان حسن يمتهن مهنة الجزارة ثم انتقل للعمل بورشة الشاعر الغنائي عبد الرحمن الريح التي كانت تعمل في مجال المصنوعات الجلدية وتزوج رمضان بديم سلك ورزق بطفلين هما افتنان وعصام عازف باص بمركز شباب السجانة حاليا .
وعندما استمع عبد الرحمن لصوت رمضان احتضنه وتبناه فنيا وبدأ يؤلف له الأغاني.

إسهامات رمضان حسن في الموسيقى السودانية

عند إضراب الفنانين الأول عام 1951م بقيادة أحمد المصطفى وإبراهيم الكاشف وجد مراقب الإذاعة نفسه في موقف حرج فاتصل برابطة الأدب القومي ورشحت له ثلاثة فنانين كان من بينهم رمضان حسن وغنى الزهور صاحية وأنت نائم من كلمات عبد الرحمن الريح وكانت إضافة حقيقية للأغنية السودانية .

وكانت أغنية افتنان الزهور صاحية الأغنية الأولى في برنامج ما يطلبه المستمعون أطلق رمضان اسم الأغنية على ابنته الكبرى .

ذكر الموسيقار العربي محمد عبد الوهاب في أحد لقاءاته الإذاعية أن من اجمل أصوت في السودان هو صوت الفنان الذي يغني الأمان .

غنى رمضان حسن للوطن فكانت أغنية بلادي من كلمات سيد عبدالعزيز ورسم خارطة جغرافية حية للوطن متحسسا كل ملامح التطور والازدهار فيه .

سجل رمضان حسن عددا ممن الأغنيات وأول لحن أتى به للإذاعة كان يا غرامي الأول كلمات محمد دسوقي عندما كانت الإذاعة في بيت الأمانة .

سيدة الغناء العربي أم كلثوم كانت معجبة بصوت رمضان خاصة في لحن الكروان .

وأشاد الموسيقار برعي محمد دفع الله بالفنان رمضان خاصة في أغنية دقات قلبي

ردد معظم الفنانون السودانيون معظم أغاني رمضان حسن والتي اتسمت ببساطة الجمل الموسيقية ورشاقتها وقوة وحلاوة الميلودية ونصوصها ذات المفردات القوية المعبرة وعلى سبيل المثال:

أنا سلمتو قلبي الفنان محمد الأمين .

الأمان كلمات محمد بشير عتيق يرددها الفنان الراحل مصطفي سيد أحمد .

حبي الرزين يرددها الفنان الخالدي .

الزهور صاحية وانت نائم يرددها إبراهيم ود المقرن .. وعبد الرحمن الريح قدم هذه الأغنية لود المقرن قبل رمضان حسن ونسبة لسفر ود المقرن وانشغاله في برتسودان قدمها عبد الرحمن لرمضان الذي وفق تماما في تلحينها .

وأيضا الفنان الشاب الجمري حامد يردد هذه الأغنية ومعظم أغاني رمضان حسن بصورة جميلة وشيقة .

ترك رمضان ثروة فنية ورصيدا على مر الأيام والسنين ووضع بصماته في ساحة الفن السوداني بصوته الجميل العذب الذي يصنف علميا من قبيلة Tendor بل يعتبر من التينور الأول ومات البلبل الصداح من برد الأسى والتناسي هذا الفنان الذي أفنى زهرة حياته على مشوار إثراء حياتنا الفنية ..

مات في صمت مثل ما عاش الأيام الأخيرة من حياته في صمت ... فما استشرفت مكتبة التلفزيون بأي تسجيل للراحل رمضان

منتديات مانجو

أبونبيل
21-09-2007, 12:49 PM
قطوف من المدينة الحالمة.. ود مدني

بقلم / عمر حسن غلام الله
موقع ودمدنى

في أغسطس 2004 وخلال إجازتي السنوية في ربوع ود مدني بحثت عن تاريخ المدينة، وعن جذورها وأصولها، وعن شخصياتها وقادتها، فقادني البحث والتساؤل الى وزارة الثقافة، حيث التقيت بأحد وزراء الثقافة السابقين بالولاية، الأستاذ الجليل عبد الله الحسن، بن مدني البار وأحد مثقفيها ووجهائها، فسرد من الذاكرة هذه القطوف عن المدينة الحالمة.. ود مدني:

عرفت مدينة ود مدني بأنها منطلق للعمل الثقافي والأدبي، وهذا لم يأت من فراغ، ففي العهد التركي كانت مدني عاصمة السودان قبل أن تنتقل الى الخرطوم، ويرجع ذلك لموقعها وما تميزت به، فالحركة الثقافية في الثلاثينات وجدت رواجاً في مدني وانطلقت الجمعية الأدبية من نادي الخريجين، وكان هناك رموزاً من أبناء مدني تركوا إرثاً عظيماً، والمسألة الثقافية عندما بدأت كانت اهتماماتها بالتعليم، حيث قامت مدارس الأهلية من مدني، وبرزت شخصيات أصبحت معالم؛ من بينها الأستاذ أحمد خير المحامي الذي كان فكره ناضجاً في الجانب السياسي والثقافي، حيث ورد أنه بعد المعاهدة البريطانية المصرية عام 1936م - التي أعطت للسودانيين حق الاستخدام بمكاتب الحكومة- ألقى احمد خير محاضرة تحت عنوان "واجبنا السياسي بعد الإتفاقية" ، وهنا أخذ الوعي بحقوق السودانيين يتجذر وينتشر ، وتبعاً لذلك استمر الوعي بالحقوق، حتى أنه بعد إضراب المزارعين سنة 1946م عندما حاول المستعمر نقل المال الاحتياطي لمشروع الجزيرة الى المملكة المتحدة؛ أضرب المزارعون وخرجوا في مظاهرات وأرسلوا مذكرات حتى أن الحكومة وسطت الزعماء الدينيين ليوقفوا الاضراب، وألغى المستعمر قرار نقل الاحتياطي المالي فألقى أحمد خير محاضرة في نادي ود النعيم بعنوان "لقد استرشد القاصر، فليستعد الوصي على الحساب"، وكان لكل ذلك أثره في تشكيل الرأي المستنير الواعي عندما كان السودان يبحث عن الاستقلال في مشواره.

الشيخ مدثر البوشي

ومن الرموز الوطنية أيضاً الشيخ مدثر علي البوشي، وهو من أوائل خريجي كلية غردون، ويصفه الأستاذ حسن نجيله في كتابه "ملامح من المجتمع السوداني" فيقول فيه: "لهفي على هذا الفتى ذو الجلباب الأبيض والعمامة المكورة، وهو يريد أن يغزو المنبر فتمنعه المخابرات البريطانية، ولكنه وسط الهتاف والضجيج يجد طريقه الى المنبر فيشدو بقصيدته المشهورة:

أرى ما أرى مذ ساد في الناس واهن

أرى زهرة الدنيا وشرخ شبابها * تبدل بؤساً أعقبته المغارم

أرى الحق يبدو للأنام ويختفي * ولم يبق من بين العشائر حازم

هذه القصيدة التي جاوزت الستين بيتاً- وكانت في ليلة المولد النبوي الشريف في أمدرمان عام 1923م- وقد قال لي شخصياً "الإنجليز انزعجوا من هذه القصيدة، وترجمها أحد المستشرقين في وزارة المعارف، وكتب عن هذه القصيدة أنها ستكون نواة للثورة، ولو أنها قيلت في شعب مسلح لشق عصا الطاعة في الحال" وهذا الكلام مكتوب في ملف خدمته في دار الوثائق، وعندما ألقى هذه القصيدة أحس الناس بحقوقهم، وأنه يجب أن يتحركوا للاستقلال. وأشيع بعدها أنه تم اعتقاله، فطلب منه المستعمر أن يسير راجلاً في العاصمة المثلثة لمدة ثلاثة أيام حتى يتأكد الناس بأنه غير معتقل. وفعلاً صدق حدس المستشرق، فقد قامت بعد ذلك ثورة سنة 1924م.

وكان من ضمن أبيات هذه القصيدة:

أطلي صروح المجد من آل هاشم * فقد ساد قدماً في الخلائق هاشم

وكان قاضي القضاة من الهاشماب، وكذلك شيخ علماء السودان، وكان المقصود بهذا البيت أن يقود هؤلاء الشعب للثورة..

إليك فنبئ شارلمان فإننا * يدل بنا في ذلك العهد آدم

وقد نبعت يوماً بأندلس لنا * شؤون أبانت للفرنجة ما همو

وهنا يشير الى المستعمر..

هذا الإرث الثقافي هو النواة والدافع، وأن تكون مدني النواة لنادي الخريجين، ثم التقط القفاز نادي الخريجين بأمدرمان.

البطل علي عبد اللطيف

وأول مساجلة وطنية مكشوفة في تاريخ السودان تسجلت في مدني عندما كان الملازم أول علي عبد اللطيف راكباً على جواده- وهو من الفرقة التاسعة من أورطة الجيش المصري- حيث قابله في الطريق نائب مدير المديرية الانجيزي، وكان على صهوة جواده أيضاً، فتجادلا، فأراد هذا الضابط الإنجليزي أن يترجل علي عبد اللطيف من على صهوة جواده لتحيته، ولكن الأخير رفض في عزة وإباء سوداني وشمم قائلاً له: "ليس في تراب هذه الأرض رائحة تراب المملكة المتحدة" فكانت النتيجة أن تم نقله إلى جبال النوبه.

هذا الإرث جعل مدينة ود مدني بوتقة صهرت كل أهل السودان حيث يتعايش الناس استناداً على هذا الإرث الثقافي، فالتواصل الاجتماعي أصبح معلماً من معالم مدني، حتى الذين أتوا لمدني من بقية مدن السودان وريفه- بل ومن خارج السودان- لشغل مواقع في الخدمة المدنية أصبحوا جزءاً من مدني واستوطنوا فيها، حيث أصبحت هناك علاقات اجتماعية قوية بين أعضاء هذا المجتمع.

أبونبيل
21-09-2007, 01:05 PM
الموسيقار بدر التهامي
نقلها لودمدني / أحمد محمد المبارك


يا سلام عليك يا موسيقار يا رائع

الموسيقار بدر التهامي يسوقنا إلى رحلة فنية عامرة بالعطاء .. بدأت في عام 1925م في مدينة ود مدني .. آنذاك كان بدر التهامي شابا يعتمد عليه فعهد إليه والده العمل معه في الحواشات وهو رعاية انسياب المياه في الترع وعزق الأرض بالطورية .. يفعل ذلك راضيا مرضيا .. وفي صباح يوم من أيام العام 25 وهو بالضفة الشرقية للترعة الرئيسية .. سمع لحنا سرعان ما شده فارهف السمع وملكه سلطان الطرب فذهب يقتفي أثر اللحن حتى كان أمام مصدره رجال يلتفون حول رجل يعزف ربابة وكانت تسمى آنذاك ( أم كيكي ) وكان بها وتر واحد.

بدر التهامي يقول ،وعرضت عليهم شراء الربابة حتى بلغ الثمن عشرين قرشا وكان ذلك مبلغا له رقم اقتصادي مميز بعدها تم تمليكي الربابة ذات الوتر الواحد وشدت عليها وترين آخرين ثم زدتهم واحد فأصبحوا أربعة أوتار وبذلك استطعت أن استنبط منها الألحان التي ترضي غروري الفني وعزفت عليها مضامين الأغاني التي كانت الربابة تقوم بترويجها ثم عزفت أنغاما على شاكلة :

يا خيتي يا بت أمي

نور قلبي سلبت

ولكن رغم الأ وتار التي أدخلتها على الربابة إلا ذلك لم يشبع رغباتي الموسيقية التي كانت تبحث عن اللحن العبقري حتى لم كان خشب الربابة تلك مصنوعا من أخشاب الأبلكاش لذلك أصدرت أصواتا جانبها النشاز وجافتها رقة اللحن المنشود .. ثم قررت بعد ذلك أن أدخل إلى عالم الكمنجة وتوجهت إلى الخواجة ميشيل تيرزو وكنت قد تركت العمل في الحواشات وانضممت إلى العاملين بمستشفى ود مدني ودرست التمريض .. ومن الخواجة ميشيل إلى الخواجة أنور الذي علمني السلم الموسيقي الغربي :

دو ري مي فا صول لا سي

وطلب مني أن أقولها بالعربية وحقيقة الأمر قد أفدت كثيرا من ألخواجة أنور واستطعت أن أحتوي تلك الآلة البنية اللون الساحرة وأعزف عليها ما أشاء .. ولما ملكت مائة وخمسين قرشا اشتريت آلة كمنجة .. وعزفت كل الأغاني التي ألفها الأستاذ علي المساح وأول من عزفت له أغانيه الفنان محمد الشبلي أحمد سليمان .. كما عزفت مزهوا روائع ذلك الزمان مثل :


أنت بدر السما في صفاك

زمانك والهوى عانك

زهر الربيع لون الطبيعة

نسائم الليل


ولما سكن اللحن الفؤاد وكنت ممرضا كما ذكرت كنت من حين لآخر أعزف مقطوعات متنوعة مما جعل المرضى يلتفون حولي .. الشيء الذي ألب الإدارة الطبية علي فشكوني للمفتش الإنجليزي بحجة أني اسبب إزعاجا للمرضى وأمتثل المفتش لامرهم وطلب منهم حينما أعزف ألحاني أن يخبروه .. وفي مساء يوم خريفي رائع بدأت أعزف فتسلل المرضى من أسرتهم يتمايلون طربا وكان المفتش ساعتها متخفيا وراء ستار وبمحض الصدفة كنت أعزف المارشات الإنجليزية والمصرية التي حفظت ألحانها حينما كانت زفة رمضان تجوب شوارع مدينة ود مدني وتقدم نحوي المفتش وسألني أين تعلمت الموسيقى فأخبرته بتجربتي فأعجب بها وأحبر إدارة المستشفى أن ما يعزفه بدر موسيقى وليس إزعاجا .. وطلب من في التو أن أذهب إلى عنبر واحد وأعزف لهم لأن به كثير من المتألمين .. وطاب لي المقام في مستشفى مدني

الموسيقار بدر التهامي وعازف الكمنجة الشهير يعود بنا إلى الوراء قليلا وبالتحديد إلى عام 1938م يقول وبكل فخر أن أول فنان عزف له هو الشبلي وفي ذلك الأثناء كانت للأخ عثمان أبو بكر رجب فكرة تكوين أوركسترا وسرعان ما وجدي الفكرة هوى في نفسي فدعونا لها وكانت المحصلة مشرفة للغاية وكان العازفون على آلة الكمان هم عثمان أبو بكر رجب وعبد المنعم عبد السلام وعلى الحويرص . ثم أنضم إلينا المهندس عبد الرحيم البوشي وهو أول من أدخل آلة الأورغن ، ثم إسماعيل أبو السباع يعزف الكارنيت ومحمد أبو بكر رجب على الأكورديون وكان الطيب عبد الله الكارب يعزف على آلة العود .. أما إيقاع الطرمبيت فكان يعزفه عازف ماهر من موسيقى البوليس وبذلك أكتمل مجموع الأوركسترا التي ولدت ناضجة صاحبها المطربان الرائعان ( الشبلي والكاشف ) وعزفنا ما شاء لنا أن نعزف وتلقينا دعوة كريمة من مؤتمر الخريجين ، وشددنا الرحال إلى العاصمة ورأينا المناضل الجسور الأستاذ أحمد محمد خير المحامي نجما يسطع في سماء بلادي يفتتح المؤتمر بكلمة فيها الرجاء والبسالة والدعوة إلى التحرير .

هكذا يتحدث الموسيقار بدر التهامي ويتذكر تلك الأيام من زحم وطني مشتعل ويقول : بعد أن انتهى المناضل أحمد خير من كلمة الافتتاح أشير لنا أن نبدأ وظهرنا لأول مرة نغني للوطن فجاء نشيد


صه يا كناري

ونشيد صرخة روت دمي

ثم نشيد للعلا


ولن أنسى الجمهور الذي كافأنا بحماسة وإعجابه .. وليتكم كنتم معنا في تلك الساعات المشرقات .. حينما عزفنا تلك الأناشيد الخالدة وكان الفنان الشبلي والفنان إبراهيم الكاشف ققبسين جاءا من بلاد الفن والطرب والوطنية أي من مدينة ود مدني التي أهدت الأوركسترا الأولى .

ولن أنسى أبدا الفنان الراحل حسن عطية ، الذي أعجب بالعزف وطلب منا أن نبقى في العاصمة حتى تفتتح إذاعة أم درمان أي بعد سنتين من العام 1938م فأخبرته أن هؤلاء العازفين مرتبطين بأعمال ولا يستطيعون البقاء في العاصمة . ورجعنا من حيث أتينا وفي العام 1939م ظهرت بوادر الحرب العالمية الثانية وتشتت الجمع وكان الفنان الشبلي يومذاك قد عين في الجيش برتبة شاويش وسافر إلى الحبشة مجندا . أما الفنان إبراهيم الكاشف فقد راقت له فكرة الغناء الثنائي فأخبرني أنه يغني مع مصطفى الشيخ إسماعيل وكنت قبل ذلك أصحب الكاشف في كل الحفلات التي يدعى إليها يصحبنا الفنان أحمد حسن الغفاري الذي يجيد العزف على آلة البانجو فقال:هي آلة تشبه الربابة بها أربعة أوتار وتملك صوتا رخيما يسر السامعين وأغلب الظن أنها مجلوبة من أوربا .

الموسيقار بدر يتحدث عن الطنبور فيقول : يتكون من آلتين إن صح التعبير هما العصا والزجاجتين الفارغة . فالعصا توضع على الأرض يرفع طرفيها حجران ، وهي تبعث نغما حين تضرب بعصا أخرى ، بينما توضع في الجانب الآخر زجاجات فارغة يضرب عليها بالمرواد، وضرب العصا بعصا أخرى يتكون بذلك نغم يصحبه الكورس المغني يطنبرون بحلاقيمهم بينما المطرب الشهير ود السيد يغني واضعا يده اليسرى على أذنه تاركا يده اليمنى لتعينه على الوصف .

يقول الموسيقار كان عمري آنذاك عشر سنين حينما عشت وشاهدت الطنبور وكان ود السيد ملك الطنبور في مدني . بينما كان ملك الطنبور في أم درمان ود الفكي القادم من الشمالية ومن أمثلة أغاني الطنبور آنذاك

نار أم برعة سراجة

في الأيدين ظريف عاجا

وغنى أيضا :

جات تتمختر العرجونة

الماكلانا فتونا

وقال :

جنا الوز العام يا سلام



يا سلام عليك يا موسيقار يا رائع .

أبونبيل
21-09-2007, 01:19 PM
في ذكراه السابعة عشرة

اضواء على الشاعر محمد عبد الحي
جريدة ألأيام

اوردنا في الحلقة الاولى اهم الملامح التي تطرق لها الاستاذ علي مؤمن في مقاربته عن الشاعر الكبير والاكاديمي المرموق الدكتور محمد عبد الحي بمناسبة الذكرى السابعة عشرة لرحيله، جدير بالذكر ان المقاربة اعدت لمركز عد حسين الثقافي وذلك في محاولة من اسرة المركز لايفاء الراحل الكبير بعض ما يستحقه من اجلال وتقدير.
* ادباء الجزيرة:
تفتح الوعي المبكر والتوق المتعاظم للمعرفة، والاهتمام الفائق بالثقافة والفنون وبحركة الابداع في عمومها، كانا ضمن العوامل التي جعلت محمد عبد الحي وثلة من مجايليه يسهمون في بناء وتأسيس تنظيم (ثقافي /ابداعي) اهلي يهتم بحركة الثقافة والمنتج الابداعي، ومن ثم ينتج للمثقفين وعموم المبدعين فرصة للتحاور وتبادل الاراء ووجهات النظر فيما يتعلق بابداعاتهم اضافة لانسحاب ذات الشأن على المطروح بالمنابر والدوريات الثقافية بالصحف السيارة، ومن هذا المنظور وعلى هذه الخلفية قام شاعرنا برفقة بعض المهتمين بالمسائل الثقافية والابداعية بمدينة ود مدني، بانشاء وتأسيس رابطة ادباء الجزيرة في بدايات النصف الثاني من القرن المنصرم، ومما لا شك فيه انهم وهم يقومون بهذا العمل، ويعدون له العدة ويرسمون له الخطط، ورد ببالهم وخواطرهم ما تمثله مدينة ود مدني في خارطة الفكر والثقافة بالبلاد، واحسب انهم قد تداولوا باجتماعاتهم ولقاءاتهم في هذا الشأن، اذ ان هذه المدينة العريقة شهدت في النصف الثاني من سنوات الثلاثين (اي قبل قيام رابطة ادباء الجزيرة بحوالي العشرين عاما) قيام جمعية ود مدني الادبية بكل ما تمثله وتعنيه من ثقل فكري، وثقافي وسياسي تمثل في عطائها الثر بالمجالات التي ذكرناها انفا، كما تمثل ايضا في رموزها السامقات والشامخات: الاستاذ احمد خير المحامي، والشيخ مدثر علي البوشي وغيرهم.
غني عن القول ان هذه الجمعية قد لعبت دورا كبيرا وهاما في الحركة الثقافية والتنويرية ومن ثم ساهمت ضمن غيرها من الجمعيات الشبيهة في دفع الحركة الوطنية خطوات وخطوات نحو الامام، وقد تضافرت هذه المجهودات التي بذلت، هنا وهناك، وفي شتى بقاع الوطن في الارتفاع، بمعدلات الوعي بالقضايا العامة إلى ان تمخض عن ذلك قيام مؤتمر الخريجين العام، وقد اسفر نشاط المؤتمر في تأجيج حركة التوعية العامة واذكاء شعلتها التي ظلت متقدة حتى قيام المؤتمر الادبي الاول في (1939) وقد تواصل هذا البذل والعطاء وتفاعل حتى اسفر اخر الامر عن قيام الاحزاب السياسية التي حققت ضمن غيرها من فعاليات شعبنا وقواه الوطنية الاستقلال السياسي في غرة يناير 1956م.
ان الدور الثقافي لجمعية ود مدني مقرؤا مع ادوار ثقافية لجهات وتنظيمات اخرى اضافة لادوار بعض الافراد كالمفكر المعروف ابن ود مدني (بابكر كرار) والمثقف البارز (توفيق احمد البكري). وهو ايضا من ابناء ذات المدينة، ان الادوار هذه كان لها كما نعتقد، اكبر الاثر في عقول ووجدان وافئدة مجموعة رابطة ادباء الجزيرة وضمنهم شاعرنا محمد عبد الحي، واحسب انه منذ ذلك الوقت تعاظم لديه الاهتمام الجاد بالشأن العام وبقضايا الوطن وقد رافقه ذلك الامر إلى اخريات حياته القصيرة جدا بحساب الايام والسنوات إلى ان تخطفته المنية:
هنا انا والموت جالسان
في حافة الزمان
وبيننا المائدة الخضراء
والنرد والخمرة والدخان
من مثلنا هذا المساء؟
عاصر الفنلن التشكيلي حسين جمعان بلندن فترة هامة ومضيئة في مشروع عبد الحي العودة إلى سنار كما قام ايضا برسم وتصميم ديوان شاعرنا حديقة الورد الاخيرة.
كما يقول جمعان الاتي:
اعترف ان عبد الحي في لندن كان يستمع كثيرا للموسيقى الاسيوية وبالذات الهندية، وقد انكب على قراءة الكتاب المقدس، وقرأ عدة اشياء تتعلق بالحيوان وسلوكه ووقف على التاريخ القديم وقفة تأمل، ودرس الاجرام والافلاك، ووقف على الرسوم الايضاحية القديمة للمجرات والنجوم، ودرس حياة وعادات الانسان القديم في الحضارات المختلفة، وخاصة النوبية وتحرى في حركة التشكيل المعاصرة والقديمة ولعل هذا ما جعل شعر محمد عبد الحي بمثابة لوحة تكاد تنصهر وتتوحد فيها كل الفنون.
وفي هذا الاطار نجد ان قصيدة شاعرنا المطولة العودة إلى سنار يصنفها البعض بأنها مسرحية، في حين يصنفها البعض الآخر بأنها رواية شعرية.
ايضا وفي ذات السياق والمعاني يقول الدكتور عمر عبد الماجد الصديق الحميم لشاعرنا وزميله في الدراسة عن رفيق دربه الاتي:
(كان محمد عبد الحي موسوعة في الثقافة اذ كان متعدد الاهتمامات يتحدث حديث العارف المتبحر في التاريخ، السياسة، الشعر، الفلسفة، المسرح، الموسيقى، الرسم، التصوف، والفلك.. كما يتحدث ايضا عن وضاح اليمن، الشيرازي، المتنبئ، الخيام ، ابن سينا، ابن رشد، ابن خلدون، شكسبير، بودلير، حمزة الملك طمبل، والتجاني يوسف بشير.. الخ، حديث العارف الملم وكأنه عاش مع هؤلاء النفر وعايشهم عن قرب وعرف اسرار ودقائق فنونهم وصناعتهم.
وقد كست هذه الثقافة الرفيعة شعره بعمق عميق الغور ومن ثم جعلت منه شعرا عصيا الا على من ثابروا على الاطلاع الواسع والمتنوع).
- كتب الشاعر محمد عبد الحي رائعته العودة إلى سنار في بداية سنوات الستين من القرن الماضي، وقد اثارت القصيدة منذ ان تم نشرها على صفحات صحيفة الرأي العام في عام 1963 ولا تزال- وستظل كما احسب- كماً هائلاً وكبيراً من النقاش، اضافة لكونها اصيحت محوراً للعديد من الدراسات والابحاث التي تطرقت لها عبر شتى الرؤى والمحاور. جدير بالذكر ان القصيدة ذاتها قد نشرت في العام (1965م) على صفحات مجلة حوار اللبنانية وهي مجلة متخصصة في الابداع الادبي، وقد قالت الدكتورة سلمى الخضراء عن هذه القصيدة الاتي:
انها اي -العودة إلى سنار- تعكس التصاقا حميما بالبيئة وبالتراث الشعبي وتاريخ الحضارة في السودان، ان الشاعر بانهماكه في معالم البيئة السودانية، انما يكتب في العرف الشعري الذي بدأه المجذوب ايضا يوم كتب قصيدة المولد في سنة (1957م) فرسم كما بريشة رسام صورا لاحتفالات المولد النبوي في الخرطوم.
* سنار المعني:
كتب محمد عبدالحي ملحمته الذائعة الصيت العودة إلى سنار واعاد كتابتها مرات عدة، قام خلالها واثنائها بالتنقيح والتشذيب، والاضافة والاسقاط، واعادة النظر في القصيدة بصورة مستمرة إلى ان استقرت على شكلها النهائي والاخير، الا انها وفي مراحل كتابتها العديدة، واعادة النظر بشكل مستمر فيها وفي صياغاتها وتركيبها نجدها قد استغرقت شاعرنا لسنوات طوال، ومن ثم اخذت منه الكثير والكثير جدا، الامر الذي جعله يخشى ان يدور في فلكها، ويصعب عليه (من بعد) الانفلات من اسرها وقد عبر شاعرنا عن هذه المعاني بالقول الاتي:
(لقد اصبحت هذه القصيدة مركزا جاذبا لقواي الشعرية واذا لم اتخلص منها تماما فستظل تجتذبني وذلك مضر) إلى قوله (ربما كانت العودة إلى سنار دفعة في كيان الفنان في شبابه حينما رغب في ان يشكل في مصهر روحه ضمير امته، الذي لم يخلق بعد وربما كانت (اي القصيدة) فتحا اخر والا فكيف افسر انها كتبت سبع مرات او نحو ذلك وكأنها تدرج من مقام إلى مقام، حيث تاريخ الذات وتاريخ القبيلة شئ واحد).
غني عن القول ان القصيدة كتبت ثماني مرات اخر تالية لحديث عبد الحي هذا، وبذا تكون كتبت خمسة عشرة مرة، يذكر ان سنار بكل ما تشيعه من معاني وتوحي به من دلالات جد عميقة قد شغلت مجمل امتنا وحظيت بكبير اهتمامها بذات القدر الذي شغلت فيه شاعرنا والتصقت بوجدانه ودواخله، وصارت بالتالي محورا لبعض فنه وابداعه ممثلا في رائعته العودة إلى سنار وغيرها من ابداعه الشعري:
سنار تسفر في بلاد العرب
جرحا ازرقا، قوسا
حصانا اسود الاعراف
فهدا قافزا في عتمة الدم
معدنا في الشمس مئذنة
نجوما من عظام الصخر
رمحا فوق مقبرة
كتاب
ان محمد عبد الحي، الشاعر، الفذ، الاديب المتميز، والمبدع الجهير الصوت، والاكاديمي الغزير المعرفة، رفد المكتبة الثقافية والابداعية وامدها بالعديد من الروائع النفيثات نورد منها الاتي: اجراس القمر، رؤيا الملك، العودة إلى سنار، معلقة الاشارات، السمندل يغني، حديقة الورد الاخيرة، واقنعة القبيلة.. الخ.
ان هذا الشاعر، رفيع الطراز، والمثقف المرموق، بل قل هذا الطود الشامخ سيظل معلما بارزا ولافتا في الساحة الثقافية والابداعية ببلادنا وهو كما قبل عنه لم يعش سوى ستة واربعين عاما، قضى منها ستة وثلاثين عاما في الصحة الكاملة، ورغما عن ذلك تراكم انتاجه تراكما يلاحظ المتأمل فيه صعوبة الاحاطة به من حيث الكم والكيف، اضافة لذلك فقد اثبت شاعرنا، كما تحدث المتحدثون، ان الابداع ارادة وعزيمة .. الخ، وبهذه المعاني الطيبات ظل محمد عبد الحي ينتج وينتج، بالرغم من مرضه ووهن جسده وضعفه وقد تواصل انتاجه، ربما، بنفس الوتائر التي تواصل بها وهن الجسد وضعفه، إلى ان جاءت ساعة الرحيل عن هذه الفانية:
هو الموت يسعى الينا بلا قدم
في الدجى والنهار
ولدنا له ناضجين استدرنا له
فلماذا البكاء، اتبكي الثمار
اذا اقبل الصيف يحقنها في الخلايا
بنار الدمار
نسأل المولى جل شأنه ونضرع اليه ونحن نختتم حديثنا ان يشمل محمد عبد الحي بواسع رحماته وجزيل بركاته وان ينزله منزل صدق مع الابرار والصديقين.
هامش:
استفدنا في هذه المقاربة من مساهمة قدمناها من قبل عن الراحل، اضافة للملف الذي خصص له بحروف العدد 2/3 مزدوج ديسمبر، مارس 1990 – 1991.

أبونبيل
22-09-2007, 11:37 AM
كيف إعتلي الفنان محمد الأمين***القمة الفنية ؟؟


بقلم: الكاتب والناقد الفني: صلاح الباشا***الدوحه


كانت البداية في ودمدني تلك المدينة التي ظلت دوماً تعطي و لكنها لا تقبض لم تستلم مطلقاً ، ربما لأن الله تعالي قد وهبها خاصية العطاء، وياله من عطاء ، حيث كان ولا يزال عطاءً يسع كل شيء ، السياسة والفكر،الطب والهندسة، الرياضة والفنون بمختلف ضروبها، وأهل الطرق الصوفية وإنشادهم اللامتناهي فكان الكاشف وعلي المساح ، ثم عمر أحمد الذي رحل سريعاً في عمر الصبا بعد ان ترك لنا تلك الخالدة(كان بدري عليك تودعني وأنا مشتاق ليك) ،وصاحب حنتوب الجميلة الراحل الخير عثمان ،والبقية كثرٌ، ولم تتوقف ودمدني فكان أبو الأمين هدية ودمدني لكل أهل الإبداع في السودان وكان فضل الله محمد الذي رافق بجديد مفردات أشعاره ميلاد هذا الفنان الذي دخل الساحة وقد كان عملاقاً متسلحاً بما تحتاجه المنافسة من أعمال كانت مبهرة بحق لذلك إعتلي القمة ولم يتزحزح عنها قيد أنملة حتي الآن .

الفنان محمد الأمين حمد النيل الإزيرق، أو كما يحلو لأهل ودمدني أن يطلقوا عليه كلمة(وداللمين) ومعجبيه أيضاً يقولون(أبو اللمين) ، نشأ منذ صغره متعلقاً بالفن والموسيقي في تحركات طفولته مابين أهله ودار أبيه وأعمامه في ودمدني تارة وفي (ود النعيم) ضاحية ودمدني حيث الجذور الأولي مرات أُخر كثيرات كان أعمامه من قادة العمل الوطني في رئاسة إتحاد مزارعي الجزيرة لعدة دورات قبل عقود طويلة من الزمان قال لنا صديق عمره الراحل المرحوم (حسن الباشا) مؤسس إتحاد فناني الجزيرة والذي إنتقل إلي رحمة مولاه في مايو 1997م ، أن محمد الأمين ومنذ في فترة صباه كان يهوي العزف علي آلة (المزمار) قبل إنتقاله إلي آلة العود ، حيث أصبح فيما بعد من أهم عباقرة العزف عليه بتفوق شديد وقد كان لمحمد الأمين خال يعمل رئيس حسابات بالإدارة المركزية للمياه بودمدني وهو الأستاذ(بله يوسف الإزيرق) أطال الله في عمره، وكان محمد يزور خاله هذا من وقت لآخر في العمل و قد بدأ الغناء وقتذاك وبدأ نجمه يلمع في المدينة حيث إشتهر بأغنية الحقيبة التي وضع كلماتها الشاعر الراحل صالح عبدالسيد(أبو صلاح) وهي أغنية (بدور القلعه وجوهرا) والتي ظلت مرتبطة بمحمد الأمين عندما وضع لها موسيقي راقية وذات مرة وجد عند خاله هذا بالمكتب الشاعر المراجع(محمد علي جباره) الذي كان يأتي من الخرطوم لمراجعة حسابات هيئة المياه بودمدني وقد علم بموهبة محمد الأمين ، فما كان منه إلاّ وأن أهدي له قصيدة كانت بمثابة جواز مرور عند سفره للخرطوم لإجازة صوته للتسجيل للإذاعة بأم درمان ، وكانت الأغنية هي ( وحياة إبتسامتك) والتي وضع لها محمد الأمين لحناً جميلاً وتقول بعض كلماتها:

قبل ما أشوفك كنت فاكر الريد مستحيل

كنت تايه في طريق خالي وطويل

ليلي دون الناس كلو أهات كلو

من يوم ماشفتك قلبي للدنيا إبتسم

أشرقت دنياي فارق ليلي هم
رحت أرعاك في خيالي وبيك أحلم

فكانت مفردات تلك الأغنية فعلاً جديدة ، وفيها إنتقاليه من النمط الشعري الذي كان يسود الساحة الغنائية وقتذاك، لذلك كانت تلك البداية موفقة جداً للفنان محمد الأمين ، وهو بمقدرته اللحنية إستطاع أن يخلق لها ذلك اللحن الذي أثني عليه الجمهور والنقاد والمطربون أيضاً ثناءً جميلاً ، لأن اللحن كان في غاية الهدوء مما أتاح لمعاني الكلمات أن تبرز بوضوح للمستمع ويتضح جمالها ولاننسي هنا (الصولة) بالعود التي صاحبت ذلك اللحن حيث أنها قد أعطت الإشارة للناس أن هذا الفنان يمتلك خاصية العزف المميز لتلك الآلة مما قاده إلي إستعمال عزف منفرد في عدة (صولات) لمجموعة من أعماله الغنائية التي ظهرت فيما بعد.

كان إنتقال محمد الأمين للخرطوم في عام 1962 م حيث كان المرحوم اللواء محمد طلعت فريد وقتها وزيراً للإستعلامات والعمل( الإعلام حالياً) وقد أشرف الوزير علي قيام مهرجان مسابقات فنون المديريات التسع المعروفة آنذاك بمناسبة إفتتاح المسرح القومي بأم درمان لكي تتنافس فرق المديريات في إبراز أعمالها علي المسرح ،وقد شاركت كل مديرية بأحسن مبدعيها في مجال الفنون والرقصات الشعبية ، حيث ظهرت رقصات الكمبلا ورقصات الجنوبيين وظهر العديد من المطربين كالفنان الطيب عبدالله من المديرية الشماليه مثلاً، فكان محمد الأمين من ضمن فرقة مديرية النيل الأزرق بودمدني المشاركة في المهرجان ، حيث كانت تلك المديرية محافظة كبيرة تضم الولايات الثلاثة الحالية وهي (الجزيرة والنيل الابيض والنيل الأزرق ) وفيما بعد عُرفت بالأقليم الأوسط وبعد إنتهاء ذلك المهرجان إستقر محمد الأمين بالعاصمة و كان يسكن بأم درمان ومعه أيضاً الفنان أبو عركي البخيت الذي إشتهر بأغنية عمر أحمد في البداية(كان بدري عليك) المذكورة سابقاً، ولم يكن الطريق إلي الشهرة ممهداً أمام ود الأمين ، فصبر صبراً شديداً وإجتهد إجتهاداً كبيراً في تقديم أعمال تقنع الجمهور وترسِّخ أقدامه في ميدان الفن حيث كانت الساحة تعج بالعمالقة وقتها وكانت المنافسة ساخنة والأجهزة محدودة والمردود المادي لا يكفي حتي للقمة العيش وعنذاك ظهرت أعماله الأولي (أنا وحبيبي) والمشهورة بإسم يا حاسدين غرامنا ، وما أجملك ، والأغنية المختفية(مسيحيه) وبالطبع وحياة إبتسامتك وبدور القلعه.

أما شاعرنا الأستاذ فضل الله محمد فقد ظل إسمه مرتبطاً منذ وقت مبكر بتأليف الأعمال االغنائية للفنان أبو الأمين وهو لايزال طالباً ، حيث كانت فترة إنتقال محمد الأمين إلي العاصمة متقاربة مع فترة إنتقال الأستاذ فضل الله محمد من ودمدني الثانوية إلي كلية الحقوق بجامعة الخرطوم في عام 1963م ، وقد كان إنتاج فضل الله كثيفاً ومتتابعاً ، وقد شهدت حقبة الستينات كذلك إنتقال أعداد من عازفي الموسيقي من ودمدني إلي الخرطوم ، كعازف الكمان الراحل حسين عبداللهِ، ومن قبله بدر التهامي ، وبدر أنجلو، وإسماعيل يحيي (مندكورو) والحبر سليم ، وعازف الإيقاع عبدالله حبه وعلي أكرت.

كانت من أهم ملامح تلك الفترة الخصيبة هي أعمال تمجيد إنتفاضة أكتوبر الشعبية التي كان فضل الله محمد معايشاً لها كطالب نشط بالجامعة حيث كان للشعرالوطني مكانته في تلك السنوات من حقبة الستينيات ، وكانت الجامعة تذخر بالشباب من الشعراء ، كفضل الله وسبدرات وعلي عبد القيوم وصديق محيسي ومحمد المكي إبراهيم وكامل عبد الماجد ومحمد عبدالحي ، حيث تنوعت أعمالهم الشعرية الغنائية والوطنية أيضاً ووقتها تباري الشعراء والفنانون في الأناشيد الأكتوبرية ، فظهر نشيد محمد الأمين الذي صاغ كلماته فضل الله محمد وهو بالجامعة طالباً والذي رافق أداؤه مجموعات من الكورال الجميل ، كانت مقدمته تقول:

أكتوبر واحد وعشرين**ياصحو الشعب الجبار

يالهب الثوره العملاقه**يا مشعل غضب الأحرار

وهنا نجد أن الشاعر يصف تلك الصحوة التي إنتظمت الشعب وما رافق ذلك من أحداث إلي أن يصل بنا إلي حادثة إطلاق الشرطة للرصاص لفض ندوة الطلاب الشهيرة حول مشكلة الجنوب داخل ساحات داخليات (البركس) بجامعة الخرطوم ، والتي علي إثرها أستشهد طالب العلوم أحمد القرشي طه من قرية (القراصة) بالجزيرة ، كأول شهيد في تلك الأحداث في يوم 21 أكتوبر 1964م وهنا يتألق الشاعر في وصف هذا الحدث في المقطع التالي:

من دم القرشي وأخوانه**في الجامعه أرضنا مرويه

من وهج الطلقه الناريه**أشعل نيران الحريه

بارك وحدتنا القوميه**وأعمل من أجل العمران

وهذا العمل الغنائي قد أسهم في رفع إسم محمد الأمين عالياً كعمل مميز وسريع جداً يتناسب مع تلك الفترة التي كانت نشوة الإنتصار تطغي فيهاعلي مشاعر الجماهير ، وقد بدأ وقتذاك أيضاً نجم الشاعر فضل الله محمد يصعد إلي عنان السماء وسط الطلاب وفي الشارع السوداني العريض ، كما أننا في ودمدني وقد كنا وقتها في نهاية المرحلة المتوسطة هناك و عشنا أحداث الإنتفاضة في شوارع المدينة ، قد تملكنا الفخر والإبتهاج لأن محمد الأمين وفضل الله قد إمتلكا أحاسيسنا وإزدادت فرحتنا بهما كنتاج طبيعي (للإنحيازالجهوي) لمدينتـنا.

بعد ذلك العمل أصبح الفنان محمد الأمين رقماً في ساحة الغناء العاطفي والوطني لايمكن تجاوزه بسهولة ، وهنا جاءت تلك الأغنية الخالدة حتي اليوم والتي أسماها شاعرها فضل الله محمد (الحب والظروف) وقد إشتهرت شعبياً تحت إسم (قلنا ما ممكن تسافر) فكانت بداية كبيرة جداً في تلك السن المبكرة للشاعر،ووضع لها محمد الأمين ذلك اللحن الهاديء أيضاً الذي إبتدره بمقدمة موسيقية وبمعالجة وإستخدام واضح لآلة العود ، وقد ابرز فيها آلة الكمان أيضاً في (صوله) رائعة، وحتي إيقاع الأغنية كان أيضاً مميزاً، وقد كان الشاعر يخاطب فيها (الجانب الآخر) بطريقة هادئة تشعرنا وكأنه يناقشه (بكل هدوء ورقة شاعرية) لإثنائه عن قراره في السفر حيث تقول المقدمة:

قلنا ما ممكن تسافر**نحن حالفين بالمشاعر

لسه ماصدقنا إنك**بجلالك جيتنا زائر

السفر ملحوق**ولازم إنت تجبر بالخواطر

لو تسافر دون رضانا**بنشقي نحن الدهر كلو

مابنضوق في الدنيا متعه**وكل زول غيرك نمِلـّو

ولقد تعمدنا هنا أن نلقي ضؤءاً كثيفاً علي أغنية ( الحب والظروف) هذه لأنها وبكل مقاييس الإبداع الفني والموسيقي تعتبر إضافة كبيرة وموفقة جداً في أعمال محمد الأمين الغنائية ، فساعدت علي تثبيت أقدامه أكثر في الساحة الفنية في منصف الستينيات.

وتأتي الذكري الثانية لإنتفاضة أكتوبر ، وكان يجب علي محمد الأمين أن يواصل إنجازاته في مجال الأغنية الوطنية بعد نجاح نشيده الأول الذي ذكرناه سابقاً، وكان علي الشاعر فضل الله محمد أن يقوم بتأليف إسهام جديد في تلك الفترة ، فأتي نشيد (الإنطلاقه) ذلك النشيد الذي كانت حماسة كلماته تجبر محمد الأمين أن يواكب لحنياً قوة تلك الكلمات ، فأخرجها في طابع لحني كان قوياً يلهب المشاعر ، وبإيقاع موسيقي يأخذ شكل المارشات العسكرية ، فكانت الكلمات بالفصحي تقول:

المجد للآلاف***تهدر في الشوارع كالسيول

يدك زاحفها**قلاع الكبت والظلم الطويل

المجد للشهداء**المجد للشرفاء

ثم تتواصل كلمات النشيد بنفس وتيرة الحماس ذاك ، إلي أن يأتي المقطع الذي يتحمل فيه الكورال الشبابي أداء الأبيات التاليه مع الفنان في قوة شديدة أعطت للعمل نكهة حماسية أكثر سخونة عندما يقول:-

الثورة إنطلقت**شعاراتِِ ترددها القلوب

الثورة الحرية الحمراءُ**شمسُُ لا تغيب

الثورة التحريرُ تـُرجـِعُ**هيبة الحكم السليب

الثورة التحريرُ للثوارِ**في كلِّ الشعوب

الثورةُ الإيمانُ **قاد الشعبُ في اليوم الرهيب

ثم تلتها أيضاً أنشودة (شهر عشره حبابو عشره) في الذكري التاليه للإنتفاضه ، وبعدها إلتقي محمد الأمين في عام 1967م بذلك العمل الإنتقائي الطويل الضخم الذي أخذ جهداً طويلاً في التلحين والإخراج ، وهو قصة ثورة أو (الملحمه) التي قام بتأليفها الشاعر الفذ (هاشم صديق ) وقد سبق لنا في هذا المجال أن تناولناها عند إستعراضنا لأعمال الشاعر هاشم الشعرية من قبل ، غير انها تبقي محطة هامة جداً من محطات إنجازات الفنان محمد الأمين .

أما إذا عدنا إلي الغناء العاطفي مرة أخري ، فقد أصبح الفنان محمد الأمين يجد الإقبال من عدة شعراء في الساحة الفنية مع نهاية الستينيات حيث رسخت أقدامه بالعاصمة تماماً ، يغني في إحتفالات الجامعات والمعاهد العليا، وأصبح نجم نجوم الحفلات الخاصة والعامة ، يطوف مدن السودان لينشررسالة الفن الراقي والجميل تلبية لرغبة الجمهور في الحفلات المسرحية العامة وهنا تأتي مرحلة الشاعر الراحل (خليفه الصادق) الذي وضع أعذب الكلمات ، فظهرت أغنية أسمر ياساحر المنظر ، وتأتي أغنية من شوفتو طوّ لنا، ويردفها الشاعر خليفه الصادق بثالثه وهي ،بعد الشر عليك فعند إلتقاء الفنان محمد الأمين بذلك الشاعر ، إستطاع أن يواصل معه في ثنائية أخري ، فكانت أشعار خليفه ذات نكهة خاصة أيضاً ، ووجدت إستجابة سريعة من جمهور المستمعين ، فتوالت الأغاني تملأ الساحة الفنية ، وكانت مفردات أغنية (بعد الشر) قد لاقت قبولاً كبيراً لإختلاف موضوعها في ذلك الوقت ، حيث كانت بعض مقاطعها تشارك الطرف الآخر مأساة المرض والتوعك وتتمني عاجل الشفاء ، وتقول كلماتها:

قالوا متألم شويه**ياخي بُعد الشر عليك

النضاره الفي شبابك**والطفوله الفلي عينيك

والقلوب الحايمه حولك**ياحلو بتتمني ليك

بكره تشفي وبكره تبرا**ياحبيبي العمر ليك

ياخي بـُعد الشر عليك

لم يهمل الفنان محمد الأمين أغاني التراث ، فهاهو قد أتي بأغنية (عيال أب جويلي) ،

وهي أغنية تراثية في الفخر وقد رأيناها تمجد (سالم الأرباب ) الذي إستحق الإسم وأصبح ركـّازه للمرقاب ولكن تظل أشعار الراحل المقيم خليفه الصادق لها بصماتها الواضحة في عدة أعمال للفنان محمد الأمين فإذا أخذنا مثلاً كلمات ولحن أغنية (أسمر )، نجد أن فيها تنويع جميل في المفردات وفي اللحن الذي خرج رشيقاً بالرغم من أنه ذا وتيرة إيقاعية ولحنية واحدة ومكررة ولكن فيها تطريب جميل عندما يقول فيها:

عيونو نعسانه**فتاكه فتانه

سهامو آسرانا**ولونو ده الأسمر

في صوتو أحلي نغم**شجيك إذا إتكلم

والحكمه لو يبسم**يشجي الوجود يسحر

أسمر**يا ساحر المنظر

فأشعار خليفه الصادق أضافت إلي محمد الأمين نكهة جديدة في أعماله، لأنها كانت تمتاز برقة شاعرية محببة وجدت قبولاً سريعاً من الجمهور .

كنت أقول دائماً ولا أتعب من القول في كل مرة ، أن شعراؤنا في السودان لديهم قدرات إبداعية هائله في نسج الشعر ، ويمتلكون خيالاً خصباً، ولكننا نواجه دائماً مشكلة المحلية في أعمالنا وإنسداد وسائل النشر أمام إنتاجنا ، حيث يقف هذا الحاجز حائلاً في طريق الإنتشار الإقليمي لتلك الأعمال علي مستوي المنطقة العربية علي الأقل إن لم يكن علي المستوي العالمي وإذا أخذنا أي شاعر عربي سواء كان شعره غنائي أم شعر عام بفصيح اللغه أو بدارجيتها وأجرينا مقارنه مهنية متخصصة له بأشعار مبدعينا السودانيين، لوجدنا التفوق عندنا واضحاً ولا يقلُّ جودة عن الأعمال المنتشرة عربياً حالياً وسابقاً إن لم يكن أحسن درجةً ، وربما كان عدم الإستقرار السياسي الذي ظللنا نعانيه منذ الإستقلال وإلي الآن كان له الأثر الواضح في عدم وجود آليات نشر مهنية مؤثرة وقوية ومنتظمه لتسهم في نقل التجربه الشعريه السودانية إلي المصاف العربي أو العالمي.

لم يبتعد فضل الله محمد عن الساحة الشعرية تماماً بعد تخرجه من الجامعة ، إذ ظل بين الحين والآخر تطل أشعاره ، فهاهنا نجده يهدي لمحمد الأمين تلك الأغنية ذات الموضوع الجديد ، فظهرت (أربع سنين) وقد كانت أغنية الشباب المحببه ، لكي –تتحكر- في قلب الساحة الغنائية وتتوسط أعمال محمد الأمين وهي التي تقول كلماتها:

أربعه سنين شافم الحب

الليله عيد ميلادو ياقلب

أربعه سنين تجربه وزاد

مهرجانات حُب وأعياد

إشتياقات قلبي ريّاد

إنفعالات ليها أبعاد

وتمر الأيام سراعاً ، لنجد محمد الأمين يفاجيء الوسط الفني بتجربه أخري من تأليف فضل الله محمد ، ولكنها هذه المره تأتي في إيقاع لحني مميز وهاديء ، وهي تتميز بمفردات أيضاً لم تُستخدم من قبل ،وهي هنا لا تصف المحبوب ، بل تتساءل في دهشه حين تقول كلماتها:

سارحه مالك ياحبيبه؟؟ ساهيه وأفكارك بعيده

بقرأ في عيونك حياتي وإنتِ مشغوله بجريده

بتقري في إيه كلميني ياسلام مهتمه عامله

يعني لازم تقري حسه مقال بحالو أو قصه كامله

كم شهور مرت علينا فيها بُعد وفـُرقه شامله

وأمري لله ، وحسناً فعل فضل الله أن فوّض أمره لله حين إنعدمت به الحيله ولم يفلح في إثناء الطرف الآخر عن قراءة الجريدة ، مما يُعتبر تهميشاً له ( أو تقله عليه) وهذا بالطبع نوع جديد في لغة التخاطب الشعرية لم يألفه المستمع السوداني من قبل ، وكانت مقدرة أبو الأمين فائقه في وضع لحن لتلك الكلمات بالرغم من صعوبة تلحينها وكان عنوانها(الجريده) ثم تأتي بعدها أغنية (الموعد) لكي يخترق بها فضل الله (حاجز صوت) الفنان محمد الأمين بحلو كلماتها وجديد موسيقاها الراقصة ، حيث كانت فرصة أخري لكي يبدع أبو الأمين في توظيف آلة العود التي يعشقها في وضع موسيقي المقدمه لتلك الأغنية بخربشات رائعه علي العود وكانت كلمات الأغنية تقول:

أشوفك بكره في الموعد تصور روعة المشهد

وعدتك قبل كده مرات ولسه في رؤويتك بحلم

مشاغل الدنيا تجبرني أخالف وعدي وأتلوّم

ولو تعرفني كم بتعب بعيد عنـّك وبتألم

إلي ان يصل بنا فضل الله لقمة التفاؤل مودعاً ظلام الهم ويصرخ هنا محمد الأمين بصوت عالي مختتماً الأغنية :- وداعاً يا ظلام الهم علي أبوابنا ماتعتـِّب ومرحب ياصباح الحب تعال ما تبتعد قرِّب .

للشاعر المهاجر (إسحق الحلنقي) أغنية جميلة لا يزال محمد الأمين يترنم بها في كل حفل هي(شال النوار) وهي من الأغاني التي تمتاز بكلمات جميله ولحن فرائحي تماماً

ياريت من أول

وريتنا إنك يكمن تتأخر يوم

كان غائب طمنّا شويه

وبحرك ياليل ماشفنا نجوم

بيقولوا الغائب عذرو معاه

في غيابك ياما نشيل اللوم

العيد الجاب الناس لينا ما جابك

يعني نسيتنا خلاص

مع إنك إنت الخليتنا

نغني الحب ذكري وإخلاص

ولازالت الذاكرة تتسع لسرد المزيد من هذه الأعمال الخالدة

وهنا تستحضرني قصة طريفة حول أغنية( شال النوار) التي تغني بها أبو الأمين من كلمات إسحق الحلنقي كما ذكرنا سابقاً ، والقصة هي أننا كنا مجموعة أصدقاء من الطلاب بجامعة القاهرة بالخرطوم في بداية السبعينات نستأجر منزلاً بأم درمان(حي بيت المال) وقد كنا نعمل وقتذاك بالتدريس نهاراً ونذهب للدراسة بجامعة القاهرة مساءً كشأن الطلاب في ذلك الزمان ، وذات يوم كنا نترنم بالعود في المنزل بأغاني محمد الأمين ، فطلب مني صديقي عباس بابكر أحمد دبوره وقد كان طالباً بالحقوق ، وهو حالياً (قاضي إستئناف) بمدينة عطبره ، بأن أغني له أغنية محددة لمحمد الأمين ، وكان كعادته لايحفظ أسماء الأغاني، وكان يسكن معنا أيضاً الصديق العزيز الراحل العميد حقوقي عبدالرحمن عبداللطيف زيادة والذي توفي إلي رحمة مولاه في بداية عام 1999 م وكان وقتها طالب بكلية الحقوق، واخذ يعدد للأخ عباس أسماء أغاني محمد الأمين لكي نغني له طلبه ، ففشلنا جميعنا في معرفة مقصد ألأخ عباس الذي لم يعرف إسم الأغنية ، وأخيراً طلبنا منه أن يذكر لنا أي مقطع (كوبليه) من الأغنية لكي نتعرف عليها فكان رده:-والله أنا معارف فيها شيء غير أنو محمد الأمين يقول فيها(الناس كلهم جونا في العيد إلاّ إنت ماجيت معاهم) فضحكنا طويلاً لهذه اللخبطة في حفظه للأغاني، وقد عرفنا مقصده فهو كان يقصد (العيد الجاب الناس لينا ماجابك) وظل الراحل مولانا عبدالرحمن زياده يتناول هذه الطرفة كثيراً حتي وفاته(طيب الله ثراه).

ومن أعمال أبو الأمين الشهيرة ، لا ننسي تلك الأغنية التي فازت بالمرتبة الأولي في مسابقة الإذاعة السودانية بإستفتاء المستمعين في عام 1979م وهي ( بتتعلم من الأيام) وقد إستخدم فيها أبو الأمين أيضاً آلة العود إستخداماً فيه مهارة فائقة في المقطع الأخير من الأغنية وقد كانت تحتوي علي مفردات فيها الكثير من أسلوب الملامة الرقيق حين تقول بعض أبياتها:

وتعرف كيف يكون الريد

وكيف الناس بتتألم وتتعلم

وراء البسمات كتمت دموع

بكيت من غير تحس بيّا

ومصيرك بكره تتعلم

ثم تمر الأيام والسنين ليلتقي محمد الأمين مرة أخري بهاشم صديق شاعر الملحمه ذاك وقد كان هاشم خارجاً منتشياً بعد نجاح أعماله الدرامية الفذة في منتصف السبعينات نبته حبيبتي خطوبة سهير لكي يجد الطريق أمامه ممهداً فيلقي علي مسامعنا بكلمات أغنية محمد الأمين ويدخل بها أبو الأمين تجربة الغناء بمرافقة آلة (الأورج) فقط حيث كان يعزف معه الموسيقار بدرالدين عجاج بدون أوركسترا ولا حتي إيقاع فكانت (حروف إسمك) هي فعلاً حروف تستحق أن نقف عندها لنري ماذا تقول :

حروف إسمك جمال الفال

وراحة البال

وهجعة زول بعد ترحال

وتنية حلوة للشبال

وغنيتنا مشاوير

في كلمات حلوات تتقال

يذهب هنا الشاعر أكثر لكي يعكس صورة الفرح كتقليد إجتماعي متوارث في الزواج السوداني حين يقول :

أساور في إيدين طفله

بتحفظ في كتاب الدين

زفاف عاشقين بعد فرقه

بين إتنين العديل والزين

وسط باقات دعاء الطيبيبن

والليله العديل ساهله ليك بيضاء

ثم تأتي الأغنيات الجديده بعدها وقد ظهرت (زورق الألحان) كإضافة لأعمال محمد الأمين في تجربة الغناء بالأورج فقط ولكن لم تستمر التجربه طويلاً حيث قام محمد الأمين بتكوين فرقة موسيقية مستديمه وكانت تتكون في معظمها من شباب معهد الموسيقي كالفاتح حسين وفايز مليجي من مدني ويرافقهم من المخضرمين الحبر سليم ومحمد آدم المنصوري قائد الأوركسترا وآخرون

نصل الآن مع الفنان محمد الأمين إلي (حفلة لندن) الشهيرة في عام 1981 حيث كان ذلك الحفل الضخم قد أقيم في مسرح (لوقال هول) والذي حضره معظم السودانيين من شتي أنحاء المملكة المتحدة، وقد تم طبعه علي أشرطة فيديو وكاسيت وتم توزيعها في كل دول المهجر التي يتواجد بها السودانيون وبداخل السودان ، وأذكر أن الفنان محمد الأمين قد إبتدر ذلك الحفل بأغنية فضل الله محمد الشهيرة والتي تم تأليفها منذ نهاية الستينيات ولكن محمد الأمين قام بإخفائها لمدة عشرين عاماً حتي الثمانينات لكي تظهر وتطغي علي الساحة الفنية ، وقد إمتازت بلحن تطريبي هاديء جداً لا ضجيج فيه ، وهي من النوع الذي يطلق عليه أغنية إستماع مثل أغنيات بتتعلم من الأيام ، والحب والظروف فكانت تلك الأغنية هي

(ذات الشجون) حيث تقول مقدمتها:

ماهو باين في العيون

وين حنهرب منو وين؟؟

الهوي البعث الليالي

الحالمه في ذات الشجون

وأذكر هنا أن إبن ود سلفاب العازف الماهر (سعد الطيب) قد تفنن في اللعب علي الأورج في عدة صولات وجولات فيها الكثير من الإبداع خلال موسيقي أغنية ذات الشجون

وقد تغني في حفل لندن ذاك بالأغنية الجديدة وقتها (عويناتك) وهي ذات مفردات رشيقه ، وقد أعجبني منها المقطع التالي:

أقول ليها عيونك

زي سواد قدري

مكحِّـله عمري من بدري

ولو أقدر أسافر

في بريق لحظك وما أرجع

تقول لي خايفاك بكره تتوجّع

آه تتوجع

هذا (الكوبيله) نري أن أبو الأمين قد أدّاهُ بإحساس عالي جداً وتشعر بأنه يتحرّق حين ينطق بذلك اللحن وبتلك الكلمات وميزة محمد الأمين أن لديه إحساساً شفيفاً قد خصّه الله به وهو يعرف كيف ومتي يظهر ذلك الإحساس الشفيف للناس وكيف يترجمه إلي عمل موسيقي متكامل فالفنان إذا لم يحس بمعني مفردات القصيدة فإنه مهما كان لحنها جميلاً وصوته أجمل ، لا يستطيع أن يقنع المستمع بالعمل

وهنا لايفوتنا ان نشير إلي إنضمام الشاعر الرقيق الدكتور عمر محمود خالد إلي سجل الأعمال الغنائية الخالدة حين أهدي إلي محمد الأمين أجمل الأغنيات ، وفي مقدمتها تلك التي عاد بها محمد الأمين إلي غناء (السنين ) مرة أخري فكانت (خمسه سنين) والتي يكثر الفنان من ترديدها في معظم حفلاته ، فهي لها معزة خاصة عنده:

خمسه سنين معاك يازينة الأيام

ويانوارة الحلوين مرّت حلوه زي أنسام

وزي أحلام صبيه صغيره زي ياسمين

ثم نأتي إلي السنة الأخيرة من نهاية القرن العشرين حيث قامت شركة(سودانيز ساوند) الشهيرة بالخرطوم بتنظيم إستفتاء في عام 1999م حيث اعلنت فوز ألبوم محمد الأمين (ودمدني واحد) بالجائزة الأولي في التوزيع الجماهيري وقد كانت مقدمة الشريط بصوت المذيعة التلفزيونية اللامعة (منال محمد سعيد) حيث قالت فيها (هذا الفنان أتي من تلك المدينة الرائعه ، من قلب الجزيرة، تلك التي تتوسط السودان الحبيب محمد الأمين ،هذا الفنان الرائع والشامخ، كشموخ وطننا الجميل محمد الأمين ، هذا الإنسان ، هذا الفنان، أحب ودمدني حتي الوله) وللعلم فإن أغنية( ودمدني ) قد صاغها شعراً الراحل خليل فرح عام 1930م وهو في طريقه بالقطار من الخرطوم إلي ودمدني للمشاركة في زواج الراحل الفنان الحاج محمد أحمد (سرور) الذي توفي ودفن في أسمرا في أربعينات القرن العشرين ، وقد كان سرور هذا من مواطني قرية (فداسي -وودالمجذوب) بجوار ودمدني ، ووضع محمد الأمين للقصيدة لحناً هادئاً جميلاً ومحبباً كثيراً إلي النفس ، وقام بالتوزيع الموسيقي إبن ودمدني أيضاً الموسيقار دكتور الفاتح حسين مدير الفرقة القومية للموسيقي وعازف الرزم جيتار الشهير وتقول:

مالو أعياه النضال بدني روحي ليه مشتهيه ودمدني

كنت أزور أبويا ودمدني وأشكي ليهو الحضري والمدني

دار أبويا ومتعتي وعجني يا سعادتي ومنيتي وشجني

ليت حظي يسمح ويسعدني طوفه فد يوم في ربوع مدني

وختاماً نقول ستمر السنون ، وتتجدد الأجيال، وتتبدل الأحوال، وربما تظهر فنون أخري من نتاج أجيال أخري ولكن ستبقي الأعمال الغنائية لهذا الفنان الموهوب والجاد جداً (ابو الأمين) تراثاً إبداعياً متقدماً ومتميزاً ، تتناقله الساحة الفنية لفترة طويلة من الزمان ، لأن تلك الأعمال الموسيقية بمضامين كلماتها وألحانها الشجية ومفردات أشعار مبدعيها : فضل الله محمد والراحل خليفه الصادق والحلنقي ود محمود خالد وهاشم صديق وكل كواكب الشعراء الذين كتبوا من أجل أبو الأمين عبر مختلف الحقب طوال مسيرته الفنية ، ستصمد في الزمن القادم والذي لا علم لنا بظروف مكوناته الإبداعية وإلي اللقاء والسلام

موقع ودمدنى

أبونبيل
22-09-2007, 12:13 PM
معرض الفنان السوداني د. راشد دياب

الأربعاء 7/12/2005

الساعة 6 مساء ـــــ قاعة أحمد العدواني ضاحية عبدالله السالم


ولد الفنان راشد دياب في مدينة وادمدني ـــ السودان عام 1957، وحصل على درجة الشرف الممتازة في التلوين من كلية الفنون الجميلة والتطبيقية بالخرطوم في عام 8791. وفي عام 1982 حصل على شهادة الأستاذية في الرسم من كلية الفنون الجميلة جامعة كمبلوتنسي في مدريد، وفي عام 1984 حصل على ماجستير في التلوين من الجامعة نفسها كما حصل على ماجستير في الحفر من جامعة كمبلوتنسي، وفي عام 1987 وأكمل مسيرته العلمية في الجامعة نفسها حتى حصل على دكتوراه دولة بدرجة الشرف الممتازة في فلسفة الفنون التشكيلية السودانية.

يعد الفنان راشد دياب أحد أهم الفنانين التشكيليين السودانيين، نهل من التراث الشعبي السوداني، وجسده في أشكال فنية عصرية لاقت قبولا عربيا وعالميا، كما شكل بأعماله الفنية شديدة الالتصاق بالبيئة السودانية ملمحا أساسيا في حركة التشكيل السوداني. و في العام 2005 أسس مركز راشد دياب للفنون بالخرطوم.
**************************

د. راشد دياب

مواليد مدينة وادمدني - السودان - 1957م.

- 1978 حصل على درجة الشرف الممتازة في التلوين من كلية الفنون الجميلة والتطبيقية بالخرطوم.

- 1982 حصل على شهادة الأستاذية في الرسم من كلية الفنون الجميلة جامعة كمبلوتنسي، مدريد.

- 1984 ماجستير في التلوين، جامعة كمبلوتنسي.

- 1987 ماجستير في الحفر، جامعة كمبلوتنسي، مدريد.

- 1991 حصل على دكتوراه دولة بدرجة الشرف الممتازة في فلسفة الفنون التشكيلية السودانية.

- 1991 - 1999 عمل أستاذا بجامعة كمبلوتنسي (جامعة مدريد المركزية).

- 1999 افتتح جاليري دارا للفنون التشكيلية، بهدف توثيق الإبداع التشكيلي وتطويره في السودان.

- 2005 أسس مركز راشد دياب للفنون بالخرطوم.

المعارض الفردية والثنائية:

2004:

- معرض بدار الفنون - الكويت.

- معرض جاليري باب اليمن - صنعاء.

- معرض بجاليري بيت الفنون، طرابلس - ليبيا.

2001:

- معرض ثنائي بالمجلس الوطني للثقافة والفنون - الكويت.

2000:

- دار جاليري للفنون، السودان.

- المركز العربي للثقافة والفنون، لبنان.

1995:

- مركز مايتي ريد، ولاية كارولينا الشمالية، الولايات المتحدة الأمريكية.

1988:

- قاعة بوشهري، الكويت.

1976:

- معرض بالمركز الثقافي الأفريقي بلندن.

المعارض الجماعية

2001:

- مثل السودان في بينالي المحبة بسوريا.

- معرض الفن المعاصر، أكسبو، بيروت، لبنان.

2000:

- آرتويل، بيروت، لبنان.

- الفن العربي Wipo، معرض جنيف.

- شارك في بينالي جوهانسبيرج الدولي الأول للفنون التشكيلية، جنوب أفريقيا.

1994:

- بينالي القاهرة الدولي الخامس، مصر.

- ترينالي بيتولا للحفر، ماسيدونيا.

- شارك في بينالي هافانا الدولي، كوبا.

1993:

- متحف هربرت جونسون، نيويورك (التعبيرية الأفريقية الحديثة، أربعة فنانين أفارقة).

- معرض الفن الأفريقي المعاصر.

- سكوير جاليري، كوباجي، لندن.

- متحف الفن العالمي، أصيلة، المغرب.

- بينال فارنا العالمي للحفر، الريتيرو جاليري (معرض لثلاثة فنانين) مدريد.

- المعرض الأول المشترك (السودان - ايطاليا).

1990:

- ترينال كوشي العالمي الأول للحفر - اليابان.

- صمم الهدية الرسمية لإكسبو 92 أشبيلية، كتاب الأندلس

- معرض متنقل للكتاب في كل مدن الأندلس.

- سينكو أوتشنتا جاليري (الإبداع على الورق) برشلونة.

- بينال ثامورا العاشر، ثامورا، اسبانيا.

- قاعة توركولو، كارمن اروثنا، مدريد.

1989:- معرض الفن الإسلامي المعاصر، لندن.

المقتنيات الخاصة والمتاحف:

وللفنان مقتنيات خاصة بمؤسسات فنية كبيرة ومتاحف منتشرة في كثير من بلان العالم (القاهرة - الأردن - إسبانيا - تونس - كوبا - فرنسا - الكويت - السودان).

الجوائز والشهادات التقديرية:

- قدم العديد من المحاضرات والدراسات النقدية والجمالية حول الفنون التشكيلية، الأفريقية والعربية والعالمية في كثير من دول العالم.

- أشرف على إدارة ورش الحفر والطباعة بمتحف الفن المعاصر بمدريد، موسم أصيلة ودارة الفنون بعمان بالأردن، وبدعوة من رعاية الشباب بالرياض، وورشة تلوين بجاليري الرواق بالبحرين.

- مؤلف كتاب الفن التشكيلي السوداني المعاصر بتكليف من جامعة الدول العربية.


http://www.rashiddiabartscentre.net/index.php




\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
في نصر آخر للسودان
د.راشد دياب سفيراً للسلام 2007م
اختار اتحاد الأديان العالمي للسلام واتحاد السلام في العالم الفنان التشكيلي الدكتور راشد دياب سفيرا للسلام للعام 2007، وذلك ضمن مواصفات اختيارهم لسفراء السلام في العالم من الذين ظلوا يهبون حياتهم لخدمة الآخرين ويعملون على دفع المبادئ والمثل الكونية للأخلاق والتعاون بين الأديان والانسجام المستمر بين دول العالم المتحدة ووسائل الاتصال والعمل على دعم ونشر ثقافة السلام متجاوزين قضايا العرق واللون. وتتلخص مهمة سفير السلام في المساعدة عللى تحقيق آمال الأجيال وتوحيد رؤية السلام الروحية.
\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
السودانى

أبونبيل
23-09-2007, 08:50 AM
مأمون بحيري أول رئيس عربي لبنك التنمية الافريقي
وزير المالية 1963

بقلم : بشير البكري
سفير ومفكر سوداني

رحل عنا إلي جوار ربه‏,‏ في موطنه السودان فى الخرطوم فى 5 سبتمبر 2002 رجل الاقتصاد العالمي المعروف مأمون بحيري أول محافظ لبنك السودان المركزي‏,‏ والذي تولي وزارة المالية والاقتصاد في بلاده لمرات عديدة‏,‏ وختم حياته الحافلة باختيار افريقيا له لرئاسة بنك التنمية الافريقي الأولي منذ نيف وثلاثين عاما‏,‏ واستقبلت عاصمة البنك الافريقي ابدجان وعاصمة دولة ساحل العاج‏,‏ بترحيب من رئيسها الأول الراحل اوفيت ابوانيه والذي كان يلقب أب افريقيا الجديدة‏,‏ قال الرئيس أوفيت للمواطن السوداني مأمون إننا نجتاز تحديا كبيرا نبرهن به للغرب وللعالم إننا نحسن إدارة بلادنا وشئوننا وخصوصا هذه الشئون المالية والاقتصادية الصعبة‏..‏
وقد صدق مأمون رئيس افريقيا‏,‏ بل اكسب هذه المؤسسة الافريقية الجادة سمعة رائعة رشحته لاختيار الرئاسة مرة ثانية ولكنه لم يكمل الدورة إذ أن السودان كان في حاجة لأبنه وكانت به خصاصه‏..‏ ورأيت قبل أن تناول مسيرة راحلنا العطرة الصحف الاجنبية والدولية‏,‏ أن اقدم لأبناء وادي النيل وللعرب بل وللأفارقة مثلا يحتذي في إدارة أصعب المرافق وأشدها تعقيدا مرافق البنوك والتي كثر الحديث عن تعسرها أخيرا داخل البلاد العربية والافريقية بل مصارف العالم كافة‏..‏

ويفقد السودان بل والبلدان العربية والافريقية في هذه الظروف الصعبة التي يجتازها رجلا من الرجال ماأحوجنا إليه وخصوصا في أزمات اقتصادنا السياسي وسياستنا الاقتصادية وهو من الأمثله التي نقدمها لحكمنا‏,‏ الرشيد الصالح
وتتكالب علينا إتهامات الغرب بأننا لانجيده ومن ثم لانمارس الديموقراطية الصحيحة ونقعد متخلفين في مؤتمرات قمة الأرض‏,‏ والقمم الأخري‏,‏ وكفي هذا التقرير الذي أصدره المشروع الانمائي للأمم المتحدة تحت عنوان التنمية الإنسانية هذا التقرير رمانا بتهم ثلاث أولاها سلوكنا السيئ مع الحرية‏,‏ وثانيتها عدم تمكين المرأة من مكانها في مجتمعنا وثالثتها نقص كفاءتنا التعليمية ومقدرتنا لاستيعاب التكنولوجيا والمعرفة عموما‏.‏

أما عشق الحرية والديموقراطية‏,‏ فإن تاريخ مأمون بحيري وتأتيه للأمور سواء في حياته العامة أو الخاصة لايمكن أن تكون إلا مثلا يحتذي في عشق الحرية والامتثال للديموقراطية‏,‏ أن مأمون بحيري خريج كلية فكتوريا وجامعة اكسفورد ليس من فصيلة الاغنياء أو الذين التفوا حول المعالق الذهبية وعندما أصابة المرض في هذه السن المتقدمة اضطر لقبول عون الغير سواء من البنك الافريقي أو البنك المركزي‏,‏ وأما تمكينه للمرأة فقد عرف عنه وهو من البيت التقليدي المعروف أن أطلق الحرية لبناته في عملهن وزواجهن‏,‏ وإنتمائهن إلي غير مااتجه له من إنتماء‏.‏
أما حب مأمون للعلم وميوله للحياة التكنولوجيه‏,‏ في كل نشاطاته ومجالات مسئولياته فإنه يتضح من سيرته التعليمية ومن اسلوبه ومنهجيته العلمية الحديثة‏.‏

وقد تخرج فقيدنا بعد إتمام دراسته العامة في كلية فيكتوريا بالاسكندرية هذه الكلية التي اورثتنا مدرسة من الغرب استطاع خريجوها برغمها امثال مأمون بحيري أن يعضوا بالنواجذ علي ثقافتهم العربية ونجوا من الغزو الثقافي الغربي وواصل فقيدنا دراسته في جامعة اكسفورد وفي إحدي كلياتها المشهور باليول فيما أظن‏.‏
وكان هناك كما كان في فيكتوريا مثلا للعربي المثقف وكتب وخطب بلغة أهله وكانت آخر كتبه‏,‏ سفرا واضحا وجيدا عن سيرة حياته‏..‏ ذلك كله لادلك علي مأمون فهم الآخر وعايشه وكان ثمرة حضارات متحاورة وخصوصا أن أهله لوالدته ينسبون إلي حاكم السودان المعروف علي دينار وحيث انتسب والده إلي أسرة علم كبيرة قال إن أصلها من شمال الوادي‏.‏
وعلنا نذكر مأمون في مشهدين اثنين يتصل كلاهما بالاقتصاد السياسي‏...‏

اما المشهد الأول‏,‏ فهو أنه كيف تغلب علي رغبة الحكومة الشاملة في بلادنا عندما تتولي الحكم‏,‏ وتبدأ بتأميم البنوك العاملة
وطنية أو اجنبية‏,‏ ولسنا بصدد دفاع عن الخصخصة‏,‏ أو العولمة ما طاب منها أو ما خبث ولكننا بصدد مواجهة موضوعية‏,‏
تجمع بين ميزات القطاع العام وأهمية توليه المواقع الاستراتيجية في الاقتصاد‏,‏ وبين الفشل الذي يصيب مسيرة بعض مؤسسات
القطاع العام‏,‏ لأنها فشلت في اتباع مسيرة إدارية صالحة‏,‏ وكانت الحلول التي تقدم بها الفقيد تصلح لتوفير ميزات كل من
القطاع العام والخاص‏,‏ وكانت تجربته الأولي الاتفاق مع بنك الكريدي ليونيه‏,‏ البنك الفرنسي المعروف فروعه في إفريقيا
والبلاد العربية‏,‏ ‏ من الاسهم وتحتفظ 60%اتفق معه علي انشاء مصرف مشترك يكون للبنك المركزي‏ ,‏ الباقية وذلك بانشاء
بنك مشترك باسم بنك النيلين وتطور ذلك 40%الكريدي
البنوك بالــ‏ البنك فيما بعد ليصبح مجموعة صناعية كبيرة‏...‏ ولكن المهم‏,‏ أن المشاركة التي دعا لها مأمون بحيري في
عصر الستينيات تصبح الآن الحل الأمثل لنلقي بها آثار العولمة المفروضة علينا عاجلا أو آجلا‏,‏ والتي لا تستطيع بنوكنا
الوطنية أن تقف معها منافسة للبنوك العالمية‏,‏ والتي تتخذ من العولمة وقواعد المؤسسة العالمية للتجارة
ذريعة في اقتحام الاسواق الوطنية‏.‏

أما المشهد الثاني فهو مأخوذ من عمل مأمون بحيري كأول رئيس لأول مؤسسة إفريقية اشرفت علي بنك التنمية الإفريقي‏...‏
فقد وصت منظمة الوحدة الإفريقية بإنشاء هذا البنك‏,‏ وكلفت لجنة كان علي رأسها مأمون بحيري‏,‏ بأن تعد دراسة الجدوي‏,‏
وخريطة المسيرة‏,‏ وليس اقل أهمية من كل ذلك القيادة السلمية‏..‏

وقد لعب مأمون بحيري دورا مهما في انشاء خريج من المؤسسة الإفريقية‏,‏ والتي تعاونت مع الخبرة الدولية‏...‏
وكان هدف مأمون بحيري أن تنشأ منذ البداية مؤسسة سليمة البنيان صالحة المسار‏,‏ وأن يعض بالنواجذ علي
ظاهرتي المصداقية والشفافية‏..‏ وترك مأمون بحيري لمن خلفه من الرؤساء هذا الميراث الممتاز من الواقعية والمثالية‏,‏
وهذا هو ما ميز فقيدنا طوال حياته الثرية الغنية‏,‏ ونحن نأمل وقد قرر الاتحاد الإفريقي انشاء مصرف جديد خاص بإفريقيا‏,‏
أن يتم التعاون والتنسيق مع المصرف القديم ذي التجارب الناجحة‏,‏ ونحرص جميعا علي اعطاء إفريقيا بنكا آخر قد يختلف
أو تقتسم الاختصاصات المصرفية مع البنك القديم‏..‏
إن الكثير مما لحق بسمعتنا في إدارة بلادنا كان مبنيا علي أننا لا نتقن الإدارة الحديثة‏,‏ ولا نغي بدولة المؤسسات الدولة
العصرية أو اننا لا نتورع من السلوك غير المرضي‏,‏ وتحاشي المحسوبيات بل والعناية بالحيز الجهوي والعنصري‏.‏

وبعد في هذه الظروف التي تجنازها بلادنا كم كنا في حاجة إلي أمثال مأمون بحيري من الرجال الذين كرسوا
حياتهم جميعها لخدمة بلادهم‏,‏ ولم نعرف عنهم رغبة في اكتناز المال الحرام أو تخطي قواعد الإدارة السليمة الرشيدة‏.‏
وبقدر ما كان مأمون بحيري جادا في حياته العامة لم يعرف عنه فيها إلا الصراط المستقيم‏,‏ كان وطنيا إنسان عرف
عنه طيب المعشر وحلو الكلام‏,‏ ولعل قراء جريدة الأهرام الغراء يترحمون معنا ويقولون اللهم فاشهد لقد فقدنا قيمة سودانية عالمية‏.
..‏ ولعل اتحاد إفريقيا الجديد‏,‏ يفتح من صفحات ابناء إفريقيا ما يشجع مسيرة هذا الاتحاد‏,‏ فيخلد ذكراهم
ويستفيد من تجاربهم وسيرتهم‏...‏ وإما مأمون فقد قرأ قبل وفاته رسالة الغفران والقرآن الكريم‏.. جريدة ألأهرام

أبونبيل
23-09-2007, 09:08 AM
مأمون بحيري

تجارب رجل خدمة عامة

التحذير الهندي المبكر الذي تجاهله أول رئيس وزراء في السودان

الخرطوم ـ سعيد محمد الحسن:جريدة الشرق ألأوسط

قليلون من المسؤولين السودانيين حرصوا على كتابة مذكراتهم رغم انهم عاصروا مواقف ووقائع واحداث هامة تستحق التدوين والتوثيق كجزء من التجربة السودانية.
وأحدث مذكرات صدرت حديثا، «لمحات من تجارب رجل خدمة عامة من جيل الرواد السودانيين»، وقد كتبها مأمون بحيري (77 سنة) وهو اشهر واهم وزراء المالية الذين عرفهم السودان طوال عهد الحكم الوطني، فهو حمل حقيبة المال في مرحلتين هامتين عام 1962 وعام 1975 وهو اول محافظ لبنك السودان، واول من حملت العملة الورقية السودانية توقيعه كمحافظ للبنك، وهو اول رئيس مجلس ادارة لبنك التنمية الافريقي في ابيدجان بعد ان اختاره وزراء مالية 32 دولة افريقية في الخرطوم عام 1962، كما شغل مناصب اقتصادية كمستشار لرئيس الوزراء، ورئيس مجلس ادارة للعديد من البنوك والمؤسسات العامة، ورئيس لمجالس مؤسسات اكاديمية (جامعة الخرطوم). والكتاب يغطي كافة مراحل حياته منذ النشأة والطفولة والدراسة الجامعية في كلية فيكتوريا بالاسكندرية في مصر ثم جامعة اكسفورد في بريطانيا، وتعيينه للعمل في مصلحة المالية حيث كان اول موظف جامعي سوداني بالمالية. وقد تناول في هذا الفصل تجربة الخدمة المدنية التي كان دورها تقديم النصح السليم لصانع القرار والبدائل المتاحة امام كل مشروع، والانضباط والدقة والنظام السائد في اروقة الخدمة المدنية ونفوذها وهيبتها في تلك الفترات من الاربعينات والخمسينات وحتى نهاية الستينات.

ومن الذكريات التي يرويها بحيري إن اول وزير مالية للحكومة الوطنية عام 1954 حماد توفيق قد كلفه بالذهاب الى رئيس الوزراء اسماعيل الأزهري لتقديم تقرير عن سير المفاوضات مع قيادة الحاميات البريطانية التي كانت تقيم في ثكناتها في بري بالخرطوم حول تسلم اصولها غير العسكرية، وكان رئيس الوزراء منهمكا في عملية وضع الترتيبات الاخيرة لاجلاء القوات الاجنبية عن السودان، وقد رافقه المستر راو وهو المراجع العام الاسبق للهند لتحية رئيس الوزراء الازهري.

يقول بحيري: « قبل دخولنا لمقابلة رئيس الوزراء فهمنا انا والمستر راو ان بعض القيادات العسكرية السودانية كانت قلقة حول الترتيبات النهائية لاجلاء القوات فاندفعوا بتسرع وفحصوا الاصول غير العسكرية، ووصل الامر لدرجة حجزهم بعض المكاتب بينما كانت المفاوضات تسير الى الامام، وفي هذه المقابلة طلب راو السماح له ببعض الكلمات، فقال مخاطبا رئيس الوزراء الذي كان يشغل ايضا منصب وزير الداخلية: «ضباط الجيش يجب ان يعلموا، ويبدوا القبول بتحكم التنظيم السياسي المدني، وهذه كانت واحدة من اعتباراتنا الرئيسية في الهند عندما حصلنا على الاستقلال. واذا لم يحدث هذا الامر سيأتي يوم يجدون فيه التحدي والجرأة ليلقوا بك ووزرائك في السجون»، وضحك رئيس الوزراء الازهري ضحكته الواثقة المميزة، وبالطبع لم يأخذ الازهري بهذه الملاحظة الذكية الهامة، وكانت النتيجة ان رئيس الوزراء لاول حكومة وطنية تعرض للسجن مرتين خلال الانقلابات العسكرية في نوفمبر 1958 ومايو 1969، ومن المؤسف ان المرة الثانية سارعت بوضع نهاية حزينة لحياته».

وقد قدم للكتاب (187 صفحة) مساعد رئيس الجمهورية الاسبق ورئيس المجلس الانتقالي للجنوب أبيل الير، الذي اعتبر هذه المذكرات بمثابة وثيقة هامة، «فالمؤلف كرجل خدمة واقتصاد مشهود له بالكفاءة، وقد أثار نقاطا عديدة ذات صلة لصيقة تفرض اهميتها بقوة، على انها تحمل في طياتها دروسا وعبرا يلزم ان تستوعبها وتستهدي بها اجيال الحاضر والمستقبل».

المذكرات الشاملة ضمت ايضا تجارب الوزير وتعامله ورؤيته تجاه احداث وقضايا هامة مثل ثورة اكتوبر 1964 وحكم جعفر نميري 1969، وقرارات التأميم والمصادرة 1970 واتفاقية السلام في جنوب السودان 1972، وعصر البترول في السودان، والعلاقات مع المؤسسات المالية الدولية وهجرة الكوادر المدربة والفساد والسياسة الخارجية.

أبونبيل
23-09-2007, 09:42 AM
جزيرة الفيل

أبونا..... وقت الناس أبونا

في حضرة محمد طه شقدي ..

هو نائم .. وإيدو تدي ...


في جلسة مع الوالد صديق شقدي إستعرضنا حياة والده الراحل المقيم محمد طه شقدي فذكر أنه أتي في عهد التركية الأولي وأقام أولاً بعمارة أبيد ، وجاء بعد ذلك إلي جزيرة الفيل ، وأقام فيها وتزوج فيها سبع نساء هم :

1/ السارة والدة التوم شقدي .. وكان والدها الصراف الأول في التركية وهو الذي أسس قرية الصاف الحالية .

2/ سكينة بت محمد نور والدة عبدالله ومحي الدين وأحمد وشامية .

3/ بت عريف .. وهي بت ريف وكانت زوجة سابقة للخليفة عبدالله التعايشي .. ولم يرزق منها بأولاد .

4/ عندما توفيت والدة عبدالله تزوج زينب "بت يمة" والدة عبد الرحمن وأم الكرام ومرضية والتابة وخديجة .

5/ تزوج من فداسي بتول يوسف بت عمدة فداسي وأنجب منها يوسف ، مهدي ، فاطمة ، أم الحسن و صديق .

إشتري الجناين من إمرأة تركية ... وكان سكنهم فوق خشم البحر ثم رحلوا غرباً في الموقع الحالي علي دفعات كان اَخرها في زمن المهدية ..

كان السيد عبدالرحمن يأتي لمدني كل خميس ويصلي الجمعة في جزيرة الفيل ...

وكان تربطه بالشيخ محمد طه مودة خاصة ، ويقول عنه الكلمة المشهورة ((أبونا... وقت الناس أبونا )) .

في العام 1953 كان عمر الشيخ محمد طه 105سنة .. وذهب بالقطار إلي الخرطوم بغرض أداء فريضة الحج وأستقبله السيد / الصديق والسيد / الفاضل ومنها تم إستقباله بصراية السيد / عبد الرحمن وأحضر له السيد / عبد الرحمن د.عبدالحليم محمد ود.مأمون حسين شريف ، للتأكد من صحته ، خوفاً من مشقة الحج .. وكان التقرير الطبي يؤكد :-( لا يوجد مرض غير الكبر ) فوافق السيد / عبد الرحمن علي سفره ووصي الشيخ الصالح يعقوب محمد خير عند مرافقته له في الحج ولكن كانت المفاجأة في رد الشيخ يعقوب في حضرة السيد بقوله : (( ما بستطيع ))

فساد جميع الحاضرين وجوم شديد .

ولكن معرفتهم بأن شيخ يعقوب رجل صالح ألزمتهم الصمت .. ولم يعرف أحد سبب هذا الرد إلا عندما أصيب الشيخ يعقوب فجأة وسقط مغشياً عليه .. ودخل في غيبوبة، وتوفي بعد رجوعه من الحج بشهرين .. وهذا الرجل له فيوض روحية نرجو من أبنائه الأجلاء إحاطتنا بهد للتزود والبركة بشدة هذا الرجل الصالح الذي طيلة حياته يذهب لود مدني راجلاً عبر غابة أمبارونا حتي يتجنب المرور بالإندايات التي كانت تفوح منها رائحة الخمور في ( الطريق الاَخر الأقرب لود مدني ) .

هذه قبسات من حياة الشيخ محمد طه شقدي ... وقد وعدني الأخ الحبيب عبدالحميد الفضل بالكتابة عن المحطة الأهم في حياة محمد طه شقدي وهي إحتضانه ووقفته الشجاعة مع أبناء المهدي بعد حادثة الشكابة ... كما أرجو من شباب عائلة شقدي الحبييبة للنفس المسارعة بالجلوس مع كبار العائلة وتسجيل هذا التاريخ الذي يروي عظمة أجدادنا حتي نحدث به الأجيال القادمة ...



حكاية رجل إسمه صديق شقدى ...

من المستحيل على شخص مثلى أن يكتب عن رجل فى قامة صديق شقدى .... ومن الصعب على أى شخص الأحاطة يمثل هذا النوع من الشخصيات التى لاتتكرر فى الجيل الواحد إلا نادراً ....

وهذا المقال محاولة لتسليط الضوء على بعض ملامح هذه الشخصية .... المجال مفتوحاً لأبناء جيله ... ورجاله حزبه وأصدقائه ومعارفه أن يحالوا معى تكملة اللوحة ....

عندما كان صغيراً تعلم الزراعة أن الثمار لاتقطف إلأ عند نهاية المطاف ... ونعلم كيف ويخصب الأرض .... ويرمى البذور .... ثم يتعهد زراعته بالسقيا والمتابعة والصبر حتى يتسنى له فى النهاية خطف الثمار ....... وتعلم من والده الكرم حسن الضيافة ورأى كيف وقف والده وقفه مع أبناء المهدى عندما تخلى عنهم الجميع ... حتى قال السيد عبدالرحمن المهدى عبارته الخالدة (( أبونا وقت الناس أبونا )) ...

فتجمع كل ذلك لينسج شخصية الحاج صديق شقدى الذى قاد القرية من تقدم إلى تقدم ، فى كل الإتجاهات .....

وفقه الله فى أداء فريضة الحج بدون إنقطاع - إلأ من مرض –منذ العام 1962م وكان هو أمير الوفد ..... والمطوف... والأبن...... والوالد لكل حجاج جزيرة الفيل وماجاورها ... ودائماً مايتكون وفده من كبار السن من الرجال والنساء .... فيقوم بكل ما يقوم به الأبن لوالده بكل صدق وإخلاص ....

كان الحاج صديق شقدى (( أمير فوج )) جزيرة الفيل لأكثر من نصف قرن من الزمان .........دون مقابل .. ودون مَنْ أو أذى ... وهانحن نعايش الزمان أن الدولة توصلت أخيراً إلى هذا الشكل فى تنظيم الحجيج..... والذى توصلت أليه جزيرة الفيل قبل نصف قرن من الزمان .... ولكن وجه الإختلاف أن (( أمير الفوج )) بجزيرة الفيل لايحج على حساب الحكومة وقام الحاج شقدى بدور (( ديوان الزكاة )) للفقراء والمحتاجين وطلاب العلم وفى سبيل الله قبل ان تتمكن الدولة فى التسعينات من إقامة شعيرة الزكاة فى السودان ....

كان العمدة صديق شقدى عضو مجلس ريفى المدينة عرب عندما كانت الجزيرة تتبع لها ... وكان الشيخ قسم السيد صالح هو شيخ الحلة والحاج صديق هو الوكيل .....

وكان يقوم بجمع ضريبة القطعان والعتب كل شهر وتورد إلى المدينة عرب وكانت هنالك نسبة 10% من التحصيل للعمدة المتحصل .......

قصة التحول من المدينة عرب لودمدنى : -

يقول الحاج صديق إشترطنا عدة شروط قبل التحول لبلدية ودمدنى منها :

(1) توسع مواطن الجزيرة فى الأراضى المحيطة بها

(2) إعطاء كل مواطن قطعة أرض خارج الخطة الإسكانية .

(3) تخصيص خدمات فى الصحة والتعليم .

وبالفعل قام الأمير نقد الله وزير الحكم المحلى أنذاك بعمل تسوية بالضم وإعطاء (4) مربعات لمواطنى الجزيرة بمنطقة حى ناصر الحالية وهى مربعات 29- 30- 44 – 45 وتم تخصيصها فقط لمواطنى الجزيرة وتم هذا الأمر بدون محاباة وبعدالة تامة وسط رضا الجميع ......

وتم تخصيص 9 كناسين وملاحظ صحة إسمه يوسف من أم عضام ، ومساعده أحمد النور وكان يسكن فى منزل العمدة صديق......

قصة الزلط :

تم تنفيذه عندما كان بهاء الدين بحيرى هو رئيس المجلس ومدير مكتب حاكم الأقليم ، وقد قامت بلدية المدينة عرب بعمل الزلط من دردق حتى نادى الإسماعيلى وكان المحافظ هو السيد الشعار وكانت التكلفة الكلية 6 ألف جنيه تعادل وقتها تكلفة بناء ثلاث مدارس ..

وعندما إحتجت الأحياء الأخرى التابعة للمدنية عرب مثل حبيب الله ومارنجان قال لهم السيد الشعار أن جزيرة الفيل هى (( تاج المجلس )) وهى منزلة ضيوف البلدية ولابد من وجود الزلط ..وعندما تحولت الجزيرة إلى بلدية ودمدنى وجاءت بعدها فترة حكم الرئيس جعفر نميرى أراد رجال مايو كسب شخصية مثل الحاج صديق وعرضوا عليه نائب رئيس مجلس المنطقة مقابل أن يقوموا بتكملة الزلط من نادى الإسماعيلى إلى شجرة مهدى ، مع منح القرية مدرسة متوسطة للبنات .... يقول الحاج صديق أن هذا العرض تم عرضه من السيد/ عبدالرحيم محمود والوزير عساكر .... وإذا العرض ومافيه من خدمة للقرية قبل الحاج صديق شقدى العمل مع سلطة مايو رغم معارضة حزبه (( حزب الأمة )) لذلك ..... يقول أن ذلك جر عليه حالة من عدم الرضا فى أوساط الحزب ... ولكن كل شئ يهون فى خدمة جزيرة الفيل ........

إلى ذلك تواصلت جهود الحاج صديق شقدى من بناء المركز الصحى .... وكان هذا العمل من العمدة عبدالله ، والمواطن حسين محمد حمد والذى كان من القيادات التنفيذية المرموقة فى ذلك الوقت .......

هذه شذرات من حياة الوالد الحاج صديق شقدى أطال الله عمره ،وهذه بمثابة دعوة للجميع للكتابة عن الهرم الضخم والذى سيبقى مابقى الليل والنهار

موقع جزيرة الفيل

أبونبيل
25-09-2007, 09:21 AM
الفنان أبوعركى البخيت


لاننى عشقته وطنا ولاننى اعشقكم _

اليكم جميعا_الفنان أبوعركي البخيت

لم تزل ودمدني مدينة الإبداع والمبدعين تلك تواصل عطاءها للسودان دون مَنٍ أو أذي فها هو ذاك الفتي أبوعركي البخيت يتحرك من تلك المدينة بالقطار في بداية ستينيات القرن الماضي صوب الخرطوم ،وقد كان مصمماً أن يصمد وألا يتراجع عن الدرب الذي إختاره0 ليبدأ من هناك الرحلة00رحلة العطاء في عالم الفنون والموسيقي ، فلم ينتبه له أحد في سنواته الأولي بالعاصمة إلا أهله 00أهل ودمدني الأوفياء الذين ظلوا يتابعون خطاه عبر المذياع وعبر القليل من الأخبار بالصحف التي كانت قليلة العدد وعبر المجلة الإسبوعية الوحيدة (هنا أم درمان) التي كانت تصدرها وزارة الإستعلامات والعمل ، ثم تحول إسم المجلة إلي مجلة الإذاعة والتلفزيون بعد إفتتاح التلفزيون ولكنه ظلّ مصمماً علي تحقيق النجاح، فكان نتاج ذلك التصميم نجاحات متعددة يتزايد معدلها عاماً بعد عام0
كانت البداية صعبة000 وكانت أغنياته الأولي طريق الماضي00ورائعة عمر أحمد (كان بدري عليك)000ثم إبداعه في إحياء عزة الخليل (عزة في هواك) التي أضاف لها بعداً موسيقياً ولحنياً عالي الرقة00فساعد في إنتشارها بعد أن كادت تندثر ، وهاهو يكتب له ذلك الشاعر الرائع فضل الله محمد وهو لايزال طالباً بعد بالحقوق بجامعة الخرطوم في منتصف الستينيات أغنية (وعد) والتي كانت تقول:

بوعدك ياذاتي 00يا أقرب قريبه
بكره أهديك 00دبلة الحب والخطوبه

***********

وعد00 من قلبي وإردتي
ومن ضميري
مافي زول شاورني
ماشورت غيري
كل كلمه00أقولا
بتعذب ضميري
هي البريده00
وهي حتواجه مصيري

********

ولقد أحسن الجمهور إستقبال تلك الأغنية بمفردات لغتها التي كانت جديدة آنذاك والتي كانت بمثابة مؤشر للمقدرات اللحنية وتميز هذا الصوت الجديد الذي لايشبه إلا نفسه ، ولاينافس في الساحة الفنية إلا نفسه وقد ظل كذلك حتي الحظة 0
وعند إفتتاح المعهد العالي للموسيقي والمسرح لم يتردد أبوعركي البخيت في الإلتحاق به ، لا لشيء إلا لإيمان هذا الفنان الواعد بأن موهبته تلك ، يجب صقلها بالعلم 00والعلم وحده ، فكان له ما أراد00فوجد التأهيل الأكاديمي من المعهد ، ووجد أيضاً شريكة دربه في ذات المعهد ، تلك السيدة ذات الصبر الشديد والشفافية العالية والإرادة الحديدية والثقافة الرفيعة العالية والطموح المشروع (دكتورة عفاف الصادق)00والتي كان لها فيما بعد عدة أعمال شعرية وجدت هوي عند الزوج الفنان فغرد بها لجمهوره0 وفي أثناء دراسته بالمعهد بدأت مواهبه وإمكانياته المختفية تظهر أكثر فأكثر في شكل أعمال بدأت تعطي ثمارها ، فجاءت :

الجميل السادة00وضاح المحيّا
إبتسَم يوم شفتو00ماقبلان تحية
من دلالو00واللا مالو؟؟؟

كانت موسيقي الأغنية تنساب بكل هدوء ، فطرب له الجمهور ، فتحمس عركي فأردفها بتلك الأغنية الأجمل والتي ظلت تسأل وتلح في طلب الإجابة:

جسمي إنتحل00كيف العمل؟؟؟
هو إنت الطبيب00عندك شفاي
وأشرب براي00منك شفاي
أشرب براي 000عسل النحل

***********

حن ياطبيب 00وأعطف علي
وريني 00ما سبب الألم
أعطف علي00وأرحم عيني
قالوا الشفاء00دونك عدم
فكانت هاتين الأغنيتين بمثابة بدايات يتلمس بها فناننا طريق النجاح 0
وذات مره فاجأ أبوعركي كل الجمهور الفني بعمل مميز كان من تأليف عملاقنا الأستذ عبدالكريم الكابلي نصاً ولحناً ، فأضاف له ابو عركي من نكهته المعروفة ألقاً زائداً ، فإنتقل بذلك العمل الغنائي الجديد إلي آفاق أكثر رحابة من قبل ، فكانت أغنية (جبل مرّة) هي النقلة النوعية في (باقة ورود ) أبو عركي بكل ماتحكيه مفردات الأغنية عن روعة طبيعة سلسلة جبل مرّه البديعة في جنوب غرب بلادنا الحبيبه ، فكانت تلك الأغنية التي كم كنا نرددها ونحن لا زلنا طلاباً بالخرطوم آنذاك في بداية السبعينيات من القرن العشرين:_

مرسال الشوق00 ياالكلك ذوق
أغشي الحبان 00في كل مكان
قول ليهم شفنا00جبل مَره
وعشنا اللحظات00حب ومسرّه
بين غيمه تغازل00 كل زهره
وخيال رمانه00علي المجري

**********

لوحة فنان00تمحي الأحزان
صُفره وخـُضره00ُزرِقه وحُمره
حلوه ونضِره00وزفة ألوان
بين غيمه تغازل00كل زهره
وخيال رمانه00علي المجري
مرسال الشوق

*************

ثم تتوالي الأوصاف في تلك الأغنية الضخمة جداً وتحكي في وصفها عن طبيعة الجبل وجمال الطبيعة وسحرها ، وللينابيع التي تتفجر من بين ثنايا تلك السلسلة ، فهنا يأتيك ماء عذب لذة للشاربين ، وهناك ماء مالح مابين صخرة وأخري، وتقابلك أشجار الفواكه التي تنمو طبيعياً وتشرئب بأغصان ثمارها لتصبح قطوفها دانية ، فكانت وستظل قدرة الخالق جلّ وعلا بائنة في تلك المناطق البكر التي تمتليء بكل ألوان النبات والطيور الموسمية 0 وتتواصل إشراقات مفردات الأغنية مع ترانيم أبوعركي الذي أكسبها هدوءاً رائعاً يأتي منسجماً مع الوصف:

وزهر ناير00نادي وبسّام
بالحيل داير00ريشة رسام
جيرانو جداول00هيمانه
وصنوبره00نادية وريانه
كزمرده00في صورة بانه
ورتنا العزيزه00العاجبانا
الدرنا تكون00هسه معانا
وتشوف بعيونا00النعسانه
وتتم الصوره 000الفنانه

ثم يختتم تلك الرائعة بالشكر لله تعالي لهذا الإبداع الرباني الساحر والآسر حيث يرتفع صوت أبوعركي بالدعاء لروعة هذا المشهد الذي يصور به الكابلي جمال الطبيعة في جبل مره:_

ونقول ياربنا 00ياقادر
يا واهب كل شيء00نادر
يااللفنان000أمرك صادر
تجمعنا كمان00مره00ومره
بين الحبان 00في جبل مره
بين غيمه تغازل00كل زهره
وخيال رمانه00علي المجري
مرسال الشوق

وبعد تلك التحفة الفنية نصاً ولحناً وأداءً وتطريباً ، أصبح للفنان أبوعركي مكانة خاصة وعالية المقام في قلوب وعقول الجمهور المحب للفنون والأدب والموسيقي في بلادنا المبدعة في كل شيء فخاطب بها قلوب الشباب وطلاب الجامعات ، مما زاد من مسؤولية الفنان تجاه جمهوره وتجاه حركة الفنون في مجملها ، وكان لابد لهذا الفنان أن يكون قدر التحدي 00لا تراجع للوراء00لا تكاسل بعد تحقيق تلك النجاحات 00لا إنقطاع عن مواصلة الإبداع والإبتكار الجاد0
ونحن عندما نكتب عن الفنان أبوعركي فإننا نعرف أنه جاداً ومسؤولاً ومجتهداً 00نعرف تفاصل ذلك لأن أبوعركي تربطنا به أجمل الذكريات وأقوي وأرقي نوع من أنواع العلاقات العائلية التاريخية التي تعود لأربعين عاماً إلي الوراء لايمكن أن تنمحي من الذاكرة ، فهو قد كان صديقاً وأخاً وفياً لأخي الراحل الفنان الإنسان حسن الباشا ، ولن ننسي كيف أسرع بالحضور من الخرطوم إلي بركات فور سماعه برحيل صديق عمره حسن الباشا في مايو من عام 1997م ، أتي ابوعركي وفي رفقته الأخ الوفي عازف الكمان الماهر عذ الدين فضل الله وكانت الدموع تنهمر من مآقيهما لتقديم واجب العزاء في رفيق دربهما الراحل المقيم، مما كان له وقع جميل في أوساط كل أهل ودمدني وبركات وإتحاد الفنانين بالجزيرة الذي أسسه الفقيد الراحل0لذلك نحن نكتب عن ابوعركي لأننا نعرف جيداً حجمه الإجتماعي ووفائه لأصدقائه وحبه وإخلاصه لدوره الإبداعي ، مما إستدعي العديد من معجبي فنه أن يؤسسوا في زمان مضي (جمعية أصدقاء ومعجبي الفنان أبوعركي البخيت) 0
ثم اتي أبوعركي برائعتين ، كان أن قد ظهر بهما في عام 1972م في سهرة تلفزيونية كان يقدمها وقتذاك المذيع اللامع الذي هاجر إلي أمريكا (متوكل كمال) صاحب برنامج (أمسيات) التاريخي ، فكانت بمثابة تحول ضخم في مسيرته

بقلم صلاح الباشا... الدوحة من المجلة السودانية

***********************************
بعض الرحيق أنا والبرتقالة أنت
أبو عركي البخيت
-----------------
الله يا خلاسيه
يا حانةٌ مفروشةٌ بالرمل
يا مكحولة العينين
يا مجدولة من شعر أغنية
يا وردة باللون مسقيّه
بعض الرحيق أنا
والبرتقالة أنت
يا مملوءة الساقين أطفالا خلاسيين
يا بعض زنجيّه
يا بعض عربيّه
وبعض أقوالى أمام الله
من اشتَرَاكِ اشترى فوح القرنفل
من أنفاس أمسيه
أو السواحل من خصر الجزيرة
أو خصر الجزيرة
من موج المحيط
وأحضان الصباحيّه
من اشتراك اشترى
للجرح غمداً
وللأحزان مرثيه
من اشتراك اشترى
منى ومنك
تواريخ البكاء
وأجيال العبوديه
من اشتراك اشترانى يا خلاسيه
فهل أنا بائع وجهى
وأقوالى أمام الله
فليسألوا عنك أفواف النخيل رأت
رملاً كرملك
مغسولاً ومسقياً
وليسألوا عنك أحضان الخليج متى
ببعض حسنك
أغرى الحلم حوريه
وليسألوا عنك أفواج الغزاة رأت
نطحاً كنطحك والأيام مهديه
ليسألوا فستروى كلُ قمريه
شيئاً من الشعر
عن نهديك في الأسحار
وليسألوا
فيقول السيفُ والأسفار.
يا برتقالة
قالوا يشربونك
حتى لا يعود بأحشاء الدفاق رحيق
ويهتكون الحمى
حتى تقوم لأنواع الفواحش سوق
والآن راجوا
فظلّ الدن والإبريق
ظلت دواليك تعطى
والكؤوس تدار
هزّى إليك بجذع النبع
واغتسلى من حزن ماضيك
في الرؤيا وفي الإصرار
هزّى اليك
فأبراج القلاع تفيق
النحل طاف المراعى
وأهداك السلام الرحيق
الشرق الأحمر
والنعمى عليك إزار
نجرى ويمشون للخلف
حتى نكمل المشوار
طاف الكرى بعيون العاشقيك
فعادوا منك بالأحلام
ما للعراجين تطْواح
وليس لأطيار الخليج بغام
النبعُ أغفى وكلّ الكائنات نيام
إلا أنا والشّذى
ورماح الحارسك قيام
متى تجاوزتهم
وثباً إليك أجئ
شعرى بليل
وحُضنى بالورود ملئ
فلتتركى الباب مفتوحا
وحظى في الفراش دفئ
ولتلبسى لى غلالات الشذى
وغناء النبع والأشجار
فلى حديث طويل
مع نهديك في الأسحار
يا برتقاله
ساعات اللقاء قصار
تأملينى في الصباح أطلْ
البحر ساجٍ
وتحفافُ النخيل غزل
وبركة القصر بالنيلوفر ازدحمت
والنحل أشبع كاسات الزهور قبل
واننى الآن أزهى ما أكون
وأصبى من صباى
ومكسياً من النور الجديد إزار
تأملينى فإن الجزر أوشك
إنى ذاهب
ومع المدّ الجديد سآتى
هل عرفتينى؟
في الريح والموج
في النوء القوى
وفي موتى وبعثى سأتى
فقولى قد عرفتينى
وقد نقشت تقاطيعى وتكوينى
في الصخر والرمل ما بين النراجين
وإنى صرت في لوح الهوى تذكار
والآن لا شابعاً من طيب لحمك
أو ريّان منسكب نهديك أمضى
فأوعدينى أن ستدعونى
الى فراشك ليلا آخر
وتطيليه علىّ بشعرك
في زندى
ولونك في لوني وتكوينى
فنيتُ فيك فضمينى
الى قبور الزهور الاستوائيه
الى البكاء واجيال البعوديه
ضُمّى رفاتى ولفّينى بزندك
ما أحلى عبيرك ما أقواك
عاريةً وزنجيه وبعض أقوالى أمام الله.

***********************
مرسال الشوق
أبو عركي البخيت
-----------------
مرسال الشوق ياالكلك ذوق
أغشي الحبان في كل مكان
قول ليهم شفنا جبل مَره
وعشنا اللحظات حب ومسرّه
بين غيمه تغازل كل زهره
وخيال رمانه علي المجري
لوحة فنان تمحي الأحزان
صُفره وخـُضره ُزرِقه وحُمره
حلوه ونضِره وزفة ألوان
بين غيمه تغازل كل زهره
وخيال رمانه علي المجري
مرسال الشوق
وزهر ناير نادي وبسّام
وزهر ناير نادي وبسّام
بالحيل داير ريشة رسام
جيرانه جداول هيمانه
وصنوبره نادية وريانه
كزمرده في صورة بانه
طرتنا العزيزه العاجبانا
الدرنا تكون هسه معانا
وتشوف بعيونا النعسانه
وتتم الصوره الفنانه
ونقول ياربنا ياقادر
ونقول ياربنا ياقادر
يا واهب كل الشيءالنادر
ياالفنان أمرك صادر
تجمعنا كمان مره ومره
بين الحبان في جبل مره
بين غيمه تغازل كل زهره
وخيال رمانه علي المجري
مرسال الشوق

***************
أمونة
أبو عركي البخيت
----------------
كل البنات أمونه ياخرطوم
معاي ساعة أفتح الدكان
معاي ساعة الدرب بالليل
معاي في البص علي أم درمان
وفي الكوبري الكبيرفي الليل
أعاين في البحر مهموم
ألاقي وجيها شاقي النيل
وفي ساعة التعب والخوف
تشيل خطواتي وأمشي عديل
دحين خاتي أكان يا يُمه
صبحت نفسي ساعة الكتمه
من ضيق الزمن والناس
وألقي دمي يفور
تمد إيدينا تمسح
في العصب والراس
أمانه كلاما كان رفرف
وكت ساعة الدرس ياخوي
يطير قلمي
ويزغرد سنـّو في الكراس

***************
تعالو نغنى
كلمات د.عفاف الصادق
ألحان وأداء أبوعركى
----------------------
تعالو نغنى غنى الأيام الجاية كتير
ونفرح بيها سمــــا السودان
تعالو نلم ألوان الطيف الفى الخرطوم
أبناء شعبى والفى أم درمـان
تعالو نفكر أيه البحصل فى السودان
الجوع...المرض...الخوف...الشك...
عدم أطمئنان هــد الأنسان
تعالو نقعد نحسب خطونا
مما أخدنا الأستقلال احدى الآن
أتقدمنا ولاأتاخرنا..أتاخرنا ولاأتقدمنا
سؤال مطروح لكل فئة
من فئات الشعب بألف سؤال
دم أجدادنا بحرض فينا أمل حرية..
وبذكرنا عشان مانحافظ على وحدتنا الوطنية
بس مكتسباتهم بصراعاتنا
وبخلافاتنا دفناها وبقت منسية
حقو نشوف من وين بتجينا مشاكلنا..
ومنو البعطل حركة شعبنا بزندية
نجيبو نحاسبو وبديمقراطية
أنا شايف الجوع بيطل من وقت
لآخر وليهو بلدنا سهول
أطفال بتشردوفى الطرقات وبيأكلو
الذل ومنو المسوؤل
والحرب لعينة وممتدة وبتحصد فينا
وياللهول ياللهــــول
وبلدنا الغالية وأم الخير فيها
كمان زار البتــــــرول
أشياءنا بتتناقض وفى الواقع نحن كتير وكتير
بندور فى الحلقة الواحدة كما البلور
نكســـرها كيف الحلقة الواحدة نكسرها كيف
ونمدها جسر يوصلنا
والدنيا عجـــــــــــــــــول
ياحكامنا الدنيا عجول
ياساستنا الدنيا عجول
ياسادتنا الدنيا عجول
ياجنرلاتنا الدنيا عجول
***************

بستنشقك
أبو عركي البخيت
-----------------
بستنشقك
وأكتم هواك جواى..على مر الزمن
وتعيشى فى على الدوام
وأبداً..أبداً ما أتنفسك ..
تتخللى الروح والمسام
وأتخطى بيك سخف الصغائر واللئام..
وأحبك تانى ومن جديد
وابداك معاى انا ياسلام وأحدثك
عن الزوا البرسل فيك الأغنيات
ومن الصغر كان بيعشقك
تزدهر فينى الفصول
ولما انم انا بغناك
قامتى بتطول
وابقى قادر انى اتمدد على طول الزمن
ومن المحن
ومن المحن ياعازة يا أم الكرام
وحدة نضالنا بتحرسك..
ومن المحن ياعازة يا أم الكرام
أنا والمعاى بنحرسك..
***************

من زمن بعيد
كلمات د.عفاف الصادق وأبوعركى
ألحان وأداء أبو عركى
----------------------
من زمن بعيد شديد خلاص أحساسى بيك فايت الحدود
وأنتى روحك سامية بى وكل يوم بتزيد تجـــود
غبت منك ورجعت ليك..لقيتك أنتى حبيبتى باقية على العهود
وعرفت أنك باقية لى وأنا باقى ليك
وعشت لوعة حب جميل غط المساحات والسدود
تاريك أنتى قدر كده..ومتغلة فينى بلا حدود..
تاريك أنتى الروعة الكلها فى الوجود
مشيت بعيد شلتك معاى سافرت بيك..لقيتك أنتى صباحى نور
بيسبحى فى شرايينى وبستطعم حنين ريدك بخور
ومن قلبا شعوف وشفيق رسلت ليك الشوق عشان يشوفك كيف
لاقاهو شوقك لى فارد جناحوالوريف.. ويتقالدو الأتنين.
بكو وبكو حتى دمع العين سأل شوقى قال ليهو رايح وين
رد شوقى وقال رسلنى زول ملهوف لزول حنين ولوف
تاريك أنتى قدر كده ومتوغلة فينى وبالألوف
تاريك أنتى الروعة الكلها فى الوجود ومتوغلة فينى بلا حدود
***************
ثمــــار دمى,
ابوعركى البخيت
-----------------
انت معاي في جواي
غرستك آهة من ثمار دمي
وبنيت منك جمال دنياي
أريدك أريدك.. أريدك
انت فجراً طل فرح ناس
وخط بدمّو كلمة ريد بقت تاريخ
بني وشيد عليه الســاس
أحبك انت مطراً
جا وسقي التيراب
وصبحت بيك حياتو خريف
وجدول فرحة فيك منساب
يناغم قلبي فيك ويقول
تعال نفرش دروب الريدة للأحباب
وزهرة حب .. جزورا حنان غصونا أمان
ثمارا بتدي طعم الريد
وريدا بيسعد الانسان
ومدام ما انت باقى معاي
في جواي
غرســـتك آه من ثمار دمي
وبنيت منك جمال دنياي ،
حأبني الدنيا جنة ريد
وأعطر بيه ديمة غنــاى .

***************
عبد الحليم
كلمات وألحان وأداء أبوعركى
----------------------------
عبد الحليم الزول القيم ومستقيم..
رحلت مننا دون متستأذن حبايبك ماشى وين
عبد الحليم الراحل الحاضر مقيـم
كنت داير أغنى ليك
وأعرض بين صحابك وبين قبيلتك أهز وأتباهى بيك
أخواتك أنت يزغــردن
طارق يهــز من فوق عزيز
أمك أنت تجرتقك
شيخ مكى يحضنك ويحتويــك
وصحابك فى الأبيض وفى المدائن بيدعــو ليــك
الليلة غناى بجيك حزين..فيهو أسى ومليان أنــيـن
اتمنى من مولاى رب العالمين
برزخك يكون مع البررة الكرام المكرمين

***************
الجميل السادة
أبو عركي
------------
الجميل السادة
وضاح المحيا
التفت يوم شفتو
ماقبلان تحية
من دلالو ولا مالو
خلا نيران قلبى حيه
ابتسامة الزول بتنبع من شعورو
كيف تزعل لو تعبر عن سرورو
والبقابلك بيتسم ليك من ضميرو
لو سمحت تجاملو بمجرد تحية
كان أملى تفرحنى منك ابتسامة
وابتسامتك حلوة بتزيدك وسامة
العيون تتلاقى ويتم انسجامها
وكل واحد بيحلم بلحظات هنيه

***************
أحذروا اللصوص
كلمات وألحان وأداء أبو عركى
-----------------------------
لصوص هذا الزمن أحذروهــم..
أحذرو اللصـوص
أفتحو العين الكبيرة عشان تشوفهم...
أفتحو عينكم كبيرة عشان تشوفهم
مرحلة مرحلة تابعوهم..
أرصدو كل تحركاتهم وأنتبهو ليهــم
وضحــو ليهم أنكم أنتو بتعرفــوهم
سرقو البلد..كتلو الولد..نهبو الدهب....
وسرقوالأمل من أعين الناس الحيارى
وكل معاناة هذا الوطن منسوبة ليهم....
وأصلو مابتغيرو الا أنتو تغيروهــم
شدو حيلكـــم غيروهـــم .

***************
الزيتونة
كامل عبدالماجد
ابوعركى
-------------
الشافه خضره وزيتونة لو شفتو الفرح الفى عيونها
والقمر برقص فى سنونها كان سبتو كلام يا عزالنا
ارتحنوا سبتونا فى حالنا وتتكلموا ليه مالكم ومالنا
مشغول بى دلال وشاغلنا ومفتون بجمال وفاتنا
من بدرى ومسهرنا قول لينا انتى استنا
طبعا كيفن فيك الحنه يا الاصلك ما داير حنه
وكيفن بنوسه تتني وكيفن يصلك بالله سؤالنا
الفيك اتكلموا عزالنا ويتكلموا ليه مالن ومالنا
اللي عشانك ينداح ويتشتت فى عيونك
ويترامى خصل عبر جبينك واتمسح زاد حولينك
وحين رسم البسمه النديانه ختالوا قمر جوه سنونك
دوبني بقيت مفتون لونك وفنان وشارب مكنونك
يا الماك مهتمه بأحوالنا يا الفيك اتكلمواعزالنا
ويتكلموا ليه مالن ومالنا .
*******************
منو القال لى من اول

احب عينيك كان ما أسال

قليبي المرهف الحساس

قال لي تعال وامشي معاي

بريتو وقلت في خاطري

الاقي الحب والقي هناي

ولما خلاص بقيت غرقان

في بحرك انتي يا دنياي

رجعت اقول صحي الاقدار بتجبر ناس

وحكم الدنيا ما بي راي

شوفو الشوق حكايتو معاي

عشان لاقيني زول بكاي

هجر دنياه عشق دنياي

يصحي عيوني من النوم

يشيلها يعدي بيها نجوم

الاقي نجومي شايله الشوق

عشان ناسيها برضو نقول

شوفو الشوق حكايتو معاي

عشان لاقيني زول بكاي

هاجر دنياه عشق دنياي

***************

أبونبيل
25-09-2007, 10:51 AM
أعلامٌ ورجال من ودمدني

ألأمير محمد عبد الرحمن نقد اللة

بقلم / عمر سعيد النـور

جمعتنا نحن نخبة من أبناء مدينة ودمدني مناسبة سعيدة في هذا الشهر المبارك بمنزل أخ كريم وصديق عزيز من أبناء ودمدني ، وكان بحق لقاءاً جميلا ورائعاً وممتعاً، وضمن ما تطرق إليه الحديث في ذلك اللقاء الجميل سيرة بعض أعلام المدينـة ، وعندما جاء دور الأمير محمـد عبد الرحمن نقد الله ، ما ذكروه إلاَّ بخير .. فكنت تسمع منهم عبارات مثل :\"رجل محترم / أمير اسم على مسمى / يجبرك على احترامه / كان عند زيارته لنا لا أستطيع أن أكلمه وأنا جالس ، بحركة لا إرادية تجدني وقد وقفت وأنا أحادثه/ رغم انتماءه السياسي كان يحظى باحترام وتقدير كل أهل المدينة / كان مواصلاً ،ويهتم بتفقد أحوال الناس والسؤال عنهم ..الخ \" ، هذه التعليقات التي قدمت جانباً منها صدرت من أشخاص يسكنون أحياء مختلف بمدينة ودمدني ، وبالطبع لهم اتجاهاتهم السياسية المختلفة أيضاً ،(وما كلهم أولاد أنصار) ،ولكنهم جميعاً أجمعوا على هذا الرجل النادر.

هذا الرجل الخلوق كان علماً وواجهة تتقاصر دونها المناكب والأعناق ،ومع ذلك كان ـ رحمه الله ـ يبتعد عن الأضواء وما تجر إليه من ذكر المفاخر والمظاهر الزائفة ولم أذكر أنه فخر بنسب أو حسب أو مطاولة من هذا القبيل ، وان كان في المنبر والناصية من الشرف والسؤدد ، وشهادتي هذه أذكر فيها ما عرفت به الأمير محمد عبد الرحمن نقد الله وما وعيت وحفظته عن سيرته العطرة ،وأقول فيه كما قال الشاعر :

المجد مجد الخالدين ورثتـــــه

وهززت أحلى طلعه الحانـي فطاب

نعم الوقود وقود عمرك كله

شـــرف وعلم لا يهيــن ولا يهاب

لا لم تمت كل الروائع حية

والمؤمنـــون لهم حكايـات عجاب

ولد الأمير محمد عبد الرحمن نقد الله بمدينة ودمدني وتلقى تعليمه الابتدائي بمدرسة البندر الأولية ثم أنتقل بعدها للدراسة بالمعهد العلمي بام درمان ، وبعد إكماله الدراسة بالمعهد سافر للقاهرة برفقة المرحوم حسين شريف الصحفي الشهير والعضو البارز بحزب الأمة وهناك التحق بالأزهر الشريف ، وبعد تخرجه عاد للسودان ليدير أعمال والده ، ثم كانت له أعماله الخاصة حيث أنشاء مشروعاً زراعياً كبيراً بســنار ( ود هاشم جنوب ).

ولئن كان في تاريخ هذه المدينة المتفردة أمثلة ساطعة عديدة فإن الأمير محمد عبد الرحمن نقد الله كان ـ رحمه الله ـ من أبرز وأنصع تلك الأمثلة وأعظمها نفعاً للناس ، تراه فترى فيه الوقار والسكينة والهدوء والتواضع الجم ، والأمير نقد الله ينتمي لأسرة حازت المجد بجميع أطرافه ، فوالده حاج عبد الرحمن نقد الله زعيم الأنصار بود مدني ، كان يحظى باحترام وتقدير كل أهل المدينـة ، وكان ـ رحمه الله ـ رجلاً وقوراً ، يتمتع بشخصية قوية وله مكانته الكبيرة ، ويعمل له ألف حساب ،(ورغم أن هناك حكومة ومسـئولين وشرطة ...)،إلاَّ أنه بين الأنصــار فـ ( ..الكلمة كلمته والشورة شورته)،لا يعقد أمر يخص الدناقلة والأنصار إلاَّ بعد أخذ رأيه ، ويتم تنفيذه بالحرف ، من ذلك مسائل الزواج وغيرها ، ... ففي الزواج مثلاً يرى أنه ( ينتهي بانتهاء العقد وإشهار الزواج ) ، وكان يحذر من الطبل والزمر ، وفي هذا الخصوص تحضرني قصة طريفة عن زواج أحد أبناء الدناقلة ، فبعد ذهاب حاج عبد الرحمن لمنزله فور الفراغ من إجراءات العقد ، وانصراف الكبار من الأهل والعشيرة .. أولاد الحلال أحضروا فناناً لإحياء ليلة العرس ، واستطاعوا إقناع العريس وأهله بعد جهدٍ جهيد وبعد مفاوضات وحديث من نوع : ( يا زول أفرح وخلينا نفرح معاك .. دي ليله في العمر .. وإذا ما فرحت هسع حتفرح متين .. وحاج عبد الرحمن في سابع نومه الآن ) ، ومازالوا يحاورونه ويجادلونه ويُلحون عليه حتى ظفروا منه بالموافقة في نهاية المطاف .. وكان لهم ما أرادوا .

وعلى الرغم من أن العريس تعامل مع الموضوع بمنتهى الحيطة والحذر ، فهو من جانب ظل يؤخر موعد بداية الحفل حتى أنتصف الليل ، ومن جانب آخرٍ جعله في أضيق نطاق ممكن( أقفل الباب وجعل الحفل قاصراً فقط على أقرب الأقربين ) ، وعلى الرغم من أن الناس في ذلك الوقت لم يكونوا يعرفون مكبرات الصوت والساون سيستم ، إلاَّ أن صوت الغناء وصل لأسماع حاج عبد الرحمن وهو يغط في نومه فهب منزعجاً وأخذ عصاه وخرج من منزله يتتبع الصوت إلى أن وصل لمكان الحفل ، فطرق الباب طرقاً عنيفاً ، فعلم من بالداخل أن ذلك هو حاج عبد الرحمن بشحمه ولحمه .. والذين حضروا تلك الواقعة ذكروا بأن المكان في لحظات قد خلأ تماماً من الناس ، وكان أول المختفين عريس الهناء ، فدخل حاج عبد الرحمن المنزل والشرر يتطاير من عينيه ، وهو يســأل بتركيز عن العريس(أمانه ما وقع راجل)،وبحث عنه بنفسه في كل ركن من أركان المنزل إلى أن عثر عليه متخفياً تحت أحدى الأسرة !! فنال المسكين علقة ساخنة من الشيخ جزاء سماعه لنصيحة أهل السوء فانقلبت ليلة عرسه لكرب بدلاً من فرح .وفي زماننا هذا إذا مد الرجل يده لابن أخيه تتصدى له زوجة الأخ كالكلب المسعور محتجةً ( زمن !! ).

ومما أذكره أيضا أن الأنصار يتجمعون من مختلف أحياء المدينة للصلاة في العيدين ( الفطر والأضحى ) وذلك بالساحة الواقعة أمام منزل حاج عبد الرحمن ـ حتى أيام الحكم العسكري ـ وأستمر ذلك حتى بعد وفاته والى يومنا هذا .

والذي خلد أثر هذا الرجل العظيم أن الله جلت قدرته قد جعل الخير والنفع والصلاح من بعده في أبنائه وأحفاده البررة الذين حملوا الرسالة من بعده ورفعوا الراية وساروا على درب والدهم صاحب التاريخ الناصع والسيرة العطرة . ويعتبر الأمير محمـد عبد الرحمن نقد الله هو الابن الأكبر للحاج عبد الرحمن نقد الله يليـه ( إبراهيم ) ، وكان تاجراً بام درمان ثم ( الأمير عبد الله نقد الله ) القيادي السابق بحزب الأمة ووزير الداخليـة الأسـبق ، ثم ابنه الأصغر المرحوم ( أحمد نقد الله )، رجل الأعمال وصاحب المشاريع الزراعية بجنوب النيل الأزرق ـ رحمهم الله أجمعين ـ ... أما حفيده من ابنه عبد الله فهو الأمير نقد الله المناضل الجسور والقيادي البارز بحزب الأمة ، ووزير الشئون الدينية والأوقاف الأسبق متعه الله بالصحة والعافية. أما الأمير محمد عبد الرحمن نقد الله فله من الأبناء (صلاح، وكمال ،والصادق ،ومصطفى ، وعبد الرحمن ، والهادي ، وعبد السلام ).

والأمير محمد عبد الرحمن نقد الله ـ عليه الرحمة ـ استطاع أن يملأ وعن جدارة الفراغ الذي نجم عن وفاة والده ، فصار من بعده أميراً بل زعيماً للأنصار وكبيراً للدناقلة يزور الصغير والكبير دون استثناء وبكل تواضع وأريحيه ، يتفقد أحوالهم وأوضاعهم ، وكان على اتصال دائم معهم يقطع المسافات من أجلهم ، وما رأت ـ عيناي مثل هذا الرجل ـ رحمه الله تعالى ـ في دماثة خلقه ولين جانبه وتودده للناس مع غناء عنهم .

إن في حسن الخلق نيل محبة الله ومغفرة الذنوب ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم : \" أحب عباد الله إلى الله أحسنهم خلقاً \". فكان ـ عليه الرحمه ـ كثير الحسنات ، وعاش حياته عزيزاً كريماً يعطي ولا يأخذ وأذكر تماماً ونحن صبية صغاراً كنا نرى لوري الأمير المحمل بجوالات الذرة وهو يقوم بتوزيع حمولته على الأهل والأنصار ، بل والجيران كذلك دون تمييز ، ويتكرر هذا المشهد كل عام في موسم الحصاد ، كما أنه ـ رحمه الله ـ يتصف بالتواضع وحب الناس ورغبة شديدة في قضاء حاجات الآخرين وحل مشاكلهم والتوسط لدى من يملك اتخاذ القرار لمساعدة شخص ما أو قضاء حاجة محتاج ، لا يبخل بجاهه ، ولا يتبرم بالرغم من كثرة ما يطلب منه ، خاصة إذا كان لمساعدة إنسانا محتاجاً لخدمة معينة ، ومما يحكى عنه أنه في أحدى المرات كان يجلس أمام متجر ( الطيب نقـد ) بالسوق الكبير ، يتجاذب أطراف الحديث مع بعض الأشخاص ، فإذا بشخص يركب دراجه بالجانب الآخر من الشارع ، يلقى بالتحية على الأمير بالاسم ، ثم يترجل عن دراجته ويقف مكانه!!، الحاضرون ذكروا بأن الأمير بحث في جيبه بسرعة فلم يجد نقوداً ، فاستدان من الطيب نقد مبلغ خمسة جنيهات ، دسها في جيبه ثم ذهب إلى حيث كان يقف الرجل فسلمه المبلغ(بصوره خفيه)وعاد إدراجه ، حدث كل ذلك وسط دهشة الحضور وذلك لسببين:(أن المبلغ وقتها كان ضخماً ، والثانية أن الأمير هو الذي ذهب للرجل في مكان وقوفه بالطرف الآخر من الشارع)..وهكذا كان دائماً كريماً جواداً ، وهو يفعل ذلك عن قناعه بأن ما ينفق سيكون له رصيد خير عند الله مبارك فيه بإذنه ، وليس سراً حديث الناس عنه ولسان حالهم يردد قول الشاعر زهير :


تراه إذا ما جئته متهللاً كأنك تعطيه الذي أنت سائله

ولم لم يكن في كفه غير روحه لجاد بها فليتقي الله ســـائله

ويسجل التاريخ في أنصع أسفاره لهذا الرجل المتفرد صاحب السجل الحافل بالمواقف الإنسـانية البهية، كيف أنه استطاع بالحكمة وبُعد النظر أن يحفظ للأنصار وحدتهم وتماسكهم في أحلك الظروف ، وأصعب المواقف ، والكبار من أهل المدينة يذكرون تماماً تلك الأحداث المؤسفة التي أعقبت انقسام الأنصار بين مؤيدٍ للصادق المهدي ، ومؤيدٍ لعمه الهادي ، حيث أقتحم أنصار الهادي المهدي دار حزب الأمة بشارع النيل بجوار البلدية وهم يهللون ويكبرون ويرددون الهتافات المنددة بالطرف الآخر وتصفهم \"بالكفرة الفجرة ؟!! \" ، واحتلوا بالفعل الجزء الجنوبي من المبني !! ، فتصدى لهم نجل الأمير( الصادق ) مستنكرا فعلتهم هذه ، فتعرض للأسف للاعتداء من بعض المتحمسين ، الأمر الذي أدى لتدخل آخرين لنصرة إبن الأمير بقيادة بابكر حاج يوسف أبو الروس وآخرين ، وكادت أن تحدث كارثة يروح من جرائها العشرات .. وانتهت تلك الأحداث المؤسفة باعتقال تلك الجماعة المقتحمة للدار ، باعتبار أن المبنى كان أصلاً مسجلاً بالملك الحر باسم السيد الصادق المهدي ، وفور سماع الأمير للخبر حضر على عجل ، وقابل مدير مركز الشرطة ، ثم أرسل في طلب ابنه ( الصادق ) ليقدم تنازلاً عن البلاغ ، وبعد ما تم له ما أراد ، لم يغادر مركز الشرطة إلاَّ بعد أن اطمأن على إطلاق سراح الجميع وهم كُثر ، ولم يكتفي بذلك بل طلب من ابنه مُسامحة المعتدي وأن يُقبل رأسه!! ( كان أكبر منه سناً ) ، هذا التصرف العقلاني من هذا الشيخ الحكيم كان له وقع السحر في نفوس تلك الجماعة ، فسرعان ما تصافى الجميع وعادت المياه لمجاريها ، ونتيجة لذلك لم تأخذ العلاقة بين أنصار الصادق وأنصار عمه الهادي بمدينة ودمدني تلك الصورة الحادة التي كان عليها الحال في بعض المناطق الأخرى .

جانب آخر حرص عليه هذا الرجل الحكيم ، وهو علاقته الحميمة بكل ألوان الطيف بالمدينة ، وأصدق مثال على ذلك اللقاء اليومي الذي يجمعه بالعديد منهم ، عند المكتبة الوطنية بعمارة الدمياطي ، حيث يهيئ لهم صاحب المكتبة المرحوم عيسي عبد الله المكان بالكراسي مع \" قهوة \" جورج الحلواني الشهيرة، فيجتمع في هذا المكان كوكبة من الشخصيات الهامة بالمدينة نذكر منهم أحمد دهب المحامي والأستاذ عمر محمد عبد الله وعزت أبو العلاء ودكتور عبد الرحيم أبو عيسي ، وينتظر الأمير بهذا المكان حتى وقت وصول البص السريع ( بص الخواجة ) وهو يحمل الصحف والمجلات فيتناول طائفة منها ويغادر ، وهناك لقاء آخر بمتجر شقيقه ( أحمد ) \" نقد الله بازار \" ، إذ بمجرد وصول الأمير يتجمع في لحظات كل جيران المرحوم أحمد نقد الله ، فَيكوِّنون شبه ملتقى أو ندوة يومية ، نذكر منهم حسن هاشم وأحمد دهب وحامد البوشي ودكتور يوسف الحضري إلى جانب نائب مدير بنك باركليز ومحمد علي حسونه ـ رحمهم الله أجمعين ـ ، حيث يستمر اللقاء حتى موعد أذان الظهر .

غاية ما هناك أن الحديث عن مناقب هذا الرجل ومآثره التي لا تحصى عددا ومكاناً لهي من أصعب الأمور ، فنحن مهما تحدثنا عنه فلن نستطيع أن نوفيه حقه ، ونقول لأبنائه وأقرباءه أن يفرحوا بسجاياه الكريمة ، وفعاله الحميدة ، وأن يرجوا له من ربه خيراً .

توفي الأمير / محمد عبد الرحمن نقد الله في عام ( 1973م ) رحمه الله رحمة البررة الأتقياء ، وتغمده بواسع رحمته ونسأله تعالى أن ينزل على قبره الأنس والغفران ، وأن يثبته بالقول الثابت ، اللهم أرحمه ونقه من الخطايا كما يُنقى الثوب الأبيض من الدنس ، اللهم أسكنه فسيح جناتك ، وأجعله من الفائزين يوم الدين يأرب العالمين كما نسأله أن يجمعنا به ووالدينا بالجنات ( إنا لله وإنا إليه راجعون ) .


عمر سعيد النــور
رئيس جمعية أبناء ودمدني الخيرية
الرياض

موقع ودمدنى

أبونبيل
25-09-2007, 11:02 AM
أعلامٌ ورجال من ودمدني

ألأستاذ عمر محمد عبد اللة

************************
تتلمذت على يديه أجيال متعددة ، اعتاد الجميع على مناداته بالأستاذ فهو بحر من العلوم
ويندر أن يحضر أحد مجلسه دون أن ينهل شيئاً من علومه ومعارفه ، ذلكم هو الأستاذ والرياضي المطبوع عمر محمد عبد الله ـ رحمه الله ـ ولعل الجميع ممن يعرفون أستاذنا عمر محمد عبد الله أو تعاملوا معه يتفقون على أنه صاحب قامة رفيعة ، وأننا والله لنقف أمامه فخورين ونحن نراه صورة من صور الأعلام والرواد في بلادنا الحبيبة ، وأن أتحدث عن واحد عملاق في أدبه وعلمه وأخلاقه ، فلا أعتقد أنني أستطيع أن أوفيه حقه أو بعض حقه ، ويصعب علي أن أتحدث عن أبو محمد ، ذلك أن شعوري نحوه يجعل من المستحيل علي أن أتحدث بموضوعية ولكني مع ذلك سوف أساهم بجهد متواضع في هذا الموضوع .

و أبو محمـد أخ أكبر وصديق عزيز ، تربطني به علاقة الأخوة والتلمذة ، فأنا أعتبره أستاذي في الحياة ، تعلمت على يديه معاني الوفاء والإخلاص والتفاني في العمل ، فمعرفتي بالأخ عمر محمد عبد الله تعود لنادي النيل شيخ الأندية بمدينـة ودمدني عندما كنت نائباً له في السكرتارية ، وكان النادي وقتها يعج بالعمالقة أذكر منهم : ( شيخ بله ، والمهندس محمود جادين والمهندس محمد عبد الكريم عساكر والمهندس حسين عبد الرحمن وسعد أحمد زكي ومعاوية السناري وعبد الرحيم فقيري عبد القادر والأستاذ الزبير تميم الدار وسيد الليثي وحسن علقم ( شيخ العرب ) ، والأستاذ سليمان جيبتي وبروفسير نصر الدين محمد نصر الدين ودكتور إبراهيم عبد الرحيم والحاج عبد الله أبو عاقلة والمهندس أحمد لطفي الخانجي والمهندس عبد العزيز عبد المنعم حافظ واللواء شرطة إبراهيم علي شرف الدين واللواء شرطة أحمد السيد محمد صالح واللواء أمن أحمد موسى واللواء شرطة عبد المنعم محمد السيد واللواء شرطة عثمان الخواض والعميد سجون عبد القوي الطيب نقد والعقيد شرطة محمد إبراهيم خليفة ( مُوني ) وعيسى البدوي ( شنكل ) وابنه عبد المنعم وأحمد محجوب وعبد المنعم أحمد سليمان جيبتي و عمر علي الحوري وجمال أبو عاقلة وإبراهيم صابوني والأستاذ الهادي أحمد يوسف والأستاذ محي الدين الحضري والمهندس عباس مدني حميدة ،وقاسم أبو عاقلة ومشيل ونيس شنودة والخواجة دميتري وسيد العوض وحاج إسماعيل إبراهيم الريح والمهندس ميرغني عساكر وحسن أبو رأس وعبد الباقي حاج البشير والعم عبادي والعم علي فرح وبروفسير يوسف قمر و المهندس أحمد عبد الحليم خليفة ومحمد عبد الحليم خليفة والمهندس عابدين آدم والأستاذ / مبارك عبد الوهاب والأستاذ /هاشم عوض ومحمد أحمد المقدم وعبد الباقي الليثي والأستاذ كمال محمد علي الليثي والعم محمد سليم حامد وأخيه يسن والعم احمد حميده وأخيه سليمان ومحمود فتح الله شندي والعم أحمد إبراهيم عمر والعم عبد الله شمت والعم طه شرف الدين والعم علي مرجان والعم يوسف محمد الحاج وسليمان محمد الأمين وأحمـد محمد عثمان وموريس الأطرش وحشمت وعنتر محمود وحميده ساتي ومحجوب البدوي دشين ومبارك محمد يوسف والدرديري محمد سعيد والأساتذة معتصم وصلاح وحمدي الفيومي ومحمد يوسف السناري وجعفر مصطفى(سلطان)وعمنا إسماعيل وسعيد ومامون قديم وعلي جيلاني آدم ,وإبنه طارق والمهندس جيلاني درويش ومصباح الطاهر وحسن إدريس ومحمد حوفي ومصطفى الزبير وإبراهيم الطيب نقد والأستاذ بشرى الأمين حمد وعثمان حسين عدلان ومحمد يوسف العربي وصلاح محمد مختار وطلال أحمد سـتيبة والطيب حمدين ومحمد لأظ والجيلي مهدي وعمر محمد أحمد وعوض محمد إبراهيم وابنه المهندس مرتضى والمهندس سعد أبو عاقلة خوجلي والزاكي عبد القادر ومنير عوض الله وخالد علي الحناوي ومحمد إبراهيم محمد علي ومحمد الريح أبو صفر ومدثر يوسف (القطر)والعالم/هشام محمود وحسان ابوبكر ابوعاقلة ومالك محمد عثمان ابوعاقله وعابدين عبد الرحيم (يَكَا)وعلي بريقع والأمين الدايش والريح أبوصفر والعقيد عبد الوهاب محمد علي وعثمان ورشاد بدوي والأستاذ سيف الدين عيسى والعم علي محمود وسليمان عوض ،وأ.عمر يعقوب المرضي ومدثر يوسف موسي عبدالناصر(الشيخ)وعبد الرحيم جبتي وعبدالله (النقيح)ومعاوية ومصطفى عبد القادر والطيب وقاسم جقود ومحمد كبشوره وعلي وعادل وعماد سيد الليثي وجلال ونادر وياسر الريح أبو إدريس وإبراهيم وماهر الجزار والمهندس عبد الله وسليم عبد الله وعز الدين بور وصلاح الصادق أبو عاقلة ويوسف العمري وهاشم نوري وعبد الله عبد الهادي والأستاذ موسى اللورد وكابتن محمد عبد الرحمن خدوري ومحمد ابوالعلاء وحسن الحضري وابنه ممدوح وحمزه بلدو وبيومي طه ونصر الدين شاني ومحمد عثمان الطاهر عساكر وصلاح البوشي وفاروق العبد والأخير عضو نشط بالنادي وأهلاوي على السكين !!ومثله كذلك الصادق بابكر بدري وعابدين بحر فهما أعضاء بالنادي نشاطهما ملحوظ وحضورهما يومي إلاَّ أنهما يشجعان فريق الاتحاد ، كما أن النادي كان يضم قبل تولينا إدارته لاعبين أفذاذ أمثال : العم سعد محمد إبراهيم والأمين محمد الأمين ( محيرقه ) وأخيه الحاج محمد الأمين وإسماعيل قديم وجلال عثمان وتنه وحسن صغيرون وأبوجرفل وبشرى وهبه وقاسم ميرغني ومرحوم الحارس الذي أشتهر وقتها بلقب الساحر ، ثم هناك داموك وسيد سليم وعبده مصطفى الحناوي والطيب الحوري وصديق عثمان ومحمد بُابكر ومحمد محمود جلودي وعبد الجبار محي الدين وأحمد اسكوب وحسن المجاهد وجعفر الحارس ودفع الله النويري ( قرز ) والرشيد عباس ومعاوية السناري (القرود)ومنصور الشيخ وأحمد الحوري وعبدالعال ساتي ، وفي عهدنا كان سمير صالح وعُلَماَ وصالح ياي وجلال النور وعز الدين خورشيد وصالح عبد الله وعز الدين الجعلي والأسيد وإبراهيم بدوي والجيلي يونس وعبدالعظيم الروسي والريح محمد الحسن وعصام محجوب والهادي سليم والليح والعوض والفاتح الريشة وعبد الغفار جبارة وعبد الغني ، والطاهر يوسف فرح وصلاح(كاتنقا) ويوسف صغيرون وصلاح التكيشا ومحمد علي جوكي وصلاح جوكي وشريف ود الصين ومحمد عباس وعبد المتعال محمد عبد الله وشيخ إدريس بركات وحكيم علي مرجان وفيصل ربيع وسانتو المناقل والنيل حسين فضل وحجو وعادل يسن ومحمد محمود حموري والإمام محمد البشير وعبدالفضيل الكريبه وعوض الكريم الريح وأمير حفره ووالي الدين وعبد الله عبد الله والحارس حافظ والحارس هشام الريح ، وغيرهم مما لا تسعفني الذاكرة بهم ـ رحم الله من كان ميتاً ، وأطال عمر من كان حياً منهم ـ .

وخلال مخالطتي للأستاذ / عمر محمد عبد الله تعلمت منه الكثير ، فهو يحترم شخصك ورأيك ، وكان يدلني باستمرار على طرق الخير ويمنحني الصلاحية والثقة بالنفس والتشجيع ، وكان دقيقاً جداً في الأعمال حريصاً على أداء الواجب ، وأن يكون العمل متكاملاً وواضحاً .

وأقول أن شعوري نحو هذا الأستاذ والمربي الفاضل هو مزيج من المحبة .. والتقدير .. والإعجاب ، أما المحبة .. فحصيلة معرفة وثيقة تجاوزت خمسة وعشرين عاماً ، ومع المعرفة الطويلة تتكشف للمرء جوانب كثيرة من شخصية رفيقه .. يراه في حالتي غضبه ورضاه .. وحالتي حزنه .. وسعادته ، وحالتي يأسه .. ورجائه، واشهد الله أنني لم أره غاضباً قط .. الأدق أن أقول إنه كان دائماً قادراً على إخفاء غضبه ( وليس الشديد بالصرعة )، لم اسمعه يتلفظ بكلمة نابيه واحدة بحق أحد .. حاضراً كان أو غائباً ، وتلك خصلة تُحب وتُعشق ، وأشهد الله أنني لم أره يائساً قط ، ودواعي اليأس حوله كثيرة ، ومبررات القنوط تمور في كل مكان ، ولكنه خُلق متفائلاً بطبعه ، يرى الجزء الملآن من الكأس ، ويلمح الوجه المضيء من القمر ، ويرى الجوانب الإيجابية في الطبيعة البشرية ، وهو مع هذا يصل إلى حد العناد فيما هو حق ، ولهذا السبب فقد عانى ما عانى مع أمن نميري ، وكان ـ رحمه الله ـ دائماً مستعداً وجاهزاً( لكومر ) أمن الدولة ، وأذكر أنه في أحدى المرات قد أحضر معه مجموعة كبيرة من الصحف والمجلات ، وكنت أجلس إلى جواره ، فتناولت منه إحدى تلك المجلات أتصفحها ، في هذا الأثناء طلبني أحد اللاعبين فذهبت إليه وأنا أحمل المجلة في يدي ،.. ولم تمضي دقائق إلاَّ ورأيت أبو محمد ينادي على اسمي قائلاً : \" يلا يا عمر الجماعة وصلوا \" ، فألتفت ناحيته لاستبين من هم الجماعة الذين قصدهم في حديثه ، فإذا بي أرى أثنين من ضباط أمن نميري يقفون أمامه ، فعدت إليه وأنا أسلمه المجلة ، فوجه حديثه لي : \" يا عمر يا ولدي ناولني الشنطة ( كان يحتفظ في غرفة السكرتارية بشنطة صغيرة ( هاندباق ) يضع بداخلها بعض الملابس لمثل هذه المواقف ) ، وأستمر في الكلام : \" ما تنسونا من صالح الدعاء ، وابقوا عشرة \" وأخذ يتحرك ناحية الباب بصحبة رجلي الأمن وهو يوجه حديثه لي ووصاياه بخصوص موضوعات متصلة بالنادي .. واستمر يتكلم حتى والسيارة تتحرك به مبتعدة !! ، نوعية نادرة من البشر ، جاهدوا وناضلوا نضالاً لا هوادة فيه ، وعبر كل العهود ( من الاستعمار .. وحتى الإنقاذ ) ، والغريب في الأمر أنه لم يسلم من الجميع ، حتى صار السجن مكاناً مألوفاً بالنسبة له ، ومما يذكره عنه أهل المدينـة ، أنه والعم حسنين النصيري ، كانا سبباً وراء إلغاء الاحتفال السنوي الذي كانت تقيمه المديرية أيام الاستعمار الإنجليزي بمناسبة ( عيد جلوس الملكة ) وكان هذا الاحتفال يقام بميدان الحرية (الملك سابقاً) جنوب مصلحة المساحة والمحكمة الشرعية ، وشرق نادي الاتحاد ، حيث تنصب الخيام ، وتقام الزينات ويستعرض مدير المديرية الإنجليزي الطابور العسكري الذي يمر من أمام المنصة على أنغام موسيقى الشرطة ، وتوزع فيه المرطبات والحلوى على الحضور من المفتشين وكبار الموظفين والأعيان ... المهم هذه المرة اكتملت الاستعدادات تماماً بالميدان ، حيث نصبت الصيوانات وأزدان المكان بالأعلام والزينات ، وصُفت المقاعد وخُطط الميدان لمرور الموكب .. وكعادته في كل مره حضر مفتـش المركـز(الإنجليزي) بصحبة ضابط المجلس (البلدية) في الليلة السابقة للاحتفـال حيث وقفا على اللمسات الأخيرة للاحتفال ، وراجعا كل كبيرة وصغيرة عن الاحتفال ، وانصرفا وهما راضيان تماماً عن ما تم من تحضيرات ، ولكن الذي لم يحسـبا له حساباً هو أن يأتي الأستاذ عمر محمد عبد الله والعم حسنين النصيري في جنح الظلام ، ويقوما بفتح ماسورة ري الميدان ( على الأخر ) وكانت من نوع ستة بوصة ، وبينما كان المفتش الإنجليزي وزميله ضابط المجلس يغطان في نوم عميق كان الماء يتدفق بغزارة من حنفية ماسورة البلدية ، وعندما أصبح الصبح حضرا في الصباح الباكر ليكونا في استقبال مدير المديرية ، فإذا بهما يجدان الميدان وقد امتلأ تماماً بالمياه والمقاعد تطفو على سطح الماء، وهكذا ذهبت كل مجهوداتهم أدراج الرياح ،ومن عجبٍ أن مفتش المركز سارع على الفور بإصدار أوامره للشرطة بالقبض على الاثنين إضافة لثالث هو المرحوم محمد عبد الله موسى ، فهو بخبرته الطويلة قد توصل بالحاسة السادسة إلي أن الفاعل لابد أن يكون من بينهم ؟!! ، وبالفعل القي القبض على عمر محمد عبد الله وحســنين النصيري ومحمد عبد الله موسى .

والمفتش الإنجليزي كان محقاً في حساباته عن المتسبب فيما حدث ، فالثلاثة عرف عنهم نضالهم ضد المستعمر ، حيث تعددت مرات القبض عليهم ، بسبب توزيعهم للمنشورات المناهضة للمستعمر ، أو بسبب تنظيم وقيادة المظاهرات المنادية بجلاء المستعمر عن أرض بلادنا الحبيبة ، وظل ( الثلاثة ) رهن الاعتقال لفترة ليست بالقصيرة ، ولكنهم قطعاً كانوا راضين تماماً من أنهم تسببوا في إلغاء هذا الاحتفال المهم بالنسبة للمستعمر .

وكانت هذه الواقعة سبباً لتهكم الناس وقفشاتهم الضاحكة للمقلب الذي شربه مفتش المركز ، ونسجوا قصصاً من الخيال عن المواجهة التي تمت بين مدير المديرية ومفتش المركز ، فالأخير كان ينتظر الإشادة على دقة التنظيم ، وروعة الإخراج ، فإذا بالأمر ينقلب لتقريع ونقد لأذع من مدير المديرية ، والذي عنفه لعدم وضعه حراسة على مكان الاحتفال .

وهكذا مدني دائماً وعلى مر العصور وعبر مختلف أنظمة الحكم كانت قلعة للنضال ، لا تعرف الانحناء إلاَّ لرب العالمين .

والأستاذ عمر محمد عبد الله كرس حياته لخدمة وطنه ، فكان نعم المواطن الصالح ، ذا تواضع وحنكة واقتدار ولقد خصه الله عز وجل بكيان إنساني متفرد معجون بطين الأرض وصلابة الأيمان .. لا تجده متكلفاً.. بسيط غير متحذلق .. ووطني غير منافق ورفيق بلا ضعف ، ذلك هو الرجل الأمين الذي عرفته ، يسبقه دائما نبله وإنسانيته !!، فهو لم يسعى طوال حياته لمنصب أو لجاه أو وجاهة اجتماعية ، وليس أدعاء أن بعض مواقع الإدارة العليا لا تعدم الفرص لجعل البسطاء وجهاء ،إذا عرفوا كيف يتقدمون الصفوف بسرعة الثعالب ونعومة الثعابين ! ولم يكن له من بين هؤلاء مكان وليس له في تقبيل المقامات نصيب ، فالوطن لديه محبة وولاء وتضحية وانتماء وتفاعل ، والمواطنة الصادقة عنده تنبع من الشعور والإحساس والانتماء العميق لهذا البلد المعطاء.

و أبو محمـد خدماته لبلاده كثيرة وشاملة سواء تلك التي قدمها من خلال عمله كمعلم بوزارة التربية والتعليم ، أو من خلال نضاله في مكافحة المستعمر الدخيل ، أو من خلال دوره المشهود في مؤتمر الخريجين أو عندما كان مسئولاً وقطباً بارزاً في الحزب الوطني الاتحادي ، أو من خلال عمله بمجلس الاتحاد المحلي لكرة القدم أو من خلال عمله كرئيس لتحرير صحيفة الأضواء الأسبوعية،والتي كان صاحب امتيازها في ذلك الوقت السياسي البارز في الاتحادي الديمقراطي الأستاذ / أحمد زين العابدين المحامي ، ولعل أحد أهم إنجازاته وهى كثيرة ، نجاحه في تلك الصحيفة بممارسة العمل الصحفي بأساليبه الصحيحة .. والتي كنا نطالعها بإعجاب ، فقد كانت تحمل في مضامينها رسالة هامة وهي بث الوعي لكافة شرائح المجتمع السوداني ، وأمتاز الأستاذ عمر محمد عبد الله بأسلوبه الصريح وبراعته في قراءة الواقع السياسي السوداني وكفاءته العالية في التحليل وقراءة المستقبل ، فهو يحسن التقاط الفكرة المفيدة ويصوغها بأسلوب أدبي رفيع ، وكانت المجلة شاهداً ثابتاً ، وذات قيمة ثقافية واجتماعية ، فضلاً عن كونها متخصصة في الجانب السياسي ، كما لمسنا التغيير من نمطية الإثارة المعهود في الصحف الحزبيـة والسياسية لأسلوب جديد من حيث المعنى والمضمون ، تتجلى من خلال مقالاته عبر الصحف ، أو من خلال الصحيفة التي يشرف عليها ، والواقع أنه بذل جهداً جهيداً وعملاً متواصلاً حتى تم له ما أراد ، وقد حاولت بعض الجهات الأخرى محاكاته والاستفادة من خبراته في هذا الجانب ، ومن الإنصاف الإشارة إلى مثل هذه الأعمال ، لأننا لو أغفلنا هذا التميز لأصبحنا جاحدين .

وباختصار شديد إن أبا محمد رجل فاضل كريم الأخلاق ، عف اللسان ، عفيف اليد ، لطيفاً دمث التعامل ، مثقف واسع الثقافة .. وواسع المعرفة ، سريع الجواب عرف عنه الشجاعة والشموخ ونقاء القلب ، ويتمتع بشخصية قوية ، وعلى درجة عالية من الذكاء ، والبراعة في الحديث ، ورجاحة العقل ، وصواب الفكرة ، وسعة الأفق ، صاحب مثل عليا ، وقدوة حسنة ، ومثالية التعامل ، ونوازع الخير لديه زينها بالإخلاص ، وسقاها بالعطاء ، وكان رحمه الله وأسكنه فسيح جناته مستمعاً جيداً ، و لديه القدرة على امتصاص انفعالات الآخرين وتقديم أبسط الحلول لأصعب مشكلات من يستشيره ، وهو دائماً حاضر البديهة .. سريع الجواب ، يقابل التعليق بالتعليق وأجوبته مفحمة ، وهو بطبعه إنساناً مرحاً يحب النكتة ، وكان محبوباً بين الناس ، وكانت نظرته للأمور مستقبلية وتخطيطاته بعيدة المدى ، ولم أدرك أو استوعب مغزى كثير منها إلا بعد وفاته ـ رحمه الله ـ واسكنه فسيح جناته ، والواقع الذي أعرفه جيداً أنني لن أستطيع مهما قلت أن أوفيه حقه .

وقد عمل الأستاذ عمر محمد عبد الله لفترة بالمملكة العربية السعودية في مجال المقاولات ، وكانت لديه علاقات طيبة بالعديد من الأمراء والمسئولين هناك .. وفي مرحلة أخرى ، وبعد أن ضيق عليه رجال أمن نميري الخناق سافر إلى لندن ، والتحق برفيق الدرب والنضال الشهيد الشريف حسين الهندي ومكث بلندن فترة ليست بالقصيرة كان خلالها ملازماً ومعاوناً للشريف ، ولعب دوراً مهماً في تنســيق مواقف المعارضة وفي الاتصال بالاتحاديين بالداخل ( أيام حكم نميري ) .

ولعل أجمل مشاهد أ. عمر محمد عبد الله هو محبته الكبيرة للأطفال ومداعبتهم ، ومما كان يقوله ( بيت دون أطفال لا طعم له ) . وكان سليماً معافى في جسده ، لم يتعرض لأي أمراض مستعصية طوال حياته ، بل كان نشيطاً فاعلاً في المجتمع حتى قبيل وفاته بساعات ، إذ تعرض لنوبة مفاجئة توفى في إثرها على الفور ، وأعظم شئ أحزنني أنني لم أكن موجوداً فأحضر جنازته وأقوم بأداء ما يريح قلبي من صلاة عليه ودعاء ، فقد كنت وقتها بالخرطوم وعدت مسرعاً لود مدني في فجر اليوم الثاني للوفاة على أمل حضور جنازته ، فعلمت بدفنه ليلاً وفق رغبة بعض الجهات الأمنية التي انصاع لها شقيقه ـ سامحه الله ـ ، وكنت على يقين أن مدني كانت ستخرج عن بكرة أبيها لوداع هذا الرجل لمكانته الكبيرة في نفوس جميع أهل المدينـة .
وهكذا ودع هذه الدنيا الفانية بعد حياة حافلة بالجد والعطاء والترحال والنضال في سبيل السودان ، جزاءه الله خير الجزاء وجعل ذلك في ميزان حسناته ، فقد رحل ـ رحمه الله ـ ورصيده من هذه الدنيا الستر والسمعة الطيبة والدعاء له من الآخرين ، وبقى القول إن الحزن على فقده لا يقتصر على أسرته بل يعد فقيد ودمدني ـ رحمه الله ـ رحمة واسعة واسكنه فسيح جناته والهم أهله الصبر الجميل (إنا لله وإنا إليه راجعون ) .


عمر سعيد النــور
رئيس جمعية أبناء ودمدني الخيرية
الرياض

موقع ودمدنى

أبونبيل
25-09-2007, 11:15 AM
أعلامٌ ورجال من ودمدني
أبن مدنى البار ***بهاء الدين بحيرى
**************
يعتبر من الرجال المتميزين الذين أنجبتـهم مدينة ودمدني المعطاء فسيرته والحمد لله سيرة عطرة من أصل كريم ، عرف عنه الحكمة والشــــجاعة والشموخ ونقاء القلب ، ويتمتع بشــخصية قوية ، وعلى درجـة عالية من الذكاء، والبراعة فـي الحديـث ، ورجاحـة العقـل ، وصواب الفكرة ، وســـعة الأفق ، صاحب مثل عليا ،وقدوة حسنة ، ومثالية التعامل،أنه الرياضي المطبوع وابن مدني البار المرحوم / بهاءالدين عثمان بحيرى .

والمتتبع لمسيرة هذا الرجل العملاق ، يقف بتقدير على مسار متألق خطَّه لنفسـه ، وهو بحق مفخرة لأبناء هذه المدينة المعطاءة ، وهو من المسئولين القلائل الذين سخروا عطاءهم لخدمة هذه المدينـة ، فمدني لديه محبة وولاء وتضحية وانتماء وتفاعل ، هذه المشاعر الصادقة تنبع من الشعور والإحساس والانتماء العميق لهذا المدينة المعطاء ، ونوازع الخير لديه زينها بالإخلاص ، وسقاها بالعطاء ، فتجد قلبه كبيراً حنوناً عطوفاً ، فما أروع صور العطاء التي يجسدها شـخصه الكريم في أروع صور الإخلاص والوفاء . ونحن حقيقة نفخر ونعتز بشجاعته ، لنصرة الحق وحب الخير ومروءته وأصالته ونخوته وغيرته على هذه المدينـة ودفاعه المستميت عنها وعن أهلها بكل جسارة ، فهو يستحق الثناء وسمو المكانة ورفعة المقام ، بما حباه الله من خصال كريمة ، وفكر ناضج .

ولد بهاء الدين بحيرى بمدني ، ودرس بالمدرسة الأهلية ومن زملائه المرحوم عباس أحمد الطيب شيخ العرب في الخمسينات ،ثم التحق بعدها بحنتوب الثانوية وكان صديقاً وزميل دراسة للرئيس السابق جعفر نميري ، ومن زملائه أيضاً محمد إبراهيم نقد و سيد سليم .

التحق بالعمل بمشروع الجزيرة بالسلك الكتابي ، وتدرج به حتى وصل لمفتش السلك الكتابي ، وهي أعلى درجة وظيفية في السلك الكتابي بمشروع الجزيرة ، وكان في نفس الوقت رئيساً لنقابة الكتبة ، ثم نقل لشئون الموظفين ، حيث تقلد فيما بعد منصب مدير شئون الخدمة ( هذا المنصب كان يشغله من قبل المرحوم أمين عبد الله الفكي رئيس النادي الأهلي الأسبق ) ، وآخر وظيفة له بمشروع الجزيرة كانت المدير التنفيذي لمكتب المحافظ في عهد حسن عبد الله هاشم ، وكانت له شخصية قوية ونافذة ، حتى ليقال أنه كان المحافظ الفعلي للمشروع .ومن الأنشطة الاجتماعية للأخ بهاء الدين بجيري أنه كان أحد الأقطاب البارزين لنادي الإتحاد بمدني إلي جانب السادة ( عبد الرحيم محمود ودكتور عوض محمد أحمد \" عوض القون \" ومحمد فضل وأولاد كرار وعابدين عبد الرحمن ) فكانت لهم مقاعد ثابتة عند مدخل النادي ، يديرون منها كل أمور هذا النادي العملاق ، ( مع وجود لجنة للنادي ) ، ففي نهاية المطاف لهم (الكلمة الفصل) ، كما شغل المرحوم بهاء الدين عدة مناصب إدارية باتحاد الكرة منها منصب رئيس الاتحاد ، وكان لي شرف العمل معه ( ســكرتيراً للإتحاد المحلي ) في الأعوام ( 92/93م ) .. وصدقوني أنني تعلمت منه الكثير فقد كان ـ رحمه الله ـ مدرسةً في الإدارة ، ويمثل قمة التعامل الراقي فهو يضع ثقته فينـا وفي الوقت نفسه يتابع أعمالنـا بدقة ويبدي لنا ملاحظاته وكان دقيقاً جداً وحريصاًً وواضحاً ، و يتأنى في اتخاذ القرار حتى الإلمام بجميع تفاصيل وخلفيات الموضوع والاستماع إلى آراء المعنيين حياله قبل اتخاذ أي قرار ، وهو لا يحب أن يستفرد بالرأي أو يفرضه علينا ، وكانت له رؤية خاصة ومع ذلك يستمع ويحاور لتكون قراراتنا متزنة تراعي المصلحة العامة ، وكان يتسم ببعد النظر ، وهذا ما يتضح لنا في العديد من القرارات بعد تنفيذها أنها كانت تصب في المصلحة العامـة ولخير ودمدني ،وقد ساعد على ذلك خبراته المتراكمة في مجال العمل الرياضي وإلمامه التام والكامل بخفايا هذا المجتمع وخلفيات العاملين فيه ، ولذلك كنا نسترشد بآرائه فهو ـ رحمه الله ـ يمتلك خبرة مميزة ونظرة عملية ناضجة ودقيقة للكثير من الأمور المتعلقة بالحركة الرياضية ، وكان يقابل ملاحظات الرياضيين برحابة صدر ويعالجها بكل حكمة ورويه وبعد نظر ، حيث يتحمل لوحده الكثير من تبعات قرارات مجلس الاتحاد ، ويؤكد لنا دائماً أن العمل العام هم لابد من تحمل تبعاته .

والمرحوم بهاءالدين تقلد أيضاً عضوية مجلس إدارة الإتحاد العام لكرة القدم السوداني ، وكان يشغل منصب نائب رئيس الإتحاد العام ، واستطاع بقوة شخصيته وخبرته أن يجعل لمدينـة ودمدني مكانة عالية ومتميزة بين المدن الأخرى ، فكانت لها الريادة والقيادة للإتحادات الإقليمية ، وكان ( إتحاد الكرة بمدني ) بعبعاً مخيفاً لاتحاد الخرطوم ، فقد كان إتحاد الخرطوم وقتها يضع يده على كل شئ بما في ذلك الاتحاد العام لكرة القدم السوداني ، والقوانين كانت مفصله عليه ولخدمته ، فظهرت اتحادات الأقاليم لتطالب بتصحيح الأوضاع ، وبدأ النضال من أجل التصحيح في عهد هذا الرجل الفذ والذي يمتاز بقوة الشخصية والثقة بالنفس ، وعدم التفريط في الثوابت ، حيث عرف عنه أنه كان ينتزع حقوق الأقاليم ومدني على وجه الخصوص انتزاعاً من بين براثن الأســد ، وأستمر النضال من بعده ليتوج في عهد الاتحاد الذي ترأسه الأخ الصديق / عبد المنعم عبدالعال وكان لي شرف الانتماء إليه كأحد ضباطه الثلاثة ، ويرجع لهذا الاتحاد الفضل من بعد المولى الكريم في تنظيم صفوف الاتحادات الإقليمية وكانت ضربة البداية تكوين اتحاد تضامن والذي بدأ أول ما بدأ باتحادات : ( مدني ـ بور تسودان ـ الأبيض ) ثم لحقت بالركب ( سنار ـ كسلا ـ كوستي ) فكانت اللقاءات المكثفة والاجتماعات المطولة ، والذي ساعد على نجاح المقاصد وجود قيادات واعية ، فإلى جانب قيادة مدني نجد العم الخلوق الحاج سليمان دقق (الأبيض )وعلي عيسى موسى والمرحوم حسن طويل (بور تسودان) والمرحوم الأستاذ / حسن الماحي المحامي (كسلا) ، والأخ الصديق / أحمـد الحاج المعزل (سنار) و الأخ الصديق /علي بين رفاي ( كوستي )، وفي مرحلة لاحقة انضم الأخوة في شندي ، وعطبرة ، وغيرها من الاتحادات الإقليمية .. وهكذا قدر للقواعد العامة لاتحاد كرة القدم السوداني ـ والتي جاءت بمكاسب عديدة للأقاليم ـ أن ترى النور ، وكان ميلاد اتحاد ( عامر جمال الدين ـ دكتور كمال شداد ـ الأستاذ محمد الشيخ مدني )، وكان ... ( ختامها مسك ) . وهذه قصة نضال .. أمل أن أعود أليها بشئ من التفصيل ـ إن مد الله في الآجال ـ .

كما عمل ـ رحمه الله ـ أميناً لأمانات الإتحاد الاشتراكي في عهد مايو ، ومديراً تنفيذياً لمكتب حاكم الإقليم الأوسط في عهد السيد / عبد الرحيم محمود ، وتقلد أيضاً منصب رئيس مجلس منطقة وســط الجزيرة (عمدة المدينـة)،والمعروف للمتتبعين لأحوال المدينة أنه والسيد عبد الرحيم محمود شكلا ثنائياً متناغماً ومتجانساً ، وهما اللذان عرف عنهما حبهما وإخلاصهما ودفاعهما المستميت عن مدينة ودمدني ، ولو قدر لهذا الثنائي أن يستمر في قيادة الإقليم لكان في ذلك خيراً كثيراً لود مدني ، وعندما إنشاء إتحاد مزارعي الجزيرة والمناقل شركة تجارية كان من الطبيعي أن يستعينوا بخبرات هذا الرجل المتفرد ، فكان المدير العام لهذه الشركة ( مقرها بعمارة الأوسط والأمارات بشارع اتجاه واحد )، حيث استمر بهذا المنصب حتى وافته المنية في عام 2001م ـ رحمه الله ـ .

والأخ بهاء الدين بحيري ينتمي لأسرة عريقة وكبيرة بمدينة ودمدني وهم ( البحيرية ) ، حتى أن أهل المدينة أطلقوا على الشارع الذي يمر غرب الجامع الكبير وينتهي عند شارع المحطة غرب دار رعاية الشباب اسم ( شارع البحيريـة )، لتمركز منازل أفرادها بهذا الشارع ، وقد أطلق مجلس المدينة على هذا الشارع اسم : ( صالـح بحيري ) تخليداً لهذا الرجل الذي يعتبر رائداً للتعليم بالمدينـة .

هذا العائلة الكبيرة كما أسلفت أنجبت العديد من الأفذاذ فإلى جانب المرحوم صالح بحيري ، هناك وزير المالية الأسبق والخبير الاقتصادي المعروف / مامون بحيري وشقيقه الرشيد بحيري ومن أخوانة عصمت ( كان ضابطاً بالقوات المسلحة وأستشهد بالجنوب )والتيمان (المرحوم حسن بحيري) وأبنائه : سفيان وأ. بكري ومعز والواثق ، و(المرحوم حسين بحيري) ، والذي أشتهر وقتها بالعزف على (الهارمونيكا) بفمه طوال اليوم ، وكان مشهوراً بالمدينة وقتها ، ومن أولاد الخبير الاقتصادي مامون بحيري : ( علي وأحمـد ) ، وله ثلاثة بنات : ( هدى ، وسلوى ، وهند والأخيرة هي زوجة والي الخرطوم دكتور عبد الحليم المتعافي ) ، وهناك البكباشي يوسف بحيري ومن أولاده حافظ ومحمود والمرحوم دكتور صيدلاني/ عز الدين بحيري، صاحب أجزخانة بحيري الشهيرة بشارع الدكاترة بمدني ، وفتحي بحيري صاحب ( طلمبة أجب فتحي ) بالسوق الجديد شرق مركز شرطة مدني جنوب وعصام بحيري ، ومن أبناء حافظ : ( ياسر وثلاث بنات ) ولفتحي بحيري : ( الصادق ، ويوسف ) ، وعصام له : ( عز الدين ، يوسف ، محمود ، محمد )ومن أبناء أختهم (نعيمة) محمد صديق حسين (لاعب الكرة الطائرة) وإخوانه يوسف وعادل ورشدي ، وزوجة البكباشي يوسف من نفس العائلة أيضاً ( التومه محمد بحيري ) ، أما الأخت التوأم لها فهي والدة كل من أ. محمد وجلال وعبد المنعم أجعص ، ومن أبناء فاطمة بحيري : سليمان وقيع الله ( ابن ودمدني البار والمحافظ الأسبق ، والذي سميت باسمه الحديقة الشهيرة بود مدني جنوب البوستة ) ومن إخوانه عباس وعابدين وعبد الرحمن وقيع الله ، ..وقد تزوج عبد الرحمن وقيع الله بهانم أحمد بحيري وله منها ( سعد ) ، أما خالد محمـد أحمد ( سوسته ) والفاتح فأن والدتهم هي محاسن بحيري ،ولخديجه بحيري : عثمان وصلاح وعبد الكريم و أبناء نفيسة بحيري هم : حلمي وحليم ومحمد وعماد وصديق الفادني ، وهناك مصطفى بحيري ومن أولاده عبد المنعم والمرحوم كمال وله ( محمد ومصطفى ومنير ومحمود ) ،وعبد العزيز وله ( معاوية ومحمد ومصطفى وأسعد وضياء ) ومدثر وله ( سيف وحاتم ) ، وصلاح وله ( وائل ) ،ومحمـد وله ( إبراهيم )، أما أبناء محمد بحيري فهم :يوسف ومصطفى وأحمد واللواء عمر بحيري وأخيه الضابط الإداري الأخ الصديق /صـلاح بحيري ، وهناك المرحوم أحمد بحيري صاحب مطبعة الجزيرة ومن أبنائه الأستاذ عبد اللطيف وعبد الخالق وعبد العظيم والذي استقر بالخرطوم (توفي مؤخراً) وله من الأبناء ( أحمد وعاصم ومحمد )، والشاب الخلوق المهذب عبد الحليم و مامون ، وللمرحوم أحمد بحيري من البنات : ( هانم ، سعدية ، فتحية ، صفية ، وآمال ) ومن الأسرة أيضا اللاعب الفذ إبراهومة(سيد الاسم) الذي لعب لاتحاد مدني ثم سطع نجمه بنادي المريخ العاصمي ثم هاجر لدولة قطر ، وأخيه اللاعب حمد النيل والذي لعب في الأهلي القاهري وهناك لاعب نادي الاتحاد الشهير الرشيد محمـد علي وطه ، وهناك أبناء أختهم ( زهرة) : ( مامون ومجدي ومحي الدين السيد )، أما التاية محمد علي فلها : ( أ. قصي محمد الحسن الفكي المحامي المعروف بمدني ، وإخوانه أبو الحسن ، أحمد ، عادل ، عمر ، حمزة ، عباس ، وهبي ) ، وهناك صديـق عيسى بحيري وابنه الأكبر( خالد ) والذي جمع عدة مواهب ( فنان تشكيلي ـ لاعب كرة موهوب ـ وشاعر ) وأذكر أنه لعب لنادي الشاطئ مدني ، وقد سطع نجمه أيام الدورة المدرسية عندما كان كابتناً لفريق مدرسة مدني الثانوية ، ومن أبنائه أيضاً محمـد وأحمـد(بالرياض حالياً) والابن الأصغر لصديق عيسى هو اللاعب الموهوب والمتميز ياسر حداثة الذي لعب لاتحاد مدني ثم انتقل للعب لنادي الهلال ، ولصديق أخ شقيق اسمه عثمان وله أخوين آخرين هما ( أبو السعود ، وسفيان )، ومن أسرة البحيرية الأخ الأستاذ عبد القادر أبو سمره وهو ابن لنفسيه عمر بحيري ،ولديه أثنين من الأخوات فوزيه أبو سمره زوجة المدرب الكبير عبدالعال ساتي والأستاذة إنعام ابوسمره زوجة الأستاذ جعفر النقل والمقيمان حالياً باستراليا ،وهناك طارق وطالب وصلاح الأمين بحيري ( حي دردق محطة الشجرة ) ونذكر كذلك الرجل المهذب الخلوق الريس / التجاني كنين وأبنائه عصام وابوالقاسم وسيف ومحمـد وحكم مدني المتميز الأستاذ /أحمد التجاني ، ثم هناك أولاد محجوب البخيت ( المرحوم /عبد الملك ومروان ومامون ومحمد وعارف ).

للأخ بهاء الدين أثنين من الأبناء ( إيهاب .. وعثمان ) وثلاثة من البنات ، ومن أخوانة علم الدين عثمان بحيرى المفتش السابق بمشروع الجزيرة والأستاذ عبد الباسط بحيرى مدير المدرسة الأميرية الأسبق ، والذي شغل أيضاً منصب المدير الأسبق لتعليم المرحلة المتوسطة بوسط الجزيرة ، وعبد المنعم بحيرى ، وله أخت واحدة : ( صفية ) وهي حرم المرحوم أحمد البخيت ، ومن أبنائها الدكتور عثمان وعبد الحميد وعز الدين ، و بهاء الدين صهراً لمحجوب البخيت ـ عليه الرحمة ـ فزوجته هي حفيدة أستاذ الأجيال المرحوم / صالـح بحيري رائد التعليم المعروف بالمدينـة ووالدتها ( ليلي صالح بحيري ) من أميز النساء خُلقاً وتَهذيباً وورعاً ، ولها علاقات حميمة ومتميزة بكل أهل حي ود أزرق ، وتحظى باحترام وتقدير الجميـع ، وتعتبر كبيرة للبحيرية بود مدني ـ أمد الله في عمرها ومتعها بالصحة بالعافية ـ .

وهكذا .. سقطت الأقمار واحداً تلو الآخر .. ولا عجب فهذه سنة الله الجارية في خلقه ، ... ودع ( بهاء الدين بحيري ) هذه الدنيا الفانية بعد حياة حافلة بالجد والعطاء،والبذل ونكران الذات من أجل سيدة المدائن مدني الحبيبـة .. ونسأل الله أن يجزيه على ما قدم وان يجمعنا معه في الفردوس ـ أنه سميع مجيب ـ ، وإنني أوجه نداء من القلب للأخوة في بلدية ودمدني ، وأخص هنا الأخوين العزيزين أ. عبد المنعم محمد حمد رئيس المحلية وميرغني بيطري المدير التنفيذي ، وذلك لإطلاق اسم المرحوم بهاء الدين بحيري على أحد شوارع المدينـة ، وهو الذي أفنى حياته من أجلها وترأس مجلسها المحلى لفترة كانت عامرة بالإنجازات ، وجهوده في هذا المجال مشهودة ومشكورة .

ختاماً إن الحديث ليطول عن الأخ بهاء الدين بحيري ، ومهما كتبت عنه ـ يرحمه الله ـ فلن أوفيه حقه ، فخصاله عديدة ومواقفي معه كثيرة ، وما بيننـا كان علاقة حميمة ومتينة ، جعلت منزلته في نفسي راسخة ، ومحبته عميقة ، فكان لنا نعم الأخ ونعم الصديق ونعم الناصح ولذا فإنني افتقدته كثيراً ، ونقول إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وأنا لفراقه لمحزونون ، ونسأل الله أن يقبله في الصديقين وأن ينزله منازل الشهداء والصالحين ، وان يجمعنا به وجميع موتى المسلمين في جنات النعيم .. وأن يغفر له الخطايا والذنوب ويعظم له الأجر والثواب ويرفع له المنزلة في الدار الآخرة ويحشره مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً و.. الحمد لله رب العالمين .

عمر سعيد النــور
رئيس جمعية أبناء ودمدني الخيرية
الرياض

موقع ودمدنى

أبونبيل
26-09-2007, 02:57 AM
منتديات ودمدني > ودمدنيـــــــات > تاريخ ود مدني بلسان حفيد ود مدني

عمر حسن غلأم اللة
تاريخ ود مدني بلسان حفيد ود مدني

في أغسطس 2004 وخلال إجازتي السنوية في ربوع ود مدني بحثت عن تاريخ المدينة، وعن جذورها وأصولها، فقادني البحث والتساؤل الى من لديه التاريخ موثقاً، فكانت الثمرة هذا اللقاء مع حفيد الشيخ محمد مدني السني، وخليفته الحالي، وناظر وقفه، الشيخ الفاضل المهندس محمد عبد الله محمد الأمين الشيخ محمد مدني السني، وكان اللقاء بمنزله العامر بحي المدنيين خلف الجامع العتيق بو دمدني، وقد بدأ بنبذة موجزة عن الشيخ محمد مدني السني مؤسس المدينة،

نشأته وميلاده:
أصول والدته: هي مكة بنت الهميم الشيخ ود عبد الصادق، وقيل أنه سماها بإسم أمه مكة بنت الشريف أبو دنانه، وهي أخت لستة بنات، وهن بنات الشريف أبو دنانه، وقد ولدن رجالاً كانوا ملء السمع والبصر، وهن أمونة وقد ولدت الشيخ محمد سوار الذهب، وحليمة وهي ولدت الشيخ عبد الله ود الأغبش، وأوديّه وقد ولدت الشيخ عمر ود بلال، وعائشة وهي ولدت الشيخ عجيب المانجلك، وسارة وهي ولدت الشريف راجل نقاوه، وفاطمة الملقبة بصلحه وهي ولدت الشيخ إدريس ود الأرباب، ومكة وهي ولدت الشيخ محمد مدني السني، ونلاحظ أن هؤلاء الرجال الأعلام أبناء خالات.
وقد ولد الشيخ محمد مدني السني في بيت جده لأمه الشيخ الهميم ود عبد الصادق (وقد أشتق لقب "الهميم" من همته في خدمة شيخه وفي العبادة). وبعد ولادة الشيخ محمد مدني السني بزمن يسير رحل والده مدني ود دشين إلى منطقة تسمى "الداخلة" وهي تقع جنوب سنجة طالباً للعلم، وترك إبنه في حضانة جده الهميم، وبعد وفاة مدني والد الشيخ محمد مدني في تلك المنطقة أتى الشيخ دشين (جده لأبيه) من أربجي إلى منطقة المندرة والمفازة- والتي ولد بها الشيخ محمد مدني- وآثر أن يأخذ حفيده من أجداده لأمه الى منطقة أربجي المعروفة، حيث قام بتربيته وكفالته وتعليمه كل علوم الدين من قرآن وفقه وسيرة وتوحيد حتى نبغ فيها، وبعد أن كبر وقويت شكيمته واشتد عوده عاوده الحنين الى أجداده حيث مسقط رأسه، ففكر في الرجوع جنوباً إلى دار أجداده، وتخمرت الفكرة وأصبحت قراراً، وشد الرحال.......

وشد الرحال ومعه بعض النفر جنوباً، وفي أثناء رحلته وعندما وصل الى المنطقة المحاذية لمنطقة أبو حراز غرباً، وكانت في ذلك الوقت منطقة مجهولة لا تعرف، ولكنها كانت تمتاز بأنها "حدب" تمتاز على غيرها، وكانت كل النواحي حولها مزروعة وتحفها الغابات من كل جانب، ولكنه فكر ان ينظف جزءاً من هذه الغابة ويقيم في هذه الحدبة محاذياً لمنطقة أبو حراز، ولما تمتاز به هذه المنطقة من وسطية صارت محط المسافرين من الجنوب الى الشمال وبالعكس، مما جعل الرقعة تزيد يوماً بعد يوم، وبعدها أصبحت مقر شبه استراحة للمسافرين والجماعات، حتى أخذ الوافدين يقولون لبعضهم (نستريح مع ود مدني) حيث صار اسم الشيخ معلماً لكل مسافر ولكل وافد، مما حدا بالشيخ أن يوقد نار القرآن ليعلم من حوله، فهي أول نار قرآن توقد في (مدني) مما كان حافزاً ومشجعاً للوافدين على الاستقرار ونيل قسط في علوم الدين، وأخذت تكبر شيئاً فشيئاً مما أهلها أن تأخذ شكل القرية الصغيرة، مما شجع بعض القبائل أن تختار منها مقراً جوار هذا الشيخ الورع، وما كان منه إلا أن رحب بهم وأحسن ضيافتهم ووفادتهم.
وذاع صيته وانتقلت أخباره الى جميع الأنحاء، مما شجع كثير من القبائل أن تنزح الى الشيخ محمد مدني وأن تجاوره مستمتعة بحسن الجوار والأمن في حياتها، ونذكر هنا بعض القبائل على سبيل المثال لا الحصر؛ فمنهم العيساب والدرنيه والحجوز والنضيراب والحضور والسناهير والهواوير والإسوليه والمغاربة والبحيرية والدناقلة والجعليين وكثير من القبائل، ونلاحظ الآن وضع تلك القبائل حول قبة الشيخ محمد مدني حيث تكوّن حي المدنيين، والذي يحتفظ بالإسم حتى هذه اللحظة، ومن ثم قامت متطلبات الحياة من أسواق وجلب مياه للشرب، فكان أول سوق في المدينة هو سوق المدينة وهو المسمى الآن بسوق ام سويقو، وجله آيل للسقوط الآن.
وبعد أن تيسرت فيها سبل الحياة أخذت ود مدني تأخذ شكل المدينة، مما أهلها أن تنافس أكبر مدن السودان، ويرجع الفضل لمؤسسها الورع الشيخ محمد مدني السني رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته جزاء وفاقاً.

نسبه:
يرجع نسب الشيخ محمد مدني عن طريق أبيه الى عقيل بن أبي طالب، وعن طريق أمه مكة فهو ينتهي الى الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، فهو:
الشيخ محمد بن الفقيه مدني بن الفقيه دشين الملقب بقاضي العدالة، بن أحمد بن نصر بن إبراهيم بن سلام بن رقم بن علي بن الحاج محمد الملقب بالبصلابي بن أحمد بن علي بن إبراهيم بن جعفر بن محمد بن أحمد بن اسحق بن حسن بن عقيل بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم.
وهذا النسب موثق أباً عن جد حتى وصل الى آخر خليفة، وقد يظن البعض أن لقب "السني" أصلاً في النسب، ولكن هو لقب له قصة سنتطرق لذكرها لاحقاً.
أبناؤه وخلفاؤه:

كان للشيخ محمد مدني أربعة أبناء هم مدني الملقب بوزن الألف، وعبد الحفيظ وهو جد الكناناب والذي يقطن أغلبهم بقرية الكريبة التي أسسها الشيخ الورع أحمد ود كنان حفيد الشيخ محمد مدني السني، ومن أبنائه أبو القاسم وهو جد المسمين بأولاد القبتين، حيث يوجد أغلب نسلهم في أبي حراز، بذلك جمعوا بين قبتي الشيخ دفع الله والشيخ محمد مدني السني، ومن هنا أتى الاسم "أولاد القبتين"، ومن أبنائه دشين وهو جد الدشيناب، وهم مستقرون بمدني حيث يعرف حيهم بحي الدشيناب.
أما الخلافة- ولحكمة يعلمها الله- فقد تسلسلت في سلالة إبنه مدني وزن الألف، وخلف مدني إبنه المكي، وكان للمكي أخ يسمى الشكاك وأبنائه الشكاكره كما ذكرهم الأشهاد، وقد خلف المكي إبنه مدني الملقب بثور الفجة - كما وجدت في الأشهاد وأحسبها نور الفجة فهي أبلغ أن يسمى بها أحد أحفاد ذلك الجد الورع- وقد خلف الشيخ مدني تور الفجة إبنه دفع الله الملقب بقراش الحصى، ويقال أن الحصى كان يساعده في قيام الليل، لذلك لقب به، وكان هذا الجد له علاقة وطيدة مع ملوك الفونج في زمانه، وقد كانوا يبادلونه الهدايا، وهنالك من المواثيق ما يثبت ذلك.

وقد خلف الشيخ دفع الله قراش الحصى إبنه أحمد القاضي، وكان له عدة اخوان منهم عبد المحسن والمكي -جد أبناء عامر- ويلتقي في هذا الجد أبناء الشيخ أحمد السني الذي عرف بأمير البحرين في دولة المهدية، حيث كانت له صولات وجولات، ومن أبنائه المشاهير العمدة إبراهيم السني وله عشرة اخوان هم أبناء أحمد السني.
وقد خلفه إبنه مدني القاضي، ونلاحظ هنا أنه من مدني الأول الى مدني القاضي ثلاث خلفاء يحملون هذا الإسم؛ ولكن لكلٍ لقبه، وقد خلف مدني القاضي إبنه محمد الكجيك، وقد بحثنا طويلاً عن هذا اللقب، ولم نجد من يدلنا عليه، ولكن سمعنا أنه كان حليماً كريماً يعمل بالعلم، وكان عندما توفيّ أبوه مدني وآلت إليه الخلافة لم يكن موجوداً، فقد كان يعمل بالقضاء في الشمالية، مما حدا ببعض الأخيار من أبناء الشيخ محمد مدني أن يجتمعوا ويؤيدوا خلافة أخيه لأبيه الشيخ محمد الأمين حتى حضور أخيه ليسلمه كل ما يهم الخلافة والنظارة والأطيان، وقام الشيخ محمد الأمين بذلك خير قيام حتى جاء الكجيك من الشمالية، فما كان من أخيه إلا أن سلمه الأمانة في ذات اليوم الذي وصل فيه، وهنا أشار الكجيك- ولأول مرة في تاريخ خلافات الشيخ محمد مدني- لخلافة أخيه الشيخ محمد الأمين بحياته، مما جعله يقوم ببعض شئون الخلافة والنظارة بوجود أخيه الخليفة الكجيك، ومما يجدر ذكره أن الكجيك لم ينجب ذكراً، وقد كان له خمس بنات، مما حدا ببعض المغرضين أن يشيعوا بأن الشيخ محمد مدني ليس له ولد، وألصقوا هذا القول في الجد الأكبر محمد مدني السني- لتطابق الأسماء- وليتهم تحروا الدقة في نقل الأخبار وأخذوا المعلومة من مصادرها لكفاهم شر التخبط، وكثيراً ما نلاحظ مثل هذه الخطرفات في المعلومة عن جدنا الشيخ محمد مدني السني، والتي يأتي بعضها نتيجة الجهل- وهو أخف على كل حال من الأسباب الأخرى- فهناك من يعلم الحقيقة ويحاول تشويهها.

***************
كرامات الشيخ محمد مدني السني:

روي عن الشيخ كرامات عدة، وقد علمنا أنه كان لا يريد ذكرها ورعاً منه وعملاً بالقول المأثور: (إن الإستقامة خير من الف كرامة) وقد نهج الشيخ النهج القويم في اتباع السنة والإلتزام به، ويحضرنا في هذا المقام قصته المشهورة مع الشيخ دفع الله المصوبن، والتي نتج عنها لقبه السني؛ فيحكى أنه كان علي ود شديد مع صنوه وأخيه في الله الشيخ دفع الله المصوبن، وكانا يتبادلان الزيارات على فترات، فتارة يكونا بالشرق وتارة أخرى بغرب النيل، وفي ذات مرة وهم بغرب النيل أرادا الرجوع الى منطقة أبي حراز حيث يقيم الشيخ دفع الله المصوبن، وعند وصولهما شط النيل الغربي وجدا المراكب بالشط الشرقي، وهنا دخل المصوبن في حالة روحيه وقال لجدنا لنمتطي الفراوي (جمع فروه)، ولكن جدنا أبى إمعاناً في التمسك بالسنة والتزاماً بها، وقال إنه يرفض اي عمل لم تأت به السنة، فربت الشيخ المصوبن على كتفه وقال له هلا هلا يا سني، ومن لحظتها أصبحت لقباً لجدنا الورع، وعبره دخلت كل بيوت أهلنا المدنيين، فلا تكاد تدخل بيت من بيوت المدنيين إلا والتقيت بمن اسمه "السني" والذي نعتز به.
ونذكر له كرامة أخرى على حسب ما رواه الرواة، وهي مع سلاطين الفونج، فقد كانت لهم عادة وطقوساً تسمى حق الطريق، يدفعونها لكبير المنطقة التي يمرون بها في سفرهم، فأرسل أحد السلاطين وزيره بهدية الى الشيخ محمد مدني، وهي عبارة عن ما يسمى بحق الطريق، ولما جاء رسول السلطان يبحث عن الشيخ محمد مدني ووصل الخلوه وسأل عنه قيل له أن الشيخ في مزرعته- والتي كان يسخر انتاجها لمئونة الخلاوي وإعاشة التلاميذ والمريدين- فما كان من الوزير إلا أن اتجه الى مكان زراعة الشيخ، ولما وصل الى هناك وجد الشيخ منشغل يعمل، فجاء حتى وقف على رأسه وسأله هل انت محمد مدني فأجابه الشيخ بالإيجاب، فقال له أنا جيتكم من قِبَل سيدي وأعطاني لك هدية عبارة عن حق الطريق- وكانت عبارة عن سلسل ذهب- وهنا امتعض الشيخ وضرب الأرض بالملود وصرخ في الرجل وقال له انظر هنا وقارن، هل أكثر ما عند سيدك أم أكثر ما عند سيدي، فاندهش الرسول حيث رأى مد البصر سلاسل من ذهب، وقال له الشيخ ارجع الى من بعثك وقل له ان الأرض لله ولسنا نملك فيها طريق، فاسلك طريقك حيث شئت، وقد أكبر هذا الحدث شأنه لدى ملوك الفونج لما لمسوه فيه من زهد وتقوى وورع وعزوف عن هذه الدنيا الفانية، مما انعكس بعد وفاته في معاملة سلاطين الفونج لأبنائه وخلفائه وتوقيرهم واحترامهم ومشاورتهم في أمور الدين والدنيا مما أكسبهم احترام الجميع.

***************
أعمال البر التي أسسها الشيخ:

كما ذكرنا سابقاً فإن الشيخ كان له قدر، وكان ذو شأن في نظر سلاطين الفونج، مما حدا بهم أن يهدوا أبناءه العديد من الأراضي الزراعية والسكنية والتجارية، ولما كانوا من الورع على نفس نهج والدهم، فقد تصدقوا وحبسوا وأوقفوا كل الرقعة التي ملّكها لهم سلاطين الفونج في ثلاثة أنواع من الوقف؛ فقد وقفوا وحبسوا بعضها لأعمال البر والخير، راجين بذلك وجه الله تعالى ونيل البر الذي أشار إليه عز وجل في قوله تعالى: "لن تنالو البر حتى تنفقوا مما تحبون"، وتمكيناً للصدقة الجارية امتثالاً للحديث الذي سقناه: "إذا مات بن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث..." الى آخر الحديث، ورغم ما عرفوا به من زهد وورع إلا أنهم لم ينسوا نصيبهم من الدنيا، وذلك في حبسهم بعض الأوقاف للضعاف من ذراريهم- وفي ذلك نظرة بعيدة وثاقبة- علهم أن يكفوا أحفادهم مكر آفات وتقلب الأحوال وشر المسألة والعوز، فأوقفوا لهم بعض الأراضي بما يسمى الوقف الأهلي، أو الذري، متأسين في ذلك بالقول: "إعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً، واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا".
ومما يجدر ذكره أن أجدادنا لم يتركوا هذا العمل بغير توثيق، حيث قاموا بتوثيق إشهاد شرعي يحمل وقف خيري، وبعضه ذري، وجاء ذلك في إشهادات شرعية واضحة النصوص لا تدع مجالاً لمجادلة أو مشكل أو متعدي، ولكن رغم وضوح هذه النصوص قامت بعض الحكومات في الحقب السالفة بالتعدي الصريح على وقف المدنيين- والذي يعتبر أكبر وقف على نطاق السودان- وكان المبرر في ذلك الصالح العام، ناسين أو متناسين أن فقه الوقف والذي يجهله السواد الأعظم، لا يقبل التعدي ولا البيع ولا الرهن ولا الحل، والوقف حيث يراد به نفع فئة أو عمل بر، وبعد أن يوقفه صاحبه وهو بكامل قواه العقلية بطيب خاطر في إشهاد شرعي أصبح نصاً ملزماً لا يجوز خرقه بأي حال من الأحوال، حتى لو أراد الواقف نفسه إرجاعه عليه أن يثبت الحاجة، ناهيك عن الصالح العام.
وانتهى اللقاء مع الشيخ محمد عبد الله محمد الأمين الشيخ محمد مدني السني، نسأل الله أن يحفظه ويحفظ ذريته ويحفظ آل مدني وأهل مدني، ومدينة مدني.

أبونبيل
26-09-2007, 11:06 AM
وروحي ليه مشتهيا ودمدني
مدني .. فعلاً تستحق‎

‎.. ‎ومدنى بوقع اسمها في الاذهان ترتبط بكل شيءجميل‎ .. ‎ومنها اخذت الخرطوم هذا الزخم في كافة المجالات .. ومنها ‏كان الاشعاع الاول والنور‎ ‎الباهر .. ومدني مدرسة استقت منها كل مدن السودان معاني الجمال وخلق الابداع‎ ‎والمبدعين .. ‏والحديث عن المدينة الساحرة لا يمكن ان تصفه الكلمات او يخطه يراع‎ ‎لانها اكبر من هذه الحدود المسطورة على ورق فقط ‏‏.. ومدني ستظل شمساً تهب الضياء‎ ‎وترسل اشعة الثقافة والعلم بالوانها لانها رحم ولود وابناؤها منارات سامقة وطاقات‎ ‎ابداعية سيظل هؤلاء يرسمون بها اجمل اللوحات التي لم ترسم بعد او تراود خيال فنان‎ ..

وهي قلب نابض في جسم الوطن الذي اكلته الصراعات واوهته بكثير العلات‎ ‎والتناحر والشقاق . كان التوفيق منطقياً ‏لاختيار مدني موطناً للثقافة ان الشواهد‎ ‎على ذلك كثيرة واسبابها موجودة لدى اي سوداني عادي وبالفطرة ومدني التي ‏غذت ساحات‎ ‎الفكر والموسيقى ستملأ الآفاق غداً وهي تحتفل بأن تتوج عروساً في كامل حلتها ارضاً‎ ‎للثقافة بين عواصم ‏السودان التي هي بلا شك تؤمن على هذا الاختيار .. ومنها ازدهرت‎ ‎كل ضروب الحياة من تعليم وصحة وفنون بفضل ابنائها ‏الذين يمثلون الطبقة المستنيرة‎ ‎والآخذة بزمام المبادرة والوعي بان مدني ليست كبقية المدن وهي النموذج الحي لتأكيد‎ ‎ان الثقافة جزء اصيل فيها لم تكتسبها مجرد اكتساب او نهوض بنايات واعمدة اسمنتية‎ ‎ومجرد لافتة لتشير ان هنا «مجمع ‏ثقافي» لا تنتج سوى «الخواء» ولكن مدنى باهلها‎ ‎بتنوعها الثقافي والمجتمعي .. والمواكبة الان هي اهل لتكون عاصمة ‏ثقافية الى الابد‎ .. !!
كلاكيت آخر مرة‎
اليك يا أنت.. ضاقت بي المدينة لم تعد تحتويني‎ .. ‎وصخبها الذي تنامي له عشقي استحال الى سلاسل عنيدة تقيد ‏فرحي الطفولي .. اليك اسوق‎ ‎مشاعري كقطعان في مرعي الحياة تأكل العشب وتكبر من جديد . وانا ابحث عن ذاتي من‎ ‎جديد ، فيا انتي .. انتي كسرت في حياتي انفعالات الحب الانقي ، فازرعي في حدائقي‎ ‎الفل والسوسن فانت بارادتك ‏وابتسامتك تملكين الفرح والعيد فانشريها في حياتك وحياتي‎ .. ‎ويا انت حين يمر الصباح الآتي من نافذتك تعلقي بضوئه ‏وانثري ضياء فرحك مع شمسه
هذا ما سطره يراع الاستاذ مزمل عابدين بجريدة الحياة السودانية تاريخ 13/10/2003م
شكراً لك يامبدع على هذه الصورة الرائعةوسلام لكل أبناء مدني بالداخل والخارج ولكل من عاش في مدني
ebrahim_ali

moh_alnour
26-09-2007, 03:18 PM
التحية والأجلال لك أستاذنا الكريم أبو نبيل وتحية خاصة لك وأنت تتحفنا بسيرة شخوص ترتاح لها النفوس ، وتحية خاصة جدا جدا لك وأنت تكتب عن أسرة كريمة من أسر جزيرة الفيل ألا وهي أسرة آل شقدي فهي بالجد تستحق الكتابة ، متعك الله دوماً بالصحة والعافية ودمت لمنتدى عروس المدائن

أبونبيل
27-09-2007, 10:00 AM
التحية والأجلال لك أستاذنا الكريم أبو نبيل وتحية خاصة لك وأنت تتحفنا بسيرة شخوص ترتاح لها النفوس ، وتحية خاصة جدا جدا لك وأنت تكتب عن أسرة كريمة من أسر جزيرة الفيل ألا وهي أسرة آل شقدي فهي بالجد تستحق الكتابة ، متعك الله دوماً بالصحة والعافية ودمت لمنتدى عروس المدائن

كل الشكر والتقدير لك الابن العزيز mohalnour
على متابعتك لهذا البوست الذي أحاول فيه جمع كل مايكتب عن سيدة المدائن التي نعشقها جميعا ويوميا أبحث في كل المنتديات والمواقع لأجد أي كلمة تضيف جديدا لانسان هذه المدينة.
عزيزي mohalnour من متابعتي لإسهاماتك الجادة في المنتدى أيقنت أنك من المهووسين بحب هذه المدينة ومن المجتهدين للتوثيق لها وابراز مكانتها السامقه بين مدن العالم وكلنا بإذن الله سنكمل بعضنا في المنتدى لوضع ود مدني في مكانها الطليعي والريادي .
أنا تربطني علاقات القربى بأسرة أل شقدي، هذه العائلة الكبيرة الكريمة المعطاءة
وأذكر منذ الطفولة كان الوالد عابدين حمدتو نصر (الأنصاري الكبير) يصطحبني معه في زيارته للأهل في جزيرة الفيل ولي علاقات صداقة متينة مع العديدين من أبنائها.
كانت أخر زيارة لي للعم صديق شقدي بمنزله العامر بجزيرة الفيل في رمضان الفائت بصحبة شقيقي الواثق والوزير الشاب الفاتح حشاش.
ودمت.........

أبونبيل
27-09-2007, 10:42 AM
الفنان محمد مسكين علامة بارزة ومعلما هاماً من معالم مدينة ودمدني
موقع ودمدني .

يا مسافر حليلك...يا حليل إبتسامك

للكاتب : صلاح الباشا... الدوحة

كنت جالساً أمسية الخميس الخامس من سبتمبر الجاري أمام جهاز الكمبيوتر أتصفح في صحافة الإنترنت لأري مايستجد في كل شيء، وقد كان ذلك .. في منزلي بالدوحة . فقد أصبحت تكنولوجيا المعلومات تستأثر علي جزء عزيز من وقتنا .. فالإثنان (الإنترنت والفضائيات) يأخذان من وقتنا الكثير فعلاً ..للدرجة التي أصبحنا فيها نتابع التلفزيون ونتصفح علي الإنترنت وندردش مع الأصدقاء عبر البحار عن طريق المسنجر والهيدفون وكاميرا الإنترنت .. كل ذلك دون أن ندفع فاتورة محادثات هاتفية أو شراء بطاقة تلفون .. وفي تلك اللحظات وأنا أمام الجهاز أواصل تصفحي علي الإنترنت.. شدتني أغنية في برنامج مساء الخير من الفضائية السودانية حيث كانت الحلقة مسجلة من ودمدني وقد بدأت بمقابلة من محكمة العمد بقرية أم سنط العريقة (ضاحية ودمدني) .. فإستمتعت بحديث الأخ الكبير عبالرحيم الريح بابكر – العمدة الحالي – الذي ورث العموديه من والده الراحل الكبير العمدة الريح بابكر .. فتذكرت الراحل العم العمدة الريح حين كان مقر المحكمه في مدينتي الصغيره (بركات) .. فجذبني حديث نشأة المحكمه إلي ذكرياتنا مع والدنا الراحل الموسوعة في الحكاوي والأحداث ..خاصة في ذكريات تطور ونشأة الجزيرة .. والدي الراحل الخليفة علي الباشا ( صاحب الملف رقم واحد ) في سجل العاملين بالمشروع .. وقد كان عضو تلك المحكمه الأهلية بمشروع الجزيرة ببركات خلال أزمنة سحيقة ماضية فقد كان الوالد صديقاً حميماً للعمدة الريح ..

وبعد تلك المقابلة من خلال برنامج مساء الخير من قرية أم سنط ، وإنتقال كاميرا البرنامج إلي مادة أخري من مدني .. فإنني أطفات جهاز الكمبيوتر إستعداداً للخروج في مشوار زيارة قصيرلأحد الأصدقاء .. وقبل أن أهم بإغلاق التلفزيون جاءني صوته .. صوت صديقنا الكبير الفنان (محمد مسكين) وقد كان يردد رائعة الشاعر والأخ الكبير فضل الله محمد مع موسيقي الفلوت في مقدمتها الشهيرة:

يامسافر حليلك .. ياحليل إبتسامك

ياحليل الليالي الحلوات في غرامك

أيام بالإشاره كنت ترد سلامك

ياما عيوني كانت .. تسهر من كلامك

والذي أدهشني أن تلك الأغنية قد تم بثها صوت فقط (أوديو) وفي نفس اللحظة كانت صورة محمد مسكين تغطي الشاشة وحولها باقات من الزهور في شكل إطار جميل ثم كانت الفاجعة أن أعلن مقدم البرنامج بصوته كخلفيه للأغنية الخالدة وكأنه كان يخاطبني لوحدي .. حين كنت واقفاً مشدوداً أمام التلفزيون ليقول لي .. لنا .. وللمشاهين ..ولأهل ودمدني .. ولأهل السودان في كل الدنيا من خلال برنامج مساء الخير ذاك: لقد رحل عن الدنيا قبل سويعات قليلة صاحب هذا الصوت الجميل ..رحل الفنان (محمد مسكين) .. فظللت مشدوهاً أمام الجهاز .. فالموت علينا حق .. وهو سنة الله تعالي في الأرض .. غير أنني شعرت بدوار أقعدني فوق أقرب مقعد في صالون منزلي .. وفي تلك اللحظات ذرفت عيناي دمعاً ساخناً .. وانتحبت .. وإستغفرت الله تعالي وطلبت الرحمه له .. ليس لأن محمد مسكين هو فنان مدينتنا .. مدينة الأحلام .. ودمدني الجميله .. مدني يا أجمل خبر مثلما كتبها شاعرها جمال عبدالرحيم الشاعر وترنم بها صديقنا عبدالفتاح السقيد مبكرا.. بكيت بحرقة .. ليس لأن محمد مسكين إفتقدته الحركة الفنية .. ليس هذا ولا ذاك .. بكيت .. لأن محمد مسكين كان يعود بنا عند سماعنا لصوته في أغنياته الرائعات إلي أزمنة كانت كلها ألق وإشراق .. وإلي أمكنه كانت كلها إبداع وفرحة وأمل .. حين كان زمان السودان كله جميلا ورائعاً . حين كانت مفاصل الحياة متوازنة إبان حقبة تواجدنا في ودمدني قبل أن تلتهمنا مدن المنافي ويحدث هذ التشتت المؤلم الذي فرضه الزمان الجائر علي معظم شباب وكفاءات بلادنا .

بكيت لأنني تذكرت وقتها وفاء الرجل (محمد مسكين) حين شاهدناه في دارنا ببركات وهو ينتحي بعيداً عن ناصية صيوان العزاء في فقيدنا وفقيد الجزيرة الراحل حسن الباشا في مايو 1997م .. كان محمد ينتحي جانباً وهو يـتفجر بكاءً ساخناً وبصوت عالي .. ولم تفلح كل محاولاتنا في أن نوقف بكاءه المؤلم ذاك .. كان يبكي حسرة في فقده لصديقه حسن الباشا .. كان مسكين دوماً وفياً .. مهذباً ..رقيقاً وراقياً في تعامله مع الناس .. كل الناس ..وكان مرهف الإحساس .. طيب القلب .. نقي السريرة .. وأشهد الله أنني ظللت كل ما أقابل الراحل – محمد مسكين - مصادفة في أحد شوارع ودمدني فإنني أري من خلال سلامه لي أن الدموع تكاد تطفر من عينيه .. وكنت أفهم الإشارة . أفهم سبب نزول دموعه.. أنه لم ينس بعد صديقهُ الوفي الراحل حسن الباشا .

كان الفنان محمد مسكين علامة بارزة ومعلما هاماً من معالم مدينة ودمدني - بل في كل ولاية الجزيرة .. كانت رائعته الخالدة (من أرض المحنه .. ومن قلب الجزيرة .. برسل للمسافر أشواقي الكثيرة) التي كتبها صديقنا الكبير الأستاذ فضل الله محمد في بدايات ستينيات القرن الماضي .. كانت الأغنية - وستظل كذلك - خلفية رائعة حين يأتي الحديث في كل مناسبة أومن خلال برنامج إذاعي أو تلفازي عن الجزيرة أو عن مشروعها (الذي كان عملاقا) .

رحمك الله يا مسكين وأنزلك فسيح جناته .. فقد كنت والله.. رمزاً ورقماً في حركة الفن والإبداع لا يمكن تجاوزه .. وسنظل نردد من بعدك روائعك (يا شارع الحب يا أحلي طريق) بمثلما نردد أيضاً (خمسه بنات حلوات .. سمحات زي الوردات) .. ذلك الغناء اللطيف الخفيف الجميل الذي يكسبه صوتك الندي ذي التطريب العالي روعة ما بعدها روعة .. وستظل مقدمه الأغنية الخالده بالفلوت الذي طبعه علي مسامعنا عازف الفلوت وإبن ودمدني الأخ (صلاح مبارك) .. ستظل تلك المقدمه أيضا راسخه في وجداننا .. بل لقد كانت تشكل و جداننا بالكامل حين ظهور تلك الأغنية في ذلك الزمان.

ختاماً نقول .. نم يا محمد مسكين قرير العين في جنات الفردوس إنشاء الله .. لترفل فيها مع أخوانك الذين سبقوك من مبدعي المدينة الراحلين.. وقد مر شريط وجوههم بخاطري الآن .. كانت وجوههم مشرقة مثل نوار الشجر عند إرتداء أرض الجزيرة حلتها الخضراء الزاهية من خلال فصل خريف جميل في ذلك الزمان الجميل .. تذكرت الآن تلك الوجوه المشرقة: عمر أحمد كان بدري عليك تودعني وأنا مشتاق ليك – الكاشف صابحني دايما وإبتسم – علي المساح يا الشاغلين فؤادي– الخير عثمان حنتوب الجميله – محجوب عثمان ليه ليه ياالنسيت أيامنا ليه– الشاعربدوي بانقا ما أجملك – عبدالرحمن خواجه يا ربيع الدنيا – الموسيقارصديق دفع الله وفرحة الكمان– بدر أنجلو وصولة الكمان – رمضان حسن الأمان الأمان من فتكات عيونك – رمضان زايد .. أنا ليتني زهر في حدك الناير .. خليك مع الزمن. وحسن الباشا يبرق سناك في غيهب الليل الحلوك... الأوصفوك ... عليهم الرحمة أجمعين .. والحمد لله ولا حول ولا قوة إلا بالله.

أبونبيل
27-09-2007, 11:17 AM
جميلة هذى الدرر واتمنى ان تجمع في كتاب (منشورات موقع ومنتدى ودمدني ) واتمنى ان يكون غلافه ..هذا لك الشكر الجزيل
http://www.sudanartistunion.com/vb/uploaded/172/cover.jpg

الاستاذ بدر الدين محمد
مشرف قسم الفنون الجميلة
لك خالص الشكر أيها المبدع صاحب الريشة الذهبية.
أوافقك على أن تجمع هذه المقالات التي تحكي عن ود مدني في كتاب ينسب لمنتديات ود مدني لأن معظم أعضاء المنتدى ساهموا بقدر كبير في مادته وكان لي فقط محاولة جمعه في بوست واحد ونترك لك أستاذ بدر الدين اختيار الاسم لهذا الكتاب وتصميم الغلاف والإخراج الفني وترتيب المادة وتنقيحها وكلنا سنساهم في أن يرى الوليد الأول للمنتديات النور .
ولك الشكر الفنان بدر الدين .

أبونبيل
27-09-2007, 11:52 AM
من أرض المحنه ومن قلب الجزيره


ّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ( أعطت و ما انفكت ، جادت و ما برحت .. ) إلى آخر ما قاله فيها عمر الحاج موسى
( رحمه الله ) ، إنها ودمدنى .. الحالمه الوادعه ، الثائره المتمرده ، و لازالت تلثم النيل على ما يربو فوق الأربعين كيلومترا فما ملّ قبلاتها و لا تمرد عليها خريفا كما يفعل مع الأخريات ، غازلها الخليل من أقصى الشمال .. ( روحى ليه .. ليه مشتهيه ودمدنى )، فأين أنتم يا من رحمها ؟ و يامن أرضعتكم جمالها.. حنينها و حميميتها ؟
فما تغنيتم به عنها حتى الآن لا يساوى قطره من ( بحر الموده الزاخر )،
ليتنى كنت شاعرا .. لجعلتها بسملة كل أشعارى .. أو مغنيا لترنمت بأحرفها آناء ليلى و أطراف نهارى .

مصدق مصطفى حسين
***************

ودمدني السني ليست ككل المدن، فلها خصوصيتها التي لا تجدها إلا في مدني فهي الكاشف و أبوعركي والآستاذ أبو الآمين وغيرهم هي أبوظريفه و مكاوي هي جنينة كعكاتي و أم بارونه هي الاهلي و الإتحاد و غيرهم هي سمير صالح و حموري أخوان وسانتو أخوان وأولاد كرار و أبو جو وغيرهم هي العشير و القبه و دردق وغيرهم هي ود مدني أبونا و ودشاطوط هي آل البوشي و آل الحضري و غيرهم هي الآم التي تطعم إبنها السودان بغيرمنًَ، من ثديهامشروع الجزيرة. أحني الرأس إجلالا و إكبارا لها ففي مدرستها الثانويه بالدرجة تلقيت تعليمي الثانوي وقضيت أجمل أيام دراستي
Dr. Abdalla Siddig
*******************
هي فعلاً ارض المحنة وهي فعلاً قلب الجزيرة .. وعلي عكس كل المدن فان ارتباط اهلها بها يظل عميقاً ويصل مرحلة التعصب...
الناظر الي مدني كمدينة من ناحية العمران لا يجد فرقاً بينها وبين بقية مدن السودان الوسطية .. وقد لا يجد زائرها من الوهلة الاولي اي حميمية تربطه بها ..
ولعل سر مدني يكمن في انسانها واجتماعياتها وشللياتها ..
فهذا الانسان الولوف الحميم هو السبب الذي خلق كل هذا التعصب لها ..
__________
معتصم عيدروس
************************
وهناك ( سلطانة ) بحي الهوارة

ده طبعا احلي والز فول في الدنيا

وعمك بشير بتاع الاميريه يا خ ده عندو فته تجنن جن

وكيفكنا بنقيف صفوف ونستعجلو عشان نحصل الدافوري بالجهه مقابل البحر تحت شجر النيم الكبار في فسحة الفطور

والبتزكر طلقه منو فيكم

وده طبعا اشهر واحد للذين درسو بالاميريه والاهليه والمؤتمر المتوسطه

و ميدان المولد ليالي المولد النبوي

وحيدر قطامه من خلف الخيم ولعب النرد

واكل قصب السكر في الاستاد واجدع يا عم من فوق الحيطه قصبه

والله الما عاش في مدني دي ما عاش ابدا في السودان

والسينما الدور التاني والعشاء بالقرب من نادي الاتحاد

abas
*****************

مدني ..

حاضرة بوادينا الحبيبة ..


أما آن للظلم أن يرفع عن هذه المدينة؟؟

تتمتع مدني بكل المقومات لتكون في مصاف المدن العالمية .. وهي فقط تنتظر الإدارة البلدية النظيفة المخلصة لتستعيد رونقها وبهاءها..


وأطلب من أحد الرائعين إنزال أغنية محمد مسكين ..

من أرض المحنة من قلب الجزيرةJAD
***********************

خليل فرح ، ومحمد الأمين :

ماله أعياه النضال بدني .... وروحي ليه مشتهية ود مدني
ليت حظي سمح وأسعدني ........طوفة فد يوم بي ربوع مدني
كنت أزوره أبويا ود مدني ....وأشكي ليه الحضري والمدني
آه على حشاشتي ودجني ............وحنيني ولوعتي وشجني
دار أبويا ومتعتي وعجني .......يا سعادتي وثروتي ومجني

ودقاسم


*********************

هي مهيوبة سيدي الحفيان في طايت

هي تقاية القران في ود الفادني

هي جبر الكسور في بقادي

هي مسيد ود عيسي في المسيد،وقبة الشيح الجيعابي في الجميعابي، وقبة ود الترابي في الترابي وبنية الحفيان في أمدقرسي، هي ود المرين في الهلاليه ومعاه شيخنا الهادي آدم (و غداً ألقاك)

هي كل هذا وذاك
هي ود مدني
******************
منتديات سودانيز أون لأين

أبونبيل
27-09-2007, 12:04 PM
وداعاً عاشق ود مدني*****الدكتور عوض محمد احمد


الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ امين
إن العين لتدمع والقلب ليحذن وما نقول الا ما يرضي اللة. ولأ حولة ولأ قوة الا باللة العليالعظيم

اللهم اغفر له وارحمه و عافه و أعف عنه و أكرم نزله ووسع مدخله و أبدله دارا خيرا من داره و أهلا خيرا من أهله و زوجا خيرا من زوجه واغسله بالماء والثلج والبرد و نقه من الخطابا كما نقبت الثوب الابيض من الدنس و أدخله الجنة و أعذه من عذاب القبر و عذاب النار .
لله ما أخذ و له ما أعطي و كل شيء عنده بأجل مسمي



تتصلبُ مفاصل الكلمات، وأنت تريدها أن تنساب لتنقل على الورق صورة واضحة المعالم، مكتملة الجوانب لما يختلج في النفس من مشاعر الحزن والاسى التي يُخلِفًها فراق أخٍ حبيب، فما بالك إذا كان ذلك فراقاً سرمديا،ً ويستعصى عليك التعبير حتى لو أوتيت مجامع الكلم..، هذا هو حالي وحال الكلمات معي وأنا أودع من كان ِمن أحبُ الأصدقاء إلى نفسي و من أقربهم إلى قلبي.
رحل عاشق مدينة ود مدني..، لا أضفي هذه الصفة على الدكتور عوض محمد أحمد للإثارة، ولا لتنميق الكلام، ولا هو تعبير من باب المجاز فقد كان هو ذلك قولاً و واقعاً، فما ذكرت مدينة ود مدني إلا وذكر الدكتور عوض القون، وما ذكر هو إلا وذكرت مدينة ود مدني التي أحبها بكل جوارحه، احبها بحاراتها وازقتها وأحيائها، فقاطنوها هم أهله وعشيرته.
فقيدنا أم درماني الأب، إلا أن جدته، تلك المرأة التي كانت مضرب مثل في الكفاح، والتي عاشت عمرها بود مدني كفلته منذ نعومة أظفاره، وأشربته معاني الكد، ومجاهدة النفس والمثابرة، واستسهال الصعاب، والاعتماد على الذات.. فلا هو الابن المدلل لتاجر ثري ولا هو ابن الموظف الحكومي ذي الوضع الاجتماعي الرفيع الذي كان يُحظى به الموظف في ذلك الزمان.. لم يذهب جهد جدته هدراً.. حدد هدفه وحققه.. إذ تخرج طبيباً مرموقاً من كلية طب جامعة الخرطوم، تلك الكلية التي كان الالتحاق بها مقصوراً على عدد قليل من الطلاب النابهين.. ثم تخصص في طب أمراض النساء والولادة وأصبح من أعلامه وطاف بمدن السودان شمالاً، وشرقاً، وغرباً وترك أثرا حميداً أينما حل.. وانتهى به المطاف بمدينة ود مدني فتحققت له بذلك واحدة من أغلى أمانيه المتمثلة في تسخير علمه في علاج نساء المدينة التي أحبها فبادلته حباً بحب، ولن ينسى له أهل مدني تلك الوقفة الإنسانية مع المرأة التي جاءها المخاض فسُد باب المستشفى العام في وجهها لأنها لم تُودِع تكلفة توليدها لقلة حيلتها، فقيض الله لها أن يأتي الدكتور عوض في تلك اللحظة ليحملها بذراعيه إلى عربته، ويقوم بتوليدها في المستشفى الخاص الذي ساهم في إنشائه. ووضعت مولوداً ذكراً واعترافاً بفضله وتيمناً به أسمت المولود (عوض).


و وفاءً لأهله، أهل مدني، وبمجهود يكاد يكون فردياً، أقنع الوزارة ببناء مستشفى خاص بأمراض النساء والولادة، وتابع مراحل البناء بنفسه كمن يتابع بناء منزله.. وغمرته فرحة عارمة عندما بدأ في استقبال المرضى، ثم اتبع ذلك بمستشفى خاص للأطفال، وإخلاصا لمهنته انكب على تأليف مرشد مبسط تسترشد به القابلات في القرى في حالات التوليد خارج المستشفيات فكان جهداً مقدراً و هذا قليل من كثير.
ثم يصبح فقيدنا كبيراً لاستشاري أمراض النساء والولادة في السودان ، ويحتم ذلك على شاغل المنصب أن ينتقل إلى العاصمة.. وفي العاصمة ما فيها من مباهج الحياة و العيش تحت الأضواء والقرب من صناع القرار ولكن كيف له أن يهجر عشيقته !!! أجتهد الفقيد وناضل نضالاً منقطع النظير ليقنع الوزارة ببقائه بمدني، على أن يقوم في ذات الوقت بأعباء وظيفته الجديدة وذلك بالسفر إلى الخرطوم مرتين أسبوعياً.. فكان له ما أراد إذ كان يسافر فجراً ويعود مساءً رغم وعورة الطريق و وعثاء السفر.. عجيب أمره!.. فقد كان لا يقوى على المبيت خارج حدود مدينته التي أحب إلا لظروف قاهرة.
والدكتور عوض هو الرياضي المطبوع، المولع بكرة القدم فكان حارس المرمى الحاذق لفريق مدرسة حنتوب ثم لفريق نادي الاتحاد العريق بود مدني، ثم لفريق جامعة الخرطوم ومن هنا اكتسب الاسم الذي اشتهر به ولازمه طوال حياته "عوض القون" ثم "الدكتور عوض القون" وكان يقدم نفسه لمن لا يعرفه بالدكتور عوض محمد أحمد الشهير بعوض القون وليرهب به أحيانا من يجرؤ على التطاول عليه فينتبه من كان غافلاً!!
كان إخلاص الدكتور عوض لأصدقائه بلا حدود وتتمدد صداقته تلك فتشمل أسرة الصديق، فيرعاها في غياب صديقه، ويتفقد أحوالها حتى لكأنه واحدٌ منها.. وكنت أنا واحدٌ من سعداء الحظ الذين كسبوا صداقته فخصني بدفئها.. تزاملنا طوال مراحل دراستنا وبمرور الأيام توطدت علاقتنا، وأصبحت متينة الأواصر، عميقة الجذور لم تنفصم عراها، ولم تشبها شائبة، ولم أجد بين الأصدقاء من يماثله وفاءً وإخلاصاً وشهامةً ومحبة.. كان لوالدي


ابناً ولإخوتي أخاً.. وكم كان يحلو له أن يصفني في حضرة الآخرين بأخيه الذي لم تلده أمه فامتلئ عندها زهواً وتغمرني السعادة وحقاً كذلك قد كنا.
والدكتور عوض هو الوالد المتميز ورب الأسرة المتميزة رزقه الله ستاً من البنات وولداً واحداً.. وفر لهم الحياة الكريمة الوادعة وحبب إليهم العلم فأحبوه فتخرج الابن طبيباً وتخرجت البنات جميعهن في مختلف التخصصات فمنهن الطبيبة والمهندسة والخبيرة الزراعية.. ونشأهن على الكرم، وحب الناس، والتفاني في خدمتهم، كما كان دأبه.. وهاجرت البنات إلى الولايات المتحدة.. فلحق وزوجته بهن في زيارة بإلحاح منهن وامتدت الزيارة قسراً لتتجاوز السبع سنوات.. ظل الحنين خلالها يشده إلى مدني شداً يقض مضجعه وتأبى بناته إلا أن يبقين عليه معهن رعايةً له و حرصاً على صحته، كان ينهى كل اتصال هاتفي يجري بيننا بإبداء رغبته في العودة إلى مدني و أهلها.. فراراً من ذلك السجن الكبير رغم ما أصاب تلك المدينة من وهن و بداية اندثار، ظل ذلك الحنين ينازعه إلى مدني رغم العلل التي تكالبت عليه وكان آخرها ذلك المرض اللعين الذي اخذ ينهش أحشاءه وامتد إلى رئتيه، وهو في تلك الحالة وفي اتصال تلفوني أجريته معه لم ينس أن يعبر لي عن سروره بوصول الخدمات إلى المنطقة التي بها منزل شقيقتي الكبرى بمدني التي كان يدرك ما نكنه لها من محبة و تقدير.. يالروعة ذلك الإنسان و ياله من صديق !
لم يكد يمر أسبوعٌ على تلك المحادثة حتى نعته إلي الابنة الدكتورة إيمان.. فقد غيب الموت الدكتور عوض محمد احمد قبل ان يحقق مبتغاة بالعودة إلى مدني ليشم ترابها و ينعم برفقة توأم روحه بشير شكور و بمن بقى من أصدقائه فعاد إلى مدني محمولاً في تابوت ليوارى في أحضان عشيقته وخرجت المدينة، شيبها وشبابها لتحمل نعش ابنها البار إلى مثواه الأخير.. ألم يكن ركنا من أركانها وأحد أبرز رموزها ولا يملك أهلها أن يجحدوا أفضاله عليهم وعليها ؟!
فإلى أختي أرملته الفاضلة وإلى إبني الدكتور عبد العزيز وإلى بناتي الدكتورة أيمان وأخواتها خالص عزائي .. و لأهل مدني قاطبة و إلى زملاء مهنته الذين أحبوه و أحبهم.
فوداعاً عاشق مدينة ود مدني.. وداعاً صديقي الذي ما استطاع قلمي أن يوفيك حقك من التمجيد..

كان إن ناديتَ لبى، "من ينادي"؟
ها أنا سل ما تريد "سأًلبي"
كان كل الجسم آذانا،
إذا سمِعت صراخاً هب مذعوراً... و خف
إنه صوتُ أنثى تستغيث ..
ُربَ ميلادٍ تعسر..
و ُيلبي..
لا ُيرجِى امتنانا من أحد
كان للإخوان كالركن الأشد
في الملمات العميد
كان إن غاب أُفتقد
ذاك حِبي و خليلي
إنه من أفتقِد
*******
وداعاً أخي الذي لم تلده أمي..

و سلامٌ عليك يوم تُبعثُ حياً


الفاتح عووضه

أبونبيل
27-09-2007, 01:13 PM
من موقع ودمدني هذه القصيدة للشاعر صالح فرح صالح

مدنى الحنينة

يافراشـــات دوري بينا نمشي لي مدنى الحنيــنه
ننســـا بين خضرة ربوعه غربه كم طالت سنينه
***
اصـــلو نحن غلطنا مره سـبنا ارض الطيبه فتنا
فارقنا احضـــانه ومشـينا فى دروب الغربه تهنا
عشـنا بين آهــه وأسيه وياما فى غربتنا شــفنا
لاعرفنا نعيــــش بدونك لا السـنين داوت جرحنا
***
لما تجمعنا الليالي ونبدأ نســـــرح فى ملامحك
دون ارادة نقيف عشانك وفى الخيال بالايد نصافحك
نشكي ليك بعد المسافة وبى لهيب الشوق نصارحك
ما انت اصلك حاجه تانى والبزورك كيف ابارحـك
***
من سنين بتمنـــــى ارجع امشي للقبه وازوره
اطوف بيوتك حاره حاره واغشــا حبوبتى البدوره
اغازل المســــــاح بكلمة اهدى للكاشف شعوره
والقا فيك يامدنــــى روحى والليالي يضوى نوره

***************

هي مدني ذلك العشق الخالد فينا دوماً.. وستبقى دوماً هكذا.. حباً يستمد جذوته من نبضاتنا..

هذه بعض من مقاطع للشاعر مصطفى حاج عمر الزواوي:


مدني وهبتك كل عمري
وهبتك ما حييت زمام امري
ذكرتك والنوى يطوي ضلوعي
وأنت مسامعي ومدام سكري
فلن أنسى حدائق وارفات
يغرد طيرها ويغني شعري
ونيل زان عنقك واحتواك
وخلد فيك ما يحلو ويغري
خمائل عند شطك ملهمات
وتوحي بالغريض وفيّ تسري
كسري الكهرباء لها دبيب
يهز مشاعري وعمود فقري

***************

أبونبيل
27-09-2007, 01:19 PM
الزكريات و النوادر ... و ما أكثرها فى مدنى ،

ود الفتلّى

ذلك الأثر الجميل من آثار ودمدنى شاب يسكن البحر ( النيل ) و يسكنه النيل ، معظم وقته هناك .. ذات ليله شاتيه أحس جوعا كافرا ، خرج من بين طلمبة البنزين و جنينة كعكاتى لا يدرى كيف يجد عشاءا فى هذا الوقت المتأخر من الليل ، قادته قدماه نحو المديريه التى على بعد خطوات منه فوقعت عيناه على (البوليس النبطشى) و أمامه عمودا مجهبزا يتهيأ ليتناول عشاؤه منه ، فما كان من ودالفتلى إلا أن تناول ضفدعه من نجيلة الميدان أمام المديريه و وقف أمام الشرطى و صاح : هوووى يا بوليس ، إلتفت اليه الرجل و قد تعود رؤيته حايما فى اى وقت و اى مكان ، عندما تيقن ودالفتلى إن الرجل يراه بوضوح
قذف بالضفدعه إلى فمه و ضغط عليها خفيفا بأسنانه لئلا تقفز خارجه .. لم ير أين ذهب الشرطى و لكنه بعد أن بصق الضفدعه نزل بالعمود للنيل و لم ينس أن يعود به لصاحبه مغسولا لامعا .
*************

ود الفتلي

سباح ماهر، لأنه يسكن جنب البحر، يقطع البحر حتى وقت الدميره، يصطاد الشجر الذي يقتلعه النيل الأزرق ساعة الفيضان من على ضفتيه – ربما شجر إثيوبيا- ويجرفه في تياره القوي عند سقوط الأمطار في الهضبة الحبشية في يوليو وأغسطس، ويبيع ود الفتلي هذا الشجر حطباً ليشتري به البنزين.

ابتلى الله ود الفتلي باستنشاق البنزين عبر القطن، اشتهر بذلك في ود مدني، يحمل دائما زجاجة البنزين في جيب جلابيته.. صادف إدمانه ذلك أول أزمة بنزين في السودان في العام 1978م أيام حكم النميري ، وكان ود الفتلي إذا لم يجد البنزين يجلس مستكيناً (ومضبلن) في وسط شارع الزلط، فإذا مر عليه إنسان وسأله لماذا يجلس هكذا وسط الزلط؛ يجيب بأنه (قاطع بنزين)، وحتى لا يموت من قطعة البنزين تلك، أو يعيق حركة المرور، فقد يتبرع له سائق سيارة بشمة بنزين، وحالما يصل البنزين لرئتيه يبدأ بتقليد صوت تدوير موتور السيارة (رررررن، ررررررن، تيت ، تيت) ثم تدب الحركة فيه وينطلق عبر الزلط.. وحسماً لأمر هذه (القطعة التي يمكن ان تؤدي بحياته) فقد صدًق له المحافظ بحصة من البنزين أسوة بالمركبات..

من نوادره ايضا، كان إذا أعطيته قرشاً أكل امامك ضفدعه حية .. وكله يهون في سبيل البنزين..
منقول

مجدى سنجر
28-09-2007, 02:45 AM
اللـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــه !!!!
والله امتعتنا يا أبو نبيل متعك الله بالصحة والعامية.
لك الود

أبونبيل
28-09-2007, 02:49 AM
عبد العزيز المبارك

بقلم : نشأت الامام

أغنياتي أضحت نهباً لطالبي النجاح السهل


حدثناعن واقع خروجه عن السودان بداية التسعينات، وغيابه الطويل عن الوطن وأثر ذلك في مسيرته الفنية، اضافة إلى آرائه حول ترديد الشباب لأغنياته، ومناسبة عدد من أغنياته، كل هذه المحاور أجاب عليها الفنان عبد العزيز المبارك، عندما استضافه مقهى الصحافيين ببحري، وبدا المبارك متأنقاً وسيم الصوت كعادته دوماً.. معاً نستمع اليه.. وهو يتحدث، وكذلك يغني..

من كلمات محمد جعفر عثمان، وألحان عمر الشاعر، حيّا المبارك جمهوره عبر أغنية «الريدة خالدة»:

لما طيفك يوم غشانا

والظروف بلقاك حنّت

الحروف القاسية لانت

حتى دنياي اطمأنت

عقب هذه الأغنية سرى «اطمئنان» في الحضور، بأن عبد العزيز المبارك مازال هو الفنان صاحب الصوت الشجي، والذي لم تزده السنوات إلا تعتقاً، وتحدث المبارك عن أسباب خروجه، وقال:

ربما السبب الرئيسي لمغادرتي للبلاد يكمن وراء ما ظلت تمارسه السلطات في ذلك الوقت من محاربة للغناء والفنانين، فحظر التجول الذي فرض أثر كثيراً في ارتباطات فنية كنا نقوم بها كفنانين، والتشدد في اقامة الحفلات العامة إلا بعد جهد جهيد، وايقاف دعايات الحفلات من أجهزة الإعلام، كل ذلك فرض طوقاً سميكاً من العزلة بين الفنان وجمهوره، فكان لابد من المغادرة بعيداً، في محاولة للتواصل عبر سبل أخرى..

ثمن الغربة

ولكن للغربة ثمنها، وكان نتاجها المزيد من البعد عن الجمهور، هذا ما ساقه - من المنصة - الأستاذ صلاح الباشا مقدم برنامج الأمسية، وأمن عليه المبارك قائلاً:

يقول المثل: البعيد عن العين، بعيد عن القلب، وبرغم استماتتنا في التواصل، لكن يبقى النبض اليومي للجمهور مفقوداً لدينا، فنحن نستمد منه العزيمة على المتابعة، ونستعير من هذا الجمهور وفاءه لنا، واستقباله الجميل لما نقدم، فيساعدنا ذلك كثيراً على مواصلة الابداع، لذا كانت الغربة خصماً من رصيد الفنان في قلب جمهوره..

وعن كيفية تدارك ذلك، أوضح المبارك أن عكف في الفترة الأخيرة على انتاج عدد من الأغنيات الجديدة، وكذلك محاولة التواصل مع الجمهور عبر عدد من المنابر، المرئية والمسموعة، وكذلك المقروءة، وذكر أن الأغنيات الخالدة ستبقى مطبوعة في وجدان المستمع..

وتغنى المبارك بإحدى أغنياته الخالدات:

ليه يا قلبي ليه

تاني رجعت ليه

زي أيام زمان

عدت تحن ليه

فاقد فني

وحول مدى استفادة الفنان من التطور التكنولوجي الموجود في الغربة، ذكر المبارك أن الفنان هناك لا تتاح له الفرصة الكاملة لاحتراف الفن، وأردف: وجدت هناك مئات العازفين والموسقيين، لكنهم يمتهنون مهناً أخرى، لأن الجمهور هناك لا يعرفهم، وحينما استعنت بعدد منهم في اقامة الحفلات هناك، كنا نواجه صعوبات جمة، فكما ذكر الموسيقار العالمي ماكسرلي: «الموسيقى لو تركتها يوماً.. تتركك عاماً» فما بالك بمن غاب عن العزف سنيناً وسنيناً، وفي اعتقادي أن هجرة هؤلاء الموسيقيين، دفعت مسيرة الفن في بلادنا ثمنها باهظاً، لأنهم يعتبرون فاقداً فنياً، يصعب علينا تعويضه بين ليلة وضحاها..

حق مجاور

أغنيات عبد العزيز المبارك لم تسلم من موجة جديدة من التعدي «القانوني»، إذ يتغنى بأغنياته الكثير من الشباب، وعن ذلك يوضح المبارك: فوجئنا بقانون الملكية الفكرية الذي يجعل من الفنان صاحب حق مجاور، ويمنح الحق الأصيل لشاعر وملحن الأغنية، ليتجاهل القانون دور الفنان واحساسه الخاص الذي منحه للأغنيات، وكذا النجاح الذي أسهم به وهو يتغنى بها، فأصبحت أغنياتي نهباً لمن يريد أن ينجح دونما بذل للجهد، أو صبر على مشوار، كابدنا فيه سنين عدداً حتى نرسخ ما نقدم في أذهان المستمع..

أحلى عيون

وعن مناسبة أغنيته ذائعة الصيت «أحلى عيون بنريدها» أشار المبارك إلى أنها قدمت في مسرحية «جواهر» وكانت بطولة الفنانة المصرية فائزة كمال، فكتب الأغنية الشاعر محمد جعفر عثمان، ومن خلال المسرحية انتشرت الأغنية، وكان البعض يحضر خصيصاً ليستمع لهذه الأغنية فقط..

وانتقل ليحكي قصة لقائه بالشاعر الحلنقي في أغنية «يا عزنا» وأوضح أن اللحن كان للفنان الفاتح كسلاوي، لكن مضمون الأغنية لم يرتقِ لمستوى اللحن، فأخذت اللحن وذهبت به للحلنقي، والذي عاد إلىّ بعد ساعة من الزمن، يحمل هذه الكلمات الجميلة:

يا عزنا يا حبنا

يا عيون بتعرف قدرنا

يا بسمة ضوت عمرنا

يا عديلة لمّت شملنا

رقصت حمايم حولنا

أغنيات موعودة

الشاعران محجوب الحاج، واسحق الحلنقي شاركا في الأمسية عبر قراءات شعرية لعدد من قصائدهما، والتي نالت استحسان الحضور، وقدم الموسيقار عبد اللطيف خضر ود الحاوي اقتراحاً بأن يتم التنسيق بينه والحلنقي، ليقدما للمبارك عدداً من الأغنيات الجديدة، وتراءت ذكريات اللقاء الأول بين ود الحاوي والمبارك، ليقول عنها ود الحاوي:

أغنية «أحلى جارة» كانت تعاوني الأول معه، وهي أغنية خفيفة، تشبه شباب عبد العزيز في تلك الفترة، وقدمه لي أخوه أحمد المبارك، وأعجبني جداً أداؤه، فهو فنان صاحب صوت جميل، وكانت الأغنية جاهزة لدي من كلمات الشاعر الراحل عثمان خالد..

وتغنى ود الحاوي والمبارك «دويتو» بـ «أحلى جارة»:

أحلى جارة يا أحلى جارة

سالمينا بس بالعين

أو بالاشارة

وفي الختام تحدث المبارك عن نشأته الفنية بمدينة ودمدني، وعلاقته بصديقه الفنان علي السقيد، والذي كان يعزف العود منذ المرحلة الثانوية، مما حدا بالمبارك للاجتهاد على عزف العود، والاصرار

على تعلمه، وأبان أن مدني مدينة مبدعة تجبرك على التفرد وذلك بما تمنحه لك من فيض ابداعها..

موقع ودمدنى

أبونبيل
28-09-2007, 02:58 AM
اللـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــه !!!!
والله امتعتنا يا أبو نبيل متعك الله بالصحة والعامية.
لك الود

ألأبن العزيز مجدى سنجر
اللة يعطيك الصحة والعافية وشكرا على المتابعة
مع خالص تحياتى

أبونبيل
28-09-2007, 12:13 PM
كلمات صادقة من أبناء ودمدنى

سودانيز أون لأين

جاري ودفعتي ود حي الجناين الصحفي الرياضي / عيدروس ..
سلامات يا زول يا غائب ..
لمدني نوبات عشق حين اصاب بها اصبح كدرويش في حلقة اب شاطوط
او حكّامة تمرق الشياطين من زار (...) في الحلة الجديدة .
ولها نكهات وروائح اشمها في امكنة بعيدة عنها ،، تعرف يا معتصم
رائحة اللبخ جنوب حديقة وقيع الله و شمال مكتبة الوطنية اشمها
أحياناً هنا في North Carolina . وتعيدني الي مكاني هناك مكان الباعة
يفترشون ونحن نساوم لشراء الغاز المغامرون الخمسة .
والرائحة المفروشة في الطريق من السوق الكبير الي دردق المتركزة
بالحي البريطاني -عشان خاطر معتز تروتسكي - والتي هي مزيح من نكهة
شجر اللبلاب والنيم وطمي النيل اشمها في امكنة لا تخطر بخيال النيل .
لكني
أعتبرها روائح تقليدية ومزيفة ، اعيدها الي الحي البيرطاني فيستقيم
الأمر ..
مدني تحتاج الي ذاكرة صبية تثير فيها شبق الماضي ليستقيم عودها
الذي تعب من محاولة ثنيه بعضلات الإنقاذ الظالمة .
سيكون هذا البوست عالياً لنعيد بعض الق المدنية المنزوع عنها ..

mutwakil toum

**********************
التحية لانسان ودمدنى الرائع
والتجلة والاحترام للمدينة الفاضلة مدنى
مدنى التى تتعلم من شارعها الاحترام والتسامح والمحبة
ياالله .................
من تلك المدينة الساحرة.......
حيث تعرف الكل والكل يعرفك...
والجميع اصدقاء
تلك المدينة الجامعة.......
شديد الاعتزاز انا بك....
وافخر بأنى احد ابناؤك..

كثر مايحيرنى فى تلكم المدينة الوادعة.....
بل قل يعجبنى
هى البساطة والاريحية التى يقابلك بها المدنيون(ابناء مدنى)
فالكل سواء والمقياس هو المباشرة ومواصلة الناس
حيث لا توجد تلك النظرة المادية بين الناس فى التعامل
فمهما بلغت من سمو مادى اومركزى فانت عند المدنيون ذات الشخصية
وايضا...
لاتعنى المدة التى قضيتها بعيدا عن الناس (اغتراب سفر...الخ)عند اهل مدنى شيئا
فانت عندما تعود فسرعان ما تسترد جميع علاقاتك القديمة وبنفس القوة!!!!!!
ياالله ......
مااروعك من مدينة
****
حافظ عبدالعاطى احمد

***************
الأخ معتصم عيدروس

أنه بوست العشق الابدى وبوست الحب الذى لا ينتهى

انه بوست الوفاء لارض الوفاء ولاهل الوفاء

انه ملتقى العشاق للجمال المتفتح دوما

سيدى

انا من حنتوب الجميلة

والتى قال عنها الشاعر : للنيل باقية شامه وليها الهدهد علامة

الهدهد شعار مدرسة حنتوب الثانوية

والتى انتقلت اليها بعد الاميرية

وقبلها مدرسة البوليس الابتدائية

حيث كان يختلط الدرس مع النغم من فرقة البوليس

مدنى يا أجمل حلم

كم أشتاق اليها وكم احن لدروبها الهادئة

مدنى

يكفى ان تنطق اسمها ليتدفق الاحساس بكل جميل

وينداح الحنين والشجن لبعدك عنها

مدنى احلى معزوفة يمكن ان يتغنى بها العشاق

من اوفى مدنى حقها ؟؟؟؟

ليس بعد
*****
قرشـــو
****************

سلام مربع
الحنينة السكرة
احلي مدينة رغم جور الزمن
نكون عمليين اكثر
ماذا نفعل لنعبر عن مدني
انا عندي كل مشكلة بالمجني عليها مدني
رغم الاشراقات الجديدة في مدني
اذكر منها تأهيل النادي الجزيرة
تحديث بعض صالات الرياضة
تجديد بعد الشوارع
اضاءة شارع النيل و شارع ابوعيسي
سفلتة شوارع داخل الاحياء
ترقد داخل المدينة قنبلة مؤقتة اتحدث عنها دائما و احس بغصة
في كل حين
دار الامل للاطفال مجهولي الابوين
الدار تقع في حي الواحة قرب نادي النهضة خلف سينما الزمالك
بها اطفال لقطاء عمر يوم الي سنة
الموت زائر يومي
اللبن مشكلة
النظافة مشكلة
الدار تتبع للرعاية الاجتماعية
اللبن المطلوب هو
bebelac 1
N. V. Nutricia
zoetermeer, Holand
Dubai, U.A.E
P.O. BOX 17542
WWW.NUTRICIAME.COM
نقلتها المعلومات دي من العلبة
و دا ارخص لبن هنا
العلبة ب
13.500
جنيه
بس صعب نلقي قروش
انا طبعا بنوتة و انتو قلتوا اولاد يلا مع السلامة
*******
sudania2000

أبونبيل
28-09-2007, 12:25 PM
فنان الجزيرة صديق متولي يفجر اخطر الاسرار من الامارات


تجاهلوا تاريخي وحاربوني ووضعوا العراقيل في طريقي
دفعوا الملايين لفناني الخرطوم وتناسوا ابناء مدني بمنطق سياسة [ فرق تسد]
اتحاد فناني الجزيرة لن يكون القدوة للاجيال الجديدة ورئيسه يناصر الغناء الهابط

حاوره في العين/احمد سامي

يكفي فنان الجزيرة الرائع صديق متولي عشرات القصائد الغنائية الي حازت الاعجاب والتقدير ويكفيه ايضا مكانته المرموقة في الوسط الفني قياسا بمسيرته الناجحة التي وضعت اسمه علي لائحة الشرف في السودان .وبرغم مسيرة النجاح وقيمة المبدع صديق متولي إلا ان التاريخ يشهد علي حجم الظلم الذي تعرض له احد ابناء مدينة ودمدني بعدما تجاوزته الاحداث الثقافية التي شهدتها المدينة في السنوات الاخيرة بسبب خلافات بين بعض اعضاء الاتحاد من جهة ومدير عام وزارة الشؤون الثقافية والاجتماعية من جهة اخري .والحكاية برمتها وغيرها من الاحداث الاخري سيرويها لنا الفنان صديق متولي في ثنايا السطور التالية .

الاستهلالية في الحوار مع الفنان صديق متولي استهدفت التعرف علي اسباب هجرته الي دولة الامارات وافاد بقوله:كانت لدى أسبابى وظروفى التى حتمت هجرتي فقد رغبت فى المحافظة على موقعي الفني وكنت أسعى الى توثيق مسيرتى الفنية حتى لا اكون تحت سيطرة شركة او هيئة فنية كما يحدث الان فى السودان, وكنت اسعي ايضا الي توثيق اغنياتي بصورة علمية وقد وفقت الى حد كبير فى ذلك وكنت فى ذات الوقت اسعى للحفاظ على اسرتى بسبب الوضع الاقتصادىفي السودان,و ساعود حتما مهما طال الزمن او قصر فانا صاحب رسالة فنية و يجب ان اكون صادقا مع نفسى وامام الله فى تادية هذه الرسالة كما ينبغى وقد كنت متفائلا جدا بعد عودتى الاخيرة الى السودان خصوصا بعدما وجه لي الاستاذ عبدالحليم سر الختم دعوة شخصية لحضور حفل إفتتاح دار الفنانين بودمدني فيما طالب والى ولاية الجزيرة عبدالرحمن سر الختم بعودتنا الى حضن الولاية وقال خلال كلمة القاها بمناسبة افتتاح دار اتحاد الفنانين بولاية الجزيرة ان مدنى يجب ان تعيد سيرتها الاولى فى الفن والغناء وقد كان كلامه مشجعا و ضاعف من جرعات حماسى ولكن اصبت بخيبة امل كبيرة فى الافتتاح فلم اجد الرموز الفنية المعروفة فى مدنى امثال ومحمد الامين وابوعركي البخيت وكانت مفاجأة رائعة حضور الموسيقار محمد وردي والفنان حمد الريح وبدا لي روعة كلمة الموسيقار وردي لانه اوصي بتواصل الاجيال والحفاظ علي التراث ,علاوة علي تقديره اللافت لمدينة ودمدني وابداعها الجميل,. وكنت قد كتبت مذكرة اثناء خطاب الوالى فى ذلك الافتتاح اوضحت فيها رغبتى فى جمع الشمل الفنى وطالبت بتوسعة الدار لانها لا تسع ابناء المدينة ولا بد من اضافة الدار المجاورة ورد الوالى بقوله انه لا يمانع فى ذلك لكن بعد الجلوس مع المسؤولين. .

سياسة فصل الاجيال

واضاف بقوله:من المفاجات المحبطة التى اصدمت بها حرص الاخوة فى اتحاد الفنانيين علي فصل الاجيال ورفض عضويتنا فى الاتحاد ومن المؤسف أن مدير عام وزارة الشؤون الاجتماعية والثقافية بالولاية عبدالحليم سر الختم هو من ساندهم, وإزاء ذلك فقد حدثت اكثر من مشكلة مع إدارة الاتحاد لكن مدير الوزارة حكم فى النهاية لمصلحة اتحاد الفنانيين وقد وصفني علي رؤوس الاشهاد بأنني [صعلوق وبتاع مشاكل] ما سبب لي ولاسرتي مشاكل كبيرة وقد كان الامر مستغربا جدا من عبدالحليم الاديب والفنان, الافعال التي اتي بها برغم انني تعاونت معه فنيا بقصيدتين غنائيتين. وقد كان اثر فصل الاجيال عن بعضها واضحا والامثلة فى ذلك كثيرة وقد ادركت وقتها ان المدينة لا تخدم ابنائها ومن المؤسف ايضا ان يكون الظلم الذى تعرضت له من مدينتي التي نشات فيها برغم اننى الوحيد الذى لم افارقها كما حدث من قبل جميع الذين ظهرت نجوميتهم فى مدنى وبعد ذلك استقروا فى الخرطوم, فهل تصدق انه طوال اربع سنوات كاملة لم تتم استضافتى إلا مرة واحدة في إذاعة ودمدني وتم حذف كلامي وبثت الاغنيات فقط ,فى الوقت الذى تدفع فيه الملايين لفنانى الخرطوم مقابل ملاليم لابناء الجزيرة.
واؤكد عدم وجود اى عداء مع جميع الفنانين والعازفين وانا من مناصرى تواصل الاجيال لاننى ارى اهمية ان ينهل الجيل الجديد من خبرة جميع الذين سبقوه في مجال الغناء,كما استفيد انا من غيري.
تجاهل متعمد

وفي زاوية اخري قال الفنان صديق متولي ان اللجنة المسؤولة عن مهرجان مدني عاصمة الثقافة السودانية للعام 2004 وايضا مهرجان مدني عاصمة مناوبة للثقافة العربية تجاهلا دعوته لحضور العروض الفنية والبرامج الاخري المصاحبة للمهرجان لاسباب لا يعلمها برغم وجود فرق غنائية جاءت من خارج السودان يرتبط بعلاقات وثيقة معها وهو الامر الذي كان يمكن ان يصب في مصلحة المهرجان ومدينة ودمدني.
وقال: ان الصدفة وحدها قادتني الي المشاركة في مناسبة وطنية بصحبة الوالي بعد إعتذار زميلي صديق سرحان بسبب إرتباط فني خارج مدينة ودمدني ووافقت علي تعويض غيابه برغم ان المسؤولين تجاهلوا دعوتي للمشاركة في مناسبة وطنية .
وحول ظاهرة غياب الفن الشعبي عن الساحة الغنائية في السودان في الفترة السابقة قال متولي :الغناء الشعبي ظاهرة ارتبطت بالجمهور الذي اطلق هذه التسمية علي الغناء الذي يصاحب بعض الالات الموسيقية مع انه يتناول غناء الحقيبة والقصائد الغنائية الحديثة , وانا شخصيا وبشهادة الجميع من الزملاء الفنانين كنت املك بعض الالات الحديثة وسعيت في جميع المناسبات الي مواكبة التطور الذي شهده الغناء السوداني وظللت احارب التقليد الاعمي الذي ينتقص من قدر التطور الفني برغم انه كان يتم بموافقة اتحاد الفنانين بمدني وللا سف حتي رئيس اتحاد الفنانين بودمدني كان يقلد البعض ولم يغير موقفه من ظاهرة التقليد الي يومنا هذا مع اننا كنا نرغب ان يكون رئيس الاتحاد قدوة للاخرين من صغار الفنانين .
وتابع بقوله:للاسف المواهب الفنية الجيدة ضاعت وسط موجة الاعتماد علي الاورغن بعد تراجع الحالة الاقتصادية في السودان وبعد ان تم افتتاح دار الاتحاد اتفقنا علي عدم الاستناد الي فن شعبي او حديث وقلنا ان الفن بجميع اطيافه رسالة حضارية تخدم الثقافة والابداع والمجتمع.

شهادة ليست كافية

وقال الفنان صديق متولي في سياق اخر ان نسبة 98% من فناني مدينة ودمدني اجازوا اصواتهم امام لجنة المصنفات وهي شهادة غير معتمدة للاذاعة و التلفزيون علما بان الفنانين تقدموا لاجازة اصواتهم امام لجنة المصنفات بغرض السماح لهم بتسجيل اشرطة كاسيت ,و الفنان الذي يتقدم لإجازة صوته من الاذاعة تسقط إجازة صوته إذا لم يسجل اعمال مجازة كليا ,علما بأن هناك مطربين لم يسجلوا اشرطة كاسيت للتأكد من صلاحية اصواتهم.
موقف غريب

وفي جانب مرتبط قال الفنان صديق متولي أن مدير عام الشؤون الاجتماعية والثقافية بودمدني تدخل في امور كثيرة وفرض نفوذه علي الجميع في مناسبات كثيرة شهدتها ولاية الجزيرة , واشار الي تدخله شخصيا في اختيار الاغنيات التي شارك بها بعض الزملاء في بعض المناسبات الثقافية ,ما الحق ضررا واسعا بقيمة المبدع واختياره للنصوص الشعرية التي تناسب امزجة الجماهير وواقع المناسبة وكان يمكن إسناد هذا الدور الي لجنة مختصة من الموسيقيين والشعراء حتي تحظي الساحة الفنية بإعمال جديدة.
واضاف قائلا:اختلاف الرأي بين المبدعين في مدني تسبب في تراجع مسيرة التطور التي كانت تمضي في الطريق الصحيح وغيابنا عن المهرجانات الثقافية في مدني لا اجد له التفسير المنطقي وبرغم ذلك وانطلاقا من دوري في التفاعل مع قضايا الفن والثقافة لم ابخل بالتبرع بأجهزة موسيقية بقيمة 40 مليون جنيه سوداني [مرفق شهادة توثق هذه الحقيقة]للمسرح والمجمع الثقافي .

حرموا فرقتي الموسيقية من السفر للخارج

وتساءل الفنان صديق متولي عن الاسباب التي دفعت سلطات مطار الخرطوم الي منع فرقته الموسيقية من السفر الي اليمن عام 1990 برغم تلقيه دعوة رسمية للمشاركة في مهرجان ثقافي ,وقال: الملعومات التي توفرت لي بعد ان تم استدعاء زوجتي للتحقيق معها في الكيفية التي سافرت بها الي اليمن اكدت ان بعض اعضاء اتحاد الفنانين كانت لهم علاقة بالموضوع برغم انني لم اهرب او ارتكب جريمة في حق الوطن .وهناك اسرار ارجو ان تكون هناك فرصة اخري للكشف عنها وسأتكلم بصراحة عن كل كبيرة وصغيرة خصوصا الشخص الذي ليس له علاقة بالغناء او الموسيقي وقد تكرم بوضع خريطة طريق ,ما ادي الي تدهور الحالة الفنية في الولاية.

تسجيلات جديدة

وحول توجهاته في الفترة المقبلة في خصوص التسجيلات التي ينوي الانتهاء منها قال الفنان صديق متولي :بدأت تسجيل الاشرطة الغنائية من حيث انتهي الاخرون ولم اخش الفشل ولا يوجد كبير أو صغير علي الفن والتوفيق في نهاية الامر من رب العالمين وفشل شريط الكاسيت في التوزيع او القبول من الجماهير لا يعني فشل صديق متولي وهناك قصائد غنائية مختلفة منها العاطفية والوطنية والحماسية مع شعراء كبار في الوسط الفني امثال الراحل عوض جبريل والشيخ محمد عثمان والتجاني حاج موسي ومحمد عبدالله برقاوي والراحل كباشي حسونة وابوقطاطي وعبدالعظيم اكول وغيرهم من الشعراء, وربما يتم تعاون جديد مع الشاعر محمد جعفر الذي رافقني في مسيرتي الفنية.واعتقد ان الشريط الجديد سيكون هدية معبرة من جانبي الي جميع المعجبين وفاء بالعهد الذي قطعته علي نفسي وسيكون بمقدور الجميع الحصول علي نسخة من الشريط قبل عيد الاضحي المبارك وهو من انتاج شركة يسرا للانتاج الفني وسيطرح ايضا في الاسواق الاوروبية بواسطة الشركة الفنية للصديق الحبيب مجدي رشيد.

توثيق الاعمال الغنائية

وردا علي سؤال حول توثيق الاغنيات الخاصة والخطوات التي تمت في هذا الشأن قال صديق متولي:تركيزي في الوقت الراهن علي توثيق الاعمال الغنائية وفي الطريق الي الجمهور اعمال جديدة من كلمات الشاعر محمد جعفر والشاعر المغترب محمد عبدالله برقاوي والدكتور الموسيقار عبدالماجد خليفة ومدثر حجازي وهناك محاولة للجلوس مع المبدع الكبير الدكتور الفاضل السنوسي لانتاج اعمال تم تلحينها سابقا من كلمات الاستاذ فضل الله محمد وبعض المبدعين بمدني من امثال المستشار المبدع يونس السنوسي.وبعد توثيق اعمالي بصورة كاملة ارغب في الاستقرار بودمدني ومجموعتي الموسيقية موجودة وقد اصبحت مدرسة في عالم الموسيقي وعلي يديها تخرجت اجيال من المبدعين وستواصل نشاطها بولاية الجزيرة وبمرور الوقت سنؤكد للجميع انها فرقة لا مثيل لها واذا لم نجد الملاذ الامن والاجواء الصحية بمدينتنا الحبيبة سنواصل ابداعنا من خارج الولاية .

امنيات العام الجديد

وفي ختام حديثه اعرب الفنان صديق متولي عن امنياته بأن يمثل العام الجديد فأل خير علي علي جميع افراد الشعب السوداني وان يجمع شمل ابناء الوطن في بوتقة واضحة تعمل لتحقيق السلام والحب الاستقرار , داعيا الي اختفاء جميع مظاهر العداء التي رافقته في الفترة السابقة من بعض الاشخاص داخل وخارج اتحاد الفنانين ,واعتبر ان الاخير مسؤول عن هدم التاريخ الفني العريض لمدينة ودمدني التي ظلت علي الدوام قلعة ثقافية مضيئة قدمت افضل المبدعين للساحة الفنية السودانية.
واضاف قائلا:انا فخور كوني صاحب رسالة فنية لاقت التقدير من الجميع وقد سبق لي تمثيل السودان في تجمعات ثقافية وغنائية في اكثر من 10 دول والان انا في طريقي الي المانيا في رحلة فنية اتمني ان تكون اضافة لافتة لنجاحاتي الفنية السابقة .

محمد عبد الله عبدالقادر
29-09-2007, 03:05 AM
الرائع ابو نبيل استمتعت ومازلت كلما ابحرت في كلماتك الى مدني ورحلت اليها حاملاً اشواقي وحنيني لعلها تطفئ قليلاً من ذلك اللهيب المتقد ف دواخلنا اتجاه مدني واهلنا.
لك التحية والتقدير وفي انتظار المزيد

أبونبيل
29-09-2007, 10:42 AM
جامعة الجزيرة

أنشئت جامعة الجزيرة بموجب نص القرار الصادر من رئاسة الجمهورية في 9 نوفمبر 1975م في مدينة ود مدني حاضرة ولاية الجزيرة التي تمتاز بكثافة سكانية عالية ونشاط اقتصادي كبير لوجود مشروع الجزيرة "ركيزة الإقتصاد الوطني "بها حيث تنتج أهم المحاصيل الزراعية بالبلاد والتي تتميز كذلك بصناعات متعددة كالشاحنات والسيارات والتراكتورات.
اضافة الى صناعة السكر والجلود وغيرها من الصناعات الغذائية المختلفة لهذا فقد عنيت المناهج الدراسية بالجامعة بدراسة البيئة الريفية وانسان الريف بوجه خاص اسهاماً منها في قيام نهضة زراعية وصناعية متميزة .وقد أكدت الجامعة ببرامجها وابحاثها على ادراكها لكل هذا فقامت بتدريب الكوادر المهنية المؤهلة لإستثمار امكانات الريف السوداني واعداد الكوادر المساعدة من الفنيين والمرشدين مع اتاحة الفرصة للعاملين في الريف لمزج خبراتهم بالعلم تحسيناً لأدائهم مع التنسيق بين احتياجات الإنسان والحيوان والأرض.
وتعمل الجامعة في كل ما من شأنه أن يقوم بترقية وتنمية الزراعة وتجري البحوث لتوظيف التكنولوجيا لخدمة التنمية الصناعية وتنتهج اسلوب التعيم المشترك لكافة أفراد المجتمع في كافة أنواع المعرفة.
* أهداف الجامعة:
نص قانون جامعة الجزيرة على أن تقوم الجامعة بدراسة البيئة السودانية وبوجه خاص البيئة الريفية والتعرف على خفاياها واجراء البحوث حولها وذلك عن طريق :-
1/ تدريب الكوادر المهنية المؤهلة لإستثمار امكانات الريف السوداني.
2/ اعداد الكوادر المساعدة من فنيين ومرشدين وفتح أبوابها للعاملين في الريف متى ما تأهلوا تأهيلاً مناسباً تحسيناً لأدائهم ومزجاً للخبرة بالمعرفة.
* فلسفة الجامعة وسياستها التعليمية:
تعمل الجامعة على تطبيق سياسات ثورة التعليم العالي بالسودان وذلك باستيعاب اعداد كبيرة من الطلاب في مختلف الكليات للإستفادة منهم في ميادين التنمية المختلفة والتي اخذت توسع الخطى بشكل ملحوظ نحو تحقيق أماني السودان العريضة.
* تأهيل التعليم العالي بحيث يشمل ذلك صياغة المناهج وتعريبها تحقيقاً لهدف الإنتماء الإسلامي للدولة في شتي توجيهاتها.
* جعل التدريب العملي والميداني جزءاً هاماً من منهج الدراسة العلمية بحيث تتمازج المهارة والواقع مع المعرفة، وبحيث يتفاعل الطالب مع مهنته ونظامها الفني والإجتماعي حتى يصبح الإنتقال من مرحلة الدراسة والتحصيل الى مرحلة الممارسة الوظيفية انتقالاً طبيعياً وسهلاً.
* عن موقع الجامعة الإلكتروني

أبونبيل
29-09-2007, 11:09 AM
ودمدني


من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

مدينة ودمدني هي عاصمة ولاية الجزيرة بوسط السودان وتعد من كبريات المدن السودانيةوهي تقع جنوب العاصمة الخرطوم بحوالي 186 كلم وتربطها شبكة من الطرق البرية المسفلتة ببقية مدن السودان ومن اهم الطرق البرية الطريق الذي يربطها بالعاصمة السودانية الخرطوم والبالغ طوله 184 وكذلك طريق مدني سنار البالغ طوله 110كلم وكذلك الطريق الرئيسي الذي يربطها بميناء بورتسودان ويمر هذا الطريق بمدينة القضارف ثم مدينة كسلا ثم مدينة درديب ثم مدينة هيا ثم مدينةسنكات وميناء سواكن واخيرا ميناء بورسودان ويبلغ طول هذاالطريق حوالي 950 كلم ويعتبر من اهم واطول الطرق في السودان. وترتبط مدينةودمدني ببعض الطرق المسفلتة داخل ولاية الجزيرة مثل طريق مدني المناقل وطوله 95 كلم وطريق مدني رفاعة وطريق مدني الحصاحيصا و الكثير من الطرق الاخرى. من اهم الطرق الداخلية بمدينة ودمدني طريق النيل الذي يخترق المدينة من اقصي الجنوب الي اقصي الشمال وتقع علي جانبيه اهم الوزارات الحكومية ومباني رئاسة ولاية الجزيرة ومقر والي الولاية وكذلك مجلس الولاية التشريعي والعديد من متنزهات المدينة مثل منتزه مسك الختام ونادي الجزيرة وغيره. وكذلك الطريق الذي يربط بين السوق الجديد والسوق العمومي بالمدينة وطريق سنكات جبرونا وطريق الدرجة وطريق مدني بركات ام سنط وغيره الكثير من الطرق الداخلية. و توجد بهارئاسة مشروع الجزيرة والمناقل وهو من أكبر المشاريع المروية في افريقيا وينتج القطن والذرة والقمح وكذلك توجد بها محالج مارنجان لحلج القطن. تضم مدينة ودمدني العديد من المصانع منها العديد من مصانع الغزل والنسيج ومصانع البسكويت والحلويات وكذلك مصنع ودمدني للبيبسي كولا ومصنع الكوكاكولا ومصانع الطحنية ومصانع عصر الزيوت ومصانع ومطاحن الدقيق . وتوجد بها جامعة الجزيرة وهي من أكبر واهم الجامعات السودانية والتدريس فيها بنظام السيمسترات او الفصول الدراسية وهي الجامعةالرائدة في هذا النوع من نظام الدراسة في السودان وتضم الجامعة كليةالطب وهي مرتبطة بالمجتمع وكلية الاقتصاد وكلية العلوم والتكنولوجيا وكلية الزراعة وكلية التربية و غيرها من الكليات . وتضم مدينة ودمدني المئات من المدارس الابتدائية والثانوية ومن أشهر مدارسها مدرسة البندر الابتدائية والتي تاسست عام 1906م و مدرسة ودمدني الثانوية بنين وبنات ومدرسة مدني الاميرية وقد قام بالتدريس فيها الزعيم السوداني الكبير اسماعيل الازهري رئيس وزراء أول حكومة سودانية بعد الاستقلال ومدرسة ودمدني السني ومدرسة حنتوب الثانوية وهي من اوائل واشهر المدارس السودانية وقد تخرج منها العديد من قيادات السودان ومن خريجيها الرئيس جعفر محمد نميري وحسن الترابي وعبدالله فقيري وغيرهم وقد تحولت الان الي كلية للتربية تابعة لجامعةالجزيرة.والعديد من المدارس الاهلية الخاصة مثل مدرسة الامير ومدرسة الجزيرة بنات ومدارس عبدالستار للبنات. تضم المدينة استاد رياضي يعد من أكبر الاستادات الرياضية في السودان.

أبونبيل
01-10-2007, 09:41 AM
ألفنان أبراهيم الكاشف

بتحديثه لغناء الحقيبه00 0 قام الكاشف
بعمل أكبر نقلة في تاريخ الغناء السوداني

بقلم: صلاح الباشا 000الدوحة

عندما نتحدث عن مدي التأثير الذي تركه المبدعون السودانيون في مجال فن الغناء ، فإننا يجب أن نقف إجلالاً وتعظيماً للراحل المقيم (إبراهيم الكاشف) ، وذلك لسببين ، الأول هو أن الكاشف وبحسه العميق وموهبته الفذة وألحانه الشجية إستطاع أن ينقل فن الغناء السوداني من الطابع الروتيني في اللحن وفي الأداء المتوارث في طريقة أغاني الحقيبه ،إلي طريقة الغناء الحديث الذي تصحبه الموسيقي الوترية، بل حتي قصائد شعر الحقيبة الخالدة ،قام الكاشف بإعادة تبويبها واضفي عليها الكثير من إحساسه الفني الفطري وأخرجها للجمهور بذلك الطابع التطريبي الذي إشتهرت به0 أما السبب الثاني فهو أن إبراهيم الكاشف قد صمد أمام دعاة عدم التجديد الذين كانوا يعتقدون بأن الإبتعاد عن أدب قصائد الحقيبه أو تعديل المسار في البناء اللحني لها يعتبر إنحرافاً بالفن في ذلك الزمان 0

وهنا000 لقد بذل الراحل الكاشف مجهوداً لا مثيل له في إقناع المستمع السوداني بقبول أدبيات الفنون الحديثة سواءً من حيث التجديد في الكلمات الغنائية أو في الموضوعات التي تتناولها الأغنية الحديثة0 وقد قاوم الرجل كل إنتقادات الرعيل المحافظ ، إلي أن إنتصر وإلي ان تمت ولادة المنحي والمسار الجديد في الهيكل اللحني للأغنية السودانية، فاشاد بها القدامي بمثلما أحسن إستقباله الجمهور الجديد0 لذلك فإن ما قام به إبراهيم الكاشف وبكل مقاييس وظروف ذلك الزمان (بداية الأربعينيات ) من القرن الماضي يعتبر إنجازاً ضخماً أضاف إلي التراث الغنائي في السودان كل هذا الزخم المكثف من جماليات الغناء السوداني الحديث والذي نتج عنه هذا الإستحداث الواضح في الآلات الموسيقية التي تزخر بها ساحة الغناء في السودان الآن ، وقد أتي نتيجة لتراكم تلك المجهودات اللحنية التي وضع أسسها الفنان الكاشف0

ومن المعروف سلفاً أن إبراهيم الكاشف أتي من مدينة الفنون والأداب والسياسة والرياضة، أتي من ودمدني (المدينة الشاملة) ، فهي كما قلنا كثيراً من قبل وكعادتها دائماً ، إنها مدينة تذخر بشتي ألوان الإبداع ، وتعطي بلا حدود 0 أتي الكاشف إلي الخرطوم في أواخر الثلاثينيات من القرن العشرين وقد كان مسلحاً بالكلام الجميل من شاعر ودمدني الفذ (علي المساح) الذي كان يمسح شوارع ودمدني طولاً وعرضاً علي قدميه ، فأطلقوا عليه لقب المساح 000فهو كما يقول ( أنا المساح دمع البكا) في أغنية الشاغلين فؤادي للكاشف0

وكم طرب الناس للكاشف حينما بدأ يغرِّد برائعة الخليل التي إشتهر بأدائها (فلق الصباح):-

صبغ الخدين حمره

وبعد ساعه بشوف صفره

الإصفرار ده كتير

أخجلوك يا أمير

وللا نمت نهار

صبح البستان مايل

شجر الرمان شايل

السلاف في الونان

والكنار في حنان

والهَزار في هِزار

وهذه الأغنية –فلق الصباح-تحسبها تتحدث في الوجد والعشق والهيام ، ولكن كعادة الراحل العملاق خليل فرح ، فإنها ترمز أو تحث علي التحريض لمقاومة المستعمر، حتي لا يقع صاحبها تحت طائلة قوانين النشاط الهدّام التي بدأ الإنجليز يسلطونها علي رقاب السودانيين بعد أن بدأ الحس الوطني يتمدد في اوساط اهل السودان ، حيث كانت حركة اللواء الأبيض ومن قبلها الإتحاد الوطني في الربع الأول من القرن العشرين تعبران عن طموحات الشعب السوداني في الإستقلال ، ولذلك أتت أشعار الخليل في هذا الإتجاه الذي يستطيع من خلاله أن يوصل مقصده للجماهير، وإبراهيم الكاشف عاش تلك الظروف وتأثر بها عندما كان شاباً، لذلك قام الكاشف بإحياء ذلك التراث الغنائي بعد وفاة الخليل حتي لايندثر ، فكانت الإذاعة سباقة لتسجيله بصوت الكاشف عندما كان يستخدم (الرق ) كإيقاع متابع للأداء، ونواصل :-
عزه قومي كفاك نومك

ما كفاك دلال يومك

إنت يا الكبرتوك

البنات فاتوك

في القطار الطار

*****

فلق الصباح00قول لي

آهو نورك لاح00خِلي

يا خفيف الروح

هو هذا نداك

أم ندي الأزهار

كان إبراهيم الكاشف يغنيها وقد أتت وهي تفيض بتطريب عالي ، وفيما بعد قام الراحل أبوداؤد بغنائها بمصاحبة الأوركسترا ، ومن بعده قام بغنائها أيضاً الفنان مجذوب أونسه0كما كان يؤديها بطريقة مذهلة ومحببة جداً ذلك الموهوب الذي رحل مبكراً (عبدالعزيز العميري) الذي كان متعدد المواهب ، الله يرحمه ويحسن إليه ويعوض شبابه الجنة0
جاء الكاشف يغني أجمل غناء ذلك الزمان في قالب جميل ، فلم يعترض احد بعد ان فرض الحداثة علي تلك القصائد الخالدة ، فلم يغير النص ولم يبتعد كثيرا عن مسارات اللحن القديم لتلك الأغاني ، لذلك وجدت محاولاته تلك إستجابة حسنة من الجمهور في ذلك الزمان ، وكيف لنا أن ننسي هذه الرائعة: وداعاً روضتي الغنـّاء00وداعا معبدي الحُسـن000ثم يردفها الكاشف بأخري من الحقيبة مع التحديث بالأركسترا وهي : داخل روضه غنـّاء 0
وعندما بدأت أغاني الكاشف تطغي علي الساحة ، بدأ سيل من الشعراء في التعامل معه ، وكان من بينهم ومن أهمهم الراحل عبيد عبدالرحمن في أغنيتي ظلموني الناس ورسائل، ثم خالد عبدالرحمن أبو الروس في تلك الرائعه(صابحني دائماً وإبتسم) والتي كم شهدنا مطربنا عبدالعزيز المبارك يبدع في ادائها فيما بعد0
إبراهيم الكاشف في حقبة الأربعينيات من القرن الماضي كان مسيطراً علي الساحة الغنائية تماماً قبل ظهور الثنائي الفذ (حسن عطيه وأحمد المصطفي)، وفي ذلك الأثناء ظهرت تلك الفنانة الرائعه الراحله (عائشه الفلاتيه) لتزدهر الأغنية السودانية بدخول هذا الصوت النسائي المتميز، وسوف نتناولها في مقالات أخري منفصله تقديراً لذلك الجهد المقدر الذي أضافته الفلاتية لفن الغناء في السودان شعراً ولحناً وأداءً ، ثم رحلت بكل هدوء0
وجد الكاشف تعاوناً تاماً من شعراء عديدين وقد كان في مقدمتهم مفخرتنا الشاعر الغنائي والملحن والكاتب المسرحي الكبير ، إنه الرجل الذي لازالت إسهاماته مستمرة حتي في أعمال الفنانين الشباب ، إنه الأستاذ الفخم الضخم (السر أحمد قدور ) أمد الله في عمره ومتعه بكل الصحة والعافية ليواصل إبداعاته وإشراقاته من قاهرة المعز لتغطي كل سماء الوطن الجميل بأعماله الإبداعية الخالدة0 وأذكر من الأغنيات التي كتبها الأستاذ السر قدور للراحل الكاشف (الشوق والريد) ، ولكن كانت وستظل (انا أفريقي 000أنا سوداني) من المحطات الإبداعية والوطنية الراقية التي إقتحم السرقدور والكاشف بها الساحة الغنائية والوطنية عندما كانت حركة التحرر الوطني تخاطب وجدان كل شعوب القارة الأفريقية في سنوات الكفاح والتحرر من الإستعمار في منتصف القرن الماضي ، وهي بلاشك تعتبر من أهم الأعمال التي كتبها الشاعر المتعدد الآفاق السر احمد قدور وتغني بها الكاشف 0
وهنا أود أن أذكر بالخير الكثير فنان ودمدني المغترب بالسعودية (صديق سرحان) الذي يعيد مجد الكاشف ويؤدي أعماله بطريقة مذهلة ، ولازلت أذكر صديق سرحان وهو يعتلي خشبة مسرح الجزيرة بودمدني في مهرجان الإبداع الثقافي الذي أُقيم في عام 1995م والذي حضره كل أهل السياسة وأهل الإبداع من الخرطوم حينما كان يؤدي سرحان أنشودة (أنا إفريقي 00أنا سوداني) ووقف الجمهور كله يصفق وينفعل معه ، وفي تلك اللحظات يفاجَأ الجمهور بصعود الراحل أحمد المصطفي- الذي جيء به من الخرطوم - إلي خشبة المسرح مع صديق سرحان وقد كان متأثراً ومنفعلاً بأداء الأغنية التي أعادت ذاكرته إلي أيام الكاشف والذكريات الطيبة حينما كانا يعطران سماء السودان سوياً بأعذب الألحان، ورفض أحمد المصطفي النزول من المسرح من فرط إنفعاله ، إلي أن صعد علي الخشبة الموسيقار الراحل (علي ميرغني) -طيب الله ثراه- وأنزله من علي خشبة المسرح ، فكان موقفاً مؤثراً في تلك اللحظات،وبكي معظم جمهور المسرح والفنانون المشاركون ، بل أدمع صديق سرحان تأثراً بهذا المشهد الذي كانت له عدة مدلولات متداخله يصعب تفسيرها0 رحم الله الكاشف والعميد وعلي ميرغني0 ولايزال هذا التسجيل موجوداً بمكتبة تلفزيون الجزيرة وربما أيضاً بمكتبة تلفزيون ام درمان0ومن هنا نقول أن أثر وبصمات وإسهامات الكاشف ستكون متواجدة في خارطة الغناء السوداني لفترة طويلة قادمة بالرغم من أن الرجل قد إرتحل عن الدنيا قبل أن يقوم بتسجيل أعماله بالتلفزيون ، حيث كان المرض قد إشتد عليه مع ظهور أجهزة الفيديو تيب للتلفزيون، لذلك فإن مكتبة التلفزيون تخلو من أعماله المصورة إلا أغنية واحدة تم نقلها من وحدة أفلام السودان بالإعلام0ولنستعرض بعض مقاطع من الشوق والريد لشاعرنا قدور:-
الشوق والريد

والحب البان في لمسة إيد

وأغاني نقولا00نعيد

والدنيا زهور00في عينينا

تصبح كل يوم 00زي طفل وليد

*********

كل الأشواق00

وآهه بتجرح00قلب المشتاق

ديل ياهاجر00ليكم سامع

لو شوفنا قريب ماتتعالي

نسأل عنك وعن حالا

نعيد الكان00حليل الكان

نخلي الحب يسرح بينا

يبقي جناحين00ويطير بينا

كانت كلمات في غاية السهولة والبساطة، لاتعقيد فيها ، ولقد تنقل الكاشف في لحنها إلي عدة مقاطع بإيقاعات خفيفة ثم بطيئة ثم خفيفة مرة اخري000

أبونبيل
01-10-2007, 09:51 AM
(2-2)

إبراهيم الكاشف***ذلك البلبل الغريد

بقصائد سيد عبدالعزيز***كان الكاشف يحلق بصوته

عالياًفي تلك الرحلةبين طيات السحاب


سيد عبدالعزيز ذلك الشاعر الذي عاصر شعراء الحقيبه ، فكتب عدة قصائد، ثم كان مواكباً فكتب الغناء الحديث حيث وجد في صوت الكاشف وإمكانياته اللحنية الجديدة ما يستوجب التعاون معه في هذا المجال ، فكانت عدة روائع تغني بها الكاشف من كلمات شاعرنا الراحل سيد عبدالعزيز، فهو قد كتب له (إنت عارف) ، والتي وضع لها الكاشف لحناً فرائحياً خالداً ، كان يرتفع فيها بصوته العالي ذاك ، كان صوتاً نقياً ، لا خدش فيه أو(شخشخة) ، وهذه ميزة الراحل الكاشف ، حيث يُجمع كل محبي الفن أن صوته كان ملائكياً و كان صوتاً به إمكانيات هائلة وعالية جداً ، خاصة في الغناء الذي يتتطلب جهداً بطبقة صوت عالية ، كان يؤديه وهو في غاية الإرتياح ، دون أن تري أي إجهاد علي تقاسيم وجهه0كان يقول والجمهور يطرب له -:

زورنا مره00يا حبيبنا مره00

بلاك 00أشوف النور ظلام

وأذوق00 طعم الحاجه مُـّره

لما رأيتك 00بالقرب مني

بسعد أظني 00هل تدري إني

أحس بعظمه00وشان كبير

أفرح كتير 00فرح كبير

وأكاد أطير00من الفرح

والأمل أحيا 00وأحالف المسره

بس زورنا مره00تاني مره
أما رحلة بين طيات السحاب000فكانت بحق رحله شيقه00ورحم الله شاعرنا الفخم سيد عبدالعزيز، ورحم الله مطربنا الضخم إبراهيم الكاشف00فقد كانت الكلمات واللحن لتلك الرحلة كالسهل الممتنع، تلك الأغنية تقول في بعض مقاطعها الرقيقة:-

ياحبيبي00 قلبي حاب00

رحلة00 بين طيات السحاب

وحدنا00إنت وأنا

********

حبيبي00هاك يوم الذهاب

في بساط الريح المهاب

حبيبي عاتبني00سميري عاتبني

بعيونو كان العتاب

وللأحباب لغة العيون 00

أبلغ خطاب

قال عنك00قلبي داب

أنا خايف 00وإنت شايف

طوينا الجو00 طي الحجاب

وبقوا لينا الأنجم قراب

من هنا 00طارن هنا 00من جنبنا

************

وأكاد لا أتصور كيف كانت تخرج تلك الألحان الشجية من خيال ذلك الفنان العظيم ، بل كيف كانت لديه تلك المقدرة الهائلة علي الحفظ للمئات من الأغنيات والقصائد الخالدة وهو الذي لم يدرس تعليماً نظامياً في حياته غير تلك الخلاوي التي كان يرتادها الناس الذين لم يسعفهم الحظ في ولوج المدارس التي كانت أصلاً محدودة0

ثم كان الكاشف مبدعاً عندما كان يغرد بتلك الأغنية التي لها في وجدان الشعب السوداني المحب للفنون والتطريب مكانة خاصة ، فهي أغنية ( أنا مابقطف زهورك 00بعاين بعيوني):

يالغصن00 الفي نضورك

ياالبدر00 الفي خدورك

ومترقب ظهورك

وأتامل في محاسنك

وأتمتع بمناظرك

واتوسع في سروري

أنا مابقطف زهورك بعاين

بس بعاين بعيوني

*********

ولعبت بي دورك

واصبحت مسحورك

وسبحت في بحورك

وعرفت أهوالك

وعزفت الحانك

آهات تواريني

**********

لازلت مأسورك

وماقادر ازورك

ملأ العهود نورك

أتمهل في بسمك

ويتجلي لي رسمك

شخصك ملأ عيوني

أنا مابقطف زهورك

بعاين00(بَس ) بعاين بعيوني

********

تلك الأغنية ومعها لفظ (بس) التي يستخدمها الكاشف في سياق أدائه لها ، تعتبر من الأغاني التطريبية المحببة ككل غناء الكاشف المحبب للنفس كثيراً حيث لايزال الناس يتذكرون بها صوت إبراهيم الكاشف ، فهي ذات لحن هاديء وبموسيقي أيضاً مبسطة وغير معقدة مطلقاً وبإيقاع هاديء جداً ،الشيء الذي أكسبها لمسة الجمال هذه ، ويمكن أن نطلق عليها أنها من الأغاني الرشيقة000نعم هنالك غناء رشيق وخفيف ومتوفر بكثرة في التراث الغنائي السوداني بمثلما نجد أيضاً أن هنالك غناءً متمهلاً طويلاً يحتاج إلي وقت متمهل للإستمتاع به ، فهو بالطبع غناءً ممتازاً لكنه يحتاج وقتاً كافياً في الإستماع0

ولازلت أذكر أنه في الذكري الأولي لرحيل الفنان إبراهيم الكاشف والذي توفي في عام 1969م بعد مرض عضال (مرض السكر) الذي اتعبه في سنواته الأخيرة كثيراً ، لا زلت أذكر تلك السهرة الإذاعية التي إشترك فيها لتخليد ذكراه كل من الراحل أحمد المصطفي وسيد خليفه والراحل الشفيع وآخرون من جيل الكاشف حيث كانوا يتحدثون عن ذكرياتهم معه وعن السفر للقاهرة للتسجيل في الأسطوانات وكذلك الغناء في إذاعة ركن السودان من القاهرة (وادي النيل) حالياً ، حيث تغني الجميع في تلك السهرة بأداء مشترك لأغنية الكاشف (حجبوهو من عيني 00إلاّ من قلبي لا 00ماقدرو حجبوهو) ، فكان كل من الحاضرين يغني مقطعاً محدداً من مقاطع تلك الأغنية الخالدة ، فبكي سيد خليفة من فرط حزنه أثناء الغناء0

أما من الأغاني التي تعتبر أيضاً محطة هامة في مسيرة اعمال الراحل الكاشف ، هي أغنية (حبيبي أكتب لي ) والتي تسمي –رسائل- حيث كتب كلماتها الشاعر الراحل (عبيد عبدالرحمن) ، كانت الرسائل جميله وهي الوسيلة الوحيدة للتعبير بين الأحباب والمخطوبين ، حيث كان الزمان لايسمح بمثل هذه اللقاءات الحديثة التي تتم عبر الهاتف أوالتي تتم وجهاً لوجه في الكافتيريات الشاعرية أوتحت أشجار دور التعليم العالي، فلم يكن أحد يجرؤ علي مقابلة خطيبته حتي إن كان وسط اهلها ، فلاسبيل إذن غير كتابة الرسائل وبسرية شديدة :-

حبيبي أكتب لي 00وانا أكتب ليك

بالحاصل بي00والحاصل بيك

الحاصل بي 00أنا شوق وحنين

وأقيم الليل00آهات وأنين

فارقني حبيب00فارقني سنين

أتحكم بيني00 وبين البين

ماليك أمان00 ياذا الزمان

آه000 ياليالي زمان 00الله عليك

*************

أنا أكتب ليك وأنت اكتب لي

ياحبيبي روحي 00يانور عيني

ياوحيد عمري 00المادمت حي

أكتب لي 000عن كل شيء

ارحم بعاد00بعادي

ياحبيب فؤاد00فؤادي

أرعي الوفاء00وأدع الجفاء

واذكر صفاء 00وايامنا ديك

*********

نعم00كان شعراً (هيناً 00ليناً) ومباشراً لا يحتمل أي تأويل ولا رمزيات فيه ، ويبدو لي ان سهولة الحياة ايام زمان، ومحدودية الطموحات، وعدم وجود التأزم الطبقي الذي أصبح بائناً في واقع السودان الآن ، جعل كل أشعار جماعتنا القدماء أشعاراً بسيطة ترمي الهدف مباشرة0 فكانت مفردات قصائد جيل سيد عبدالعزيز وعبيد عبدالرحمن والبقية في ذلك العصر الجميل تأتي تتمخطر بكل كبرياء وتخاطب المشروع (عديل كده) بدون أي تعقيدات أولفه طويله ، كحال شعر الشعراء (المثـقفاتيه) اليوم ، وبالتالي تأتي الألحان أيضاً تحمل كميات من الحنية والدفء 0 لذلك وعندما حدث بعض الخواء الشعري رغم كثافته مؤخراً ، رجع المطربون الشباب للغناء الذي يعود إلي نصف القرن من الزمان كأغنيات الحجل بالرجل يالأفندي سوقني معاك، وكأغنية نعيم الدنيا ، وغيرها وغيرها كُثر0

وقد كان الكاشف يطل علينا بتلك الرائعة التي نصطبح بها مع إشراقات كل يوم جديد ، إنها (صابحني دائماً وإبتسم) والتي كتب كلماتها الشاعر خالد عبدالرحمن أبو الروس كعمود إرتكاز لأغنيات الكاشف وكأروع ماتغني به هذا الراحل المقيم ، وغناؤه كله كان عظيماً:-

صابحني دايماً وإبتسم

أشوف جمالك وفتنتك

صابحني دايماً وإبتسم

ألقي الملاك بان مترسم

والنور يلوح من وجنتيك

والخضره زانت ضفتيك

موتي وحياتي بكفتيك

إنت الشرف صار ليك إسم

والعفه دائماً حفتك

*******

صابحني مابين الخميل

وتغني في الروض يا جميل

تجد الأزاهر حفتك

ومالت طرب حين شافتك

عشقت جمالك وخفتك

وبنضارا بسمت ولفتك

إتهادي خلي الناس تميل

يزدان جمالك وعفتك

صابحني دائماً دايماً وإبتسم

************

كانت تلك الأضواء0000 غيض من فيض اعمال ذلك الفنان الخالد إبراهيم الكاشف الذي ادي دوراً هاماً في مسيرة الأغنية السودانية الحديثة تحت ظل ظروف نشر كانت محدودة ، ورغم ذلك فإن تلك الأعمال إستطاعت أن تصمد وتتلألأ وتتوهج عبر هذه السنوات الطويله، بل هي ينبوع من الإبداع يظل المطربون ينهلون منه كلما نضب معين إنتاجهم000

رحم الله إبراهيم الكاشف ذو الصوت الملائكي العجيب والذي قلّ أن تجود ساحة الغناء في بلادنا بمثيل له00وستظل تلك الأغنية الظريفة والخفيفة والظريفة (انا ياالحبيب وين000 قالوا لي 000سافـَر) تعيد لنا كل ذلك الإرث من الإبداع الذي تركه إبراهيم الكاشف خلفه ثم رحل وبهدوء شديد عن دنيانا في عام 1969م000فله الرحمة والمغفرة00 ورحم الله كل شعرائه الذين تغني بأشعارهم الخالدة

بقلم: صلاح الباشا من موقع ودمدنى

أبونبيل
01-10-2007, 11:00 AM
دعـوه لتكريم الكاتب والناقد صـلاح الباشا وتدشين موقعه

منتديات سودانيز أون لاين ***** مكتبة الكاتب والناقد صلاح الباشا

سارة منصور

المكان: امــريكـــا

الاربعاء يونيو 07, 2006 : دعـوه لتكريم الكاتب والناقد صـلاح الباشا وتدشين موقعه :

--------------------------------------------------------------------------------


لأن الشعوب الحية تفخر بكتابها وعباقرتها ، يسرنا نحن موقع سودانيز أون لاين دوت أورغ تكريم الكاتب والناقد صلاح الباشا نظرا لإسهاماته الجليلة من أهمها صدق المقولة عنده، ونصاعة الفكرة، وحسه اللغوي الذي لا يبارى. وذلك عبر الشبكة العنكبوتيه طيلة سنين مضت وعبر مواقع سودانيه كثيره شارك بعضها في تأسيسها ووضع لمسات عبر مقالاته في أكثرها .

عرفت الأستاذ صلاح الباشا أول ما عرفت من خلال مقالاته المتعدده عبر موقع ودمدني . وأعجبت بأسلوبه الرصين وفكره المستنير، حتى صارت كتاباته أول ما أقرأه في هذا الموقع (ودمدني). وعرفت عنوانه البريدي فراسلته، إعجابا وتقديرا، فإذا به يرد على رسالتي بسرعة غير معهودة. سطر فيها صفحات عن واقع الحياة بشكل عام في السودان وبالذات المدينه الجميله ودمدني عندما علم بأنها مسقط رأسي ، فوقفت على جانب مهم من شخصيته. وكانت أحاديثه مستطردة مستفيضة، تخدم الفكرة وتعمقها فيكفي أن من مؤلفاته كتاب أهل الإبداع في بلادي ...

تحية إجلال وإعظام للكاتب القدير صلاح الباشا . ولعل سودانيز أون لاين في تكريمها له واحتفائها به اليوم بتدشين موقعه الشخصي الجديد عبر الإنترنيت تعطيه جزءا مما يستحق.

لزيـــارة الموقع عبــــر الرابــــط أدنـــاه:
http://www.sudaneseonline.org/albasha.html

**********************************

بسم الله والحمد لله
..... لا أدري كيف أعبر عن مايجيش بخاطري . وما يتملكني من سعادة بالغة ، حيث حقق اصدقائي المتميزين الفني الكبير .. عاصم مهدي ، وقرينته السيدة ( إبنتنا) سارة منصور .. وأنا أري هذا الجهد يتحول إلي لغة حية عبر النت ، فكانت فرصة عظيمة أن أري هذا الموقع الجديد وبتصميمه فائق الجمال وقد جعلني أعمل علي تكثيف الجهد لكي انقل كل ماكتبته طول السنوات الماضية في مواقع عديدة وفي صحف سودانية وعربية عديدة ايضا ، أنقلها لهذا الموقع حتي نتمكن من تقديم مساحة اوسع لأجيال جديدة لتاطلع ما ترغب فيه من ثقافات ومعلومات في مجالات عديدة تبحث في الشأن الوطني ، لكي نحفظها في هذا الموقع كهدية تساهم مع بقية إسهامات الزملاء الكتاب والباحثين الذين سبقونا في تأسيس مواقع إلكترونية
لكنني أقول .. لقد فاتتني فرص مشاهدة تدشين البرنامج عبر تلفزيننا القومي صباح الخميس لماضي حيث كنت في العمل ولم أكن أعلم بميعاد التدشين الجديد ، غير أن الأستاذة سارة قد فعلت خيرا حين قامت بتسجيل البرنامج نقله إلي هذ البوست ، وكان أو إتصال يصلني من اخرطوم بعد بث البرنامج هو من أستاذي وصديقي سعادة السفير الدكتور الفنان الموسيقار والشاعر الفذ والأديب الفخيم ( عبدالكيم الكابلي )
كما لا يفوتني أن أعبر عن خالص تقديري وشكري للأستاذ المبدع مجدي شفيق صاحب جماليات النت في إيقاع الصباح بالتلفزيون علي حسن تقديمه لهذا العمل حتي قبل أن نقوم بتغيته بالمعلومات والتي هي الآن في مراحل تبويبها وتنصيفها من إرشيفي الخاص .
وكم كانت لفتة بارعة أن يرافق التدشين أغنية الراحل المقيم الموسيقار الأستاذ العاقب محمد حسن ( هذه الصخرة ) - ياحبيبي ظمأت روحي وحنت للتلاقي .... وهفا قلبي إلي اماضي وناداني إشتياقي - والتي كتبها الشاعر المصري ( مصطفي عبدالرحمن) والذي تغني له العديد من مطربي الشقيقة مصر .. بمثلما ما تغني له قبل أكثر من ثلاثة عقود من الزمان ( الثنائي لوطني ) أحمد حميدة ويوسف السماني بذلك النشيد الخالد ( أمتي يا أمجة الأمجاد والماضي العريق .. يانشيدا في دمي يحيا ويجري في عروقي)
نعم ... تنهمر شلالات الفرح وتعم وجداني وأنا أري سارة تسر الناظرين بقلمها المتوثب في تقديمها لشخصنا الضعيف .. سارة التي تركناها خلفنا ببركات طفلة تحبو .. حين أخذتنا مدن المنافي منذ منتصف سبعينات القرن الماضي ، وهاهي نجدها تشب عن الطوق لتعمل علي نشر ثقافة أهل السودان عبر هذه الشبكة العنكبوتية لتؤدي أجمل رسالة لشعبها .. فشكرا لها .
كما يسعدني أن أزجي الشكر الجزيل للأخ أحمد عيسي لحروفه النديات التي سطره خياله المرهف
وأحيي ايضا الصديقة الجديدة إيمان مدثر ، وهي ترسم الأمل في وجداننا بمداخلتها الرشيقة
وكيف أنسي صديق عمري وجاري ورفيق دربي لسنوات طويل في سنوات الدراسة بودمدني وبحسن الجيرة ببركات الجميلة ، وأيضا حسن التواصل الحميم بالدوحة حيث لايزال الأستاذ الصديق ( النسي السيد أحمد ) أبو إيهاب يعمل في ذلك البلد الجميل بأهله ( دولة قطر ) والتي شهدت كثافة أعمالنا الصحافية من خلال صحيفة الخرطوم بالقاهرة وصحيفة الصحافة بالخرطوم وايضا بالشرق القطرية ، وفيما بعد بمواقع النت الجاذبة
مما خلق لنا كثافة صداقات في هذا لكون الواسع . سنظل نعتز ونفاخر بها دوماً
ألف تحية للجميع .. ونأمل الإنتهاء نت ترتيب وتصنيف مواد الموقع والذي اطلقنا ليه إسم ( مركز الباشا للمعلومات ) .. يث نتوقع بعد تحريكه أن يستقبل العديد من المساهمات التوثيقية عن بلادنا الحبيبة في كافة مجالات الكتابة حتي نحفظ أكبر قدر من المعلومات عن السودان لجميل
لكم جميعا كل الحب والود إلي أن نلتقي
والشكر لكم من مدينة جدة التي إنتقلنا لها من الرياض قبل عدة ايام .للعمل بها مةر أخري بعد أن فارقناها في عام 1987م إلي السودان فصنعاء فالدوحة فالخرطوم .. ثم السعودية تارة اخري ، ولعل الله قد كتب لنا الهجرة المستدامة حيث تظلت أتينا فرص الرزق دون مقدمات من داخل بلادنا .

صـلاح الباشا

http://www.sudaneseonline.org/albasha.html

أبونبيل
03-10-2007, 10:59 AM
الجزولي دفع الله

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

الاسم الجزولي دفع الله
المنصب رئيس وزراء الحكومة الانتقالية لجمهورية السودان
فترة الحكم 22 أبريل 1985 - 15 ديسمبر 1985 م
الانتماء السياسي مستقل - و بعد استقالته انضم لحركة الإخوان المسلمين

الجزولي دفع الله ولد عام 1935 بقرية الدناقلة ريفي مدني ، تخرج في كلية الطب جامعة الخرطوم عام 1959م ونال عضوية كلية الأطباء الملكية بلندن عام 1969م وزمالة كلية الأطباء الملكية عام 1985م وبعث إلى اليابان عام 1980 حيث تخصص في مناظير الجهاز الهضمي وسرطان المعدة.

عمل طبيبا متخصصا للباطنية بمستشفى القضارف ومتخصصا بمستشفى بحري ،ثم شغل منصب سكرتير جبهة الهيئات ابان ثورة 1964م بمدينة رفاعة وضواحيها.وشارك في العديد من المؤتمرات والسمنارات الطبية الداخلية والخارجية. كما شغل منصب نقيب الأطباء خلال الفترة (1982 – 1985) ورئيس الجمعية الطبية السودانية .

بعد انتفاضة 6 أبريل 1985م تم اختياره رئيسا للوزراء في الحكومة الانتقالية (1985 – 1986م)

أبونبيل
03-10-2007, 11:26 AM
الغبشاوي وذكريات الاستقلال

محمد الامين الغبشاوي

عادت عكاظ ..!

بمناسبة ذكري عيد الاستقلال المجيد ، وماذكر من طيب الثناء والحمد والتقدير لمدينة (ودمدنى) عاصمة الجزيرة الفيحاء ونادي الخريجين بها ودوره الرائد في الحركة الوطنية ممثلا في جمعيتها الادبية التي اطلعت لنا «المهرجان الادبي» وفكرة (مؤتمر الخريجين) فقد رأيت ان اسهم بهذه الفذلكة التاريخية في عام 1939 اقيم «المهرجان الادبي» الاول بمدينة ( ودمدني) وكنت انذاك طالبا بالسنه الثالثه بمعهد التربية ببخت الرضا .. وكنت رئيس تحرير صحيفة المعهد الحائطية والتي تصدرها اسبوعيا تحت اشراف استاذنا الشاعر .. (النور ابراهيم) رحمه الله . فلما علمنا بنبأ (المهرجان) قررنا ان ننتدب احد محررى الصحيفة لكي يذهب الي (ودمدني) ويأتينا باخباره . وللحقيقة والتاريخ فقد وفرت لنا ادارة المعهد سبل السفر والعودة .. ووقع اختيارنا علي الاخ شيخ الدين محمد المهدي الخليفه عبدالله) ليقوم باداء تلك المهمة ( اصبح شيخ الدين محاميا فيما بعد ) وقد قام مندوبنا الصحفي باداء مهمته علي احسن الوجوه ولماعاد من (ودمدني) امدنا بكثير من البحوث والمواضيع التي جاء بها من المهرجان مما اتاح لنا نشر عدة اعداد من الجريدة فيما بعد . وافادنا مندوبنا الصحفي كذلك بانه قد علقت علي باب (نادي الخريجين) مقر المهرجان لوحة كتب عليها بخط رائع جميل هذان البيتان من الشعر للشعر الدكتور (طبيب) زين العابدين ابراهيم من ابناء جزيرة توتي:
عادت عكاظ الي ايامها الاولي
واسترجع الدهر مانرجوه من امل
في مهرجان من الاداب اخرجه
نوابغ الفن في ثوب من العمل
ولعل الاستطراد يدعوني ان اسجل هنا ان الجمعية الادبية بنادي الخريجين بودمدني في ذلك التاريخ كانت تضم اربعة من ابناء بلدي (بربر) هم حسن محمد نوري شاعر الجزيرة ، واحمد مختار ، ومحمود الطيب هيبه ، وابراهيم عمر احمد ، عليهم جميعهم رحمة الله تعالي . ولعل الاستطراد يدعوني ايضا ان اذكر هنا كذلك انه في عام 1966 اقيم في (دار الرياضة) وفي (نادي الخريجين) بودمدني اقيم حفل ضخم ومهرجان كبير احياء لذكري (المؤتمر) شهده السيد الرئيس الزعيم اسماعيل الازهري وجمع غفير من المواطنين ضاقت بهم ساحة دار الرياضة علي سعتها . وقد سعدت بحضور ذلك الحفل المهيب بدعوة وصلتني من لجنته ومما ترك في نفسي اثرا عميقا ان السيد الرئيس الازهري حرص علي زيارة بعض اخوانه في الحركة الوطنية تذكرني الان اسماء الاخوان عمر محمد عبدالله وشقيقه د. عثمان وصالح مصطفي الطاهر ، ورئيس الحزب نصر الدين ، واحمد خير وعبدالحليم وغيرهم من افاضل الرجال حداة الركب بارض الجزيرة وقد تركت تلك الزيارة اثرا طيبا في نفوس المواطنين لدلالتها علي الوفاء والتقدير . ولما كان عنوان هذا المقال (عادت عكاظ) ، وذكرت المناسبة فهل لي ان اقترح علي سعادة الاخ الفريق اول/ عبدالرحمن سر الختم والي الجزيرة ولجنة نادي الخريجين بودمدني ان يعيدوا تجديد تلك اللوحة التاريخية الاثرية الخالده ووضعها في مكانها في دار النادي تخليدا وذكري لذلك الحدث الادبي التاريخي الوطني - ارجو ذلك وليس علي همهم العالية بعسير وكل عام وانتم بخير وسلام وعاشت ذكري المهرجان الادبي

أبونبيل
03-10-2007, 12:02 PM
...فاروق أبوعسى مناضلاً وجسوراً

التحية للاستاذ فاروق ابوعيسي مناضلا ومفكرا
التحية للذي حمل القضية على اكتافه وسار بها
خطوات واسعة نحو فجر الحرية

في إطار تكريم التجمع الوطني الديمقراطي بالقاهرة للأستاذ المناضل فاروق أبو عيسى في 30 / مارس الجاري وتحت شعار عشرون عاما من النضال وهي السنين التي ظل فيها الأستاذ فاروق نقيباً منتخباً لاتحاد المحامين العرب لخمسة دورات متتالية محطماً رقماً لم يسبقه عليه احد ويعتبر هذا تقديراً واحتراما لقيادته هذا الاتحاد بكل حنكة ودراية وهو شهادة في مقدرته الفذة وقدراته القيادية المميزة فقد ظل نقيباً منذ1983م وحتى 2003م مثالاً للشرف والأمانة والقدوة الإنسانية العالية وكم كان ذلك فخرا لكل سوداني وطني غيور ومحب لبلاده ...وقد كان الأستاذ طوال هذه الفترة دعما حقيقياً لمنظمات المجتمع المدني والتي هي اليوم عماد الحركة الأهلية والديمقراطية في حركة التطور العالمي فقد ساهم بشكل كبير من اجل حق الإنسان العربي في حقه أن يكون إنسانا في المقام الأول مما أرسى الكثير جداً من دعائم حقوق الإنسان، مما جعله شخصية لها وزنها الاعتباري في كل المحافل الدولية ....

وقد ساهم الأستاذ فاروق أبو عسى في مسار الحركة الوطنية السياسية وهو لم يبلغ السادسة عشر من عمره وبعد ذلك انخرط في صفوف الحزب الشيوعي السوداني مما وكان قائداً فذاً ومناضلاً جسوراً وتعرض لصنوف الاعتقال سوى كان في السودان أو خارجة وهو الذي رفض كلية الطب في جامعة القاهرة في ذلك الوقت لشيء عميق في إحساسه ومسؤوليته اتجه إلى كلية حقوق بجامعة الإسكندرية ليرسم هذا الطريق الشاق والقاسي وكان في مستوى الاختيار، وبرغم انفصاله عن الحزب الشيوعي السوداني لم تصيبه لوثة العداء ولم يتحدث عن قيادته بالسوء بل ظل دائماً يحترم تاريخ نضاله في صفوف الحزب وكذلك ظل لسانه عفيف وحديثة موضوعي مع كل الأحزاب والشخصيات السياسية السودانية وهو الذي ظل يلقى كل الاحترام والتقدير من الجميع في التجمع وخارجه بل من زعماء ورؤوسا الدول التي اهتمت بالقضية السودانية فطوال مده عمله في التجمع الوطني وفي قمة قيادته بل كان من المؤسسين له في إعقاب انقلاب الجبهة المشم في1989م وبحكم موقعه وقوة شخصيته ومصداقيته تقبل المجتمع الخارجي التجمع الوطني منذ الوهلة الأولى وظل هذا التجمع برغم ما فيه من مشاكل وحصار هو الممثل المقبول لجهات عديدة بل إن الشعب السوداني مازال يعقد عليه الكثير من الآمال في المرحلة القادمة ...

وهنا سوف نحاول إن نستعرض بعض الملامح من حياته والتي سوف تصدر في كتاب في الأسبوع القادم قامت بإعداده اللجنة الحضرية العليا لتكريمه وسوف نتبعكم بالصور التي تسجل هذا التاريخ الحافل

الاسم: فاروق مصطفى عمر أبو عيسى

ولد الأستاذ فاروق أبو عيسى بمدينة واد مدني في 12/أغسطس1933 وتلقى تعليمة بمدرسة النهر الأولية ثم الأميرية الابتدائية ثم مدرسة حنتوب الثانوية وتخرج من جامعه الإسكندرية كلية الحقوق بعد رفض الالتحاق بكلية الطب جامعه القصر العيني , له رأى في القانون منذ صغره انحيازا للمغلوبين واستردادا للحقوق المسلوبة, فنشأ الأستاذ في أسرة كان والدة عميدها ويلقب بالزعيم غرست فيه مفاهيم التجرد والصدام حينما يكون أداة لحق مسلوب , فوالدة مصطفى عمر الذي كان ينتمي للأشقاء الذين اتخذوا من الجمعيات الثقافية الأدبية وعاء بشكل جوهر الشخصية السودانية ومدخلا للصراع مع المستعمر , فكان والدة من ممولي جمعية الأدباء بنادي الخريجين بودمدنى ومن مؤسسي نادى النيل العريق بودمدنى. فبحكم هذا النشاط الاجتماعي الواسع كان والدة حاضرا في النشاط السياسي وفاد حركة المعارضة للجمعية التشريعية التي أنشأها الاستعمار في محاولة لإيجاد شرعية توطد لجودة, فسجن فيها الحاج مصطفى عمر أبو عيسى وأودع السجن. في هذه الأسرة نشأ وترعرع الأستاذ فاروق الذي كان بصحبة والده في كافة المحافل السياسية وهو في عقده الثاني من العمر, فتفتحت عبقريته على النشاط السياسي وزادته علاقات والدة بالأستاذ أحمد خير المحامى أبو نادى الخريجين زادته التصاقا بالقيادات التاريخية لتلك المرحلة.
في عام 1949 دخل الأستاذ فاروق أبو عيسى وهو مازال ابن السادسة عشر المرحلة الثانوية وفى هذا العام طالبت حركة الطلبة باتحاد وتقدمت بمذكرة لإدارة التعليم التي رفضت الاقتراح, وكان لهذه الحركة التي عرفت اختصارا ( ب. م ط ) زخم كبير وبالرغم من الشكل المطلبى للحركة, إلا أنها كانت تستبطن موقف سياسي في مناخ كانت حركة الخريجين تستجمع قواها لمنازلة الإنجليز, وحركة الطلبة والخريجين كلاهما كانت تعزيها روافد حزبية, فقرر الحزب الشيوعي ضرورة استمرار هذه الحركة التي تضم القيادات الطلابية صاحبة القدرات قيادية العالية, وظلت في اجتماعات مستمرة لتنسيق مواقفها في تحدى كامل لكافة الظروف السياسية والطبيعية, في خريف سنة 1949 والاستعمار بكافة جبروته يلاحق حركة الطلبة تلك ، و ظلت في اجتماعات مستمرة وزاد حراكها السياسي بفتح مدرسة خور طقت الثانوية في العام 1950, ظل الحزب الشيوعي الداعم الاساسى والرافد المعنوي لأنشطة حركة الطلبة الشئ الذي أدى لالتحاق معظم القيادات حركة الطلبة بالحزب الشيوعي السوداني, ومما زاد من وتيرة الالتحاق هذه إن الاستعمار قام في عام 1950 بفصل كل قيادات( م.ط. و)هم الأستاذ محمد إبراهيم نقد, شيبون, والشاعر الأديب صلاح احمد إبراهيم وشريف الدشونى وآخرين وتم إحلال الأستاذ فاروق تلقائيا كقيادة بديلة لحركة الطلبة بحكم النشاط الواسع الذي كان يقوم به,وبالمقابل وبحكم الاهتمام بالقيادة البديلة لحركة الطلبة والتي كان يتزعمها استأذنا فاروق أبو عيسى, فتم تدريب القيادة الجديدة بمدرسة كادر تحت قيادة فاروق احمد إبراهيم,وأبو الشيخ, ويعد هذا التدريب العالي بالحزب الشيوعي أصبح الأستاذ فاروق ضمن قيادة متمرسة في حركة الطلبة وتم استقطاب كافة الطلاب الناشطين للحزب الشيوعي.

***************
فى اكتوبر سنة 1951 ونتيجة لالغاء الاستعمار معاهدة 1936 بواسطة النحاس باشا نظمت حركة الطلبة مظاهرات عارمة فى كل مدن السودان, وكان الاستاذ فاروق على رأس الظاهرة التى انطلقت من مدرسة حنتوب الثانوية بمدنى والتى كان الاستاذ فاروق ضمن طلابها فى السنة الثالثة, فقام البوليس بقمع هذه المظاهره بصورة وحشية وفصل قيادات هذه الظاهرة وكان الاستاذ فاروق على رأسهم وذهب جميعهم الى الشارع الى أن التحق الاستاذ فاروق بمدرسة الاحفاد الثانوية والتى قبلت كل مفصولى المظاهرات من خورطقت وحنتوب ووادى سيدنا بشرط ان يتم تطهير كافة المفصولين " جلدهم" وحتى لا يظهر مدير المدرسة استاذ الجيل يوسف بدرى بمظهر المتحدى للادارة الاستعمارية رغم انة اراد ان تضيع ثروة البلاد القومية " هؤلاء المفصولين" من الالتحاق بالجامعات والمعاهد العليا , وبالفعل كان هؤلاء الطلاب اضافة حقيقية لمدرسة الاحفاد الثانوية من حيث رفع نسبة النجاح ومن حيث زيادة وتيرة العمل السياسى المعارض للاستعمار فى هذه المدرسة وتحولت بفعل هذه الاضافه الديدة لخلية فاعلة شأنها شأن رصيفاتها من المدارس الاخرى المناوئة للسلفة الاستعمارية. فى العام 1954 تم قبول الاستاذ فاروق أبوعيسى طالبا بكلية الطب بالقصر العينى ورفض استاذنا كلية الطب والتحق بكلية الحقوق جامعه الاسكندرية وذلك لرؤية مستقبلية ربما قادتة لعطائة من خلال ممارسة مهنة القانون فى مقبل ايامة, وكان بجامعه الاسكندرية حينها من زملائة احمد عبدالحليم, ابراهيم منعم وآخرين, وما أن استقر الحال بالاستاذ فاروق ابوعيسى بجامعه الاسكندرية وبعد أربعه أشهر حتى التحق بخلايا الحزب الشيوعى والتى كانت مناوئة حينها لحكومة عبدالناصر وذات علاقات بمجموعة محمد نجيب فتم اعتقال الاستاذ فاروق ضمن مجموعه اخرى تضم شطيطة, قرنى السفير وآخرين فقضى بالاعتقال ثلاثة أشهر وتم ترحيل كافة زملاؤه ولم يرحل بحكم علاقه والده بصلاح سالم وبالاشقاء. وبعد هذه الاحداث ارتبط الاستاذ بحركة تحرير مصر بتوجية من الحزب الشيوعى السودانى,وتم ترقية الاستاذ فاروق لعضو نخبة مركزية ومكتب سياسى, ومسئول المكتب بالاسكندرية ( ت. ث ) ولكن نتيجة تطورات العلاقة بالحزب الشيوعى تم اخراج كافة الشيوعيين السودانيين من الحزب بمصر, وتم تكوين مكتب جديد للحزب الشيوعى من الاستاذ فاروق ابوعيسى, جيلى عيد, جعفر محمد صالح, عبدالعزيز عبدالكريم وآخرين وكان مكتبا فاعلا ظل فى نشاط فصل الى ان تخرج الاستاذ فاروق من الجامعه فى العام 1957, وضمن انشطة هذا المكتب المشهودة فى فترة الاستاذ فاروق هو العدوان الثلاثى على مصر عام 1956 وكان الاستاذ فاروق وسعد سالمين "محامى بعطبرة" ويحيي ابراهيم "محامى بسنار" تطوعوا للدفاع عن مصر وكانوا من الاوائل الذين تدربوا على السلاح وفتحوا الاسلحة الجيكية التى كانت تصل لمصر بمبانى كلية الحقوق ووزعوها على كل المتطوعين.

**************

بعد ان عاد الاستاذ فاروق للسودان تدرب على يد المحامى احمد سليمان المحامى وكان الشيوعيين يديرون عدد من مكاتب المحاماه منهم بوب, جوزيف قرنق فاختار الاستاذ مكتب احمد سليمان بحكم علاقتة الاجتماعية الواسعه وتوطدت علاقاتة بعدد من المحاميين امثال عابدين اسماعيل ومحمد احمد المحجوب ومبارك زروق وكل المحامين الذين لم يتجاوز عددهم 63 محاميا, الا ان الثلاثة المذكورين كانوا من ابرز المحامين وكان كل منهم يتمنى ان يكون الاستاذ فاروق ضمن مكتبة الا انى تخيرت مكتب احمد سليمان الذى اصر هو الاخر ان يكون استاذنا بمكتبة وظل الاستاذ فاروق ناشطا حتى جاء انقلاب عبود فى بداية عهده كان الاستاد انتخب الاستاذ سكرتيرا لنقابة المحاميين وظهرت قضايا الاعتقالات والتى تصدى لها الاستاذ فاروق وكانت هناك ايضا قضايا الثورة الارترية والتى انطلقت شرارتها الاولى وكان لاستاذنا اسهامات مقدرة فى الدفاع عن قضاياها. ولكن سلطة الانقلاب اودعت الاستاذ فاروق السجن ثم تصاعد الموقف السياسى ضد حكومة عبود وتشكلت جبهه معارضة وكان وكان رئيسها صديق المهدى وكان الاستاذ سكرتيرها نتيجة نشاطة الواسع ضد حكومة عبود وكان الاحداث الاقليمية ايضا تتسارع ضد حكومة عبود التى اتهمت من قبل الحكومة المصرية آنذاك بالاشتراك فى اغتيال الزعيم الافريقى لوممبا فقاد الاستاذ فاروق مظاهرة ضخمة باشتراك حكومة الخرطوم لاشتراكها فى عملية الاغتيال فسجن الاستاذ فاروق ايضا ستة أشهر اخرى.
تصاعد النضال السياسى ضد حكومة عبود بعد وفاة السيد الصديق المهدى رئيس جبهه المعارضة المكونة من كافة التنظيمات وانتقل نشاطها الى دار استاذة جامعه الخرطوم وتواصلت اجتماعاتها حتى اصدرت المنشور الاول الداعى للاحزاب السياسى الامر الذى دعا السلطة فى ذلك الحين لمطاردة كافة الناشطين فى العمل المعارض ضدها وكان ابرزهم الاستاذ فاروق وعابدين اسماعيل وآخرين واصبحت حركتهم مرصودة من قبل البوليس وحتى يواصل الاستاذ نضاله دون ان يقع في يد اجهزة نظام عبود في ظل ظروف غاية في التعقيد اختفى الاستاذ بمنزل اهل زوجته بام درمان, وظل مواصلااجتماعاته التي تحولت لدار اساتذة جامعة الخرطوم ,تلك الاجتماعات الهادفه لانهاء اول دكتاتوريه في السودان وتحمي الثورة التي انتظمت كافة ارجاء السودان من اي تغول في ذلك الظرف الذي كان فية الاخوان المسلمين يتربصون بالثورة الشعبية الدوائر ففي احد الاجتماعات حشد الترابي انصاره لللحاق بركب الثورة فجاء بعبد الرحيم حمدي ( وزير مالية نظام الانقاذ الاسبق ) ممثلا لنقابة مفتشي وزارة المالية ,وهي نقابه غير موجوده اصلا وحكمات التي جئ بها كممثلة للمرأة في وجود المناضلة فاطمة احمد ابراهيم الشي الذي ادى لمشاحنات حول تمثيل المرأة . لذلك تم تغير مكان الاجتماع الذي اجيز فية الميثاق الوطني الذي وقعت عليه الاحزاب التي اتخذت من قبة المهدي مقرا لها والنقابات التي كانت رافضه فكرة التنسيق مع الاحزاب وكان القضاة اكثر رفضا لفكرة مشاركة الاحزاب ,ولكن الاحزاب طرحت فكرت النسيق وتلقفها الترابي واقترح تشكيل وفد للتنسق مع الاحزاب وتكون الوفد من الاستاذ فاروق ابوعيسى وصمويل ارو وشخص اخر وتوجه الوفد واجتمع مع قيادت الاحزاب.
في العام 1961 تزوج الاستاذ فاروق من الاستاذة نعمات مدني ابشر ,ونتيجه لنشاطه السياسي الواسع تم اعتقاله عدة مرات في قضايا الدفاع عن النشطاء السياسيين وخصوصا الشيوعيين منهم وقيادات الحركه النقابيه والضباط الاحرار أثناء المحاكمات الكثيره التي كانت تعقد لهم لكبح جماح الحركه الثوريه .
في العام 1963 قرر الحزب الشيوعي الشوداني المشاركة في انتخابات المجالس البلدية فرشح الاستاذ فاروق نفسة خوض الانتخابات نيابة عن دائرة البوستة لمجلس بلدية ام درمان وفاز فيها وقد عمل مع زميل أخر وهو عبداللة عبيد على تمثيل دور المعارضة في اجتماعات هذا المجلس ,وقد تقدم الاستاذ في احدى جلسات المجلس بتوجيه صوت لوم لسياسات الحكومة الاقتصادية والقضايا المتعلقة بالحريات ,تزامن ذلك مع بدايات التحرك الفعلي ضد نظام عبود ,فقامت السلطة باعتقال مجموعة كبيرة من السياسيين كان على راسهم عبدالخالق محجوب والاستاذ فاروق وتم نفيهم للجنوب ولكن القيادات العسكرية رفضت تحمل امنهم لذلك تم تحويلهم لمدن اخرى فتم تحويل الاستاذ فاروق لسجن كسلا.
في العام 1964 اندلعت ثورة اكتوبر وكان حينها الاستاذ فاروق سكرتيرا لنقابة المحامين السودانيين وكانت نقابة نشطة جدا وقد عملوا على تكوين تكتل نقابي من الجمعية الطبية ونقابة اساتذة جامعة الخرطوم ,وبعد ان اندلعت المظاهرات على اثر اغتيال الطاب القرشي بجامعة الخرطوم من ميدان عبدالمنعم بدأت مشاورات المحامين من مكتب الاستاذ عابدين اسماعيل حول طبيعة مشاركة المحامين في الثورة ,وقد تم الاتفاق على شكل المساهمة وهو موكب يتم التنسيق لة مع القضاة والاطباء واتحاد طلاب جامعة الخرطوم ,وبالفعل انطلق الموكب في اليوم الثاني من امام مبنى الهيئة القضائية ,وتصدت السلطة للموكب ورفضت التفاوض مع الوفد الذي كان حاملا مذكرة . وكانت الخطوة التالية هو اجتماع الفصائل الذي طرح فية الاستاذ فاروق فكرة الاضراب السياسي من اجل اسقاط النظام ,وهو شعار الحزب الشيوعي في ذلك الحين ,وتم قبول الطرح بالاجماع من كل المشاركين وكان هذا بمثابة الاجتماع التاسيسي لجبهة الهيأت ثم انطلق شعار الاضراب السياسي وسط الجماهير .
من الاحداث المهمة في تلك الفترة اعتقال بعض الضباط الاحرار بدعوى التآمر والعمالة لصالح مصر وكان عبود رئسا للدولة رغم حل مجلس الوزراء وكان الاستاذ فاروق عضوا في سكرتارية جبهة الهيآت فذهب في تلك الليلة الى ندوة للحزب الشيوعي ,حيث وجد مجموعة من وزراء جبهة الهيأت واخبرهم بتلك المؤامرة وخاطب الجماهير في تلك الندوة حاثا اياهم بالتوجه لمكاتب الوزراء ثم جاءت جماهير من مناطق اخرى وعقدت جبهة الهيأت اجتماع مع مجلس الوزراء وبناء عليه صدر القرار القاضي بالقبض على قيادة القوات المسلحه واقالة عبود من رئاسة الدولة. وتواصلت الاجتماعات حتى سرت احاديث في المدينة حول انقضاض القوات المسلحة على الثورة عبر سلاح الخدمة ,وهو السلاح الاضعف في القوات المسلحة حتى تتم مفاجأة الجميع ,وبعد وصول المعلومات لجبهة الهيأت انتقلت مجموعة للاذاعة واذاع الاستاذ فاروق بيان من الاذاعة بخصوص هذة المؤامرة وطالب الجماهير بالخروج لحماية الثورة ,فخرجت الجماهير من كل حدب وصوب واقفلت الطرق بالاشجار والسكك الحديدية في ذلك اليوم الذي عرف فيما بعد بليلة المتاريس .

***********

عندما جاءت مايو في عام 1969 كان وقتها الاستاذ فاروق عضوا بالحزب الشيوعي السودانيومشاركتة في النظام بدات بعد ان اصدرت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي قرارا بالمشاركة ,فشارك ضمن اربعة من الشيوعيين بعد اجتماع مشترك بين مجلس الوزراء ومجلس قيادة الثورة فتم اختيارة وزير دولة لشئون الرئاسة ,ومنذ ذلك اليوم اخذت العلاقات بين مايو والحزب تتخذ شكلا من الخلافات ثم تطورت فيما بعد لعداوات كما هو معروف ,الا ان الاستاذ فاروق كان بعيدا عن طبيعة هذة العلاقة بحكم موقعة الوزاري الذي كان يقتضي كثرة السفر للمشاركة في مؤتمرات وغيرها مما استوجب تعيينة وزير دولة بوزارة الخارجية لمساعدة وزير الخارجية بابكر عوض اللة في اعباءة الذي لم يكن يحب السفر .وفي يوليو 1971 وكنتيجة للخلاف الحاد بين السلطة والحزب الشيوعي عقد النظام المحاكمات الدموية المعروفة ,وقد كان الاصرار عليها كبيرا وبطريقة مخالفة للقانون ولذلك تقدم الاستاذ فاروق باستقالتة لجعفر نميري فطلب منة الاستمرار لحين التعديل الوزاري ,وحينما تم التعديل الوزاري عين النظام الاستاذ فارق سفيرا بوزارة الخارجية ولكن اصرار الاستاذ بعدم التعاون مع هذى النظام الدموي رفض ان يكون سفيرا لة, وعاد بعدها لمهنة المحاماة

*********
في منتصف 1983 فكر المحامين السودانيين في ترشيح الاستاذ فاروق لمنصب امين عام اتحاد المحامين العرب وطلب من الاستاذ التقدم ببرنامج يترشح على اساسة في اول بادرة ان يتم الترشيح وفق برنامج ,وقد عرض برنامج الاستاذ فاروق على الجمعية العمومية للمحامين السودانيين واجيز كما اجيز ترشيح الاستاذ باسم نقابة المحامين السودانيين ,وقد فاز بالتزكية في ديسمبر عام 1983 في تونس وتكرر هذا الفوز لمدة خمس دورات متتالية حتى 2003
عمل الاستاذ فاروق في كل هذة الدورات على ان يكون للاتحاد صوتا اعلى بتعاكية المباشر مع قضايا تمس حياة المواطنين في البلدان العربية وذلك من خلال التصدي لخروقات حقوق الانسان ,قضايا الديمقراطية ,العمل على تامين محاكمات عادلةفي القضايا السياسية ,توفير هيأت دفاع للنشطاء السياسيين من المحاميين العرب .كما ان ابرز ما اتخذة الاتحاد في هذة الفترة هو التعاون الوثيق مع المنظمات الغير حكومية المعنية بحقوق الانسان مثل منظمة العفو الدولية وHuman Rights Watch .....الخ في حملات التضامن والتصدي لانتهاكات حقوق الانسان وتثبيت مبدأ عمل الاتحاد من خلال هيأت الامم المتحدة المعنية بحقوق الانسان والقانون خاصة لجنة حقوق الانسان في جنيف و التي تعود الاستاذ على مخاطبتها سنويا راصدا اوضاع حقوق الانسان والانتهاكات الصارخة التي ترتكبها حكومات المنطقة وخاصة اسرائيل .كما انة استطاع ان يجعل هياكل اتحاد المحامين العرب اكثر انتظاما مما ساعد بالاضافة للتصدي لقضايا ملحة لشعوب الامة العربية في وضع الاتحاد في قلب العمل السياسي والاجتماعي العربي ورفع من قامتة كثيرا وجعلة اكثر المؤسسات الغير حكومية فاعلية.

رانيا **سودانيز أون لأين

أبونبيل
04-10-2007, 02:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

رئاسة سجادة العركيين القادرية

طيبة الشيخ عبد الباقي


الحمد لله الودود وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له الحي المعبود الآمر بالركوع والسجود وأشهد أن سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمد عبده ورسوله الذي جاء بكل شئ محمد اللهم صلى وسلم عليه وعلي آله وصحبه أقمار الوجود

وبعد

العركيون أشراف حسينيين ينتهي نسبهم عند الإمام إبراهيم بن الإمام موسى الكاظم بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام على زين العابدين بن الإمام الحسين رضي الله عنهم وعنا بهم .

في عهد دولة الأمويين هاجر أجدادهم من أرض الحجاز حينما دخلها الحجاج بن يوسف متجهين إلي مصر ومنها إلي المغرب ومنها قدم جدهم السيد مقبل بن نافع إلي السودان وتزوج إبنة زعيم قبيلة العركيين الموجودة في منطقة بئر سّرار بكردفان وأنجب إبنه دفع الله الذي ساعد والده في بناء المسجد وتعليم القرآن وعلومه بعد أن أتقنها من والده . ثم رحل الشيخ دفع الله ود مقبل بعد وفاة والده لشح الماء في كردفان حتى نزل بمنطقة الجيلى شمال أم درمان حيث أسس مسجد وخلوات لتعليم الدين وتزوج هديه بنت عاطف الجميعابيه وأنجب منها أبناءه الخمسة المشهورين ( بالخمسة العدول ) لغزارة علمهم وتفردهم ومنهم تفرعت بطون العركيين الأشراف ومنهم حمد المُلقّب بالنيل وعبد الله العركى ومحمد المشهور بأبي إدريس وأبو بكر المكنى بأبي عائشة وعمر الزير .

ترك السيد مقبل منطقة الجيلى وسكن منطقة الهلالية حيث أسس مسجداً وخلوات إلى أن توفى بالهلالية فهجرها أبناءه الخمسة العدول بأهلهم وساروا مع محاذاة النيل الأزرق إلى أن وصلوا منطقة مليئة بأشجار الحراز فقطعوا شجرها وأسسوا مملكتهم الدينية ( بأبي حراز ) مع بداية القرن السادس عشر الميلادي 1520م تقريباً .



غرسوا زروع الفضل في سوداننا

ودنا القطاف بيانع الأثمــار

يسعى بهم قوم إلي الأوج الذي

يرضاه خالقنا العزيز الباري

حدث عن الأعراك صاح مردداً

وصُغ العقود من القريض درارى

يزهو بها جِيد الزمان ويزدهي

فالقوم قدمـاً جملـوا للــدار

من أمهم يبغى القِرَى سيناله

فيضاً يفوق غوادياً وسـوارى

أوقاتهم وقفٌ لإسداء الجَدا

لا يرتضون سوى رضا الغفار

ويهزني ذكر أب حراز تشوقاً

ويزيد وجدي طيبــة الأخيار

الشيخ عبد الله العركى أحد الخمسة العدول درس القرآن لدى أولاد جابر بالشمالية والعلوم الإسلامية علي أخيه الشيخ حمد النيل وتولى القضاء في عهد السلطنة الزرقاء وقضى إثنتى عشر عاماً بالمدينة المنورة قاضياً وإماماً لمذهب المالكية ومفتى المدينة وهنالك سلك الطريقة القادرية علي الشيخ حبيب العجمي خليفة الشيخ تاج الدين البهارى وبوصية منه وعاد إلي السودان لحاجة الأهل والبلاد إليه لتعليم القرآن وعلومه ونشر الطريقة وله مؤلفات في علم التوحيد والفقه والفرائض والأدب وقد إنتشرت طريقته عمن سبقوه لبنائها علي العلم هكذا ذكر الشيخ ود ضيف الله في طبقاته ومنه تسلسلت خلافة العركيين إلي أخيه الشيخ محمد أبو إدريس فالشيخ دفع الله المصوبن ومن ثم الشيخ محمد القنديل بن الشيخ عبد الله الطريفى ومنه إلي الشيخ دفع الله الصاموته ومن ثم إلي الشيخ يوسف أبو شراء بن الشيخ محمد القنديل .

بالعركى وأبو عائشة وحمد النيل

عمر وأبو إدريس ودفـع الجليل

الكشيف والطريفى وكـذا القنديل

يوسف ومحمد والريــح والنيل

****************
الأربعاء 5 رمضان 1425هـ

طيبة الشـــيخ عبد الــبـــاقي

كاتبه / أحمد الريح الشيخ عبد الله الشيخ أحمد الريح الشيخ عبد الباقي


http://www.a3rak.net/

أبونبيل
04-10-2007, 02:38 PM
الخلاوي" في السودان مدارس صوفية لتحفيظ القرآن "

الطريقة القادرية مركزها الرئيسي في منطقة أبي حراز شرق مدنى

عماد دفع الله العركي


التصوف الإسلامي متجذر في الثقافة السودانية. وقد كانت الهجرات العربية الأولى التي يؤرخ لها قبل ظهور الإسلام لأغراض مختلفة تأتي التجارة في المرتبة الأولى ومن ثم البحث عن المعادن وخاصة الذهب، بيد أنه منذ فتح مصر أخذت الهجرات العربية تزداد إلى بلاد النوبة والتي كانت مقسمة إلى ثلاث ممالك مسيحية هي نوباتيا، والمقرة وعلوة. وبعد حرب النوبة بقيادة المسلم عبدالله بن أبي السرح، ثم توقيع اتفاقية السلام الشهيرة ب "البقط" والتي نصت بنودها على حرية التجارة وحرية الدعاة في الدخول في بلاد النوبة ونشر الدعوة الإسلامية فيها.

وقد ساهمت هذه الاتفاقية في أن يدين كثير من أهل النوبة بالإسلام حتى تأسست دولة الفونج والتي كانت نتاج تحالف عناصر عربية وهم "نوبية/ زنجية" وهم الفونج، وقد شهدت هذه المملكة أول انتشار للتصوف، عندما جاء الشيخ "تاج الدين البهاري" ونشر الطريقة القادرية وأخذت الدعوة الإسلامية تنتشرعن طريق التصوف إذ يمثل التصوف اتجاها دينيا معتدلا حبب إلى كثير من السودانيين الدخول في الإسلام، لأن الدعوة الصوفية تحترم الأعراف والمعتقدات الاجتماعية السائدة، فكان الناس يؤدون شعائرهم الدينية ويمارسون معتقداتهم المحلية جنبا إلى جنب. وانتشار الطريقة القادرية لم يمنع دخول بقية الطرق الصوفية، مثل الطريقة البرهانية، الطريقة التجانية،الطريقة السمانية، الطريقة الأحمدية وغيرها. وأفرز انتشار التصوف ظاهرة المراكز الحضارية وهي مدن المتصوفة.

والمتصوفة دائما ما ينشئون مراكز لطرقهم، تبدأ بمسيد صغير لتحفيظ القرآن وإحياء الذكر سرعان ما تتحول إلى مدن كبيرة تستقطب المريدين والذاكرين والمتنسكين ومنهم من يترك بلده أو مسقط رأسه ليأتي ويسكن بالقرب من شيخه لتنشأ حياة جديدة وتقوم منازل وطرق في أرض قفار.

ظهور المدن
وقد ظهرت المدن السودانية لكونها تقع على طريق تجاري أو لأنها موقع استراتيجي مهم توافرت فيه أسباب الحياة أو مركز ديني مهم. ولكن أسباب قيام المراكز أو المدن الدينية مختلفة إذ دائما ما يتخير الشيخ مكانا بعيدا عن الضوضاء ليقيم فيه خلوته، ويبدأ في الدعوة وتحفيظ القرآن وأصول الفقه، وعندما يكثر المريدون وحواريو الشيخ وبعد بلوغهم العلم الكافي يقوم الشيخ بتفريقهم في أرجاء الأرض للتبشير بالدعوة وتأسيس مراكز للطريقة في مناطق أخرى.

وعلى سبيل المثال نجد أن الطريقة القادرية مركزها الرئيسي في منطقة أبي حراز شرق مدني، خرج منها الشيخ يوسف أبو شراء عبر النيل الأزرق ليؤسس قرية طيبة الشيخ عبد الباقي لتصبح مقرا للطريقة القادرية السجادة العركية، وبعد ذلك كبرت القرية ودخلتها الخدمات من مياه وكهرباء وأصبحت مدنية. وبالكيفية ذاتها كانت أحياء "حلة حمد" وحلة خوجلي في الخرطوم بحري، حيث جاء الشيخان محمد ود ام مريوم وخوجلي أبو الجاز من جزيرة توتي وأقاما مسيدين في الموقعين الحاليين، وسرعان ما انتشرت حولهما المساكن للمريدين من كل اتجاه حتى صار المكانان من أكبر الأحياء في الخرطوم بحري.
وعلى النسق ذاته نجد زريبة الشيخ البرعي في كردفان جوار مدينة الأبيض، وقد أطلق عليها اسم الزريبة لأن مؤسس الخلوة وهو الشيخ البرعي الكبير كان لديه زريبة كبيرة للمواشي. فكان يقال الشيخ صاحب الزريبة ومنها أطلق الاسم على المكان لتصبح الزريبة أحد مراكز التصوف الآهلة في كل أنحاء السودان.

ويعتبر الشيخ المؤسس هو الرمز الديني والصوفي وحتى عند وفاته، حيث يعهد بخلافته غالبا إلى أحد أبنائه أو أكثر حوارييه ورعاً وصلاحاً ونجابة والذي يتكفل ببناء ضريح ومزار للشيخ المؤسس، يكون عبارة عن قبة ضخمة على نسق العمارة الإسلامية ويتم تزيينها وطلاؤها من الداخل مع وجود لوحة شرفية توضح نسب الشيخ وتاريخه وإنجازاته.

ويمثل الشيخ رمزا روحيا بالنسبة لمريديه وأيضا بالنسبة لقاطني هذه المراكز الصوفية، وغالباً ما يحيل الناس خصوماتهم إلى الشيخ ويرتضون حكمه الذي يحكم به، فلا توجد نقاط للشرطة أو حتى دواوين حكومية إذ يمثل الشيخ المسؤولية المباشرة أمام الدولة عن رعاياه ومريديه وقاطني المركز.

التعليم الديني
يعتبر التعليم الديني هو النشاط الأساسي في الممارسة الثقافية والمعرفية لمراكز التصوف في السودان، وتختلف طرق الدراسة في المسيد عنها في المدرسة وذلك أن طالب المسيد أول ما يتعلم الكتابة على الرمل بمساعدة مشرف، ثم يتعلم الكتابة على اللوح. وغالبا ما يصنع اللوح من خشب الهجليج لصلابته ومقاومته للماء، و"المحاية" هي حبر الكتابة وهي عبارة عن سائل أسود يتكون من سخام القدور "السكن" المخلوط بالماء والصمغ ويوضع في إناء تسمى "الدواية"، وتتم الكتابة بأقلام مصنوعة من القصب.

ولشيوخ المسيد أقوال مأثورة في وصف بداية تعلم القرآن الكريم، مثل "القرآن أوله جمر وآخره تمر". وتستمر مراحل التعليم والتحفيظ حتى يتم ختم القرآن ويتلقى الطالب بعد ذلك دروسا في الفقه وأصوله، وأيضا في اللغة العربية.

وأكثر ما يميز المسيد من المؤسسات التعليمية الأخرى هي قيم الزهد التي يتحلى بها التلاميذ والتقشف وعدم الاهتمام بالملذات الدنيوية، إذ ان الإسراف في الأكل والشهوات يلهي الطالب عن العلم والعبادة ويجعله يهتم بالدنيا مما يقلل من مقدرته على حفظ القرآن. والتلاميذ في الخلاوي لا يأكلون أكثر من وجبتين من الطعام عبارة عن عصيدة بملاح الويكة وتعرف هذه بالتكية وهي عبارة عن قدر كبير يسع أربعة أكياس من دقيق الذرة ويتكوم بجانبها الحطب ويشرف عليها ستة من الصبيان الأقوياء كل ممسك بعصا غليظة تعرف ب"المسواط" يتم تحريك عجين الذرة بها على النار، و"ملاح الويكة" يتكون من مسحوق البامية المجففة المطبوخ مع اللحم والبصل.

بعد الانتهاء من الطعام يتحلق الطلاب مساء حول "التقابة" ويقصد بها المكان الذي توقد فيه النار. وقد كانت "التقابة" في الماضي، منارة يعرف بها المسيد في الليل.

المدائح النبوية
تعتبر المدائح النبوية من الآداب والممارسات الثقافية الأولى في مراكز التصوف إذ ان القصائد غالب ما ينظمها الشيخ ويقوم الحيران بتلحينها وأدائها في المناسبات الدينية المختلفة، وقد اشتهر الشيخ عبد الرحيم البرعي شيخ الزريبة بنظم الكثير من القصائد في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم، كما اشتهر بالمدائح النبوية أولاد الشيخ البرعي.

والذكر أيضا من الممارسات الطقوسية في مراكز التصوف والأصل في ذكر الله هو استحضار عظمته وامتلاء القلب بجلاله وجماله، وهي أيضا طريقة للنظر والتفكير في بديع الصنع وآثار القدرة الباهرة والحكمة والسلطان النافذ على كل الكون. والذكر يصدر من معظم الطرق الصوفية ويعبر الصوفي عن الذكر بأسلوبه الخاص وتقام حلقات ذكر شهيرة في ضريح الشيخ حمد النيل بن الريح أحد اقطاب الطريقة القادرية في أم درمان.

ولمراكز ومدن التصوف أنشطتها المختلفة إذ لا تعتبر مجرد مؤسسات للتدين التقليدي في السودان فحسب بل أيضا لها إسهاماتها في تنمية القرى ونشر التعليم بها وتحويلها إلى مناطق مأهولة بالسكان، ويمكن اعتبارها أحد عوامل التغيير الديمغرافي الحضري في السودان


http://wadmadani.com/html/islam/index.htm

أبونبيل
05-10-2007, 01:06 PM
الإطار الذهبي

بابكــر كــــرار النور ***** عملاق زمــانه!

ابن الاسرة العريقة في مدني

من لايعرف بابكر كرار - المحامي .. والسياسي والوطني النظيف - لايعرف بدقة حقبة مابعد ثورة اكتوبر 1964م في السودان!
فقد كان بابكر كرار.. ابن الاسرة العريقة في مدني احد قادتها فوق وتحت الارض .. وبعد ان فجرها مع الجماهير لم يأخذ من سلطتها او حكومتها شيئاً غير دفاعه المستميت عن الحريات ووقوفه الفذ أمام سائر المحاكم والمحافل السياسية مدافعاً عن الاتحادات والنقابات وسائر مؤسسات المجتمع المدني حفاظاً على الديمقراطية وصوناً لها وكبحاً لجماح التطرف ودعوة للتدرج نحو ديمقراطية راسخة!
كان الراحل بابكر كرار وهو أحد خريجي مدرسة حنتوب أحد الابكار في العمل الاسلامي، بل كان اخاً مسلماً جذبه الى هذا التيار الديني بحثه عن منابر عربية اسلامية مستقلة تستلهم قيم النضال والتحرر من الدين الحنيف الذي حقق معجزاته وأنجز ثوراته بالنضال والجهاد حتى ساد الأرض كلها أو كاد..!
عقب حادثة المنصة المشهورة في الاسكندرية والتي اتهم خلالها الاخوان المسلمون في مصر بمحاولة الإعتداء على الرئيس جمال عبدالناصر قرر بابكر كرار ان الحس النضالي والجهادي في حركة الاخوان قد شابتهما شائبة فأعلن مع نخبة من الإسلاميين الخلص اقامة تنظيم اسلامي مبرأ من تهمة تداخل المصالح بين الاخوان والامبريالية الجديدة ممثلة في امريكا التي كانت قد ورثت عرش الامبراطورية البريطانية المنهار وحاولت ان تشيده من جديد ليدخل استعمار جديد بشعارات جديدة حتى ولو كان من بينها الاسلام العظيم نفسه تحت حجة محاربة ومكافحة الشيوعية الملحدة!
وقد أسس المرحوم بابكر كرار النور الحزب الإشتراكي الإسلامي ودعم من خلاله الحس والتوجه القومي الناصري في السودان ومصر وكل مكان في العالم الثالث، حيث كان المرحوم بابكر ومعه ثلة من الأخيار الأطهار السودانيين قد نشطوا في مجال منظمة التضامن الأسيوي الأفريقي، كما كان الاستاذ بابكر كرار داعماً سياسياً وفكرياً قوياً للثورة الاريترية.
ولقد برز من قيادات ذلك التيار الإشتراكي الإسلامي الذي قاده بابكر كرار الوطني النظيف العفيف - يداًَ ولساناً - ميرغني النصري.. ومعه من أطهار وأخيار السودان عبدالله زكريا حفيد السلطان علي دينار والدكتور النظيف والأكاديمي والسياسي العظيم ناصر السيد ومع هؤلاء من معهم من شباب الإتجاه القومي والناصري التقدمي، عبدالمنعم الدمياطي والمحامي مجدي سليم وهما لازالا مع آخرين من تلاميذ بابكر كرار يحملون راية النضال الوطني باسهام مقدر..!
كان بابكر كرار - يرحمه الله - دفعة جعفر نميري .. لذا وبعد ثورة مايو 1969م اقترب منه نميري - وليس العكس - ولكن سرعان ما حدث الخلاف والتباين في الاراء فكان بابكر كرار بشجاعته وصراحته ابرز الناقدين لنميري ونظامه في ايام كانت الكلمة قد تكلف الانسان حياته!
في النصف الاول من السبعينيات وبعد ان لاحظ الاستاذ بابكر كرار تراجعاً كبيراً في شعارات واطروحات مايو وبعد قضائه فترة في معتقل كوبر لدفاعه عن الفلسطينيين جماعة «ايلول الاسود» الذين نفذوا احدى عملياتهم البطولية الفدائية في الخرطوم، هاجر بابكر كرار الى القاهرة ووقف هناك مؤيداً وداعماً للعبور العظيم في اكتوبر 1973م..!
ومن القاهرة تحرك بابكر كرار الى ليبيا ليضم صوته الى الصوت الليبي الرافع لشعارات وأطروحات الثورة العربية الناصرية حتى اذا أقام لنفسه مكانة رفيعة عند القيادة الليبية عمل على جعل طرابلس مركزاً قيادياً للمعارضة السودانية الممثلة في - الجبهة الوطنية السودانية المعارضة - والتي ضمت الاتحاديين - الهندي - والامة - الصادق - والاخوان - الترابي .. بجانب التيارات التقدمية والوطنية السودانية الاخرى..!
ابان ما عرف بالغزو الليبي للسودان عام 1976م أدان بابكر كرار ذلك التصرف من القيادتين الليبية والمعارضة السودانية وبعدها قرر العودة للوطن الذي احبه وعمل من أجله، حيث عاد من ليبيا كما ذهب اليها نظيفاً معدماً من دولار واحد في جيبه أو في حسابه حتى اذا وصل للخرطوم وبحث لنفسه سكناً أكرمته صلاته وعلاقاته بمنزل جالوص في «الحلة الجديدة» حتى رحل بعد سنوات وجيزة من عودته الظافرة الطاهرة تلك ليتولي بعد ذلك نفر من اصدقائه وعلى رأسهم الامام الصادق المهدي مشروع بيت سكني لبابكر كرار الذي عبرت من خلاله مساعدات وأموال طائلة للعمل السوداني المعارض دون ان يدخل جيبه دولاراً واحداً.


رحم الله بابكر كرار الوطني الرمز.. وشكراً لمجلس الصداقة الذي يحيي ذكراه هذه الايام.

*
سيد احمد خليفة ****صحيفة الوطن

أبونبيل
05-10-2007, 01:42 PM
زراع ظريف ظرفاء ود مدنى وفاكهة مجالسها


روعت مدينة ودمدنى برحيل الرياضى المطبوع الذى لم يكن يستطع البعد عنها لأكثر من إسبوع يشارك اهلها افراحهم وأتراحهم يزرع الفرح فى أحيائها ويرسم الإبتسامة على وجوه أهلها ***** كذب من قال لك انه رأى زراع عابسا بل كان يعدى كل من حوله بالمرح والحيوية .

كان عليه رحمة الله سريع البديهة حاضر النكتة والقفشة لا تراه الا أنيقا متعطرا لا يخلو مجلس من مجالس ودمدنى من إكلشيه( زراع قال) تسرى قفشته فى استاد مدنى بعد ثانية من اطلاقها سريان النار فى الهشيم لتتناقلها المدينة صباح اليوم التالى فى اسواقها ومنتدياتها!


رأى جاره الغلبان ذات يوم يستعد للخروج على غير عادته فجرا فداعبه قائلا وين يا أخونا صاحى من بدرى كدا اشتغلت مؤذن ولا شنو!
فرد الجار أكل عيش يا زراع أخوى فرد زراع على الفور ضاحكا ولو بتاكل بسبوسة تصحى الساعة كم!!!


كان يرتاد ميادين الروابط والليق لمشاهدة التمارين وذات مرة شاهد احد اللعيبة يمتاز بقوام افريقى رهيب وهو يسخن وعندما نزل اللاعب الى الملعب اتضح ان مستواه موش ولابد فعلق زراع ساخرا:
الجسم من غانا والكورة من ودعشانا!!
ودعشانا احد محطات السكة الحديد بين كوستى والرهد لا شان لاهلها بممارسة كرة القدم ولا تأتى فى أولوياتهم الحياتية

آنسك الله فى قبرك بقدرما آنست اهل مدنى الصابرة فلكم كنت حفيا بها وعاشقا لها ولأهلها

جنى **** سودانيز أون لأين

أبونبيل
06-10-2007, 10:01 AM
مدرسة حنتوب الثانوية

احمد حماد ادريس

فى عام 1937م استقدمت حكومة السودان لجنة من بريطانيا العظمى برئاسة اللورد دى
لاوير للوقوف على اوضاع التعليم فى كل مراحله واعداد توصيات بشان تطويره..زارت اللجنة بعض المدارس الاولية والوسطى وكلية غردون التذكارية ومعهد بخت الرضا..ابدت اللجنة اعجابا فاق التصور بتجربة بخت الرضا واوصت بانشاء بخت رضا فى كل مديرية كما اوصت بنقل المدرسة الثانوية من كلية غردون بعيدا عن مؤثرات المدينة والحضر ..اوصت لجنة دى لاوير بان تستقل كلية غردون لتطوير التعليم العالى.بناءا على التوصية بدا العمل فورا فى انشاء مدرسة ثانوية غرب النيل فى ضاحية وادى سيدنا متزامنا مع انشاء تؤام لها فى شرق النيل فى مدينة مدنى فى وادى غير ذى زرع بجوار قرية حنتوب وحملت نفس اسم القرية..انتقلت المدرسة الثانوية من غردون الى امدرمان الاميرية الوسطى حيث ان ظروف الحرب استدعت استخدام مبانى المدرسة الثانوية لاغراض عسكرية ..ظل الثانوى بام درمان الوسطى ختى عام 1945م ..فى عام 1946مانشطر الثانوى الى قسمين حيث ذهب قسم من الطلبة الى حنتوب الثانوية واشهر طالب فى هذا الصف جعفر محمد نميرى واتجه القسم الاخر الى وادى سيدنا ..اخر دفعة اكملت الثانوى فى ام درمان ديسمبر 1945م هى دفعة عبد الخالق محجوب -كرار احمد كرار- محمد عمر بشير -عبد اللله جاد الله-التجانى الطيب -صلاح عبد الرحمن على طه-يحيى عبد المجيد-مرتضى احمد ابراهيم-محمد خير البدوى -عمر محمد عثمان- وقد ودع شاعرنا الفحل احمد محمد صالح انقضاء عهد الثانوية فى غردون..
مال ميزانها وحان الغروب وانقضى عهدنا فليست تؤوب
شمس علم قد عبرت نصف قرن وهى كالسيف عومها مشبوب
برزت من قرابها وادى سيدنا وانبرت من عرينها حنتوب

فى مارس 1947م وفى احتفال مهيب تم افتتاح مدرسة حنتوب الثانوية رسميا وناظرها لويس براون ونوابه احمد محمد صالح ومستر كرايتون وعاد احمد محمد صالح يغرد مرة اخرى..

برزت للورى منارة علم رمزها هدهد وراى سديد
فاتاها الحجيج من كل صوب ذاك مسترشد وذاك مستفيد
تيمتنى ولم ترق لحالى فانام مستهام عميد
لم يطل المقام باحمد محمد صالح بخنتوب وقبل نهاية عام 1947م تم نقله لرئاسة مصلحة المعارف نائبا للمدير وحل محله الاستاذ/النصرى حمزة..
قدمت حنتوب رتلا من الشهداء اولهم الصاغ طيار الصادق محمد الحسن والذى اعدم فى انقلاب على حامد والمقدم بابكر النور يوليو 1971م ..وفى الخمسينات وعندما خرجت اول البعثات طلبا للعلم فى اوربا الشرقية كان اول طالبين من حنتوب هما المرحوم الدكتور يوسف محمد بشارة صاحب سفر قيم كوبا الجزيرة التى احببت وطبيب الاطفال المشهور ..والمرحوم السمانى عبد الله يعقوب مدير جامعة جوبا الاول والذى توفى فى حادث طائرة قبل ان يصل الجامعة..اذن هذه هى قصة حنتوب كما تقول الوثائق ..

سودانيز أون لأين

*******************


http://newsimg.bbc.co.uk/media/images/40721000/jpg/_40721149_brown_203.jpg
غوردان براون
والده المستر براون الذى كان يعلم ناظرا فى المدارس الثانوية السودانية ايام الاستعمار وقد رزق بابنه غوردان هذا حينما كان يعمل ناظرا فى مدرسة حنتوب الثانوية ....
سيتولى رئاسة الوزارة البريطانية خلفا لتونى بلير الذى رفضه الشعب لدوره فى حرب العراق الظالمة والغير مبررة ...
ترى هل سيحفظ براون لمسقط رأسه اى جميل ؟؟؟
أم انه سيسير على طريق خلفه بلير فى الحقد على السودان ؟؟؟؟
علماً بأنه ومن خلال موقعه كوزير مالية متعاطف مع الدول الفقيرة لا سيما الافريقية

براون يتعهد بمليار إسترليني لتخفيف ديون الدول النامية

moh_alnour
07-10-2007, 02:37 PM
متعك الله دوماً بالصحة والعافية أستاذنا ابو نبيل وأنت تبحر بنا في فضاءات المعرفة عن المدينة الانموذج ود مدني ، والرحمة والمغفرة لأظرف ظرفاء المدينة زراع ، وأتمنى أن يتم تثبيت هذا البوست وذلك لما يحويه من معلومات ثرة عن عشقنا الخرافي لعروس المدائن ( ود مدني )

أبونبيل
08-10-2007, 06:44 AM
متعك الله دوماً بالصحة والعافية أستاذنا ابو نبيل وأنت تبحر بنا في فضاءات المعرفة عن المدينة الانموذج ود مدني ، والرحمة والمغفرة لأظرف ظرفاء المدينة زراع ، وأتمنى أن يتم تثبيت هذا البوست وذلك لما يحويه من معلومات ثرة عن عشقنا الخرافي لعروس المدائن ( ود مدني )


ألأبن العزيز mohalnour

أشكر ك على المتابعة والتشجيع الذى أعتز بة و سا حاول أن شاء اللة جمع المزيد عن ودمدنى علنا نبل شوقنا ونروى عطش حبنا للمدينة الوادعة التى ترقد هنيئة على ضفاف ألأزرق المعطا ء ودمت عزيزى

أبونبيل
09-10-2007, 10:12 AM
عمالقة الفن السوداني
بقلم: علام صغيرون محمد العوض -ود مدني
جريدة الوطن

ألفنان الخير عثمان

معلوم أن مهنة الشاعر ود القرشي كانت تجارة الماشية «الأبقار» التي يأتي بها بائعاً من الأبيض إلى ود مدني ثم الخرطوم، وكانت ود مدني سوقاً تجارية رائجة يحل بها ود القرشي ويقضي بها أياماً.. والرجل وهو شاعر وملحن تسيطر عليه هذه الموهبة التي تجلّت في أغنية «يلاك يا عصفور» شَعَرَ بعدها بفراغ بعد أن فارق أحمد المصطفى وكان يبحث عن صوت متميز يؤدي أغانيه فوجد ضالته في الشاب «الخير عثمان» في سنة 1945م. وكان اللقاء بينهما قد لعبت فيه الظروف دوراً أساسياً.. فمن ناحية كان ود القرشي تاجر المواشي يحل ضيفاً في منزل «العم النور ود البشير» وهو تاجر مواشٍ وجزار وهو خال الخير عثمان. ومن ناحية أخرى فقد كان لود القرشي صديق وزميل مهنة تاجر مواشٍ في ود مدني اسمه «عوض سوار» وكان عوض سوار هذا صديقاً كذلك للفنان الخير عثمان الذي كان يُلقّب بـ«فنان الجزيرة» حينما دخل الإذاعة ذائع الصيت والشهرة وغنى قبل عامين تقريباً «1943م» من لقائه بود القرشي وكان عمره دون العشرين. وهو من الرواد الأوائل الذي صدحوا بعد سرور والكاشف وحسن عطية وأحمد المصطفى والفلاتية غنى أغنيات أشهرها «عيوني وعيونك» كلمات وألحان محمود فلاح، شدا بها الخير قبل الكاشف وأغنية «أمل» التي مطلعها «عايز أنسى آلامي وأحقق أحلامي ونسعد هوانا» وهي من كلمات إسماعيل خورشيد وألحان التجاني السيوفي.
هيأ عوض سوار لقاءً لود القرشي بالخير عثمان في ود مدني «البلد الأمة، مهد الفنون والعقل والوجدان السليم» كانت ثمرته التعاون الثنائي الذي بدأ بأغنية «صباح الهنا» وأغنية «يا حبيبي دمعي الغزير فيضانه فاق الغدير» ثم أغنية «حنتوب الجميلة» وهذه الأخيرة لها قصة سأرويها فيما بعد.
تواصل التعاون بين ود القرشي والخير عثمان ولكن الخير لم يكن منتظماً في مواعيده وذهابه إلى الإذاعة بأم درمان من ود مدني لمشغولياته وارتباطه بود مدني، وهذه جعلت ود القرشي يشعر بشيء من عدم الرضا لم يؤثر في صداقته واحترامه كعادته للخير عثمان بل أعطاه المزيد من الأغاني التي بلغت نحو عشر في أوائل الخمسينيات.
***************

قصة اغنية حنتوب الجميلة


يعود بنا التاريخ القهقري الي سنة 1946م في مدينة ودمدني وكان القوم جلوساً في أمسية نسيم هادئ في جنينة (كعكاتي) بود مدني التي صار أسمها فيما بعد (حديقة البلدية) وسميت أخيراً (مسك الختام) وكانت مدرسة حنتوب وليدة عمرها سنة واحدة في سنة 1945م ترقد علي الشاطئ الشرقي من مدينة ود مدني كالهمزة علي السطر وكانت الثريات تضئ من علي البعد في حنتوب ،وكان الرفاص (اللونش) يمخر عباب النيل الأزرق جيئة وذهاباً يحمل الضيوف في تلك الليلة المباركة الي حنتوب تمهيداً لإستقبال صباح اليوم التالي إحتفالاً بالمدرسة في عيد ميلادها الأول ، ذلك العيد الذي شرفه حاكم عام السودان (السير هدلستون) وعِلية القوم من إنجليز وسودانين ومصريين في مهرجان إختال فيه المشرق وهذت فيه الدنيا أعطافها. وكان الجالسون في جنينة (كعكاتي) وأنظارهم متجهة نحو حنتوب في تلك الأمسية الهادئة الهانئة يتحدثون عن العيد الأول لهذه المدرسة التي هي أمل ومصدر إشعاع الثقافة والحضارة والحرية في ذلك البلد المستعمر. فجاشت في عقل ووجدان ود القرشي تلك المشاعر الوطنية العاطفية النبيلة فابتعد عن الجالسين (بكرسيه) آخذاً معه قلماً وورقة متجهاً بنظره نحو الشاطئ الشرقي حيث ترقد جزيرة حنتوب ، وهي بحق جزيرة يحتضنها النيل الأزرق ونهر الرهد. لم يمكث شاعرنا طويلاً ثم عاد إلى سامره حاملاً معه أغنية (حنتوب الجميلة) كلمات ولحناً فوقعها .وكان الفنان (الخير عثمان) جالساً بين الأخلاء والأصدقاء فشدا بها بعد أن حفظ الكلمات واللحن من ود القرشي وذهب بها في اليوم التالي إلى حنتوب وغناها ، فأطربت الجميع وحلقت بهم في أجواء بعيدة جعلت السامعين وعلى رأسهم مستر (براون) ناظر مدرسة حنتوب الجميلة يهتزون طرباً وينتشون فرحاً وكانت ليلةً من ذات الليالي ليلة قدسية طاهرة جميلة أدخلت أغنية (حنتوب الجميلة) التاريخ فدخلت مدرسة حنتوب التاريخ نفسه بأعظم رسالة تحارب الجهالة وتنشر المعارف لتنال البلاد منالها.
والشئ بالشئ يذكر حينما نتحدث عن أغنية (حنتوب الجميلة). فإن هذه الجميلة لم يغن بمحاسنها ومفاتنها ود القرشي وحده ، وإنما خيال الشعر الذي يرتاد الثريا قد هبط وحيه في ذلك اليوم المشهود على الشاعر السوداني الفحل الأستاذ/ (أحمد محمد صالح) الذي كان (نائباً) لناظر مدرسة حنتوب مستر (براون) ، وأنشأ قصيدة عن حنتوب ألقاها في ذلك اليوم أمام ذلك الحشد البهيج إستهلها بقوله :
زانها في المساء صمت رهيب ..... الخ القصيدة.
وفي السنوات التي تلت عام 1946م أصبح تقليداً أن يتبارى الشعراء في كل عام تأليفاً للقصيد الذي تجود به قرائحهم عن حنتوب وداخل مدرسة حنتوب وكانت حنتوب التي صارت(سوق عكاظ أو المربد). فهاهو عالم اللغة العربية الشاعر المبدع الأستاذ(أحمد أبو بكر المصري) ينشد وايضاً بقية الأساتذة الشعراء (الهادي أحمد يوسف) و (الهادي آدم) و بدوي طيب الأسماء على سبيل المثال يلقون نفائس الدرر وأمهات بيوت الشعر تغنياً بمحاسن ومفاتن وجمال ذلك المعهد الذي أنبت الشباب المثقف العامل لوطنه دون ثواب أو منٍ أو أذى. وإن أنسى فإنني لا أنسى قصيدة رائعة الجرس والإيقاع صاغها أستاذنا الكبير (أحمد عبد الله ساـمي) بعنوان (حنتوب وحي الشاعر) قال فيها :
يا مواكب الآباء طاب غراسكم
فأهنأ بأبناء البلاد وفاخر
لقد كانت (حنتوب الجميلة) مفخرة السودان وعز الوطن ما كان ينبغي أن تندثر وتذهب مع الريح هي وشقيقتاها (وادي سيدنا وخور طقت) منارات العلم والمعرفة والفنون والعلوم والآداب.

.[/SIZE]

أبونبيل
09-10-2007, 10:59 AM
...حنتوب الجميلة

كانت في زمانها مثل جامعة (أوكسفورد) ذيوعاً وصيتاً.. دخلناها دخول الظافرين بعد منافسة حامية الوطيس. ففرص الدخول للثانويات العريقة لم تكن مشرعة الأبواب في ذاك الزمان. المذاكرة في المدارس الوسطى بلمبات الكيروسين. الكل يتأبط لمبته وينتحي مكاناً شرقياً في فناء الداخلية وفول العشاء كان طاعماً والجبنة في أول ظهورها لم تعرف بعد طريقها الى الفول والداخليات. كنا والبنطون يمخر بنا النهر منها أو إليها نحس بزهو عجيب وإذا عدنا لأهلنا في الإجازات نمشي الخيلاء. هي جميلة بحق وهي من جنان الله في الأرض:

للنيل باقية شامة

والهدهد علامة

ومنسق نظامة

وفي تقدم دواماً

ود القرشي

أخبرني الفنان الراحل الخير عثمان أن اغنية حنتوب الجميلة كتبت ولحنت في بضع ساعات في الأمسية التي سبقت احتفال المدرسة بيوم الآباء. (جاءنا بمدني كعادته الشاعر المغني الفذ ود القرشي فتحلقنا في تلك الأمسية حوله احتفاءً وترحيباً نستمع لجديده من الشعر والألحان. كان ذاك بمنزل صديقه ضابط البلدية.. صدح وصدحنا بالأغاني الجديدة وقطع علينا الفناء ضابط البلدية يخبرنا أن احتفال حنتوب في الغد ولابد من مشاركة.. فصمت ود القرشي لهنيهة ثم تغني (حنتوب الجميلة.. الجميلة الجميلة) وطفق يؤلف ويلحن وأنا أردد بعده.. وفي أمسية الغد أعتليت مسرح حنتوب أشدو بحنتوب الجميلة.

هنا فيها الآداب

وهنا فيها الشباب

والعامل لوطنه

ما داير ثواب

تلك كانت أيام. جاءني بمكتبي الأسبوع الماضي شخص مهذب يمشي على استحياء يتأبط مخطوطاً فريداً عن حنتوب وذكرياته القديمة بها.. الأستاذ النور موسى العظيم الذي عمل أستاذاً للفنون بحنتوب في الفترة من عام 1973 _ 1978، أهاج كتابه الذي احتشد بالكثير من الصور الفوتوغرافية للمدرسة والعاملين القدامى بها الحنين الى زماننا بحنتوب:

منظرها البديع

ما أروع جلالو

تعجب حين تزورو

وتجلس في ظلالو

جاء هذا الأستاذ لحنتوب بعد زهاء ثمانية أعوام من فراقنا لها وحين فارقها الشاعر الفذ حميدة أبوعشر صدح: (وداعاً جنتي الغناء وداعاً معبدي القدسي) قلت لصديقي أحمد طه إن شدا الكاشف بقصيدة من تأليف نجار المدرسة من الطبيعي ان تتغنى كوكب الشرق أم كلثوم بقصيدة من تأليف رئيس شعبة اللغة العربية الهادي آدم.

كان ذاك عزيزي القارئ زمان العمالقة..

في عام 1947م اكتمل بناء حنتوب وفي حشد بريطاني سوداني مهيب يتقدمه المستر هدلستون حاكم عام السودان والمستر س. و. وليامز مدير المعارف تم افتتاح المدرسة الثانوية التي أضحت في مقبل الأيام الأكثر شهرة وذيوعاً في السودان وخارج السودان تم تعيين المستر لي براون كأول ناظر للمدرسة ثم توالى على المنصب عقد من التربويين نضيد:

1- أحمد بشير العبادي

2- حسن أحمد الحاج

3- أحمد حسن فضل السيد

4- هاشم ضيف الله

5- عبد الباقي محمد

6- محمد صالح محمد

7- توفيق أحمد سليمان

8- الأمين كعورة

9- محمد أمين فرحات

وغيرهم من أساطين التربية ببلادنا، وقد حضر أبناء جيلي فترة الناظر أحمد حسن فضل السيد وقد خلفه لفترة قصيرة الناظر ونجت برسوم ثم جاءنا الطود الشامخ هاشم ضيف الله وكان ضمن أساتذتنا عدد مقدر من الأساتذة البريطانيين أذكر منهم مستر مور ومستر أسبيد ومستر تينتون ومستر روشستر ومن بين السودانيين الأساتذة الأجلاء الهادي آدم، محمد سعيد القدال، إبراهيم الزين صغيرون، حمد النيل الفاضل شيخ الجاك، عبد الرازق الطيب، محمد الشيخ مدني، وقد جاءنا محمد الشيخ يافعاً لا يزيد علينا عمراً إلا قليلاً وكان كمبيوتراً بشرياً ماشاء الله في الرياضيات من العسير متابعة الحصة خاصة لأمثالي الذين يمقتون الرياضيات ويداومون فيها على السقوط. وقد سأل حسين خوجلي أستاذنا محمد الشيخ عن أدائي في الرياضيات فأجاب: كان بليداً في الرياضيات والتقيته بعدها وابتدرته: يا أستاذنا الفضائح شنو؟ ألم أكن مبرزاً في الأدب العربي والإنجليزي؟ أجاب إجابة رياضية قائلاً: (السؤال كان محدد). وعلى ذكر الأساتذة الذين تعاقبوا على حنتوب لابد لي أن أشير الى القامات السامقة الأولى التي تشرفت بها المدرسة:

- الأستاذ أحمد محمد صالح الشاعر الضخم وصاحب نشيد العلم.

- الأستاذ النصري حمزة

- الأستاذ نصر الحاج علي

- الأستاذ عبد الحليم علي طه

- الأستاذ أمين زيدان

- الأستاذ السني عباس

- الأستاذ عبد العزيز العتباني

- الأستاذ ادريس البنا

فتأمل بالله عليك هذه الشخصيات التي خرجت من هناك للمناصب الرفيعة مثل مدير جامعة الخرطوم ومجلس السيادة والوزارة وغيرها. كان ذلك زمان العمالقة. وعلى ذكر أستاذنا الجليل المستر مور أشير الى موضوع مؤثر حدث لي معه من حيث لا يدري فقد كنت ضابطاً في أوائل التسعينيات لبلدية ود مدني جاءني منه خطاب معنون. ضابط بلدية ودمدني. دون أن يدري ان الضابط أحد تلاميذه يقول فيه أنه كان استاذاً في الستينيات بحنتوب وهو وزوجته الآن في استراليا في المعاش ويذكر ان له ابنة توفيت وعمرها عامين بلدغة عقرب بحنتوب وقبرت بالمقبرة المسيحية بمدني ويفيدني برغبتهم هو وزوجته للحضور لمدني لنقل رفاتها ورسم لي خارطة بموقع قبرها واسمها عليه. ولقد أحزنني وأثرني كثيراً خطابه وبذلنا مجهوداً للعثور على القبر الذي عفت عليه السنوات والسوافي ولم تظفر به فكتبت اليه خطاباً عرفته فيه بأنني أحد تلاميذه وأفدته بعدم عثورنا على مكان قبر ابنته وأبديت له ترحيبنا بهم إن رغبوا في الحضور الى ودمدني. فانظر الى وفاء البعض في هذه الدنيا الفانية، رجل وزوجته في عمر التسعين يتذكرون ابنتهم بنت العامين التي رحلت عنهم في قلب أفريقيا.

كانت حنتوب ورصيفاتها طقت ووادي سيدنا في مصاف الجامعات العريقة والذي ميز تلك المدارس النظام البريطاني الحديدي الذي يقوم على الوقت. ليس هناك دقيقة تهدر دون منشط، حتى النوم يعد من النشاطات له ساعة يقرع فيها الجرس وتطفأ الأنوار، وما ميزها أيضاً جمعها للطلاب من كل فجاج الوطن بما يرسخ مفهوم الوطن الواحد والوحدة.. والوحدة ليست شعارات ولا خطباً سياسية ولا قصائد، ولكنها المعايشة بأن تضم الداخلية أولاد الشرق والغرب والوسط والشمال والجنوب باختلاف أعراقهم وعاداتهم. كان معنا أيضاً ابناء حضرموت والصومال وإثيوبيا ومنهم من شغل ببلاد ه منصب الوزير. والسؤال: من ألغى تلك المدارس السودانية العريقة ولماذا؟ هل ضاقت على كليات التربية أرض المليون ميل مربع؟

يتحدث مؤلف كتاب حنتوب عن منصة جرس حنتوب الشهيرة وعن المسرح وميادين الرياضة والداخليات والأزاهر والاخضرار وعمال المدرسة وأشهر الخريجين والجرس الشهير الذي اشتهر به عمنا مصطفى جرس عامل قرع الجرس جئ به من الحرب العالمية الثانية ومن دقة عمنا مصطفى جرس وخبرته الطويلة انه كان يقرع الجرس دون ان ينظر لساعته أو ساعة المدرسة. وقد تبقى من عمال مدرستنا المشاهير على قيد الحياة أعمامنا الصول محمد محمود صول التدريب العسكري والريس عبده سائق رفاص المدرسة، وقد بلغ عمنا محمد محمود سعد الـ 91 وما زال بقامته الممشوقة الرياضية ووقفته العسكرية أطال الله في أيامه.

يزعم الأستاذ النور موسى مؤلف كتاب حتنوب إن رئيس الوزراء البريطاني براون هو ابن مستر براون ناظر حنتوب الشهير، ومنزل مستر براون هو المنزل نمرة 10 وتم ترقيمه هكذا على غرار رقم مقر رئيس الوزراء البريطاني في شارع (داوننق) بلندن وإن صح قول مؤلف الكتاب ان براون ولد بالمنزل رقم 10 بحنتوب يكون من صدف الحياة ان يحتل براون الآن (داوننق استريت رقم 10).

والحديث عن حنتوب وذكرياتنا بها يطول ولا يحيطه مقال واحد، وأعد القراء بمقال ثانٍ أفصل فيه عن أشهر أبناء جيلنا وأشهر خريجي حنتوب.

جريدة السودانى

أبونبيل
10-10-2007, 10:32 AM
-: من ارض المحنة من قلب الجزيرة

مجدي دفع الله الجوكر

اكتب اليكم الآن يا اعزتي والشمس تجنح للغروب ،والحق انني نويت ان ارسل لكم هذه العبارة منذ ان بدت تلوح علي الافق محلية ودمدني الكبري كما هو مكتوب علي اللافتة ، بل منذ ان وقعت عيني علي العبارة التي كتبت بخط كبير علي مدخل مدينة ودمدني :ابتسم ، انت في ودمدني ، فابتسمت انا ، بل ضحكت ، ولم يكن السبب في ذلك راجع الي انني أأتمرت بامر اللافتة ،كلا .، وانما يرجع ضحكي الي عدة اسباب ،اهمها . انني وصلت الي مدينة ودمدني بسلام لانني دائما اتوقع الموت في حوادث المرور في كل سفرة لي من مدني الي الخرطوم ، او العكس واكون متهيئا نفسيا لمسألة الموت وعندما اصل بسلام تأخذني الابتسامة من عند نفسي اخذا ، والسبب الثاني يرجع الي انني مشتاق الي اهلي الذين اغيب عنهم شهرا كاملا لا ازورهم الا يوما واحدا او يومين علي اكثر الفروض في الشهر اما هذه الزيارة ففيها متسع من الوقت لانني في اجازة اريد ان ارتاح فيها من هم التدريس وغمه الذي لا ينقضي .
اجل كنت اريد ان ارسل العبرة مع عبارات اخري كثيرة توضح لكم انني وصلت المدينة بسلام ..وتوضح لكم -فيما توضح - ان ارض الجزيرة هي ارض الجزيرة التي تركناها ،وهي ارض المحنة كما يقول المطرب
من ارض المحنة من قلب الجزيرة
برسل ليك سلامي واشواقي الكثيرة
ولكنني تأخرت قليلا في هذا الارسال حتي لا يخيل اليكم : انني اشتقت اليكم قبل ان اصل الي اهلي ، وقبل ان تمر ليلة علي فراقنا ويصبح حالي كما يغني مطرب الجزيرة الاخر :
وقبل ما تمر ليلة واحدة
بحرارة الشوق غمرنا
فتأخرت عامدا متعمدا . اغالب الشوق الي رؤياكم الغالية فيغالبني ، فاغلبه مرات ويغلبني مرات ، وكان المظنون عندي انني سوف اتمكن من نسيانكم في اقرب فرصة ممكنة ، ولكن يبدو انني كنت من الواهمين ،فلكل عزيز لدينا في هذه الدنيا وقع خاص في انفسنا ولا يستطيع عزيز واحد من الاعزاء ان يحل مكان اخيه في قلوبنا وهذه سنة الله في خلقه ولولا ذلك لاستغني بعض الناس عن بعض ، ولكن هيهات .
ها انذا اجلس الآن والشمس تجنح للغروب انظر الي الافق البعيد فاري امامي علي خط الافق النيل الازرق فهو امام بيتنا -واري علي الضفة الاخري قرية واشجارا كثيرة ، والناس يتراءون لي من علي البعد باحجام ضئيلة جدا ، يسعون في ارض الله ، وا ري من علي البعد ايضا سيارة تقطع الارض ، ولكنها تبدو اصغر من سيارات الاطفال .ثم القيت نظرة علي النهر ، فخطرت ببالي قصيدة صغيرة كنا نتناشدها لعهدنا الاول بالدراسة:
انظر اخي للنهر فيه المياه تجري
تجري علي استمراري بالليل والنهار
ثم قفزت منها الي قصيدة الشاعر المهجري الكبير : النهر المتجمد
يا نهر هل نضبت مياهك فانقطعن عن الخرير
ام قد هرمت وخار عزمك فانثنيت عن المسير
ومن الغرائب في دنيا الادب ان الشاعر ميخائيل نعيمه الف هذه القصيدة باللغة الروسية عندما كان هناك ثم ترجمها بعد ذلك الي اللغة العربية ، ثم خطرت ببالي قصيدة ادريس جماع عن النهر حتي انتبهت لنفسي فجأة ،وتذكرت انني جلست هذه الجلسة من اجل ان اكتب كلمة لناس لهم في قلبي مواقع حسنة يهزني اليهم الآن الشوق ولم اجلس من اجل التغزل بالنهر وبسواد عينيه ان كان للنهر عيون .
قولي لي يا المسافر ايه اعمل معاكا
ولا اسيبها مدني و اجي اسكن حداكا
.وقد احسنت اذاعة مدني صنعا عندما جعلت موسيقي هذه الاغنية شعارا لاذاعتها لانها تنطوي علي شئ كثير جدا من « التكثيف » والتكثيف في لغتنا تعني الايحاءات والدلالات والرموز .
ولهذا السبب ظهرت في الدورة المدرسية مجموعة من نوابغ مدارس مدني ، يؤدون هذه الاغنية اداءً جماعيا جيدا ، يشعرك بان ولاية الجزيرة من احلي الاماكن علي ظهر الارض .

جريدة أخبار اليوم

أبونبيل
11-10-2007, 01:54 PM
سارة منصور

: بركات.. مشروع الجزيرة .. ودمدني .. ذكري خالدة في القلب :


الأ ليت الشباب يعود يوما لأخبره بما فعل المشيب وأنا لا أقصد الشيب الشخصي الذي يضرب رأس الإنسان ولكن الشيب الذي يضرب الحياة والناس ويجعل حياة الناس كلها جفاف وكثيرا ما أسأل نفسي لماذا يفقد الناس بعد كل يوم جديد الأشياء الجميلة التي تذهب وبغير رجعه ؟؟! ونحن يامولاي بدل كل عام ترذلون أصبحنا كل دقيقة نرذلون وضاعت الأشياء الجميلة وسط زحمة الحياة والناس مخنوقة وجارية وراء المعايش وأصبحت الدنيا أقل من خرم إبرة ....

أين حياتنا الماضية ؟؟

أين ذكرياتنا ؟؟

أين الجنان التي كنا نعيش بها ، تحيط بنا الرحمة والمحبة والإلفه ؟؟

واحدة من جنان الله التي عشنا فيها كانت مدينة ( بركات ) مدينة مشروع الجزيرة الوارفة الجميلة بالبشر والطبيعة .... لله درك يابركات وهل من عودة هل ؟؟ إلي الخمائل والمتنزهات كانت منازل مشروع الجزيرة مثل الخميلة .... الزهور والورود والرياحين أين ذهبت ذكريات الصبا ؟؟ ونحن نتمشي في العصاري ونتناجي مع الصحاب والأهل والجيران بين الخمائل وكنت قالبا ما أختلي بنفسي في أحد البساتين وأقرأ مجلة سمير أو ميكي والغاز ناس عاطف ومحب ونوسة ...... وكنت أعتقد فعلا إنهم شخصيات لأطفال حقيقيين يعيشون في ضاحية المعادي وكنا نتبادل هذه المجلات والكتب البريئة مع البنات والأولاد في عمرنا في مدينة بركات وكان يوم طلوع العدد الجديد من هذه المجلات أو كتب الألغاز زي يوم العيد لووووول

أتذكر إنه في واحد أستاذ في المدرسة العربية بمدني جاء زار بركات ومعه أسرته وأطفاله وسألتهم بكل براءة إن كانوا يعرفون تختخ وعاطف ونوسة ومحب وكانوا مثلنا لا يملكون الإجابة وأذكر إن والدهم قال لي يابنتي هذه شخصيات غير حقيقية ولكن توجد في الحياه شخصيات مثلهم تحب عمل الخير وتعمل له .

بركات الناس كلهم كانوا عائلة واحدة ، محبة وإخوة ومودة وعمري ماسمعت دا جعلي ودا شايقي ودا جنوبي زي اليومين ديل وياحليل أيامك الجميلة يابركات .....

*********************

لكل مدينة من المدن في السودان ناسها البيحبوها ولكل مدينة معالم وناس وشخصيات معروفة ومشهورة لسبب من الأسباب وفيهم العلماء والشعراء والشخصيات الطريفة وناس الكورة وهلمجرا ....... لكن وادمدنى ليها سحر خــاص ومهما مضت السنين فشخصيات هذه المدينة ومعالمها وحكاياتها تظل حية في الذاكرة ، ولازلت أذكر وأنا طالبة في كلية المعلمات إشتراكنا في مهرجان الإبداع الثقافي بنشيد كان من تأليف عبدالحليم سر الختم وتلحين صلاح جميل وأذكر إن الفقرة كانت تسبق فقرة الأستاذ محمد الأمين ليلتها وجلست وبعض صديقاتي ندردش مع الأستاذ لدقائق قبل دخولنا علي المسرح ....... ذكريات جميلة وأيام رائعة لا أستطيع أن أنساها ولم ولن تفارق مخيلتي ماحييت ، مدني الجميلة بأهلها وناسها وكل نبضات قلوبهم تنبض بإسم وادمدني الجميلة .... عشت مع أخواني أيام حزينه أيضا وهم طلاب بالسني الثانوية وإستشهاد صديقهم الحبيب وإبن الجيران طه يوسف عبيد في انتفاضة 1982 وتلك الأيام عاش إخواني أسوأ حالات بمقتل واستشهاد صديقهم الفنان الجميل الشاب طه يوسف عبيد ...

سودانيز أون لأين

أبونبيل
12-10-2007, 01:19 AM
ود عم فاروق **و عمنا قاسم الكارب

السني السيد أحمد**أبو إيهاب

من الشخصيات الظريفة التي كانت تعج بهم مدينة ودمدني ... شخصية ود عم فاروق .. أو هكذا كان يحلو له أن يخاطب ... رجل إفريقي المنبت .. تحديداً من الفلاتة الذين إستوطنوا السودان وهم في طريقهم إلى الأراضي المقدسة .. كانت مهنته تكسير الحطب ( مش الثلج يا قوتة ) لزوم العواسة حيث كانت الكسرة لها صولجان ووجود دائم في كل بيت ... هذا الرجل كان يدعي أنه إبن عم الملك فاروق ... وإنه يحب الفنانة الراحلة كاميليا حباً جماً .. وهي تبادله حباً بحب ... وكنا ونحن بعد على أعتاب المرحلة الإبتدائية .. يحلو لنا مشاغبته ودردقته للإفصاح عن مدى حبه لتلك الممثلة الراحلة .. وتعلقه بها ... وكانت الأسر تفتح بيوتها لهذا الشخص بكل أريحية .. ودون تعقيد ودائماً ما تجده محاطاً بنساء الأسر يمازحونه ... والغريب أن النساء كن يؤمن إيماناً قاطعاً بأن من يذكر أنه يحبها من البنات سوف تتزوج في أقرب وقت ... ولذلك كن يسألته بتحب منو يا ود عم فاروق ... فيجيب .. أحب فلانه بنت فلان ... وذلك حسب عطايا تلك الفلانة له من الأكل والملابس القديمة وأحياناً الفكة ... وكانت هذه الوصفة تنجح مع أجدع بايركس ... لذلك كانت البنات يتسابقن لنيل رضاه ووده ... رغم إن العنوسة في تلك الأيام لم تكن تذكر مقارنة بأيامنا هذه . ... ولعل ود عم فاروق (رحمه الله ) لو كان عائشاً حتى اليوم لوجد رواجاً كبير .

تخريمة من الشخصيات المحبوبة المعروفة بظرفها وسرعة بديهيتا الساخرة الأخ (زراع ) الذي علمت مؤخراً بوفاته منذ أسبوعين في ود مدني ... أرجو له المغفرة والرحمة ...

***************

ومن الشخصيات الظريفة واللطيفة عمنا قاسم الكارب ... كان يعمل في السكة حديد ... وفي الإتحاد المحلي لكرة القدم في مراقبة الأبواب وإستلام تذاكر الدخول للمباريات ... وكان من مشجعي فريق إتحاد ود مدني (الرومان ) .... إلا أن مشجعي فريق الأهلي ( سيد الأتيام) وهو المنافس اللدود لفريق الإتحاد كانوا يطلقون عليهم ( البقر ) ... وذلك لضخامة أجاسمهم وقوتهم البدنية ... حيث كان الفريق يضم في حراسة المرمي شقيقي التوم السيد ... وفي الدفاع محمد طيارة ودقشم وزورو ويوسف اسكيمو وفي الوسط حاج نصر الله وعبده سانتو والأجنحة بدر حوفي والرشيد (أبو ناينا ) وفي الهجوم محجوب الله جابو ... ولم يكن الفريق المنافس أقل منهم شكيمة وقوة .

أها أبو القاسم ده في الهاف تايم كان يتعمد أن يعبر الملعب في إتجاه المقصورة بعد إنتهاء مهمته في مراقبة الدخول ... وهنا تبدأ جماهير الأهلي وبعض جماهير الإتحاد بالصياح فيه بصوت واحد (هورت ... هورت ... هورت ) يقصدون أنه ينتمي لفريق البقر .. وكان دائماً ما يحمل بطارية إضاءة من النوع الضخم ... فيرد عليهم برفعها عالياً مع كل صيحة . .. وكان هذا المشهد يتكرر في كل مباراة حتى وإن لم يكن البقر طرفها . رحم الله عمنا أبو القاسم الكارب وتغمده بواسع رحمته ورضوانه .

*********************
سودانيز أون لأين

أبونبيل
12-10-2007, 02:02 AM
الدكتور الموسيقار الفاتح حسين


ولد الفاتح حسين فى مدينة وادمدنى بحى دردق عام 1958م من اب يعمل مهندس تراكتورات بورشة مارنجان ومن ام تعمل بمجال تطوير الاسرة فى مجال فن التطريز والحياكة فى الاندية والمراكز الثقافية والاجتماعية بالاحياء و خاصة شركة سنجر ونالت العديد من الجوائز والشهادات التقديرية.


ولد الفاتح حسين وتربى وسط اسرة تعشق الفنون والرياضة .تأثر بخاله الرسام الفنان بابكر مرحوم والذى عمل فى مجال التدريس ثم التحق بمعهد الموسيقى والمسرح كمنتدب من وزارة التربية والتعليم وتخصص فى الصوت والبيانو وتخرج من معهد الموسيقى و المسرح فى العام 1978 -1979 .

عندما يقوم بابكر برسم لوحة تجد الفاتح يقف ويراقب اللوحة منذ بدايتها وإلى ان تكتمل ، عندما يعزف بابكر على العود ويغنى تجد الفاتح يقف خلف الشباك ويسمع ويستمتع بنغمات الموسيقى الصادرة من اله العود والغناء المصاحب .اما على نطاق الحى تجد ان حى دردق ملئ بالمواهب فى تلك الفترة( نهاية الستينيات وبداية السبعينات) .تسمع نغمات الة الهارمونيكا وهى تصدر اصوات شجية نا بعة من إحساس موسيقى سودانى رصين ملئ بالشجن وبالذات فى الليالى القمرية و فى وقت متأخر من الليل تسمع (النور ابو عنقرة) و(على الكيك) يعزفون بانسجام فى شكل دويتو هارمونيكا وبقية صبيان الحى يرقصون ويضربون على ايقاعات تتكون من أى أشياء صادرة للصوت ويصاحبون العزف بالغناء.

هكذا ترعرع الفاتح حسين وسط الفنون وجمال الطبيعة وغابة ام بارونة و سكان حى دردق البسطاء فى كنف جده مرحوم بابكر ورعاية خاله بابكر مرحوم وحب والدته وتضحياتها من اجله بالتالى نجده ومنذ الصغر تسيطر حاسة الفنون فى دواخله.

. فى عام 1965 وهو طالب بمدرسة الشرقية الابتدائية بحى الموظفين بمدنى فى سنة اولى ابتدائى قام برسم لوحة فى حصة الرسم تم عرضها لكل الفصول لروعتها ووضعت فى لوحة المدرسة الحائطية (الاستاذ الذى يقوم بتدريس حصة الرسم هو بابكر مرحوم)كما كان يحب اعمال الطين وترديد الاناشيد المدرسية وصناعة عربات السلك وعمل سينما من الكرتون والعدسات المكبرة التى تعتمد على اشعة الشمس .

اول الة موسيقية حاول الفاتح التعلم عليها هى الة العود الخاصة بخاله بابكر مرحوم وكان ينتهز الفرص ويستمتع عندما يقوم بابكر بإرساله لاحضار العود من الموسيقار والمؤلف وعازف الكمان المرحوم اسماعيل عبد الرحيم والذى عمل فى موسيقى بوليس النيل الازرق هو وصديقه محمد ادم المنصورى الموسيقار المعروف والاستاذ والناقد الفنى جمعة جابر وهم من سكان دردق فى ذلك الوقت ، تتلمذوا ودرسوا الموسيقى فى مدارس الموسيقى العسكرية وكانوا مجندين فى فرقة موسيقى بوليس النيل الازرق بقيادة المايسترو كودى انجلو ، فرقة موسيقى بوليس النيل الازرق كانت تتكون من الات النفخ بانواعها والدرمز والطبل الكبير وتعتبر من أشهر الفرق فى مدينة وادمدنى بل حازت على العديد من الجوائز فى المنافسات بين المديريات المختلفة فى السودان وكانت عادة ما تقدم نشاطها فى المناسبات الرسمية واستقبال الرؤساء بالاضافة الى المشاركات الاجتماعية باحياء وادمدنى وكان برنامجها يحتوى على اعمال عالمية وموسيقى سودانية وفى كل المناسبات الاجتماعية وخاصة بحى دردق تجد ان الفاتح وعمره لا يتجاوز السابعة سنين جالساً بالقرب من قائد الفرقة كودى انجلو فى وسط الدائرة مكان قيادته للفرقة ويطرب وينفعل بالموسيقى القوية الصادرة واحياناً يرتدى القبعة العسكرية الخاصة بالقائد كودى انجلو. فى وسط كل تلك الاحداث ترعرع الفاتح محباً للموسيقى وبدأ بتعلم العود ثم الهارمونيكا ثم الاكورديون ثم الاكوريون الهارمونيكا.

منذ العام 1970م بدأ الفاتح بالعمل فى العطلات الصيفية المدرسية فى هذه الفترة تعود الفاتح على حب العمل والاعتماد على الذات فقام بشراء الة اكورديون صغيرة من دكان لبيع الالات الموسيقية والاناتيك والهدايا وبدأ يتدرب يومياً على الاكورديون فى البيت فى مكان العمل وقت الراحة واحياناً فى غابة ام بارونا


فى نفس العام 1974م بدأ الفاتح يتعلق بالة الجيتار والتى شاهدها واستمع اليها من خلال فرقة جاز النيل الازرق والتى كانت تستخدم الجيتارات مع مكبرات الصوت وتقدم الموسيقى الخفيفة الراقصة وكان من أميز العازفين بها المرحوم منصور ابراهيم عازف الجيتار والزين دفع الله عازف الباص جيتار وكمال يوسف عازف الدرمز ثم التحق بهم مؤخراً الطاهر ابراهيم (ود الحاجة) كعازف جيتار وهو قادم من الخرطوم واضاف الى الفرقة برنامجاً جديداً شد انتباه المستمعين بوادمدنى ، من خلال هذه الفرقة احب الفاتح الجيتار وبدأت علاقته به بعد ان قام هو وزميله علاء الدين عبد العاطى فى العام 1972م-1973م بصناعة جيتار من الحديد والصفيح واوتار اسلاك العجلات وبدأو يتدربون عليه وصادفت الظروف ان تظهر فرقة اخرى وهى فرقة جاز الماو ماو بقيادة عازف الجيتار الطاهر ود الحاجة وهى فرقة خاصة منافسة لفرقة جاز بوليس النيل الازرق وكانت تتدرب فى حى دردق واعضائها بالاضافة الى الطاهر ود الحاجة هم محمد الزنجى(جيتار )وخميس جوزيلى يعزف على الجيتار الريزم وعبد الله ابراهيم (زوربا) كعازف باص جيتار وجدو على عازف الة الدرمز ، كان الفاتح وعلاء الدين مواظبين على حضور بروفات تلك الفرقة (الماو ماو) ولكن من خلال شباك الشارع وكانوا يتهافتون للعزف على الجيتارات اثناء فترة راحة الفرقة ليتدربوا على الجيتار العادى بدلاً من جيتار الحديد ولكن كان الطرد من مكان البروفة من نصيبهم فى كل مرة الى ان وافق اعضاء الفرقة المؤسسين بقبولهم كأعضاء ناشئين واشبال لفرقة الماو ماو فيما بعد .

فى العام 1974م التحق الفاتح بمدرسة مدنى الثانوية العليا بنين وكانت هذه بمثابة نقطة تحول كبيرة فى حياته حيث وجد فصل دراسى للموسيقى برئاسة استاذ الجغرافيا والمناشط داخل المدرسة الاستاذ عبد الله عبيد و تحت إشراف الاستاذ محمد قسم الله مليجى كما كان الفصل يحتوى على عدة الات موسيقية من بينها الجيتار والذى استلمه الفاتح كعهدة من المدرسة واصبح يشارك به فى النشاطات المدرسية بمسرح المدرسة والمدارس المجاورة من ضمن فرقة موسيقى مدنى الثانوية العليا للبنين واصبح لديه جيتار عادى يتدرب عليه .

هذه الفترة من الزمن كانت بمثابة الاساس وبداية الحياة الفنية بالشكل الفطرى ، واصبح يعزف قليلا على الة الباص جيتار والتى رشحها له مدير مركز شباب مدنى وقتها الفنان عبد الله الكردفانى ليشارك بها مع فرقة مركز شباب مدنى واصبح الفاتح اول عازف باص جيتار مع فرقة مركز شباب مدنى وشارك مع المطربين منهم محمود ابو الكيلك والرشيد كسلا وحسن الباشا وثنائى الجزيرة ومعظم المطريين فى ذلك الوقت وعضو بفرقة تلفزيون الجزيرة كعازف باص جيتار الى ان تم التحاقه بمعهد الموسيقى والمسرح .

فى العام 1976 تحقق الحلم لكل من الفاتح وصديقه علاء الدين عبد العاطى واصبحوا اعضاء بفرقةجاز الماوماو بل اشتهروا فى وادمدنى والقرى المجاورة وخاصة انهم كانوا صغار السن ومارسوا نشاطهم مع فرقة الماوماو فى كل المناسبات الاجتماعية الى ان توقفت الفرقة فى نهاية عام 1977م .


اصبح الفاتح عضواً بمركز شباب مدنى مصاحباً الفرقة الموسيقية بالعزف على الباص جيتار فى كل الحفلات الرسمية والاجتماعية ولكن لازالت علاقته بالجيتار هى الاقوى يالتالى كان يمارس عزف الجيتار مع فرقة جاز الماوماو ،فى نفس الفترة قام مركز شباب ام درمان بزيارة مركز شباب مدنى وكان من ضمن الوفد الزائر الفنان الرائع عازف الجيتار المرحوم احمد تاور وسرعان ماتعرف عليه الفاتح واستفاد منه كثيراً فى معرفة بعض الاكوردات الهارمونية والاساسية فى كيفية العزف على الجيتار .

شارك الفاتح فى الدورة المدرسية الاولى فى عام 1976م من ضمن اعضاء الفرقة الموسيقية الخاصة بمدرسة مدنى الثانوية العليا بنين والتى اقيمت بمسرح الجزيرة كعازف باص وعازف جيتار منفرد وحاز على الميدالية الذهبية فى الدورة الاولى والثانية التى اقيمت بالخرطوم وكان من ابرز منافسيه فى هذه شاكر عبد الرحيم عازف الجيتار وحسن الماحى واخرين من مدارس مختلفة ،

كان للدورة المدرسية الثانية والتى اقيمت بالخرطوم أثرها الكبير فى مسيرة الفاتح الفنية حيث تعرف على صديقه ورفيق دربه سعد الدين الطيب عازف الاكورديون (فى ذلك الوقت) والمطربة سمية حسن كطلاب منافسين من الحصاحيصا كما شارك فى نفس الدورة طلاب من مدن اخرى منهم احمد عثمان(باص) وميكائيل الضو ومحمد سليمان من نيالا ومن عطبره عبد اللطيف عبد الغنى (وردى الصغير) واحمد محمد عثمان ساطور عازف الاكورديون .ومن الخرطوم كثيرين منهم شاكر عبد الرحيم (جيتار) حسن الماحى (جيتار) عادل السر (باص جيتار) فتحى توت (جيتار) بل كان سكن كل هؤلاء الطلاب القادمين من اقاليم اخرى الى الخرطوم بمساكن الطلاب بداخلية جامعة الخرطوم (البركس) على شارع النيل بالقرب من دار النشر من موسيقيين ودراميين ورياضيين يمثلون مدارسهم المختلفة. أما الاثر الاكبر كان عندما قدمت فرقة مدرسة مدنى الثانوية العليا برنامجها التنافسى بمسرح مركز شباب ام درمان فى ديسمبر من عام 1976م وفى لحظة أشار فيها الاستاذ انس العاقب الى مصور مجلة الاذاعة والتلفزيون لالتقاط صورة للفاتح وهو يعزف على الباص جيتار مع الفرقة وبعد الانتهاء من الفقرة حضرالاساتذة انس العاقب والماحى سليمان خلف الكواليس وهم بعض من ( اعضاء لجنة التحكيم ) وقدموا التهنئة للفرقة وقاموا بتشجيع الفاتح ليلتحق بمعهد الموسيقى والمسرح والتخصص فى دراسة الموسيقى ... ومنها رسخت الفكرة واصبحت دراسة الموسيقى هى الهدف الاول للفاتح . ، بل ماهى وإلا ايام قليلة ظهرت صورتى على غلاف مجلة الاذاعة والتلفزيون كأحد المواهب المدرسية واصبح اصدقائى من الحى ومن الفنانين يشجعونى اكثر فى مواصلة الموسيقى .


بعد أن انتقلت فرقة مركز شباب مدنى الى الدار الجديدة (اتحاد فنانى الجزيرة حالياً) مكان المدرسة العربية (سابقا) فى نهاية السبعينات تمت دعوة كل المطربيين والموسيقيين من ابتاء الجزيرة من الذين هاجروا الى الخرطوم واستقروا بها للمشاركة بمهرجان بمسرح الجزيرة يأتى عائده للدار الجديدة .

فى اليوم الثانى من الحفل اقيمت رحلة نهارية بجنائن معاذ بقرية ام سنط وكانت فرصة كبيرة للفاتح بان يقوم بعزف الباص جيتار مع مطربين كبار امثال محمد الامين و رمضان حسن و ابو عركى البخيت ومحجوب عثمان رمضان زايد واخرين ،واحياناً كان يسافر الى الحصاحيصا ويشارك مع الفنان مصطفى سيد احمد فى حفلاته ويلتقى بصديقه سعدالدين الطيب عازف الاكورديون مع مصطفى سيد احمد ويمكث معهم عدة ايام .

فى عام 1979م نال الفاتح على الشهادة السودانية بنجاح وفى تلك الايام حضر الفنان زيدان ابراهيم الى مدنى لاحياء حفل زواج وبعدها مكث بمنزل عائلة الفاتح بحى دردق لمدة اسبوعين تعرف فيها عن قرب بالفنان زيدان ابراهيم والذى كان يشجعه دائماً بالالتحاق بمعهد الموسيقى والمسرح ، كما تلاقي مع الموسيقار وخريج معهد الموسيقى والمسرح ومن الدفعات الاولى بقسم التأليف الاستاذ صالح عركى وهو قادم من الخرطوم لحضور مناسبة زواج فى حى دردق وكان مطرب الحفل محمد الحردلو والفاتح من ضمن أعضاء فرقتة عازفاً على الباص جيتار وقام صالح عركى بتشجيعه للدراسة بمعهد الموسيقى ووعد بأن يضمه مع فرقة الفنان محمد الامين، كما تنبأ له الدكتور محمد عبدالله وهو طبيب يعمل بوادمدنى فى تلك الفترة ومن ابناء كوستى وكان يجيد العزف على العود واداء اغنيات الفنان محمد الامين تنبأ للفاتح بأنه سوف يعمل مع فرقة محمد الامين فى يوم من الايام .

بدأت فر قة جاز الماوماو تمارينها بحى دردق بمنزل عازف الباص جيتار عبدالله ابراهيم (زوربا) وهو احد الاعضاء المؤسسين للفرقة كما اشتهر بكيفيه الاستعراض الذى يقدمه مع الفرقه وذلك من خلال تقديه لها وحركة الرقص التى يقوم بها اثناء العرض .. بعدها انتقلت الفرقة لتواصل تمارينها بخشبة مسرح الجزيرة ولكن نشاط الفرقة لم يستمر طويلاً فتوقفت وتم بيع الالات لنادى النسيج بوادمدنى فى حى القسم الاول واصبحت الفرقة تابعة لمصنع الغزل والنسيج وتمارس نشاطها وتمارينها من داخل النادى الخاص بالمصنع تحت اسم فرقة الاصدفاء واصبحت المجموعة الجديدة تتكون صلاح بلال ود الصول (درمز) ، علاء الدين عبدالعاطى (باص جيتار) الفاتح حسين (جيتار) ، وداعة حسين (جيتار) وهو قادم من فرقة جاز عطبرة والتى كان لها بريق فى ذلك الوقت ومن المغنيين حسن خرستو ومن بعده المغنى(لقطه) الاستعراضى وعازف الجيتار هارون وهم من ابناء الخرطوم وبعدها انضم الى مجموعة الاصدقاء شهاب فتح الرحمن (اورج) ثم اسامه عبد الكريم الملقب (اسامه بوب) كمغنى واشتهر باغانى الريقى ، شاركت الفرقة فى مناسبات اجتماعية كثيرة بمدنى والقرى المجاورة وذاع صيت هذه الفرقة وسط الشباب وخاصة فى بيوت الاعراس واستمر نشاطها الى ان التحق الفاتح بالمعهد العالى للموسيقى والمسرح فى عام 1979م ثم توقف نشاطها بعد فترة .

http://www.drfhussain.net/index.htm

ahmed algam
12-10-2007, 06:29 AM
يديك العافية ابو نبيل والله وريتنا حاجات عن مدينتنا ماكنا عارفينها مستنين من المزيد

أبونبيل
12-10-2007, 09:56 AM
فقيد أمة .... ومآثر رجل

في التاسعة من مساء أول أمس غيب الموت واحد من أهم رموز التعليم العالي بالسودان ، رجل من أنبل وأغلى الرجال ، ذلكم هو العالم الخلوق البروفسير عبد الرحمن أبو زيد ، أحد أبكار المثقفين السودانيين ، الذين أسهموا منذ نهاية الخمسينات في الحياة العامة في بلدنا الحبيب ، وكان رحمه الله نعم الابن البار لهذا الوطن ، روحه زينها بالأخلاق وجملها بالمكارم ، وهو من المسئولين الذين يسخرون عطاءهم لخدمة وطنهم فنفخر ونعتز بشجاعته ، لنصرة الحق وحب الخير ومروءته وعدله وأصالته ونخوته ، وقد استطاع خلال عمله كمدير مؤسس لجامعة جوبا ، أن يحوز حب وتقدير أخوتنا الجنوبيين ، بما حباه الله من خصال كريمة وعقل وتدبر ، وفكر ناضج ، وقلب مفتوح للجميع ، فأستحق بجدارة حب وتقدير الجميع ، وفي حديث أبي الدرداء رضي الله عنه قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " ما شئ أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن وإن الله ليبغض الفاحش البذيء .
هذا الرجل المتفرد نفخر ونعتز بأنه ولد ونشأ وترعرع بمدينة ودمدني ، ثم وبعد نيله درجة الدكتوراه من كندا ، عمل محاضراً بجامعة ماكريري بيوغندا ، ولعل أحد أهم إنجازاته وهى كثيرة تأسيس جامعة جوبا ، بالتعاون مع المرحوم بروفسير السماني عبد الله يعقوب ، كما تقلد منصب الأمين العام للتعليم العالي ، ثم كان له والمرحوم بروفسير محمد عمر بشير القدح المعلى في تأسيس جامعة أمدرمان الأهلية ، ثم نجاحه في إنشاء الكلية الوطنية ، ومسك الختام كان افتتاحه لجامعة أمدرمان العربية العالمية ، وذلك في العام 1994م.
يقول الشاعر :

سَمَا .....ُّ بغَيرِ اختيال فَذَّا العَبقريُّ من خيَارِ الَّرجِال
بَنَّى (..ٌَ) خَيرَ صَرَحٍ لَعلمَ بإَرشاد (...) فَأضحَّى مِثال
رجلٌ حَكَيمٌ لَّطيفٌ حليمٌ شريفٌ كريمٌ بغَيرِ جِدَال
تَقَلَّبَ في غَيرِ ما منصَبِ فأثنَت قُلُوبٌ وأثنَى الَمقَال
عَليه بصِدقٍ وحازَ بحق من النَّاسَ إعَجابَهُم وَالوَصَال
جَنَاحَ التوَاضُعِ يَخفضُهُ لمن فاضَ علماً وَجافى التَّعال
عطوفٌ وُدودٌ فتُهدَى وُرُودٌ ببَسمَته أو كذَاكَ نَخَال
جَزَاهُ الإلَهُ نَعَيماً مُقيماً وعاشَ لأجلِ رضَا ذي الجَلاَل

وأنت حين تتحدث عن الأخ بروفسير عبد الرحمن أبو زيد فأنت أولاً تقف أمام رجل لماح سريع البديهة بالغ الفطنة والانتباه ، كما تقف في مواجهة إنسان واقعي عملي ، لا تعرف المبالغة والتكلف والمزايدة إليه طريقاً ، وأنت من بعد هذا وذاك تقف في مقابل شخصية متعددة المواهب والاهتمامات ، تحمل فلسفة إدارية خاصة في الإدارة وكل ما يتصل بها .، وحديثي عن الأخ عبدالرحمن أبوزيد ،هو في الواقع حصيلة معرفة وثيقة تجاوزت العشرون عاماً ، فقد عملنا معاً بجامعة جوبا ، ثم بمواقع كثيرة بالتعليم العالي ….. ومع المعرفة الطويلة تتكشف للمرء جوانب كثيرة من شخصية رفيقه .. يراه في حالتي غضبه ورضاه .. وحالتي حزنه .. وسعادته ، وحالتي يأسه .. ورجائه . واشهد الله أنني لم أره غاضباً قط .. الأدق أن أقول إنه كان دائماً قادراً على إخفاء غضبه ( وليس الشديد بالصرعة ) ، لم اسمعه يتلفظ بكلمة نابيه واحدة بحق أحد .. حاضراً كان أو غائباً ، وتلك خصلة حميدة ، فالأخ عبدالرحمن أبوزيد يتصف بحسن الخلق والتواضع وحب الناس ورغبة شديدة في قضاء حاجات الآخرين وحل مشاكلهم ، وخدماته لبلاده كثيرة وشاملة سواء تلك التي قدمها عندما كان أستاذاً بالجامعة ، أو عندما كان مسئولاً بالتعليم العالي ، فقد بذل جهداً جهيداً وعملاً متواصلاً حتى تم له ما أراد … جزاءه الله عن بلدنا الحبيب خير الجزاء وجعل ذلك في ميزان حسناته ، وإنني لن أستطيع مهما قلت أن أوفيه حقه ، باختصار شديد إن أبا ياسر رجل فاضل كريم الأخلاق ، عف اللسان ، عفيف اليد ، كثير الحسنات ، دمث التعامل ، مثقف واسع الثقافة ، عالم واسع المعرفة .
، ولا شك أن من صفات المؤمن التسليم لقضاء الله . فالحمد لله على القضاء ، ومما يصبرنا كذلك تذكر المصاب بوفاة رسولنا الكريم عليه الصلاة والتسليم ، حيث قال : ( إن أصاب أحدكم مصيبة ، فليذكر مصيبته بي فإنها أعظم المصائب ) .
إذا ذكرت مصيبة تسلو بها فاذكر مصابك بالنبي محمد
أحسن الله عزاءنا جميعاً في الفقيد العزيز ، والهم أبناءه وزوجه السيدة كارن كونينق أبوزيد ، وأسرته ومحبيه الصبر والسلوان ، والشكر نجزله لسعادة السفير الأخ محمد أمين الكارب ولنائب رئيس البعثة ، الوزير المفوض الأخ يسن عوض إسماعيل ، والأخ العميد أ.ح الطيب المصباح الملحق العسكري لسفارة السودان بالمملكة العربية السعودية وللأخوة المستشارين ، وأسرة السفارة ، والشكر موصول لأخي العزيز الأستاذ / أحمد عبد الوهاب الممثل الإقليمي لغوث اللاجئين ، وللأخوة في التنظيمات السياسية والروابط الرياضية والجهوية ، وأساتذة الجامعات ، والأطباء السودانيون ، ولأبناء شعبنا الكريم ، الذين تقاطروا من كل حدب وصوب ليشاركونا العزاء في الفقيد العزيز بدار الجمعية بالرياض مساء أول أمس الجمعة .
رحمك الله يا عبد الرحمن ، وغفر لك وأسكنك فسيح جناته ، اللهم يا حي يا قيوم يا بديع السموات والأرض إننا خلق من خلقك آمنا بك وبرسولك وصدقنا بك ، نسألك أن ترفع مقامه في المهديين، وتعفو عنه وتنزله منازل الصالحين الأبرار ، اللهم أفسح له في قبره ونور له فيه . وصلى الله وسلم على نبينا محمد ( إنا لله وإنا إليه راجعون ) .


بروفسير عوض أبوزيد مختار
الرئيس الفخري لجمعية ودمدني الخيرية**الرياض
موقع ودمدنى

moh_alnour
12-10-2007, 01:38 PM
لا تذكر ود مدني إلا وتتبادر إلى الاذهان حنتوب الجميلة وبركات الخميلة فهما شامتان وعلامتان مضيئتان في أرض المحنة ، والرحمة والمغفرة للبروفيسور : عبد الرحمن أبو زيد
لا يسعني دوماً إلا وأن أقول لك متعك الله بالصحة والعافية أستاذنا أبو نبيل ، وكل سنة وكل ثانية وأنت بألف خير ودمت لنا

boss.26
12-10-2007, 07:01 PM
في الحقيقة مجهود أكبر من إنو أعلق عليو ..

مالي غير أقوليك تسلم على مجهودك الجبار في التوثيق لهذه المدينة الفذه ..

وانشاء الله علي بي انو أنزل ليكم صور للمدينة انشالله تعجبكم ..

أبونبيل
13-10-2007, 06:39 AM
ضياء الدين الطيب عبدالله عبدالغفار

قام بنقل العديد من البرامج الحية على شاشة تلفزيون السودان
***************

الاسم:ضياء الدين الطيب عبدالله عبدالغفار

مكان وتاريخ الميلاد : ودمدني حي الدباغة 29/6/1978 م

المراحل الدراسية:
مدرسة القسم الثالث الابتدائية بنين (الدباغة بود مدني )
مدرسة المؤتمر المتوسطة بنين(بانت بود مدني )
مدرسة فريني الخنساء (المزاد بود مدني)
مدرسة السني الثانوية بنين (الدرجة بود مدني)
مدرسة الخرطوم الثانوية الجديدة (الخرطوم3)
المؤهل :جامعي (جامعة الخرطوم – لغة عربية)
البريد الالكتروني :

[email protected] - [email protected]
- [email protected]

الخبرات: مراسل نشرة صحفية دورية في لندن

مذيع ومحرر تلفزيون ولاية الجزيرة 99-2000م
مذيع مشارك في قراءة النشرات اذاعة ود مدني 99-2000م
معد ومقدم برنامج (دوحة الشعراء) على شاشة تلفزيون الجزيرة قام باستضافة عدد مقدر من الشعراء الاتحاديين والعالميين من خلال برنامجه (دوحة الشعراء) الذي بلغ عدد حلقاته اربعاً وستين حلقة.
التحق بالعمل مذيعا في الاذاعة السودانية في شهر سبتمبر من عام 2000 م وقدم مجموعة من البرامج على رأسها (من المكتبة السودانية ــ من فيض الزكاة ــ المجلة الزراعية
ــ فنان في الزاكرة).
التجق بالعمل في تلفزيون السودان مذيعا للتقارير اولا في نوفمبر 2000م ,ثم تم تصعيده الى الشاشة مقدماً لبرنامج (قالت الصحافة) وبعض البرامج المنوعة ,وتدرج حتى اصبح مذيعا لنشرات الأخبار.
قام بنقل العديد من البرامج الحية على شاشة تلفزيون السودان ,شارك ومازال يشارك في تقديم الايام المفتوحة .
معلم مشارك في تدريس مادتي اللغة العربية والتربية الاسلامية في المعاهد والمدارس الثانوية بالخرطوم .

الحالة الاجتماعية:متزوج و أب لطفل.

الدورات:-
* دورة السلام للغة العربية والتجويد جامعة القرآن الكريم / أمدرمان
* دورة قناة الجزيرة في الاعداد والتقديم والالقاء الاذاعي .
* دورة BBC في التحقيق الصحفي.

الفضائية السودانية

أبونبيل
13-10-2007, 07:00 AM
مجموعة عقد الجلاد الغنائية

عثمان النو

من مواليد ودمدني بالجزيرة 1957 م بدأ نشاطه بالموسيقى في عام 1972 تخرج في معهد الموسيقى والمسرح قسم التأليف الموسيقي وكونترباص عام 1985 م شارك في تأسيس أوركسترا السمندل وعمل بها مؤلفاً موسيقياً وعازفاً على الباص جيتار .. قام بتأليف ألحان لعدة مسرحيات غنائية سودانية _ عضو بإتحاد الفنانين السودانيين - عمل كعازف باص جيتار مع معظم الفنانين السودانيين أسس مجموعة عقد الجلاد الغنائية بمحاولاته الأولى للغناء الكورال بداية من العام 1984 م . ملحن أغنيات ومؤلف موسيقي مشهور ورئيس المجموعة ومديرها الفني . لحن للمجموعة اغلب أعمالها ، عمل أستاذاً متعاوناً بالمعهد العالي للموسيقى والمسرح لمدة ثلاثة سنوات في تدريس الكونتر باص 1987 م - 1990 م . عازف بالمجموعة على آلتي الباص والعود
********************

حواء محمد آدم المنصوري .

الــــميلاد: مدينة ود مدني 1967م

المؤهل الأكاديمي :-

بكالوريوس تجارة جامعة القاهرة فرع الخرطوم .

دبلوم المعهد العالي للموسيقي و المسرح – تخصص بيانو

طالبة دراسات عليا – كلية الموسيقي – جامعة السودان .

المراحل الدراسية :-

الابتدائي : مدرسة بانت ود مدني - مدرسة الحارة الرابعة الابتدائية أمد رمان .

المتوسطة : مدرسة كرري الحكومية الثورة الحارة (4) .

الثانوي : مدرسة البلك الثانوية الثورة الحارة (2) .

جامعية : -

جامعة القاهرة فرع الخرطوم .

المعهد العالي للموسيقي و المسرح .


النشاط العملي :

مساعد تدريس بكلية الموسيقي و الدراما تخصص بيانو

المشاط الفني :

عضو مؤسس بفرقة السمندل الموسيقية .

عضو مؤسس بمجموعة عقد الجلاد الغنائية – عازقة بيانو .
.............

موقع عقد الجلأد
http://www.igdelgalad.net/

ahmed algam
13-10-2007, 08:47 AM
اولا كل سنة وانت طيب
والله اواحد ماعارف اقوليك شنو
ربنا ييك الصحة والعافية ومستنين الكتير منك

أبونبيل
13-10-2007, 09:17 AM
مشروع الجزيرة

أمير السيد من الله

بتتبع حركة تاريخ مشروع الجزيرة نجد ان تأسيس المشروع تم إستجابة لدعوة جمعيات الغزالين البريطانية للحكومة البريطانية بتوفير المصادر الثابتة للقطن، وقد استجابت الحكومة البريطانية لطلب الجمعيات وتم تكليف مهندس الاشغال بالري المصري المستر قارسن 1900م والذي إقترح سهول الجزيرة المنبسطة وكان أعظم انجاز حيث اجريت اولى التجارب بطيبة وود النو مما جعل نجاحها يحفز المستثمرين ويصادف ماحققه الامريكي هنري بتجربة اخرى مشابهة بالزيداب 1905م.

العوامل التي ساهمت في نجاح قيام المشروع:-

هنالك عوامل طبيعية جعلت جدوى انشاء مشروع الجزيرة وهي أرض الجزيرة ذات الخصوبة العالية والانحدار الطبيعي من الجهة الجنوبية الغربية إلى الجهة الشمالية الشرقية – وهذه اسهمت في انسياب الري الطبيعي دون اية تكلفة لرفع المياه (طلمبات) مما يعني خفض تكلفة الري وبالتالي المساهمة في خفض تكلفة الانتاج علاوة على توسط الجزيرة بموقها الجغرافي وهذا يعني من جهة ربط مناطق الانتاج بمناطق الاستهلاك ومن جهة اخرى سهولة الحصول على الايدى العاملة بيسر.
وأهم العوامل لجدوى زراعة المحاصيل النقدية هو عامل المناخ ذو الامطار المعتدلة الذي يناسب زراعة القطن وتسهل إزالة الحشائش الطفيلية.

البنية التحتية التي يقوم عنها المشروع:-

يقوم المشروع على بنية قوية تشمل الناحية الإدارية والتنظيمية والعمرانية والاقتصادية والبنية الاجتماعية.

أولاً: البنية الإدارية للمشروع:

نشأ مشروع الجزيرة على نظام إداري قل أن يوجد في اي مشروع مشابه في الدنيا يتداخل ويتكامل في دوري عظيم يقود هذا المشروع العملاق. ويقوم النظام الإداري فيه على نظام الإدارات مثل الإدارة الزراعية وإدارة الحسابات وإدارة الري والهندسة الزراعية وسكك حديد الجزيرة والمخازن والبحوث الزراعية وإكثار البذور وغيرها.

ثانياً: البنية القانونية والتنظيمية:

إن مشروع الجزيرة عماد الاقتصاد السوداني وذلك لانه يدعم الاقتصاد السوداني بأكثر من 40% من الدخل القومي كان لابد أن تكون هنالك خصوصية لهذا المشروع ولذلك منذ إنشائه سنة 1925م سن له قانون خاص هو قانون 1925م واستمر على هذه الخصوصية حتى تم تأميم مشروع الجزيرة عام 1950م وبعده عاد ليستمر على خصوصية في عام 1960م ثم 1984م إلى ان جاءت الانقاذ التي وضعته تحت قانون الهيئات العامة لسنة 2003م.

ثالثاً: البنية العمرانية:

الاستعمار الانجليزي من بني قواعد اقتصادية ضخمة في كل بلد من موارد البلد نفسها برغم سلبياته الكبيرة، وفي مشروع الجزيرة بنفس القدر الذي تم به انشاء المشروع تمت به هذه البنية العمرانية من مباني رئاسة مشروع الجزيرة والإدارات الدنيا حتى المكاتب والسرايات والاستراحات وسكك الحديد وخزان سنار ومصانع المزارعين والمحالج واضيفت لهذه الانجازات مطحن كبرو وغيرها من مؤسسات المشروع والتي يمتلكها المشروع ومزارعوه حيث يقول المستر جيتسل وهو محافظ سابق بالمشروع في كتابه عن مشروع الجزيرة:
ان المزارعين قد سددوا تكلفة أصول المشروع وبعض منشآت الدولة وقيمتها 23 مليون جنيه استرليني خصمت من أرباح 1949م – 1950م وهي عبارة عن:
1- قيمة خزان سنار والقنوات المنتشرة حتى نهاية الجزيرة
2- قيمة ميناء بورتسودان
3- توصيل السكة حديد من الشلال وحتى الخرطوم
4- مباني الوزارات بالخرطوم
5- سكة حديد الجزيرة
6- المحالج
(راجع كتاب مستر جيتسل محافظ المشروع السابق – وندوة الأيام 22/6/2005م متحدث د.فاروق محمد إبراهيم).

رابعاً:المساهمة الاقتصادية لمشروع الجزيرة:

لقد قامت الدولة السودانية على اكتاف هذا المشروع العملاق ومشروعات اخرى وقد اسهم لوحده في دعم البنية التنموية في الدخل العام بأكثر من 40% ويساهم مشروع الجزيرة في توفير اكثر من 23% من الحبوب بواقع استهلاك الفرد في العام 126كيلو هذا في المتوسط، وينتج القطن بزراعة اكثر من 200 الف فدان حيث وصل إنتاج القطن في سنة 1973م – 1974م إلى 417 طناً مترياً- إضافة للقمح والفول السوداني والانتاج الحيواني ومنتجات النسيج وغيره من المنتجات.

خامساً البنية الزراعية:

وجد مشروع الجزيرة بنية زراعية تعتمد على الحياة التقليدية في الرعي والزراعة المطرية مثلها مثل بقية أهل السودان، فأحدث انشاء المشروع إنقلاباًَ اجتماعياً حيث أدخل لأول مرة نظام الزراعة المنتظمة وهي الزراعة بالآلة ونظام الدورة الزراعية واستخدام المبيدات والأسمدة وشكل الحياة المنتظمة القائمة على أسلوب الإدارة السلطوي بواسطة موظفي الزراعة من المفتش والباشمفتشين والمحاسبين والمخزنجية وغيرهم وللحقيقة كان أهل الجزيرة في إتباعهم لهذا السلوك المنتظم سابقين.

6- اخيراً البنية الاجتماعية:-

وهي تقوم على النسيج الاجتماعي الموجود أصلاً في منطقة الجزيرة والذي اثر عنه تاريخياً بأنه نسيج اجتماعي متجانس ومتعايش إضافة لفتح آفاق العمل واستقطاب كل قبائل السودان دون استثناء في نموذج وطني عظيم تلاقحت فيه الافكار وتمازجت فيه الدماء واستقرت بموجبه كثير من القبائل والجماعات التي اصبحت تشكل لبنة الاقليم الاوسط الذي يقع فيه مشروع الجزيرة – والدليل على احتضان كل السودان هو مؤتمر الخريجين الذي بدأت فكرته بمدينة ودمدني وهي تشكل حاضرة مشروع الجزيرة وحاضرة الاقليم الاوسط الذي يضرب المثل في التعايش والتمازج والمبادرة الوطنية, ونسيج مشروع الجزيرة الاجتماعي وشكلت هوية الجزيرة ذات التعدد العرقي والثقافي والاجتماعي في تعايش لايوجد في اي مكان بالسودان.
حيث يقدم مشروع الجزيرة دعماً مباشراً لاكثر من (300.000) ثلاثمائة الف اسرة ويوفر عمالة لأكثر من (1.700.000) مليون وسبعمائة الف شخص عامل دائم أو موسمي ويعول المشروع حوالي اربعة ملايين نسمة ويقدم خدمات اجتماعية في التعليم والصحة ومياه الشرب ومحو الامية والإرشاد لحوالي 1002 قرية ومثلها من الكنابي – وذكرنا في موقع آخر دور المشروع ومال الخدمات الاجتماعية في إنشاء ودعم الاندية الرياضية بالجزيرة – وذكرنا ايضاً المساهمة الاقتصادية باكثر من 40% من الدخل القومي و23% من الحبوب.

صجيفة السودانى

أبونبيل
13-10-2007, 10:27 AM
المدنيين / المدنيون

المدنيون أبناء عم العقليين ينتسبون الىعقيل بن ابي طالب ومنهم الفقيه ولد مدني والفقيه احمد ود كنان والقاضي دشين.

الشيخ مدني السني لقب بذلك لتمسكه بالسنة المشرفة حين حاول الشيخ دفع الله المصوبن إقناعه بركوب الفروة ليعبر ا به النيل للضفة الأخرى فرفض لأن ذلك لم يفعله الرسول . وبه سميت مدينة ود مدني . وهو محمد ود مدني بن احمد بن اسحق بن الحاج محمد الملقب بالبصيلابي ويتصل نسبه بعقيل ابن ابي طالب فهم من العقليين وأمه الجاز بنت ود عبدالصادق الركابي وولد مدني بالمندى بمنطقة المفازة في بيت جده ود عبدالصادق ويتصل نسبه بالقاضي دشين قاضي العدالة الذي هو ابن احمد بن الحاج محمد البصيلابي نسبة لقرية البصيلاب التي اشتهر اهلها بزراعة البصل ولا علاقة لهم بالبصيلية وأنجب محمد مدني السني مدني الملقب بوزن الألف . وعبدالحفيظ جد الكناناب بالكريبة ومنهم الشيخ احمد ود كنان ودشين وابو القاسم وتوفي الشيخ مدني على رأس الألف من الهجرة وله من الابناء مكي ومن نسله احمد السني الذي كان عاملاُ في المهدية وعمدة على مدني ابان الحكم الثنائي وخلفه ابنه ابراهيم وهذا نسب احد نسله :

الفقيه عبدالله بن الفقيه محمد الأمين بن الفقيه مدني بن الفقيه احم القاضي بين الفقيه دفع الله الملقب بقراش الحصى ابن الفقيه مدني بن الفقيه المكي بن الفقيه مدني الملقب بوزن الالف بن الفقيه محمد الملقب بالسني بن الفقيه مدني بن الفقيه دشين الملقب بقاضي العدالة بن احمد بن نصر بن ابراهيم ابن سلام بن رقم بن علي بن الحاج محمد الملقب بالبصيلابي بن احمد ( وفي رواية ابن علي بن ابراهيم بن جعفر بن محمد بن احمد ) بن اسحاق بن حسن بن عقيل ابن ابي طالب بن عبدالمطلب بن هاشم .
وتسلسلت خلافتهم كالأتي :
محمد مدني السني ابنه مدني وزن الالف – مكي مدني – ودفع الله ابنه – احمد ابنه – مدني ابنه – محمد الامين مدني – محمد سعيد ابنه – عبدالله محمد الامين – مدني المعلم – ومأذون مدني ثم محمد عبدالله ابنه .
والمحمدون الذين اشتركوا في أسم واحد واب واحد وعصر واحد ثلاثة:
محمد بن مدني بن عبدالرحمن بن حمدتو _ ومحمد بن مدني بن ام جدين بن عبدالرحمن بن حمدتو – ومحمد بن مدني بن دشين قاضي العدالة العالم الشافعي .
وتزوج الفقيه مدني بن احمد القاضي فاطمة بنت الصداق وانجب : 1. النور والد موسى ومحمد وأحمد والد محمد .2. محمد الأمين والد مدني وابو القاسم وعبدالله واحمد ومحمد ومحمد سعيد ومحمد احمد وآمنة وزينب وكلثوم ونفيسة وفاطمة .3. السادة .4. آمنة والدة خديجة وفاطمة والدة آمنة بنت النعيم .5. سعدية والدة عبدالحفيط وستنا والسادة والتومة .



بعض القبائل السودانية ( من موسوعة الأنساب والقبائل , بروف . عون الشريف قاسم ) !

moh_alnour
13-10-2007, 01:41 PM
هكذا دوماً ود مدني مدينة تنجب المبدعين في كافة مناحي الحياة ورحم لا يعقر أبداً بمشيئة الله
وشكراً أستاذنا أبو نبيل ودمت لنا

ahmed algam
13-10-2007, 09:51 PM
صباح الخير عمنا ابونبيل مشكور علي الرسالة وربنا يديك الصحة والعافية وتتحفنا بالجديد من المعلومات عن ارض المحنة ودمدني

أبونبيل
15-10-2007, 03:57 AM
في الحقيقة مجهود أكبر من إنو أعلق عليو ..

مالي غير أقوليك تسلم على مجهودك الجبار في التوثيق لهذه المدينة الفذه ..

وانشاء الله علي بي انو أنزل ليكم صور للمدينة انشالله تعجبكم ..

ألأبن العزيز boss.26
لك تحباتى وسلأمى
تسلم أنت على هذة الكلما ت الطيبات
وكلنا فى أنتظار الصور التى وعدتنا بها ومؤ كد سيكون أختيارك مكان أعجاب وتقدير
وما تطول علينا
ودمت

ahmed algam
15-10-2007, 08:57 AM
مشكووووووووووووووووور

أبونبيل
16-10-2007, 11:08 AM
«الصحافة» توثق لنجم السودان والاتحاد مدني والمريخ الذهبي الفاضل سانتو (1)


كيشو وصفني بالخنفسانة والقبطان لقبني بالبروفيسور وسجلونــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي بكباية شاي
أخوي أداني كف عشان أهزم المريخ وأمي أدتني سوطين!!
سيد سليم قال أنا صغير وكرعيني رقاق..
وجا يفتش لي عشان أغلب ليهو المريخ!
أبو جريشة لاعب غيور وعندما كان يلعب مازدا وعمار كانا في الكنبة!!

أجراه - أمجد مصطفى أمين:

استنطقه بمدني:
مجتبى عبد الرحمن ومعتصم عيدروس

ببساطة وعظمة تشبه تاريخه الحافل بالابداع جلس إلينا وهو مرتدي الزي الرياضي وأمامه (موتر) خاص به في ساحة نادي النهضة مدني. حاولنا ان نستنطقه بلغة الصحافة فتخوف منا وتحفظ كثيرا لكنه سرد لنا تاريخا حافلا لم يحلم به لاعب كرة سوداني فقررنا ان نرويه بمثلما خرج من لسانه ايمانا منا بتوثيق تاريخ النجوم الافذاذ دون حذف او اضافة او تجميل.
انه الفاضل سانتو النجم الذهبي الذي رصع صدر السودان والمريخ بالذهب وآثر الابتعاد عن الساحة الرياضية.. معاً نطالع ما قاله سانتو في حوار استمر لخمس ساعات.
جمهور مدني قال أولاد عشة جننونا.. يزعلونا ويفرحونا!

* يقول الفاضل سانتو... كنا ندرس في المدرسة العربية بمدني ونحن (شلة) من الاصدقاء لا اتذكر عددا منهم ولكني اذكر الفنان محمد حسين كسلا والاسيد وطيفور. وكونا فريقاً اسمه العمالقة لعبت له بجانب كسلا وهو فريق (حلة ساي) اشبه بروابط الناشئين الآن وكنا حريفين شديد بنغلب اي فريق نلعب ضده وطبعا كلنا اصحاب وفي مدرسة واحدة!.

* اللعب للاتحاد
في العام 1969م قادني شقيقي الاكبر عبده سانتو للعب بصفوف الاتحاد مدني وقد وقعت للاتحاد مقابل كباية شاي بجانب مجموعة من اللاعبين هم محجوب الله جابو وجعفر ود النوبة وكمال دورية وكلنا عزمونا شاي ووقعنا والاتحاد وقتها كان ناديا عظيما الكل يلحم باللعب له ويتمنى ارتداء شعاره.

البداية بـ (7) أهداف
* اول مباراة لعبتها مع فريق الاتحاد كانت امام فريق الشاطئ وكان عمري وقتها (13) سنة وقد اعترض سيد سليم مدرب الاتحاد على تسجيلي قائلا ده لاعب شنو الضعيف ده.. وكمان كرعينو رقاق.. ده شنو ده). وقد سمعت حديث المدرب ولم يعجبني ومع ذلك شاركت في المباراة وتمكنت من احراز (7) اهداف في مرمى الشاطيء وانتهت المباراة بفوز الاتحاد 12/صفر. وكان الشاطيء قد فاز على الاتحاد قبل اسبوع واحد 3/صفر.

شائعة تلاحقني!
* يقول سانتو إنني وبعد ان احرزت (7) اهداف في شباك الشاطيء ظلت الجماهير ومن خلفها المدرب سيد سليم يرددون انني صغير وكرعيني رقاق وضعيف كمان. وقد كنت اقوم بحشو الفانلة داخل الشورت ومع ذلك كانت تتمدد من بين فخذي في منظر مضحك جدا.

اولاد عشة
* يسترسل الكابتن الفاضل سانتو في الحديث ويقول بعد مباراتنا امام الشاطيء كان هناك لقاء القمة بين الاتحاد والاهلي وقد سيطرنا على هذه المباراة انا واخي بابكر سانتو الذي كان يلعب للاهلي.. وكلما احرزت هدفاًً في شباك الاهلي رد عليَّ هو بهدف في شباك الاتحاد، ولكن قبل ان يطلق الحكم صافرة النهاية احرزت هدف الفوز للاتحاد وانتهى اللقاء لصالحنا 3/2. وقد ردد بعض جمهور مدني قائلا اولاد عشة ديل جننونا. وردد البعض الآخر قائلا عشة فرََّحت الاتحاد وزعَّلت الاهلي وعشة طبعا هي امي..

زوغة وإشاعة وزعل
* انا بطبعي زول قفلة واتجاه واحد لو زعلت تاني ما بتراجع وجني يقوم.. فبعد مباراتي امام الاهلي كان الاتحاد يستعد لمواجهة المريخ العاصمي..

وبالحق انا كنت اصلا زعلان من كلام صغير وضعيف وكرعينو رقاق البرددو فيهو في النادي... وقمت زغت من التمارين وطلعت اشاعة في المدينة بانني قاعد في جلسة حمراء بحي دردق مع انني كنت بالفعل في حي دردق بجانب (شلة) من اللاعبين في منزل كابتن الفريق بابوني وانا قلت ليه ما حألعب الليلة مش قالوا انا صغير وكرعيني رقاق والفنيلة ذاتها ما قدري.

وفعلا طلعت من بيت ناس بابوني وجاء سيد سليم يفتش لي وكان سايق عربيتو وفي ذلك الوقت لم تكن هنالك مواصلات فذهبت واختفيت بين الخور وشجر العشر ولكن بابوني كشفني وقال لسيد سليم انت امش بالشارع ده وتعال راجع بيهو ولما نظرت الى عربة المدرب وهو يسير بسرعة خرجت من مخبئي فأمسك بي بابوني وعاد سيد سليم واخذني للاستاد ولبست الشعار داخله وتبقى للمباراة (5) دقائق فقط وحينها كان لاعبو الفريقين في الملعب يقومون بعمليات الاحماء. وقد كنت رافضا اللعب بدليل انني كنت حريفاً ولا يستطيع اي مدافع اعاقتي ولكنني اصطدمت بمدافع المريخ سليمان ابو داؤود وخرجت من الملعب في اول خمس دقائق للمباراة ورفضت اللعب فنزل شقيقي بابكر سانتو من المقصورة وقام اداني كف حار. وقال لي تلعب ولا على كيفك عشان مدني ما عشان الاتحاد.. اخذت بكيتي ومسحت دموعي وعدت لارض الملعب والزعل يملأ بطني فاحرزت الهدف الاول للاتحاد في شباك حارس المريخ عبد العزيز واردفته بالثاني، واذكر انني حاورت نجم المريخ بشارة بالقلبة والعدلة حتى صاح جمهور مدني في وجهه وبوظ اعصابو وانتصرنا على المريخ 2/صفر.

شاخور قال جيبو الزول ده الخرطوم
* بعد التألق امام المريخ قال كبير المريخ الحاج شاخور سانتو ده جيبوه الخرطوم عشان يلعب في المريخ مقابل (400) جنيه!.

أول حافز معاهو زعل
* عقب مباراة الاتحاد والمريخ العاصمي التي احرزت فيها الهدفين قام السيد محمد فضل رئيس نادي الاتحاد بإعطائي مبلغ عشرة جنيهات فقلت له القروش دي افكها اشيل منها واجيب ليك الباقي؟! فقال لي لا شيلها كلها ولم اكن مصدقاً لذلك لان المبلغ كبير في تلك الفترة.. فأخذته وذهبت فرحاًً الى البيت وقمت باعطائه لأمي التي ما رأته إلا وانهالت عليَّ ضربا مستغربة من انه حافز وظلت تسألني بغضب من اين اتيت بهذا المبلغ الكبير وقد انقذني شقيقي بابكر عندما دخل الى المنزل وقال لأمي لا يا عشة امي القروش دي ادوها ليهو في النادي لانو غلب المريخ فتوقفت امي عن ضربي ولكنني غضبت وقطعت القروش فغضبت امي والحقت بي (سوطين حارات) فهربت جريا الى بيت ناس حبوبتي!

الاختيار للفريق القومي
* المنتخب الكنغولي زعل من خروجه من البطولة الافريقية للامم عام 1970م التي فاز بها السودان فقرر ان يقيم دورة في الكنغو للمنتخبات التي شاركت في بطولة الامم. ودعا لها منتخب اليونان فقرر السودان المشاركة في هذه الدورة بالعاصمة الكنغولية وتم اختيار الفريق القومي فاختاروني فيه وعسكرنا لمدة اسبوع وسافرنا الى هناك وعدنا بكأس هذه الدورة وقدمت في الكنغو مستوى رفيعاًً واحرزت عدداًً من الاهداف وبعدها سافرنا الى ليبيا وشاركنا في دورة الجلاء.

خسرنا من الهلال بالتحكيم
* عدنا من ليبيا ووجدنا امامنا مباراة الاتحاد والهلال العاصمي في كأس السودان، واحرزت هدفين في مرمى الهلال ومثلهما لمحجوب الله جابو ولكن الحكم نقضهما بدون اي سبب واحتسب هدفاًً للهلال احرزه الدحيش وخسرنا المباراة بهذا الهدف.

كيشو يحولني للمريخ
* في أثناء انضمامي للفريقي القومي جمعتني صداقات قوية بلاعبي الهلال علي قاقرين ونجم الدين حسن وكولا وجيمس وقد آثروا عليََّ للانتقال للهلال وكان وقتها نادي الهلال قد اتفق مع ادارة نادي الاتحاد على ان انتقل للعب بالهلال وانا مع الفريق القومي سمعت احد كبار الهلال وهو كيشو يقول للذين تحدثوا عن ضمي للهلال وبلهجته المصرية المعروفة في ذلك الوقت بعد ان رآني قائلا (احن عندنا النأر ـ ويقصد النقر ـ الذي شرع الهلال في تسجيله تروحوا تجيبولي الخنفسانة ده!!) وقد زعلتني كلمة (الخنفسانة) شديد فقررت ان اوقع في كشوفات نادي المريخ رغم رفض ادارة اتحاد مدني التي اوقفتني عن اللعب لمدة ستة شهور حسب لوائح الانتقال فتوقفت واكملت عقوبتي.

عبيد كبار!!
* جئت لتمارين المريخ وقد وجدت في تلك الفترة بشارة وسليمان وكاوندا وكمال عبد الوهاب والجيلي عبد الخير والحارس عبد العزيز وجاد الله وسانتو الخرطوم (عبيد كبار) بلغة الكورة. وكانوا يلعبوا لي الباص في ضهري مرة وفي رقبتي مرات عشان يفشلوني ودي بعملوها لأي لاعب جديد عشان يتحرج مع الجمهور ويغادر المريخ.. وفي احدى المرات لعبوا لي الباص في ضهري فأخذته بالكعب للامام وسددت في المرمى وسط ذهول اللاعبين والجماهير والحارس عبد العزيز الذي فشل في صد الكرة او ابعادها عن مرماه. ومن اليوم داك عبد العزيز حراس المرمى طارت ليهو!!. فصفق لي منصور رمضان الذي كان يدرب المريخ وهنأني على المستوى وبعد ذلك اصبحنا اصحاب مع ناس بشارة وكاوندا وفتحوا لي دارهم واذكر ان زميلي الشايقي كان مهددا بالشطب من كشوفات المريخ وهو يلعب مدافعا وكان لصيقا بي فقلت له انا ما حأخليهم يشطبوك فكنت اراوغ جميع المدافعين وعندما اواجه الشايقي أخلي يشيل مني الكرة فيقوم الجمهور يصفق له ويشيد به فبقي الشايقي لموسم آخر في المريخ ولم يشطب وظل يحمد لي هذا الموقف حتى بعد شطبه من المريخ.

* بعد كل هذا التألق ألم تفتري!

ـ لا لم اكن لأفتري لأنني ورغم ثقتي في قدراتي الفنية كنت اخاف الجلوس في كنبة الاحتياطي ولو حاولت التعالي على أي لاعب سأخرج من التشكيلة ولن اعود اليها بالساهل.

أول مباراة امام الموردة
* لعبت مع المريخ اول مباراة لي امام الموردة التي كانت تضم في ذلك الوقت بشير عباس وعبد السلام وعز الدين العاتي وشقيقه عباس وسمير وانتهت بفوزنا بهدفين دون مقابل احرزتهما انا.

أول لقب من القبطان
* أطلق علىََّ القبطان حاج حسن عثمان اول لقب في المريخ وهو البروفيسور، حيث كان يقول للمريخاب ان الدكتور هو كمال عبد الوهاب والبروفيسور هو الفاضل سانتو فيما اطلقت عليَّ جماهير المريخ لقب سام تو..

أول هدف في الهلال
* يضيف الكابتن الفاضل سانتو ان اول مباراة هلال مريخ له انتهت بالتعادل بهدف لكل وقد احرزت هدف المريخ وعادل للهلال علي قاقارين وقد كانت تلك المباراة معركة قوية.

أبو جريشة لاعب غيور
* يواصل الكابتن الفاضل سانتو حديثه ويقول إن الكابتن عادل ابو جريشة من افضل اللاعبين الذين مروا على المريخ وقد لعب للمريخ في اخصب فتراته وكان نجما يشار اليه بالبنان فهو موهوب ويتميز بالاداء القوي والغيرة على الشعار وقد ظل يقاتل في المريخ ومن اجله لعدة سنوات قدم خلالها اروع المستويات وضرب مثلا في الغيرة على المريخ وحبه الجارف للمريخ كان يجعله يكسر كل الحواجز، وهو بجانب ذلك ظل فنانا في احراز الاهداف وقد هتفت له كل المدن خاصة مدينة عطبرة عندما تلاعب بدفاع العامل العطبراوي وسرق النجومية من الجميع في تلك الرحلة، مع انني احرزت فيها هدفا، ولكن ابو جريشة كان نجمها الاول وابو جريشة كان صديقا للجميع يحبونه لغيرته الزائدة على شعار المريخ وتم تسجيله من نادي السهم كوستي بعد ان ارهق حموري ادارة النادي بالغياب المتكرر ومنذ ان سجلوا ابو جريشة حجز مكانه في التشكيلة الى أن غادر المريخ في العام 1976، وعندما كان ابو جريشة اساسيا في تشكيلة المريخ كان مازدا وعمار خالد في الكنبة ولم يتمكنا من المشاركة مع المريخ الا بعد أن تركنا انا وابو جريشة المريخ بعد الرياضة الجماهيرية في العام 1976م.

أبونبيل
16-10-2007, 11:16 AM
الصحافة توثّق لنجم السودان والمريخ والاتحاد مدني الذهبي الفاضل سانتو (2)


أنا زي الترزي في الفاولات ... وجبت (3) أقوان في الأشانتي!!
نجوميتي وأبو جريشة «جابت »للسهم كورة وقروش ... ودي مناشدة للوالي!

جماهير الهلال لقبتني بمريم فركبت رأسي وأسكتها!
جماهير الهلال لقبتني بمريم فركبت رأسي وأسكتها!
ببساطة وعظمة تشبه تاريخه الحافل بالابداع جلس الينا مرتديا الزي الرياضي الكامل وامامه (موتر) خاص به في ساحة نادي النهضة مدني.. حاولنا ان نستنطقه بلغة الصحافة فتخوف منا وتحفظ كثيرا لكنه سرد لنا تاريخا حافلا لم يحلم به لاعب سوداني فقررنا ان نرويه بمثل ما خرج من لسانه ايمانا منا بتوثيق تاريخ النجوم الافذاذ دون حذف او اضافة او تجميل.

انه الفاضل سانتو النجم الذهبي الذي رصع صدر السودان والمريخ بالذهب وآثر الابتعاد عن الساحة الرياضية.. معاً نطالع الجزء الثاني من حوار استمر لخمس ساعات.
استنطقه بمدني:

مجتبى عبد الرحمن ومعتصم عيدروس

جبت قون في مرمى العين
فمنحني مشجع عربية جديدة لنج!
مسيرة خارجية
* يعود الفاضل سانتو للحديث بعد استدعاء للذاكرة قائلا اول مباراة لي كانت امام فريق تلي الاثيوبي وتلتها مباراة اخرى امام المحلة المصري ، لكن المهم ان المريخ في تلك الفترة كان يضم لاعبين مميزين واصحاب مواهب كروية على مستوى عالٍ امثال كمال عبد الوهاب وجاد الله وبشارة والجيلي عبد الخير.

التحكيم (طيرنا) من البطولة
* لعبنا امام الاشانتي كوتوكو الغاني واستطعنا ان نفوز عليه بهدفين مقابل هدف في الخرطوم احرزهما سانتو وجاد الله ولكن في لقاء الاياب في العاصمة الغانية تعرضنا لظلم التحكيم وقد احرزت في تلك المباراة ثلاثة اهداف لم يحتسبها الحكم وصفق لها جمهور غانا والمهم في النهاية (طيرونا) من البطولة بالحكّام.. وطبعا الحكّام الافارقة من زمان بظلموا الفرق السودانية.

الدوري بدون هزيمة
عدنا للمنافسة المحلية واستطعنا ان نفوز ببطولة الدوري دون هزيمة وفي المرة الثانية بتعادل واحد امام التحرير وهو انجاز لم يحققه اي نادٍ غير المريخ.

أطلقوا على لقب مريم!
* بعد ان احرزت هدفا في مرمى الهلال في اللقاء الاول لي امامه غضبت بعض جماهير الهلال كثيرا من تسجيلي في مرماها فظلت تلاحقني في اية مباراة اشارك فيها مع المريخ وتهتف بسخرية في وجهي قائلة (يا مريم) وكنت اعرف ان هدفي في شباكهم ازعجهم جدا بدليل اصواتهم من المقصورة الشمالية وهم يرددون لي (يا مريم) ويقصدون ان لوني اسود وكرعيني رقاق وانا طبعا طويل اعتقادا منهم انني جنوبي واشبه جنوبية اسمها مريم في الشكل.. وكان حديثهم هذا يغضبني جدا لدرجة انني اصر على احراز الاهداف بقوة في المباريات وذات يوم قام احد كبار المشجعين الهلالاب يخطب في البقية قائلا لهم (هوي يا اخوانا الزول ده ما تشاغلوا لانو نحن ما دايرين المريخ يغلب وانتو لما تشاغلوا بركب رأسو ويحرق الشباك) ومنذ ذلك اليوم لم اسمع صوت مشجعي الهلال يهتفون لي..

القبطان حاج حسن
* يقول الفاضل سانتو انه شديد الاعجاب بالقبطان حاج حسن عثمان واعتبره من افضل الاداريين الذين مرو على المريخ وهو يحب المريخ ويعظم نجومه لحظة الاجادة ويطلق عليهم الالقاب وهو رجل مفخرة لشعب المريخ وتاريخه ولسانه لا يذكر المريخ بسوء حتى في احرج لحظات الغضب وهو يحب المريخ بكل ما اوتي من فهم وثقافة وقوة.

كورة وقروش
* يسترسل الفاضل سانتو في الذكريات الجميلة ويقول ان عادل ابو جريشة كان صديقه في الملاعب ومنذ ان تم تسجيله للمريخ كان له ما يميزه من صفات وكدليل على انه نجم كبير ومحبوب كان له من يحبه بجنون من مشجعي المريخ ويشجعونه بقوة في اية مباراة وذات مرة استنجدت بنا ادارة نادي السهم كوستي الذي قدم منه ابو جريشة للعب له في مهرجان ضخم بمدينة الابيض وبالفعل سافرنا الى هناك وتم الاعلان للمهرجان بانه سيشارك فيه ابو جريشة والفاضل سانتو وقد التفت جماهير الابيض صفوفا وجاءت لتشاهدنا في عروس الرمال وقد لعبنا وقدمنا انا وابو جريشة اروع المستويات وعاد المهرجان بدخل كبير لادارة السهم وقد هتفت جماهير الابيض لأبوجريشة كثيرا مثلما هتفت لي ، أما ادارة نادي السهم فقد اكدت لنا ان نجوميتنا التي نتمتع بها درت لهم مالا كثيرا.

مناشدة لجمال الوالي
* بمناسبة ابو جريشة دي.. انا بناشد الاخ جمال الوالي رئيس نادي المريخ بان يستعين بالكابتن عادل ابو جريشة في دائرة الكرة بالمريخ لان عادل غيور على المريخ ويحبه منذ ان كان لاعبا هذا غير انه حقق نجاحات كثيرة جدا من خلال عمله بدائرة الكرة في السنوات الاخيرة.. لان الغيرة على النادي تعتبر عاملا مهما من عوامل النجاح.. بعدين عادل ابو جريشة ده ود المريخ واكيد ما حيبخل عليهو بأي شيء وهو زول بعرف شغل الكورة كويس وعندو خبرة في العمل الرياضي والمريخ ما حيخسر حاجة لو رجع للاستعانة بأولاده بالعكس ح يستفيد من خبراتهم والفائدة في النهاية للمريخ وجماهيره.

أنا ترزي في الميدان
* يعود الفاضل سانتو لتكوينه كلاعب كرة تميز بالتسديدات القوية في الخشبات الثلاث ويقول انا طبعا كنت بجي بتمرن لي ساعة قبل التمرين الرئيسي يعني لو التمرين ببدأ الساعة الرابعة انا بجي الميدان الساعة الثالثة.. وفي الساعة الواحدة دي انا بكون سددت لي ما لا يقل عن خمسين كورة في المرمى وبالمقاسات وكنت بلعب الكورة قوية مرة في السقف ومرة في مقص المرمى ومرة اسفل القائم ومرات في نصف المرمى ولدي مقاسات للتسديد زي الترزي عشان كده لما وكت التمرين يجي بكون ظبطت نفسي تمام وبكون احسن زول في التصويب في المرمى وبالمناسبة دي انا كنت بعرف نفسي ح أجيب قون من التسديدة دي ولا ما ح أجيبو ومرات كتيرة بقول لزملائي دي قون قبل ما اشوتها!!

زاجالو وكارلوس البرتو
* من خلال زيارتين لفريقين برازيليين هما فاسكو داجاما وسانتوس على فترتين متقاربتين.. قال لي زاجالو الذي اصبح اعظم مدرب برازيلي جاب للبرازيل كاسات كثيرة ابرزها كأس القارات وكوبا امريكا انهم كانوا يزورون السودان في السابق لان به لاعبين ممتازين وموهوبين ونحن نستفيد منهم كثيرا خاصة في الحماس والروح القتالية والاصرار على التغطية بامتياز كمثال لذلك ما قام به شواطين مع بيليه عندما حبسه واخرجه نظيفا من المباراة

ونفس الكلام ده قالو لي فيما بعد المدرب البرازيلي كارلوس البرتو الذي حقق مع منتخب البرازيل كأس العالم 1994م بانهم استفادوا من الاحتكاك باللاعب السوداني واللعب امامه وحتى التطور الذي حدث في الكرة البرازيلية في فترة معينة كان بسبب الاحتكاك باللاعب السوداني.. وكمان قال لي هم بيقوموا بتحليل مستوى اللاعب السوداني والاستفادة من امكاناته وتطبيقها على اللاعبين البرازيليين ونجحوا في ذلك كثيرا وكانت هذه بداية النهضة الكروية البرازيلية.

الرياضة الجماهيرية
* يضيف الفاضل سانتو في حديثه للصحافة: بعد الرياضة الجماهيرية عام 1976م جاءني عرض من ادارة نادي النصر الاماراتي للعب هناك وقد كان العرض مغريا ولم اكن لوحدي مطلوبا من ادارة نادي النصر فقد كان معي علي قاقارين ايضا.. وبالفعل وقعت العقد مقابل (20) ألف جنيه سوداني مقدما و(20) الف درهم اماراتي لاحقا بجانب مبلغ (5) الف درهم حافز مباريات وطبعا نحن دقسنا وكنا قايلين الـ (20) الف درهم اماراتي دي بتساوي (20) الف سوداني في النهاية لقيناها بتساوي (5) الف سوداني بس.

* سافرنا للامارات لاجراء الاختبارات مع نادي النصر والاختبارات ذاتها كانت عبارة عن مباريات ودية مع فرق قوية في لبنان والاردن وسوريا والعراق.. وللحقيقة فقد كنا نتنافس انا وقاقارين ونتعاون مع بعض وقد لعبنا في سوريا انا وقاقرين اربع مباريات وفي دبي مباراتين وفي الاردن مباراتين كانت اقواها واخطرها امام فريق الفيصل الاردني كسبناها بهدفين مقابل هدف احرزتهما وحدي ولم نخسر ولا مباراة في تلك الجولة الاختبارية.

إبراهيم يحيى حولني للنصر
* يعود سانتو قليلا قبل ان يسترسل في الحديث ويقول طبعا انا كان مفروض امشي ألعب في فريق النصر السعودي لكن ادارة النصر شافت مصطفى النقر وغيرت رأيها واتجهت لمفاوضته وقد حولني ابراهيم يحيى الى النصر الاماراتي.

قاقارين رجع للجامعة
* بدأت مسيرتي بنادي النصر الاماراتي ولم يواصل معي قاقارين لانه رجع للخرطوم للدراسة بالجامعة وقال ان الجامعة أهم ليهو من الكورة فواصلت وحدي اللعب واصبح فريق النصر الفريق المحبوب لوجودي معه وجاءني بعد ذلك محمد حسين كسلا.

أجمل هدفين في شباك العين
* اجمل اهدافي وأشهرها كانت في شباك نادي العين الاماراتي وذات مرة تفوق علينا العين الاماراتي بهدفين مقابل هدف والمباراة تبقت لنهايتها دقائق قليلة وقد خرج جمهور العين سعيدا بالنتيجة قبل ان تنتهي المباراة والعكس خرجت جماهير النصر غاضبة ظنا منهم بانهم قد خسروا المباراة وفي دقائق قليلة جدا احرزت هدف التعادل وقبل صافرة الحكم بنصف دقيقة احرزت هدف الفوز لينتهي اللقاء 3/2 لصالح النصر.

عربية هدية
* بعد ان احرزت هدفي التعادل والفوز في لقاء النصر والعين عادت ادارة النصر من الشارع للاستاد بعد ان غادرته غاضبة وغير متوقعة للتعادل ناهيك عن الفوز وظهر الفرح على وجهها وقد فاجأني احد المشجعين عقب المباراة مقدما لي عربية هدية كحافز على ابداعي واحرازي للفوز للنصر الاماراتي وهي هدية قيمة ادهشتني حقيقة.

(9) أقوان في مرمى العين!
* لم يمر حتى الآن لاعب من النصر الاماراتي وصل لرصيد اهدافي في شباك نادي العين الاماراتي حيث احرزت عدد (9) اهداف في شباك العين لم يبلغها أي لاعب نصراوي حتى الان وظلت هذه المعلومة راسخة ويكررها المعلقون الاماراتيون عند كل لقاء للعملاقين.

أبونبيل
16-10-2007, 11:33 AM
الصحافة توثّق لنجم السودان والمريخ والاتحاد مدني الذهبي الفاضل سانتو (الحلقة الاخيرة)

ناس ليفربول كانوا دايرين يعدلوا القانون عشان آخذ الجنسية الانجليزية!!
اللاعب السوداني ما بهتم بالتغذية وبياكل أى مصيبة!!
رسلوا لي أمي طيارة خاصة
عشان تحضر تكريمي في الإمارات


ببساطة وعظمة تشبه تاريخه الحافل بالابداع جلس الينا مرتديا الزي الرياضي الكامل وامامه (موتر) خاص به في ساحة نادي النهضة مدني.. حاولنا ان نستنطقه بلغة الصحافة فتخوف منا وتحفظ كثيرا لكنه سرد لنا تاريخا حافلا لم يحلم به لاعب سوداني فقررنا ان نرويه بمثل ما خرج من لسانه ايمانا منا بتوثيق تاريخ النجوم الافذاذ دون حذف او اضافة او تجميل.
انه الفاضل سانتو النجم الذهبي الذي رصع صدر السودان والمريخ بالذهب وآثر الابتعاد عن الساحة الرياضية.. معاً نطالع الجزء الثالث والاخير من حوار استمر لخمس ساعات.

استنطقه بمدني:

مجتبى عبد الرحمن ومعتصم عيدروس

كرامر إكتشف حامد بريمة وقال ليهو حا تكون حارس مرمى عظيم!

رفضت الجنسية الإماراتية:
يعود الكابتن الفاضل سانتو لذكرياته ويقول لعبت لنادي النصر الاماراتي اربع سنوات كاملة كنت فيها مخلصاً لنادي النصر وقد عرضت عليّ ادارة النادي ان انال الجنسية الاماراتية لألعب مع منتخب الامارات ولكني رفضتها في ذلك الوقت اعتزازاً بسودانيتي وقد منحوني يوماً الجواز الاماراتي لألعب به.
* إعداد نادي النصر في أوروبا:
يقول الفاضل سانتو ان نادي النصر الاماراتي كان يقوم بجولات عالمية استعداداً للموسم التنافسي بالامارات. وانا شخصياً فوجئت باعداد علمي زي ده فقد بدأ بالنرويج والسويد واستمر بفرنسا وانجلترا والبرازيل. وهذه الدول تتناسب مناخاتها مع تكوين اللاعب الاماراتي.

* أول عرض إحتراف من السويد:

عندما عسكرنا بالسويد تابع ادائي عدد من المدربين من خلال التمارين والمباريات الودية التي لعبناها هناك.. وبعد احدى المباريات الودية قابلني مدربون سويديون وعرضوا علي ان احترف في الدوري عندهم فقلت لهم أمشو كلموا الشيخ مانع رئيس النادي الذي يترأس البعثة وعندما قابلوه رفض العرض وقال ليهم... لالا.. اللاعب ده بالذات نحن ما ح نفرط فيهو لانو ح يعلم لينا الأجيال الاماراتية الجاية.. فعرضو عليه مبلغاً مالياً ضخماً ومصنع معدات رياضية باسمي في السودان ولكن الشيخ تمسّك برفضه واصرّ على بقائي بالنصر.

* ليفربول عرض علي الجنسية الإنجليزية:

عندما سافرت مع نادي النصر لمعسكر اعدادي بمدينة ليفربول ادينا مباراة تجريبية مع أحد فرق المدينة وظهرت في تلك المباراة بمستوى مذهل فقدمت لي ادارة نادي ليفربول عرضاًً مغرياً للاحتراف بصفوف الفريق بأن يمنحوني الجنسية الانجليزية لألعب لهم بصورة نهائية.

* أنا خواجة أسود:

طبعاً في الفترة التي لعبت فيها لنادي النصر كانت هناك حساسيات ماخده الطابع العنصري بين السود والبيض. لكن ادارة ليفربول ابدت استعدادها لتقديم مسألة الجنسية الانجليزية للاعب اسود هو انا للبرلمان بغرض التعديل بس كيف نادي النصر يوافق وكانوا يقولون انني خواجة أسود وطريقة لعبي انجليزية.
وبسببي انا توطدت العلاقات بين نادي ليفربول والنصر حتى انهم أي ادارة نادي ليفربول عندما تلقوا دعوة للمشاركة في مهرجان تكريمي باداء مباراة أمام النصر الاماراتي وافقوا بدون شروط.

*مصنع تجميع عربات:

نادي بايرميونخ الالماني طلبني للاحتراف معه وكان مصراً عليّ حتى انه قدم لي عرضاً بأن ينشأ مصنع تجميع عربات المانية بالسودان يكون لى نصيب كبير في ارباحه.

* شيخ مانع له نظرة خاصة:

رفض الشيخ مانع كل العروض المقدمة لي للاحتراف وقال لي بالحرف الواحد نحن محتاجين ليك للكرة الاماراتية أنا بعمل ليك أي حاجة انت تعوزها.. وحقيقة فان الشيخ مانع كانت له رؤية واضحة لمستقبل الكرة في بلاده.

* تذاكر مفتوحة لاسرتي:

يسترسل الفاضل سانتو في الحديث ويقول من ضمن الحاجات العملوها لي وجّه الشيخ مانع رئيس النادي بمنح افراد اسرتي زيارات واقامات مفتوحة بالامارات حيث يمكنهم المجئ اليّ في أي وقت يشاءون.

* دولارات ومرافق

ناس الامارات كانوا يمنحوني اجازة بشرط ألا اقضيها بالسودان لانهم كانوا يخافون ان اعود للسون ولا أرجع للإمارات وكان الشيخ يحضر لي مبالغ ضخمة تصل لخمسة أو ستة الاف دولار مع مرافق اماراتي لأسافر لأىة دولة في العالم عدا السودان عندما ينتهي الموسم الكروي هناك وللأمانة انا لفيت العالم كله إلا استراليا بس المامشيت ليها.. وطبعاً حتى المبالغ التي كان الشيخ يمنحني لها اقوم بارجاع باقيها عقب العودة من الاجازات.

* التكريم العظيم

مع نادي النصر الاماراتي حققت انجازات ضخمة جداً وكنا بطلاً شبه دائم للبطولات والمنافسات في الخليج والامارات.. وعندما قررت الاعتزال عن اللعب حاولت كل قيادات الرياضة بالامارات من شيوخ واداريين اثنائي عن هذا القرار ولكن أنا زي ما قلت ليكم اتجاه واحد لما أركب رأسي بنفذ الفيهو!
وتقديراً لعطائي للكرة الاماراتية قرر نادي النصر اقامة مهرجان تكريم ضخم يليق بما قدمته له من عطاء فكان ان دعا لي نادي ليفربول للحضور والمشاركة في التكريم وقدكان ذلك حدثاً فريداً لم تشهده الامارات من قبل.

* رسلو إلى أمي طيارة خاصة:

عشان عشة أمي تجي تحضر التكريم رسلو ليها طيارة خاصة تقلها هى وافراد اسرتي للحضور للإمارات ومتابعة المهرجان التكريمي. اما فريق ليفربول فقد قالت ادارته انها تمنتني يوماً لألعب بصفوف الفريق عشان كدة ح تجي تحضر التكريم وتشارك فيهو.

* حسيت بي عظمة كبيرة:

رسلت ادارة نادي النصر لشركة الــbmw عشان تعمل لي عربية خاصة يقدموها لي يوم التكريم وفعلاً تمت صناعة العربية وقاموا رسلوها اليابان عشان يعملوا فيها ثلاجة ومدفأة لي.. وجابوها في يوم المهرجان ونزلوها من الطيارة طوالي في أرض الملعب وكانت مفاجأة اذهلتني وفي اليوم دا بالذات حسيت بعظمة كبيرة جداً عرفت انو أنا زول ما ساهل خاصة لحظة وداع الشيخ والجماهير الاماراتية التي احبتني جداً.

* أعظم هدية:

رغم فخامة العربية وموديلها وانها كانت في السودان ما في لما جبتها إلا أن اعظم هدية اتلقاها كانت من صُحفي اماراتي اسمه كاظم سعيد وهو يقدم لي توثيق بالفيديو والصُحف عن مسيرتي مع الكرة في الامارات من اول يوم اصل فيه وحتى يوم المغادرة.
ودى فرصة كي اناشد ابنا مدني بالجامعات ليعيدو لي هذه الالبومات وشرائط الفيديو لانها تهمني جداً وقد أخذت مني لاستعراضها في أحد الاسابيع الثقافية والمهرجانات التي نظمها ابناء مدني بالجامعات والمعاهد العليا قبل سنوات قليلة لانني لا أملك في هذه الدنيا غيرها وهى الوحيدة التي تؤكد تاريخي وتوثقه له. وقد تلقيت اكثر من هدية عربات ومسجلات وفيديوهات وتلفزيونات وثلاجات لكنها لا تعادل هذه الهدية الغالية جداً وطبعاً قدموا لي يوم التكريم الدخل كله وكان مبلغاً خرافياً لم أحلم به من قبل.

* حواء السودان لم تلد الفاضل سانتو بعد:

عن خليفته في الملاعب يقول الفاضل سانتو ان حواء السودان لم تلد الفاضل سانتو جديد حتى الان لاني بصراحة كنت بعرف كيف اكتسب اللياقة وكيف أوظف المهارة.. فقد كنت اكتسبها بتمارين (الباسكت بول ولعب كرة البنغ) وتدريبات الرشاقة وكنت أكثر حرصاً على التمارين من غيري من اللاعبين واتمرن يومياً حتى لو لم يكن هناك تمرين للفريق.

* الموهبة أهم من المجهود:

اللعب اختلف هسي من زمان.. فاللاعب الموهوب هو افضل طبعاً من اللاعب الذي يعتمد على المجهود البدني لأنه يلعب بموهبته الفطرية ويمكن أن تتفوق الموهبةعلى المجهود البدني عكس لاعب المجهود الذي اذا نفدت طاقته لايستطيع ان يعطي اما الموهوب فهو يعطي حتى اذا نفدت طاقته ويعرف كيف يوظف الموهبة كبديل للطاقة.

* المغريات كانت كثيرة:

زمان المغريات كانت كثيرة لانحراف اللاعب ومع ذلك فاللاعب السوداني كان منضبطاً وموهوباً ولايتجه لها لذلك اعطى وخلد ذكرى للعطاء.. وقد لعبت اجيال متميزة في مسيرة الكرة السودانية معتمدة على انضباطها وموهبتها.

* مقارنة بين بابكر سانتو وجكسا:

يقول الفاضل سانتو ان السودان ملئ بالمواهب الجيدة ولكن من يكتشفها!! فمدني خرجت مواهب كثيرة فهناك نجم أهلي مدني والهلال العاصمي أخي بابكر سانتو فهو لاعب موهوب تعلمنا منه كيفية ان نطور مواهبنا وقد لعب للفريق القومي وهو بالمناسبة يتفوق على جكسا كثيراً في الملعب فهو يؤدي بكلتا قدميه ويراوغ في أضيق المساحات ويهدف بالرأس بصورة جيدة وهذا لايعني ان جكسا غير موهب مثلاً بالعكس فلكل منهما ما يميزه وان كان بابكر لم يواصل اللعب بسبب تعرضه للاصابة من حارس الهلال زغبير وهو يجري اول مران له مع الهلال الذي شرع في تسجيله فترك الكرة نهائياً.

* لهذا السبب لم أواصل مع المريخ:

بمبادرة من أخلص المريخاب جئت للخرطوم لادرب المريخ وكان المدرب صلاح مشكلة وقتها يشرف على تدريب المريخ وبالفعل بدأت معه وكنت اشرف على تدريب المهاجمين في صفوف الفريق فقط وعندما ابدأ التمرين يكون جميع لاعبي الفريق قد حضروا لي كي امرنهم على التسديد في المرمى وهم يتركون مدربهم وقد سبب لي ذلك حرجاً مع اخوتي في الجهاز الفني فخفت ان يقولوا انني أحظى باقبال هائل على تماريني من كل اللاعبين لأن في ذلك تهميش للمدرب الذي يشرف على الفريق فغادرت بلا عودة. وفي ذلك الوقت لم يكن المناخ جيداً في النادي!

* الغذاء يعطل تطور الكرة السودانية:

عرضت على فكرة من أحد شيوخ الامارات النصراويين بان يرسل لي معدات رياضية ضخمة لأفرخ اجيالاً عبر مدارس سنية أشرف عليها أنا ولكني رفضت ذلك لأن اللاعبين اليوم لايتعاملون جيداً مع التغذية فالغذاء هو العمود الفقري لأي لاعب كرة قدم يريد التطور وزمان نحن كنا بنأكل (البيض نص استوا) لأنه بساعد على تقوية العضلة الخلفية للساق وهو الامر الذي يمكّن اللاعبين من التسديد القوي في المرمي.. والأن اللاعبين بيأكلوا فول وبوش وعشان كده ما بكونولاعبين متميزين ، وعشان سوء التغذية وأكل اللاعبين لأي مصيبة أنا رفضت قصة المدارس السنية دي.

* إنجازات معإتحاد مدني:

تسلمت مهمة تدريب فريق الاتحاد مدني وحققت انجازاً بتمثيل السودان في احدى البطولات الافريقية عام (90) واستطعنا ان نتأهل لدور الــ (16) افريقياً بعد أن فزنا على احد الفرق الاثيوبية وعملت مع لاعبي الاتحاد شغل كويس في التدريبات وعندما تأهلنا جاني عدد كبير من المدربين وبدأو ينظرو لي في الفريق وطوالي خليتو ليهم وقلت ليهم انتو من زمان كنتو وين هسي جيتو عشان الشغلانة بقى فيها سفر بره السودان؟

* مشوار مع الميرغني والأمل

دربت فريق المريخ كسلا فترة من الزمن واتجهت بعده لفريق الامل دردق وحققت معه الصعود للدرجة الثانية بمدني والان لدى عرض بأن اعود للامارات مدرباً للفرق السنية وقريباً بإذن الله سأغادر للامارات لهذا العمل لأن هناك الامكانات متوفرة جداً ويمكن أن اقدم مجهوداً جيداً.. وقدعرضت على ادارة مريخ كوستي بأن اشرف على تدريب الفريق في المرحلة المقبلة وادرس حتى الان هذا العرض.

* كرامر إكتشف بريمة:

الموهبة في السودان ما انعدمت لسه ولكن الانعدمت هى النظرة الثاقبة للمدربين في اكتشاف المواهب.. وعندما كنا نلعب للمريخ كان حامد بريمة يافعاً ينتظر الكرات خلف مرمي عبدالعزيز حارس المريخ والشارد منها يلتقطه حامد بأعجوبة وهو شاباً فشاهده المدرب الاجنبي كرامر وناداه بعد احدى التدريبات قائلاً له انت ممكن تكون حارس كويس امشى اتمرن وح يكون ليك شأن عظيم في الملاعب ومرت الايام واصبح حامد بريمة أحد اميز حراس المرمى في السودان وهذا يدل على النظرة الثاقبة.

* منصور رمضان مدرب فذ:

يقول سانتو ان المدرب منصور رمضان من أشطر واميز المدربين الذين مروا على خارطة الكرة السودانية فقد تعلمت على يديه الكثير جداً من فنون الكرة رحمه الله وهو من المدربين الافذاذ.. كذلك دربني سيد سليم وعبده سانتو وبابكر سانتو وكرامر والمدرب الانجليزي جون ريفي واستفدت كثيراً من هؤلاء المدربين .

* الفريق سر الختم يحب الرياضة:

يقول سانتو انه يحظى بتقدير واحترام كل الرياضين بالمدينة وفي مقدمتهم الفريق عبدالرحمن سر الختم والي الجزيرة وهو رجل رياضي من الطراز الفريد ويحب الرياضة ويدعمها ويقف مع الرياضين صغاراً وكباراً فله التحية مني والتقدير من كل ابناء الجزيرة.

* حاشية:

بهذه الحلقة نكون قد اختتمنا حلقات توثيقية لنجم الكرة السودانية الذهبي الفاضل سانتو بكل دقة وصدق... وراعينا في ذلك الأمانة والتاريخ.

أبونبيل
17-10-2007, 09:51 AM
ودمدني أرض المحنة

عبد المنعم ابو ادريس

صــور على جدار الزمن ...

قال لنا المهندس يوسف سليمان مؤلف كتاب «اوراق من ام سويقو» والذي يتناول جزءا من التاريخ الاجتماعي للمدينة:
بأن هذه المنطقة وفقا لما ورد في مخطوطة علي يوسف شدو عن تاريخ مدينة ود مدني والتي لم تتم طباعتها حتى الآن بأن هذه المنطقة قبل ان يأتي اليها الشيخ محمد مدني السني كانت تسمى النسيم ويسكن فيها مجموعة من العرب الرحل. وجاء اليها ود مدني في حوالي عام 1430م واسس الخلوة والمسيد وهاجر اليها الناس وبدأ اسمه يطغى على النسيم حتى جاء العهد التركي وصارت المنطقة مجموعة من القرى والفرقان فاخذت اسم مدني.
وتأسس فيها سوق وصارت مركزا لصناعة المراكب. وازدادت اهميتها عندما ولي الامر الامير احمد السني حفيد ود مدني والذي لقب بأمير البحرين لانه كان عامل المهدية على النيلين الازرق والابيض.
وعندما سألنا يوسف سليمان عن سعدابي الذي يشرف على النيل الازرق قال انه ابن خالة ود مدني السني كما روى له شفاهة الراحل سعيد الطيب شايب وهو من المهتمين بتاريخ المدينتين وفي العهد التركي جعل منها خورشيد باشا عاصمة للسودان ولكن هذا الامر لم يستمر كثيرا.
ويمضي يوسف سليمان قائلا بأن هذه الفترة القصيرة تركت اثرا على المدينة فما زلنا نذكر عمنا عبد النبي كلاشه رحمه الله والذي كان يقول بأنه حفيد خورشيد باشا.
ومن الاسر ذات الاصل التركي اسرة لاظغلي ومنها موسى لاظوغي احد ثوار 1924م اما اسر البوشي والليثي وشدو فقد جاءت من مصر واسهمت في المدينة والحياة السودانية بكل ضروبها .
ويضيف الاستاذ احمد الفضل بأنك اذا مررت بمقابر مدينة ود مدني تجد شاهدا مكتوب عليه عيسى الارناؤوطي.
اما الدكتور عبد الماجد خليفة فيقول ان مدني عرفت بعض الشخصيات اليهودية امثال الياس البني والذي يقول عنه يوسف سليمان بأنه كان يعمل تاجرا للخيوط والزراير ولكنه اتهم بالعمالة لاسرائيل ويوسف سليمان يستبعد عنه هذه التهمة.. كما كان هناك بشير الخياط والذي ظل يعمل في تجارة الاحذية والملبوسات حتى غادر عقب نكسة 1967م بالاضافة الى صالح باروخ وشكيب مشاطه.
ثم يضع يوسف سليمان امامنا حقيقة اخرى بقوله هل تدري ان عربة الملك فؤاد كانت موجودة في شوارع هذه المدينة فسألناه وما الذي جاء بها فقال انه عمدة الاغاريق.. وهل للاغاريق عمدة ؟ ، يتدخل الدكتور عبد الماجد خليفة الموسيقار المعروف ويؤكد نعم انه عمدة الاغاريق في كل السودان كان يسكن هذه المدينة واسمه كوسيبو ودكانه في المكان الحالي لصيدلية النيل الازرق.
نعود لقصة العربة والتي يمضي فيها يوسف سليمان بأنها كانت ذات ثلاثة ابواب وسقفها من القماش وكوسيبو كان يعيش حياة افرنجية.
ويستمر يوسف سليمان في تقديم لمحات عن الذين مروا من هنا وعلى رأسهم زعيم حزب الاحرار اليمني يحيى حسين الشرفي والذي كان معارضا للامام في اليمن.
ومعه سعد سعيد انور والذي ما زالت اسرته موجودة في السودان، فهو جد الصحفية لبنى احمد حسين وهو من ارسل برقية للامام احمد بسبب حريق مدينة الحديد.
تربى فيها السيد عبد الرحمن
بعد معركة كرري ذهب السيد عبد الرحمن الى قرية الشكابة الواقعة جنو ب مدني، ومن بعد اخذه الشيخ علي شقدي وجاء به الى منزله في جزيرة الفيل وهناك تربى السيد عبد الرحمن ودرس، ويؤكد يوسف سليمان ان السيد عبد الرحمن حتى وفاته كان محافظا على هذه الصلة وحافظا لصنيع اسرة شقدي.
ويقول الدكتور عبد الماجد خليفة ان السيد عبد الرحمن عندما جاء في زيارة الى ود مدني ورست مركبه الطاهرة في مواجهة السراي الخاص به والذي الآن هو دار حزب الامة فرشت له سجادة حمراء من داخل المركب الى مدخل السراي.
ويوسف سليمان يضيء جانبا آخر من تاريخ المدينة الذي لم تسجله الكتب وهو علاقة الحزب الوطني الاتحادي بفتوات ود مدني.
فقد قال لنا التوم النمر اصغر هؤلاء الفتوات بأن القطب في الحزب الوطني الاتحادي محمد زين وصاحب قهوة الاستقلال والصحفي بجريدة الزمان كان راعيا لهؤلاء الفتوات ، والتوم يقول بأن هذه القهوة كانت للجدعان والذين كانوا يقومون بحماية مظاهرات الحزب الوطني الاتحادي.
ويضيف يوسف سليمان بأن هؤلاء الفتوات كانوا يقومون بحراسة الشخصيات القيادية في الحزب الوطني الاتحادي عند زيارتهم للمدينة وفي الليالي السياسية.
ويروي لنا يوسف قصتهم مع حامد الفيل كمندان بوليس مدني بقوله بأنه في مرة من المرات ذهب احد هؤلاء الفتوات وهو عوض حلاوة الى قهوة الزئبق في الخرطوم ليلعب «الكوتشينة» مع فتوات الخرطوم، وبعد ان كسب منهم اموالا كثيرة اعتدوا عليه بالضرب فعاد الى مدني وآثار الضرب بادية عليه فعقد الفتوات اجتماعا وجاء حامد الفيل وقال لهم اذا لم تأخذوا بثأر رفيفكم فعليكم ان تبحثوا عن بلد آخر لانني لن اسمح لكم بالاقامة في مدني. فذهبوا الى الخرطوم وعادوا غانمين وكانوا في الطريق يهتفون عاش الازهري عاش الوطني الاتحادي.
شيخ العرب ملاذ الضعفاء
والمدينة تحكي قصة الراحل احمد الطيب والذي كان تاجرا في سوق المدينة ويحسن الى الفقراء والمساكين ولكن بعد وفاة الابن الوحيد تفرغ تماما الى التكفل بتجهيز الموتى مجهولي الهوية ومواراة الثرى للغرباء الذين يموتون في مستشفى المدينة ويتكفل بكل نفقات تجهيزهم وتكريما لهم اطلقت ادارة المستشفى اسمه على احد عنابر الباطنية بها.
ويضيف يوسف سليمان بأن من الذين اشتهروا بحفر القبور في المدينة. بخيت والد الفنان ابوعركي البخيت ويونس العركي والمدينة تحفظ لهم هذا الفضل العظيم.


ذ كريات وبكاء علي الأطلال
**ودمدنى عندما دخلناها لتكون فاتحة لاطلالة نصف شهرية اختارت لها صحيفة «الصحافة» اسم من طرف المدائن.
والاختيار لمدينة ودمدنى السنى لانها نموذج للسودان فعندما امتزجت الاعراق والجهات وتعافى الناس من امراضهم القبلية. عند اعتابها واجهتنا بعبارتها الشهيرة ابتسم انت فى ودمدنى مدينة الجمال والثقافة.
ورغم ان الهبة الربانية وهبت ودمدنى سحر النيل الازرق وخضرته مما يعطيها قابلية لتصبح درة ، لكن مدنى التى امام ناظرينا غطاها غبار الاهمال، وجعل وجهها الجميل مغبرا ومكفهرا كأنها مسافر لمسافة طويلة وتشكو وعثاء السفر حتي يخيل للمرء ان هذه المدينة ظلت مهجورة منذ القرن الماضى وعاد لها الناس على عجل فأكوام القمامة فى كل اتجاه حتى قلبها سكنته وطيلة تجوالنا فى المدينة لم نشهد عربة واحدة للبلدية او عامل نظافة.
اما الشوارع التى سكنتها الاتربة فبعضها موروث من عهد الاستعمار ولم تمتد له يد التجديد والصيانة.
واذا غشيت الميادين العامة فقطعا ستختلف القصة، فميدان المك مثلا والذى كان ساحة للانشطة السياسية، وشهد احاديث لكل زعماء الحركة السياسية السودانية تحول الى مكان يقضى الناس فيه حاجتهم ، واذا مررت بجواره فستهرول من الروائح الكريهة المنبعثة. والميدان الذى لا يبعد سوي امتار قليلة عن شارع النيل اجمل شوارع المدينة كان سيصبح واحة لو وجد قليلاً من الاهتمام. وما يفصله عن رئاسة حكومة الولاية حديقة وقيع الله. كما ان الميدان هو ملعب نادى الاتحاد واحد من أعرق اندية ودمدنى والسودان.
اما حديقة وقيع الله فقد ضرب الجفاف أرضها وبدأت اشجارها تموت من اعلى والجميع ينظر اليها فى غدوه ورواحه ولايحرك ساكنا.
واذا سرت فى شوارع المدينة فسيارات (الاتوس) التى تعمل عربات أجرة فى المدينة تزحم الطريق وما عداها لاتوجد سيارات جديدة الا نادرا عدا عربات المسؤولين الحكوميين واذا اردت ان تقرأ واقع المدينة الاقتصادية فتأمل واجهات المحلات التجارية التى تهالكت وبعض اللافتات مضت عليها عشرات السنوات لم تمتد اليها يد التجديد.
دخلنا الى مستشفي المدينة فوجدنا بعض التجديدات امتدت الى عنابر الجراحة والعملية ومركز الجزيرة للمناظير والجهاز الهضمى وعمليات صيانة تمضى فى عنابر كانت مخصصة للكلى والمسالك البولية ويموله أحد المحسنين.
والمظهر الاخر فى المستشفى العشرات من طلاب كلية الطب بجامعة الجزيرة برفقة اساتذتهم يملأون العنابر وطرقات المستشفي.
ولكن الميادين بين العنابر تمتلئ بأكياس النايلون وبقايا الاطعمة وعدد قليل من العمال يحاولون تنظيفها. وفى قسم الحوادث زحام واضح من المرضى. فالمستشفى يخدم رقعة جغرافية كبيرة وتكثر بها الكثافة السكانية. وفى التعليم ازدادت اعداد المدارس الخاصة فى قلب المدينة وكل واحدة منها أختارت لتلاميذها زيا مختلفا.
ولكن الاسر تشكو من رسوم امتحان شهادة الاساس والتى بلغت 42 الف جنيه وهى اكثر من ضعف رسوم ذات الشهادة فى ولاية الخرطوم.
واحياء ودمدنى تنعم بخدمات مياه لا بأس بها وان كانت تنقطع اليوم لاكثر من ساعتين فى بعض الاحياء كما رصدنا ذلك فى احياء بانت والمدنيين وهي ليست من الأحياء الطرفيه اما الكهرباء فتشهداستقرارا ولكن الظلام يعم اغلب شوارع المدينة الرئيسية.
فى ظل هذه الظروف يترقب المواطن تكوين حكومة الولاية والتى هى رهن اعتماد دستور الولاية من وزارة العدل، وكما قال لنا الاستاذ محجوب ابوزمام امين عام المجلس التشريعى بالولاية بان المجلس قبل ان يدخل فى عطلة عيد الفطر المبارك اجاز الدستور وتم رفعه الى وزارة العدل لمواءمته مع الدستور الانتقالي، لكنه لم يعاد حتى الان.
والمجلس ينتظر خطاب وزارة العدل ليعود من اجازته ليتسنى تكوين الحكومة ومن ثم اجازة الميزانية. وتنتظر المجلس عدد من القضايا على رأسها شكوى من محليتى الكاملين وام القرى ضد رسوم المياه التى قررتها هيئتها، مخالفة القانون الذى صدر من المجلس والذي صنف القرى الى درجات وعلى أساس هذا التصنيف يتم تحديد الرسوم، ولكن الهيئة وضعت رسوما من تلقاء نفسها. وتلك قصة سنعود اليها لاحقا.
ولما تتمتع به مدنى من بنيات ثقافية مميزة على رأسها قصر الثقافة بقاعاته ومسرح الجزيرة الذى تم تأهيله فقد صارت المدينة محجة لوفود العاصمة الثقافية، ففى يوم 2 ديسمبر جاء اليها الوفد الليبى المشارك فى المناسبة وقدم عرضا موسيقيا على مسرحها. وندوة بقاعة طه كرار عن القصة القصيرة.
وقبل ان نغادرها قدمت اليها الفرقة الاثيوبية وقدمت حفلا تجاريا.
وفى سوق ودمدني الجميع يشكو من حالة الكساد، وفى المنطقة الصناعية تحولت مصانع النسيج الثلاثة ورابعها الذى فى شرق المدينة تحولت الى خرائب. وعدد من مصانع الزيوت والصابون مضت عليها سنوات متوقفة.
وفى يوم السبت 3 ديسمبر غسل الاهلى مدنى جزءا من حزن المدينة عندما فاز على هلال نيالا فى تأهيلي الدورى الممتاز بعد ان هدم امالا عراضا وضعها عليه جمهور المدينة ليرافق الجزيرة والاتحاد، وولكن للولاية عزاء ان النيل الحصاحيصا ما زال يقاتل.
والزائر لمدنى لا بد ان يطل على مكتباتها ، فالوطنية تحول المكان الذى كانت تعمره الى مطعم للبيتزا، اما الفجر فمأمون سيد احمد يأبى ان تزول من صفحة المدينة، ولكنها لم تعد الفجر التى تصلها المطبوعات طازجة من بيروت والقاهرة ، اما سودان بوكشوب فالارفف خالية واللافتة تقاوم الزمان وكذلك الحال مع مكتبة مضوى.
ولكن بسهولة ويسر يمكنك ان تلتقى مثقفى المدينة عند (فراشة كتب محمد عزالدين) عند السور الجنوبى لحديقة وقيع الله فهناك وجدنا مبارك الصادق واحمد الفضل ومحمد الفاتح ابوعاقله ود.محمد عبدالمنعم واحمد عبدالرحيم وبينهم الدكتور بشرى الفاضل الذى جاء من قريتهم ود البر ليحىي احباءه في مدنى بعد ان عاد فى اجازته السنوية. وبينهم يوسف سليمان يوزع الاوبريت الذي نظمه حديثا للمدينة ويسعى لتقديمه على مسرحها.

*********************

في الحلقة القادمة نحدثكم عن تأثيرات بابكر كرار مؤسس الحزب الاشتراكي الاسلامي على الحركة السياسية بالمدينة.
وما هي رؤية المدينة للحداثة.
ونعرض قضية اصحاب الملك الحر في مشروع الجزيرة التي اخذت تطل برأسها.
وحكاية شاب له شغف بالوثائق والاشياء النادرة.
وعلى لسان الدكتور عبد الماجد خليفة لماذا غادر الموسيقار جمعة جابر المدينة بعد ان اسس نادي الموسيقى؟.


مدني الأميرية: مدرسة قدمت للسودان ودول الجوار رؤساء ومفكرين وعلماء
بعد اسابيع قليلة تكمل مدرسة ودمدنى الاميرية قرنا من الزمان (1906 - 2006م) وفى مسيرتها الطويلة قدمت عطاء متميزا، وقدمت للسودان وغيره من دول الجوار رجالا تركوا بصماتهم على خارطة الاحداث فى كل مكان حلوا فيه.
وتعاقب على التدريس فيها نخبة من كبار المعلمين المشهود لهم بالكفاءة والمعرفة. ولن تستطيع هذه المقالة العجلى الاحاطة - ولكن يكفى ان يكون الشيخ عبدالله عبدالرحمن الامين صاحب الفجر الصادق وديوان العروبة والعربية فى السودان احد هولاء المعلمين وفى اوائل الستينات ادركنا فيها الاستاذ حسين شدو وقد غادرها بعد شهرين من دخولنا وحل معه الاستاذ قاسم محمد حسين ثم الاستاذ فتحى النور بلال والمعلم الجليل الشيخ محمد احمد ابوعصاية.
فى الستينات زار المدرسة الاميرية الفريق علي على عامر قائد القيادة العربية الموحدة وقابله زميل الدراسة ابراهيم السنى وانخرطا فى عناق حار تخللته دموع الرجلين.
وقبل ذلك كان هناك اللواء محمد نجيب اول رئيس لجمهورية مصر وقائد ثورة يوليو 23 واخوه اللواء علي نجيب قائد حامية القاهرة وسفير ثورة يوليو فى سوريا.
ومن الذين درسوا فى هذه المدرسة ملس عندوم السفير الاثيوبى فى الخرطوم - فيما بعد - واخوه ميخائيل عندوم رئيس مجلس الثورة الاثيوبى الذى اطاح بنظام الامبراطور هيلاسلاسي (الجنرال أمان عندوم) والذى اطاح به منقستو هيلي مريام بدوره = ولكن الخلاصة ان هذه الاميرية - بمبانيها العتيقة وموقعها الفريد على النيل سجل لتاريخ السودان واقطارالجوار.
ففى هذه المدرسة ايضا درس السيد اسماعيل الازهرى اول رئيس حكومة وطنية فى السودان، واذكر انه كان يزور المدينة ويخطب فى جموع الناس (لقد كنت فى هذه المدينة وفى مدرستها - وكنت البرنجى (الاول) ولا ازال) وفى دعابة محببة عرف بها الرئيس.
وفى هذه المدرسة تخرج الطالب جعفر محمد نميرى - والذى اهتم بالعم بشير محمد عبدون العامل بالمدرسة والذي يعرفه الطلاب بعم بشير حينما اصبح الطالب جعفر نميري رئيسا لجمهورية السودان الديمقراطية عقب انقلابه العسكرى فى 25 مايو 1969م. وكانت للعم بشير ذكريات مع الاخوين جعفر ومصطفي نميرى. وقد ذكر لى العم بشير - عليه رحمة الله - بعض مشاغبات الاخوين، وغضه الطرف عنها لاعتبارات الانتماء الجهوى.
ومن الذين درسوا فيها العالم والشاعر والسياسى الشيخ مدثر البوشي -وحفيده البروفيسر عصام عبدالرحمن عميد كلية ودمدني الاهلية الان - وهو ايضا شاعر ومفكر - واخوته عارف وعماد وعادل - وممن درسوا فيها من نجوم السياسة الا البروفسير الزبير بشير طه واللواء محمد عثمان محمد سعيد والفريق عبدالرحمن سر الختم - وعبده عزالدين، رئيس اتحاد الطيارين، والطبيب الانسان الخواض عمراحمد، وعشرات الاسماء التى نأمل ان تنظم ولاية الجزيرة احتفالا ضخما يليق بهذه المؤسسة العريقة.
وهناك مجموعة من المقترحات والتوصيات:
ü- تتعلق بالتوثيق لهذه المؤسسة.. ولماذا لا يتبنى الخريجون.،وهم كثر. وبعضهم على الاقل في مراكز هامة، قيام مؤسسة تعليمية، ثقافية كبرى، باسم الاميرية، ومكتبة عامة ليتواصل دورها التعليمى والثقافى ونحن مدينون لهذه المدرسة بالكثير، ففيها كانت حجرة القراءة، ومرسم ومعمل وهى مدرسة نموذجية فى انضباطها وصرامة تقاليدها والجمعية الادبية عبر الاجيال.
وعلى الاقل نتوقع احتفالا ضخما يليق بها ونشر نداء الاميرية مدني - عبر اجهزة الاعلام وفى شبكة الانترنت.. وليس اقل من انجاز فيلم توثيقى وانجاز تحقيق لقاء الاجيال فى رحاب الاميرية فى هذه المناسبة التى ينبغى اغتنامها.
ونرجو ان تتكون سكرتارية فى ودمدنى من ابناء الاميرية الموجودين فى المدينة - ومنهم عبدالعظيم عبدالقادر وعبدالحليم سر الختم والبروفيسور عصام البوشى وعارف كمال جلال و محمد قسم الله الامين والقاص احمد الفضل احمد.
وان تتولى لجنة اخرى فى الخرطوم متابعة هذا الامر، وان يكون هذا اللقاء عيدا للعلم والتعليم فى ودمدنى والسودان كله. وتكريم الاساتذة الاجلاء من امثال الامين محمد احمد كعورة والاستاذ احمد خير - صاحب فكرة مؤتمر الخريجين - ومامون بحيري ، وان يصبح هذا الاحتفال مناسبة سنوية تحتفى فيها ودمدنى والجزيرة كلها.

جريدة الصحافة

moh_alnour
17-10-2007, 02:36 PM
متعك الله دوماً بالصحة والعافية أستاذنا أبو نبيل وأنت تبحر بنا إلى عوالم مدهشة ومفرحة في تأريخ مدينتنا العزيزة أرض المحنة عروس المدائن ، دمت لنا ولا عدمناك

نزار حسن محمد
17-10-2007, 10:40 PM
الباشمهندس ..ابونبيل
تعوت كل صباح ان ..اباشر مهمتى الاشرافيه على كل صفحات المنتدى ..
ماعدا هذا اليوم فقد وجدته نفسى اغوص بكل عقلى فى هذا البوست وهذا التوثيق الرائع
والذى بداخله وجدته الفرح والحزن فرحت لى اهمية ودمدنى
وحزنت لما صار ويصر بها ..
العم الرائع ابونبيل ..
ستكون لى مداخلات كثيره فى هذا البوست حفظك الله لنا وراعك ..

عمر البشير
18-10-2007, 05:20 AM
سبحان الله - وفوق كل زي علم عليم.
مشكور اخي ابو نبيل فقد اوفيت وكفيت.
وبرغم انني لم اكمل المواضيع فهي عبارة عن مجلد.
اختراح:
لماذا لا تضع هذه المواضيع ككل في كتاب واحد.
حتي يكون التوثيق علي احسن حال واكمل.
وتقبل تحياتي اخي ابونبيل.

أبونبيل
18-10-2007, 09:57 AM
من قلب الجزيرة

سامي عز الدين

بقلم : مجذوب عيدروس


النجم الذي تألق وتوهج ... وخبا .. وانطوت في القلب حسرة
تعرفنا اولاً علي الصديق عبده عز الدين حسن (رئيس اتحاد الطيارين) ونحن قد جئنا الي مدني الاميرية المتوسطة .. وكان قد سبقنا اليها .. طالباً ذكياً ، نباهاً ، ورياضياً من الطراز الاول .. وتفرقت بنا سبل الحياة.
ثم التقينا بمحمد عز الدين .. وقد رحل قبل سنوات قليلة _ في رحاب الفرق الرياضية بودمدني _ بسانتوس واللواء الابيض وللشباب ثم جاء سامي عز الدين وكان حارساً لمرمي سانتوس ثم نادي التضامن ثم نادي التضامن .. وفي مباراة شهيرة مع نادي النجوم اندفع سامي حارس المرمي بالكرة من مرماه حتي منطقة الجزاء حيث مرر الكرة لزميله (عصام الطريفي) الذي اودعها للشباك.. ومنذ ذلك اليوم غادر حراسة المرمي – لاعب وسط من الطراز الاول ، بتعقله وهدوئه .. ثم انتقل عبر مدرسة الهوارة الي نادي المريخ التي واصل فيها العطاء والتوهج ثم المنتخب الوطني.
وفي دورة سيكافا كان سامي عز الدين قائداً للمريخ حيث تسلم كاس البطولة في تنزانيا .. كأول بطولة للاندية السودانية وعمل مدرباً .. الخ .. التاريخ الذي يعرفه الرياضيون .. في انضباطه ورجاحة عقله ، ودقة تمريرة ، ولمساته الفنية الجمالية.
حينما نتحدث عن تلك الفترة التي عاشت فيها هذه الكواكب الدرية القادمة من مدني .. كنا نقولها بشكل يقارب الفكاهة .. ان عبدالحي محمد والد الشاعر الناقد د. محمد عبدالحي كان يعمل في مصلحة المساحة بمدني ، وكذلك السيد عز الدين حسن والد سامي وعبده ومحمد .. وكلهم عباقرة في ميادينهم .. وكان هذا نتاجاً للطبقة الوسطي التي اتيح لها حظ من المعرفة والوظيفة .. واخلاق وسماحة المدينة السودانية التي لا تفترق عن القرية في شئ من حيث الترابط والعلاقات الاجتماعية الواسعة.
ومن فرق الاحياء ( حي الدرجة) جاء سامي عز الدين ورفاقه الطاهر هواري ، عماد عبدالعزيز ، احمودي ، ولعبوا للقمة السودانية ( المريخ).. واليوم برحيل سامي عز الدين المفاجئ تنطوي صفحة هامة من صفحات المجد الكروي السوداني وتبقي في القلب حسرة.
غير ان المرء وهو يرنو الي هذه الفاجعة .. لا يملك الا ان يترحم علي روحه ، وان يبعث بالتعازي الي الصديق عبده عز الدين ولافراد الاسرة وللاصدقاء في الدرجة وودمدني وعموم اهل الرياضة في هذه الفاجعة الاليمة ولان ملك الا الدعاء وطلب المغفرة له وصبراً جميلاً.
ولا يستطيع احدنا مهما اوتي من بلاغة ان يرثي سامي عز الدين فهو نجم متفرد وعبقرية ومضت في سماء الكرة السودانية كشهاب اضاء لنا ، واعاد البسمة للجماهير التي احبها واحبته وبادلته اخلاصاً ووداً وتقديراً حيثما ذهب واينما حل.
ختاماً.. لقد شهدت بدايات سامي عز الدين منذ ان كان حارساً لمرمي سانتوس.. الي ان اصبح قائداً لفرقة المريخ ، والمنتخب الوطني ، واشهد انه لم يتغير، ولم يتبدل .. ظل كما هو لم تفتنه النجومية ، ولم يصبه الغرور ، ومرد هذا الي طبيعة نشأته في ودمدني التي تسطع نجومها، وتتزين بالبساطة والتواضع.
ولا نملك الا القول .. انا لله وانا اليه راجعون .. وصبراً جميلاً.. اسرته واصدقاؤه ورفاق دربه.

سامي عز الدين حسن إبراهيم من مواليد مدينة ود مدني.

برز منتصف السبعينات كحارس مرمى لمنتخب الجزيرة للشباب ثم لاعباً لمنتخب الجزيرة المدرسي للكرة الطائرة.
لعب لفريق التضامن بود مدني كحارس مرمى ثم كلاعب وسط في مدرسة الهوارة الثانوية في الدورة المدرسية.
لمع نجمه حينها في الدورة المدرسية عام 1976م.
وقع للمريخ في عام 1977م.
لفت الأنظار في أول لقاء للمريخ ضد الهلال.
توج المريخ بطلاً لكأس جامعة جوبا عندما أحرز الهدف الوحيد في شباك الهلال قبل ثوانٍ من نهاية المباراة.
كان نجماً بارزاً وهدافاً مرعباً للمريخ بجوار حموري وكمال عبدالوهاب.
لعب في وسط الملعب بجوار أباطرة الوسط المريخي.. بشارة عبدالنضيف وعمر أحمد حسين ومحسن العطا.
برز بشكل مدهش في مباريات المريخ ضد سلافا التشيكي وأحرز هدف الفوز في المباراة الأولى وهدف التعادل في المباراة الثانية كما برز في مباراة الوداد المغربي ضد المريخ والافريقي التونسي والزمالك المصري.
تم اختياره لمنتخب السودان للشباب المشارك في دورة الاسكندرية.
كما اختاره الخبير الألماني سيزار للفريق القومي السوداني.
كان كابتناً لمنتخب الخرطوم والذي لعب أمام فريق ليفربول الانجليزي بالخرطوم وانتهت المباراة بالتعادل 1/1.
تقلد كابتنية المريخ والفريق القومي السوداني.
كان له شرف حمل كأس سيكافا الأول «1986م» وكأس مانديلا عام 1989م وكأس دبي الذهبي عام 1987م وبذلك حقق مع المريخ أعظم انجازاته.
ترجّل الفارس واعتزل اللعب في العام 1990م.
إتجه للتدريب بعد أن نال كورسات تأهيلية وعمل مساعداً لمدرب المريخ الألماني هورست والعديد من المدربين الأجانب وكان يلبي نداء المريخ كلما كانت الحاجة له دون تردد وذلك لحبه الجارف للمريخ.
درّب عدداً من الأندية الأخرى كالخرطوم3 والتعاون وأهلي مدني وكان من ضمن المدربين الذين تم اختيارهم لتدريب فرق مجموعة شركات دال.
تم اختياره مؤخراً مساعداً لمدرب المريخ برانكو وسافر مع المريخ في معسكره الإعدادي بمصر وافادت الأخبار من مصر بأنه كان نعم الأخ والصديق والقائد لكل اللاعبين وأفراد البعثة جاء الموعد الذي لا يغير إذ اختاره الله إلى جانبه و فارق الحياة بعد أزمة قلبية مفاجئة..

مجذوب عيدروس
موقع ودمدنى

أبونبيل
19-10-2007, 07:32 AM
بابكر صديق

مشاهدة لأصوات وأنامل..

أحمد الفضل أحمد ***جريدة الصحافة

بابكر صديق من الجماعة التي تأسست على أصواتها رابطة الجزيرة للآداب والفنون، في ما قبل منتصف السبعينات، هي ورصيفتها رابطة سنار الأدبية، الرابطة التي اسهمت في الحراك الثقافي وصلاً لما سبق من الجماعة الأدبية في مؤتمر الخريجين.. مجموع الروابط الادبية والفنية والأفراد (من مؤثرات المجتمع المدني) في محيط رسمي ليس في تفكيره او اولوياته معنى للمثاقفة والفنون على طول العهد الوطني.
انتهز بابكر صديق مساحة للفن والشعر والتشكيل والمهارات الفردية من عزف وغناء وتراثيات وقدمها بصورة جاذبة متحكما في ايقاعها وزمنها..وقد اجتهد كثيراً في تقديم ما يفيد بتواضع دون ابراز الذات.. كما يفعل آخرون بتنطع وفراغ ذهني وجفاف عاطفي وثرثرة غير حكيمة!.
سبق لبابكر ان كان احد اضلاع المثلث الذي قدم برنامج (في محراب الآداب والفنون)، مع طه كرار وعبد الحليم سر الختم، على سنوات في اواخر السبعينيات.
نبعت فكرة البرنامج من داخل رابطة الجزيرة، وقدِّم على المستوى الإقليمي ثم بث على المستوى القومي.. واستمر لعدد من السنوات.
(أصوات وأنامل) نموذج للبرنامج الثقافي الذي كان له ان يستمر ويتطور مغايراً للفهم المتداول في ذائقة النموذج المدرسي والكلاسيكي والمنابر البلاغية في التعاطي مع الآداب والفنون..
وهذا لا يغفل كثيرا من البرامج السابقة في ريادتها واجتهادها ،ومن مقدميها الصلحي، الكابلي، حسن عبد الوهاب، وعبد الهادي الصديق.
ومما نرى ونسمع في الفضائيات العربية والعالمية فهناك برامج حية وجاذبة يقدمها مفكرون وفنانون لا تعطى مجالاً للسأم او النفور..وتحتوي على جرعات من المعرفة والتسلية والتنوير..
والسودان كبير ومتعدد في انشطته ومهاراته، وعلى مستوى من العبقريات والخامات المهملة التي لم تسلط عليها الأضواء، ومن حق أي ثقافة في هذا البلد ان تجد الاعتراف والبروز.والتقاط الأنشطة الإبداعية سهل وميسور في متناول اليد (في المركزية)، مع ان كل الإبداعات الأصيلة (في الأطراف)..وكثير مما يقدم غير اصيل وفيه تقليد وصنعة. والأقاليم والبوادي زاخرة وغنية بما يمتع ويفيد الناس وصلاحية للتسويق على المستوى العربي او الأجنبي..وفي ذلك جانب كبير للمثاقفة والتعريف والدعاية..ويتطلب ذلك كثيرا من الجهد والمهارة والفن وفضيلة التفكير الديمقراطي.والفنون عامة وسيلة للسلام والإخاء ومدعاة للوحدة الوطنية والإنسانية في غاياتها.(التمركز) هو الجمود والتكلس وإقصاء الغير بعدم التحاور معه والاستهانة به ثم بالتجاهل والازدراء والتعامي..وما يفعله ـ بابكر ـ قليل من كثير يثاب عليه..يخرج للناس جهداً واضحاً فيه اتقان واتساع أفق ولمّاحية..ويشرف بنفسه على كل كبيرة وصغيرة داخل البرنامج من اخذ وتوجيه بأخذ اللقطات من زوايا محددة. ضوء وظل وتشكيل وديكور وأكسسوار.. ومونتاج يربط الفقرات بحبل سري فيما تنتقل المشاهد سريعة ورشيقة.
هؤلاء الفتيان والشباب متحمسون لمواهبهم الصغيرة لا تقف من خلفهم جهة بالرعاية والترشيد..كأنهم منبتون..وهكذا ينطلقون بلا أساس من منهج تعليمي فقير مضاد ومتعسف نحو الذائقة الجمالية عموماً ومنحاز في نظرته (البراغماتية) للتحصيل الأكاديمي..وأين تجد اليوم معلم الفنون الجميلة او الموسيقى؟ولماذا اختفت الجمعيات الأدبية في المدارس والمعاهد؟!.
وكيف للطفل ان ينمو ويتعافى مما يشاهد ويقدم له بغير طموحه او يضيف له؟ وما يشاهده بعيداً خطوات واسعات في التقنية والمضمون..
في المناخ العام غمام وركود بعدم الانتباه للجماليات مما جعل النفوس تنساق في حياة جافة وغليظة متدنية في ذوقها العام..على المستوى الجمعي.
ورؤية الفنان عند بابكر عالية في التقاط الإبداعات بالحوار الموجز والفطنة والمداخل السهلة مما يوفر الثقة للمتكلم.. بالبوح السهل.
مستويات الشعر ضعيفة المعمار والمضمون لمحدودية القراءات..
وفي النفس امنيات بأن تجد المجموعات الإثنية الراطنة حظوظاً في الظهور والذيوع.. والوسائل الإعلامية شراكة للجميع..
عند ـ بابكر ـ الكلمة مقتصدة ودالة ولها ضرورتها.. يتحاشى ـ بابكر ـ شوائب الكلام المخل.. ويترك للمتكلم الحرية في التعبير والتوصيل بإرادته دون املاء..
وما يحدث في مساحة الإذاعة والتلفزيون يجانب الكياسة، حيث ان تلك الظاهرة متواترة في معظم الحوارات المسموعة والمرئية.. من مصادرة للإجابات وقمع للإفادات وبترها دون بلوغ المستوى..
فلو امتلك المحاور سعة عميقة من الثقافة والدراية والأخلاقية غير الزائفة لتجنب كثيراً من المغالطات والأخطاء. والاستحواذ على الكلام يتيح مساحات من الضيق والملل والاستثقال لا تمحى على مرور الزمن!.
والديمقراطية عند بابكر ـ هي حسن الاستماع والإنصات الجيدين.
كان عبد الكريم الكابلي جاذباً في لقائه مع الإذاعة في عيد الفطر الماضي، وقد تجاوز محاوره بإفاداته المفيدة والممتعة التي ارتقت على محدودية السؤال مما اضفت على الزمن المتاح، على محدوديته، حقائق تاريخية واجتماعية مهمة.انفلت الكابلي ببراعة وخفة من محاولات محاوره اللاهثة لبتر سيقان افكاره المسترسلة.. وكان ذكياً في اكمال اجاباته في مواقع اخرى من الكلام!!
وكأن بعض المحاورين يريدون حجب الحقائق دون اساس او داع كمقص الرقابة!.
والحوار الذكي يدخل للقلب والعقل دون عسر.. وبطبيعة الفنان فإن بابكر صديق يمتلك العمق والشفافية وقد نجح في تقديم مشاهد ابداعية لمستحقيها من الشباب وهم بحاجة لرعاية ودفع واستنهاض!.

أبونبيل
19-10-2007, 07:45 AM
الاستاذ الناقد مجذوب عيدروس

يتحدث «لثقافة وفن» عن تجربته في الكتابة الابداعية في الشعر والنقد

كانت مكتبة المدرسة مصدرا من مصادر المعرفة

الهوية والانتماء سؤال الثلاثينيات ومأزق التسعينيات ورقه في سبعينية الطيب صالح
{ بدأ الاهتمام منذ المدرسة الاولية مدني الشرقية - من خلال الصحف الحائطية وتشجيع الاستاذ ادريس عبدالحميد - ثم انتقلنا الي المدرسة الاميرية - فكانت الجمعيات الادبية والصحف - وفي المدرسة الثانوية كانت صحف الحائط ، وكانت لي صحيفة بالاشتراك مع الفاتح المهدي المجذوب (ابن اخ الشاعر محمد المهدي مجذوب) وكانت تعبر عن الاشتراكيين العرب في اواخر الستينات - وقد كانت لنا في البيت مكتبة عامرة بشتي الوان الكتب في السياسة والتاريخ والادب والفلسلفة والفكر الديني الخ .. فنهلنا منها - وكانت مكتبة المدرسة مصدرا من مصادر المعرفة .. ومكتبة بلدية ودمدني ،والمجلس الثقافي البريطاني وغيرها من المكتبات .. وكانت مكتبات المدينة مفتوحة علي ثقافات العالم باللغتين العربية والانجليزية .. واشتركت في تأسيس رابطة الجزيرة للاداب والفنون .. والتي كان اول رئيس لها الاستاذ محمد الحاج محمد صالح - وقد التقينا فيها بعدد من الاساتذة الكبار - منهم الشاعر الراحل ميرغني عشرية وبابكر السلاوي والهادي احمد يوسف ويوسف محمد عبدالله الكارب .. وكان ايضا هناك الشاعر علي ياسين - باخبار اليوم الان والراحل عمر محمد الحاج - وكان ايضا هناك الشاعر عبدالحليم سر الختم - ومحمد محي الدين والراحل سيف الدين محمد صالح وعبدالعظيم عبدالقادر - ومن التشكيليين بابكر صديق وبشير عبدالرحيم وبابكر كنديو - والشاعر محمد محي الدين والتحق بنا القاص احمد الفضل احمد وغيره من الكتاب (علي مؤمن / احمد عثمان عمر/ عمر السنوسي وعبدالقادر م. ابراهيم والراحل عبدالله محمد ابراهيم
{ .................؟
- بدأنا بالكتابة - شعر وقصة قصيرة ومسرح ، الي ان استقر بنا المقام في كتابة بعض المقالات النقدية - تلك التي وجدت قبولا من بعض اساتذتنا كالشاعر محمد المهدي مجذوب ، ومحمد المكي ابراهيم ، وعلي المك وغيرهم من كبار ادبائنا واخص منهم الشاعر مصطفي سند ، واخرون داخل وخارج القطر ..
واحسب النقد مسئولية قبل كل شئ ، ونحتاج لقدر كبير من الاطلاع والمعرفة - خاصة وان ظروف عدم التفرغ لهذا العمل تحد من قدرتنا علي المتابعة - الا اننا نحاول استشعارا منا للمسئولين تجاه الادب السوداني
- وتقديرا منا للقراء الذين احاطني كثيرون منهم بما استحق ومالا استحق من التقدير والتكريم.
{ ......................؟
- ذلك اني اؤمن ان احترام الكاتب للقارئ قبل كل شئ هو من صميم المسئولية النقدية.
بدأنا بالكتابة في وقت كانت تسود فيه الواقعية بكافة اشكالها الساحة - الا ان المناهج النقدية الحديثة فرضت نفسها علينا في اهتمامها المكثف بالنص النص وحده - ولكننا نحن الذين درجنا تحت تأثيرات الواقعية نجد انفسنا اقرب الي النبوية التكوينية في ملامستها للواقع الاجتماعي المنجز داخلي النص .
{ ......................؟
- اشتغلنا علي مسألة الهوية والانتماء ، واذكر ورقة لي قدمت في سبعينية الطيب صالح بالقاهرة (الهوية والانتماء - سؤال الثلاثينات ومأزق التسعينات) وهي مناقشة الاهتمام الشعراء السودانية بهذه القضايا .
كما اسهمت بالكتابة حول رواد القصة السودانية والرواية ومنهم ابوبكر خالد - عثمان علي نور خوجلي شكر الله - البير علي - كما تابعت قدر الطاقة كتابات الجيل الجديد من القصاصين والروائيين
- وهي محاولات - لا ادعي انها بلغت حد الكمال الا انها تدعي الصدق والموضعية.
- عملنا علي متابعة الانتاج الادبي العربي ما وسعنا ذلك - وكان مهرجان المربد الشعري فرصة للقاء عدد من المبدعين العرب - ولم يقتصر علي الشعراء ونقاد الشعر بل كان جامعا لكتاب القصة والرواية والمسرح ، ومن خلالهم استطعنا الاطلاع علي النتاج الحديث لتجارب مهمة لكتاب عرب - والسودان في تواصله مع محيطه الغربي وعمقه الافريقي ، في حاجة لاكتشاف العالمين الغربي والافريقي ثقافياً وتعريف العرب والافارقة بالنتاج الثقافي السوداني - عبر ترجمة الاعمال السودانية الي اللغتين الانجليزية والفرنسية واللغات الافريقية
- وقد ضاعت فرصة في العاصمة الثقافية - ولا تجدي الحسرة ، ولكنا نحتاج ان نعمل مؤسسات وافراد لتلافي هذا النقص - ونبحث عن وسيلة تفرغ لكي ننجز مهامنا - ففي الذهن مشروعات نقدية كثيرة غير مكتملة - وتبحث عن الوقت وصفاء الذهن من مشاغل الحياة اليومية.

جريدةأخبار اليوم

zoolfrda
19-10-2007, 08:20 AM
متعك الله بالصحة والعافية عمنا أبو نبيل

حقيقة تقف الكلمات عاجزة عن الشكر ووصف جميل صنيعكم

سلمت هذه الأنامل البارة لمدنى الشامخة

تقبل مروري المتواضع ونتلهف شوقاً لمزيداً من التوثيق

أبونبيل
19-10-2007, 08:44 AM
هكذا خرجت فكرة مؤتمر الخريجين

نادي الخريجين بودمدني، ***
الذى تمت فية صناعة تاريخ هذه البلاد و الذي كانت ثمرته الناضجة اعلان استقلال السودان في اليوم الاول من شهر يناير عام 1956م

برغم مناهضة الاحزاب الاتحادية لمشاريع الاستعمار، إلاّ ان دعاة استقلال السودان قد رأوا في تلك المشاريع الخير والبركة، والتدرج في ممارسة الحكم الذاتي، خاصة وقد اعدت لهؤلاء مناصب الوزراء، ووكلاء الوزارات، وكان ذلك بتخطيط من الادارة الحكومية لتحطيم مؤتمر الخريجين باغراء بعض قادته للانسلاخ من المؤتمر، لتحطيمه فيتسابق آخرون للحصول على مناصب وزارية، لاجهاض المؤتمر بانقاص عضويته، واتبعت ذلك الاجراء بالاتصال بمؤتمر الخريجين معلنة له بانها قد سحبت ترخيصها له لانه اصبح يمثل حزباً سياسياً واحداً (حزب الاشقاء)، لذا فحكومة السودان ما عادت تعترف بالمؤتمر متحدثاً باسم السودانيين، أو باسم الطبقة المتعلمة.
وسعى الانجليز إلى الخريجين الذين ناصبوا المؤتمر العداء ليجعلوا منهم هيئة دستورية فخاض التجربة بعض الخريجين، وكان من بينهم الاساتذة الكبار محمد أحمد محجوب، وأحمد يوسف هاشم، وصالح عبدالقادر، وما ان تبين لهم الزيف، وضياع الوقت، وان هذه المؤسسات الدستورية قد صنعها الانجليز لإطالة بقائهم في السودان، فقد تقدموا باستقالاتهم الجماعية، فراراً منها دون رجعة الى تلك المؤسسات الصورية. وكتب السيد عبدالرحمن المهدي في مذكراته التي اشرف على اصدارها ونشرها السيد الصادق المهدي قائلاً ان الاستقلاليين قد اخطأوا عندما هادنوا الانجليز اكثر مما يجب، حيث ساروا معهم برغم ان دستور الجمعية التشريعية قد كان ناقصاً، وان سلطات الجمعية قد كانت مبتورة، ثم أن مقاطعة مؤتمر الخريجين لها قد اضعفها. ومن هنا فان مقاطعة رجال مؤتمر الخريجين لمؤسسات الاستعمار، وتقديمه للمستعمرين المذكرات الساخنة التي تحتوى على مطالب الشعب السوداني، قد لعبت دوراً أكبر من ما لعبه المجلس الاستشاري لشمال السودان، والجمعية التشريعية، والمجلس التنفيذي، وجميعها بلا سلطات، فالسلطات قد تركزت وتجمعت في يد حاكم السودان العام. إن مؤتمر الخريجين الذي هو وليد طرح فكرى على بساط مجلة (الفجر) لصاحبها الاستاذ المرحوم عرفات محمد عبدالله، وعلى صفحات صحيفة (النيل) اليومية، وفي ركن الآداب والمناظرة في نادي الخريجين بودمدني، وعلى بساط صحيفة (السودان) لصاحبيها المرحومين الاستاذين عبدالرحمن أحمد، ومحمد السيد السواكني، وقد خرجت بمقال للاستاذ خضر حمد في اصدارة يوم 14/7/1935م، ونصه كالآتي:
(... لعل من حظ الخريجين السعيد ان هيأت لهم الظروف عيداً عاماً يحتفلون به كل عام، ويجتمعون فيه في مكان واحد هو كلية غردون، وقد اخذ العيد أهمية خاصة، اذ يرتاده كثير من الخريجين من غير العاصمة المثلثة، مدفوعين إليه بحب الاجتماع باخوانهم، وتجديد وتوثيق الصلات.
ومن ما يؤسف له أننا في كل عام نجتمع لنعيد ذكري الماضي الجميل، ونبكي عهد الطفولة الذاهب الذي قطعناه في ارتشاف ألبان العلوم والعرفان، ونردد حسنات الأم الرؤوم (كلية غردون).
لم نفكر قط في ان نجعل من هذا اليوم (مؤتمراً)!، مؤتمرا نبحث فيه أمورنا المهمة التي تتعلق بماضي البلاد، وحاضرها، ومستقبلها، ونعرض اعمالنا في بحر العام المنصرم، الصالح منها والطالح، حتى يكون لاجتماعنا معنى، ولعيدنا أثر في حياتنا العامة. واذا لم تفكر طبقة الخريجين التي هي روح البلاد، وعماد نهضتها، اذا لم تفكر في (أمورنا العامة)، وتخصص لها يوما واحداً في كل عام، فلا أظن أحداً غيرهم يستطيع ان يفكر وان يعمل، بل من المشين لهذه الأمة (المسكينة) ان يكون عيد الطبقة المتعلمة من أبنائها خلواً من الحديث في شؤونها، والاهتمام بما يرفع رأسها).
وفي يومي 20/7/1935 ــ 24/7/1935م علق الاستاذ أحمد خير على مقال الاستاذ خضر حمد قائلاً: (.. والعلاج بوضع برنامج عمل شامل، وتكليف كل فرد بتنفيذ ما يتناسب ومداركه واستعداده، للسير بالنادي خطوة، تجعل من النادي وهو مجمع أدب وسمر ولهو، كعبة للنهضة المرومة بالتعاون الديمقراطي..
فإلى مؤتمر الخريجين، مؤتمر قوامه صراحة المسالم، وروحه اتزان العمل، وغرضه خدمة القضيتين، قضية الخريجين كطبقة، وقضيتهم العامة، فالى اللقاء في مؤتمر الخريجين.
والى لجنة (نادي الخريجين بود مدني) اقدم الاقتراح، فهل من مثنّ؟ وهل إلى تنفيذه من سبيل؟.
وهكذا خرجت فكرة مؤتمر الخريجين من رأسين اثنين، الاستاذ خضر حمد اولاً، والاستاذ أحمد خير ثانياً، أما ثالثاً فقد قام بتنفيذها نادي الخريجين، بأم درمان، وكان على رأسه في تلك الدورة الاستاذ اسماعيل الأزهري.
لقد وصف الاستاذ أحمد خير اندية الخريجين بانها قد كانت مجمع سمر ولهو، ماعدا ركن الادب القصي الذي كان في أم درمان ينظم حلقته الازهري، والفضلي، ونخبة الادباء، وحقاً فالسياسة (الابن الرؤوم) من أبناء الادب.
وركن الادب في نادي الخريجين بودمدني، اضحى حديث الخاصة، وله مكان في تقارير المخابرات الدورية، وعندما اقام المهرجان الادبي الاول في العام 1939، اشترط مدير مديرية النيل الازرق ان يقرأ موضوعاته في الادب، والعلم، والتاريخ والسياسة، ثم طلب إلى لجنة المهرجان ان تسمح له بان يخاطب الادباء عقب الكلمة الافتتاحية لرئيس المهرجان مباشرة. والحاكم العام للسودان، وهو يزور المديريات دورياً، وقد طلب الى مدير مديرية النيل الازرق، ان يهيئ له حضور احدى ندوات الركن الادبي القصي، بنادي الخريجين بودمدني، واضحى ذلك الركن، وشبابه من الادباء والشعراء، موضع الاهتمام الرسمي والشعبي، حيث كان يشار لادبائه بالبنان، أينما حلوا، بينما ظلت الكتلة الكبيرة من اعضاء النادي في سمرهم، ولهوهم، ولم يشاركوا في صناعة تاريخ هذه البلاد الذي انبثق من ذلك الركن القصي من اركان النادي، الذي كانت ثمرته الناضجة اعلان استقلال السودان في اليوم الاول من شهر يناير عام 1956م.
لقد صنع شباب الخريجين هذا المجد لأمتهم، واصبحوا في ذمة الله، تتحدث عنهم اعمالهم، وتضحياتهم، فالذكر للانسان عمر ثان، فليرحم الله الذين مضوا، وليطيل في أعمار النخبة القليلة التي تعيش بيننا، جنوداً مجهولين منْ من يأكلون ثمار غرسهم.

وليد حسين *** منتديات عشاق السودان

أبونبيل
19-10-2007, 09:09 AM
حلقات القرآن الكريم بودمدنى

تقديم :صلاح إبراهيم حسن

مهرجان القرآن الكريم الخامس والعشرون

نشأة حلقات القرآن الكريم

بدأت المسيرة بحلقة صغيرة أمام منزل عبد الله مدني يحيى في فجر الأربعينات من القرن الماضي وضمت هذه الحلقة الشيخ عبد العال خوجلي و القاضي حسين أحمد وعبد الله يحيى وجاد كريم قطبي ومحمد دياب وآخرين عليهم رحمة الله . وبعد عام انتقلت هذه الحلقة إلى مسجد البوشى وكان ينضم إليها من حين لآخر بعض أخيار المدينة.

تطور حلقات القرآن الكريم

قام مؤسسها الشيخ عبد العال خوجلي بإنشاء الحلقات لتعليم ونشر القرآن الكريم منذ ذلك الزمان واتخذ منهجاً متفرداً في التعليم الشعبي المفتوح في المساجد والزوايا والمنازل وأماكن العمل. ومن الحلقات الأولى في هذه المسيرة حلقات المسجد العتيق ومسجد بانت ومسجد أبو زيد ومسجد المزاد ومسجد طه. وكان الشيخ عبد العال يتعهدهم بالرعاية والتعليم وتعيين الشيوخ الأكفاء والطواف الدوري اليومي والأسبوعي والشهري وأحياناً من غير مواعيد.

الشيخ عبد العال خوجلى

ولد العارف بالله الشيخ عبد العال خوجلى بمدينة دنقلا عام 1910م وتلقى تعليمه الأولى بمسقط رأسه وأكمل تعليمه الأوسط بعطبرة ثم إلتحق بكلية غردون التذكارية وتخرج فى قسم الكيمياء عام 1935م وبدأ حياته بالعمل الكيميائى بكلية غردون ثم انتقل للعمل بهيئة البحوث الزراعية بمدنى فى أقسام الكيمياء والتربة .. سبق للشيخ خوجلى حفظ القرآن الكريم ولم يبلغ الحادية عشر من عمره على يد والده الأزهرى .. ومنذ ذلك الحين اتخذ من تعليم ونشر القرآن الكريم رسالة له الى أن انتقل الى جوار ربه .. علم أقرانه وزملاءه فى الدراسة فكان إماماً لطلبة كلية غردون وعندما انتقل للعمل بودمدنى عام 1937م شرع فى تأسيس حلقات القرآن الكريم بداية بالحلقة التى كانت تقام بعد صلاة المغرب أمام منزل المرحوم عبد الله يحيى عام 1940م والتى انتقلت بعد عام لمسجد البوشى والتى توسعت حيث كان يتلقى الدارسون فيها فنون القراءة وانتشرت برعايته حتى بلغت أكثر من ثلاثمائة حلقة حتى انتقاله للرفيق الأعلى فى غرة رجب 1417هـ الموافق 10 / 11 / 1996م .. وبالاضافة الى حلقات القرآن الكريم فقد شارك فى العمل العام وساهم فى الحركة الوطنية ومناهضة الاستعمار عبر نادى الموظفين الذى تحول الى نادى الخريجين بودمدنى .. وتقلد الشيخ خوجلى منصب الأمين العام للنادى وساهم مع رفاقه فى إنشاء الجمعية الأدبية لمناهضة الاستعمار وانضم الى هيئة الأشقاء التى كانت تضم كبار الخريجين مثل الشيخ مدثر البوشى وأحمد خير عليهم رحمة الله .. وانتخب أيضاً بمجلس البلدية ممثلاً لأمته فكان أميناً لجمعية الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر التى تأسست عام 1940م وكانت من كبار العلماء برئاسة المرحوم الشيخ الطيب أبوقناية .. وفى هذا الصدد فقد منحت جامعة الجزيرة الدكتوراة الفخرية للشيخ عبد العال خوجلى مؤسس حلقات القرآن الكريم بودمدنى .. كما منحته رئاسة الجمهورية وسام الجدارة من الدرجة الأولى وذلك اكباراً للدور البارز الذى أداه فى ميادين العمل والعمل والوطنية .. وقد كانت حياة الشيخ عطاءاً متصلاً لدينه ووطنه وأمته وأسرته تاركاً هذه السيرة للأجيال نموذجاً يحتذى فى طريق الحق والخير .

مهرجان القرآن الكريم

أقامت الحلقات المهرجان الأول للقرآن الكريم عام 1400 هـ ـ 1979م في سياق احتفالات العالم الإسلامي بمطلع القرن الخامس عشر الهجري وذلك بناءً على مقترح الأستاذ عبد الله الحسن في جلسة ضمت الشيخ عبد العال والمهندس صلاح أبو بكر والمرحوم إبراهيم حسن . وقد كان للمشاركة الكبيرة لأهل ود مدني وضواحيها في هذا المهرجان دور كبير في مضاعفة عدد الحلقات ، كما إن المظهر القشيب الذي كان عليه المهرجان جعل الحلقات تقيم مهرجاناً للقرآن الكريم في كل عام يتنادى إليه القرآنيون من مدينة ودمدنى والقرى المجاورة والمدن البعيدة داخل وخارج السودان .. وتحتفل حلقات القرآن الكريم باليوبيل الفضى لهذا الاحتفال بالمهرجان الخامس والعشرين الذى بدأت فعالياته بمدنية ودمدنى والمناطق المجاورة لها منذ شهر مارس الماضى وتمثلت فى المحاضرات المتخصصة فى علوم القرآن الكريم وختمات حلقات التلاوة بالمساجد والمهرجانات المختلفة فى المديح النبوى ومناشط النساء والقراءات القرآنية المختلفة والتى تتختم يوم غدٍ باحتفال كبير بمدينة ودمدنى يؤمه جمهور الولاية والمهتمين بعلوم القرآن الكريم بالاضافة الى مجموعة من العلماء بالخرطوم .

دار القرآن الكريم

سعت مشيخة الحلقات في أواخر السبعينات لاقتناء دار تكون مركزاً ومنطلقاً لبرامجها ومناشطها وتم الاتصال بحاكم الإقليم الأوسط الأسبق السيد عبد الرحيم محمود ومنح سيادته الحلقات قطعة أرض لتشيد عليها دارها عام 1980م. وكونت لجنة من ( 15 ) عضواً لتسجيل وبناء الدار برئاسة مولانا عبيد حاج على والمهندس عثمان محمد خير والمرحوم محجوب على عمر وحمدنا الله أحمد علقم وأكملت اللجنة بعون الله بناء صرح دار حلقات القرآن الكريم من تبرعات أعضاء الحلقات والمحسنين في ودمدنى وعلى رأسهم رجل الخير والإحسان المرحوم بابكر أبو سنون.

كلية الـمعالي الجامعية

أنشأت مشيخة الحلقات كلية الـمعالي لتكون امتداداً لدورها ورسالتها وتتويجاً لجهود الحلقات في التعليم والتأهيل والتوجيه . وقام نفر من خيرة العلماء في السودان بوضع المناهج والبرامج التعليمية في علوم القرآن الكريم والعلوم الإسلامية والإنسانية والمهنية والتقنية، وتمت إجازتها من وزارة التعليم العالي .. وقد بدأت الآن بقبول طلبة دبلوم تقنية العلوم الإدارية ويجرى العمل الآن بتنفيذ مجموعة من البرامج الدراسية الجديدة .. والباب مفتوح للعلماء وذوى الكفاءات والخبرات والإمكانات من الخيرين والمستثمرين للمشاركة في هذه الكلية حتى تؤدى العملية التعليمية بتمامها ومقتضياتها.

إدارة الحلقات

بعد انتقال الشيخ عبد العال خوجلي لجوار ربه تمـت بيعة ابنه وخليفته الشيخ عبد الله في نوفمبر 1996م بحضور شيـوخ وأركان المجتمع في ود مدني وخارجها ويقـوم الشيـخ عبد الله بإدارة ورعاية والإشراف على حلقات القرآن الكريم بمعاونة شيوخ وأعضاء الحلقات ومرجعيـات مدينـة ود مـدني والحلـقـات السـيــد عبد الرحيم محمود والشيخ محمد الشيخ عبد الله محمد الأمين ومـولانا الأميـن أبو قنـايــة ومـولانا عـبــد المـجـيـــد إدريـــس وغـيــرهــم. إضـافـة إلـي
اللجنة العليا للحلقات التي تتكون من شيخ الحلقات والسادة:
م. عثمان محمد خير
م. عثمان أبو زيد أحمد
الشيخ هارون ضرار
د. عوض الباشا
حمدنا الله أحمد علقم
محمد أمين أبو عيسى
مصطفى حاج أحمد
محمد سليمان
محمد على مدثر البوشى
صلاح محجوب على عمر
محمد مصطفى
السني محمد عبد الله
مصطفى أحمد الفكي
محمد زكريا
بابكر يوسف
محجوب الخضر
صلاح إبراهيم حسن


العنوان
السودان ــ ود مدني
تلفون : 848494 ــ 845288 (مفتاح 249511+)
فاكس : 841112
البريد الإلكتروني : [email protected]

أبونبيل
19-10-2007, 10:01 AM
جزيرة الفيل

ركن أبو الليل

من موقع جزيرة الفيل

اتصل بنا الاخ ميرغني تندي وحكي لنا طرفة المكيف الجديد الذي ادخل علي منزلة السابق بفريق قدام وقد تم تركيب المكيف في الحائط من الخارج في زقاق مما ضيق المساحة الضيقة اصلا .. فجاءت الحاجة حواء يت سعيد ماره بالزقاق فاندهشت لوجود المكيف وقالت : اجي ياود الجير!! هو بيت ولا مجلس !!...

ولكن تندي اخفي عني التعليق عبد الله مهدي علي المكيف فسالتة عن التعليق فاعترف انو قال لعبد الله

- شنو يابو الشوش ماشيف الحضاره الدخهلت فريق قدام دي ؟ لية مابتبارك لي ؟

ما شايف المكيف ده ؟

فرد عبدالله : شايفو .. لكنه شايف جنبو نظام بتاع حماره مربومطة جنبو اشاره لحمار اب عجاج ....

وحكي لي تندي طرفة اخري عندما كانوا حضورا في حفل شاي (شاعري)اقيم بمناسبة نيل شهادة الدكتوراه ...وعندما وكان يجلس قرب تندي عباش صالح واخرين

وعندما بدا التعارف اتضح ان كل الحضور خريجي جامعات عد (تندي وعباس)

وعندما وصل التعارف الي تندي عرف نفسة قائلا :

ميرغني حمد شقيق الدكتور احمد حمد .. وهذا الرجل يحضر الان في اوربا و.....و....

وبعد انتهي ... همس في اذن عباس صالح قائلا

انا اتخارجت ياعباس خارج نفسك

* كان عبد الرحيم أبو الليل يركب عجلته في كل مشاويره القريبة . حتى الملجه القديمة كانت بالعجلة . الجماعة قالوا ليهو بختك يا أبو الليل تبدل ساااااكت . قال ليهم بختي شنو ببدل فى عملة ،،،

* كان مولانا محمد احمد عووضة يناقش في مسالة فقهية و كان يردد أن الإمام مالك رضي الله عنه متشدد جدا جدا . فسأله جنابو / محمد فضل السيد . الإمام مالك متشدد ليه . فرد عليه اخونا المرحوم محجوب حسين فقيري . ما يتشدد اصلو اتشدد فى جنسية .

* أخونا ميرغني تندي زارتهم احدي قريباتهم و معها أطفالها و كانوا يشاهدون فى فلم عربي على الديجتال و بعد نهاية الفلم مباشرة وقف تندي لإحضار الحاجة الباردة من دكان سكتاب فقالت له عليك الله جيب لينا سالى . فقال تندي ما أظن في الدكان عندو سالي و لو ما لقيتو تشربو شنو عشان اجيبو ليكم . فضحكت وقالت له سالي دا مسلسل .

* الزهاوي عندو قريبو فى المساحة اسمه الفاتح احمد محمد نور كان بجيهو ثلاث أو أربعة مرات فى الأسبوع . الزهاوي طالع السلم ماشي لقريبو ، فى نص السلم لاقي الجنيد سعيد (الله يرحمه) نازل السلم فسأله ماشي وين يا الزهاوي . قال ليهو ماشي للفاتح محمد نور . قال ليهو ياخي الفاتح دا اسمو محمد نور و ما شغال هنا فى المساحة دا شغال فى الحفريات الشغال هنا ود خالته اسمو بابكر خليفة . فاقتنع الزهاوي و رجع.


*** و الغرق أوله قطرة ، مع الاعتذار لفريق قدام ***.

بابكر محمد دفع الله
______________________________________________

* يحكى أن مجموعة من أبناء جزيرة الفيل كانوا طلبة بمصر .. وقد إنقطعت مصاريفهم تماماً, فجاء وقت الغداء .. فلم يكن معهم جميعاً إلاَّ (بريزه) واحده إشتروا بها رغيف, فكان غداءهم شاى بالرغيف,, .. وبعد أن إنتهوا قال لهم المرحوم د. كمال مهدى : الحمد لله إتغدينا .. جيبوا لينا شاى الغداء ... رحمة الله على د. كمال وعبدالله عبدالوهاب وعبدالرحيم عبدالوهاب .. وكل من كان معهم في الحادث الأليم .. أدعو لهم ...
___________________________________
* في محكمة العمد بجزيرة الفيل .. قدم شرطى المحكمة إثنين من المتهمين ومعهم كوتشينة كمعروضات بتهمة ممارسة القمار .. فبادر أحدهم وقال للقاضى وهو المرحوم التوم شقدى :-

- يامولانا .. والله نحن كنا بنلعب 14 (يقصد كنكان 14)

- فالتقط التوم العبارة وقال له : 14 ؟؟؟ باقيكم وينو؟؟
_______________________________

* وأمام عماره في شارع اتجاه واحد بودمدني , بها دكان " باتا للأحذية " وقف بابكر محمد دفع الله مشدوهاً وهو يقرأ في لافته في الطابق الثانى لمكتب المحامى المرحوم عبدالله إبراهيم الحفيان,, فسأله أحدهم : مالك ( مبحلق ) كده يا خليفة؟
فرد بابكر : يا أخى ود مدنى دى حاجاتها كلها بالقلبه ... شوف ده محامى إسمو الحفيان مع إنو مكتبو فوق "باتا".

وفي لاعب في الإتحاد إسمو "أيمن" وبلعب باك "شمال".
__________________________________

* في مباراة الجزيرة والثوار بالدرجة الثانية, إصطدام اللأعب بشير الرشيد يعقوب مع أحد لأعبى الثوار بالرأس, فوقعا على الأرض في شبه إغماءه, فما لبث أن نهض بشير كالأسد ( ماشاء الله ) ...أما لاعب الثوار فأخذ ( يفرفر) .. وساد الصمت الشديد على المدرجات خشية أن تكون إصابته قاتله .. إلاَّ صوت حسن بشير الذى نهره قائلاً :-

(قوم يا مُدمن .. ده ((يقصد بشير)) رأسو كلو قرآن .. مش زيك رأسك كلو مخدرات ! ((رحم الله شيخنا يعقوب وابنه الرشيد وجعل البركة في أبناءهم وكل هذه السلالة القرآنية.

__________________________________

* يقول بروفسير الزبير أنهم في علم النفس يعرفون أن تعاقب الأجيال قد يمر بسرعة .. ويقفز بالناس من مرحلة الشباب الى مرحلة النضج دون أن يشعروا بمرور السنين.

وبهذه المناسبه صادفت الأخ الجبيب محجوب إبراهيم النور أمام النادى خارجاً لصلاة العصر وخطواته متثقاله كأنه مريض.

- فقلت له : مالك يا محجوب ؟.

- يا أخى ده كلو من عباس أخوى .

- مالو عباس ؟

- كنا في نقاش (في موضوع عائلى) قبل قليل وعندما أذن الآذان قلت لعباس كدى الموضوع ده خلى لحدى ما أمشى الصلاة وأرجع نشاور فيها الناس الكبار.

فرد علي عباس :

يا محجوب إنت عندك وهم . هو الناس الكبار منو ؟؟ ما أنا وأنت !
ويبدو أن محجوب إستعرض الكبار في العائله .. وحينما وصل النادى إكتشف أنهم إما رحلوا للدار الباقيه .. أو أقعدهم كبر السن ... وأن كلام عباس صحيح 100% .. وإنو هو كبير العائله ...

التحية لهذه العائلة الحبيبة للنفس, ومسكين من لم يعاصر ست العيله ويرى المحّنه والطيبه تمشى على رجليين .

ومواصلة لتعاقب الأجيال السريع خاصة في هذا الزمن .. كنا نحضر بأمدرمان عقد قران إبنه الأخ/ يسين عبدالله الأمين فقال الأخ الزبير بشير لأبو العروس.

- ما خلاص حقوا نبدأ العقد فرد ياسين :

- أحسن ننتظر شويه يجوا الناس الكبار .

- فهمس الزبير بشير في أذنى : ده واحد من الجماعة المحتاجين تنبيه بأنهم كبروا لأنو عرس بتو ماعمل ليه التنبيه اللازم .
__________________________________

من طبائع الجزيرة العجيبة التكاتف, والمرؤة خاصة في الإجتماعيات. ونحن هذه الصفات أصبحت لنا عادية لأننا نعايشها يوماً بيوم ... ولكن الآخرون سوف يندهشون إذا سمعوا بعض حكاياتنا عن الطيب عبدالجبار ...

فهذا الأسد صاحب كل مناسبة في الجزيرة, فهو أبو كل عروس .. ووزير كل عريس, وشقيق كل متوفى ... بماله ووقته ... وإحساسه الصادق بأنه فعلاً صاحب المناسبة ... وليس على سبيل المجاملة ...

ومن أروع قصصه أنه كان مريضاً وعند رجوعه من مقابلة الطبيب في بداية المساء .. وعند مروره بالبوكسى أمام مستشفى ود مدنى .. وجد مجموعة من "العمم" تؤشر له بإلحاح ليتوقف وعندما توقف, ظنو أن عربته بوكسى تجارى .. وقالوا له عندنا جنازة وعاوزنك مشوار الى قرب المناقل.

فقال لهم الطيب :

والله ياجماعة ده بوكسى ملاكى وأنا مريض لا أستطيع السواقة .. لكن إنتو قلتو جنازه .. فيكم زول بيعرف يسوق؟؟

فرد أحدهم بأن مهنته أصلاً سائق فما كان من الطيب الاَّ أن ترجل عن عربته وأعطاهم المفتاح قائلاً :

(أنا إسمى الطيب عبدالجبار .. شغال في مجلة الفواكه ... قضوا مشواركم وجيبوا لى العربه بعد داك ... التنك مليان ما بحتاج زيادة),

وركب تاكسى كان واقفاً بجانبهم .. وتوجه لجزيرة الفيل .. فسألوه : وين البوكسى .. فأخبرهم ماحصل .. فقالوا له :- الناس ديل في ياتو قرية ؟! فرد الطيب : أقول ليكم عندهم جنازه تقول حلتهم شنو؟ ناس عندهم جنازه, أعمل معاهم تحقيق وأسألهم أسئلة ذى دى ؟!

وفي اليوم التالى حضر البوكسى مليان قمح وبصل وذره والتنك Full . وكالوا المدح للطيب وطلبوا منه أن يقبل هديتهم ولكن الطيب رفض ووزعها في لحظتها على المساكين .. صدقة لروح المرحوم ... هذا فعلاً لا يحدث إلا في السودان .. في قرية إسمها جزيرة الفيل .نعيش في قلب الحضاره ود مدنى ... لكنها تكابد لمعاصرة هذا الزمن الردئ بأخلاق الطيب عبدالجبار.

__________________________________

* في أحد أمسيات الفيل .. كان الهدؤ يخيم على ترابيز الكتشينه في النادى .. حتى قطع السكون صوت إمراه تستغيث :-

- يا رجال أنا مره غربية . ولدى مقبوض في نقطة البوليس دايره لى زول يضمنوا لى ..

فلم يلتفت إليها إلاَّ حسن بشير وقال لها ناصحاً :-

(يا مره .. ديل كلهم مراضي كوتشينه ما في زول بيقوم معاك ... أمشى حلة المحس في زول إسمو الطيب عبدالجبار ربنا خلقوا لى الحاجات دى .. والشيئ الأكيد أن المرأة نفذت الوصية وبعد أقل من ساعة كان إبنها حراً طليقاً.

- حكاوى الطيب عبدالجبار كثيره لذلك نرجو من الجميع المشاركة خاصة أهل المحس وأبناء جيله وزنك الفواكه ... لا تستصغروا هذه الحكاوى .. فإنها تنقل للناس أخلاقنا ..

وتسقى الفضيله لأطفالنا ...

سامر الحى لا يطرب :-

الشيخ الورع كمال حسن أحمد أنموذج لشاب نشأ في عبادة الله .. وأروع ما فيه أن طلب العلم كما بطلبه السابقون من الفقهاء .. فعلم نفسه بنفسه .. حتى أصبح واعظاً في كل المناسبات ....

ولكن سامر الحى لا يطرب فيحكى خالد عبدالوهاب أن الشيخ كمال كان يلقى درساً في أحد المآتم لحلة المحس فقرأ قوله تعالى (( حتى يلج الجمل في سم الخياط )) فشرح لهم قائلاً : يعنى ياجماعة الكافر ما حايدخل الجنة إلاَّ إذا خش الجمل في قد الإبره ..

فتصدى له عمنا مهدى معترضاً, ده كلام شنو يا كمال ... هو الخيط في تلتله.

فرد له الشيخ كمال ضاحكاً :

ده مجرد مثل يا عم مهدى.

ولكن عمنا مهدى واصل إعتراضه : مثلك غلط ...

واصل يا خليفه .............................

أبونبيل
20-10-2007, 10:59 AM
متعك الله دوماً بالصحة والعافية أستاذنا أبو نبيل وأنت تبحر بنا إلى عوالم مدهشة ومفرحة في تأريخ مدينتنا العزيزة أرض المحنة عروس المدائن ، دمت لنا ولا عدمناك

محمد النور
عروس المدائن تستحق منا الكثير الكثير .....
ومهما قدمنا لها لن نوفيها حقها ......
فقط نحاول .....

أبونبيل
20-10-2007, 11:05 AM
الباشمهندس ..ابونبيل
تعوت كل صباح ان ..اباشر مهمتى الاشرافيه على كل صفحات المنتدى ..
ماعدا هذا اليوم فقد وجدته نفسى اغوص بكل عقلى فى هذا البوست وهذا التوثيق الرائع
والذى بداخله وجدته الفرح والحزن فرحت لى اهمية ودمدنى
وحزنت لما صار ويصر بها ..
العم الرائع ابونبيل ..
ستكون لى مداخلات كثيره فى هذا البوست حفظك الله لنا وراعك ..


الابن العزيز نزار
ربنا يعينك على المسؤلية التي على عاتقكم .. بالتوفيق انشاء الله
وتسعدني جدا مداخلاتك

أبونبيل
20-10-2007, 11:10 AM
سبحان الله - وفوق كل زي علم عليم.
مشكور اخي ابو نبيل فقد اوفيت وكفيت.
وبرغم انني لم اكمل المواضيع فهي عبارة عن مجلد.
اختراح:
لماذا لا تضع هذه المواضيع ككل في كتاب واحد.
حتي يكون التوثيق علي احسن حال واكمل.
وتقبل تحياتي اخي ابونبيل.


عمر البشير
كل عام وانت بخير وعيدك مبارك لك شكري وتقديري
واقتراحك جيد جدا وربنا يقدرني على تنفيذه
وتقبل تحياتي

أبونبيل
20-10-2007, 11:16 AM
متعك الله بالصحة والعافية عمنا أبو نبيل

حقيقة تقف الكلمات عاجزة عن الشكر ووصف جميل صنيعكم

سلمت هذه الأنامل البارة لمدنى الشامخة

تقبل مروري المتواضع ونتلهف شوقاً لمزيداً من التوثيق


الابن العزيز زول فرده
يسعدني جدا مرورك ونشاطك بالمنتدى
فأنت شاب مجتهد ربنا يوفقك انشاء الله

مرتضى يوسف العركي
21-10-2007, 01:23 AM
الخال العظيم عظمة التاريخ
الديناصور الضخم ابو نبيل لا غرو فامثالكم انقرضوا ولا شبيه لهم يجود الزمان
متعكم الله دوما بالصحة والعافية واناركم قبسا ووهجا مضيئا يسر الناظرين كيفما وانتم تنيرون الدروبات بشذرات العلم والاسباب والاشخاص والامكنة في مدينتنتنا امتداد لوهج ما خمد منذ المغفور له العلامة عابدين حمدتو ...كاصل ثابت امتد فرعة للسماء ...
لا املك الا دعوات صادقات لكم بموفور الصحة والعافية ودمتم زخرا لهذه المدينة تكلمون عنها وتتغنون بامجادها وتعطرون الملأ بسيرتها .
واصل فلا انتهيت ولا ابينا نحن .

أبونبيل
21-10-2007, 09:32 AM
الأستاذ أحمد عبد الحليم****** عليه الرحمة

د. اسحق القرشي


بين ايدينا معلومات وافرة عن نشأة الاستاذ احمد في مدينة ود مدني. وعن انشغالاته العالية أيام الدراسة، زودنا بها الاستاذ ابو العزائم في تاريخ الاجتماعي النضير (سحارة الكاشف). وأيضاً مما حكاه لنا زملاؤه في الدراسة الثانوية لحين مغادرته الى مصر. وأرجع القاريء الكريم لمشهد وداع الاستاذ في محطة القطار، ليعرف ما يكنه له مجتمع ود مدني من محبة وود ابداهما مثقفو المدينة وهم يودعون الطالب النجيب، لما رأوا فيه آيات باهرة لمستقبل زاهر.

**********************

أوّل ما رأيت أستاذنا أحمد عبد الحليم ـ له الرحمة ـ كان ليلة أكتوبر بفناء داخليات البركس بعد أن هدأت أصوات البنادق وشرعنا في نقل جرحانا إلى المستشفى، أحمد قرشي وبابكر عبد الحفيظ والزملاء الذين كتب الله لهم السلامة. كان أحمد عبد الحليم يشير ويوجه وينظم حركتنا المنفعلة ـ وغالب الظن انه سمع دوي الرصاص من منزله القريب من الجامعة. فأقبل وكان الاتحاد قد قصر الندوة على الطلاب فقط بعد الندوة الأولى التي رفضت. وقال زملاء لنا انهم أبصروا الدكتور الترابي أيضاً في موقع آخر وكان عائداً وقتها من فرنسا بعد الدراسة فكانا الاستاذين الوحيدين اللذين أبصرهما الطلاب يشيرون بالرأي ويخلون معنا الجرحى.
كان الاستاذ يومها مديراً لوحدة الدراسات الاضافية بجامعة الخرطوم، وتعددت المناسبات التي رأيناه فيها من بعد، على وجه الخصوص في الندوات والمحاضرات واللقاءات الجامعية العامة، فلا تكاد تخلو ندوة أو محاضرة من وجوده، يأتي باكراً، ويكون أكثر الحاضرين اهتماما بموضوع المحاضرة، يدون النقاط ويرصد الملاحظات، ويسهم في النقاش بما يثري الموضوع ويضيف اليه ابعاداً جديدة. وكنا نعجب ان الاستاذ يحرص على حضور المحاضرة في أي موضوع كانت من الادب الى تنمية الريف الى (الاسلام والحياة المعاصرة) الى (قضايا الاشتراكية) الى غير ذلك وان قدم المحاضرة طالب في السنة الثانية والثالثة. ومازلت اذكر مداخلة له باهرة في احدى الندوات (1965) عن (تاريخ افريقيا)، واستقر في ذهني يومها انه مختص بالتاريخ الافريقي حتى صوّب رأيي بعد عشرين عاما من ذلك التاريخ حين سألته ـ عرضا ـ عن منهج تدريس التاريخ الافريقي في مصر بعد الثورة، لأفاجأ انه لم يدرس التاريخ الافريقي بجامعة الاسكندرية بل درس الاقتصاد. وقد كانت ادارته لمعهد الدراسات الاضافية بالجامعة فتحاً عظيماً في صلة الجامعة بالمجتمع. وقد سمعته يقول انه سئل عند تعيينه لإدارة الوحدة كيف سيجعل منها (نافذة) تطل على المجتمع، فقال للسائل انه سيجعل منها (جسرا لا نافذة) يربط الجامعة بالمجتمع وقد فعل. وأوفى شاهد مؤتمر اركويت الذي دعا اليه ورعاه معهد الدراسات وبين ايدينا معلومات وافرة عن نشأة الاستاذ احمد في مدينة ود مدني. وعن انشغالاته العالية أيام الدراسة، زودنا بها الاستاذ ابو العزائم في تاريخ الاجتماعي النضير (سحارة الكاشف). وأيضاً مما حكاه لنا زملاؤه في الدراسة الثانوية لحين مغادرته الى مصر. وأرجع القاريء الكريم لمشهد وداع الاستاذ في محطة القطار، ليعرف ما يكنه له مجتمع ود مدني من محبة وود ابداهما مثقفو المدينة وهم يودعون الطالب النجيب، لما رأوا فيه آيات باهرة لمستقبل زاهر.
وكان لقائي المطول مع استاذنا الفقيد حين وقع علىَّ الاختيار للعمل بمعهد الخرطوم الدولي للغة العربية، وهو كان مدير المعهد يومئذٍ، وأبرقني حيث كنت أعمل بمدينة الرياض باختياري مهنئاً ومحدداً تاريخ مقابلته بالمعهد. كان المعهد يومها يشغل جزءا مما هو الآن كلية الهندسة بجامعة السودان. وبعد التحية المعتادة لحظ ان انظاري معلقة بشقوق غائرة في عتبة احدى النوافذ، فأخذ الرجل ـ عليه الرحمة ـ يتحدث حديث عالم ثبت عن الاسمنت ومواد الخلطة والنسب وأثر الاجواء والتربة. وأسهب في التعليق على مؤتمرات عقدت حول الموضوع ولخص مداولات تمت في كلية الهندسة والمعمار بجامعة الخرطوم. وتجارب أجراها البنك العقاري وآراء بعض أصدقائه من المختصين، حتى ليظن السامع أن الأستاذ أحمد مختص دقيق الاختصاص بالاسمنت لا غيره. وانه قد لا يحسن حديثا في غير الاسمنت ما يحسنه فيه.
وكان أن دخل علينا الصديق الدكتور قاسم نور الاختصاصي المعروف بالتوثيق والمكتبات، متحدثاً للاستاذ عن امر لعله متعلق بفهرسة كتب وصلت حديثا، وكنت أعلم ان الاستاذ معني بموضوع التوثيق وله دراسة فيه، لكن ما اطار لبي انه شرع يقرأ من محفوظة مقدمة (الفهرست) لابن النديم كاملة حول الفهارس وبيان تصنيفها. كان ذلك بعد حديثه الطويل المتقن عن حال الاسمنت، وأسباب التشقق فيه. أدركت للمرة الثانية بعد مرحلة جامعة الخرطوم انني أمام رجل فذ وامكانات فريدة لجمع أنواع المعارف التي تبدو متباعدة، فسألته عن كتاباته وذكرت له انه مما يحزن ان الاستاذ احمد وعلي شمو لم يكتبا شيئاً، وأفهمني انه كتب عدة كتب وسيلا من المقالات كانت تكلفه بها منظمات درجت على الوفاء بالحقوق المالية للمؤلف، لكنها تفضل ان تنشر الكتب باسم المنظمة لا اسم المؤلف. وأشار لي الى كتاب حديث يومها عن (مشاكل الشباب العربي). ولن يستغرب قاريء هذه السطور اذا قلت ان الاستاذ ظل يحدثني عن مشاكل الشباب العربي حتى دخلت علينا السيدة (ثريا) سكرتيرة الاستاذ مضطرة للذهاب لأن الساعة قاربت الرابعة، اذن لها بالانصراف، وظللت معه سائلا الله في سري ان يأذن لي انا بالانصراف بعد سبع ساعات متصلة تحدث فيها حديثا (كما قال ود ضيف الله في معاني المعرفة) من العرش الى الفرش.
فرحت جداً لما بدأ يتحسس عباءته في الكرسي المجاور، فهذا يعني اوان الانصراف ـ ولما نهض ونهضت قلت له يا استاذي لم تسألني عن امري الذي جئت من اجله، فأنا حضرت من الرياض للمعاينة. قال لي العكس انا اجريت لك معاينات ـ وليس معاينة واحدة ـ أثناء الحديث. لك يومان عطلة وتستلم الشغل يوم السبت. وأوفدت في ادارته المعهد الى الدراسة وكان كريماً متسامحاً وانا اقترح تغيير جامعة بأخرى ومشرف بآخر، رغم ما يسبب ذلك عادة من مشكلات ادارية ومالية، فكان شديد التفهم لصالح التخصص الذي بعثني لأجله.
تجربتي الثالثة مع أستاذي الفقيد العزيز كانت اجتماعات المعهد، وقد تسنى لي لاحقاً المشاركة في اجتماعات ومؤتمرات اقليمية وعالمية ممثلاً لمنظمات عديدة عملت بها، أدارها أشخاص معدون اعدادا مهنياً خاصا لادارة الاجتماعات. وأشهد اني لم أر قط شخصاً يدير اجتماعا كما يديره احمد عبد الحليم. وكثيرا ما كانت تتخطفني فنيات ادارة الاجتماع عن بعض موضوعاته. ويوحي لك الاستاذ ان ادارة الاجتماع فن وعلم له قواعده وأصوله، وتظهر فيها الملكات الخاصة والمزايا العقلية المتفردة. ومن مبلغ اعجابي بطرقه في الادارة، حدثته يوما اني انشغل بتقنيات الاجتماع ـ المدخل للموضوع، طريقة توسعته أو ضبطه، الاطار الذي يوضع فيه، التقسيمات، التفريع، ربط المتناثر، تسبيق النقاط او توازيها، الاستدراكات.. الخ. وصياغة النتائج، وهي في ذاتها فن بديع لا يقدر عليه غيره، قد انشغل بذلك كله عن الموضوع نفسه، فهذه فيها فسحة عقلية غاية في الامتاع، تختم عادة بتوفيق مذهل بين الآراء. قال لي: ذكرتني شيئا ـ في المجلس أيام الرئيس نميري وصل النقاش في امر من الامور الى طريق مسدود. وامتنع الوصول الى رأي لشدة تجاذب المجتمعين وغياب فرص التوفيق بين الآراء.. قال ذكر لي د. الترابي بعد عودتي من مهمة انه اقترح على الرئيس انتظار احمد أملاً في توفيق بين الآراء.
في منتصف عام 1988م قابلت استاذنا الفقيد في مطار هيثرو بلندن. وكان المعهد اوفدني للدراسة ولاحظت انه يمشي بصعوبة مستندا على عصاه وعلى كتف ابنه ومعهما السيدة حرمه، فهرعت اليه عاتباً انه لم يبلغني بحضوره للعلاج لأكون معه، ثم كأني لم استحسن حجزه على الطائرة السودانية وهو مع مرضه يعرف سيرة خطوطنا العزيزة وهوايتها المقيتة في تعذيب المسافرين ـ أما انا فلست في عجلة من امري وأسافر على حسابي مفضلا الارخص ثمناً، اما هو ففي عجلة لمرضه، وتذاكر السفر صادرة ليس حتى من حكومة السودان، بل من جهة المنظمة التي يعمل بها ـ فلماذا يسافر بالطائرة السودانية اذن؟
بطريقته المعهودة قال لي: كدي تعال نقعد في الكراسي ديك واكلمك.. انا من الله خلقني ما في خط سفر فيه طيارة سودانية ركبت غيرها، ولو توصلني بعد شهر.. كالعادة لم تقلع الطائرة إلا بعد ساعات. وكان الطاقم ينبهنا أثناءها بأن التأخير لصالحنا نحن، لان هناك خللا بسيطا فضلوا اصلاحه لنا ـ وكنت اجمع عبارات الطاقم لتكون رصيدا لي في نقاش تال مع الاستاذ احمد، ثم اقلعت الطائرة.. دقائق فقط وجاء صوت مذيع الطائرة يعلن ان الاستاذ احمد عبد الحليم يعاني من هبوط شديد في التنفس. ويرجو ان كان بالطائرة طبيب ان يتوجه الى مقعده رقم كذا.. بالصدفة كان عدد من اساتذة كلية الطب بالخرطوم على الطائرة قادمين من مؤتمر طبي بمدينة لندن، فهرعوا جميعاً مع دعوات معارفه وانجلى الأمر وأبدى المسافرون اهتماما كبيرا.
في الصالة الواسعة في مطار الخرطوم أشار الىِّ الأستاذ وحمدنا الله على السلامة. وذكرت له ما سبق أن بلغه من السيدة حرمه في امر نداء الطائرة واهتمام المسافرين على الطائرة قال لي «طيب، عليك الله قول ركبت لوفتهانزا مثلا اكرام زي دي نلقاه وين».. يا اخي حاجات البلد احسن.. ولو تأخرت كثيرا».
يبكي أحمد عبد الحليم كل من عرفه. ونحن الذين جمعتنا ظروف طيبة في معهد الخرطوم يومها اساتذة وموظفين وعمال، نذكر في يوم وفاته بالحزن كله والأسى سمو خلقه وحسن صحبته للجميع وصادق العاطفة التي يبذلها لكل جالس اليه، ولايزال صدى عبارات له تتردد في ارجاء النفوس، كان يقول لمن له ظلامة او حاجة «كل ما في مصلحتك افعله لك ـ لا تجدني اقول بسم الله الرحمن الرحيم نويت ان اضر زول».. ولم يضر أي زول، وكان اخواننا العمال خاصة يرددون هذه العبارة وهم يطرقون بابه لحل المشكلات. وللأستاذ الفقيد ادوار سياسية معروفة في عهود مختلفة.
رحمة الله عليك يا أستاذنا احمد عبد الحليم.. سائلين الله القدير لك الرحمة والغفران.. وان يجزيك حسن ما قدمت، ونرفع خالص العزاء لحرمه ولأبنائه والى الاسرة الكريمة بمدينة ود مدني.. والى آل وقيع الله.. والى اعضاء السفارة بالقاهرة.. وجميع اصدقائه ومعارفه.
«إنا لله وإنا إليه راجعون»

جريدة الصحافة

سواااح
21-10-2007, 09:46 AM
http://www.arabsys.net/pic/thanx/13.gif (http://www.arabsys.net/pic/index.php)

moh_alnour
21-10-2007, 03:35 PM
هذه هي مدني غنية برجالها الذين كانوا شامة وعلامة مضيئة في تأريخنا ، الرحمة والمغفرة للرمز أحمد عبد الحليم

أبونبيل
22-10-2007, 12:01 PM
الخال العظيم عظمة التاريخ
الديناصور الضخم ابو نبيل لا غرو فامثالكم انقرضوا ولا شبيه لهم يجود الزمان
متعكم الله دوما بالصحة والعافية واناركم قبسا ووهجا مضيئا يسر الناظرين كيفما وانتم تنيرون الدروبات بشذرات العلم والاسباب والاشخاص والامكنة في مدينتنتنا امتداد لوهج ما خمد منذ المغفور له العلامة عابدين حمدتو ...كاصل ثابت امتد فرعة للسماء ...
لا املك الا دعوات صادقات لكم بموفور الصحة والعافية ودمتم زخرا لهذه المدينة تكلمون عنها وتتغنون بامجادها وتعطرون الملأ بسيرتها .
واصل فلا انتهيت ولا ابينا نحن .

أبن أختى الغالى مرتضى يوسف العركي

الكلأم الطيب لأياتى ألأ من أناس طيبيين وهذا من طيب أصلك فأ نت أبن الصديق ألأنسان يوسف العركى الرجل الشهم الكريم
كل كتاباتك ومشاركاتك فى المنتدى تعكس مدى جديتك وحماسك وحبك لسيدة المدائن
وكلما يسطرة قلمك عبارة عن قطعة أدبية تجبرك على قرائتها مرة ومرات
حفظك اللة ورعا ك أبنى العزيز

أبونبيل
22-10-2007, 12:06 PM
http://www.arabsys.net/pic/thanx/13.gif (http://www.arabsys.net/pic/index.php)

سواااح
بعطيك العافية

أبونبيل
22-10-2007, 12:11 PM
هذه هي مدني غنية برجالها الذين كانوا شامة وعلامة مضيئة في تأريخنا ، الرحمة والمغفرة للرمز أحمد عبد الحليم



الأستاذ أحمد عبد الحليم****** عليه الرحمة

أبونبيل
23-10-2007, 10:27 AM
ودمدني......حقائق......أرقام......تواريخ (1)

تعتبر مدينة ودمدني من اقدم اربع مدن في السودان ويرجع تاريخها الى نهاية النصف الاول من القرن السادس عشر ميلادي في عهد مملكة الفونج السلطنة الزرقاء (1508_1820).

*تم اختيار ودمدني عاصمة للسودان في فترة الحكم التركي عام 1820 في عهد خورشيد باشا.

*بعد ان سقطت الحكومة التركية عاى يد الامام محمد احمد المهدي اختارت المهدية ودالصوفي واليا عاى المنطقة التي تقع بينقرية الرميلة غرب الخرطوم حتى سنار واتخذ من ودمدني عاصمة لولايته.

*أخذت مدينة ودمدني شكلها الاساسي بعد دخول الانجليز اليها عام 1898حيث أعيد تنظيمها فأخذ تشكل المدينة الاستعمارية حيث اخذ تقاطع الشوارع شكل العلم الانجليزي ولازال هذا الطابع مسيطراعلى هيكلها العام.

*خلال العشرين الاوائل من العام 1900 أقمت محطة السكة حديد بودمدني والمستشفى الذي كان وحدة عسكرية تابعة للقوات البريطانية ومباني الرئاسة المديرية والمحاكم والبوستة والجامع الكبير وامتداد شارع النيل .

*شهدت ودمدني قيام مؤتمر الخريجين عام 1937وقد تبنت هذه الجمعية ايضا قيلم المهرجان الادبي الاول في السودان بمدينة ودمدنيعام 1938 وتكونت ايضا رابطة أدباء الجزيرة ثم في السبعيناترابطة الجزيرة للأدب والفنون وفد شهدت ودمدني طفرة كبرى بافتتاح مسرح الجزيرة في1961 وتلفزيون الجزيرة في عام 1972واذاعة ودمدني في يناير1985وفي عام 1991 تم افتتاح المجمع الثقافي بودمدني .

*مدرسةالنهر الاولية بودمدني تأسست في عام 1903.

*المدرسة الاميرية الوسطى بودمدني تأسست في عام1906

أبونبيل
23-10-2007, 10:48 AM
ودمدني........حقائق............أرقام.............. ...تواريخ (2)


*نادي المدينة هو أول فريق لكرة القدم أنشى بودمدني عام 1927باسم تيم العمدة بحي العشير.

*نادي النيل هو أحد الاندية العريقة في مدينة ودمدني التي ارست دعائم النهضة الرياضية ولقب بشيخ الاندية حيث تم انشاؤه في عام 1928.

*النادي الاهلي (سيد الايتام)تأسس عام 1928باسم اطلق عليه في ذللك الوقت تيم السكةحديد(المحطة).

*نادي الاتحاد تاسس في نوفمبر 1933 بقيادة احمد سليم ,موسى المنيسى ,ومحمدكرار النور وأنشق عن نادي النيل وكان يجمعهم حي واحد هو حي البحر.

*لاعبوا كرة القدم الذين انتقلوا للعب من أندية ودمدني لأندية بالسودان وخاصة الهلال والمريخ العاصميين في الفترة من موسم (1929|1930)حتى الموسم (2002|2003)زاد عددهم عن ال 500 لاعب وهذا رقم قياسي لن يتكرر ولن تعطى مدينة مثل ما أعطت ودمدني (سيدة المدائن).

*اللاعبون الذين انتقلوا من أندية ودمدني للعب خارج ا لسودان ((السعودية, قطر, الكويت, الامارات, مصر ,ليبيا , سلطنة عمان, اليمن,لبنان واسبانيا))بلغ عددهم 57 لاعبا.

*في الفترة من 10|6|1960 وحتى 19|8|1997 التقى عملاقا الجزيرة الاهلي والاتحاد 59مرة فاز الاهلي 25 مبارة وفاز الاتحاد في 19 مباراة وتعادل الفريقان في 15مباراة.


*أول اتحاد لكرة القدم بودمدني تكون في عام 1936 وكان أول رئيس لأتحاد بحكم منصبة المستر روبوت سيسل مايال مدير المديرية وينوب عنه المستر س-ج.ديفس والمستر ج-د.كلارك والاستاذ صالح بحيري .

*أول رئيس سوداني لاتحاد كرة القدم بودمدني في الفترة من (1954|1956)هو لويس سدرة بدرة وكان ذلك قبل السودنة وكان اتحاد الكرة يضم .....(عبد العزيز محمد الصادق سكرتيرا, يوسف أمين نائب السكرتيرالاتحاد, علي عقارب ممثل نادي الاهلي ,محمد ناصر ممثل نادي الاتحاد عباس سعيد الجيلاني ممثل نادي الرابطة ,عابدين حمدتو ممثل الدرجة الثانية الفاضل يوسف ممثل الدرجة الثالثة, اسماعيل محمد بخيت ممثل المجلس البلدي, احمد عمر الحضري عضوا)

moh_alnour
23-10-2007, 02:40 PM
الأستاذ أحمد عبد الحليم****** عليه الرحمة

تسلم أستاذنا أبو نبيل فكل الذين كتبت عنهم في هذا البوست يعتبروا رموز وأعلام وشامات في جبين سيدة المدائن
متعك الله بالصحة والعافية وأنت تثري هذا البوست بهذه المعلومات القيمة والمفيدة وأشكر لك حضورك الدائم والمتميز والراقي ، ودمت لنا بألف خير ولا عدمناك أبداً

أسماء الشريف
25-10-2007, 04:37 AM
لك التحيه والشكر أبونبيل
من الشخصيات التي كتبت عنها الاستاذ بابكر صديق
وتجمعني به علاقه وطيده فلقد كنت من ضمن الاصوات الشعريه التي ظهرت عبر برنامج أصوات وأنامل عبر الفضائيه السودانيه وبرنامج نجوم الغد عبر قناة النيل الازرق.
والتحيه عبرك لودمدني الاصاله والجمال

okasha
25-10-2007, 05:03 AM
والله ياعمنا خجلتنا واتحفتنا فى نفس الوقت


واكتمل الابداع بالصور



ودمت ولمدنى

okasha
25-10-2007, 05:07 AM
حقيقة جعلتنا نجلس الساعات الطوال نرتشف هذا الابداع المنقح


واظهرت لنا الكثير المفيد عن مدنى


ودمت ياغالى لمنتدانا العامر بكم

أبونبيل
25-10-2007, 12:37 PM
اللأعب عمر النور *** الغزال ألأسمر

تبدأ حكايته مع الزمالك عندما حضر من مدينة واد مدنى بالسودان


عمر النور .. واحد من أشهر الذين ارتدوا الفانلة البيضاء تردد اسمه مع عمالقة النادى على مدى 14 عاماً كاملة كلاعب بصفوف نادى الزمالك و مازال يعطى كمدرب مع فرق الناشئين بالنادى.

تبدأ حكايته مع الزمالك عندما حضر من مدينة واد مدنى بالسودان لأول مرة للفسحة و قضاء الأجازة عند زميله و صديقه محمد رفاعى و بعد عشرة أيام طلب منه البحث عن مكان ليترب فيه حيث كان عمر يلعب لفريق الرابطة السودانى و أراد المحافظة على لياقته فأخذه الرفاعى اٍلى نادى الزمالك و سمح له الكابتن على شرف بالتمرين مع افريق الأول بنادى الزمالك و كان ذلك فى شهر فبراير عام 1960 و بعد انتهاء التدريب وجد عمر النور اسم قائمة ال25 لاعب المصرح لهم بدخول غرفة خلع الملابس.
و لم يتمالك نفسه من الفرح حيث أصبح لاعبا بالزمالك بعد أول تدريب و بعد ثالث تدريب و قع عليه الاختيار وقع عليه الاختيار ليشارك فى مباراة الزمالك مع توتنهام و جاءت مباراة الترسانة فى الدورى و رفض عبده نصحى لعبها لمشاركة الفناجيلى بدلاً منه فى مبااة توتنهام و لعب عمر النوربدلاً من عبده نصحى رغم اعتراض الكابتن حلمى لصغر سنه إلا أن حنفى بسطان أصر على مشاركة عمر النور و كانت مباراة عمره حيث فاز الزمالك يومها على الترسانة الذى كان فى عز مجده ( أيام الشاذلى و رياض )و بنتيجة مهولة و هى 7-3 و أحرز 4 أهداف و أهدى زملاؤه حمادة إمام و نبيل نصير و شريف إبراهيم الثلاثة أهداف الأخرى ليحقق نجاح ساحق فى أول مبارياته الرسمية مع الزمالك .
كان عمر النور متخصص فى مباريات الزمالك و الأهلى و تتذكر الجماهير نهايهة الدورى فى عام 1967 و كانت مباراة مؤثة جدا للأهلى الذى كان يحتاج إلى التعادل أو الفوز للحصول على الدورى و دخل الزمالك المباراة و هو محطم معنوياً بسبب هزيمته أما غزل دمياط و ابتعاده عن المنافسة و كانت المدرجات مشتعلة و الجماهير التى تملأ جنبات الملعب تشجع الأهلى بجنون و لكن عمر النور صال و جال و أحرز هدف المباراة الوحيد ليفوز الزمالك و يهدى الدرع للنادى الإسماعيلى و أيضا فى مباراة عام 1966 و التى فاز الزمالك فيها بهدفيه و يومها أحرقت جماهير الأهلى ملعب الزمالك و حطمت الأسوار الحديدية للملعب.
حقق عمر النور مع الزمالك بطولتى دورى متتاليتين و هما موسمى 63-64 و 64-65 بالإضافة إلى كأس الجزيرة و التى لم يكن الأهلى يشارك بها و كانت المباراة النهائية مع الترسانة و أحرز 4 أهداف أخرى لينهى المباراة 4-0 .

و بعد اعتزال الكابتن حمادة إمام و عبده نصحى قررعمر النور الاعتزال إلا أن الكابتن حلمى رفض قراره و أقنعه بالإستمرار إلى أن جاءت مباراة الزمالك و منتخب قطر و التى فاز فيها الزمالك 4-0 و كانت سببا فى احتراف عمر النور بنادى الاستقلال الذى تحول إلى نادى قطر القطرى الآن ثم درب معه و بعدها عمل فى سلطنة عمان عاماً واحدا قبل أن يستقر بقطاع الناشئين بنادى الزمالك ليكمل قصة حب و إخلاص لناديه, . نادى الزمالك

موقع الزمالك

ahmed algam
25-10-2007, 02:45 PM
مشكور عمنا ابو نبيل

أبونبيل
29-10-2007, 11:05 AM
ا ليوبيل الذهبي

مدرسة مدني الثانوية للبنين

1956 – 2006م

بقلم / عمر حسن غلام الله

دلفت من الباب الشرقي لمدرسة مدني الثانوية- باب الأستاذة- ربما لأول مرة في حياتي (فمن كان يجرؤ على الدخول من ذاك الباب ليمر من وسط مكاتب المدير والمدرسين في ذاك الزمن الجميل)، فقد كان دخولنا نحن التلاميذ القاطنون شمال المدرسة وشرقها من الباب الشمالي، وأذكر أنه قبل حوالي عقد من الزمان مررت من أمام هذا الباب الشمالي فوجدته مغلقاً ومهجوراً، وكذلك منظر المدرسة كان كئيباً وموحشاً، وكانت المدرسة شبه خالية، وساعتها تحسرت على أعظم مدرسة ثانوية في مدني، وربما في السودان قاطبة، ففي وقتنا (أواسط السبعينات) كانت من كبريات المدارس الثانوية ومن أقواها، وفي وقت سابق كانت هي أحد ثلاث او أربع مدارس في السودان قاطبة الأعرق والأقوى؛ مدني الثانوية، حنتوب الثانوية، خور طقت، وادي سيدنا، الخرطوم الثانوية.

ولا أدري هل كان ما حاق بالسودان أواسط التسعينات هو السبب في خراب مدني الثانوية ام أن هناك أيد خفيه (وغير خفية) كانت تحيك الدسائس ضد مدرسة مدني الثانوية- وغيرها من المدارس- فطالتها يد الإهمال وتغيير الملامح، فحتى إسمها يقال أنه تم تغييره، وكذلك أسماء الفصول، ولنا رأي في هذا ذكرناه في مقالنا السابق عن مدرسة مدني الأهلية (أ) وللتذكير سأعيد سرد ما كتبته هنا:

في البلاد التي تحترم تاريخها وتعتمد عليه في سمعتها وسمعة منشآتها ومدارسها وجامعاتها ومعاهدها، يتم المحافظة على القديم الضارب جذوره في عمق الماضي، فكلما قدم كلما تعتق وازدادت قيمته، فها هي جامعات مثل هارفارد والسوربون وكمبردج تعيش على سمعتها المستمدة من عراقتها، ونحن في السودان نجتث القديم من جذوره ونلقي به في سلة المهملات.

وبمناسبة الحديث عن المدارس وتغيير الأسماء، فقد مررت أيضاً بقرب مدرستي الابتدائية "مدرسة السكة حديد غرب" فلم أجد الاسم، ووجدت اسماً آخر (نسيته أو بالأصح لم احفظه لأن المدرسة في نظري هي مدرسة السكة حديد غرب، سواء غيروا اسمها أم لم يغيروه، فلن يستطيعوا أن يغيروا التاريخ)، وحتى مع هذا الاسم الآخر لم يكتبوا تاريخ إنشاء المدرسة، ربما لأن الاسم الجديد عمره عامان أو ثلاثة، فلا يمكن أن يكون الاسم حديثاً والمدرسة يعود بناؤها إلى أربعينات القرن الماضي، فحتى هذه خضعت للتزوير، لأن عدم كتابة تاريخ إنشاء المدرسة يعني تزويراً في تاريخها الحقيقي.. لماذا أيها السادة تزورون التاريخ؟ إذا أعجبكم اسم وأردتم إطلاقه على مدرسة، فأسسوا مدرسة وأطلقوا عليها الاسم الذي تحبون، لكن اتركوا المدارس القديمة بأسمائها القديمة، فهذا تراث البلد، وقد أسسها غيركم، وسماها غيركم، فأسسوا غيرها وسموها ما شئتم.

المهم في الأمر أنني عندما دخلت مدرسة مدني الثانوية بعد غياب طال جداً ربما تعدى ربع القرن بكثير، وأول من قابلت كان الصول محمود المليجي، الذي اشتهر بالموسيقى وبتدريسها في مدني الثانوية، وسلمت عليه، لم يتغير خلال الثلاثين سنة التي غبت فيها عن مدني الثانوية- ما شاء الله- سألته عمن هو المدير الحالي للمدرسة فأفادني بأنه الأستاذ الجيلي دشين.. يا سلام، إنه استاذي في مادة الرياضيات في سبيعنات القرن الماضي.. استأذنت للدخول عليه، فوجدته أيضاً كما رأيته آخر مرة في عام 1975م- ما شاء الله- إلا من شعيرات بيضاء تزين شعر رأسه، وعرفته بنفسي فبدأ يتذكر شخصي، و يبدو أنه بالفعل تذكرني.. جلست معه قسطاً من الزمن نتذكر الماضي الجميل، وأسأله عن أساتذتنا الأجلاء، وقد لاحظت في مكتبه برواز جميل يضم قائمة بالمدراء الذين مروا على المدرسة منذ تأسيسها، وقد نقلت القائمة هنا لأهميتها، ورحم الله من انتقل الى دار الخلود، وأمد الله في عمر من بقي، والقائمة تضم أثنا عشر مديراً:



المديرون الذين تعاقبوا على إدارة مدرسة مدني الثانوية للبنين



1) هاشم ضيف الله 1956 – 1960

2) عبد الرحمن عبد الله 1960 – 1964

3) محمد فتحي امبابي 1964 – 1965

4) الأمين محمد أحمد كعوره 1965 – 1970

5) عبد العظيم التجاني 1970 – 1981

6) صديق محمد الحاج 1981 – 1989

7) فضل السيد العوض 1989 – 1990

8) مأمون عبد الله 1990 – 1992

9) إبراهيم محمد الحسن 1992 – 1994

10) أحمد بابكر جاويش 1994 – 1997

11) صالح يوسف 1997 – 2000

12) عبد القادر الجيلي دشين 2000 – حتى الآن

خرجت من مكتب المدير وقمت بجولة في انحاء المدرسة فوجدت التجديدات والتحديثات- خاصة على البوابة الشمالية والسور الشمالي حيث تم بناؤه بالخرسانة المسلحة بطريقة جميلة، وكذلك البوابة صممت بشكل فني جميل، ولكن لاحظت أن مطعم المدرسة والداخليات الجنوبية تم اقتطاعها من المدرسة ومنحت لجهة أخرى.. وعندما رجعت مرة أخرى للمدير أوضح لي أن بناء السور والبوابة تم من تبرعات خريجي المدرسة، والمهتمين بأمر التعليم وأهل الخير، وأوضح لي أن المدرسة بالفعل كانت كالخرابة، وأن ما تم من ترميم وصيانة وبناء تمت في عهده، وعلى نفقة جهات أهلية من أبناء المدرسة أو من الرأسمالية بالمدينة أو من المغتربين، وأهم من ذلك أنه أعاد للمدرسة إسمها الأصلي (مدني الثانوية).


وأثناء الحديث سرد لي- هو وبعض الأساتذة زملائه- بعضاً ممن تذكروا أسماءهم من خريجي المدرسة الذين أصبحوا من أعلام السودان، سواء في المجال السياسي او الاقتصادي او الأكاديمي او غيره، وقد استطعت تسجيل هذه الأسماء هنا، وأكرر أنها (بعضاً ممن تذكروا أسماءهم) وليس كلها، وقد سردت أنا كذلك بعضها، وأرجو كل من يتذكر أحد الخريجين ممن أصبحوا مثل هؤلاء- أعلاماً قوميين- أن يمدونا بأسمائهم لنضيفها للقائمة التالية:



من أعلام السودان خريجي المدرسة

1) الفريق ركن/ عبد الرحمن سر الختم - والي الجزيرة الحالي

2) اللواء عز الدين عمر سليمان - قائد السلاح الطبي

3) اللواء محمد عثمان محمد سعيد - والي الخرطوم الأسبق- التكامل الليبي السوداني

4) بروفيسور مبارك محمد علي المجذوب - وزير التعليم العالي الحالي

5) بروفيسور الزبير بشير طه - وزير الثقافة، وزير التعليم العالي سابقاً

6) بروفيسور زين العابدين محمد كرار - رئيس شعبة الأطفال بجامعة الخرطوم

7) بروفيسور عبد الله إدريس - عميد كلية الاقتصاد بجامعة الخرطوم سابقاً

8) بروفيسور عصام الدين عبد الرحمن البوشي - عميد كلية ود مدني الأهلية (أول الشهادة السودانية لعام 1963)

9) بروفيسور الصادق حسن الصادق - نائب مدير جامعة السودان السابق، عميد معهد شميات الزراعي الأسبق

10) الدكتور (الشهيد) مصطفى الطيب علي - اخصائي أمراض النساء والولادة بمستشفى مدني

11) الدكتور مالك حسين - مرشح لرئاسة الجمهورية، عضو المجلس الوطني

12) الأستاذ عبد المنعم ضو البيت الأمين - مدير مصفاة الجيلي

13) الأستاذ عبد الباسط سبدرات - رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس الوطني

14) الدكتور مصطفى إدريس - كبير اخصائي الجراحة العامة بجامعة الجزيرة

15) الدكتور عثمان محمد المصطفى - كبير اخصائي الأذن والأنف والحنجرة بجامعة الجزيرة

16) الدكتور أبو عبيدة الأمين - كبير اخصائي الجلدية والتناسلية بجامعة الجزيرة

17) الدكتور حمزة الحسن - اخصائي الجراحة

18) الدكتور السر أبو الحسن - اخصائي أطفال الأنابيب

فضل الله محمد- الإعلامي والصحفي والشاعر والقانوني المعروف

د. صلاح محمد عمر- استشاري جراحة المخ والأعصاب في بريطانيا

د. سمير طه سليم- مدير مالي لشركة اخوان بالسعودية

العقيد (الشهيد) إبراهيم شمس الدين – عضو مجلس قيادة ثورة الإنقاذ

الفاتح حسين- الموسيقار المعروف

الدكتور محمد الفاتح حسب الرسول بشير- مستشفى ماساتشوسيتس العام- أمريكا

19) أرباب علي أرباب - معلم في الإمارات

20) الجيلي محمد الحاج - معلم في السعودية

21) تامر زهير - عاشر الشهادة السودانية لعام 1998

22) محمد خالد يوسف - عاشر الشهادة السودانية لعام 2002

23) محمد محيي الدين صالح حسن - خامس الشهادة السودانية (أول المدارس الحكومية) لعام 2004


وقد وجدت لجنة اليوبيل الذهبي لمدرسة مدني الثانوية بنين تعمل على قدم وساق لإقامة اليوبيل الذهبي للمدرسة- الذي سيحل في العام 2006م- وقد طلب مني أستاذي الجليل الجيلي دشين أن أساهم في نشر هذه المعلومة عبر الشبكة العنكبوتية الى خريجي المدرسة في كل أرجاء المعمورة، سواء داخل السودان أو خارجه، في الهند او السند، في إيران أو في اليابان، في جزر المالديف أو في جزر القمر، في قارات العالم الخمس طالما وصلتها شبكة الانترنت، وهأنذا أطيع أستاذي خافضاً رأسي إجلالاً له ولمدرستي العريقة العتيقة الجميلة مدرسة مدني الثانوية بنين، ولتكن هذه الكلمات إسهاماً مني في إحياء تلك الذكرى الحلوة لإنشاء المدرسة، وهأنذا أنشر المعلومة في موقع (ود مدني) في الانترنت- الذي أراه قد طبقت شهرته الآفاق- وأدعو كل من يقرأ هذا المقال أن يرسله لأكبر عدد من أبناء مدينة ود مدني- وليس خريجي مدرسة مدني الثانوية فقط- على أمل أن يصل الخبر لكل أبناء المدينة ليسهموا، ولو أدبياً، في تلك المناسبة السعيدة.. ومن هنا أحيي الأستاذ الجيلي دشين مقرر لجنة اليوبيل الذهبي والذي سيقيم هذه المناسبة العظيمة، هو والأساتذة الأجلاء الذين يعملون حالياً في المدرسة، وللجنة اليوبيل الذهبي وعلى رأسهم الفريق ركن عبد الرحمن سر الختم والي ولاية الجزيرة، وأحد خريجي مدرسة مدني الثانوية.

وأرفق هنا صورة ضوئية لندائهم لأبناء المدرسة خاصة ولأبناء مدينة ود مدني عامة للمساهمة في تأهيل المدرسة، وتهيئتها لهذه المناسبة السعيدة- مناسبة اليوبيل الذهبي- فمدني الثانوية تستحق منا الدعم والمساهمة، وتستحق منا الاحتفال بها بيوبيلها الذهبي وهي في ثوب قشيب يليق بها وبخريجيها وبالمدينة التي تحتضنها.

موقع ودمدنى

أبونبيل
29-10-2007, 11:25 AM
مدرسة مدني الأهلية الوسطى (أ)- 1970
ثالثة غرب

بقلم / عمر حسن غلام الله

الصف الأول الخلفي (الواقفين فوق كنبه على ما يبدو)، من يمينك:

محمود الرشيد يعقوب، خالد محمد عثمان، عبد المعطي عباس، عبد القادر محمد حسن، الجيلي عبد الرازق (يرحمه الله)، يوسف اسماعيل بلدو، عبد الإله محمد الحسن،

الصف الثاني (الوقوف)، من يمينك:

عبد المعروف الجيلي، محمد عبد الرحمن علي قرجه، معتصم الجاك سيد احمد، أسامه بشير عباس، صالح عبد الله الشريف، محمد عثمان (التوم)، مصعب إبراهيم، عبد العظيم عوض دفع الله، عثمان قسم الله دفع الله، مبارك سلمان (يرحمه الله)، حسن الطاهر الصافي، عبد المنعم سيد خليفه (خلف المرحوم مبارك وحسن الطاهر)، طارق بابكر عبد الحي، صلاح حسن حسين، أستاذنا عثمان حسين،

الصف الثالث (جلوس على الكراسي)، من يمينك:

عبد الله حسين، عريفي عبد الشافعي، محمد فرح احمد، عمر احمد الريح، إبراهيم الخضر، أستاذنا علي محمد صالح (أبو الفصل)، عبد الله علي سعيد، طارق الأمين بحيري،

الصف الرابع (جلوس على الأرجل) ، من يمينك:

يونس محمد عثمان، عادل مصفطى حامد، محمد المدثر البخيت، عمر حسن غلام الله، محمد عوض السيد الخواض، علي زكريا علي عشريه، محمد الأمين الجيلي، عادل حسين حسن،

الصف الخامس (جلوس على الأرض) من يمينك:

صلاح محمد عبد العزيز، فرح بخيت فرح، محمد عمر ابو العاص


تاريخ الصورة: الثلاثاء 10/2/1970م ، وأنا أسجل الأسماء هنا لاحظت أن تاريخ الصورة يوافق تاريخ اليوم الذي أسجل فيه، وهو الخميس 10/2/2005م، أي أن الصورة لها بالضبط 35 سنة!!!!!!

مكان الصورة هو حديقة المدرسة، ويظهر في الخلفية فصل ثالثة غرب- من جهة اليمين- ومن جهة اليسار ثانية غرب.

أطلب من كل من يطلع على هذه الصورة أن يخبر من يعرف من فيها من الزملاء أن يخبره، وأرجو أن يوافوني بأخبارهم مثل أين هم الآن؟ وما هو عملهم الحالي، ووضعهم الاجتماعي.. الخ

واعتذر للأخ عبد الله في الصف الثالث (جلوس على الكراسي)، من اليمين لأنني لم أتذكر بقية اسمه، ربما عبد الله حسين، وربما يكون اسمه غير ذلك، وقد زاد من ضبابية الذاكرة، ضبابية الصورة، فقد تصادف أن وجهه وقع تحت الظل فلم تظهر ملامحه جيداً، فعذراً له، وأرجو منه او ممن يعرفه أن يوافيني بالإسم الكامل أو الإسم الصحيح.. علماً بأنني لم أنس شخصيته، بل فقط إسمه.

وكل الأسماء تلك استخرجتها من الذاكرة- رغم أن بعض من زملائي في الصورة لم ألتقهم منذ أن فارقنا مدرسة مدني الأهلية (أ) في العام 1972م، وقد يكون سبب حفظ كل الأسماء في الذاكرة أننا بقينا في فصل واحد لمدة خمسة أعوام، فقد تم تغيير السلم التعليمي ونحن في ثالثة وسطى، فأصبحنا في أولى عام، وبقينا حتى ثالثة ثانوي عام.. أو لأن تلك المرحلة كانت مرحلة المراهقة حيث يتم الانتقال من الطفولة الى الشباب، وهنا ترسخ كل الأحداث في الذهن بطريقة (الذاكرة الفوتوغرافية)، ولكن المهم أنني ما زلت احتفظ بتلك الأسماء وملامح أصحابها لثلث القرن أو يزيد..

والصورة التالية هي لبعض الزملاء من نفس الفصل (غرب) بمدرسة مدني الأهلية (أ) التقطناها في ستديو إشراقة بتاريخ 17/8/1974م- اي بعد تخرجنا منها بعامين، وتضم (وقوفاً) من يمينك: محمد عبد الرحمن علي قرجة، عمر حسن غلام الله، خالد محمد عثمان سليمان، عمر طه الجاك، صلاح حسن حسين، حسن الطاهر الصافي، محمود الرشيد يعقوب، عبد القادر محمد حسن.. وجلوساً من يمينك: إبراهيم الخضر، محمد فرح أحمد، محمد عمر أبو العاص، مصدق مصطفى، عثمان قسم الله دفع الله، فرح بخيت فرح، محمد المدثر البخيت..

وفي إجازتي الماضية (أغسطس 2004م) في ربوع ود مدني التقيت بالزميل طارق الأمين بحيري (الأستاذ بمدرسة شقدي بمدني) بعد فراق دام قرابة الثلاثين عاماً، وكذلك التقيت بالزميل فرح بخيت فرح (صاحب بقالة بدردق)، وقبله بعامين تقريباً التقيت بالزميلين محمود الرشيد يعقوب (مهندس مساحة بوزارة الري بود مدني) بعد فراق دام عشرين عاماً، وبالزميل عبد الإله محمد الحسن (الدكتور المحاضر بجامعة الحزيرة، وعميد كلية علوم الصحة البيئية بالحوش) أيضاً بعد فراق دام قرابة الخمسة عشر عاماً، وكذلك التقيت بالزميل طارق بابكر عبد الحي (متعهد أغذية لجهات حكومية في مدني) أيضاً بعد فراق دام ربع قرن تقريباً.

منذ عامين تقريباً توفي الزميل الجيلي عبد الرازق (كابتن طيار) في جدة في مدينة الخطوط السعودية، ولكن المرحوم مبارك سلمان فارق الفانية الى الباقية قبل ذلك بكثير، ربما خمسة عشر او عشرين عاماً، نسأل الله لهما الرحمة والمغفرة وأن يبارك في ذريتهما، وأن يجعل مثواهما الجنة.

هدفي من هذا السرد أن افتح الباب للزملاء لسرد المزيد عن هذه الدفعة المميزة، التي دخل منها للثانوي 35 تلميذاً، منهم حوالي 22 في مدني الثانوية وحدها، والبقية تقريباً في النيل الأزرق الثانوية (مدني السني فيما بعد)، منهم الآن حملة درجة الدكتوراة مثل عبد الإله محمد الحسن، يوسف اسماعيل بلدو، ومنهم حملة الماجستير كشخصي وكالطبيب علي زكريا علي عشريه، ومنهم الأطباء مثل عبد القادر محمد حسن، مصعب ابراهيم، عبد المنعم سيد خليفه، ومنهم المهندس مثل عمر طه الجاك، محمود الرشيد يعقوب، ومنهم الضباط مثل عمر احمد الريح، محمد فرح أحمد، وغالبية الآخرين نالوا شهادة جامعية او فوق الجامعية..

وقد يصبح هذا الموضوع نواة للم شمل دفعات الدراسة في مدرسة الأهلية أو في كافة مدارس ود مدني، فيمكن لأي واحد أن يرسل صورة فصل مثل هذه ويكتب أسماء التلاميذ، وبهذا يصبح لدينا سجلات لتلاميذ المدارس بو دمدني، والأقدم هي الأقيم، يللا يا شباب شدو حيلكم!


تعقيب
بعد نشر الموضوع بيوم واحد جاءتني رسالة، كأول رد فعل للموضوع، فرحت بالرسالة لأن عنوانها كان "معلومات عن صور من الأهلية (أ)"، ولكن لم يدم فرحي كثيراً، ففي ثوان فتحت الرسالة واطلعت عليها، فانقلبت الفرحة حزناً وألماً، فقد نعى فيها الناعي زميل آخر من فصلنا (ثالثة غرب) ليصبح عدد من التحق بالرفيق الأعلى ثلاثة، نسأل الله أن لا تزيد هذه القائمة، وإليكم الرسالة الفاجعة:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بدايةً أعرف نفسي (أنا سيد أحمد الجاك سيدأحمد، أعمل بجدة - السعودية) شقيق المرحوم معتصم الجاك سيد أحمد والذي توفي في يوم الإثنين الموافق 26/04/2004م وأفيدك بأن لديه خمسة أبناء 4 أولاد وبنت، أكبرهم عمره 17 سنة وأشيد بكم وبهذا النشاط وأشكرك على هذه الصورة الممتازة والتي لا توجد لدينا صورة للمرحوم في هذا السن وتذكيرك بعض من أصدقاء المرحوم
أتمنى لكم التوفيق
سيدأحمد الجاك
انتهت رسالة سيد احمد الجاك، وتحدثت معه بالتلفون، فعلمت منه أن المرحوم كان يعمل بالسعودية ثم رجع للسودان، ومرض هناك، فذهب للإستشفاء بمصر، ولم يبق بها غير اسبوعين حيث لحق بزميليه مبارك سلمان والجيلي عبد الرازق، نسأل الله لهم الرحمة جميعا، وقد ذكر لي شقيقه أنه عندما دخل النت بعد غيبة دامت خمسة او ستة شهور، أول ما فعله هو الدخول لموقع ود مدني، ثم فتح الموضوع، وتفاجأ بصورة شقيقه، فبكى كما لم يبك حين موت معتصم..
بالنسبة للزميل الذي لم أتأكد من صحة اسمه، فقد تذكرته بمجرد أن رجعت الى بيتي، فيبدو أن ضغط العمل وضيق الزمن- فقد كنت أسابق الزمن لأنشر الموضوع في نفس يوم الذكرى الخامسة والثلاثين للصورة- لذلك تشوشت ذاكرتي، أما الآن فأصحح اسمه، وهو صلاح عبد الله حسين (يعني برضو ما بعدت كتير، فقط كنت نسيت الاسم الأول)، فمعذرة اخي صلاح..

موقع ودمدنى

moh_alnour
29-10-2007, 03:20 PM
روعة والله وذكريات جميلة وثرة وأنا أعرف بعض منهم ، لا يسعنا دوماً إلى وأن نقول متعك الله بالصحة والعافية أستاذنا أبو نبيل ودمت لنا بخير وعافية

صلاح ودالطاهر
29-10-2007, 08:28 PM
كان بحثي تخرجي من الجامعة وهو التخطيط العمراني لمدينة ودمدني تناولت فيه تاريخ المدينة وتتبعت فيه النهضة العمرانية من قديم الزمان حتي تاريخ التخرج ودعمت هذا البحث بالصور والخرائط وانا علي استعداد للمواصلة في كتابتي عن ست المدائن وبالبحث موجود لمن يود الاضطلاع عليه

أبونبيل
30-10-2007, 11:03 AM
الرئيس محمد نجيب

أول رئيس جمهورية لمصر

في ود مدني دخل الكتاب وتعلم اصول القران والكتابه
************
اقترب الان من النهاية .. واحزم حقائبي استعدادا للرحيل ..
انني في الايام التي يكون فيها الانسان معلقا بين الارض والسماء ..
في تلك الايام التي يختفي فيها تاثير الجسد على البشر ويبقى نفوذ الروح ..
ويبتعد فيها الانسان عن المادة ويغطي نفسه بالشفافية .. وينسى الالم والدنيا
والسلطة والمال والولد ولا يتذكر الا الحق والتسامح والصدق والخير ..
انام على فراش .. واقرا على فراش .. واجلس واكل واتحدث مع زواري
واقاربي واصدقائي .. انه ما بقي لي في الدنيا واخر ما ساراه والمسه فيها ..
احيا ايامي الاخيرة مع امراضي وشيخوختي .. جسدي نحيف شهيتي
ضائعة .. بصري ضعيف ..حركتي نادرة .. النوم يخاصمني والارق
يرافقني .. ومع ذلك فالذكريات تلاحقني .. التفاصيل الصغيرة والكبيرة ..
وذاكرتي لا تزال تعذبني بكل ما رايتة وعشته منذ طفولتي الى الان..
انني انام ساعات قليلة جدا .. لا اتناول في الصباح سوى بيضة واحدة
مسلوقة .. وفي الظهر كوب من العصير .. وفي العشاء كوب اخر من
العصير .. اما الادوية فلا حصر لها .. دواء لفتح الشهية .. ولتصلب
الشرايين .. وفيتامينات .. وقطرة للعين .. واقراص مهدئة .. ودواء منشط
للكبد .. وادوية اخرى لا احب ان اسرد اسماءها ولا وظيفتها ..
ويومي الطويل .. وليلي الاطول .. اقضي ساعاتهما في القراءة .. قراءة
المصحف الشريف وقراءة دفاتري القديمة التى نجحت في الاحتفاظ بها سرا
طوال اكثر من 30 سنة .. واحيانا في قراءة كتب اليوجا والفلك ..
وفي هذه الحياة الرتيبة التي احياها جاءني بعض الاصدقاء ورحبت بهم ..
وتساءلت عن سر زيارتهم لي فاجابوا بانهم يطا لبونني بمذكرات كاملة اودعها
صفحات التاريخ .. وقد حاولت الاعتذار في اول الامر بانني قلت كلمتي من
قبل .. ولكنهم لم يقبلوا الاعتذار قائلين ان الكثير من الاوراق والوثائق
والذكريات لا تزال حبيسة في حوزتك .. وهي ليست ملكا خاصا لك
وحدك .. ولكنها ملك الاجيال الجديدة وملك التاريخ ..
وتركني الاصدقاء لافكر في الامر وحدي .. انني في ايامي الهادئة هذه لا
اريد ان اجرح احد .. ولا اريد ان اعبث بسكيني في جرح قد التام ..
وقلبت في اوراقي الخاصة .. وذاكرتي .. وقرأت ما نشرته من قبل , وما
نشر عني .. واحسست فعلا ان عندهم حق .. فهناك وقائع لم اجد من
المناسب ذكرها , وهناك تفاصيل تجاهلتها .. وهناك اسماء لم انشرها ..
وادركت انه قد بقي على واجب لا بد من ادائه قبل الرحيل .. ان اكشف ما
سترته .. وازيح ما واريته واكمل الصور التي اشرت الى وجودها ..
وبدات رحلتي الشاقة في التفتيش عن الاوراق والذكريات .. وفي مواجهة
الاخطاء التي وقعت فيها .. والعيوب التي لم اتخلص منها ..
لم اكن اتصور ان اعيش واكتب هذه المقدمة ..
ولم اكن اتصور ان الله سيمد في عمري الى هذه اللحظة .. لحظة قراءة هذا
الكتاب قبل ان تبتلعه ماكينات الطباعة ..
يمكنني الان ان اموت وانا مستريح البال والخاطر .. والضمير ..
فقد قلت كل ما عندي .. ولم اكتم شهادة .. ولم اترك صغيرة ولا كبيرة الا
كشفتها ..
ان هذا الكتاب سيعيش اطول مما عشت .. وسيقول اكثر مما قلت ..
وسيثير عني جدلا بعد رحيلي اكثر من الجدل الذي اثرته وانا على قيد الحياة ..
ولا يبق سوى ان تؤكد صفحات الكتاب صدق ما اقول .. اسال الله ان
يتجاوز عما قصرت ويغفر لي ما اذنبت ويتقبل مني ما وفقت فيه .

****************
هذه مقدمه لكتاب رات طبعته الاولى النور في سبتمر 1984 وكاتب هذه المذكرات ولد في يوم 7 يوليو 1902 بالخرطوم .
امه اسمها زهرة محمد عثمان من ام درمان تزوجها والده في عام 1900
كان جده لامه ضابط كبيرا في الجيش السوداني برتبة اميرالاي وكان قائد حامية بوابة المسلمية احدى معاقل الخرطوم الجنوبية ……..
والده اسمه يوسف وكان يعمل بالجيش السوداني برتبة ملازم اول الكاتب تنقل مع والده وهو في عمر الثلاث سنوات بين وادي حلفا وود مدني حيث كان الوالد مامورا للسجن .
في ود مدني دخل الكتاب وتعلم اصول القران والكتابه وبعدها انتقل مع والده الى سنجه وابو نعامه ودلقو .
في عام 1908 انتقل الى وادي حلفا حيث درس في مدرستها الاولية وكان ترتيبه في السنه الاولى السادس عشر وفي السنه الثانية الخامس عشر ورسب في السنه الثالثه بسبب عدم الاستقرار لتنقل والده من بلد الى بلد داخل السودان .
بعدها عمل والده بالرنك في اعالي النيل وعاد والده في 9 يونيو 1914 عن عمر 43 سنة برتبة يوزباشي .

***********
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

محمد نجيب

فترة الحكم: 23 يوليو 1953- فبراير 1954
سبقه: الملك فاروق / أحمد فؤاد الثاني (ملك صوري)
الرئيس الذي لحقه : جمال عبد الناصر
تاريخ الميلاد: 20 فبراير 1901
مكان الميلاد: الخرطوم ، السودان

محمد نجيب (1901 - 1984) هو أول رئيس جمهورية مصري (1953 - 1954)، لم يستمر في سدة الحكم سوى فترة قليلة بعد إعلان الجمهورية (يوليو 1953 - نوفمبر 1954) حتى عزله مجلس قيادة الثورة ووضعه تحت الإقامة الجبرية بقصر الاميره نعمه بضاحيه المرج شمال القاهره. بعيداً عن الحياة السياسية. وكان اللواء اركان حرب محمد نجيب هو أول حاكم مصري يحكم مصر حكما جمهوريا بعد أن كان ملكيا بعد قيادته لثورة 23 يوليو التي انتهت بخلع الملك فاروق . أعلن مباديء الثورة الستة وحدد الملكية الزراعية . وكان له شخصيته وشعبيته المحببة للشعب المصري . حتي قبل قيامه بقيادة الثورة لدوره البطولي في حرب فلسطين. مما أضفي للثورة مصداقية وحقق لها النجاح عند قطاع عريض من طوائف الشعب المصري.

نشأته
يعتبر محمد نجيب مصريا لأن أباه مصري رغم أن والدته كانت من أصل سوداني، إذ كان وقتها شعب وادي النيل يتكون من مصر والسودان معا، فيما عرف باسم مملكة مصر والسودان، ولم يكن يوجد وقتها ما يسمي بالجنسية السودانية. الجدير بالذكر أن الرئيس الراحل انور السادات كانت أيضا والدته سودانية، لأن السودان ومصر كانا شعب وادي النيل وقتها. ولد محمد نجيب في عام 1901 في السودان. ظهرت وطنيته أثناء دراسته الابتدائية، إذ دخل في نقاش مع أحد مدرسيه الإنجليز حول من يحكم مصر، فحكم عليه الأستاذ الانجليزي بالجلد، وفعلا تم تطبيق الحكم. اضطر محمد نجيب للعمل بعد وفاة والده ليعول نفسه وعائلته، ثم قرر الالتحاق بالكلية الحربية ، وعمل في ذات الكتيبة المصرية التي كان يعمل بها والده في السودان.اكتشف بعدها أنه لا يعدو كونه خادماً مطيعاً لأوامر الاحتلال البريطاني، ولذا آل على نفسه أن يكمل دراسته بمجهوده الفردي حتى حصل على البكالوريا. حاول الخروج من حياته العسكرية بالتحاقة بمدرسة البوليس، وفيها تعلم القانون واحتك بمختلف فئات الشعب المصري، لكنه قرر العودة إلى صفوف الجيش مرة أخرى.عاد بعدها إلى السودان، وهناك عمد إلى دراسة العلاقة ما بين مصر والسودان، وألف كتاباً تناول فيه مشكلات السودان وعلاقتها بمصر.تم نقله بعدها إلى الحرس الملكي، وحصل بعدها على ليسانس الحقوق، ثم تزوج بعدها وانجب أبنين أحدهما قتل بطريقة غامضة.

أسباب قيام الثورة
كانت مصر محكومة من الملك فاروق، والذي كان يتلاعب بالوزارات، يحلها تارة ويغيرها تارة أخرى، ثم جاءت حرب/نكبة فلسطين في عام 1948 ودار فيها ما دار من خيانات وتقاذف المسؤولية عنها، القصر تارة والمحتل البريطاني تارة والأحزاب السياسية تارة ثالثة . شارك محمد نجيب في حرب فلسطين وأصيب فيها ثلاث مرات وحصل على رتبة لواء أركان حرب ومنح لقب البكوية لما أبلاه في هذه الحرب الذي أصيب بها.عاد ضباط الجيش المصري بعد هذه النكبة مصدومين من كم الخيانات الصادرة من المحتل، فعزموا على إنقاذ مصر مما هي فيه من هوان ومذلة، وشاركوا اللواء أركان حرب محمد نجيب أفكارهم ونواياهم فوافقهم وشاركهم العمل لتخليص مصر من الاحتلال ولتحكم مصر نفسها بنفسها. وكان يرعي وقتها تنظيم الضباط الأحرار، وتحدي الملك فاروق وفاز في انتخابات رئاسة نادي الضباط رغما عن الملك الذي شعر وقتها أن الجيش أخذ يتحداه.

كانت مصر بعد حريق القاهرة في يناير 1952 تمر بفترة قلاقل سياسية متعاقبة، وكان المصريون يتطلعون للتغيير. نتيجة للشعبية التي نالها محمد نجيب وسط الضباط الأحرار. مما جعل الملك فاروق يرشحه ليكون وزيراً للحربية قبل أيام من إندلاع ثورة 23 يوليو 1952.


أول رئيس للجمهورية
بعد نجاح الثورة، رأي محمد نجيب أن يعود الجيش إلى ثكناته، وأن تعود الحياة النيابية لسابق عهدها و هو ما أشعل الخلاف داخل مجلس قيادة الثورة لخوف الضباط من سيطرة حزب الوفد و جماعة الإخوان على السلطة و عودة الأمور لسابق عهدها.

في نوفمبر 1954، قرر مجلس قيادة الثورة عزل محمد نجيب من رئاسة الجمهورية لأول مرة مما أثار سلاح الفرسان و طوائف عريضة من الشعب وطالبوا بعودته . فعاد ثانية يعد إسبوع من عزله.

وضع محمد نجيب تحت الإقامة الجبرية في قصر في ضاحية المرج المنعزلة وقتها، مع منعه تماماً من الخروج أو من مقابلة أياً من كان، حتى عائلته . وظل علي هذا الحال إلي أن أفرج عنه السادات بعد حرب 1973.ورغم هذا ظل السادات يتجاهله تماما.

كان يعتبر في نظر السودانيين رمز وحدة وادي النيل لأن أمه سودانية ولأنه عاش بينهم. و كان الاعتقال أحد أسباب ميل السودانيين للانفصال عن مصر. وكان مجمد نجيب يحكم مصر عندما وقعت اتفاقية الجلاء عام 1954. رحل محمد نجيب في عام 1984 وفي هدوء بعدما كتب مذكراته شملها كتابه المعنون: كنت رئيساً لمصر، في شهادته للتاريخ، ويُشهد له أن كتابه خلا من أي اتهام لأي ممن عزلوه.

يرى الكثيرون أن الرئيس محمد نجيب كان الواجهة البراقة التي استخدمها الضباط الأحرار بقيادة جمال عبد الناصر للإعلان عن أنفسهم و أنهم تخلصوا منه عندما استنفذ أغراضه و هو امر وارد في السياسة و الثورات في رأيهم, بينما يرى آخرون أنه ظلم ظلماً شديداً هو و أسرته من قبل عبد الناصر و رفاقه لوقوفه مع الديمقراطية و الحياة النيابية.

*************
07-25-2005,

يرحم الله محمد نجيب..

زرته في صيف عام 1975م.
وسألته عن الكلاب التي كانت تأخذ راحتها عنده بالكامل.. فقال لي: إنها أوفى من الإنسان!!..
وسألته عن علاقة جمال عبد الناصر بالإخوان المسلمين.. فقال لي: كلنا كنا إخوان مسلمين.. وأنا أعلم أن كلمة "كلنا" لا تعني معناها الحرفي..
وسألته عن أنور السادات.. فقال لي: طلع أشطر مني ومن جمال!!..

وأهداني نسخة من كتابه (كلمتي للتاريخ). وصرح لي بأنه لم يكن راضٍ عنه لأن يد العبث امتدت إليه..ولذلك رفض أن يوقع لي عليه.. ولا شك أن عادل حمودة أضاف بتحريره كتاب (كنت رئيسا لمصر) كثيراً من التفاصيل ولكنها لم تخرج في مجملها عن الخط العريض لكتاب (كلمتي للتاريخ)..

وعدما قرأت عليه جزءاً مما كنت أحفظه من قصيدة أحمد محمد صالح.. انفعل وقال لي: أنت جئتني من أين؟؟.. قلت له لماذا؟. قال: أصلك ذكرتني أصدقائي وأثرت شجوني..
والقصيدة المذكورة كانت ممنوعة في عهد عبد الناصر.. وأشك ، ولست متأكداً ، أنها نشرت في مصر حتى بعد رحيل عبد الناصر.. وأنا لا أحفظها.. ولكن مما أذكره منها قول الشاعر:
ما كنت غـــــدارا ولا خوانا . . . كلا ولم تك يا نجيب جـــــبانا
يا صـــاحب القلب الكبير تحية . . . من أمة أوليتها الإحســـــــانا
الثورة الحـــمقاء كنت صمامها . . . من كل شائبة وكنت ضمانا
أخذت من اسمك روحها وحياتها. . . ومضت فكانت رحمة وحنانا
يا ويح مصر ما دهى أبناءها . . . فمضوا على أحقادهم عميانا
ركبوا رؤوســــهم فكانت فتنة . . . هوجاء ما تركت لهم إخوانا
باعوا رئيسهم ورمز كفاحهم . . . بيع السـماح وحالفوا الشيطانا
ومضى كبيرهم يفاخر جهرة . . . بصنيعه متبجحــا فــــــتانا
نشوان من خمر الشباب وحسبه... أن كان من خمر الهوى نشوانا
قالوا أردت تســــــلطا وتجبرا . . . ومشيت تبغي الحياة والسلطانا
كذبوا فعرشك في القلوب مكانه . . . أتريد من بعد القلوب مكانا
هل يحجبون الشمس في إشراقها . . . أو يطمسون جمالها الفتانا
ما حطموك و إنما قد حطموا . . . أمل البلاد وصوتها الرنانا
هذا جزاء المحسنين وقلما . . . تلقى على إحسانك الإحسانا

والأستاذ أحمد محمد صالح هو عضو أول مجلس سيادة (رئاسة الدولة) في السودان وهو شاعر فذ جارى الجارم عند زيارته السودان بقصيدته المشهورة التي قال فيها:أخلفت يا حسناء وعدي وجفوتني ومنعت رفدي
فينوس يا رمز الجمال ومتعـة الأيـام عــــندي
لما جلوك على الملأ وتخيروا الخطاب بعدي
هوعوا إليك جماعة وبقيت مثل السيف وحدي
استنجز الوعد النسيم وأســــأل الركبان جهدي
يا من رأى حسناء تخطر في ثياب اللازوردي
لو كان زندي واريـــا لتهيبوا كفـــي وزنـــدي
أو كان لي ذهب المعز لأحسنوا صلتي وودي
هذي اليراعة في يدي لو شئت صارت ذات حد
أو شئت سالت علقما سماً يري عند التحدي
ولعل الذي يهم هنا أنه كان من حزب الأمة الذي كان يتبنى الدعوة إلى الاستقلال الكامل في مواجهة الأحزاب الاتحادية التي كانت تتبنى خيار الاتحاد مع مصر ..عندما كانت الأيام أيام والآمال آمال.. وبالرغم من ذلك قال في نجيب ما قال..

كان نجيب المثال الحي على خذلان الإنسان لأخيه الإنسان وعلى الظلم الفادح تراه العينان.. وكان نجيب لي درساً في أن السياسة "ما تسواش"..

عندما توفي نجيب ، ذكرت جريدة الشرق الأوسط ، فيما أذكر ، أنه لم ينل تكريماً في حياته غير أن السودان سمى أكبر شارع في الخرطوم باسمه..
وأضيف أنا.. أنه لم تحقق له حتى أمنيته بعد الموت..فلقد تمنى ووصى في كتابه (كلمتي للتاريخ) أن يدفن في ساقية أبو العلا بالسودان بجوار قبر أبيه..
ولكن العزاء أن حبه مدفون في قلب كل سوداني..
يرحم الله محمد نجيب..
أبن زهرة محمد عثمان

moh_alnour
30-10-2007, 02:57 PM
الرحمة والمغفرة للراحل محمد نجيب
ومتعك الله بالصحة والعافية استاذنا أبو نبيل
تخريمة : والله يا أستاذنا عبر هذا البوست الرائع أوردت كل الأجابات عن المسابقة التي طرحتها من قبل

أبونبيل
31-10-2007, 10:36 AM
أللأعب الدولى سمير صالح فهمى
سمارة ما شى

عدلان أحمد عبدالعزيز
.
كمال إدريس الجزولي من أبناء مدني دعاني للتصويت ل سمير صالح ليكون ممثل للسودان عن الفترة 1960-1970 كأحسن لاعب في ستينات القرن السابق، وذلك في الإستفتاء الذي يجريه الإتحاد الأفريقي، كنت أحسب أن كمال متحيز فقط لمدينة ودمدني المعطاءة، لكنه شرح لي أسبابه والتي تمثلت في أن؛ اللاعب سمـير صالح فهمي..

حائز على المداليات:

الفـضية، غانا 1964

الفـضية، مـصر 1965

الـذهـبية، أديس أبابا 1968

الفـضية، أديس أبابا 1969

الذهـبـية، الخــرطوم 1970

الذهـبـية، الجماهيرية الليبية، دورة الجلاء 1970

وسام الرياضة من الطبقة الأولى، الخـرطوم 1970

أُخــتير بواسطة مجلة "فرانس فوتبول" كأحسن لاعب (للعام ؟؟؟؟)

أُخــتير ضمن منتخب أفـريقيا للعام 1970

ورغم أنني لست من أبناء مدني، ولم أكن أشجع فريق الهـلال، ولم أشـاهد سمير لاعباً.. لكن، لاعب بمثل ذلك العطاء، يستحق أن نصوت له، كما سعدت غاية السعادة بروح الوفاء تلك، و أن يكون هناك إهتمام بالرموز المعطاءة وتكريمها في كل المجالات.. من زرعوا الفرح والفخر وكانوا السفراء الشعبيين لبلادهم، وخدموا أوطانهم في دروب الفن والرياضة والأدب والسياسة والصحافة والعلوم، وياريت الذين يعرفون عن سمير أكثر، يكتبون عنه.

************


سماره ماشي نجم لن يتخطاه الاختيارفي قائمة افضل 50 لاعباً بالقارة السوداء

اسامة علي حسين

اذ سئل أي مشجع رياضي سوداني عن من هو اكثر اللاعبين السودانيين في كرة القدم الذين لعبوا مباريات دولية رسمية للفريق القومي السوداني سيجيب البعض او اظن الغالبية العظمى بان نجم الهلال العاصمي سمير صالح فهمي الذي ولد وترعرع بحي القسم الاول بودمدني هو صاحب الرقم القياسي في عدد المباريات الدولية مع المنتخب الوطني السوداني وهي 63 مباراة دولية على ما أظن وهو عدد لم تدخل فيه أي مباراة في منافسة سيكافا..

وهذا الرقم من المباريات الدولية كاف بات يجعل سمير صالح على رأس قائمة اللاعبين السودانيين الذين سيتم ترشيحهم ضمن افضل 50 لاعباً بالقارة الافريقية في احتفالات الاتحاد الافريقي (الكاف) التي تستضيفها الخرطوم في فبراير من العام المقبل.

وتناسى البعض او تعمدوا سمير صالح اللاعب الاسطوري والذي قيل عنه انه صاحب ذكاء كروي متفرد.. وللذين لا يعرفون لاعبنا الرائع سمير صالح فنقول لهم انه من مواليد القسم الاول بودمدني.. بدأ حياته بفريق الشاطئ وهو فريق الحي ثم انتقل منه مباشرة للهلال العاصمي في العام 1963 وكان عمره حينها 18 عاماً حينما رافق اللاعب محمد ود اللمين الحريف الي الخرطوم للتوقيع للمريخ العاصمي وكان ود اللمين جاره بحي القسم الاول ولكن كانت المرة الاولى التي يخرج فيها سمير من ود مدني قاصداً العاصمة وشاءت الأقدار ان يوقع للهلال العاصمي ويعيش معه أجمل فترات عمره كمدافع ايسر هو الافضل في القارة الافريقية في هذه الوظيفة حسب اختيار النقاد الذين تابعوا بطولة الامم الافريقية عام 1970 التي اقيمت بالسودان وفاز بها فريقنا القومي ليتم اختيار سمير صالح ضمن منتخب افريقيا من خلال تلكم البطولة رغم ان سمير صالح لم يلعب المباراة النهائية امام غانا لانه اصيب في مباراة شبه النهائي اصابة بالغة حرمته من اللعب في النهائي.

وكرمته حكومة نميري بعد فوز السودان ببطولة الامم الافريقية عام 1970 بمنحه قطعة الارض التي يسكن فيها الآن بحي مايو 40 بودمدني.

سمير صالح غني عن التعريف فهو نجم لا يشق له غبار.. ولكن المشكلة تكمن في العواطف التي تحكم عملية الترشيح والتي شملت لاعبين هم ليسوا في قامة سمارة ماشي وهو اللقب الذي اطلقه عليه المعلق الرياضي الشاعر المرحوم الاستاذ طه حمدتو... ويمكن القول ان سمير صالح كان ظهيراً عصرياً يلعب كرة القدم بذكاء فطري حاد.. فيكفي انه كان يلعب مدافعاً ويحرز اهدافاً للهلال وللفريق القومي الشيء الذي جعله ابزر نجوم فريقنا القومي.. فصال وجال مع الفريق القومي كل ارجاء القارة السمراء بل وامتدت شهرته وطفقت الأفاق الي خارج القارة رغم عدم وجود الوسائل الاعلامية بالصورة الموجودة بها الآن...

ومن اجل انصاف هذا اللاعب الذي عاد من الهلال العاصمي الي النيل ودمدني وواصل معه المسيرة فقد آلت مجموعة من أبناء ودمدني والرياضيين والاعلاميين على نفسها ان يتم ترشيح سمير صالح فهمي لجائزة افضل 50 لاعباً افريقياً ذلك من خلال موقع الاتحاد الافريقي لكرة القدم www.cafonline.com

حقاً ان سمير صالح هو النجم الذي لن يأفل بمشيئة الله وسيظل صاحب الرقم القياسي في عدد المباريات الدولية مع المنتخب الوطني لكرة القدم رغم وجود دورات سيكافا وبطولات الاتحاد العربي وغيرها من البطولات التي ترفع عدد المباريات لدولية للاعب كرة القدم هذه الايام.. فقد استطاع سمير صالح ان يحافظ على موقعه في تشكيلة المنتخب الوطني الاول لسبع سنوات مستمرة وهو ما يجعله جديراً بالدخول ضمن قائمة افضل 5 لاعباً أفريقياً
**************
من قلب الجزيرة

سماره ماشي والدفاع يتراجع

بقلم : معتصم عيدروس

سماره ماشي والدفاع يتراجع وودمدني توثق!!
نجم المنتخب الوطني سمير صالح يروي أحداث عصره
بعد الراحل والي الدين البلد ما فيها لاعب كورة موهوب
لعبت «65» مباراة دولية وابو العائلة قال داير يكتلني بسبب الهلال
* سمارة ماشي عبارة خالدة في اذهان الرياضيين كلما ذكر اسم سمير صالح فهمي نجم الهلال والمنتخب الوطني السوداني.

«ودمدني» جلست الي الكابتن سمير صالح بمنزله بمدني واستنطقته حول مسيرته الكروية مع الهلال والمنتخب، وهو احد ابطال كأس امم افريقيا الذي فاز به السودان قبل ثلاثة عقود من الزمان.. فخرجنا بحديث عريض ننقله لكم بكل بساطة الكابتن سمير وعطائه الثر معاً نطالع ماقاله..

أجراه بمدني: مجتبى عبد الرحمن ومعتصم عيدروس

يا سلام على كورة الشراب
* يقول الكابتن سمير صالح: يا سلام على كورة الشراب لأننا بدينا بها حياتنا وعلمتنا المهارة.. فأنا بدأت حياتي كلاعب كرة بكرة الشراب بعد ذلك قمنا بتكوين فريق اسمه الشاطئ وكان يضم اولاد الحي في مدني.
دمجونا وصعدنا للاولى
* بعد ما كونا تيمنا دمجونا مع الدرجة الثانية ولأننا كنا جادين تصدرنا المجموعة وصعدنا للدرجة الاولى.. ودوري الاولى في مدني كان يضم أندية النيل والاهلي والاتحاد وبعد موسم واحد ثبتنا اقدامنا في الاولى وكان ضحية المنافسة فريق النيل الذي هبط للدرجة الثانية في العام 1961.
أنا والحريف في الخرطوم
* يقول الكابتن سمير صالح بعد موسم 61 في مدني ذهبنا للخرطوم ومعي زميلي محمد الامين الحريف.. وهو طبعاً الذي قادني الى هذه الفكرة وقال لي نمشي الخرطوم ناس المريخ دايرين يسجلونا.. قلت ليهو ياخ والله ديل ما بجيبو خبرنا!! فعلاً ركبنا تاكسي لحدي الخرطوم وقعدنا هناك كم يوم وفعلاً ناس المريخ ما جابو خبرنا وقلت لي صاحبي الحريف وهو لاعب فنان اسم على مسمى فعلاً.. ياخ انا هلالابي..
أول لقاء مع ابي العائلة
* مشينا قابلنا ابو العائلة وقال لينا مافي مشكلة تتمرنو طوالي ونشوف كورتكم دي كيفنها!!
فعلاً انا زغت من التمرين ومشيت اتمرنت مع الهلال في كلية الشرطة.. وكان التمرين بى 25 قرشاً قامو ادوني عشرة جنيه.. واليوم داك مشيت مبسوط جداً.
ساقوني بي طيارة
* يقول الكابتن سمير صالح رجعنا مدني انا وصاحبي الحريف فجاء وفد من الهلال لمدني لإكمال إجراءات تسجيلي وبالفعل سفروني بي طيارة من مدني للخرطوم وصلنا للخرطوم ومن المطار لمكاتب الاتحاد وهناك سجلوني للهلال ودفعو لي «60» جنيهاً اداني ليها زروق من جيبو واليوم داك ما نمت وخفت ينشلوها مني.
ناس المريخ عملوا مظاهرة
* يقول سمير صالح.. بعد ان تم تسجيلي بالهلال .. ذهبت اعداد من جماهير المريخ لنادي الهلال وحاولت تعمل مشكلة محتجة على ان الهلال خطفني من المريخ وانني لاعبهم كيف يقومون بهذا العمل وحاولوا خلق مشكلة إلا ان العقلاء تدخلوا.
هلال موردة أول كورة
* لعبت اول مباراة وانا بشعار الهلال ضد الموردة وكان ذلك في موسم 63-1964 واذكر انني قدمت فيها مستوى طيباً قال احد مشجعي الموردة ده جابوه من وين كرهنا الكورة!!
سمارة ماشي
* يقول الكابتن سمير صالح لعبنا امام الاهلي الخرطوم وكانت المباراة قوية وعنيفة جداً وكان اللاعب جكسا قد اضاع ركلة جزاء في تلك المباراة والهلال كان محتاجاً للفوز.. فقمت زعلت جداً وشلت الكورة من سبت دودو وتقدمت بها من مرمانا اراوغ في لاعبي الاهلي فرداً فرداً حتى وصلت لمنطقة الجزاء وسددت داخل المرمى، هدف كفل للهلال الفوز بالمباراة وكسب نقاطها وفي تلك الاثناء كانت المباراة منقولة على الاذاعة فكان المعلق طه حمتو يقول سماره ماشي والدفاع يتراجع وكررها كثيراً حتى خلدت في ذاكرة الرياضيين. واذكر ان المدرب كان استاروستا.
سمارة ماشي للمنتخب الوطني
* يقول الكابتن سمير صالح إنه وبعد مباراة سمارة ماشي اختاروني للفريق القومي وكان معي امين زكي وجكسا ويونس وديم الصغير ومن المريخ كان هناك جقدول ووزة وماجد ومنذ ذلك الموسم 63 الى 73 لم افارق تشكيلة المنتخب.
قون جكسا زاد الحافز
* يقول سمير صالح في عام 64 اشتدت بنا الهزائم وهي مايعرف بالمتواليات ولكننا تمكنا من كسرها بهدف جكسا الشهير واذكر ان إدارة نادي الهلال رفعت لنا حافز المباريات الى «25» جنيهاً بدلاً عن عشرة جنيهات ولو ما غلبنا اليوم داك كان الحافز بقى اقل من عشرة جنيهات!!
انا من مدني ارفدوني
* يسترسل الكابتن سمير صالح في الحديث ويقول اول مباراة لي بشعار الفريق القومي كانت امام منتخب تونس في الدورة العربية وكانت المباراة تسير نحو التعادل.. واحتسب الحكم ركلة جزاء لصالحنا.. وكل اللاعبين زاغو منها وما دايرين يشوتوها لأن حارس مرمى تونس كان عتوقة وهو حارس مرمى ممتاز ويصعب ان تحرز هدفاً في مرماه.. فتقدمت للكرة وقلت لزملائى كلكم ما دايرين تشوتو وخايفين على سمعتكم الكروية أها حاشوتها أنا وانا من مدني لو ضيعتها ارفدوني من الفريق القومي.. وفعلاً أحرزت منها هدفاً كان اول اهدافي مع الفريق القومي ووصلنا للنهائي ونال المصريون كأس البطولة بالقرعة.
منتخبان وكاسان
* يعود سمير صالح بذاكرته ويقول كنا نلعب بمنتخبين (أ) و(ب).. ونحن في المنتخب (أ) شاركنا في دورة الجلاء بليبيا وفزنا بكأسها مرتين وفي اثيوبيا نلنا الميدالية الذهبية.
الاحتكاك مهم
* يواصل الكابتن سمير صالح حديثه ويقول الإحتكاك مهم بالنسبة لمنتخبات كرة القدم ونحن وصلنا مرحلة كان للفريق القومي السوداني ثلاثة منتخبات هى (أ) و(ب) و(ج) ومع ذلك كنا بنلعب ونحقق انجازات واستفدنا كثيراً من الإحتكاك عبر رحلات لاوربا فسبق ان سافرنا لرومانيا وبلغاريا وفي ذات الوقت كان المنتخب (ج) يلعب في نيروبي ولو مافي إحتكاك الكورة ما بتتقدم في البلد ولابد من إعادة النظر في هذا الأمر.
كأس افريقيا الذكريات الجميلة
* يقول الكابتن سمير صالح.. كأس افريقيا عام 1970 كان ملحمة الصمود سالت فيها الدماء.. ففي المباراة الاولى خسرنا امام ساحل العاج ثم عوضنا امام الكاميرون واثيوبيا، وفي دور الاربعة فزنا على مصر 1/صفر احرزه الاسيد.. وفزنا على غانا 1/صفر احرزه حسبو الصغير.. ونلنا الكأس.
رأسي إتفتح
* في مباراتنا امام مصر في دور الاربعة اصطدمنا أنا وعلي ابو جريشة هداف مصر ونجم الدين حسن واغمى علىَّ بعد ان اتفتح رأسي وسالت دمائى على الارض ونقلوني للمستشفى غبت عن الملاعب لاربعة أشهر بالتمام والكمال ولكن الرئيس المشير جعفر نميري كافأني بوسام الجمهورية من الطبقة الاولى وحافز مالي قدره (100) جنيه بجانب قطعة ارض.. وطبعاً بنيت بيتي الحالي ده بى الحافز وكلفني (800) جنيه.
ظروف أسرية رجعتني مدني
* يقول الكابتن سمير صالح انه عاد لمدني بعد بطولة الأمم الافريقية عام 1970 بسبب ظروف اسرية.. وإنه جاء مدني ليوقع للنادي الاهلي مقابل مبلغ 100 جنيه وتم الاتفاق والتوقيع إلا ان ذلك لم يكتمل.
المفتي لوى عنق القانون
* يواصل الكابتن سمير صالح الحديث ويقول فعلاً استلمت مبلغ «100» جنيه من إدارة اهلي مدني ولكن رئيس الاتحاد محمد عبد القادر المفتي ألغى تسجيلي بسبب عمل فورمات جديدة لانتقال اللاعبين وفعلاً بعد إلغاء التسجيل قام المفتي نفسه بتسجيلي لنادي النيل بنفس المبلغ وأعدت لادارة الاهلي مبلغها.. ولعبت بجانب الاسيد وجلودي وحمودي والريح في النيل وكانت في تلك الفترة مباريات النيل والاهلي قوية وذات طابع خاص رجحنا كفتها للنيل بعد تسجيلي.
لاعب زمان موهوب
* يقول الكابتن سمير صالح عن لاعب الأمس واليوم ان لاعب زمان موهوب، ونحن كنا بنغير على الشعار ونموت في الميدان ولكن لاعب اليوم لا يفعل ذلك. واللاعبون الآن يتعاملون مع المباريات بالاجتهاد وليس الموهبة وانا كنت بتفرج فقط في والي الدين عليه رحمة الله فهو الوحيد الموهوب من بين اللاعبين وكان لديه ولاء للهلال وبعده لم اشاهد لاعباً موهوباً.
ابو العائلة داير يكتلني
* يعود الكابتن سمير ويقول بعد أن وقعت للهلال جاءني صديقي محمد الامين الحريف وقال لي ابو العائلة زعلان منك وقال لو لاقاك بيكتلك لأنك مشيت سجلت للهلال.
الكورة ادتني ووائل خليفتي
* الكورة ادتني الكثير جداً ولم تأخذ مني غير موهبتي وعطائى لها.. فقد كنت احب لعب الكرة منذ الصغر.. وارى ان حفيدي وائل يمكن ان يكون خليفتي في الملاعب وانا بتفرج فيهو وهو يلعب واتوقع له ان يكون من اللاعبين المميزين.
شهرة بالكارت الاحمر
* ضحك الكابتن سمير صالح قبل ان يجيب على سؤالنا عن عدد الانذارات التي تلقاها من الحكام في مسيرته الرياضية. وقال انا في حياتي لم انل اي كرت اصفر او احمر ولا اعرف البطاقات الملونة من الحكام رغم انني العب في خانة الظهير الايسر.. وفي احدى المرات قام الحكم بطردي من المباراة دون ان ارتكب اية مخالفة تستحق ذلك، ولما سألته قال لي انه يريد ان يشتهر ويتحدث الناس عنه بأن ذاك الحكم سبق له ان قام بطرد الدولي سمير صالح. وفي بورتسودان الحكم احتسب ركلة جزاء ضدنا فتحدثت معه وقلت له الكورة ما بلنتي يا حكم فقال لي يازول بلنتي انت راجع مدني لكن انا قاعد هنا لو ما حسبتو حايكتلوني ناس بورتسودان.
الباك والبطانية
* في مباراتنا ضد منتخب الكنغو في البطولة الافريقية كان هنالك لاعب خطير في خانة الجناح الايسر لمنتخب الكنغور.. وسبب ازعاجاً لدفاعنا فهاج سبت دودو في اللاعبين يا خوانا ما تغطوا اللاعب ده وهو ظل يراوغ زميلنا ود الشايقي طيلة زمن المباراة فغضب سبت دودو وقال بنبرة يأس والله ده الا تغطوه بي بطانية!!.
التدريب مشكلة
* وعن لماذا لم يتجه الكابتن سمير صالح للتدريب بعد إعتزال الكرة قال انا لعبت بالضبط «65» مباراة دولية مع الفريق القومي والهلال، واستدعاني الخبير الالماني سيزار الذي جاء ليحاضر في كورسات تدريب كرة القدم عشان اكون مدرباً ودخلت الكورس وعندما جئت لادرب فريقي السابق الشاطئ اساءني بعض المشجعين فقررت الا ادرب اي فريق لأن البعض لا يقدر مجهود المدربين وما بيحترموا تاريخهم.
مهرجان تكريم
* قام الهلال بزيارة لمدني ولعب فيها تكريماً لي ضد فريقي السابق الشاطئ ولعبت شوطاً مع الهلال وآخر مع الشاطئ وانتهى اللقاء بهدفين للهلال مقابل هدف للشاطئ.
كلمة اخيرة
* اشكر موقع «ودمدني» على استضافته لي وقد اعجبني فيها عملاً توثيقياً مع الفاضل سانتو من قبل واتمنى له كل تطور وازدهار

HAMADTO
04-11-2007, 04:22 AM
شارع ودأزرق والقسم الأول بودمدني
مهد المشاهير والأفذاذ



بودمدني عدد كبير من المشاهير وبشارع واحد وهو شارع البحيرية هذا الشارع يقطنه وعلى جانبيه قرابة المائة وستة من المشاهير.
ومدينة ودمدني هي المدينة السودانية الثانية من حيث العراقة والسبق المدني وهي البوابة التي خرج منها للسودان بل للعالم الاساطين في كل ضروب واوجه الحياة ..... وان تميزت بانها مهد أهل الغناء والموسيقى والشهرة وكرة القدم فهي ايضاً مهد أهل الوطنية والسياسة واحياء مدينة ودمدني ضاربة في العراقة عبر حقب التاريخ وقد كانت البداية بداية صوفية ... فحي القبة هو حي العارف بالله مدني السني الذي أنشأ مدينة ودمدني وحي ودكنان هو حي الفيقة ودكنان. وان انفرد حي العشير بأنه حي المغنين امثال رمضان حسن ورمضان زايد وابوعركي البخيت وثنائي الجزيرة وعبد العزيز المبارك واحمد المبارك وعمر أحمد فإن الحي الذي إنفرد بحشد كبير من الاعلام في مختلف اوجه وضروب الحياة هو حي ود أزرق والبحيرية . فمن الاعلام خرج من هذا الحي أحمد خير المحامي ومدثر البوشي وبله شدو وابنه عبد العزيز شدو والفنان إبراهيم الكاشف والشاعر المساح.
والرئيس محمد نجيب والرئيس جعفر نميري والبكباش أحمد بك بحيري وابنه مامون بحيري والفنان محمد أجمد سرور والفنان محمد الأمين والممثل إبراهيم خان وعلى يمين الشارع من الجنوب إلى الشمال منزل اللاعب ابراهومة الكبير وشقيقة حمد النيل واولاد كوري وسيد مصطفى وسانتو الكبير عبده والفاضل سانتو وبابكر سانتو واولاد كرار محمد ومصطفى وإبراهيم واولاد بدوي إبراهيم والسر بدوي وسمير صالح (سمارة ماش) والفنان الشبلي.
ومن المشاهير في الفترة الحديثة مرتضى قلة وياسر حداثة ومن أهل التصوف في هذا الشارع محمد ودشاطوط والقائمة طويلة.
وظرفاء المدينة (ايضا يسكنون بهذا الحي) مثل الاستاذ (النو) الذي اشتهر ابنه عثمان النو قائد فرقة عقد الجلاد.
هذا الشارع يحتاج منا لتوثيق للاجيال القادمة حتى يكون لهم بمثابة دافع للابداع كما فعل الاباء والاجداد ليقودوا مسيرة هذه المدينة ويتواصل الابداع بكل ضروبه ، ولا زالت بيوت هؤلاء المشاهير كما هي ومنهم من نزح إلى نواحي ولايات السودان المختلفة ومنهم من لا يزال يعطي ويبدع امثال د.راشد دياب وحداثة الذي يساعد في تدريب نادي الاتحاد والقائمة طويلة يتوجب علينا ان نوثقها مستقبلا حيث لا يوجد حي واحد بالوطن العربي يتمتع بهذا العدد الهائل من المشاهير


محمد عوض الكنزي - صحيفة السوداني – العدد 622 - الجمعة 10 اغسطس 2007

HAMADTO
04-11-2007, 09:29 AM
حي البان

ابن حي البان الوفي مدني يوسف النخلي ذلك الشاعر المرهف


أن من الصعوبة أن تذهب الى شخص ليحكي إليك ماضي الذكريات الطفولية في الحي الذي ترعرع فيه ونشاء فتراه يتكلم وكأنه فقد عزيز لدية رافقة منذ نعومة اظافره اخذت قلمي وذهبت الى ابن حي البان الوفي مدني يوسف النخلي ذلك الشاعر المرهف الذي عطر أسماعنا بالكلمات الندية الجذابة والتي اختار لها منفذ ذلك الصوت الشجي ذلك الفنان الذي رحل وبقى وسيبقى فينا ما طال الدهر الفنان مصطفى سيد احمد المقبول وغيره من الفنانين العظام فحكي لي بعض من ذكرياته في ذلك الحي الذي نفخر بانه من احسن الاحياء من حيث الاجتماعيات ورغم ان الاخرين يعتبرونا كاننا في منفى لكن لا يدركون ماذا فيه من اجتماعيات وصلة ارحام قل ماتدل في بقية الاحياء ويندر ماتجد انسان تساله عن شخص في ذلك الحي لايعرفه ليس كما في الاغلبية العظمي من الاحياء الاخرى فنحمد ربنا الذي جعلنا ننشى في هذا الحي الحنين الذي يضم كل الاجناس جعليين شوايقة دناقله كواهلة هوارية …… الخ فعلى العكس مما يتوقع الغير بتشكيل تلك الاصول الا ان الروابط الاجتماعية طغت على كل تلك التنوعات فاصبح الجعلي دنقلاوي في بعض الاحيان واصبح الشايقى هواري وكواهلي في الاحيان الاخرى فالحياة في حي البان كما ذكرت سابقا تختلف عن بقية الاحياء ذلك الحي الذي يمتاز بحدوده الاربعة التي جعلت منه آل عبدالباسط يعرفون آل كيقة وآل اليمانية يعرفون آل بشرى حشاش رحمه الله عليه فتلك هي الاركان الاربعة لحي البان اضافة لنادي الحي الذي يشكل الركن الشمالي الشرقي فالحي يحدة من الناحية الغربية والجنوبية شارع الخرطوم مدني ومن الجهة الشمالية امتداد المدنين وحاليا السوق الشعبي ومن الجهة الشرقية ميدان مدرسة المؤتمر الثانوية العليا بنين والان اصبح امتداد المدنيين واصبح يضمن واحد من الاندية العريقة في مدينة ودمدني نادي الرابطة الرياضي الذي يشكل المربع مع نادي الاهلي والاتحاد والنيل ومن انجازاته فوزه بكاس السودان فضماه ذلك الحي الوديع بكل الترحاب وظل فيه حتى يومنا هذا رغم تغير الادارت عليه وتدهوره على كل لا اريد ان أطيل في الكلام عن محاسن حي البان ونترك الاخ مدني يوسف النخلي يقول مايجيش مابدواخلة من ذكريات الطفولة في ذلك الحي البديع الرفيع حيث قال أولاً اشكر الاخ محمد مصطفى كيقة على اختياري للتحدث عن ذلك الحي بحكم اغترابنا عنه حاليا ومكوثنا في دوحة الخير دولة قطر المضيافة واقول:ـ عن ودمدني بصورة عامة ودمدني مدينة حالمة وعشقها يسكنك من أول وهلة وهي بطيبة أهلها تجسد طيبة أهل السودان وكرمهم الفياض فتراها مزدانة بجهاتها الأربعة بضيوف أفريقيا الذين اصبحوا ألان لا يفصلهم عن هذه المدينة وأهلها الا ملامحهم الإفريقية الضاربة في العمق الأفريقي يدخلونها ليلاً ويصيحون في شوارعها وأسواقها ومدارسها ومصحاتها وحاراتها أهلاً.وأحياء ودمدني تترابط بطيب المعشر ووحدة العادة وروعة الانتماء وأهلها هم رموزها الذين زرعوا من التحاب والتعاون والتواصل ما جعل الكل يعيش في بيت واحد هو ودمدني ومسميات الاحياء تعرضها جغرافية المكان وتاريخ التقادم وأهل المدينة لاهل المدينة الدرنية وحي أم سويقو والعشير ود ازرق المدنين والمزاد أهل الشمالية الذين جاءوا مع المشروع واستوطنوا و114 الري والدباغة أهل البحر وعلاقتهم بالصيد التقليدي والأخشاب والصناعات البدائية ودردق ومايو والسنيط والدرجة والحلة الجديدة وحي البان وجبرونا وبانت والبحوث ومعالمها البارزة كبري حاجة عشه التلفزيون القبة القلعة وكلهم أهل مدني بسبب حركة العمل وطلب الرزق الا أنهم كونوا وحدة واحدة المكان والناس بتداخلهم وتداخل عاداتهم وحكاياتهم وحركة الأسواق في الدر والخريف المتلهف لعناق الارض السمراء ورياح الصيف اللافحة ونداوة النسمات العصرية ودفء حي البان .

يأخذني لهذه التقديم إضاءة الذكرى حي من أحياء المدينة عشت فيه طفولتي وبعض أيام الشباب قبل أن تدفعني رياح السفر إلى حوالي المجهول وأعيش أزمنة الرحيل كلها ذكرى لذلك الزمان الندي .. قبل أن تكون حي البان مقراً كان أخر الأحياء هو جبرونا وجاء في الاساطير أن هؤلاء السكان الذين استطونوا في هذه المنطقة جار سلطان الارض عليهم والمدينة جبرت هؤلاء السكان السكن في هذه المنطقة التي سميت فيما بعد بجبرونا ولكن نحن سكان حي البان لم يجبرنا أحد بل تدافع أهل المدينة للحصول على أراض بأسعار كانت اقل ما يمكن وصفها بأنها ولاية في ذلك الزمان وخلال فترة لم تتجاوز العام في بداية 1967 بدا أهل حي البان بالتوافد والبناء المتواضع الذي ( يبدى ونصف حوش يستر الساكن من عين الشارع ) ونفتح أحضان المنزل لزوار الليل الذين يتسارحوا ويتمارحوا بالغرب من المقابر وحي الصقور الذي تحول الان ألى حي الثورة (ولانعرف أي ثورة الان مع توالي الثوارت ) المهم الذي الثورة في مفهومنا كانت هي أخر محطة لبصات سنكات جبرونا في ذلك الوقت …. والمحظوظ الذي يأتي بطريق الدوران الذي كان موقفها أمام منزل عبدالفضيل والجد النخلي وزاوية الختمية حي البان بدأت صغيرة وجميلة ووادعة تتكي على ظلال أشجار البان الواقفة خلفها بالبحوث الزراعية وترخي أسماعها كل ليلة ( لموسيقى الضفادع من ترعة البحوث الكبيرة )وهي اصوات كانت ضمن نسيج البئية الرائع الذي افتقدناه ألان لتتطور الحياة وعناصرها الغريبة وكان كل شي هادي علاقات الناس تكالبهم على لقمة العيش والكل راضي بما قسم الخالق … فترى أعمامنا أهل هذا الحي جميعا يتقاسمون المكان بعد نهاية يوم عمل شاق يبداء من الخامسة صباحا وفي كل يوم يلتقي هؤلاء وتشق ضحكاتهم عنان السماء المرحوم عبدالقادر أدم رحمة الله عليه المرحوم احمد ساتي عثمان احمد حسين أطال الله عمره وعم بلو وعم بيضاب والامين الجزار ودالبشرى ابوعاقلة طلحة وسيداحمد محمد بك قرضة (الحكم) أولاد كيقة أولاد محجوب هولا الناس عندما تسال عنهم ترى فيهم من أتى من الشمالية ومن الجزيرة ومن غرب السودان ومن شرقه ومن البطانة ومن شرق النيل لكنهم في الهم واحد وكانوا في هذا الحي يتقاسموا الحياة بلطف وتاجر الحطب والصائغ وكانت العلاقة تنداح وتنسجم الأرواح والطموحات لذلك الحي واولها المطالبة بوصول البصات الى حي البان وهكذا تستمر الحياة مع كل إشراقة يتحرك الناس من منازلهم لاعمالهم وتتحرك بالحي حياة لتبدأ بالخضرجي والجزار والدكان ونسوة الحي أخوان وأمهات وأولادهم وبناتهم تراهم سواء في الافراح والاتراح ففي الاتراح تجد الجميع يتمركزون في بيت البكاء من بداية الخبر ممرورا بنقل الجثمان الي المقابر التي بالقرب من الحي حتى انتهاء ايام الحداد الثلاثة التي يتعاون الكل في الاعداد لها وتجد اهل الفقيد ضيوف المكان واهل الحي يتناوبون في خدمة المعزين .. نعم هذه هي شيمة أهل السودان ولكني رايتها في ذلك الحي وكانها توافق البيت الوحيد ربما لان الزمان كان الناس فيه غير الناس الان وان كان مازالت الدنيا بخيرها نماذج أخرى لسكان هذا الحي حسن ساسو واسرته الرائعة ومنزله الفاخر المطل على البحوث والذي يسكنه الان أولاد توتا وكان ساسو من كبار تجار الحديد بالصناعية تتمركز شاحناته التي تعمل موسمية تقف نصف العام أمام المنزل الفاخر وتشكل ضل المرح والتلاقي فكانت اسرته بديعة في تكوينها الكل يمثل فكان افراد الاسرة يتمازون بالاناقة اولاداً وبناتاً وسحر العيون الهادي لاسيما واهل هذا المنزل من الطبقة الراقية المختلفة عن أهل الحي الأوائل فهم ابناء عز كمال حافظ الشاعر ( كمال دقوشه ) الذي ذاع صيته بعد وصول كهرباء الشوارع فكان عادة ما يتواجد أمام منزل أحمد بابكر تحت العمود الواقع امام دكان محمد الحسن يسعمنا احدث انتاجة الغنائ كنا نطلب منه ان يغني لنا " يابنات بحري " ولكن نطلبها يابنات مدني وليس بحري شلة الأنس عبدالمنعم حسوبة ومكي احمد العبيد ومصطفى شارلي والعبدلله وكافي احمد نواي المشهور بكافي احمد حسين لانتسابه لهذه الأسرة الكريمة وذلك الشادي الذي غنى في الظلام لتخيلته ان المغني هو عثمان حسين تيم الكورة اولاد اليمني علي بابوني وعبدالله وحسن قزه واحمد عثمان حسين ايام تيم زمبه وأولاد ركس اول فريق كان نجوم البان ثم البان (أ )والبان( ب) الزبير حاكم واخوه الشايقية ومساكنهم المجاورة ورمضان خادمهم الرائع الذي كان يعطرنا بحكاويه عن جبال النوبة وأهله وليالي النقارة يذكرني ذلك الرجل بالحبوبات في صبره على إلحاحنا عليه رسم صورة واضحة عن جبال النوبة وعسل النحل الذي يحكي عن توفره حتى في غير مواسمه وأمطار تلك المناطق الموسمية وليالي الطرب والنقارة لم نكن نعلم أن زنوبه ورصيفاتها حسناوات الجبال سيغنى لهم عشاق هذا الزمان " مشيت جبال نوبة لمحت لي ظبية سموها زنوبة" .بشرى حشاش سابق بص البحوث الذي يحلمنا من المدينة الى حي البان بعد نهاية يوم دراسي ثم يعرج بنا إلى منازلنا قبل أن يتجه بأولاد وبنات البحوث ذلك الرجل طيب الروح وسمح المعشر رحمه الله أصدقاء الطفولة . وهم ليسوا أصدقائي فقط لان أولاد الحي جميعا أصدقاء بل اخوة كما ذكرت من اب وام محمد بيضاب المحامي واحمد أبو صلعة اخوة وأزهري وكبيرهم الذي كنا نعمل له ألف حساب على عثمان بيضاب ذلك المتمرد الذي اذكر ذات مرة في إحدى ليالي الوطن الاتحادي السياسية في الفسحة حي البان وجبرونا عندما تحدث ممثل الحزب مستجدياً أصوات أهل الحي رد عليه علي بيضاب بقوله أحزابكم دي كايسه مصلحتها ونحن في هذا الحي أهل يجمعنا حزب واحد هو الاخاء لا اعرف رغم اني تعرفت فيما بعد على العديد من الأصدقاء في أحياء أخرى والتقيت بالكثير من الذين كانوا لكني كنت ومازلت ارى في أخواني الحقيقيين ليسوا أشقائي بل هم أولاد وبنات حي البان ربما لاني كما ذكرت عشت العصر الذهبي لهذا الحي وكانت تلك اجمل ايام السودان وكان هذا الحي الطيب الوادع نموذج لاحياء أخرى كان بها الناس اهل وهذه الأحياء نموذج لسودان واحد يكون فيه الجنوبي مثل الشمالي والغرباوي أخو الهدندوي وهكذا وقد كان الحي الصغير متكأ لأحلام لم تتحقق وهكذا وقد كان ذلك الحي الصغير متكاء لاستمرار الناس في حبهم وتألفهم وربما الان تدلت ظروف وتغيرت احول ورحل أناس وعاد آخرين لكن مازال كافي أحمد نواي بملامحه الائلة للشيخوخة يردد " ياطيبة الاخلاق " بنفس صوت الرائع عثمان حسين ومازال مصطفى شارلي يتسكع في شوارع حي البان يستجدي صورة لماضي كان قد ولى ولم يبقى منه الا حي البان بشوارعه وعطر الذكرى المنداح في كل زقاق وشارع مازال المكان هو المكان دكان احمد ساتي بيت قرضه جزارة الامين وكل النواصي التي وقف فيها فقيد الشباب فخر الدين الامين رحمه الله عليه ذلك الدكتور التي حكمت الدنيا عليه قبل التخرج معلناً لرفضه لقبح الزمن الاغبر … ولازالت عزاري الحي يسمعن عن الأمين الجد وكامل وهو يجازف لعبور جدول امتلاء بماء المطر بعد ليلة عاصفة .. ومازالت وكاني هنا استرق السمع عبر ( شباك الديوان ) لوشوشات نسيم الفجر الندي… وهبايب ماقبل وبعد المطر .. وشقشقان عصافير الجنة الملونة الشاردة من شبكة أولاد محمد مجذوب والمحتمية باشجار الليمون في بيتنا العتيق بحي البان وتبقي حي البان مدينة صغيرة او ودمدني الصغيرة المترامية في أطراف المدينة تبثك الامان وانت ترقد في امسية هادئة لايشرخ هدوءها إلا أصوات نوبة الحولية في مدني السني .. ومديح الجيران في ليلة من ليالي اولاد شاطوط وتتقاذفك امواج الحلم اينما ذهبت املاً ف عودة ذلك الزمان الاخضرنشكر اخونا الشاعر مدني يوسف النخلي عنا كل خير لاسهامه في سرد ذكريات الطفولة وبالتالي التحدث عن حي البان .



محمد مصطفى العبيد ** قطر الدوحة

موقع ودمدنى

moh_alnour
04-11-2007, 03:11 PM
الأستاذ حمدتو
شكراً لك وأنت تطوف بنا عبر حقيبة الذكريات لتنقل لنا تفاصيل المكان والزمان الرائع روعة هذه المدينة المتفردة
ودمت لنا بألف خير ولا عدمناكم في هذا المنتدى

أبونبيل
08-11-2007, 11:34 AM
الأوائل في جزيرة الفيل :

:محمد عثمان عووضه



المهن والحرف :

أول عمدة : محمد طه شقدي

1/الزراعة :محمد طه شقدي وإخوانه

2/ المعلمون : محمد حسين و عمرعبدالمجيد

المعلمات : خديجة جعفر أحمد و اَمنة جعفر أحمد

3/ أول كاتب للعرض حالات : عبد الرحمن حجر

4/ المحاماة : عباس إبراهيم النور،محجوب حجر و عبد الغفار علي حمد

5/ القضاء : الفاضل نايل

6/ المستشارون : موسي هارون

7/ المحاسبون القانونيين : إبراهيم مبارك

8/تعليم القراَن : ود محمد خير و الفكي أبو سهوة

9/ أول إمام مسجد الختمية : الشيخ محجوب عووضة "1917-1996م"

10/ أول إمام مسجد الأنصار : الشيخ الريح

11/ أول سائق : سعيد النور

12/ الصيدلة : محمد ود اللول

13/ المساعدين الطبيين : علي حمد نصر (ود الضابط)"1907-1965م"

14/ التجار : النخيل بت عبدالرحيم(زوجة علوب ود حمد)"1875-1960م"

15/ أول ضابط شرطة : الفريق / عادل سيد أحمد عبيد

16/ أول ضابط قوات مسلحة : محمد عبد المجيد

17/ أول عسكري شرطة : سيد شرفي و محمد يوسف إدريس

18/ أول ضابط إداري : حسين محمد حمد الضابط "1928-1989م"

19/ أول وزير : البروفيسور / الزبير بشير

20/ إستشارية رئاسة الجمهورية : عباس إبراهيم النور (أول واَخر حتي الأن)

21/ الأطباء : د.على خضر الجعلي .

22/ أول مهندس : عوض أحمد حمد"دعبيش"،مصطفي عبد المجيد صالح


مستويات التعليم :

أول من تخرج من الجامعة : البروفيسور محمد طه عبدالله شقدي

كلية الطب البيطري 1964
ثم حصل على درجة الدكتوراة عام 1969 بأمريكا
وحصل على درجة البروفيسور عام 1980

المواهب :

1/ أول شاعر : أحمد الفكي صالح محمد عثمان كجراي و عباس محمد يوسف العجوة

2/ الشعر الشعبي : عبد الماجد الحسن – حسن علي عيدو

3/ أول كابتن لفريق جزيرة الفيل : عبد الله سكتاب 1932م

4/ أول رسام في جزيرة الفيل : بشري الشيخ البخيت

5/ أول فنان شعبي : بشري مساعد

6/ أول فنان غناء حديث : محمد عثمان حسن (أزرق) عباس عبدالرحمن النور(جزيرة)

7/ اول ملحن غنائي : طه بشير

8/ اول عازف : طه بشير

9/ أول رئيس لنادي جزيرة الفيل : عبد الله سكتاب 1953م

10/ أول كاتب مسرحي : عباس محمد يوسف العجوة

الخدمات :

أول دكان :دكان النخيل بت الرحيم ( زوجة علوب ودحمد)

أول خلوة : خلوة محمد طه شقدي و خلوة قسم السيد صالح

أول ناظر مدرسة : محمد حسين 1946م

أول موقع لنادي جزيرة الفيل : منزل علي حمد نصر الضابط 1942م

أول روضة أطفال : روضة الأستاذة علوية

أول بئر مياه شرب : بئر محمد نور1917م

أول عربة مواصلات : محمود جليق (من ود مدني)،يوسف عبدالله شل

المقتنيات :

أول راديو : دفع الله إبراهيم و سيد أحمد عبيد (الكفتيرة)

أول تلفزيون : سيد أحمد عبيد



أوائل متفرقة :

1/ أول من كسر لمبة عمود الكهرباء : حسين حاج بابكر أثناء تمرين رياضي بميدان الجزيرة سابقاً وحالياً (موقع مدرسة شقدي العليا بنات)

2/ أول من سافر خارج السودان : محمد عثمان محجوب عووضة1960م

3/ أول من إمتلك عربة خاصة : عبد الله شقدي

4/ أول عرس كورة : كان عام1951م بزاوية قسم السيد صالح

ومن عرسانه :

1/ سيد أحمد عبيد

2/ عبد الماجد الحسن

3/ عثمان إبراهيم حسين

4/ بكري إبراهيم حسين

5/ أحمد محمد الحاج

http://www.jzeratalfeel.net/index-old.htm

أبونبيل
09-11-2007, 04:26 AM
ما بين عطبرة ومدنى


مالو اعياه النضال بدنى

وروحى ليه مشتاقة لى مدنى !!

مدنى ؛ وما ادراك ما مدنى ؛ لمن ولد ونشأ وترعرع فى عطبرة ؛ ولم يزر هذه المدينة الجميلة والرائعة فى حياته الى الآن – كشخصى - ؛ وان كان فى الروح شوق لا ينضب لهذه المدينة ؛ ذات الوجود المركزى فى حاضر وقلب وشعور كل سودانى ؛ وان لم يسعفه الحظ بزيارتها .

فى عطبره لنا احساس خاص بمدنى ؛ واذا كان فى كلامى الكثير من العمومية او روح المبالغة –حيث يختلف الناس فى مشاعرهم -؛ فعلى الاقل فان هذا احساسى واحساس الكثيرين من اصدقائى .. اننا نعشق هذ المدينة ونفخر بها . قد لا نعرفها الكفاية ؛ لا نعرف مثلا حى دردق ؛ او لا نعرف شخصياتها الفولكلورية المتارجحة ما بين الحقيقة والاسطورة – لكل مدينة فى السودان مثل هذه الشخصيات ؛ عطبرة لها مكلية وابو جنزير- محمد عوارة - ؛ او غيرها من التفاصيل. ولكننا نعرف انها بحق عاصمة للابداع والثقافة والفكر ؛ منها خرجت فكرة مؤتمر الخريجين ؛ ومنها خرج ابو عركى ومحمد الامين ؛ ومن تلفزيونها "الريفى " ترعرعنا ونحن نشْ لم نشب عن الطوق ؛ على واحد من انجح وارقى البرامج الثقافية حينها ؛ "فى محراب الآداب والفنون" .

وهكذا ؛ بالنسبة لنا نحن ابناء مدن " الاقاليم " ؛ لا تشكل لنا مدنى منافسا ؛ وانما هى بمثابة الاخت النديدة لنا . وفى الحقيقة ما بين عطبرة ومدنى الكثير من اوجه الشبه ؛ من الاسهام فى التاريخ الوطنى ؛ ومن سكانها ذوى الجاذبية والتفرد ؛ ومن المبادرة فى النشاط الفكرى والثقافى ؛ ومن المنافسة ؛ الناجحة مرات والفاشلة مرات ؛ مع العاصمة الخرطومية بكل بهرجها وامكانياتها ؛ والتى غيبت فى الكثير من المجالات ؛ ليس فقط الآلاف من قرى وحواضر السودان ؛ بل وسعت – بسياسة رسمية – الى طمس معالم مدننا الرئيسية . فى ذلك اقول بحق وفخر ؛ ان مدنى قد مثلتنا ولا تزال تمثلنا خير تمثيل ؛ نحن ابناء المدن اللا عاصمية .

فى عطبرة نسمع الكثير عن تعصب بنات وابناء مدنى لمدينتهم ؛ وان كنا نرى فى هذا القول الكثير من المبالغة . وذلك لاننا نؤمن بان من لا يعشق مكان ميلاده ونشئته ؛ لا يمكن ان يعشق وطنه الكبير . اننا نرحب من كل قلبنا بهذه الروح من الوطنية المحلية ؛ ونرى فيها عاملا ايجابيا ؛ طالما لم تحجب الافق عن معرفة وحب الوطن فى مجمله ؛ والشعب فى عمومه ؛ والانسانية فى كليتها ؛ والكون فى تفرده وتعدده .

اننى فى نهاية هذه الخاطرة ؛ لا املك الا ان اشكر القائمين على موقع مدنى بالشبكة العالمية ؛ على جهدهم المتميز والمقدر ؛ لتقريب صورة هذه المدينة الجميلة والانيقة والفتية ؛ ليس لابنائها فى المهجر فقط ؛ او لعموم السودانيين ؛ وانما لكل من يملك منفذا على شبكة الانترنت ؛ فلهم منا الشكر العميق ؛ وعلى راسهم الاخ العزيز بكرى ؛ ولا املك فى النهاية الا ان اردد التساؤل مع العملاقين ؛ خليل فرح وود الامين :

مالو اعياه النضال بدنى

وروحى ليه مشتاقة لى مدنى !!


عادل محمد عبد العاطى

مؤسس موقع عطبرة بالشبكة العالمية
http://www.atbara.net/

أبونبيل
09-11-2007, 11:26 AM
التشكيلي/ بدر الدين محمد النور


الميلاد 1957 ودمدني
خريج كلية الفنون الجميلة والتطبيقية- قسم التلوين 1980 .
خبرات في التصميم بالحاسوب منذ العام 1985 .
حصل على احدى جوائز المجلس القومي للتضامن والصداقة والسلام 1982
حصل على جائزة شعار تلفزيون ولاية الخرطوم 1999
له اعمال منشورة في ..
- جاليري مجلة الخرطوم
- صحيفة الازمنة
- مجلة سنابل
رئيس جماعة النيل التشكيلية السودانية
عضو اتحاد التشكيليين السودانيين
مقرر رواق التشكيل(مؤسسة اروقة للثقافة والعلوم)
اقام عدة معارض فردية وجماعية بالداخل والخارج
عمل في عدة مواقع في السودان وخارجه .

موقع ودمدنى

أبونبيل
09-11-2007, 11:35 AM
محراب الآداب والفنون

أحمد محمد المبارك

من فقرة مدتها خمس دقائق فقط وسط مجلة تقدم من تلفزيون الجزيرة الريفي؛ ملأ الدنيا وشغل الناس, تخطى كل الحواجز .. كسر كل القيود .. انطلق مغردا بين حواشات المزارعين .. وطلاب المدارس .. نقل الأشياء من الحياة للمراسم، وجعل المراسم تنطق كأنها الحياة .. كنا نجلس نرتقب كل أسبوع تلك الوجوه الجميلة .. التي تنقلك إلى آفاق يصعب الوصول إليها الآن ..لم ينتظر ليأتيه الناس … ذهب إليهم بنفسه.. حادثهم .. غازلهم .. أحبهم كما أحببناهم .. أخرج إلينا كل الجمال .. كل الحب .

الخمسة دقائق زادت لعشرة، ثم لثلاثين دقيقة، ثم كان الاندماج مع برنامج آخر مكونا تلك البذرة الناضجة: محراب الآداب والفنون ... البرنامج الذي انطلق من الجزيرة وجذب كل الناس لمشاهدته .. ولعل المعجزة التي حققها- وعذرا لتسميتها معجزة، فهي كذلك- لأنه للأسف الشديد لم يستطع برنامج آخر من خارج العاصمة أن يبث من التلفزيون القومي غير محراب الآداب والفنون، ولا ندري هل هي مشكلة الآخرين ام مشكلة التلفزيون القومي؟؟

عندما استضافت قناة النيل الأزرق ذلك العملاق بابكر صديق كان يحدثنا كحبوبة تحكي لنا لننام .. لنحلم بعصافير تناغمنا مع بواكير الصباح .. نقلنا إلى مدن قصية فشلنا زمناً طويلا أن نصلها، ولعل إنسانيته المتناهية تجعلك تديم النظر إليه ولسان حالك يقول ليته لا يسكت.. ومن أكثر الأشياء لفتاً للأنظار أولئك الذين هاتفوه، جاءت كلماتهم جميلة جمال المتصل عليه، ولعل أبلغ الكلمات كانت كلمات د. راشد دياب عندما ذكر له "أن الفرق بينك وبيننا أنك تعمل للآخرين والآخرون يعملون لأنفسهم" .. لخص كل الكلام . حادثه أيضاً د. الفاتح حسين .. الذي لم تقل كلماته روعة عن كلمات الآخرين..

ورغم حاجتنا لصوت عبد الحليم سر الختم، لا شك أننا فقدنا ذلك الصوت الرائع للأستاذ المربي طه كرار- رحمه الله- الذي كان عندما يحادثك عن قدامى الشعراء تحس كأنهم يجلسون معك تحت شجرة نيم، أو كأنك تجلس مع ست الشاي، او مع الحبيبة على ضفاف النيل الأزرق من أمام قبة سعدابي ... فقد جعل اللغة العربية بسيطة سهلة يعرفها الجميع ويا ليت الناس يكرمون هؤلاء الاماجد ..

عندما عدد المواهب التي أخرجها برنامجه، وكذلك بعد امتداد البرنامج الآن إلى "أصوات وأنامل" يمكننا بكل اطمئنان أن نقول أنه أبو المواهب السودانية ومفجرها وأتمنى أن يجد البرنامج الدعم الدائم.. ولو نظرت إلى البرامج التي من حولنا في القنوات الفضائية الرائجة ستقف بكل احترام لهذا البرنامج الذي سبق عصره وصمد لأكثر من خمسة وعشرين عاماً، ولنوعية المادة التي يقدمها ,

وكعادة السودانيين، يفشلون دوما في تكريم المبدعون وهم أحياء ، وفاجأنا تلفزيون الإمارات بتكريم برنامج "أصوات وأنامل" كأحسن برنامج في القنوات العربية.. بالله عليك ألا يوازي هذا الإنجاز إنجاز د. عز الدين الذي فاز بجائزة الأمير سلطان، والذي يكرم تكريما يليق به أينما حل.

من الأشياء التي أحبطتني بصفة شخصية هي عندما ذكر أنه من الممكن ألا تجد حلقة واحدة مسجلة لبرنامج محراب الآداب والفنون بالتلفزيون الآن!!! وكنت أتمنى أن تقف المذيعة عند هذه النقطة، ولكنها لم تفعل، مما جعلني ازداد إحباطا وأتوجس خيفةً من أن هذه الحلقة الجميلة التي شاهدتها ربما لم ولن تسجل هي الأخرى.. لتزداد الهواجس والإحباطات .. ولكن تبقى الابتسامة التي رسمها ويرسمها دوما ذلك العنيد على شفاه كل الناس .. تبقى دوما بلسما لكل آلامنا كما فعلها قبله ود المقبول وطه كرار وكل الذين يبذرون لنا الحب أينما كنا .. فلهم وله أجل حب وتحية، وللنيل الأزرق أيضاً رغم هواجسنا سالفة الذكر ..

موقع ودمدنى
*************************************

خبر فنى

.
عودة التعاون بين محمد الامين وفضل الله محمد
بعد توقفه عن كتابة الشعر لفترة طويلة يعاود الاستاذ الشاعر والكاتب الصحفي فضل الله محمد كتابة الشعر مرة اخري وذلك بصياغة اربع اغنيات جديدة لمواصلة التعاون الرائع بينه والموسيقار محمد الامين والاغنيات هي (طليت عليك) واخري بعنوان (اسموبينا يانديم) والثالثة بعنوان ( مسافر ليل و( الاغنية الرابعة بعنوان (قسمة المغني) وجميعها كتبت بالعامية .. وكما هو معروف ان فضل الله محمد هو من ابرز الشعراء الذين تغني لهم الموسيقار محمد الامين وابرز واروع الاغنيات التي جمعت بينهما هى ( الجريدة) و(بعد الشر عليك) و(زاد الشجون) و(الحب ظروف) و(زورق الالحان) بالاضافة لاغنيات اكتوبر

أبونبيل
09-11-2007, 12:11 PM
الاستاذ بابكر حنين..

حنين بعيداً عن الاعلام وقريباً منه

في حوار شامل مع الرأي العام (1)

* كان ذلك زمانا صعباً علينا.. نحن القادمين من مدني


الاستاذ بابكر حنين.. واسم العائلة بابكر إبراهيم حسن.. إعلامي بارز ولمن لا يعرفونه فهو شاعر وكاتب قصة.. وقارئ مجيد للقرآن الكريم وصاحب صوت رخيم.. وهو طاقة لا تعرف الراحة والكلل.. تحسبه احياناً متناقضاً في مواقفه كأحد رموز الحركة الاسلامية بصراحته وشجاعته في المواقف التي تستدعى في هذا الزمن شيئاً من الصمت والاغماض.

الاستاذ بابكر حنين خليط شفيف من التصوف والتمرد فهو عاشق للحياة وزاهد فيها وهو قلق الحركة والتفكير مستكين الروح والوجدان..

حنين.. يخطئ.. ويصيب.. عرف مذاق النجاح وتجرع كؤوس الفشل.. ومع ذلك يل يؤمن باقدار الله على عباده.. مهما حدث فهو.. حنين الانسان..

اجرينا معه هذا الحوار الصريح جداً فلم يبخل علينا بالصراحة المعهودة فيه...

* الاستاذ بابكر حنين.. انت تخرجت في جامعة الخرطوم كلية الاقتصاد العام 1978م وتأخرت عن دفعتك ثلاث سنوات بسبب نشاطك السياسي واعتقالك مرات عديدة، ثم تلقيت دراسات عليا في امريكا العام 1981م في جامعتي انديانا وميسوري عدت للسودان العام 1982م تقريباً.. نريد ان نسترجع معك لو تفضلت اهم المحطات والمواقف التي اثرت وشكلت شخصية بابكر حنين الفكرية والسياسية والمهنية متى قررت او متى افتنعت او حتى تقدمت وانتميت للحركة الاسلامية الاخوان المسلمين آنذاك؟.

ـ الانسان دوماً تسوقه الاقدار بيد الله وتلك اشارة من الاشارات بعدما يتقدم الانسان في العمر والتاريخ.. ونتمنى ان تكون اشارات القبول.

كان والدي رحمه الله رجلاً يقرأ القرآن كثيراً وكان انساناً بسيطاً جداً.. كان المصحف دائماً في يده.. وانا يافع صغير كان يوقظني لاداء صلاة الصبح ثم ياخذنا انا واخي السماني الى الخلوة التي كانت في مسجد الشيخ أحمد أبوزيد رحمه الله.. وكان ذلك في مدني مواظبين لصلاة الصبح وتحسسي للطريق في الظلام هي التي اصبحت (نقطة) في القلب.. وعلى يد الشيخ المنصوري رحمه الله تلقيت اولى آيات القرآن الكريم ويبدو ان مشواري بدأ من هذه المحطة فلما ظهرت الحركة الاسلامية وجدتني وقد بدأت الطريق مبكراً جداً وانا صبي وتلك الايام لم يكن اسمها الحركة الاسلامية تلك مرحلة لاحقة كانت الاخوان المسلمين.. دخلت وانا في الثانوي العام (الوسطى آنذاك) حوالي سنة 1963 ـ 1964م في مدينة خشم القربة كنت طالباً ومؤذناً وامام المدرسة زارنا في المدرسة الاستاذ زين العابدين الركابي قادماً من مصر واستاذ آخر اسمه مِنّى وقد اخذنا عن الاستاذ زين العابدين اولى الدروس في مرحلة المدرسة الوسطى.

* مرحلة الثانوي العالي لا تختلف كثيراً عن مرحلة الوسطى ولكنها تتسم بشئ من النضج.. حدثنا؟

ـ هذه المرحلة هي امتداد لكن الاخوان المسلمين عندما يجدوا شخصاً يداوم الصلاة في المسجد يصبح جزءاً منهم بشكل طبيعي.. وجدت نفسي معهم دون اجراءات تجنيد وتسجيل اسم وكنت ضمن نشاطي تحرير صحيفة حائطية في الداخلية اسمها قريب من (البعوض) كانت تصدر باخبار الزملاء الطلاب في الداخلية واخبار البعوض عموماً وباعوضة اختبأت في الزير يومين إلي ان خرجت وكان ذلك في حنتوب.

* ما هي قصة لقبك (حنين)؟

ـ اللقب يعود للاستاذ أحمد سليمان حنين متعه الله بالصحة و العافية كان استاذ الكيمياء وهو صديق للاسرة وقد جئت الي حنتوب بواسطته وتلك قصة اخرى وكنت اقيم معه في بيته وزوجته اعتبرتني احد ابنائها فاطلق على الاستاذ حنين الكبير وانا حنين الصغير ثم تطور إلى ان اصبح في الجامعة بابكر حنين.

* ما هي قصة انتقالك الى حنتوب؟

ـ انا اصلا بدأت الثانوي العالي في الاحفاد واصلا ذهبنا انا وشقيقي عبد الوهاب الى يحيى الفضلي في منزله وشرح له ان بابكر ـ انا ـ نقص نصف درجة في الدخول الي الثانويات المحترمة قال له يحيى الفضلي سأدخله الاحفاد لمدة عام ثم ننقله الى حنتوب في السنة القادمة.

يحيى الفضلي استقبلنا في منزله بوسط الخرطوم كان الوقت مبكراً وكان الرجل بشوشاً واحترمنا غاية الاحترام وشربنا معه الشاي كان رجلاً بسيطاً جداً.. يحيى الفضلي ذلك الرجل الضخم.. شعرت ان هؤلاء هم قادة ذلك الزمان.. كان ذلك انطباعي الذي اختزنته منذ تلك اللحظة واستطيع ان اقول الآن (انهم كانوا فعلاً قادة يشبهون بعد ان تخلف زمننا نحن كثيراً).

* دخلت الجامعة يا استاذ بابكر حنين ومع انك اسلامي ملتزم لكن كان يقال عنك انك كنت تمثل جناحاً متحرراً او متمرداً تمثل ذلك في المظهر في التدخين في دخول السينما ومنفتح على الاتجاهات السياسية الاخرى.. اي انك كنت متفلتا تنظيمياً.

ـ قال ضاحكاً.. سمها كما تشاء لكن تكويني الاسري ووالدي له اثر كبير في ذلك ـ رحمه الله ـ اخونا عبد الوهاب كان انموذجاً في الالتزام لا يدخن ولا يتعاطي الخمر وكان رياضياً مشهوراً والدنا ـ رحمه الله ـ كان قاري قرآن يحمل دائما مصحفاً وكان يختتم القرآن كل اسبوع تقريباً ولكنه كان محباً للموسيقى.. شقيقي السماني كان يعزف العود وانا اعزف آلة الهارمونيكا فكنا نحتفل بمناسبات كثيرة اذا (حلقولي واحد صلعة) واذا رزق واحد بمولود فكانت الاسرة تجتمع للاحتفال والدنا ـ رحمه الله ـ كان محباً لغناء ابن البادية فكان السماني يعزف العود او الاكورويون وانا على الهارمونيكا ونغني لابن البادية الذي كان والدنا يحبه.. في هذا الجو تربينا ونشأنا نشبهه وهي خلطة ولا عرفنا بما يسمي الآن تذمت.

* وهذا المناخ هو الذي أثر على انتمائك؟.

ـ بالعكس والدي ـ رحمه الله ـ هو الذي احفظني سورة ياسين قبل ان ادخل الجامعة.

* اقصد طريقتك في التعامل الملتزم وسط اسلاميين عندهم رأى في فكر وتصرفات الآخرين.

* كان ذلك زمانا صعباً علينا.. نحن القادمين من مدني انا وزهير الكارب وعبد الرحمن عامر كنا قادمين من بيئة منفتحة قليلاً كما هو معروف عن مدني في الدين والسياسة والتصوف وكعاصمة الاقتصاد السوداني.. لم نكن (مضيقنها شديد) كنا نلبس البناطلين واحياناً الشارلستون وكانت القمصان الجميلة المزركشة عن اولاد مدني.. فكان اذا اريد تجنيد بنات في الجامعة او للانتخابات كنا نحن نتصدى لهذه المهمة.

البنات اللائي كن لا يعجبهن لبس الجماعة كانوا يرسلوا لهن ناس بابكر حنين.

كنا احسن.. كلامنا ولبسنا وطريقتنا غير طريقة الجماعة المضيقينها.

* يا استاذ حنين لو سمحت نقفز فوق الزمن قليلاً فقد كان معروفاً عنك انك اعتقلت كثيراً في عهد مايو وكذلك الهروب..

ـ في الجامعة كان نشاطنا واضحاً لكل الناس اول مرة اعتقلت كان في خشم القربة وهي بلدة صغيرة يعرف الناس بعضهم بعضاً.. اذكر ان الشرطي قال لوالدي ـ رحمه الله ـ فليجهز ابنك نفسه لانني سأعتقله وعندما عدت اختفيت تماماً ورفضت ان يتم القبض على بهذه السهولة.. خشم القربة يسكنها هدندوة وبني عامر.. اختبأت في احد هذه البيوت واحد الاولاد كان يعرفني شخصياً.. ناس الأمن اخذوا يبحثون عني ولم يعثروا علىّ وبالصدفة سألوا ذلك الصبي عني فقال لهم بكل براءة (أيوه هو قاعد معانا جوه)، وطبعاً البيت من قش وسمعت الحديث فسلمت نفسي وكتفوني ووضعوني في بطاح في مواجهة الريح حتى وصلنا الخرطوم.

نواصل

أبونبيل
09-11-2007, 12:37 PM
( شيخ العرب )

أحمد الطيب أحمد 1903-1993م


بقلم ابنه / محمد شيخ العرب

الإهداء إلي كل الناس وإلي زوجتي وبنتي عائشة وإبني أبراهيم وبصفة خاصة إلي إبني أحمد

الجذور:-

ولد أبيه الطيب احمد بشمال السودان وبالتحديد من أسرة جعلية من قبلية ( الفاضلاب) عرف بالصرامة؛ وزوجته عرفت باسم (شديد أمي) وهي فاطمة بنت ناصر عرفت بالكرم والجود والعطاء وما كانت تقابل أحدا إلا سلمت عليه وذرفت الدمع السخين وتقول قولتها المشهورة ( إنت وين ياشديد أمي ) ومن وقتها أطلق عليها (شديد أمي ) وهذا الشبل من ذاك الأسد فجاء إبنها أحمد مثلها وجاءت أخته ( زينب ) جوادة شديدة الكرم تمر علي الناس بالحلة تطعم الجائع وتتفقد أحوال الناس فأطلق عليها ( حبيبة الليل ) فإن قلت زينب بنت الطيب فلا أحد يعرفها ولكن إن قلت (حبيبة الليل) أخذوك لها على الفور. ولها قصص كثيرة لا يسع المجال هنا لذكرها ..

في عام1924 م هاجر إلي الجزيرة وأستقر ( بمدني) وعمل بالزراعة وأختار منطقة (بيكة) التي تبعد حوالي 10كلم من مدني للسكن، ولكنه إنتقل الى مدني وسكن بالقرب من دكان ( أبو طبيلة)، وبعد توزيع أراضي ود أزرق إستقر هناك وأنجب ( أحمد- حميدة- عبد الله- زينب- صالح- ريا- أم الكل- آمنة ) وجذب معه إبنه (عبد الله) الذي عمل معه بالزراعة.

المولد النشأة والتكوين:

كان ( أحمد ) طويلا عالي الرأس كصاري المركب، إذا مشي تبعته أزهار اللوتس وشقائق النعمان. عمل بالتلفونات لفترة من الزمن بمدينة (الحصاحيصا) ثم إتجه إلي التجارة بعد نصيحة أخيه الاصغر حميدة ( الذي هاجر للحبشة وعمل بالتجارة وكون ثروة من المال هناك ثم عاد وإستقر بالدمازين وما زال بها حتى الآن) وانطلق (أحمد ) في العمل التجاري بمساعدة أخيه حميدة وعمل في مجال الصفيح- العيش – التبغ، ولمع إسمه، ومنحه صديق عمره الريح ابراهيم الريح- رحمه الله- دكانا بسوق العناقريب وأصبح هذا الدكان قبلة للغادي والرائح. واصبح ديوان منزله كذلك يجمع النزلاء من كل أنحاء السودان وجمع كبير من طلاب العلم الذين اصبحوا الآن يشكلون رموزاً وطنية ويحتلون مراكز مرموقة بالدولة.

وهكذا إستمر في عمله التجاري حامدا شاكرا الله عز وجل علي ما حباه من نعمة. وفي الستينات كانت نقطة التحول في حياته، فهجر العمل التجاري وسلمه إلي إبنه ( عباس) الذي بدأ يباشر العمل التجاري ويهتم بشئون الأسرة وتفرغ أحمد للآخرة تاركاً الدنيا، والقرار برمته قرار صعب لا يقدر عليه إلا نوع خاص من الرجال لاسيما ان الحياة بالسودان كانت حينها حياة رغدة سهلة والناس كانت تعيش في بحبوحة حيث كان الواحد فقط يستطيع حمل عبء 10 أشخاص أو يزيد ؛ وفي زخم هذا الترف ترك الحياة واعطاها ظهره.

كانت حياته تبدأ في الساعة الرابعة صباحا حيث يستعد للصلاة ثم يصلي صلاة الفجر ؛ بعدها يتجه إلي السوق الكبير لتناول شاي الصباح (لبن سادة) ثم إلي المستشفي لتفقد المرضي ومساعدتهم ؛ ومساعدة الأطباء وقضاء حاجاتهم؛ والذهاب إلي المشرحة ودفن من لا أهل له؛ وبعدها يتجه إلي السجن لتفقد السجناء والضحك معهم وبصفة خاصة المجانين. وفي الظهر يذهب إلي صديقه أحمد عبد اللطيف ليؤدي صلاة الظهر والتفاكر في أمر المدينة، وقضاء بعض المجاملات الاجتماعية. برنامج المساء كان الذهاب إلي منزل يوسف ابو الروس أو الى منزل الأمير نقد الله للتشاور في أمور حزب الأمة وأشياء أخرى، ويصلون العشاء ثم ينفض السامر وكل يذهب إلي منزله.

وحكي لي صديق مقرب إليه بأن (أحمد بدأ اتحاديا إلا أن هناك موقفاً غير حياته وجعله يحول ولاءه لحزب الأمة ؛ والقصة بدأت عند وصول السيد إسماعيل الأزهري إلي محطة السكة حديد بمدني لإحياء ليلة سياسية بمدني؛ وجاء الاتحاديون من كل صوب وحدب وامتلأت السكة حديد، ولم يكن هناك موطئ قدم لاستقبال الزعيم الأزهري، وجاء الأنصار ولم أعرف سبب مجيئهم، ربما للاستطلاع؛ وحدث هرج ومرج؛ وحدث الاشتباك بالعصي والسكاكين؛ وفر من فر ووقف أحمد وحده يقاتل الأنصار ؛ وذهب إلي أهله حزينا ؛ وفي اليوم التالي انسلخ من الاتحاديين؛ وأعلن انضمامه إلي حزب الأمة وسط تظاهرة حضرها السيد ( عبد الرحمن المهدي) ومن ذلك الوقت وهو يقضي كل أوقاته مع الأنصار، ويحرص السيد عبد الرحمن على زيارته عند قدومه إلي مدني.) انتهى كلام صديقه.

أواخر الستينات كانت الانطلاقة الكبرى في حياة شيخ العرب، فقد بني عنبرا بمستشفي ود مدني أطلق عليه عنبر ( شيخ العرب) وحتى الآن لم تحدد الجهة أو الشخص الذي أطلق عليه لقب ( شيخ العرب) وطبق اسم شيخ العرب الآفاق؛ وأصبح علي لسان الكبير والصغير عندما يأتي ذكر الموت؛أو الإحسان أو المرؤة أو الشهامة؛ ودفن من لا أهل له؛ ويساعد المحتاج- وخاصة أهل القرى حول مدني- فكنوا له الحب والود التقدير؛ واصبح منزله وديوانه وجهة لكل ضيوف الجزيرة ولطلاب العلم ؛ وكثير من يقودون العمل العام بالسودان كانوا نزلاء هذا المنزل.

وزادت مسئولياته ؛ وكثر العمل العام عليه- لاسيما دفن الموتى- وبدا في تدريب الشباب على ذلك، وبرز من هؤلاء فهمي البوشي الذي خلفه ومازال يعمل حتي الان، وأحمد بابو وعيسي حسين وقادوا العمل بكل اقتدار ومسئولية، وقد خصص له قسم الشئون الاجتماعية بإدارة مشروع الجزيرة سيارة وسواق تحت تصرفه، ومنحته مستشفي مدني ( إسعاف) لهذا الغرض، بالإضافة إلي أنه تكفل بمعدات حفر القبور كاملة- والتي كان يحفظها بمسجد ( البوشي)- وجعل من شجرة ابو الأقوان ) متكأ له يستريح تحتها يداعب الشباب ويداعبوه؛ علاوة علي ذلك فإن مصنع ( فتح الرحمن البشير) قد خصص له بالات من دمورية يستعملها في فرش أسرة عنبر شيخ العرب؛ وخياطة الأكفان التي كان ملتزما بها عمنا إبراهيم فرج (والد الفاتح كرناف) رحمه الله.

وهكذا عاش حياته تاركا ملذات الدنيا خلفه واهبا نفسه لخدمة الناس – كل الناس- ومن لا يعرفه عاداته وتقاليده جيدا يعتقد أنه يعيش في القرون الوسطى ؛ ولكن من يقرأ هذه الأسطر جيداً يدرك أن الرجل – بعكس ذلك- قد سبق عصره وهاكم بعض التي عايشته بنفسي:-

1. كان نادرا ما ينام تحت سقف السماء.

2. لا يستعمل المروحة علي الإطلاق؛ وفي وجوده تطفأ كل المرواح

3. لا يبيت خارج مدينة مدني مهما كانت الظروف.. يقول إذا حدث ذلك فإما ان يحدث للمدينة (غرق او حرق) وهي مقولة العالم العارف الشيخ العليش

4. لا يستعمل الصابون في حمامه، يستعمل فقط الماء (أثبت الصينيون أن بالصابون مواد كيماوية تضر بالجسم ونصحوا باستعمال الماء فقط في الحمام )

5. لا يلبس الجلباب، بل يعلقه علي كتفه.

6. يلبس فانلة شتوية ( بزراير ) علي مدار العام.

7. لم يستعمل حبوب طبية ولا حقنة في حياته.

8. لم يشرب شاي أحمر أو قهوة في حياته

9. لم أشاهده في حياتي باكيا.

10. لم أشاهده يضحك ملء شدقيه.

11. لم أشاهده بدار الرياضة بالرغم من أنه يشجع أهلي مدني.

12. يدخل السينما يوميا ولكنه لا يشاهد الفيلم ؛ بل يأخذ غفوة طويلة داخل السينما.

13. قليل الأكل، يأكل فقط الطبق الذي أمامه حتى ولو كان سلطة.

14. قليل النوم ؛ تترواح ساعات نومه بين ثلاث إلي أربع ساعات ؛ كان يغفو فقط.

15. لحظات إحباطاته نادرة ؛ عشتها مرتين الأولي عند وفاة إبنه عباس، والثانية عند وفاة والدتي.

16. لا يركب السيارات بل ( الكارو والموتر – وكثير المشي (هوايته المفضلة).

17. هناك شيء (مكور ) في يده نصحه صديق ( عمره د. إبراهيم المغربي ) بأن يجري له عملية جراحية لإزالته ولكنه رفض الفكرة متعللا بان سر شخصيته في هذا الإصبع.

18. يحمل عصا حديدية في يده ليل نهار لا تفارقه، وهو يقول أن السر بهذه العصا.

19. في أقسى اللحظات كان يطلق النكتة؛ ففي المقابر عند دفن أحد الموتى كان يداعب الناس؛ أو يداعب أهل المتوفى. في السوق يداعب الصغار والكبار ؛ كان يداعبه الناس في أي مكان؛ في السوق، في الحي، في السينما، في المستشفي. كانت حياته أشبه ما تكون بحياة الرهبان و الرهبانية، بها شيء من الجدية والانضباط.

أشياء لم أشاهده يمارسها :--

1. لم أشاهده يجلس لطبيب للكشف عليه بالرغم من أن د. ابراهيم المغربي كان من أعز أصدقائه

2. لم أشاهده يجلس لحلاق ليقص شعره.

3. لم أشاهده يركب قطارا أو طائرة.

4. لم أشاهده سابحا في البحر.

5. لم أشاهده يلبس ساعة.

6. لم أشاهده مدخنا أو شاربا للخمر أو مستعملا ( التمباك )، في حين أنه التاجر الأول للتبغ في مديرية النيل الأزرق.

7. لم أشاهده في تظاهرة سياسية أو جالسا علي أعتاب باب حاكم؛ بل كان يقتحم الأبواب.

8. لم أشاهده باكيا.

9. لم أشاهده محتقرا لأحد.

مواقف شاهدتها :-

1. شاهدته ينام في القبر قبل أن يواري فيه جسد الميت.

2. شاهدته يصرف بيمنيه ويساره دون أن يرانا.

3. شاهدته يحدث الرئيس الأسبق نميري مداعبا (لماذا لا تخلف ذرية).

4. شاهدته يحاور (محمد إبراهيم نقد) سكرتير الحزب الشيوعي السوداني قائلا له (يا ولدي أين تختفي) فرد عليه نقد (يا شيخ العرب أنت ماركسي دون أن تدري).

5. شاهدته مرة واحدة بدار الرياضة مدني.

6. شاهدته دخل غرفة بها جثة متعفنة لمدة ثلاثة أيام، ولم يستطع أحد الدخول عليها من شدة الرائحة.

7. شاهدته مرة يصلي علي السرير عندما هطل المطر غزيرا وأنهمر المطر من سقف المنزل الذي ننام فيه.

8. شاهدته يداعب أحفاده ويتكلم معهم وتكلم مع إبني أحمد البالغ من العمر 7 أشهر قائلا له (يا حلبي) فأبتسم الرضيع وضحكنا معه.

9. شاهدته يجلس مع السيد ( عبد الرحمن المهدي ) بمنزلنا والمهدي يضحك ملء شدقيه.

10. شاهدته في مرات نادرة جدا يسمع الإذاعة ويشاهد التلفزيون.



قمة قمم مواقفه:

في عهد عبود كان رئيس الجالية اليمنية في السودان- العم يحيى حسين- يعيش في مدني، واصبح من مواطنيها، يشارك اهل مدني افراحهم واتراحهم، وكان معارضاً لحكم الإمام في اليمن، طلبته السلطات اليمنية من حكومة عبود لاعدامه، فأرسل عبود رجال الأمن لخفره للخرطوم تمهيداً لنقله الى اليمن فوراً.

داهم رجال الأمن منزله في الرابعة فجراً واقتادوه الى الخرطوم، جاءت زوجته لزوجة شيخ العرب في نفس الوقت واخبرتهم بما حدث، ذلك شيخ العرب لمدير شرطة مدني موريس سدره الذي لم يكن عنده علم بما جرى، فاتصل بالخرطوم وعلم بأنه العم يحيى مطلوب تسليمه في اليمن، واخبر شيخ العرب بذلك.

جمع شيخ العرب زعامات العمل الوطني في مدني وكل الوان الطيف السياسي؛ نقد الله من حزب الأمة، وموسى الفادني من الاتحادي الديمقراطي، الشيخ ابو زيد شيخ الجزارين، ورجل الدين المعروف شيخ الجيلي، وقاد الوفد شيخ العرب الى الخرطوم لمقابلة الرئيس عبود، وسهل لهم المقابلة المقبول وزير الداخلية (وهو من ابناء مدني)، وقالوا لعبود: لو سلمت حسين للسلطات اليمنية فلا تعتب رجلك ود مدني، فاستجاب عبود لطلبهم وافرج عن الرجل وأرجعه لمدني.

29سبتمبر1993م مساء الاثنين يوم حزين في مدني:

كان يوما غير عادي في حياة الرجال؛ داهمته الملاريا اللعينة- التي وصفها أبو الطيب المتنبي-؛ والأسرة كلها حوله وكنت أنا حينها بالسعودية وأخي الأصغر علي بألمانيا، وكان شيخ العرب يسأل عنه وعني، ومتي رجوعنا ، والمطر ينزل بغزارة وكأن السماء ترحب به ؛ وبالقرب منه؛ أخته ( ريا ) وأبن أخيه حسن حميده وحفيده شوقي، وقبلها بيوم أحضر شيخ العرب ثلاثة أكفان وقال لزوجته ( صفية ) واحد لي والاثنان لمن يموتون بعدي ؛ كان مستلقيا خالفا رجل علي رجل كعادته دوما يصلي بإصبعه ويسبح به، فجأة قررت أخته ( ريا ) الذهاب إلي منزلها لأن المطر بدأ يهطل بغزارة واستأذنته للذهاب إلي منزلها ؛ فرد عليها ضاحكا لا تذهبي فالتلفون سوف يرن بعد قليل ؛ فقالت ماذا تقول ؛ وبعد قليل رن التلفون وتشهد بإصبعه وصعدت روحه الزكية إلي بارئها لتستقر مع الصديقين والشهداء ؛ إنا لله وإنا إليه راجعون.

لحظات التشيع :-

سري الخبر كالهشيم في النار؛ وغطت المدينة غمامة حزن ؛ وذبل الورد؛ ونام الشجر وهو حزين؛ النساء والأطفال والرجال بكوا كما لم يبكوا من قبل؛ حتى الحيوانات أصدرت أصواتا غير مفهومة ؛ وتجمع الناس- كل الناس- أمام منزله بود أزرق وهم واجمون؛ وتقرر دفن الجثمان الساعة الثامنة صباحا ؛ وخرجت المدينة كما لم تخرج من قبل ؛ وقال حكماء مدني بأنه لم يحدث في تاريخ المدينة أن خرج الناس كما خرجوا في تشييع ( شيخ العرب) كان يوما مشهودا في تاريخ المدينة ؛ ولكل مدينة لحظات تاريخية ومجيدة تعيشها؛ إما لحظات حزن أو لحظات فرح ؛ إنها لحظات أشبه ما تكون بلحظات الوعي التعيس ؛ ودعني أكون أكثر تحديدا فأقول :

1. كان أول صف المشيعين بود أزرق (منزل الفقيد) وآخرهم بمقابر ود مدني والمسافة تقدر ب 7كيلو.

2. عادة تتم الصلاة علي الميت بالمقابر، ولكن ما حدث في شأن ( شيخ العرب ) لم يحدث بتاريخ المدينة ؛ إذ تمت الصلاة عليه بميدان (بانت) وهو ميدان يقام فيه المولد للرسول عليه الصلاة والسلام ؛ ونسبة للعدد الهائل من البشر فقد صلي عليه بميدان ( بانت ) وهو الحدث الأولى من نوعه في تاريخ مدني.

3. سأل حاكم مدني وقتها ( العوض) موجها السؤال للأخ عبد العزيز عبد المنعم (هل هؤلاء سكان مدني؟) وأين كانوا ؟

4. في منزل الصديق العزيز معاوية حمد قابلت الحاكم العوض (هناك علاقة عائلية بينهما) وسألني الحاكم بعد واجب التعزية ؛ قائلا (إن الجماهير التي شيعت والدكم لو ساندت الإنقاذ فإنها سوف تستمر 20سنة).

5. قبل وفاته بيوم سلم زوجته ثلاثة أكفان قال واحد لي والآخران لمن يموتا بعدي ؛ وفي اليوم الثاني توفي ؛ وفي اليوم الثاني والثالث لوفاته لحقه شخصان.

6. المواطن الوحيد بمدينة مدني الذي تم تصوير نعشه والتشييع بكاميرا التلفزيون الحكومي.

7. المتوفى الوحيد المدني الذي أذيع نبأ وفاته أكثر من خمس مرات- سواء كان ذلك بتلفزيون الجزيرة او التلفزيون المركزي أو الراديو.

ما قبل الخاتمة:-

من الصعوبة بمكان أن تقول لشخص ما أكتب عن والدك، لاسيما إن كان هذا الوالد شخصية غير عادية؛ وأبي هو أنا- وإن كان الجلباب مختلف اللون فقط- ولكن حينما اتصل بي الأخ والصديق العزيز عمر سعيد النور صديق الطفولة وشرح لي الفكرة شعرت بفخر كبير وشعرت بأن مدني ما زالت عملاقة رغم التشويه الذي أصابها من أهل الإنقاذ فلهم العتبى ؛ مضت علي وفاته 8 سنوات ولم يكرم ولم يطلق اسمه على شارع من شوارع المدينة التي كان يزرعها جيئةا وذهابا (يا أمة ضحكت من أجلها الأمم) ولكن جاءت الفزعة من أبناء مدني بإقامة صالة بالملكة العربية السعودية ( بالرياض ) بإسمه.

من أسرتي كل الحب والود والتقدير إلي أبناء مدني بالرياض وعلي القائمين بالأمر نخصهم بالحب الكريم النبيل.

هذه الصفحات عبارة عن خواطر عنت علي بطلب من نفر كريم وهي ليست توثيق ؛ فالتوثيق يكتبه المحايدين فأنا لست بمحايد ؛ إنه ليس مجرد أب بالنسبة لي إنه تاريخ مجيد في حياتي.

خاتمة:-

كان طويلا عالي الرأس كصاري المركب ؛ شفافا كالدمعة ، عاش شيخ العرب حياته بالطول والعرض سمي أب (شجرة )، وأختفي هذا الاسم وسمي بشيخ العرب ؛ حياة حافلة بالإنجازات والعمل المفيد النافع والذي نسأل الله عز وجل أن يكون رصيدا له في الآخرة. لم يحدث في التاريخ القريب والحديث ان يضرب المجانيين عن الطعام عند وفاة شخص ما ولكن في سجن مدني أضرب المجانيين عن الطعام وبكوا. والسؤال موجهه إلي علماء النفس هل يضرب المجنون عن الأكل ويحزن؟ هل يدرك ذلك؟ مازلت أتأمل هذه الظاهرة عند ما أقرأ سيرة ( ابو البشر الحافي ) (والذي تتساوي عنده الحصي والدرر فأتذكر والدي أنه شبيه بأبي بشر الحافي لقد طلق الدنيا وتزوج الاخرة، بالمناسبة كان شيخ العرب يمشي أحيانا حافياً.

قال لي شيخ الجيلي ود صلاح ذات مرة بجدة - وهو من العارفين بالله ومازال حيا- (أن شيخ العرب كان من أولياء الله الصالحين دون أن يدري، فبعض الصالحين لا يظهرهم الله في حياتهم ولكن يظهرون في مماتهم، والقصص كثيرة ولا أريد أن أتعرض لها حتى لا أوصف بالغيبيات والكهنوت في عصر العولمة والإنترت؛ لكن أسألوا خليفة حميدة وحسن يحي الضابط الإداري بمدني ومحمد خير بالدباغة والأستاذ إسماعيل بالدباغة والذي حمل آلة حادة موجهها للوالد لضربه فظهر له ما ظهر ولم يستطع توجيه الآلة الحادة له، اسألوا فهمي البوشي ) ماذا شم المشيعون عندما واروا جثمان زوجته صفية بالقرب منه بعد 6 سنوات من وفاته ؛ولحسن الحظ فكل هؤلاء علي قيد الحياة. إن حياته مليئة بالمثير، إمتدت من 1904حتي 1993م 90 عاما حافلة كما ذكرنا بقيم وكرامات تذكرنا بالصحابة.

علمني الكثير مباشرة وتعلمت منه الكثير دون أن يدري فكان قليل النصيحة للآخرين وكان يعتقد سلوكه الشخصي نصيحة جاهزة للآخر؛نصائحه لي نادرة جدا؛ وذات مرة وبدون مقدمات قال لي :- يا بني ( أ ) أفعل أي شيء وقد يهديك الله وتعود إلي رشدك، ولكن لا تكذب فالكذب يصبح من شخصية الإنسان ومن الصعوبة بمكان الرجوع عن عادة الكذب إنه مرض صعب الرجوع منه. ( ب ) يا ولدي خليك صغير القوم.

يا رب أجعله مع الصحابة وأدخله الجنة مع الصديقين والشهداء وإنا لله وإنا إليه راجعون.



محمد شيخ العرب

جدة 2 ابريل 2001م

موقع ودمدنى

أبونبيل
11-11-2007, 12:07 PM
حنتوب الجميلة

كامل عبد الماجد

استأثرت داخليتنا ود النجومي بكأس سباق الضاحية.. فكان هناك كباشي.. ثم سلم الراية لباب الله.. وسباق الضاحية كان أصعب ضروب الرياضة وأبطاله يعرفون فنه.. فالمسافة طويلة للغاية وإن بدأت مسرعاً سرعان ما تفقد اللياقة وتتوقف. واستأثرت النجومي أيضاً بكأس كرة السلة فكان بيننا بازا والعقب ثم استلمت منهم الراية. وكان الشيخ مصطفى بجانب كرة القدم بطل السلة بلا منازع ينافسه بهاء الدين ود الحاج وأحمد ناصر وشخصي. وكان أحمد الصائم لا ينافس في كرة المضرب والتنس.. وكان من بين الكؤوس بالنجومي كأس تنسيق حديقة الداخلية الذي كان من نصيب عمنا الجعلي فضل السيد فراش الداخلية عليه الرحمة.. وقد التقيت قبل سنوات ابنه الدكتور بدر الدين ببرلين الشرقية حيث اصبح من كبار الاختصاصيين له مستشفى خاص ويدرس في جامعة برلين. وأذكر ان استاذنا العظيم الراحل هاشم ضيف الله قد قال لنا وهو يودع دفعتنا في حفل كبير (الذي يقابلني منكم في دروب الحياة.. يقول اسمه ويقول كان بلعب شنو) لم يقل لنا يقول كان في set one ولا set two فتأمل بالله عليك حب الرجل العظيم للرياضة.

لم تكن دفعتنا مميزة دون سواها. كل دفعة كان فيها الأفذاذ في المجال الأكاديمي والرياضي والثقافي..

جاءت من بعدنا دفع عمر محمود خالد ومحي الدين الفاتح ويعقوب عبدالماجد وغيرهم ومضت حنتوب تؤدي رسالتها بتفوق عظيم فقد تضافر على وضع الـ system أفذاذ التربية من خواجات وأولاد بلد ودرنا جميعاً في دولاب ذلك الـ system دون أدنى تعديل ولا تغيير. وقف هاشم ضيف الله بقامته الفارعة الرياضية يودعنا في حفل تخرجنا من حنتوب وأخبار نجاحنا في دخول جامعة الخرطوم تظلل سماء الحفل بالألق والرضا. وطفق يوزع الميداليات والكؤوس التي امتلأت بها منضدة كبيرة أمامه. ظفر يحيى الحاج ابراهيم بكأس التمثيل وقد امتهنه في حياته وجاءنا ونحن بلندن يحضر الماجستير في الدراما وظفرت وزميلي عوض الجيد محمد احمد بكؤوس الشعر والأدب وظفرت أيضاً بكأس كرة السلة. وظفر باب الله قسم الله بكأس الضاحية ومصطفى محمد سليمان (خبير وبروفيسور في المراعي) الآن بكأس الزوارق وفاز مصطفى أحمد المصطفى والرشيد النوراني وعز الدين جلال بكؤوس كرة القدم وعدلان الصديق بكأس التدريب العسكري والحاج الصديق طه بالإلقاء الانجليزي وعمر إمام بكأس الرئيس المثالي. وتوالت الكؤوس والميداليات مما يضيق المجال ويضيق ملف الذكرى بذكر كل من فاز في تلك الأمسية فليعذرني زملائي الذين لم أذكرهم في هذا المقال وليذكرني من يذكر لأشمل ذكره في المقال القادم.

أهداني استاذنا بروفيسور أحمد ابراهيم أبوسن كتابه الجديد (المؤانسة والامتاع) وهو كتاب شيق سلس حفل بالذكريات والشعر وروائع الأدب. وبروفيسور ابوسن سبق ان أصدر سفراً قيماً باسم (الإدارة في الاسلام) كان من أهم مراجعي وأنا أحاضر وأكتب في إطار استشارية عن الإدارة في المملكة السعودية بتمويل من وزارة الشؤون البلدية والقروية. وعن حنتوب التي كان البروفيسور أحد خريجيها بقول:

(وفي الطريق الى حنتوب دلفت الى دكان الترزي ويسمى (اليوسفان) بودمدني ويبدو انهما ترزيان بنفس الاسم ويعملان كشريكين واستلمت الزي المكون من قميص ورداء الكاكي ثم عبرنا النيل الأزرق ببنطون المدرسة وسائقه يسمى عبده وظهرت لنا حنتوب الجميلة في اخضرار وبهجة تزدان بأشجار التنضدب الخضراء وبالميادين الرياضية المعدة إعداداً جيداً ونزلت بداخلية عثمان دقنة مع زميلي وصديقي عز الدين علي مالك رحمه الله.. وقد أدهشني البروفيسور بذاكرته الفذة وهو يعدد أبناء دفعته ويذكر المجالات التي امتهنوها في مقبل أيامهم (أما زملاء دفعتي في الدراسة الذين التحقوا بحنتوب في عام 1950 و الذين انخرطوا في العمل الطبي د. حسن كاشف، د. عبد القادر ساتي، د. عبد المنعم كشان، د. محمد سعيد الريح والذين ذهبوا للجيش والشرطة اللواء شرطة اسماعيل عطية واللواء شرطة قرشي محمد فارس والفريق شرطة عبد الله حسن سالم والفريق عز الدين علي مالك واللواء نور الدين المبارك واللواء مبارك عثمان نصر والفريق يوسف أحمد يوسف). ويمضي بروفيسور أبوسن في ذكر أبناء دفعته جميعهم في مجالات عملهم دون ان تسقط ذاكرته أحداً.

واسأل كيف تم اختيار قرية حنتوب مكاناً لتلك المدرسة الأسطورية التي غذت السودان بالرجال في كافة المجالات.. وتصلني الإجابة من استأذي المؤلف الأديب الأريب الطيب علي عبد الرحمن وهو من طلاب ومعلمي حنتوب.. يقول لي نقلاً عن مولانا محمد أبوزيد ان الاتجاه الأول كان ان يتم تشييد المدرسة في المديرية الشمالية ثم تعدل الأمر لتذهب لمديرية النيل الأزرق وتم اقتراح سنار ثم الشكابة ثم المدينة عرب. وفي اجتماع ضم رهطاً من زعماء الأهالي بودمدني ترأسه المستر بريدن مدير مديرية النيل الأزرق ضم الشيخ أبوزيد وصالح بحيري اقترح شيخ أبوزيد قرية حنتوب مكاناً للمدرسة ووجد الاقتراح قبولاً من مدير المديرية والحاكم العام وفي المسوحات الميدانية للأرض المجاورة للقرية وجد المستر بريدن ان جل الحيازات مملوكة للشيخ أبوزيد والسيد الكارب فتنازل الإثنان عن أراضيهما لوجه الله والتعليم، والمستر براون هو الذي قرر ان يكون رمز المدرسة الهدهد لكثرة الهداهد في تلك الأنحاء. فتأمل بالله عليك أريحية وبعد نظر الشيخ أبوزيد والكارب أما حق لأهل السودان الاحتفاء بذكرى هذين المحسنين وقد قل وتلاشى في هذا الزمان الإحسان. عطر الله ثرى كل من تنازل عن ماله طائعاً في سبيل المعرفة شيخ أبوزيد، الكارب، عبد المنعم محمد، البغدادي، وقبلهم السيد عبد الرحمن، ونذكر أيضاً السلمابي والضو حجوج وجابر أبو العز وبابكر ود الجبل ومن الذين وهبوا أرضهم على سعتها من أجل إزدهار الرياضة شاخور وكيشو والطيب عبد الله وغيرهم. غير ان الإحسان كاد ان يتلاشى في هذا الزمان.

اتصل بي من المانيا الصديق حسين عثمان البطري يشيد بمقالات حنتوب ويضيف وحسين من أبدع عازفي الكمان في البلاد.. ولا أنسى دخوله علينا في لندن ونحن نقيم حفلاً لصديقه د. رمضان. دخل علينا بكمانه والجليد يكسو مصطفى لوناً أبيض ليشجينا بعزفه البديع. اليه والى محجوب بطري أول من اتصل بي مهنئاً بمنصبي الجديد تحياتي وودادي وعرفاني.

وقف هاشم ضيف الله في صبيحة يوم من أيام عام 1963م في اجتماع المدرسة يخبرنا بقراره ان يذهب جميع طلاب المدرسة لقرى الجزيرة والمناقل للمشاركة في جني القطن فسرت منا همهمة ونحن جلوس على النجيلة بما يعني الامتعاض فاستشاط غضباً وخاطبنا (هل تمانعون. هل أتينا بكم هنا لتأكلوا وتنعموا.. ألا تعرفون الوطنية؟) فتوجهنا ونحن في خجل الى البنطون لتقلنا العربات في الشاطئ الآخر الى الحواشات. كنا والحق يقال في حنتوب في بهجة وفي نعيم لا نريد له فراقاً.. كانت الوطنية عند هاشم ضيف الله تعني انكباب الطلاب على الانضباط والتحصيل والرياضة دون الانشغال بالسياسة في المرحلة الطلابية وبعد التخرج لهم ان يفعلوا ما يريدون. كان يريد مدرسة خالية من المظاهرات والاضراب والاعتصام. وكنا في العمر الثوري نتابع كل ما يجري في البلاد من أحداث ونتفاعل مع قضايا الوطن وبدأ يتشكل ويتنامى في دواخلنا الوعي السياسي.

كان محمد عبد الحي الشاعر العبقري الفذ أكثر النجوم سموقاً في سمائنا في ذلك الزمان ويقيني انه ظل يتوهج ويبرق حتى بعد رحيله المأساوي المريع وهو دون الخمسين. وقد تمددت وترامت حنتوب باخضرارها وأزهارها وطيورها الغناء في تكوينه الشعري بصورة لا تخطئها العين. أنظر فقط الى أسماء قصائده.

الإنسان وطيور البحر، الطير الخداري، شجرة عباد الشمس، رحيل الطاؤوس، السمندل ملك النهار، الفراشة ملكة الليل، النخلة، حديقة النخيل، الحمامة الخضراء، الحديقة، زهرة الشمس، قصيدة المطر، وغيرها وغيرها.. ملك وطوع عبد الحي لغة الشعر. ومضى في مفازة العمق كأقصى ما يكون حتى يخيل اليك ان أمام ذلك المكان الذي وقف فيه لا يوجد موطئ قدم لواقف جديد:

هم ما رأوا غير السقوط

هنا سقوط أو هناك

وفي غد حتماً يكون

وما رأيت سوى توهج حمرة التفاحة الأولى


قد رجعت الى بيت الغصون المزهرة

صوت تجوهر في حوافي الغيب

صمت عامر كالشمس مصباح توهج

في دم اللغة القديمة مبهماً كالحلم

ماء مترع

في علبة البلور محتبس

وروح من لهيب أزرق

قد أسرجتها الشمس

في كهف الدماء

غلب الحنين بها ففاضت

استحرت بكرة نشوى الفطام

وتحرق الجسد المعرى من كساء ربيعه

لكن هذا ليس وقتاً للبكاء

هي لمحة عبرت وقد رجع الملاك بها الى شمس الغناء

غربت منذ زمان بعيد شمس تلك المدارس المدهشة وتبدل سلم التعليم ومنهجه وانفض السمار من طلاب ومعلمين وعمال.. أدت تلك المدارس رسالتها كأفضل ما يكون وتخرج فيها بناة السودان الحديث في كافة المجالات، ثم أفل نجمها. ما عيب السلم القديم والمنهج الذي رافقه؟ سؤال بلا إجابة. هل شارك في تغيير سلم د. محي الدين صابر تربويون ومعلمون ومخططون خرجهم السلم القديم أم أن القرار كان سياسياً؟ وإن كان سياسياً من زين للنميري السلم الجديد وهو من خريجي القديم ورأى بعينيه في حنتوب النجاح الذي رافق السلم القديم؟.

السلم القديم أيها الناس علمنا خارج المقر الدراسي الشعر والكتابة والمسرح والموسيقى والخطابة ووسع مداركنا مبكراً فحفظنا الثقافة العربية والأجنبية واستوى عودنا كانضر ما يكون واتسعت آفاقنا واحطنا يافعين بأخبار العالم وما يدور في الدنيا من أحداث. هل مكَّن المنهج الجديد أولادنا من ذلك؟.

جريدة السودانى

ناصر عمر دبيب
11-11-2007, 12:57 PM
والعم ابونييل مشكور كثير جدا علي مواضيعك الجميلة التي تكتبها لنا متعك الله بصحة والعافية....

HAMADTO
12-11-2007, 12:03 PM
: شارك وأختبر أنتماءك لمدني من خلال الأسئلة المطروحة

mohalnour

هي مجرد محاولة لأنعاش ذاكرة أبناء مدني والذين يعرفون الكثير والكثير عن تاريخ مدينتهم ، كما أنها دعوة للجيل الجديد من أبناء مدني والذين لا يعرفون بعض من تاريخها للبحث والسؤال - ولكم حبي .


* أذكر العام الذي تأسست فيه المدارس التالية : حنتوب الثانوية - مدرسة البندر - مدرسة النهر - مدني الأميرية - مدني الثانوية ؟

* ما هو أول مسجد بني بمدينة ود مدني ؟

* ما هي أول سينما أنشأت بمدينة ود مدني ؟ وما أسمها ؟ وأين توجد ؟

* ما هي أول مكتبة ثقافية أنشأت بمدينة ود مدني ؟

* من هو أول من أمتلك عربة من أهل ود مدني ؟

* ما هو أول نادي بمدني مثل السودان خارجياً ؟

* متى تأسست جامعة الجزيرة بمدني ؟

* في أي عام بدأت أذاعة ود مدني بثها ؟

* في أي الأعوام تم أفتتاح مباني تلفزيون الجزيرة الريفي ؟

* من هو أول وزير للري في أول حكومة وطنية ؟

* من هو أول وزير للمالية في أول حكومة وطنية ؟

* من هو أول مدير لجامعة الجزيرة ؟

* من هو مؤسس فرقة عقد الجلاد الغنائية ؟

* من هو مؤسس فرقة السمندل الموسيقية ؟

* ما هو الأسم ( الأسبق ) لمنتزه مسك الختام العائلي ؟

* ما هو الأسم السابق الذي كان يطلقه أهل ود مدني على كبري حنتوب ؟

* ما هو الأسم السابق لمدرسة السني الثانوية بنين؟

* ( ديم المفتش ) أسم سابق لأحد أحياء ود مدني العريقة ، ما هو الأسم الحالي لهذا الحي ؟

* ( حي الصقور ) أسم سابق لأحد أحياء ود مدني ما هو الأسم الحالي لهذا الحي ؟

* ما هو الحي الذي يوصف بأنه سكن الجاليات الأجنبية ؟

* ( بيت بوكاسا ) أو قصر بوكاسا أسم لبيت شهير بمدني ، من هو بوكاسا ؟ وأين يوجد هذا البيت ؟

* الكلب الأغريقي ( النادي الأغريقي ) أسم قديم لنادي عريق بمدني ، ما هو الأسم الحالي لهذا النادي ؟

* ( سمارة ماشي والدفاع يتراجع ) عبارة شهيرة كانت ترددها الجماهير الرياضية ، وقد أرتبطت بأحد اللاعبين الأفذاذ من أبناء مدني ، ما أسم هذا اللاعب ، وما أسم النادي الذي كان ينتمي له بمدني ؟

* أقتصادي ضليع ، يعتبر أول من وقع بأسمه على أول عملة سودانية ، فمن هو ؟

* في أي أندية مدني لعب الرئيس الأسبق المشير : جعفر محمد نميري ؟

* من هو أول مدير أجنبي لمدرسة حنتوب الثانوية ؟ ومن هو أول مدير سوداني لها ؟ وما هو شعارها الذي أشتهرت به ؟

* من هو أول مدير لمدرسة مدني الثانوية بنين ؟

* ما هو أسم الشركة التي كان يعمل بها والد الرئيس الأسبق المشير : جعفر محمد نميري بمدينة ود مدني ؟

* أرتبط منصب رئيس القضاء بالسودان بأبناء ود مدني ، أذكر أربعة من الذين تقلدوا هذا المنصب من أبناء مدني ؟

* من صناع الأستقلال ، ومن المؤسسين للجمعية الأدبية بمدني ، وصاحب فكرة نادي الخريجين ، تقلد منصب وزير الخارجية في عهد الفريق إبراهيم عبود ، فمن هو ؟

* ممثل سوداني شهير ، من مواليد حي ود أزرق ، هاجر إلى مصر في الستينات وأستقر بها ، شارك في الكثير من الأعمال الدرامية من أشهرها مسلسل ( رأفت الهجان ) ، وقد أحتفظ بجواز سفره السوداني حتى وفاته ، فمن هو ؟

* رئيس مصري ، يعتبر أول رئيس لجمهورية مصر بعد زوال حكم الملوك بمصر ، وهو قائد لثورة يوليو 1952م ، وقد أرتبط بمدني من خلال بعض أفراد أسرته ، فمن هو ؟

* أرتبط اسم نادي شهير بجزيرة الفيل وهو أحد أندية الدرجة الثانية بمدني بأسم أحد ثوار أمريكا الجنوبية ، ما أسم هذ الثائر ؟ وما هي جنسيته ؟

* ما هو الأسم الحقيقي للفنان الراحل المقيم الكاشف ؟

* من رواد العزف على آلة الكمان ، ومن أوائل الذين عملوا بالأذاعة السودانية ، وقد زامل الكثير من الفنانيين الرواد ، من مواليد حي القبة بمدني ، فمن هو هذا العازف ؟

* من أبناء ود مدني ، كان مديرا لمشروع الجزيرة ، ثم حاكما لما كان يعرف سابقا بالأقليم الأوسط ، ثم مديرا لشركة البيبسي بمدني ، فمن هو ؟

* من فناني فترة الحقيبة ، ومن مواليد حي المدنيين العريق ، كان يتمتع بصوت جهور ، له قصة طريفة مع الفنان عبد الكريم الكابلي حول أغنية ( يا ضنين الوعد ) فمن هو ؟

* من شعراء الحقيبة المميزين والذي أرتبط اسمه بالفنان الراحل الكاشف ، وقد خلد أسمه في أحدي أغنياته والتي تغني بها الكاشف ، وقد تم إطلاق أسمه على أحد شوارع مدينة ود مدني ، فمن هو ؟

* من أشهر الجرائم التي هزت مدينة ود مدني في منتصف القرن الماضي حادثة السطو المسلح على ما يعرف حاليا ببنك الخرطوم ، ما هو الأسم السابق لبنك الخرطوم ؟

* من أمهر الذين مارسوا مهنة البناء بمدني ، ويقال أن له الفضل في بناء مبنى المديرية أو ما يعرف حاليا بمبنى الولاية ، فمن هو ؟

* من قادة الجيش السوداني ، ومن أعضاء المجلس العسكري لحكومة الفريق إبراهيم عبود ، فمن هو ؟

* أشتهرت مدني ( بالخيران ) مثل خور ود أبوشنب وخور ود قيحة وخور قدور ، وهناك مقولة شهيرة عند أهل مدني تقول ( شدة قدور البنى في الخور ) ، أين يوجد هذا الخور ؟

* أشتهرت مدني بوجود القباب وأضرحة الأولياء والصالحين فيها مثل قبة ود مدني السني و ود كنان ، أذكر أربعة من هذه القباب ؟

* كبري حاجة عشة من أشهر محطات البص بمدني ، أين توجد هذه المحطة ؟

* مظلة خالدة من المظلات الشهيرة بمدني ، أين توجد هذه المظلة ؟

* بعد أحداث الشكابة الشهيرة في بداية القرن الماضي نجأ واحد فقط من أبناء المهدي هو الأمام عبد الرحمن المهدي والذي أقام بأحد أحياء مدني والذي كان مشهورا بولاء أهله لطائفة الأنصار ، ما أسم هذا الحي ؟

* الزعيم الخالد إسماعيل الأزهري عمل معلما لمادة الرياضيات بأحد مدارس مدني ، ما هو أسم هذه المدرسة ؟

* ( حنتوب الجميلة ) أسم لأغنية شهيرة تغنى بها الفنان الراحل الخير عثمان ، من هو شاعر هذه الأغنية ؟

* ( مدني ) أسم لأغنية شهيرة تغنى بها الأستاذ محمد الأمين ، من هو شاعر هذه الاغنية ؟

* ( سحارة الكاشف ) أسم لكتاب يعتبر من أوائل الكتب التي أرخت لمدينة ود مدني ، من هو مؤلف هذا الكتاب ؟

* ما هو الأسم السابق للمبنى الذي توجد به المكتبة الوطنية بمدني ويواجه حديقة وقيع الله ؟
* مدرب شهير من أبناء مدني أشتهر أسمه بأسم أحدي دول الأمريكتين فمن هو ؟

* الحنطور وسيلة من وسائل النقل التي كانت تستخدم سابقا ، ما هو أسم أشهر حنطور بمدني ؟

* لاعب فذ من أبناء مدني كرم تكريما كبيرا بدولة الأمارات العربية المتحدة وقد أهديت له سيارة BMW في هذا التكريم ، فمن هو ؟

* اذكر أسم ثلاثة من الحكام الدوليين الذين قدمتهم مدني للرياضة السودانية ؟

* قدمت مدني الكثير من الأخوة الأشقاء في كافة مناحي الحياة الرياضية والفنية والأدبية وغيرها ، أذكر أسماء بعض من هولاء ؟

منتديات ودمدنى

HAMADTO
12-11-2007, 12:22 PM
أبو العزائم .. سحارة الكاشف

ذلك الكتاب الذي وثق لحياة مدينة ود مدني

احمد الشريف***صحيفة الوطن

ü مجرد محاولة إستعادة لحظات بارزة يختزنها جراب الذاكرة تجعل الانسان يرتاد متاهة متشابكة المسالك .. تحيله الى زمن أو قل علاقة بالزمن ليعطي خلاصة المكون .. تجارب ورؤى وعبرا ودروسا .. تكون زاداً للبشرية ... فما يفرق بين الانسان وبقية المخلوقات... ان الانسان حباه الله بجهاز ذاكرة.. تعطي الانسان سلك تواصل بينه وبين بني جنسه وبينه وبين الانسان... فالكتاب الذي أهداني إياه العم محمود ابو العزائم الذي جاء يحمل اسم (صحافة وصحفيون) ... عاد بذاكرتي كتابه القيم - سحارة الكاشف - ذلك الكتاب الذي وثق لحياة مدينته ود مدني .. كأول كتاب يحكي حياة مدينة سودانية ... وهذا الكتاب قرأته لأكثر من مرة ويومها كنت ياليمن السعيد ... فخلق بيني وبين العم محمود علاقة وجدانية... ويومها لم إلتقه هو ككاتب وانا كقارئ... الى ان تواصلنا فوجدته كما تخيلته .. كاتباً رصين الكلمة وخزانة للمعارف... ملماً بكل شاردة وواردة عن مادار في هذا الوطن الجميل... محايداً فيما يكتب وفيما يقول .. وازداد هذا التواصل بعلاقتي الحميمة مع ابنه الزميل مصطفى... فأجمل الاوقات هي اقضيها مع العم محمود... احتلب من علمه وتجاربه وذكرياته... وكنت اقول للصديق مصطفى ... ان طباعة (سحارة الكاشف) ضرورة يمليها علينا هذا الوطن فنحن شعب شفاهي ... فالعم محمود شخصية استثنائية فهو صحفي وإذاعي وإعلامي وكاتب ومؤرخ ... فهو مدرسة للمعارف.. يجب الاحتفاظ يعلومها... وذلك بتوثيقها حتى لاتضيع هذه العلوم والتجارب.
فهي ليست ملكاً لصاحبها محمود ابو العزائم أمد الله في أيامه ولا لأسرته .. فالعم محمود يمتلك ذاكرة حادة وصقيلة لا بد من تفريغها في وسائط اعلامية... فامتلأت جوانحي فرحاً وأنا أسافر مع العم محمود عبر كتابه - صحافة وصحفيون - فإن كانت سحارة الكاشف طافت بنا في رحاب مدينة ود مدني وحياة الفنان المبدع ابراهيم الكاشف ... فإن كتاب « صحافة وصحفيون » بطبعته الانيقة - وثق لمسيرة الصحافة السودانية .. وبموهبة ذكية جسد العم محمود... لفترة ذهبية للصحافة السودانية... وجاعلاً من نفسه راوياً او قل مصوراً لحركة الصحافة في تلك الفترة... سارداً أحداثا هامة لفترة ما قبل الاستقلال وما بعده... سرداً تاريخياً كشاهد عصر - وبأسلوب شيق وممتع يسوق القارئ الى محطات هامة في مسيرة الصحافة ... بعيداً عن التعقيد الممل يحكي طرائف شخصيات صحفية ومواقف.. وعبر .. فالكتاب الذي أخذ طريقه الى المكتبات.. هو عبارة عن فضاءات بسطها العم محمود ابو العزائم... فضاءات آهلة بالشخوص والكلام والمشاهد..! استخرجها من ثنايا الذاكرة ... صور ملونة تضاف اليوم الى ذاكرة التاريخ السوداني في شكل بانوراما لمسيرة الصحافة السودانية ...
ü فالكتاب اضافة قيمة للمكتية السودانية.. ونطمع ان يتواصل عطاء استاذنا ابو العزائم فما زالت على شاشة ذاكرته اشياء واشياء.
متعه الله بالصحة زخراً لهذا الوطن!

أبونبيل
13-11-2007, 10:03 AM
مقتطفات من التاريخ الثقافي :-
الموسيقى بمدينة ودمدنى في منتصف القرن التاسع عشر:-



تعتبر مدينة ودمدني المدينة السودانية الرائدة في شتى المجالات منها الرياضية والاجتماعية والاقتصادية ، ولكن هنالك إغفال تام لدورها الفعال في بدء ونهضة وتطور السودان وذلك للاهتمام الكلى والتركيز الإعلامي على مدن ثالوث العاصمة القومية دون غيرها من مدن السودان. فعليه لقد رأى الباحث توضيح بعض الحقائق والمعلومات الثقافية والتاريخية والموسيقية وكشفها حتى تستفيد منها الأجيال الحاضرة والقادمة .

وقد قام الباحث بجمع هذه الحقائق من مصادرها الأولية وهم أناس أكفاء شهدوا أو فعلوا تلك الحقائق. كما اعتمد الباحث على بعض الأجزاء في الباب الثاني من رسالة الماجستير بعنوان( تاريخ آلة الكمان بالسودان,طرق استخدامها وأساليب عزفها )التي أعدها وأجيزت فى29/6/1992م من أكاديمية الفنون بجمهورية مصر العربية.

الهدف:- إبراز بعض الأدوار التاريخية والثقافية لمدينة ودمدنى وخاصة في مجال الموسيقى والتي لاقت إغفالا تاما حتى يستفاد منها في دعم تاريخ السودان الثقافي والتاريخي .

حدود البحث :-

المكانية :-مدينة ودمدنى

الزمانية :-من منتصف القرن التاسع عشر وحتى عام 1940م

مدخل تاريخي :-
لقد استوعب جيش محمد على باشا الغازي للسودان عام 1821ممجموعات من الأرمن والشراكسة والاليان والارنوؤط واستقر أكثرهم في مدينة ودمدني بعد أن أصبحت العاصمة الجديدة للبلاد في ذلك الوقت لموقعها المتوسط وأحاطتها بأراضي زراعية غنية تعرف بمنطقة الجزيرة وسكنوا في الأحياء التي تعرف بالسكة حديد والسوق والدرنية.

وبعد الفتح الثاني على يد كتشينر عام 1898م وفدت للبلاد هجرات جديدة من الأجانب وخاصة من بلاد سوريا ولبنان ومصر واليونان – وكان يعمل جل هؤلاء بالتجارة وموظفين بدواوين الحكومة وسكنوا كسابقيهم في تلك الاحياء المذكورة أعلاه .

لقد سلهم هؤلاء القادمون الجدد في إضافة معارف وثقافات جديده للمواطنين السودانيين وخاصة في مجال الفنون والآداب وشاعت مظاهر الحضارة والثقافة في كل مدن السودان التي استقروا فيها . ومما ساعد على ذلك ارتباط بعضهم كالشوام والمصريين مع سكان البلاد الأصليين برابطتي اللغة والدين وهم من أقوى الروابط , ومن تلك المظاهر السالفة الذكر استخدام الآلة الموسيقية العربية الوافدة في الموسيقي السودانية .

مدينة ودمدني من أولى مدن السودان التي ظهرت واستخدمت فيها تلك الآلات لوجود عدد هائل من الآلات الأجنبية بها كما ذكرنا سالفا .

بعض الحقائق والمعلومات الموسيقية بمدينة ودمدنى :-
كان يوجد بمدينة ودمدنى عازف كمان سوري على مستوى عالي من الكفاءة والتقنية الفنية والتي اكتسبها بالدراسة الموسيقية العلمية يدعى ميشيل تيروز – كان يعمل نجارا ويسكن في الحي المسمى بالسكة الحديد حاليا .

وكانت له نشاطات فنية في ودمدني في العشرينيات والثلاثينيات. كما يوجد آخر وهو سوري أيضا يدعى أنور الحلاق صاحب صالون حلاقة بالسوق . وهو الذي درس معه عازف الكمان السوداني وابن مدينة ودمدني بدر التهامي مصطفى بعد فشله في إقناع ميشيل تيروزو الذي طلب منه جنيهاً مقابل كل ساعة يقوم بتدريسها له. ولم يتمكن بدر التهامي بالإيفاء بذلك لان كل راتبه لا يتعدي الثلاثة جنيهات .

كان لأنور الحلاق أسلوبا خاصاً لتدريس آلة الكمان إذ كان يستبدل أسماء حروف النوتة الموسيقية السبعة بحروف الهجاء العربية وكان يسمها (ص د لا ) بدلا من اللاتينية . وذلك لتسهيل حفظها للدارس ، وقد درس عازف الكمان بدر التهامي بهذا الأسلوب في العشرينيات وكانت الدراسة تختصر علي تدريب الأصابع بالأصوات الطويلة المحدودة عن طريق السلالم الموسيقية. وكانت آلة الكمان تضبط (تشد) بالطريقة العربية المعروفة الشرقية حالياً .

مدينة ودمدنى من أوائل المدن التي ظلت بها فرقة موسيقية منظمة وقد قامت بها في أوائل الثلاثينيات فرقة موسيقية مكونة من عشرة عازفين وهم :-
1/ بدر التهامي مصطفى عازف آلة كمان

2/ على الحويرص " " "

3/ عثمان بابكر " " "

4/ عبد المنعم عثمان خليفة " " "

5/ محمود محمد جادين ((جون)) عازف آلة الاورغن

6/ عبد الرحمن احمد البوشى عازف آلة الأكورديون والاورغن
7/ محمد بابكر رجب عازف على الفلوت

8/ إسماعيل أبو الساع عازف على الكلارنيت

9/ الطيب عبد الله الكارب عازف على العود

10/ آخر من الجيش يعزف على الإيقاع (( طبلة ))

ومما يجدر ذكره انهم اشتروا آلة الاورغن بسبع جنيهات ونصف من كنيسة بحي ود ازرق . كانت هذه الفرقة تجتمع وتتدرب يوميا بعد الغداء في منزل العضو عثمان ابوبكر والذي خصصه لكل أغراض هذه الفرقة

وقد استمرت هذه الفرقة زهاء الخمس سنوات. وكانت تقوم بالعزف مع فناني مدني في ذلك الوقت محمد سليمان الشبلى ومصطفى الشيخ في الحفلات المسرحية والقومية على مسرحي نادى الخريجين والجزيرة . وكانت لا تقوم بالعزف في المناسبات الخاصة وبيوت الأعراس لارتباط الجزء الأكبر من أعضائها بوظائف قيادية في الحكومة. وإذا كانت هنالك مناسبة خاصة كان يقوم بمصاحبة المغنين بدر التهامي مصطفى بكمانه مفردا وفى بعض الاحايين يستعان بشقيقه احمد التهامي مصطفى يشاركه العزف بالة الالكسفون. لقد صحب احمد خير المحامى هذه الفرقة لحضور أول مؤتمر للخريجين في الخرطوم عام 1938م. وقدمت على مسرح نادى الخريجين بالخرطوم الغناء والأناشيد الوطنية وكانت مصدر استحسان الجميع. حتى أن المغنى حسن عطية طلب من إعطائها البقاء بالسودان وتقسيمهم بإذاعة السودان كأول فرقة موسيقية خاصة لتعزف وتسجل مع جميع المغنين السودانيين . وذلك لعدم وجود فرقة موسيقية بنفس الكفاءة والعزه الفنية ولكنهم رفضوا واصروا على الرجوع ألي مدني لارتباطهم بالعمل ...

لقد زارت كثير من الفرق الأجنبية في الثلاثينيات مدينة ودمدنى لتقدم عروضها في النادي السوري ونادى الخريجين. ومنهم على سبيل المثال لا الحصر فرقة الفنانة اللبنانية بديعة مصابانى والتي زارت ودمدني وقدمت عروضها بنادي الخريجين. وكان من ضمن أعضائها الكوميدي بشارة واكيم وإسماعيل يس والراقصة حكمت فهمي .

كما زارها عازف الكمان المصري المشهور سامي الشط واقام حفلا منفردا لآلة الكمان بالنادي السوري في الثلاثينيات من هذا القرن .

كان يوجد بمدني بالإضافة لتلك الأندية مطعم في العشرينيات تقدم فيه الموسيقى التي يقوم بعزفها عازفون أجانب وسودانيون. ومنهم على سبيل المثال العازف السر عبد الله الذي كان يعزف على آلة ((القرب )) هذا المطعم يملكه شخص يدعى السر دقيس مقره بالقرب من جنينة البلدية وعمارة إبراهيم طبج .

مدخل عام:-


كل دارس ومهتم يتتبع التطور السياسي في السودان ، والنهوض الثقافي ،والإنماء الاقتصادي لابد أن تأخذ منه مدينة ودمدنى، حيزا من الاهتمام ، فهي تشكل حضورا دائما ومهما على دفتر الوطن

وقد أصبحت منذ أوائل القرن العشرين الميلادي رقما مهما في معادلات السياسة والاقتصاد والفكر والفن والرياضة والتصوف

وفى مسيرتها الخصبة بالعطاء والتضحيات والمبادرات أصبحت رمزا يتطلع له السودانيون كلما ادلهمت الخطوب وكلما علا نداء السودان فهي قلب الجزيرة النابض ، كما اسماها جيل الحركة الوطنية.

سبب التسمية :
ترجح الروايات أن ودمدني التي تقع على الضفة الغربية لنهر النيل الأزرق بين خطى عرض 14ش وخط طول 14ق،اتخذت اسمها من اسم الشيخ العارف بالله الشيخ محمد بن مدني دشين قاضى العدالة الذى يقول عنه محمد النور ضيف الله فى كتابه الطبقات كان واحدا من اهل زمانه فى الورع والزهد والصدق مع الله وعلى ذلك انعقد اجماع الامة وقد لقب بودمدنى السنى التى استقر بها حوالى عام 1489م وبدا بها التعليم وتتلمذ عليه مجموعة من الفقهاء.

وبعد سقوط سنار على يد الغزو التركى المصرى اتخذها اسماعيل باشا قاعدة لقواته ثم اصبحت بعد ذلك عاصمة للسودان ثم انتقلت العاصمة منها الى الخرطوم واستمرت ودمدنى عاصمة للاقليم تحت الحكم الاستعمارى التركى المصرى ثم الانجليزى المصرى تحت مسميات النيل الازرق والان اصبحت ودمدنى عاصمة للولاية الوسطى وهى عاصمة لكل من

1/النيل الازرق
2/الاقليم الاوسط

3/الولاية الوسطى

4/ولاية الجزيرة

المنشات الصحية :
1/ مستشفيان تعليمى واحر للاطفال ومستشفى ثالث مقترح بالضفة الشرقية للمدينة

2/ مستوصفان للعلاج

3/ سبعة مدارس للكوادر الصحية

4/ مركز للتدريب على الامراض المنقولة بواسطة المياه

5/ ثمانية ادارات صحية متخصصه

6/ ثمانية صيدليات شعبية

7/ ثلاثة واربعون صيدلية خاصة

8/ سته مخازن للادوية

المنشات التعليمية:
يوجد بالمدينة المنشات التعليمية الآتية:
1/ جامعة الجزيرة

2/ كلية القران الكريم

3/ كلية ودمدنى الأهلية الجامعية

4/ عدد مدارس الأساس 70مدرسة

5/ عدد المدارس المتوسط بنين وبنات 34 مدرسة

6/ عدد المدارس الثانوية بنين وبنات 23 مدرسة

المنشات الصناعية :
وهذه حصيلة المدينة من المنشات الصناعية

1/ اربعة مصانع للغزل والنسيج

2/ مطحنان للغلال والدقيق

3/ مدبغة الجزيرة

4/ ثلاثة مصانع للزيوت والصابون

5/ ستة وثلاثين منشأة للبلاط والمزايكو

6/ 66 منشاة للثلج والمواد الغذائية

7/ 59 منشاة للمطابع والمصنوعات الجلدية

الزراعة :
تزدهر بالمدينة أنشطة الزراعة البستانية على ضفتي نهر النيل وتعتبر المدينة من المراكز الأساسية في إنتاج المحاصيل البستانية كذلك بها مجموعة كبيرة من مزارع الدواجن .

وعن الإدارات التي تعمل في مجال الزراعة والري فبالمدينة :

1/ رئاسة وزارة الري بالسودان

2/ المؤسسة العامة لأعمال الري والحفريات

3/ هيئة البحوث الزراعية

4/إدارة مشروع الجزيرة

5/ محطة البحوث الهايدرولوكية

المؤسسات الحكومية :
توجد بالمدينة مؤسسات حكومة الولاية :

1/ رئاسة حكومة الولاية

2/ وزارة الزراعة والموارد الطبيعية

3/ وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية

4/ وزارة الإسكان والمرافق العامة

5/ وزارة المالية والتجارة والتموين

6/ رئاسة محافظة الجزيرة.

الطرق والمواصلات :
تنتظم بالمدينة حركة نشطة في مجال المواصلات والطرق فالمدينة مربوطة ب:

1/ طريق مدني – الخرطوم

2/ " " _ بورتسودان

3/ طريق مدني - سنار – الدمازين

4/ طريق مدني –ربك - كوستى

5/ طريق تحت التنفيذ مدني – المناقل

كذلك بالمدينة شبكة للاتصالات السلكية اللاسلكية ومحطة المايكرويف وهيئة البريد والبرق .

6/ يجرى حاليا إعادة بناء مطار المدينة لربطها بالعالم الخارجي ومدن السودان .

7/ إضافة لإدارة السكة حديد .

الرياضة :
تتميز المدينة بنشاط رياضي متميز , وتأتى فرقها في المرتبة الثانية في الأهمية بعد الخرطوم والمنشات الرياضية هي :

1/ إستاد ودمدنى لكرة القدم

2/ 9 أندية درجة أولي

3/ 8 أندية درجة ثانية

4/ 6 أندية درجة ثالثة

5/ اتحادات لكرة القدم والطائرة والسلة والمناشط الأخرى

السياحة :
من أهم الملامح السياحية بودمدنى :

1/ حديقة ام بارونة السياحية

2/ ثمانية فنادق

3/ 7 دور للسينما

4/ منشات سياحية على طول كورنيش النيل

5/ كازينو البلدية السياحي

6/ ثلاث حدائق عامة ومنتزه

التجارة والبنوك :
المدينة تعد من المدن الاقتصادية الهامة إذ أن موقعها يشكل عنصرا هاما لتلعب دورها التجاري بالسودان .. حيث تجاه المحاصيل وغيرها من الأنشطة التجارية المختلفة بجانب وجود عدد كبير من البنوك العاملة بالمدينة أربعة عشر بنكا وهذا من ما يؤكد مكانة المدينة التجارية.

الشئون الدينية .
توجد بالمدينة المؤسسات الدينية الآتية :

1. 154 مسجدا

2. 11 كنيسة
3. 348 زاوية

4. 20 خلوة

5. 57 قباب

6. 19 دار المؤمنات

7. واكثر من مائتي حلقة قران كريم بالمساجد والدور يقوم على رعايتها الشيخ عبد العال خوجلى ومجموعة كريمة من المهتمين بعلوم القران الكريم كذلك هنالك عدد من مشايخ الطرق الصوفية بالمدينة , والذين تنتظم بها حلقات الذكر معمورة مثمرة ومتجددة .

خاتمة :
هذه مدينة ودمدنى بعض سطور من فصول نقدمها لك أيها القاري لعقد قران الحب بينك وبينها فهي

مدينة التاريخ....

وزارة الاعلام بمدني

أبونبيل
13-11-2007, 10:49 AM
لو لا رفاعة لما كانت ودمدنى

الشاعر المناضل خليل فرح بعد نهاية يوم العمل ركب القطار المتجه لمدينة الحصاحيصا لحضورمناسبة زواج اصدقائه
ال كشة وفى ذلك اليوم كان متعب ومن الارهاق الشديد نام فى القطار وفات محطة الحصاحيصا وما استيقظ الا هو فى ود مدنى وما كان عليه الا ان ينتظر القطار الذاهب للحصاحيصا وبعدها يعدى لرفاعة وفى تلك اللحظة وهو فى القطار كتب قصيدة(اغنية ) ودمدني حقيقة لو ما قدر لخليل فرح السفر لرفاعة لما كتب ودمدنى واليكم قصيدة ودمدنى

ود مــدنى

-----------
ما له أعياه النضال بدني
روحي ليه مشتهيه ود مدني
ليت حظي سمح وأسعدني
طوفه فد يوم بي ربوع مدني
كنت أزوره أبويا ود مدني
واشكي ليه الحضري والمدني
آه علي حشاشتي ودجني
وحنيني ولوعتي وشجنى
دار أبويا ومتعتي وعجني
يا سعادتي وثروتي ومجني
حين سألنا حاوي الوصب
من خمايل قرية القصب
قالوا جات سيرتك علي النصب
ونحن بين الروضة والقصب
صنفه بعرها قالن إن تصب
تربط الأحلام مع الخصب
كان حبيبنا وحاشا ما نصبي
ومن زمان فارقنا وهو صبي
تاني ما سمعنا انقطع خبره
يا حليلم طشوا ما إتخبروا
واحدة فيهن قالت إنجبروا
فقر ابونا
وخدمة النبرو
الكنانة أكرمت نزلي
وأغدقت من خيره كل زلي
إن حييت أو مت في الازل
ده مقدر طبعه في الأزل
غايته بختم نفثتي الخطرت
بي تحية من حشاي شطرت
للتدور والطايره والما طارت
وسلاما ما الغصون خطرت

وعندما وصل رفاعة نظم قصيدة رفاعة عنان وكاد ان يقع بشباك الحب بفتاة من رفاعة الا انه تراجع وناجى نفسه ان تجربة بيت المال اثارها ما زالت باقية واليكم قصيدة (اغنية ) رفاعة

قُوُمْ نادِي عَنَان

قُوُمْ نادِي عَنَان واتَباعَهْ * * * وقَفِّلْ حوانِيتْ البَاعَـهْ
نزلَتْ للدْنيا شَفَاعــَه * * * وُسَعَت امدرمانْ لرُفَاعَهْ

وطنْ الآباءْ يا امْ طاعَهْ * * * أجَمَهْ ومشهوَرهْ سِبَاعَهْ
من دونْ أتْرابَا مُطَاعَهْ * * * حَضَرِيَةْ تقول في طِبّاعَهْ

المجدْ الحاسْدُهْ مَدَاعَى * * * هُو أساسْ المَا بتْدَاعَـى
وسِعَتْ أسلافْنَا وَدَاعَهْ * * * وصارتْ في جيلْنَا بَداعَهْ

رفَعتْ أعلامَا رٌفَاعَهْ * * * وشمَختْ بي كْبَارْنَا يَفَاعَهْ
وطَنْ السِنَّاب يا رَبَاعَه * * نزلَ العُرْبَانْ في رِبَاعَـهْ

هِنَا تَلْقَى الخُلُقْ الأعرابِـي * * * لا خوفْ لا ضَيمْ لا مُرَابِي
ظِلْ الشُكْـرِيَةْ الكَـــابِي * * * والشرفْ الأصْلُهْ رِكَـابِي

هِنَا روعَةْ عصراً وَلى * * * وروايِعْ جيلْنَا الهَلًّهْ
عصِبيَهْ تَناطْح الجُلَّهْ * * * ومدَيِنَهْ مْنَافْيهْ الزّلَّهْ

إيَّـاكْ يا عاشـِقْ تحـرقْ * * * في بحورْ اوصافَكْ تَغْرقْ
هِيَ شَامَهْ في تورْنا الأبْرقْ * * *هِيَ جـنَةْ نيلْــنَا الأَزْرَق

في رُبُوعَا الصيدْ إنْ وَقَّلْ * * * وشَافِنْ مجنُونْ يتْعَقَلْ
كفـــروعْ البانْ يِتْنَقَلْ * * * رُطَبْ القـَـامَاتِنْ فُقَّلْ

الصَيدْ الضاربْ الوْادِي * * * إِجَّفـــلْ نَافِرْ غَادِي
شَرَفَنْ لي صوتْ الحادِي * * * حَـفَلَنْ ضَمَّاهِنْ نَادِي

العِزْ مِنْ حاضِرْ وبَادٍي * * * حَرَسِـتْ ما جَاهِنْ عَادِي
النور في خُدودِنْ بادِي * * * وُسَلامةَ الذوقْ شَيء عَادِي


لا تَنْسى ليالي العِشَّهْ * * * وفي الحِلَّهْ هَبُوبْ الرَشــَّهْ
إتعْشَى عَشَاكْ واتْمشىَ * * * هَوى بيتْ المـالْ ما انْفَشَّ

اعذرني أَخوكْ إنْغَشَّ * * * لا اتْعَدَ هــــواكْ لا كَشَّ
أذكُرْنِي وَلَوْ بي قّشَّهْ * * * بيتْ مـــالْ وعِيَالْ يا كِشَّهْ


رحم الله الشاعر خليل بقدر ما اعطى هذا الوطن من حب وفاء واخلاص

alfadni*** موقع رفاعة

أبونبيل
13-11-2007, 11:24 AM
ابراهيم اشكا

خضر كوري في حديث الذكريات

ماجد قال لي (أنت جابوك لي من وين)..

وناس الاهلي كانوا دايرين يحرموني من الهلال

لعبت مع بابكر سانتو الأسطورة ـ ودالأمين ـ عبدالصمد ـ تاج الدين ـ سنطة ـ فاروق ـ كودي
- أحمد حامد ـ الباقر


(نقلا عن بوست لمعتصم عيدروس بسودانيزاونلاين )

حملـت أوراقي متشوقا بلقاء خضر عبدالله الشهير بخضر الكوري أحد لاعبي مدينة ودمدني المقيمين بالدوحة وأحد عمالقة الكورة السودانية وهو إمتداد لسلسلة النجوم الأفذاذ، إلتقيناه نجماً ساطعاً في زمانه وأدائه ذاع صيته بداخل أرض المليـون ميل مربـع وخارجه، كان لقائنا به خارج السودان وخارج مسقط رأسه - ودمدني- التي برع فيها نجماً ساطعاً حتى امتدت إليه ايادي أندية القمة الكروية السودانية المريخ والهلال فظفر به فريق الهلال فكان مكسباً كبيراً لما يمتاز به من مميزات وطول فارع تكسرت تحت أقدامه هجمات الخصم داخلياً وخارجياً وكان رغم وظيفته في الدفاع يشارك في الهجوم مستفيداً من طوله الفارع، جلسنا برفقته وراجعنا معه شريط الذكريات وقد كان لقاؤنا معه متميزاً كتميز لعبه داخل الملعب فهو هادئ الطبع خلوق يجبرك على إحترامه ،وتصادف لقاؤنا به حضور أبنه محمد للإستقرار بالدوحة وكذلك أخوه الأصغر الياس لاعب فريق النجوم سابقاً والمقيم حالياً بدولة قطر فكانت الأسئلة وكانت الإجابات الصريحة بالوصف الدقيق ويقوم بالوصف التفصيلي في حيوية تدل على أنه فعلا كان عملاقاً نشطاً سداً منيعاً في الدفاع مراقب دقيق وصانع العاب ومهندس في الوسط هداف في الهجوم يمتلك كثير من المقومات وفوق كل ذلك يتمتع بأخلاق عالية ومحبوب من الجميع فكان اللقاء التالي .

أولاً البدايات:ـ.

بدايتـي كانت في الحواري - بحي ود ازرق- بفريق الزهور وكان يتفرج علينا في ذلك الوقت كثير من الأفذاذ أمثال المرحوم مصطفى كرار والذي كان دائما ما يوجهني ويتحدث معي حديث المدربين والمربيين فتوجيهاته كانت بداية إنطلاقتي واستفدت منها كثيراً وكانت نعم النصائح الكروية وأدين له بالفضل الكبير هو وكل من وجهني في تلك الفترة من العمر توجيهات ساعدت في نضوجي وصقل موهبتي فكانوا نعم الموجهين وكنت نعم اللاعب المجتهد المطيع فكان تطوري وإنطلاقتي بفضلهم جزاءهم الله كل خير وبركه.ً

المحطة الأولى

البداية كانت عندما تم تسجيلي في فريق النصر درجة ثانية ، ولم ألعب معهم أية مباراة وعلى طول حضرت لي إدارة النادي ألأهلي في البيت وسجلوني وكنت وقتها بلعب جناح وكانت الفنيلة اكبر مني وكنا أصغر اثنين أنا في الاهلي والفاضل سانتو في الاتحاد وكان مدربنا وقتها الكوتش سعد الطيب وأذكر أنه كان هنالك فطاحلة في خط الدفاع مثل ود الأمين الثيردباك وبابكر ساتي (السد) الذي كان أستوبر ولعبت في نفس الخانة التي كان يلعب فيها وأول رحلة لي كانت مع نادي الأهلي لمدينة الأبيض.
أول مباراة كانت لي مع فريق الأهلي ودمدني ضد النيل ودمدني وأنتصرنا فيها 3/1 وأذكر أنني كنت ألعب في خانة الثيردباك وتسببت في ضربة جزاء مع النجم الكبير الرائع الأسيـد ولكن بعد عشرة دقائق كنت أحسن لاعب في المباراة ومن وقتها كانت تسمية خضر الكوري.

مباراة ضد المريخ العاصمي:ـ

في بداياتي لعبت أصعب مباراة وكانت مع نادي المريخ العاصمي وكانت بالنسبة لي كبداية وكان المريخ يضم مجموعة من النجوم آمثال ماجد ـ دقنو ـ جقدول ـ موماو وأذكر اننا كنا منتصرين في الشوط الأول 3/ صفر والشوط الثاني رأيت اللاعب الفنان ماجد يجري في عملية الإحماء إستعداداً للدخول فانتابني الخوف وخلعت (الكدارة) ورفضت اللعب وحضر إلي المدربين سعد الطيب والياس واتكلموا معاي وقال لي ماجد (عندما يتمايل ماجد لمراوغتك لا تتمايل معه خلي بالك من الكورة) ونزلت الميدان وقطعت منو أول كورة وراقبته كظله في ذلك اليوم وقال لي اللاعب ماجد مداعباً (أنت جابوك لي من وين أنا مافي زول قدر على إلا أنت) وكان في ذلك الوقت اسم الفريقين المتبارين يسجلون في (تختة) مصنوعة من الخشب على ركن من أركان الملعب.

زعل

طبعا كنت بتمرن كثيراً مع أولاد الحي في حي - ودأزرق- وبعد دا كنت بمشي بلعب في نادي الأهلي وكان هنالك لاعب (لا أريد أن ذكر أسمه) وكنت بحترمه شديد قام بأخبار المدرب وكانت هنالك دوره خارج السودان وقال ليهو دا مابتمرن ورغم ذلك بتضعوه في التشكيلة ومره جيت متأخر لاني كنت بشتغل في مصنع النسيج قام وضعني المدرب في التيم الأحتياطي زعلت وقتها وما لعبت مباراتين كنت خارج التشكيلة وخسر الأهلي المباراتين وبعدها جاني الكوتش سعد وذهبت معه لمنزله وتناولنا وجبة الغداء مع بعض وبعد الترضية مشينا للتمرين من منزله وعاودت نشاطي مع نادي الاهلي مع فترة زعل قصيرة.

اشادة الكابتن ابوجريشة

أذكر أنه حضر في ودمدني فريق الإسماعيلي المصري للتباري مع الأهلي وأنتصرنا عليهم 1/صفر وهذه المباراة أعطتني ثقة كبيرة في نفسي خاصة بعد أن أشاد بي الكابتن على أبوجريشة، وقال: - الولد ده حيكون عندو مستقبل- وأذكر أيضاً أن بابكر سانتو الأسطورة ناداني وقال لي - الزول ده عندو ضربة راس (هيد) أقوى من الشوته ومافي غيرك أنت حد بيقدر يراقبه والحمدلله نجحت في مراقبته ودي مباراة مابقدر أنساها أبداً.
ومن الفطاحلة الذين لعبت معهم وقتها كان بابكر سانتو الأسطورة ـ ودالأمين ـ عبدالصمد ـ تاج الدين ـ سنطة ـ فاروق ـ كودي - الجوكر- أحمد حامد ـ الباقر وحصدنا كثير من الكؤوس تلك المرحلة لسيد الأتيام نادي الأهلي ودمدني.

منتخب الجزيرة

كنا في منتخب الجزيرة وكان يدربنا في ذلك الوقت المدرب القدير سيد سليم ومن ضمن الرحلات سافرنا ولعبنا في ليبيا وكنا بنتصر على جميع الأتيام بما يضمه المنتخب من لاعبين أفذاذ وحتى منتخب الخرطوم لم يكن ينتصر علينا الا بمساعدة الحكام وفي ودمدني كنا بنتصر عليهم دائماً، وكان في ذلك الوقت فطاحله في المنتخب أمثال المرحوم إبراهيم بدوي ـ سمير صالح ـ جعفر ـ الأسيد ـ حموري الكبير ـ الباقر، بابكر سانتو ـ الفاضل سانتو ـ خورشيد ـ الطاهر هواري ـ محجوب ومجموعة كبيرة لم تسمح لي الذاكرة بذكرهم.

مع المنتخب القومي

طبعـاً تم إختياري كثيراً للفريق القومي السوداني وأنا لاعب في نادي الأهلي ودمدني وكان يتم تحفيزنا بـ 2 جنيه، وكان المرحوم عبدالفتاح حمد دائما يشجعني وفي أحدى المرات سافرت معهم الكويت بعد ماشالوا كاس أفريقيا وقال لي وقتها عاوز العبك باك يسار (ليفت) في خانة سمير صالح قلت ليهو أي خانة الا باك (ليفت) وكان يحاول إقناعي بذلك لقرابة الساعة وفي الأخير لعب عزالدين العاتي في خانة الباك اليسار (الليفت) ـ وأذكر أنه كان عندما يختاروني للفريق القومي من ودمدني يختاروا معي بابكر ـ الأسيد

حافز اشاعة

أذكر أنه تواردت أنباء من العاصمة الخرطوم بأن إدارة نادي المريخ تسعى لتسجيلي في خانة المرحوم عبدالله عباس العمدة (الذي توفى مؤخراً في الخرطوم) ربنا يرحمه وكانت لنا مباراة معهم تعادلنا فيها 2/2 وأحرزت هدف التعادل (وأذكر في ذلك اليوم اتسممنا أنا وهشام السليني بعد أن أكلنا سمك عملو كيشو) ومن ديك كرهت الخرطوم ولكن تم تحفيزي من قبل النادي الأهلي وفي تلك الأثناء إزدادت الإشاعات بأن خضر الكوري سوف يسجل في المريخ أو الهلال وأذكر أنو وفد من إدارة النادي الأهلي قد سافر للخرطوم وقدموا جواب للإتحاد العام بأن خضر الكوري يتحرم من اللعب مع المريخ أو الهلال، وطلب منهم أعضاء الاتحاد الاسباب وكان ردهم - عشان مايسجل في المريخ أو الهلال- ولم يكن سبباً كافياً لحرماني.

التسجيل للهلال

في عام 1971م، حضرت للهلال العاصمي وكان فريق الهلال وقتها يضم نجوماً كبار أمثال أمين زكي ـ عوض كوكا ـ طلب ـ أبوزيد ـ بني ـ ربيع ـ فوزي ـ شوقي ـ صالح كوبر ـ كلهم مدافعين وكان اللاعبين كلهم ما يتكلموا معاي ومابسلموا على وأول مباراة لي كانت ضد المريخ وكانت صعبة جداً جداً وناداني المدرب وقتها كان الهادي صيام وقال لي حموري الكبير ده خطير جناح يسار (ليفت) تسبب في شطب أغلبية المدافعين (الباكات) في الخرطوم ولعبت باك يمين (رايد) بجانب أمين زكي وعوض كوكا ومسكت حموري وكنت نجم المباراة وغلبنا المريخ 2/1 والجماهير كلها كانت بتقول كوري مدني وأذكر أنو ناداني الكابتن أمين زكي وقال لي أنت فرضت نفسك وانا كان عندي نظره فيك وبعد ده ماعندي وجود في الهلال وقال لي أنا عارف أنك الخانه دي انت جدير بها، قلت ليهو ياكابتن أنت بتقطع الكهرباء والمويه ومافي زيك ومن بعد اثبت وجودي وكان يلعب أستوبر وتمكنت من أن أكون خليفة له في تلك الخانة تقديراً له ولكلماته الطيبة ولعبت بجانب كلاً من كوكا ـ طلب ـ شوقي ـ فوزي ـ حتى في الفريق القومي.

نجوم

وحقيقة يعترف بها الكابتن خضر الكوري بأن هنالك لاعبين في الفرق الأخرى (غير فريقه الهلال) كانوا أفذاذ أمثال الموهبة الكروية كمال عبدالوهاب وحسبو الكبير - بري- ويوسف مرحوم ـ شرف ـ بشارة - المعلم- ـ سعد الفن ـ سيد بطه - التحرير- جيمس ـ رجب الموردة ـ نجم الدين - النيل - عمار خالد ـ عبدالكافي حسبو الصغير كلهم لعيبة عندهم وزنهم ـ وزميلي اللاعب الكبير محمد حسين كسلا لاعب فنان ولعبت معاهو في مدني مباراتين بعدها تقابلنا في الهلال مع بعض.

كوري الافضل

طبعا لعبت في الفريق القومي بعد ما حضرت لفريق الهلال كأساسي وكان وقتها هنالك لعيبه أفذاذ وعندهم وزنهم أمثال جكسا ـ قاقرين ـ الدحيش ـ الاسترليني ـ النقر الكبير ـ عبدالله موسى ـ محجوب الضب ـ حافظ عبيد ـ سمير ـ عوض كوكا ـ جيمس ـ سليمان ابوداؤد ـ فيصل كوري أخي وصديقي أحمد سالم ـ حموري الصغير ـ ومما أذكره في تلك الأيام أنهم قالوا لي أنت بتغطي لاخوك فيصل الكوري خانتو.

القنيطره دورة مميزة.

طبعا سافرنا كثيراً جداً مع الفريق القومي ونلنا بطولة كانت في العام 1976م بعد كاس الأمم الأفريقية وكانت هنالك دورة القنيطره بسوريا مع منتخبات قوية تونس ـ ليبيا ـ الجزائر ـ مصر وعدة منتخبات وبعدها جاءت الرياضية الجماهيرية وكان وقتها في لعيبة مميزين أمثال الطيب سند /حافظ / فوزي /الفاضل سانتو / حموري الكبير / على قاقرين/ عثمان الجلال/ شرف / الصياد/ عبدالكافي/ عبدالله موسى / فيصل كوري.

وفاة الوالد

أذكر أنه من ضمن المواقف الحزينة في أحدى مباراتنا الخارجية مع الفريق القومي في مصر توفى والدنا (ربنا يرحمه ويغفر له) ورفض اعضاء البعثة أخبارنا الا بعد نهاية المباراة والشخص الذي كان يحمل - التلغراف- صادف أن سألني كأول شخص صادفه من البعثة وبعد إنتهاء المباراة تم ابلاغنا بالخبر واخبرت انا شقيقي فيصل الذي بمجرد أن شاهدني متأثراً قالي - الوالد مالو- وكانه يحس بشئ وكان الإصرار للسفر للخرطوم فـوراً وفعلا تحقق لنا ذلك واستقلبنا ونزلنا قبل كل الأفراد بتعليمات ادهشتنا بقيادة الربان المرحوم زين العابدين وكان في استقبالنا مسؤولين كبار من الاتحاد السوداني وقاموا بتوصلينا إلى ودمدني وبكل الواجب وجزاهم الله منا كل خير.

امسك عماشة

أذكر أنه من أسواء المباريات الخارجية التي لعبتها كانت ضد المحلة المصري وتغلبوا علينا 4/1 وكانت أسوء مباراة بالنسبة لي وكان عندهم مهاجم خطير أسمو عماشه أحرز ثلاثة أهداف في المباراة الأولى، ولما حضروا الخرطوم قلت للاعبين زملائي (أنا عاوز أمسك ليكم عماشة دا) وفعلاً قمت بمراقبته وغلبناهم 4/1 وكانت مباراة حلوة جداً.

مع سانتوس اجمل المباريات

أذكر أنه حضر إلى السودان فريق سانتوس ولعب مع فريق الهلال وأستفدنا منهم كثير جداً جداً وكان على قاقرين والدحيش في الإحتياطي ودي حاجة مابتصدق وجاني المدرب وقال لي كوري ضع في بالك الهزيمة بتسعة أهداف لان فريق سانتوس خطير وكان قد تغلب على الأهلي المصري 4/صفر وفعلا انهزمنا لكن 1/صفر وبيليه قال - دا منتخب مش فريق عادي وأنا لعبت مع جميع الفرق زي فريق الهلال دا ما واجهت- .

امي شالت الحافز

من الذكريات ايضاً أنه بعد أحدى المباريات تم توزيع حافز (عداد) مبلغ من المال بلغ الـ 100 جنيه سوداني وأخوي الصغير الياس قرأ الكلام ده في الجريدة وكلم الوالدة وجاتني في الخرطوم وقال لي قالوا أعطوك 100 جنيه وسلمتها ليها، وأذكر أنه في التمرين القادم على طول وكان يوم الخميس على ما أذكر وكان مدير الكورة وقتها ودالديم وكنت زعلان جداً قال لي مالك ياكوري قلت ليهو أنتو كتبتو في الجرائد عن الحافز الوزعتوه لينا والوالدة بعد ما أخبرها اخوي الكبير حضرت وأخذت الحافز الـ100 جنيه ووضح لناس اللجنة وقال ليهم كوري قال مابلعب مباراة الموردة ، وأذكر أعطوني 200 جنيه ولعبت مباراة جميلة.

ساوباولو البرازيلي طلب إعادة المباراة:

أذكر أنه حضر لنا فريق ساوباولو البرازيلي وتعادلنا معهم 2/2 وكانت مباراة جميلة وطلبو اللعب معنا نص ساعة أخرى أو مباراة ثانية وأستفدنا منهم كثير.

طلبت خمسة جنية ووصلت حتى خمسة وثلاثون جنيه والريس قال لي طلبنا منك تقطع الكوره من الكشافة وماشاء الله قطعتها مننا هنا:ـ

أذكر أنو جاني إبراهيم وقال أطلب خمسة جنيه وبشيل أنا جنيه ومشى لناس اللجنة وقال ليهم كوري عاوز خمسة جنيه وقالوا ليه لو عملناها ليك عشرة جنيه بتقطعه من الكشافة وبعدها جاء نائب الرئيس ووصلت حتى خمسة وثلاثون جنيه ولعبت كورة جميلة وناداني الريس وقال لي طلبنا منك تقطعه من الكشافة ولكنك ماشاء الله قطعتها مننا هنا وكان ناس البرش بيحبوني شديد، وعمر على حسن والسماني عبدالله أحسن الإداريين الذين أعتز بيهم.
سليمان فارس ربط رجلي السليمة وترك المصابة:ـ

أذكر أنو كان عندنا مباراة فاصلة مع التحرير ولو تعادلنا بنحصل على الكاس وكنت مصاب وناس اللجنة طلبوا من سليمان فارس أن ينتصر في المباراة وكنت قبل المباراة مع عوض كوكا وقلت ليهو أذهب أنت البيت وأنا سوف أحضر جري من هنا - بحري- حتى كوبر وفعلاً جريت وأتمرنت وجاني الكوتش في البيت كما توقعت وقال لي تجي تعمل حاجة في مباراة بكره، وأن شاء الله لو نص ساعة قلت ليهو مامشكلة ياكوتش بجي ولو برجل مقطوعة وسليمان مابخلي زول يجي متأخر كان يدخلنا قبل ساعة كاملة ويتكلم معانا قال لي أول تجي بكره الاستاذ قبل ربع ساعة أي الساعة سبعة إلا ربع وفعلا جيت ودخلت غرفة الملابس وغيرنا وكان هو في الغرفة الثانية مع اللعيبة ووضع التشكيلة ماعدا خانة الأستوبر وجميع اللاعبين مستغربين وجيت ودقيت باب الغرفة ودخلت وجوني جميع اللعيبة وكانوا مفتكريني مصاب وحتى الجرائد ودخلنا الملعب وكان علي قاقرين /زغبير وأنا وجراني سليمان وأخذ يتكلم معاي كلام ما مفهوم قال لي عشان ناس التحرير قام ربط رجلي الكويسة وخله المصابه ودخلت المعلب ولعبت مباراة جميلة وفي العشرة دقائق الأخيرة أصبت والكوتش كلم الشرطة قال ليهم بمجرد ان نتنتهي المباراة دخلوه الغرفة وجاني وأتكلم معاي وشكرني.

رفضت اللعب ضد الأهلي

أذكر أنه في كأس السودان كان عندنا مباراة مهمة ضد الأهلي مدني وكانت في الخرطوم ومشيت وزرت الفريق في الفندق وجلست معهم وقلت لناس اللجنة والمدرب سليمان فارس أنا لن أشارك ضد الأهلي وجلسوا معي ساعة يتناقشوا وقال لهم الكوتش سليمان فارس لو كوري مالعب أنا بستقيل وجابوا لي قروش رفضتها وقال ليهم الكوتش كوري دا هادي مابتاع قروش وأقتنعت أخيراً، وحضر لي الكوتش سليمان فارس وقال لي عاوز أتكلم معاك ، وقال كوننا نلعب ضد نادي الأهلي هذا كوم وكون الاهلي فيه لاعب مثل بابكر سانتو هذا كوم تاني لاعب أسطورة صعب لازم تراقبوا كالظل، لكنني رفضت وقلت ليهو أنا بلعب أستوبر قال لي لا تعلب وسط وتمسك بابكر سانتو ولعبت ضد بابكر وكنت قاسي معاه وكانت مهمة صعبة لان الأسطورة لاعب موهوب صعب مراقبته وأنا بحبـوا وأذكر أنو في نفس المباراة مسكت كوره قدام مرمى الخصم وكان المرمى أمامي وفي امكاني التصويب فيه لكني رفضت ولعبت باص لعلى قاقرين فأحرز منها هدف غلبنا الأهلي ودمدني، وأنا طالع كان عاملين لي حماية وأساء لي جمهور ودمدني إساءة شديدة وبعد عدة أيام في واحد مشى لأبوي وقال ليهو ولدك خضر الكوري صدمتو عربية وجاني الوالد في مصنع النسيج ولقاني
وانتهز هذه الفرصة لأسامح كل من أساء لي في تلك المباراة واوضح أنني لعبت غصباً عني حباً لودمدني التي رضعت من ثديها فسامحوني فانا ابن ودمدني ولها فضل كبير في ماوصلت إليه من مستوى ومن مكانه والتحية من على البعد لجمهور ودمدني الذواق ولمحبي خضر الكوري.


لعبت في قطر

بعد قرار الرياضة الجماهيرية حضرت لدولة قطر الصديقة والحبيبة ولعبت مع الريان القطري سبعة سنوات وأول مباراة مع لي كانت ضد عمان وكان معي عبدالحميد كباشي وأخذنا كاس الدوري والجرائد القطرية تكلمت عني ولعبت بجوار منصور مفتاح ثعلب الكورة القطرية ومرة قال لي أنت مدافع وبتحرز أهداف وأعتزلت سنة 84 وأدين بالوفاء لشخص قطري تكلم عني في الانترنت.
ختاماً الشكر أجزله للأخ محمد مصطفى ، وكل من شارك في الإعداد لهذا اللقاء محمد عثمان ادريس لاعب النيل ودمدني سابقاً ومحمد مصطفى (الحبوب) لاعب نجوم ودكنان سابقاً، متمنياً لكم المزيد من التطور في عكس نشاط الولاية الوسطى وحضارتها ودمدني قديما وجديداً.

ناصر عمر دبيب
13-11-2007, 01:15 PM
العم ابو نبيل زكرياتك روعة في قاية الجمال حفظك الله ,,,,,,

moh_alnour
13-11-2007, 04:20 PM
الأستاذين الجليلين : أبو نبيل وحمدتو
متعكم الله دوماً بالصحة والعافية وأنتم تقدمون للأجيال بعض من الشذرات لتأريخ ناصع وجميل لمدينة متفردة وغنية وثرة لجيل ربما لا يعرف الكثير من المعلومات التي ذكرت في هذا البوست
فلكم التحية والتجللا والتقدير ، وفقكم الله وسدد خطاكم ، ونحن في إنتظار الكثير منكم

أسماء الشريف
14-11-2007, 05:30 AM
والله غالبني الكلام شان مدني أكبر بي كتير والله من كل الحروف
تسلم ياأبونبيل ربنا يديك العافيه
وبالمناسبه تم تكريم د.عبدالماجد خليفه (السبت 10/11/2007 ) بقصر الثقافه ودمدني من قبل منظمه ألوان مضيئه التي يرأسها الاستاذ خالد بحيري

أبونبيل
14-11-2007, 11:52 AM
إذاعة ود مدني

ود مدني صوت إنطلق ليبقى


ولاية الجزيرة، تحتل موقعا اقتصاديا وسياسا واجتماعيا *** ونظيرا لهذه الاهمية جات فكرة قيام اذاعة خاصة بها لتؤدي رسالتها في خدمة المجتمع،وتلبية احتياجاته الثقافية والاعلامية،فضلا عن مساهماتها في حشد الطاقات والامكانيات لصالح التنمية الاقتصادية والبشرية.

ميلاد الاذاعة:

انطلق صوت الاذاعة في العام 1986م عبر جهاز ارسال بقوة 5كيلو وات، بمنحة من الحكومة اليابانية وكان مقرها الاداري انذاك بوزارة الثقا فة والاعلام، بينما كان البث يتم من استديوتلفزيون الولاية.
في العام 1990م انتقلت الاذاعة بأدارتها لمقر التلفزيون وبدات تمارس اعبائها من هناك.

في العام1991م بدات ادارة الاذاعة التفكير في مباني خاصة بها، وتم استقطاب الجهود الرسمية والشعبية لهذا الغرض. في العام 1995م اكتمل العمل في المباني الادارية الخاصة بالاذاعة، وفي العام 2003م تم افتتاح مبانيها الادارية واستديوهاتها الخاصة بها (3 استديوهات) علي يد السيد رئيس الجمهوريةعمر احمد البشير.

كانت الاذاعة تعمل في العام 1986م علي فترتين صباحية من الساعة الخامسة وحتي الساعة السادسسة والنصف صباحا، لتتوقف عن البث وتعاود من جديد في الساعة الرابعة وحتي السابعة والنصف مساء.

في العام2004م تمت زيادة ساعات البث للاذاعة الي 14 ساعة بث، حيث يبدا البث في الساعة السادسة صباحا وينتهي في الثامنة مساء. في العام2005م تمت زيادة البثالي 18 ساعة حيث يبدا البث من الساعة السادسة صباحا وحتي الثانيةعشرة منتصف الليل. تم تحديث جهاز الارسال الخاص بالاذاعة بمحطة ارسال كندية جديدة بقوة 12 كيلو وات تغطي معظم انحا السودان. تم في العام2003 تحديث نظام الانتاج بتغييره من نظام التسجيل عبر الريل الي الاجهزة الرقمية. تنفتح الاذاعة ببرامجها علي كافة قطاعات مجتمع الولاية،السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية. ترتبط الاذاعة بعلاقة طيبة مع الهيئة القومية للاذاعة والتلفزيون من خلال علاقة استشارية في الجوانب الفنية. يبلغ عدد العاملين في الاذاعة 80 كادر بشرى، منفنيين ومحررين ومخرجين ومعدي برامج واعمال. في 28 نوفمبر 2006م دخلت الاذاعة مرحلت الاذاعة مرحلة جديدة بدخولها للبث عبر الانترنت لتسمع صوتها اليكم اينما كنتم...



أبونبيل
15-11-2007, 12:54 PM
عبد المنعم عبد العال حميدة - شخصية غنية عن التعريف

جلسة مع شخصية من خارج المنتدى - عبد المنعم عبد العال


الســادة الكرام كما وعدنا باننا سوف نقوم بتقديم دعوات الى شخصيات معروفة سواء في العمل الاجتماعي او المهني او الرياضي على مستوى السودان وخارجه - ها نحن اليوم نطل عليكم لندعوكم بالجلوس والتحاور مع واحد من ابزر الشخصيات السودانية في العمل الرياضي داخل وخارج السودان - واحد ركائز العمل الرياضي والاجتماعي في الخارج - انه ابن ودمدني ميلاد ونشــأة وهو ابنها الذي ارتبط اسمها به فكان هو يحمل هموم المدينة ويعمل ليل نهار من اجلها ومن اجل الوطن الكبير.
انه عبد المنعم عبد العال حميدة - شخصية غنية عن التعريف فهو رياضي مطبوع يتعامل مع الرياضة أنها أمّ العمل الشعبي ، والوطني ، ومن خلالها يتعايش بحس وطني عال مع كل الفعاليات والأفراد والأحداث وشئون الحياة . ومسيرة عبد المنعم عبد العال مسيرة طويلة انطلقت من مدينة ود مدني مسقط رأسه ، وامتدت لتشمل الجزيرة كلها ، ثم تمددت لتشمل الوطن كله ، وانتقل عبد المنعم إلى العمل خارج البلاد وأيضا في حقل الرياضة ، حيث عمل في نادي النصر السعودي ، وأنشأ الرابطة الرياضة الموحدة ، ثم انتقل بها إلى رابطة الصالحية
الأستاذ عبد المنعم عبد العال حميدة ، الرياضي المعروف ، ورئيس الرابطة الرياضية للسودانيين بالخارج ( رابطة الصالحية).
*****************

الاسم :-عبدالمنعم عبدالعال حميدة
تاريخ الميلاد :- مدني 1944م
الحالة الاجتماعية :- متزوج والحمدلله
المؤهلات الدراسية:- الاولية مدرسة النهر والمتوسطة الاهلية والعليا مدارس الاحفاد ودرسات بالمعاهد المصرفية والمالية بالسودان وخارج السودان.
الوظائف بالسودان :- 1/ محاسب بمشروع الجزيرة 1963-1965
2/ موظف بنك الخرطزم (من الدرجة العاشرة الي الثانية ) 1966-1990
الوظائف بالمملكة العربية السعودية :-
1/ نادي النصر الرياضي سكرتير متفرغ 1990-1992
2/ البنك السعودي المتحد مدير عمليات ونائب مدير فرع مكه 1992-1993
3/ البنك الاهلي التجاري مدير الاستثمار 1993-1998
4/ مؤسسة تجارية مدير مالي واداري 1999-2000
5/ البنك العربي الوطني مدير خدمات السودان للحوالات التلي موني 2001 الي تاريخه
********************

1/ رئيس نادي المدينة الرياضي بودمدني 1970-1972
2/ رئيس الاتحاد المحلي لكرة القدم ودمدني 1980-1990
3/ رئيس الاتحاد المحلي لكرة القدم بالجزيرة والاقليم الاوسط 1977-1982
4/ مساعد سكرتير الاتحاد العام لكرة القدم بالسودان 1973-1990
5/ عضو اللجنة الأولمبية السودانية 1982-1986
6/ عضو العديد من اللجان الفنية والمساعدة المتخصصة 1973-1990
7/عضو لجنة دعم المنتخبات القومية 2007 الي تاريخه

********************
1/ رئيس نقابة بنك الخرطوم بودمدني والجزيرة والأوسط 1967- 1990
2/ نائب رئيس اتحاد الموظفين بالجزيرة والأوسط 1980-1990
3/ عضو نقابة المصارف العامة واتحاد العام للموظفين والمهنيين 1976-1990
الثقافي والاجتماعي بالسودان :-1/ رئيس نادي المصارف بودمدني 1976-1990
2/ رئيس الجمعية الخيرية للمصارف بودمدني 1978-1990
3/ رئيس الجمعية التعاونية للمصارف بودمدني 1978-1990
4/ عضو العديد من اللجان في المجال الثقافي والرياضي والاجتماعي والوطني 1963-1990

*******************
1/ رئيس مجلس الجالية السودانية التمهيدية بالرياض 2007- الي تاريخه
2/ امين مال الملتقي الثقافي والاجتماعي بالرياض 2001- الي تاريخه
3/ رئيس الرابطة الرياضية للسودانيين بالخارج بالرياض 1992- الي تاريخه
4/ رئيس ملتقي ابناء الجزيرة بالخارج 2006- الي تاريخه
5/ رئيس الروابط الرياضية بالخارج 2006-الي تاريخه
6/ عضو العديد من اللجان بالجالية السودانية بالمملكة العربية السعودية 1990- تاريخه
****************

العمل الرياضي هو انتماء واصالة منذ الميلاد .اذ وجدت نفسي في اسره تعشق الرياضة بجميع افرادها فالوالد رحمه الله والاعمام والاهل والجيران في حي الدباغة كانوا رياضيين من الطراز الاول .ولقد شارك الوالد رحمه الله في تأسيس نادي الاتحاد مع اولاد كرار العظماء .ولعب عدد من ابناء الاسره بالاندية المختلفة منهم الفاتح رنقو نادي الاتحاد واخوانه عبدالعظيم نادي المدينة وشوقي نادي الاصلاح والعم علي حميدة نادي المدينة.كما عمل اخواني صديق عبدالعال حميدة سكرتيراًلنادي الاتحاد الرياضي واخي عمر عبدالعال رئيس لنادي الشعلة الرياضي اما انا شخصياً فلقد لعبت في المرحلة الاولية والوسطي والثانوي ولعبت ضمن دوري التفاتيش بمشروع الجزيرة وكنت ضمن فريق مكتب ودالزين ولكن مشيئة الله اصبت في ظهري وتوقفت عن لعب كرة القدم و بعد هذا اتجهت الي العمل الرياضي العام وكانت اول رحلة هي رئيس لنادي المدينة الرياضي وهو بالمناسبة اول نادي اسس في مدينة ودمدني عام 1920م وسبق تاسيس نادي الاتحاد والاهلي بل يعتبر النادي الثاني او الثالث في السودان بعد نادي بري. ثم تدرجت في العمل الرياضي بداية بالاتحاد المحلي بمدني عام 1972 ومن خلال السيرة الذاتية سوف تجد التدرج في العمل الرياضي حتي انتقلت خارج السودان 1990 وتعاقدت مع نادي النصر كسكرتير متفرغ .والفترة من 1972 و1990 عملت في مجال الرياضة
*********************
ميولي الرياضي اقولها بكل صراحة وامانة انا رياضي مطبوع اعشق اللعب الجميل لان الرياضة تمثل سلوك ففي البداية الولاء للمنتخب الوطني ثم منتخب الجزيرة ثم نادي الهلال بحكم ارتباطي منذ الدراسة في ام درمان .ونادي النيل العريق وارتباطي بنادي النيل بداء منذ الصغر برغم كل الاسرة تنتمي الي فريق الاتحاد باستثناء انا وشقيقي عمر نميل للنيل ونتج ذلك لمشاهدت المباريات مع الاعمام والوالد فتولد حب خاص لفريق النيل واطرف موقف انني لم ادخل نادي النيل الا بعد اصبحت مسؤال في الاتحاد المحلي وانقل اليكم بان فريق النيل في احد المواسم احرز احد عشر كاساً ومازلت اتعاطف مع نادي النيل الرياضي الذي قدم للسودان كثير من النجوم علي سبيل المثال لا الحصر حموري الكبير - الاسيد - سمير صالح - تنه- علما- عزالدين خورشيد- الفاتح الريشة - والي الدين .
ام السؤال عن التشجيع والتعصب فانا اري لابد التشجيع يكون بطريقه قويمه بعيداً عن التعصب الغير مقبول.
اما عن الاعلام الرياضي هذا سؤال كبير جداً ولكن اختصر واقول ان الاعلام يلعب دور كبير في تطوير الرياضة بل في كل المجالات ولابد ان يضع في الاعتبار بان الرياضة هي رسالة محبة وسلام .
اما عن الطفرة التي شهدت الرياضة في السودان انا من هنا احب ان اشيد بكل من سعي للرفع اسم السودان عالياًولابد ان نقف اجلالاً لمن عملوا من اجل ان يعود الفريق القومي بعد غياب اثنين وثلاثون عاماً الي نهائيات افريقيا وايضاً احي وصول فريقي الهلال والمريخ لهذه المرحلة ومزيد من التقدم ام عن اندية ودمدني فان اري انها تمثل 25% من نسبة الفرق المشاركة وانا اري هذه النسبة لا باس بها ولكن نطمح في الاكثر وعن سؤال المخططات نعلم بان الرياضة هي علم يحتاج للبنيات الاساسية ويحتاج للدعم سوي كان مادي او معنوي ويحتاج لوقفة الدولة ووقفة الجماهير ويحتاج للتضافر الجهود اما بخصوص لاعب المدينة فقطع شك انه يحتاج للدعم حتي يقدم المزيد ويحتاج للمناخ المعافى حتي يطور نفسه

*******************
الدباغة ونادي المدينة وحي العشير ومحطة القراش تمثل ايام الطفولة والصبا والشباب والمودة والمحبة والتواصل والاخاء والصداقة والالتزام والقيم والاخلاق وهكذا مدني والسودان

******************
ان مدينة ودمدني بعدت بعض الشيء عن خارطة الرياضة في السودان ولعدة اسباب سوف اتناولها مجمعة مع الاسئلة او من خلال هذا الحوار. وكماذكرت انفاً بان مدينة ودمدني قدمت كثيراً للسودان سوي كان في المجال الرياضي او الفني او الاجتماعي او شتي الضروب المهم سؤالك جميل جداً وسوف تجد الرد عليه انشاء الله ..................
***********************
الحمد لله انا متزوج من اثنين والاولي في مارس 1966 والثانية في ينائر 1970 والحمدللة لي من الابناء خمسة وهم محمد وتوفي رحمه الله عام 2001م وهو في الجامعة وجمال وهو موجود في السعودية ومتزوج ونزار موجود في السعودية ومتزوج وعاطف موجود في السعودية ومتزوج واخر العنقود احمد وهو في الجامعة مختبرات طبية جامعة التقانة اما البنات الحمد لله سته بنات خمسه متزوجات وواحدة علي ابواب الزواج نسأل الله ان يحفظهم ويرعاهم انه نعم المولي ونعم القدير ويرحم ابنا محمد رحمةً واسعة ويسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء ...........
**********************

اخوتي لكم الشكر وانتم تترجمون الحقيقة الي واقع المهم كان لنا اتصال انا واخي رئيس مجلس الادارة صالح ابوشوارب مع السيد / عبدالمنعم عبد العال حميدة لوضعه في الكرسي الساخن من خلال منتديات ودمدني والحقيقة وجدنا منه كل الترحيب والتقدير وذكر لنا انه كان ينتظر ذلك منذ فترة طويلة وكانت فكرة اخونا برتبيل هي الانطلاق نحو الاعلام وسوف نقوم بنقل جميع الاسئلة للاخ عبد المنعم عبد العال حميدة ثم ندون كل مايكتبه من غير زيادة او نقصان فمرحباً بابن حي الدباغة مدني ومرحباً به بين ابنائه واخوانه في مدينة ودمدني داخلها وخارجها فله الشكر وهو يقبل هذه الدعوة

صلأح ودالطاهر

منتديات ودمدنى

ناصر عمر دبيب
15-11-2007, 01:39 PM
مشكور العم ابو نبيل علي هذة المعلومات .....

أبونبيل
16-11-2007, 10:09 AM
بركات.. مشروع الجزيرة .. ودمدني .. ذكري خالدة

الأ ليت الشباب يعود يوما لأخبره بما فعل المشيب وأنا لا أقصد الشيب الشخصي الذي يضرب رأس الإنسان ولكن الشيب الذي يضرب الحياة والناس ويجعل حياة الناس كلها جفاف وكثيرا ما أسأل نفسي لماذا يفقد الناس بعد كل يوم جديد الأشياء الجميلة التي تذهب وبغير رجعه ؟؟! ونحن يامولاي بدل كل عام ترذلون أصبحنا كل دقيقة نرذلون وضاعت الأشياء الجميلة وسط زحمة الحياة والناس مخنوقة وجارية وراء المعايش وأصبحت الدنيا أقل من خرم إبرة ....

أين حياتنا الماضية ؟؟

أين ذكرياتنا ؟؟

أين الجنان التي كنا نعيش بها ، تحيط بنا الرحمة والمحبة والإلفه ؟؟

واحدة من جنان الله التي عشنا فيها كانت مدينة ( بركات ) مدينة مشروع الجزيرة الوارفة الجميلة بالبشر والطبيعة .... لله درك يابركات وهل من عودة هل ؟؟ إلي الخمائل والمتنزهات كانت منازل مشروع الجزيرة مثل الخميلة .... الزهور والورود والرياحين أين ذهبت ذكريات الصبا ؟؟ ونحن نتمشي في العصاري ونتناجي مع الصحاب والأهل والجيران بين الخمائل وكنت قالبا ما أختلي بنفسي في أحد البساتين وأقرأ مجلة سمير أو ميكي والغاز ناس عاطف ومحب ونوسة ...... وكنت أعتقد فعلا إنهم شخصيات لأطفال حقيقيين يعيشون في ضاحية المعادي وكنا نتبادل هذه المجلات والكتب البريئة مع البنات والأولاد في عمرنا في مدينة بركات وكان يوم طلوع العدد الجديد من هذه المجلات أو كتب الألغاز زي يوم العيد

أتذكر إنه في واحد أستاذ في المدرسة العربية بمدني جاء زار بركات ومعه أسرته وأطفاله وسألتهم بكل براءة إن كانوا يعرفون عاطف ونوسة ومحب وكانوا مثلنا لا يملكون الإجابة وأذكر إن والدهم قال لي يابنتي هذه شخصيات غير حقيقية ولكن توجد في الحياه شخصيات مثلهم تحب عمل الخير وتعمل له .

بركات الناس كلهم كانوا عائلة واحدة ، محبة وإخوة ومودة وعمري ماسمعت دا جعلي ودا شايقي ودا جنوبي زي اليومين ديل وياحليل أيامك الجميلة يابركات .....


حنيني ليس إلي بركات وحدها ... إلي وادمدني قرة العالم والتي أبدع في وصفها الخليل (٭) روحي ليه مشتهية وادمدني (٭) وادمدني أحمد الطيب شيخ العرب والعم أبو زيد أحمد ومكتبة عيسي وزفة البوليس في رمضان وعم بدوي الكشاف صاحب الترومبيتة المشهورة ونادي الإتحاد وأولاد كرار والأهلي سيد الأتيام وزوج خالتي العزيز مدير النادي الأهلي سابقا / العم الحبيب الراحل أمين عبدالله الفكي سمساعة
والمرحوم الراحل المبدع الذي كان يعطر ليالي المدينة حسن الباشا ادعو الله له بالرحمة في جنة الخلد.. ذكرياتي ياصديقي مع ( بركات ) و ( وادمدني ) لها طابعها و رونقها و مذاقها الخاص ، وصداقاتي الحميمة ذكريات شجية لا تنسي كسمفونية حزينة وحنين موجع لصديقاتي كغائبة في غياب الموت ..
سيظل أبداااا ياعزيزي ذلك العشق الخرافي ( مشروع الجزيرة وبركات ووادمدني ) في الدواخل وبين الجوانح
وعلي الخاطر ........

*******************

هو إحساس يغمر كل من عرف أو عاش أو عمل في مشروع الجزيرة .. ذلك العملاق الذي توسد الثرى وأفلت شمسه .. بعد أن غاب أو غيب عنه أفذاذ الإداريين الذين حملوا عبء نهضته ونماءه في أحداق أعينهم وضحوا بالغالي والنفيس في سبيل رفعته ... كانوا مشهود لهم بالكفاءة والأمانة والإخلاص والمثابرة وعفة الأنفس وطهارة الأيدي ... حسن متوكل .. محمود محمد علي ... دبوره ... أمين عبد الله الفكي ... أحمد إبراهيم خلوطي ... عوض الكريم سنادة ... الهادي أحمد يوسف ... بهاء الدين بحيري .. دفع الله الياس ... محي الدين الحضري .. منصور علي فتين .. إسماعيل حسن أبو .. طه سليم ... حسن عبد الله هاشم .. عبد الله الجعلي ... يوسف عز الدين .. يوسف عبيد فضل .. طه الجاك ... عبد العزيز ابراهيم الريح ... معتصم محمد عثمان ... محمود سليمان(إعلام) ... والقائمة تطول وتنداح ... شرف وأمانة وكفاءة ونزاهة ... كانت علاقاتهم الإجتماعية ممتدة وثرة ... وصولاً إلى حاضرة المشروع مدينة ودمدني الحبيبة ... نبوأوا فيها رئاسة وعضوية إدارات الأندية الرياضية .. وشاركوا أهلها أفراحهم واتراحهم وآثر العديد منهم البقاء فيها بعد تقاعدهم ... ودفن من دفن تحت ثرائها الطيب الحنون ....
***********************

لمستِ بمقالك المشحون بالذكريات .. مكامن عميقة وجراحاً غائرة ما كنا نود أن تنكأ.. لكن ماباليد حيلة ... فإن الإنسان ماهو إلا مستود من الذكريات التي تطل عليه مفاصلها فجأة من حيث لا يحتسب .
فها أنت تعيديننا إلي سنوات خلت كان بركات فيها منا موضع القلب للجسد .. كنا في طفولتنا وصبانا الباكر نتفس بركات وننام علي أزهار بركات .. ونسمع صافرات ترماي سكة حديد الجزيرة وهي تقترب من محالج مارنجان حين كانت تحمل القطن الذي يتكيء علي لوزاته معايش جميع أهل السودان ولمدة سبعين عاما للوراء.
ولكن .... وآه ومليون آه من لكن هذه ... فقد نامت بركات الآن حين ذهب مشروع الجزيرة مع الريح .. ولا عزاء للسيدات البواكي علي مغادرة الحياة للمشروع الذي كان عملاقاً ..

سارة منصور
السني السيد أحمد
صلاح الباشا

سودانيز أون لأين

ناصر عمر دبيب
16-11-2007, 02:30 PM
العم ابو نبيل مشكور وفعلا ذكريات خالدة....

أبونبيل
17-11-2007, 01:24 AM
العم ابو نبيل مشكور وفعلا ذكريات خالدة....

شكرا لك أبنى العزيز***** ناصر عمر دبيب

على المشاركة والمتابعة لهذا البوست وهذا دليل عشقك لست المدائن
ودمت

أبونبيل
17-11-2007, 10:21 AM
مشروع الجزيرة بين الحق والحقيقة

المهندس حسين عمر كشة**الباشمهند س الميكانيكى لمشروع الجزيرة

المقدمة

أفمن أسس بنيانه على تقوىً من الله ورسوله خيرٌ أمن أسس بنيانه على شفا جُرف هار فإنهار به فى نار جهنم والله لا يهدى القوم الظالمين. صدق الله العظيم.

إستجابة لتشجيع إخوة كرام، ومساهمة مع من كتب من الشرفاء، ومداخلةً لتقرير أصدرته حكومة السودان مع البنك الدولىقبل عام على شبكة الإنترنت تدعوان فيه الى خصخصة ولامركزية مشروع الجزيرة بنية إصلاحه "Privatisation and Decentralisation Reform أعود لمواصلة الكتابة. فقد سبق أن كتبت على نهج مضى ترويجاً وترسيخاً لآفاق التصنيع الزراعى، وتفصيلاً لقواعد التكامل الزراعى والصناعى "Integration of Agro-Industries" التى كانت تُدرّس فى معهد التنمية الاقتصادية بواشنطن.

سوف تشمل الكتابه سرداٌ يتسع لتدقيق أحداث وأنشطة وسياسات وغايات ورؤى تُصور ماضى المشروع منذ تأسيسه وتمتد إلى حاضره ومستقبله مروراً بتطويره إلى نهضته و إزدهاره، عبر تنمية إقتصادية وإجتماعية كانت موجهة ومدروسة أضافت بسخاء إلى الناتج القومى العالمى.


لقد عايشت تلك الأحداث من الداخل، ورضعت من ثدى الجزيرة كل مقتبل العمر، وأسهمت فى تحقيق الأهداف المرحليه بالإنتماء والعمل من القاعدة إلى قمة الهرم على مدى يقارب ربع قرن من الزمان، حتى عام 1980.

بعد تخرجى من المشروع كنت وما زلت على مقربة من المعلومة و الحدث، وعلى بعد شاسع من صنع القرارات، والتى أقل ما يقال عنها لدى الحاويين على مستقبل المشروع أنها طمست هويته بالكامل وغيبت ما فيه من خلايا النحل تاركة نسيجها كأعجاز نخل خاوية. فعلى مدى ربع قرن آخر من الزمان تأرجح الحق ومعه الحقيقة وكاد أن يهوى من أساسه البنيان. وجنحت السفينة إلى ما لا تشتهى السفن.

سوف يكون هذا الكتاب جامعاًً تنساب وقائعه من الذاكرة والمذكرات فى منهجية موجهة لكل شرائح البشر وبموضوعية ترتكز على الحق والحقيقة ولا تستهدف أحداً بعينه إلا بقدر ما أراد ونوى وأسهم فى توجيه الحدث وصياغته سلباً كان أو إيجاباً، ثم يدرج فى نهايته إلى كيفية إستعادة الهوية وتوفير المقومات وترميم الأساس بعد أن يعم السلام وتضع الحرب أوزارها فى كافة أرجاء الوطن بإذن الله.

مشروع الجزيرة ملك للشعب وعلى الأمة كافة مراعاة وحدته وقوميته وتكامل حلقاته وحماية كيانه وتراثه وأنظمته، ووقف كل ما يثير الفتنة ويُحرّك غريزة الجشع لتفكيك أوصاله ومسحه من خريطة الوطن. ويخطئ من يظن ويعلن أن المشروع قد شاخ أو عموده الفقرى قد إنحنى ويحكم عليه بالإنهيار التام. فأرض الجزيرة الخصبة التى منّ الله بها على السودان لن تجدُب وستظل معطاة إلى يوم يبعثون رضى الشيطان أو أبى، ومياه النيل الأزرق تجرى كما هى ولا تشحُّ، وخزانا سنـار والروصيرص يتحديان بمخزونهما الذى يكفى لرى وزراعة المليون فدان دفعة واحدة عبر قنواتهما الرئيسية والفرعية التى ستظل شامخة وهى لا تحتاج إلا للقليل من النظافة والتطهير المعتاد، بعد إستئصال السعد والنجيل وأم برمبيطة والموسكيت. أفمن إستطاع أن يهندس الترع ويهندس إنسياب المياه إلى داخل الحيازات، لا يستطيع أن يقوم بترميمها لتحيى الزرع والضرع؟

السؤال المطروح من شاهد العيان ـ أيهما كان الأسبق على أرض الواقع بحساباته كمّاً وكيفاً، ميزاناً ومكيالاً، دولاراً وديناراً، ساعةً وزماناً ـ أهو الإنهيار المفتعل والمفترى عليه أم الإنهيار المفعول بخلط الأوراق وبعثرتها، وذلك الذى سبقه التشليح والتشليع والتفكيك والتشريد والتشويه وقهر الإرادة بالفتنة والإحباط ـ فلا إكتملت الخصخصة وأتت بالإعجاز ولا عادت السفينة إلى مرساها ومعها عاد المشروع لسيرته الأولى فى تقوىً من الله ورضوان.

هل جاء الإنهيار المفترى عليه بغتةً واحدةً أم بدأ التدهور تدريجياً فى ضؤ وعلى أثر غزو وتعديات مشهودة على المشروع وقانونه، غزو متواصل "جثم" على أكتافه وحبس أنفاسه، ونُقِل إليه سياسات لم يسبق تجربتها فى كيان مماثل له على مستوى العالم، ولم يتسع الوقت لتجربتها وتقييم نتائجها فى تفتيش درويش أو حقول شمبات أو حتّى قسم الماطورى مثلاً.

ليس غريباً أن تنشغل الحكومات بالحرب التى قضت على الليّن واليابس وعلى ملايين البشر، وأن تعجز لأن تولى المشروع الأهتمام الكافى وتتنبه إلى دقات الطبول. بل الغريب أن يأتينا مؤخراً مصلح زائر من الخارج ليحدثنا عن سنين عدداً لم يك فيها الأداء رابحاً، وأن عبء الدين على المزارعين بلغ 34 مليون دولاراً.، وأن الإدارة تلازمها المركزية، وتنقصها الفعالية، زد على أنها مكتظة بالعاملين.

والسؤال الوارد - متى صدر هذا الحكم، وعلى ما إعتمد، وكيف صدر، ومن ذا الذى أصدره، وأين هى الدراسات والدلائل التى تدعمه؟ وثم أين صُنِـع القرار؟ وكيف أتخذ القرار؟ ومن ذا الذى أصدر القرار؟ ليأتى بالدليل القاطع أن الحل فى خصخصة ولامركزية المشروع لرفع الإنتاجية!

حقيقة الأمر - لقد ضرب التدهور كل القطاع الزراعى بلا إستثناء رياً صناعياً كان أم فطرياً، وجاء الغزو لمشروع الجزيرة متأخراً لتماسك المشروع وصموده.

لقد تحدث أحدهم عن تبديد وإهدار المال العام كمدخل وإفتتاحية لإصلاح مصطنع، كمن يتحدث عمّا يسمى بالإرهاب اليوم، وهو أصلاً خالى وفاض لم يحتك بعد بإنظومة التحكم فى دورة المال فى إدارة المشروع التى لا تترك ثغرة لضياع مجرد تعريفة بواسطة ضعاف النفوس مهما وأينما كانت مواقعهم. ويقينى أن تبديد المال لا يقتصر على النقد وحده بل يشتمل على كل الموارد، وأى منها، لا سيما مورد الثروة البشرية الذى أهدر بلا حساب ولا هوادة.

"إِنَّا عَرَضْنَا الاَْمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالاَْرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الاِْنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولا". صدق الله العظيم.

لقد إتخذ مشروع الجزيرة من بناء الطاقة البشرية فى إداراته ومصالحه وأقسامه ووحداته عمالاً وموظفين بجميع تخصصاتهم إستراتيجية شاملة تمهيداً للسودنة وإعداداً لحمل المسئولية حتى بلغ المشروع قمة مجده وإكتظ بالكفاءات والخبرات بلا مُنازع - تدريباً وتأهيلاً وتجربةً وتنميةً متواصلةً من القاعدة إلى القمة بالداخل والخارج.

ويقينى أننى لم أشهد ولا أذكر أننى شهدت أن مشروع الجزيرة إستأجر مستشارين من الخارج "Consultants of Management and Technology" إلا فى حالات نادرة عن طريق البروتوكولات الموجّهة من الخرطوم بين الدول لإدخال زراعة وصناعة الأرز فى المشروع بواسطة الصينيين، ولنقل تكنولوجيا زراعة الخضر وتسمين الخراف بواسطة اليوغسـلاف فى شمال الجزيرة مثلاً.

لقد قويت شوكة القيادات فى إدارة المشروع وأدرك جميعهم أن الإنجاز وحده لا يكفى فكان لا بدّ، جنباً إلى جنب، أن يولوا كافة أعمالهم الحماية علماً بأن المشروع نفسه ظلّ مستهدفاً منذ وقت طويل وفى أشد الحوجة لكتيبة الدفاع الأولى التى لم تخشى الصدام. وقد جاء التغول والتدخل والغزو القومى إبتداءً بإبعاد القيادات، كل القيادات، فى مستوى القمة .بإسم الصالح العـام. تشردّت وزهبت ثمانية وعشرين أسرة بطلقة واحدة. فقد نجح فى قلب المواعين لإرضاء جشع وطمع الكثيرين مقابل الخراب العام الذى عمّ كل مناحى الحياة من :ـ
بنيات تحتية وفوقية، وأصول ثابتة ومنقولة، وزرع وضرع، وقرى ومدن، ومرافق ومؤسسـات. وقد ذهب من ذهب قسراً أو طوعاً حاملاً معه نوط المرحطة وتاركاً فى ملفه لدى شئون الخدمة نوط الإنجاز والجدارة بشهادة وإصدار مجلس الإدارة. غابت القواعد والمسلمات والثوابت من :ـ
قانون ولوائح، وغايات وسياسـات، "Corporate strategies" وهياكل إدارية، وقومية، وإستقلالية، وعلاقات إنتـاج وتكافلية، ودورة زراعية متكاملة إلى آخره ونقصت الكرامات الإنسانية.

بنفس الكوادر الإدارية المنتجة فى الغيط والرئاسـة وبالتضامن الوثيق مع المؤسسـات الأخرى كالرى وهيئة البحوث الزراعية والحكم المحلى والصحّة والطاقة الكهربائية شهد المشروع التوسـع الأفقى بإضافة إمتداد المناقـل وغيره. وتضاعفت المساحة المروية إلى ما يزيد من الإثنين مليون فدان، وتحمّل الكل مع الأقسام والوحدات عبء التنمية الرأسية من تكثيف وتنويع بإدخال المحاصيل الأخرى فى الدورة الزراعية بجانب القطن والذرة. وبنفس الطاقة البشرية والآليـة إمتدّ التوسع لمواصلة التحديث والمكننة ولإدخال التصنيع الزراعى.

فقد أقيمت القشّـارات للفول السودانى بين الحقول، وشَكـّلتْ مراكز للتوسـع الصناعى، وعكستْ إشعاعاً حضارياً فى الريف وفتحتْ فرصاً للعمالة. وجذب الإنتعاش والرواج الناس من الحضر للريـف. وشارك المنتجون فى تحديد سعر بيع منتجهم وفى الرقابة على التقشير بسعر التكلفة وإستلموا الثمن بعايده المضاف مسبقاً من مكاتب التفاتيـش بضمانة إيصال التسليم. وكمثال آخر شُيـّدت مضارب الأرز فى أحد المخازن ببركـات، وتمّت زراعته وحصاده ونقـله بنفس صيغة التكامل الزراعى والصناعى فى إنتاج وحليج القطن، وعلى نفس نمط التنسيق القائم بين كافة وحدات المشروع ومزارعيه والمؤسسات المتضامنة مع إدارة المشروع إنتهاءً بالمؤسسة العسكرية التجارية المشترية للأرز المبيض.

وقد كان لمصلحة الزراعة وأقسام الهندسة الميكانيكيةوالمدنية والكهربائية أدواراً وعملاً مشتركاً رائعاً تخطيطاً وتنفيذاً يُحسـدون عليـه.

أفمن أسس وبنى وعمّر على تقوىً من الله ورضوان كمن حطـّم وخرّب؟ وقد كتب الكثيرون يتساءلون لمصلحة من تتوقف الحركة ويُزال البنيــان؟

لقد خلق الله بنى آدم لتعمير الأرض وفلاحتهـا وزراعتهـا ليكسونا ويطعمنا من جوع. وأمرنا بعبادته. ومارس أجـدادنا الزراعة كوسيلة للحيـاة. وسأل نبينا إبراهيم ربّه سبحانه وتعالى:-

رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ". صدق الله العظيم.

مع كل ما يتوفر له من حِـزَم ومدخلات وتقنيات فإن العمل الزراعى عرضة للربح والخسـارة ويستحيل التحكم فى مخاطرة 100%، وبالتالى لا بدّ للحكومات (فى أوروبا مثلاً) أن تدعمه لتأمين الكسـاء والغذاء للبشرية، ولإعطائه القوة التنافسية فى التصدير، بعد حمايته من المرابين والسماسرة وخلافهم.

" أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَحْرُثُونَ * أَأَنْتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ الزَّارِعُونَ ". صدق الله العظيم.

" وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاء وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ". صدق الله العظيم.

لعل الدعم عند الحاجة والصيغة التكافلية فى علاقات الإنتاج القائمة على الحساب المشترك يدرءان عن المزارع مخاطر الوقوع فى أعباء الديون عند تدنى الإنتاجية وتقيانه شرّ الزّج به فى السجون.

لقد كانت المسؤولية الوحيدة بعد التنمية على الحكومة ممثلة فى المالية وبنك السودان مدّ ُ المزارعين بالتمويل كجزء يسير من رأس المال العامل لعمليات الفتحية والتسريب واللقيط فى إنتاج القطن وحده. وقد كانت تتدفق فى سلفيلت عبر إدارة المشروع وتُصرف فى مواقيت موحدّة من مكاتب التفاتيش فى الغيط للمزارعين مباشرة، كما كانت تُصرف الأرباح بعد خصم الحساب المشترك من العائد الكلى، لكلٍ يقدر ما رزقه الله عزّ وجل، وما قدّم من إنتاج ثم وزنه ونقله للمحالج بسكك حديد الجزيرة لوزنه مرة أخرى وفرزه ونظافته وحلجه وتعبئته شعراً وبذرة. بعد نجاح دام عشـرات السنين لمْلمت الحكومة مراكبها. ونفضت يدها كلية عن تمويل العمل الزراعى، مُوجّهة بأن يقوم ذووا المحفظة من بنوك وخلافه للتعامل المباشر والمنفرد مع المزارع، الذى فرضت عليه صيغاً من فوائد ضخمة لم يك من بينها القرض الحسن. فأصبح المزارع المسكين يصارع الموجَ والموجُ يصرعُهُ. وكما وصف أحد المواطنين أنه لم تتواجد فى رواكيب المزارعين لقمة العيش ناهيك عن العربة الكريسيدا. فذهب المزارع للسجن، وذهب الوسطاء والمنتفعون إلى غابات الأسمنت المسلح، وذهب المشروع نحو الدمار.

وما تصفحت جريدة الجزيـرة إلا ووجدت فى صفحتها الأولى الإشادة بالقبطان وبما أسموهم أركان حربه الكرام، وكلهم فى نضالٍ تجرى بهم مِركبُهم فى موج كالجبال من جراء السياسات المبتورة والجرعات المتقطعة من المنومات. ولا عجب فقد أكد لنا هؤلاء أن المشروع ما زال يوحى بالأمل، وسنظلُّ واعداً أبداً. ونسأل الله لهم التوفيق والثبات للخروج بالمشروع إلى برّ السلامة.

أولم يزف الوقت لأن تعود الحكومة بمراكبها، وتعالج ما وقع من خلل أوشك أن يطيح بالمشروع بسبب السياسـات العشوائية. على الحكومة ان تتدخل الآن لمراجعة الوضع برمّته حتى لا تتعرض حقوق الجزئية والوطن للضيّـاع، والمواطنين من زراع وغيرهم للخطر.

يؤسفنى أن اذكر أننا لسنا فى حوجة لمؤتمرات ولجان ولمستشارين زوّار لم يخوضوا التجربة بهذا الحجم والشكل، ذلك أننى أؤمن بأن الجمرة تحرق الـ واطيها، وأنّ أهل مكة أدرى بشعابها، وأن السياسات تنبع من واقع الحال، وأن القرار يصنع ويجلل، ويُدعم بالدليل، ويُتّخذ، ويَصدُر برضـاء الكل وحتى إذا لزم الأمر يتم عبر الإستفتـاء – القرار المدعوم بالدراسات الإقتصادية والإجتماعية المفصّلة وبالتجربة "Piloting" وبحسن النيّة وقوة الإرادة، وبتقوى من الله ورضوان. ويتعين على المؤسسات المدنية وفى مقدمتها إتحاد مزارعى الجزيرة والمناقل القيام بالدور المنوط بها فى الوقوف مع الحقّ والحقيقة لإعادة تعمير كل شبر من أرض المشروع، ولمساندة كل فرد من المزارعين، ولتمكين الإدارة من القيام بدورها هى الأخرى لتحقيق الغايات المرجوة وحماية المشروع.
محاور البحث
فى مسيرته الطويلة بعد تأسيسه مرّ مشروع الجزيرة بثلاثة مراحل زمنية تجاوزت فى مجملها الخمسة وسبعين عاماً.

من إلى
الأولى 1925 1950 تحت إدارة الشركة الزراعية
الثانية 1950 1980 تحت إدارة مجلس إدارة الجزيرة
الثالثة 1980 2004 تحت إدارة مجلس إدارة الجزيرة


لقد توسع المشروع أفقياً ورأسياً فى المرحلتين الاولى و الثانية حتى بلغ قمة مجده وإزدهاره. ثم بدأ التدهور فى إزدياد تدريجى فى مرحلته الثالثة حتى أوشك على الإنهيار.

لقد أنشـأ المستعمر الأنجليزى و المصرى مشاريع إستثمارية تكاملية ضخمة ناجحة فى السودان. وقد إستعان بكوادر من الخبراء وألاداريين من خريجى الجامعات المشهورة لندن وكيمبرج وأكسفورد وأدنبره فى إنجلترا وأسكتلاندا. وبحق كان هؤلاء يمثلون عظمة بريطانيا. فقد وضعوا برامج عمل تنموى إقتصادى وإجتماعى موسع ومتكامل ، أخضعوه لما أثبت جدواه من المسوحات والتجارب و دراسات الجدوى. ووظف له المستعمر المال اللازم. وشرع جدياً فى تنفيذه منذ ما قبل عام 1900. وفى نفس الوقت إستعان بقاعدة عريضة من المواطنين السودانيبن ولم تواجه المشاريع أي عقبات سوى الحرب العالمية الأولى التى تسببت فى شىء من التعطيل .
نذكر من المشاريع ما يلى:

التعليـــم:
كلية غردون إلى جامعة الخرطوم
المعهد الفنى إلى جامعة السودان
معهد شمبات الزراعى
ثانويات حنتوب، ووادى سيدنا، وخورطقت
أميريات وسطى مدنى، الخرطوم، وبورتسودان

النقل: سكك حديد السودان

الخدمه المدنيه: القضاء، مؤسسات الأشغال P.W.D. ، النقل الميكانيكى M.T.D. والحكومة المحليـة
الزراعه: خزان سنار، هيئه البحوث الزراعية ، الرى، مشروع الجزيرة.



الشركة الزراعية "Sudan Plantation Syndicate"
لقد عُهـِدَ مشروع الجزيرة فى مرحلته الأولى للشركة الزراعية فقد تمّ تجربة زراعة القطن فى الزيداب، وطيبة وأم سنط بالرى بالطلمبات من النيل الأزرق. وجاءْت النتائج مشجعة. وأوضحت المسوحات أن تربة أرض الجزيرة خصبة بصفة عامة وأنها منبسطة ومنسابة من الجنوب إلى الشمال فى محازاة النيل ألازرق .

لقد إكتمل تنفيذ خزان سنار فى 1924 وتبعه شق ترعة الجزيرة الرئيسية لتحمل المياه من خلف الخزان بالرى الإنسيابى عبر الترع الفرعية والقنوات الصغيرة وأبوعشرينات إلى داخل الحيازات التى قسمت إلى حواشات ذات الأربعين فداناً فى مساحة حوالى المليون فدان فى مجملها سُمِّيت بمشروع الجزيرة. وإكتمل المشروع بكل المقومات والبنيات الأساسية، كما إكتملت معه المؤسسات المتضامنة والمرافق الخدمية منذ 1925. لقد صحب ذلك بعد أن توفرّت أسباب الحياه ثورة إجتماعية داخل المشروع وحواليه. فقد أنشئت وتوسعت القرى والمدائن بأسواقها وحدائقها وثروتها الحيوانية، ووسائل الأمن والنظام بتوجيه وإشراف مباشر من الحكومة المحلية وعلى رأسها مدير مديرية الجزيرة البريطانى الجنسية. وقد دعمت الشركة الزراعية تلك الخدمـات من عائد القطن.

عملت إدارة الشركة الزراعية فى التنمية وفى إنتاج القطن والذرة. وتحمّل البريطانيون إدارة الأقسام والتفاتيش فى الغيط والرئاسة وفى هيئة البحوث الزراعية بوادمدنى عاصمة الجزيرة.
وكان على رأس إدارة المشروع فى بركات محافظ بريطانى وعلى قمة إدارة السكك الحديد فى عطبرة مدير عام بريطانى. ويأتى كلاهما فى المرتبة الثانية بعد الحاكم العام للسودان لمواقعهما من أهميه قصوى. وكان نجاح المستعمر باهـراً فى تحقيق التنمية والغايات حيث وُفـِّرت خـامة القطن لمصانع النسيج فى لانكشير بإنجلترا من قطن السودان، والذى تم نقلة بسكك حديد السودان من محالج الجزيرة فى مارنجان والحصاحيصا (علماً بأن مشروع سكك حديد السودان إكتمل تنفيذه فى 1902) إلى بورتسودان الميناء الرئيسى للسودان.



مشروع الجزيرة
كان الشعب السودانى بأسره، لواء أبيض وطلاب وخريجون، وزراع وتجار يدعون للإستقلال. وقد خرجت مظاهرات سلمية من الجامعات والثانويات تنادى بخروج المستعمر. فقد تم تكوين الأحزاب والمؤسسات الحكومية. وساد جو من التفاهم بين المستعمر والقيادات السودانية هيأ البلاد إلى الديمقراطية الحرة الآمنة. فمن جانب وقف السيٍّد الإمام عبدالرحمن المهدى رحمه الله ومعه حزب الامة بقيادة السيٍّد محمد أحمد محجوب رحمه الله، ومن الجانب الآخر وقف السيٍّد الختم على الميرغنى رحمه الله ومعه الحزب الوطنى الإتحادى بقيادة السيٍّد إسماعيل الأزهرى رحمه الله - وأجمعوا على كلمة واحدة هى حياة الإستقلال من داخل البرلمان مستبعدين وحدة وادى النيل لإختصار الطريق.

ولمّا كان للسودانيين قدرات هائلة، ولمّا إكتمل البنيان بارح المستعمر من غير أن يفك طلقة واحدة. خرج راضياً لما قدَّم للسودان وتاركاً إقتصاداً قوياً وأساساً سليماً وأنظمة رائعة ضمتها الخدمة المدنية الراقيـة.

خرج الجنود البريطانيون من سكناتهم (البراكس) فى إمتداد جامعة الخرطوم على النيل الازرق تحت الكبرى وانتقلوا بقطارات السكك الحديد من محطة الخرطوم إلى بورتسودان بكل هـدوء وفى منتهى النظام.

فقد نال السودان إستقلاله وتم رفع العلم عالياً فى عام 1956. ومتـّع الله الشعب السودانى بالإستقلال والحرية والتأميم والأمن فى وقت واحد، بجانب السلطة والسيادة الكاملة.

لقد صدر قانون مشروع الجزيرة فى سنة 1950 المعدّل 1960 والذى بموجبه تم تأميم المشروع وسلم لمجلس إدراة الجزيرة برئاسة رجل الاعمال المشهور السيٍّد عبد الحافظ عبد المنعم رحمه الله .وعُيـٍّن السيٍّد مكى عباس رحمه الله أول محافظ للمشروع لما عرف به من كفاءة وخبرة. جاء قانون مشروع الجزيرة شاملاً منح المجلس الإستقلالية الكاملة والتبعية للوزير المختص والذى كان آنذاك وزير المالية الذى حافظ بالتمثيل فى مجلس الإدارة على قومية وإستقلالية المشروع ودعمه مالياً من بنك السودان حسب القانون واللوائح والنظم فى مجالات التنمية الإقتصادية والإجتماعية بجانب إنتاج المحاصيل الزراعية مما مكـّن من تطوير المشروع أفقيا ورأسيا وتحديثه ومكننته وتكثيف وتنويع المحاصيل فيه إنتهاء بالتصنيع الزراعى.

ويجدر بالذكر أن صاحبة الجلالة الملكة اليزابيث الثانية، فى لفتة بارعة وحدث تاريخى، جاءت فى زيارة لمشروع الجزيرة فى سنة 1964، ولاشك أنها سُـرّت بالماء والخضرة والوجه الحسن وبالمدى الذى حمل به السودانيون الأمانة للأمام حتى وُصِفَ المشروع بالعمود الفقرى لإقتصاديات البلاد، كما وُصِفَ بأنه أكبر مشروع زراعى تحت إدارة واحدة فى العالم يسير بإنتظام منقطع النظير.

"قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ". صدق الله العظيم.

بعد رحلة التعليم فى السودان التى بدأت بالأولية فى كسلا، والوسطى الأميرية فى مدنى، والثانوية فى حنتوب شرق مدنى على النيل الأزرق، تخرجت فى 1957 دفعة الثمانية من كلية الهندسة جامعة الخرطوم. وقد كان أمام كل منّا عدّة خيارات حيث تنافست علينا المؤسسات، والسودنة على الأبواب، وهى تعتبر مؤسسسات قومية بمعنى الكلمة. فإلتحق إثنان منّا بالسكك الحديد، وآخران بكلية الهندسة، وإثنان كنت أحدهما بمشروع الجزيرة، وسابعنا إلتحق بالأشغال، والثامن هاجر إلى أمريكا حتى يومنا هذا.

كانت عطبرة فى شمال السودان تمثل المركز الرئيسى لسكك حديد السودان – إدارة وورش وعمال. تبارحها القطارات شمالاً عبر تقاطع هيـا إلى بورتسودان، وجنوباً مروراً بالخرطوم - مدنى - القضارف - كسلا ـ تقاطع هيـا إلى بورتسودان، حيث تكتمل الدائرة. هنالك قطارات البضاعة وتانكرات البترول وقطارات الركاب التى سُميت مشترك القضارف من الخرطوم إلى كسلا، ومشترك بورتسودان من الخرطوم إلى بورتسودان. كانت درجات الركاب الرابعة والثالثة والثانية والأولى والنوم تقدّم الخدمة بأسعار متواضعة. أذكر أن التلميذ مع صغر سنه يركب درجة رابعة من كسلا إلى وادمدنى بنصف تذكرة كان ثمنها فى الأربعينيات ثلاثة وثلاثون قرشاً فقط، إلا أن مثل هذا المبلغ لم يك يتوفر لدى كل أسرة. كنت أقضى إجازاتى المدرسية مع أسرتى فى كسلا رحمهم الله مستغلاً مشترك القضارف أو بورتسودان من مدنى ـ حنتوب ومن الخرطوم ـ جامعة الخرطوم. كان القطار ممتعاً والرحلة آمنة وجميلة فى الذهاب والإياب. ينطلق من مدنى الساعة 7 مساء ليصل كسلا الساعة 10 فى صباح اليوم الثانى. كان القطار يتوقف فى كل محطة بضع دقائق من مدنى إلى مارنجان (حيث محالج مشروع الجزيرة) ثم بركات رئاسة المشروع إلى وادالنو والعقدة والحاج عبدالله ثم وادالحداد إلى سنار التقاطع. ومن الشباك على الجنب اليمين ترى مشروع الجزيرة يمتد فى خط موازٍ للنيل الأزرق وتشاهد الزرع الشتوى والصيفى كلما عبثت به نسمة إخضرّ وإضطرب.

كيف لا وكل هذه الروعة على إمتداد البصر فضلت الإلتحاق بمشروع الجزيرة القومى فى وظيفة مساعد المهندس تحت التدريب فى أدنى السلم، وكل المواقع إلا القليل منها كانت مُنَجْلزة.

فى 1958 إنبعثنا إلى إنجلترا لمزيد من التعليم على نظام الـ "Sandwich course" حيث أمضينا قرابة الأربع سنوات بين المصانع فى التدريب العملى والكليات فى علوم الهندسة الميكانيكية والإنتاج الصناعى وإنتهاءً بعلوم الإدارة الصناعية للتأهيل لزمالة جمعية المهندسيين الميكانيكيين. فأمضيت إثنين وعشرين عاماً دون توقف فى تلقى التعليم. ثمّ عدنا لتحمل المسئولية أضعاف ما كان يتحمله زملاؤنا فى إنجلترا. وكان التوجه حراً ونزيهاً ونظيفاً، والعمل إنتاجاً وتنميةً، تخطيطاً وتنفيذاً لا يترك لنا زمناً يضيع ولا حتّى مجرد الإنشغال بما يبتغيه الآخرون خارج ساحة العمل. فإكتملت السودنة وآخر ما تم سودنته موقع الباشمهندس الميكانيكى "Chief Mechanical Engineer CME" الذى سبقنا فى شغله المهندس بابكر أيوب القدال أطال الله عمره، وبعده العبد لله، ثمّ تبع المهندس محمد بشير محمد على شوقى أكرمه الله. وتدرّج ثلاثتنا موزعين على الهيكل الهرمى للمشروع فى الوظائف القيادية العليا. لقد مكنّا من جاء بعدنا من الجامعات أو المعهد الفنى بالتدريب والكورسات المماثلة فى الخارج. وأتيح لهم طريق الزمالة. ولدى عودتهم شغلوا مواقع رؤساء الأقسام وتحملوا الأعباء إلى أعلا السلم الوظيفى فى الهياكل المهنية. وضمّتنا جميعاً نقابة "فرعية" واحدة مهندسين وفنيين وذوى الخبرة، كما ضمّتنا المساواة وعدم الفوارق فى التنظيم الإدارى الذى أعطى كل ذى حق حقه على إيقاع النهج الذى تمّ رسمه بالتعاون الوثيق مع إدارة شئون الخدمة فى ضؤ اللوائح المستمدة من سياسات مجلس إدارة الجزيرة والتوازن المتناغم لكافة المستويات فى إدارة المشروع بالرئاسة والغيط.



أرض الجزيرة والمناقل
يلتقى النيلان الأبيض من الجنوب شمالاً والأزرق من الشرق شمالاً فى المقرن بالخرطوم عاصمة السودان. وتمتد أرض الجزيرة من المقرن جنوباً بين النيلين مئات الكيلومترات. كان يزرعها أجدادنا بالرى المطرى بالتركيز على زراعة الذرة الذى يكمل الطبق الرئيسى للطعام. يمكن الرجوع للخريطة الملحقة Appendix II .

توضح الخريطة إمتداد شبكة السكك الحديد من عطبرة لبورتسودان شمالاً ومن عطبرة للخرطوم. مدنى وسنار جنوباً ثم خطوط الطاقة الكهربائية الهايدرولوجية من خزانى سنار والروصيرص للخرطوم. وشبكة الطرق التى أضيفت مؤخراً بعد أن تقلـّصت طاقة السكك الحديدية نقلاً وركاباً وغابت عنها خدمة الركاب جنوباً وشرقاً كلياً وأصيبت السكك الحديد هى الأخرى بالشلل. وتحول الإعتماد على النقل البرى والسفر بالأوتوبيسات عبر الطرق المزفلتة التى كان ينبغى أن تكون مكملة للسكك الحديد وليس بديلاً لها. معلوم أن تكلفة النقل على الكيلومتر طن بالقطار أقل بكثير من تكلفة النقل البرى وكذلك بالنسبة للسفر، وهى أكثر أمناً وإستقراراً على المدى الطويل لا سيما فى المسافات الطويلة (قطر ركاب واحد يساوى أكثر من ثلاثين أوتوبيس). ليس غريباً أن يلحق الفنـاء بالنقل الميكانيكى والأشغال وورش عطبرة والرى والجزيرة وباقى القطاع الزراعى إلى آخره لأن كل ذلك ظلّ مُطارداً بنفس العقلية والسياسات التى قضت على القوانين والنظم الهندسية والتى حوّلت أموال الصيانة والتجديد والإحلال والإستهلاك إلى مناطق أخرى تبدو أكثر أهمية وحيوية فى إطار سياسات رزق اليوم باليوم وعدم النظام والإنضباط ثمّ الإنفلات التام الذى أضرّ بإقتصاديات البلاد وتسبب فى تخلفها المريع. وليس غريباً أن يتبع ذلك غياب دور المهندس فى كافة المجالات الت أصبحت حكراً للمحظوظين فقط على مستوى القطر.

" وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً ". صدق الله العظيم.

يبلغ عدد الأقسام بالجزيرة والمناقل أربعة عشر قسماً منها سبعة بالجزيرة وسبعة بالمناقل وإجمالى التفاتيش يفوق المائة، كما يفوق عدد المزارعين المائة ألف مزارع. فى رئاسة كل قسم مدير يساعده كاتب، وفى كل تفتيش باشمفتشفين ومفتش أول وثانى ومحاسب أول وثانى. يعمل المفتشون مع المزارعين فى الغيط طوال ساعات اليوم ويغطون كل الحواشات فى مرورهم وهم يشرفون عل كل العمليات الزراعية من تحضير الأرض وزراعتها وريها وحصاد المنتج بالأخص فى محصول القطن، كما يشرفون على المدخلات ومواقيتها من جازولين وسماد إلى آخره وعلى حسابات الصرف وذلك وفق الخطة الموحدة فى كتلوج الخدمة التقنية المعلق فى لوائح المكاتب بالغيط.

وهذا وقد بلغ سكان محافظة الجزيرة بين النيلين مليون نسمة يزداد فى موسم لقيط القطن والحليج إلى مليونين بالوافدين.

وعملاً بنفس إستراتيجية الإعداد والتدريب فقد تمّ إستيعاب كل هؤلاء بمعايير موحدة من أساتذة وخريجى الجامعات والثانويات وأقربها حنتوب شرق النيل. وتدرجوا فى سودنة الوظائف من مفتش ثالث إلى ثانى ثم أول وصولاً إلى مدير قسم. لقد تمّ سودنة هذا الكم من الطاقة البشرية الموزعة بمنتهى اللامركزية بالغيط. توضع الخطة فى رئاسة بركات بالإدارة الزراعية فى مجالات الإرشاد الزراعى ومكافحة الآفات وإكثار البذور ومع كافة الأعباء المتعددة بالتنسيق مع الإدارات الأخرى داخل المشروع وخارجه منها مؤسسات الرى وهيئة البحوث الزراعية إلى آخره. هذا وتشارك الأقسام الأخرى المتخصصة مفتـّشى الغيط على الأرض بنفس اللامركزية كسكك حديد الجزيرة والمحاريت والآبار وفروع إدارة الخدمات الإجتماعية فى الأعمال الهادفة لتحقيق الغايات المشتركة. ونهج لامركزية العمل فى الغيط مقيّد بالتحكم فى زمام الأمور حسب النظام بواسطة الرئاسات صعوداً إلى مجلس الإدارة. توجد متابعة من الرئاسة وتخطيط مشترك وتنفيذ فى مستوى الغيط.

الحديث عن مركزية الأنشطة وعدم الكفاءة فى الأداء لايصدر إلا مِمّن يجهل التكافل والترابط القائم بين الإدارات والأقسام فى مشروع الجزيرة وهو تشخيص سهل وخاطىء لتسبيب التدهور فى المشروع ولتدنى الإنتاجية فى وقت ما. زد على أنه تشويه لا يكفى وحده لتبرير تفكيك هذا الكيان المتماسك بالخصخصة، وإتهام باطل وجائر يستحيل الإتكال عليه من غير محاسبة وأدلة قاطعة لتبديد تلك الثروة البشرية وللتلاعب بما تم بناؤة من قدرات على مدى ما يزيد عن الخمسين عاماًًً، ناهيك عن إهدار حقوق الضحايا من المشردين وقهر كراماتهم الإنسانية من غير وجه حق.



أنظمة إدارة المشروع والمؤسسات المتضامنة
سبق أن أُوضِحَ أن محافظ المشروع يأتى فى المرتبة الثانية بعد حاكم عام السودان لما لمركزه من أهمية فى توجيه العمل الزراعى الذى أُوكِل لإدارة المشروع التى تعمل فى تضامن تام مع مؤسسات أخرى فى مقدمتها المزارعين فرادى وصموده ومجالس إنتاج فى الغيط وإتحاد منتخب يمتلهم ومقره فى مدنى عاصمة مديرية الجزيرة. جدير بالذكر أن معظم المؤسسات المتضامنة ممثلة بمندوب أو أكثر كأعضاء فى مجلس إدارة الجزية، وأن إتحاد المزارعين بداء كحركة ذات حق شريكة فى الزرع وعائد جوالها فى الأرض نصيب بصفة إيجارية أوملكية حرة. وبتمثيلها فى مجلس الإدارة بأكثر من عضو باتت شريكة فى إتخاذ القرارات الكبرى وفى بلورة السياسات. ومن جانبها تطورت فيما بعد الى حركة إقتصادية متعددة الأغراض.

من الجانب الآخر الحكومة تمثل حق الشعب السودانى فى قومية المشروع وكيفية تأسيسه وبنائه بالأصول الثابتة والمنقولة والبنيات التحتية والخدمات الإجتماعية الممتدة بين القرى والمدن وبما واكب ذلك من إعمار وحضارة وثقافة وتاريخ إمتد إلى ما يزيد عن ثلاثة أرباع القرن من الزمان.

والسؤال الذى يفرض نفسه ـ كم بلغ حجم الإستثمار فى هذا الصرح الكبير؟وكيف ستجيىء
قسمة الثروة فى ضوء ماهو معلوم من حقوق مثبتة وواضحة؟

لاشك أن هذا الثالوث ـ الحكومة والمزارعين وإدارة المشروع لدى الإعتراف بتوسيع قاعدة الملكية يشكل الجدار الواقى للشركاء الثلاثة وهم أصحاب الحق على أقل تقدير فى توزيع صافى العائد حسب المعادلة التى كانت سارية على نظام الحساب المشترك التكافلى، وذلك متى ما أدرك كل منهم حقوقة وواجباتة بل وقدراتة بعين الحق والحقيقة على اساس :ـ

"لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ" صدق الله العظيم.

كما لإدارة الرى دورمحورى فى التنمية والإنتاج فى مشروع الجزيرة فقد تم توطين وكيل الوزارة وإدارته بمدنى بينما يقع مقروزير الرى و الموارد المائية بالخرطوم عاصمة السودان.

يستهلك مشروع الجزيرة حصة كبيرة من نصيب السودان فى مياه النيل بالرى الصناعى و تعمل وزارة الرى على توفيرها وضبطها فى مواقيت محكومة بطاقة تكفى بإرتياح لتسقى ما يزيد عن الواحد مليون فدان صيفاً و شتاءً من دون إختناقات فى مواعيد الزراعة.

تقوم إدارة الرى بأعمال ضخمة ذات طابع هندسى بحت فى مشروع الجزيرة. وتعمل فى تنسيق مباشر مع المزارعين على الأرض و مع إدارة المشروع بالغيط والرئاسه منذ وضع الخطة وتطبيقها حسب الدورة الزراعية والتركيبة المحصولية الموسمية على النحو والقصاءات المعنية.

تستخدم وزارة الرى من القاعدة للقمة مهندسين من كافة التخصصات و تقوم بإعدادهم للقيام بهذا الدور الكبير على مستوى القطر، إضافه على حق الوطن فى مياه النيل وحسن إستقلاله بالتنسيق مع دول المصدر والمصب. وبحكم أنها وزارة هندسية فهى تحافظ على كوادرها بما تمليه أخلاقيات المهنة وعلى حقوقهم و كرامتهم.

ولهيئة البحوث الزراعية دور أساسى (رئاستها فى مدنى) فى توفيرالمعرفة لكل العمليات الزراعية بمواقيتها وللمعاملات فى كل المحاصيل بمشروع الجزيرة والمناقل لتحضير الارض بأبعادها، وكميات البذور وعيناتها، والتسميد والمبيدات إلى آخره.

بأقسامها المتخصصة تقوم هيئة البحوث الزراعية بإجراء التجارب فى حقولها الواسعة وتقدم النتائج فى شكل توصيات ملزمة لإدارة المشروع كما تتابع معها الإنبات فى نموه و رعايته وحصاده وتخزينه . وتتصدّر فى مؤتمر سنوى تقويم الآداء والإنتاجية.

وتمثل هيئة البحوث الزراعية الذراع الإيمن لوزارة الزراعة فى توجيه العمل الفنى ليس فقط فى مشروع الجزيرة بل فى القطاع الزراعى بأكمله، ولها محطات بحوث على مستوى القطر من أشهرها شمبات وأبونعامه. يرأس هيئة البحوث الزراعية مديرعام ولها مجلس إدارتها المستقل.

لقد ترك الإنجليز رصيداً ضخماً من المعرفة والعلم. وأعـدّت الهيئة كوادرها بتخصصاتهم المختلفة بين خريجى كلية الزراعة جامعة الخرطوم وغيرهم بالكورسات التى مكنتهم من الحصول على درجة الدكتوراة من إنجلترا وأمريكا. وهنالك نخبة من البروفيسورات فى البحوث الزراعية قدمت إنجازات فى البحث العلمى كانت من الأسباب الرئيسية فى تطوير مشروع الجزيرة، وتم نشر الكثير منها فى المجلات العلمية العالمية. ومع ذلك فقد لحق التدهور بالهيئة.

لعلّ الشكل أدناه يبرز مكانة إدارة المشروع والمؤسسات المتضامنة معها فى أعمال التنمية والإنتاج وفى العمل الإقتصادى والإجتماعى فى المشروع وعلى مستوى القطر:ـ


لقد ظلّ مشروع الجزيرة فى مرحلتيه الأولى والثانية يشكل صرحاً وكيـاناً زراعياً وإقتصادياً وتجارياً وإجتماعياً وقومياً وتكافلياً مستقلاً ومتناميـاً.



مجلس إدارة المشروع وقانونه
لقد ضم مجلس إدارة مشروع الجزيرة فى عام 1975 وهـو فى قمة مجده ثلاثة عشر عـضواً يمثلون الوزارات ذات الصلة من زراعة ومالية ورى ومحافظة مع مندوب لهيئة البحوث الزراعية وثلاثة مناديب للمزارعين وممثل للعمال وآخر للموظفين وواحد من ذوى الخبرة بجانب المحافظ ونائبه الأول، مع حضور نواب المحافظ.

صدر قانون مشروع الجزيرة عند تأميمه فى عام 1950 وتمّ تعديل القانون فى 1960. وبتبعية مجلس الإدارة لمجلس الوزراء عن طريق الوزير المختص ألا وهو وزير المالية فى بادئ الأمر، لعل القصد كان منح المشروع صفة الإستقلالية الكاملة، إلا فيما يخص المسائل المالية وما يمس النواحى القومية.

وقد ظل يحكم المشروع وعلاقاته قانون سنة 1960 المعدّل والذى قضى بتبعية المشروع لمجلس الوزراء عن طريق الوزير المختص.

لقد قضى التوسع الإفقى والرأسى بإدخال محاصيل أخرى، بخلاف القطن والذرة، بالزيادة فى إستقلال مياه الرى، وبإلقاء أعباء متصاعدة على كاهل إدارة المشروع التى واكبت التطور والتحديث والتكامل والمكننة والتصنيع الزراعى، ورغم كل هذا فقد إنحصرت الشراكة فى القطن وحده وظل نصيب الإدارة كما هو 10% على أن تعمل الحكومة على سد أى عجز فى تغطية مصروفات الإدارة، لتصبح المحاصيل الأخرى من حق المزارع وحده.

إدارة المشروع
مع ما طرأ للمشروع من توسع أفقى ورأسى فقد أخذ التنظيم الإدارى يتوسع تدريجياً هو الآخر كمّـاً وكيفـاً إلى ان بلغ عدد العاملين من موظفين وعمال ما يزيد على الإثنى عشر ألفاً.


ولمّا بلغ المشروع قمة مجده وإذدهاره أخذ الهيكل التنظمى شكله المتوسع فى 1975 بقرارمن مجلس الإدارة وتأييد الوزبر المختص (وزير الزراعة)


هذا وقد شهد المشروع توسعاً مواكباً فى هياكله الأساسيه من منشآت ومحالج وورش وآليات
وناقلات وعربات وجرارات.

وكانت تهدف الخطه السداسيه آنذاك 77/ 1978 – 82/1983 الى:-
التنمية الرأسية
التصنيع الزراعى
إدخال الحيوان
التثوير الاجتماعى

ولذلك جاء التوسع فى الهيكل الإدارى لمواجهة ما هو متوقع من تعبئه نحو ثورة زراعية وأخرى صناعية فائقتى الاهمية - هيكل يقوم على التخصصات من إدارة وهندسة وتصنيع وزراعة ومالية على رأس كل منها نائب للمحافظ بجانب النائب الأول للشئون الإداريه، على أن يشكل المحافظ ونوابه مجلس المحافظ للتخطيط.


http://www.gezira.co.uk/gezira_scheme.html

ناصر عمر دبيب
17-11-2007, 12:51 PM
العم ابو نبيل والله العظيم مشكورة جدا ومنك نستفيد الكثير

أبونبيل
27-11-2007, 02:35 AM
السر الله جابو

-إنتقلت من فريق النهضة للإتحاد مدني بـ 50 جنيه وإستلمت المبلغ جوار الحطابة
شارك في 21مباراة دولية

بقلم : مبارك محمد المبارك


بدأ مسيرته الرياضية بود مدني من حي المشاهير "دردق "حيث لعب لنادي النهضة ثم إنتقل للرومان... يلعب عشرة خانات عدا حراسة المرمى وأحب الخانات إليه رأس الحربة و الجناح الأيسر ....شجعه عوض الله السد على اللعب الرجولي ... أول حافز إستلمه 50 جنيه ...... شارك في 21مباراة دولية مع الفريق القومي ومنتخب الجزيرة ونادي الإتحاد مدني ......تلقى عروض إحترافية من الإتحاد والأهلي السعوديين ... توجه برسالة تهنئة لنصر الدين عباس جكسا بمناسبة إختياره ضمن أفضل 50 لاعباً بالقارة السمراء خلال 50 سنة سابقة ... يمتاز بذاكرة عامرة بالتفاصيل ... ويحتفظ بصور نادرة عن التاريخ الرياضي في حقبة الستينات حتى الثمنينات الميلادية ...له العديد من الطرائف والمواقف فهو رجل مرح يعشق الضحك ومُعلق جيد للأحداث الرياضية .

-تم هذا اللقاء في نادي النهضة وشارك في الحوار الأستاذ / خالد كورينا مساعد رئيس الإتحاد المحلي لكرة القدم بمدني والكوتش حسن السد مدرب نادي النهضة .

الاسم : السر الله جابو فضل المولى

تاريخ الميلاد : من مواليد ود مدني حي دردق في عام 1950م

العمل : أعمل حالياً نجار بوزارة التربية والتعليم .

*البداية الرياضية:

بدأت اللعب بالحارة والأزقة بحي دردق ثم نادي النهضة سنة 1965م وأتذكر من اللاعبين محمد ضحية ، السر أبوتي ، إبراهيم حسن والكابتن عوض الله السد الذي كان له دور كبير في ظهوري وشجعني على اللعب الرجولي ، وكانت أول مباراة لي ضد نادي الموردة مدني وأتذكر اللاعبين في هذه المباراة محمود العطا ، عمر آدم ، إبراهيم حسن ( كابتن ) السر أبوتي ، جميل بشارة ، السر محمد علي ، يوسف قسم الله ، عوض الله السد ، جلال عبد النبي .

*الإنتقال لنادي الإتحاد :

إنتقلت لنادي الإتحاد في 10/12/1967م بموجب المادة 72ج إنتقال لاعب من الدرجة الثانية إلى الدرجة الأولى وقد تم إيقافي لمدة 6 أشهر ، وكانت أول مباراة ألعبها مع الاتحاد ضد الموردة الخرطوم وإنتهت بفوز الإتحاد 2/0 أحرز الأهداف الفاضل سانتو وعوض السيد ميرغني ولعب معنا من جيل الفطاحلة محجوب الله جابو ، عامر عوض عبده ، جعفر نوبة ، محمود عبد الله ، خالد أبو لبدة ، عوض السيد ميرغني ، ود الشواطين والفاضل سانتو .

يعتبر نادي الإتحاد بيتي والمدرسة التي تعلمت فيها الكثير وقد أفنيت فيه زهرة شبابي ولعبت فيه منذ عام 1967 حتى عام 1982 وبعد هزيمتنا في الأبيض في كأس السودان قرر رئيس النادي عوض بادي شطب أولاد الله جابو {محجوب والسر وعثمان } بحجة أن لاعبي الفريق أصبحوا عواجيز وضرورة البحث عن شباب لدعم مسيرة الفريق ، وفعلاً أنا إنضممت للنيل ومحجوب أنضم للنهضة وعثمان أنضم للأهلي ، وتم تسجيل عدد من اللاعبين الجُدد لنادي الإتحاد أمثال الهادي دوبة وأسامة فرعون وغيرهم ليسدوا الفراغ الذي تركناه ، لكن الإتحاد لم يعد ولمدة (5) سنوات لمستواه السابق ، كما تخصص شقيقي عثمان في هز شباك الإتحاد كثيراً بعدما إنضم للأهلي .

*الإنتقال لفريق النيل :

بعد شطبي من فريق الإتحاد قُدم لي عرض من فريق النيل ولعبت له موسم واحد من سنة 1983م إلى 1984م ووجدت اللاعبين حموري الكبير في آخر أيامه ، الريح محمد الحسن ، سمير صالح ، عمر آدم ، أستاذ النيل حسين فضل ، مجدي من الخرطوم ، سانتو المناقل ، الجيلي يونس " كابتن الفريق " الحارس المرحوم عادل يس ، ومدرب الفريق محمد جلودي .

*حوافز تسجيلية ؟

-إنتقلت من فريق النهضة للإتحاد مدني بـ 50 جنيه وإستلمت المبلغ جوار الحطابة في الموردة وسلمني المبلغ عزت أبو العلا والذي كان يقود سيارة آخر موديل وكان معه عبد الباسط بحيري ، وفي تلك الليلة لم أنام حيث كان المبلغ كبيراً وإشتريت بجزء من المبلغ عجلة وصرفت الباقي على أهلي وأخواني .

-إنتقلت من الإتحاد إلى النيل بمبلغ 5000 ألف جنيه حلحلت لي العديد من المشاكل خاصة بعد أن أصبح لدي أسرة وأولاد .

*مسيرتك مع منتخب الجزيرة ؟

-شاركت كثيراً مع المنتخب وسافرنا ليبيا سنة 1970 بدعوة من الإتحاد الليبي وكان المدرب سيد سليم ومساعده عبد العال ساتي ومن اللاعبين إبراهيم بدوي ، الريح جادين ، خالد السيد ، عامر عوض عبده ، فتاح الديبة ، جعفر نوبة ، الريح محمد الحسن ، أبكر سليمان ، سمير صالح ، حموري الكبير ، شواطين ، الأسيد ، عز الدين خورشيد ، محجوب الله جابو ، الفاضل سانتو ، فيصل كوري ، الطاهر يوسف فرح ، الباقر عبد الرازق وكنت أصغر لاعب في المنتخب ، لم يسافر مع المنتخب كل من سنطة لأنه كان عريس في تلك الفترة ، و اللاعب الكبير بابكر سانتو لإصابته ، وقد فزنا على الأهلي 4/1، وعلى النجمة 2/1 وعلى الإتحاد 2/0 وخسرنا من الوحدة 4/2 .

-سافرت مع المنتخب لتنزانيا في يناير 1974م لتمثيل السودان في بطولة كأس الصداقة الإقليمية بعد أن توجنا بطلاً لعموم محافظات السودان في البطولة القومية وأتذكر اللاعبون إبراهيم بدوي ، السر بدوي ، الجيلي يونس ، عمر آدم ، بابكر سانتو ، سعيد محمد الحسن " الرابطة " عوض السيد ميرغني ، الباقر عبد الرازق ، الفاتح رنقو ، جعفر ود النوبة ، قاسم سنطة ، دامبا ، حموري الكبير ، معتصم حموري ، النيل حسين فضل ، فيصل كوري والمدرب سيد سليم ، ولعبنا المباراة الأولى ضد منتخب الكنغو برازفيل أقوى المنتخبات في ذلك الوقت وفيه أفضل جناح أيسر في إفريقيا ومن الطرائف كان هذا اللاعب متزوج زوجتين ورفض أن يلعب المباريات ما لم يُلبى طلبه بإعطاء زوجاته مبلغ 100 دولار لكل واحدة ، وقد شاهدنا هذا المنظر في الفندق وفي حوالي الساعة 3 عصراً لُبي طلبه ولعب مع فريقه ضدنا وأحرز هدفين وإنتهت المباراة لصالح الكنغو 3/0 .

-المباراة الثانية كانت ضد منتخب زنزبار إنتهت 2/1 للجزيرة و توقفت المنافسة بسبب إعتراض الكنغو على أحد الحكام وتم تكوين منتخبات من الفرق المشاركة لتلعب المباراة النهائية وقد فازت مجموعة منتخبنا على منتخب المجموعة الأخرى بنتيجة 4/1 أحرز لاعب من الكنغو هدفين وهدف لكل من حموري الكبير وحموري الصغير .

- رحلة الصين في 1/8/1974م كانت رحلة شيقة وحلوة والمسافة بالطيران أكثر من 13 ساعة ، من الخرطوم إلى أديس أبابا ساعتين وربع ومن أديس أبابا إلى بومباي ستة ساعات ومن بومباي إلى الصين سبعة ساعات ، ونزلنا في مطار بكين وهو مطار حديث وجميل ، وأول مباراة كانت ضد منتخب الصين "ب" للشباب وهذا الفريق تُختبر به الفرق الزائرة وأنتصرنا عليه 4/2 وكان الجهاز الفني بقيادة سيد سليم ومساعده عبد العال ساتي وأتذكر من اللاعبين في تلك الرحلة الفاتح الريشة ، عبد العظيم قلة ، عز الدين الجعلي ، جعفر نوبة ، محمود العطا ، دامبا ، سانتو المناقل ، النيل حسين فضل ، فيصل كوري ، عثمان ديجانقو ، عمر آدم ، عوض نصر الدين ، سنطة ، الباقر عبد الرازق حموري الكبير .

-المباراة الثانية كانت ضد منتخب الصين الأول في العاصمة بكين وسط حضور جماهيري تجاوز 100ألف مشاهد إنتهت المباراة بالتعادل 2/2 أحرز أهداف الجزيرة حموري الكبير و الباقر عبد الرازق .

-المباراة الثالثة كانت ضد منتخب مدينة ليودا وإنتهت المباراة بالتعادل 0/0 ولم يحتسب حكم المباراة هدف أحرزه الباقر عبد الرازق .

بعدها ذهبنا إلى " شنقهاي " والمسافة بين بكين وشنقهاي بالقطار 20 ساعة ومنها إلى "كانتون" بـ 3 ساعات طيران ثم عدنا إلى بكين ، وزرنا خلال هذه الرحلة سور الصين العظيم أحد عجائب الدنيا السبعة وأتذكر كان الأخ عز الدين دياب " رحمه الله " نائب رئيس البعثة يعاني من مرض القلب وقد حاول أن يصعد على السور لكنه صعد حتى البرج الثالث وبعدها لم يستطع مواصلة المسير .

-المباراة الرابعة كانت ضد منتخب شانيغ وهي مدينة بها حوالي 30 مليون نسمة و بها أطول السكان الصينيين وبها متحف جميل شاهدنا فيه عصاة الزعيم الصينى "ماو" وملابسه وأحذيته . وإنتهت المباراة لصالح منتخب الجزيرة 2/0 أحرز الأهداف النيل حسين وحموري الكبير .

-المباراة الخامسة ضد منتخب مدينة كانتون وهي آخر مباريات المنتخب في الصين وخسرنا هذه المباراة 4/1 بسبب الإرهاق الشديد والمسافات الطويلة بين المدن وكثرة المباريات التي لعبناها خلال أسبوع .

*مشاركات مع الفريق القومي السوداني :

شاركت مع الفريق القومي كثيراً وأتذكر في عام 1973م تم إختيار عدد 9 لاعبين من مدني للفريق القومي السوداني المشارك في دورة القنيطرة بسوريا وأتذكر من بين المختارين السر الله جابو ، حموري الكبير ، الباقر عبد الرازق ، دامبا ، سنطة ، جعفر ود النوبة ، الباقر مارنجان وفي يوم 26 رمضان كان السفر لسوريا وسافرت أنا الوحيد من لاعبي مدني بعد تصفية البعض وإعتذار البعض الآخر ، والشيء الجميل الواحد قابل منتخبات لأول مرة يلعب ضدها ذي تونس والمغرب والصومال وفلسطين ...

تحركت البعثة إلى لبنان بالأوتبيس والمسافة 3 ساعات لسوريا نسبة للحرب الإسرائيلية اللبنانية في ذلك الوقت ودخلنا سوريا الجميلة ، والمباراة الأولى لُعبت في رمضان وكنا فاطرين ومدرب المنتخب يانكو وعز الدين الصبي رحمه الله .

وكانت تشكيلة السودان مكونة من زغبير ، عبده موسى ، على قاقارين ، بشارة ، كمال من النيل ، ود الشواطين ، الفاضل سانتو ، خضر الكوري ، كمال عبد الوهاب ، عوض دكام من بورتسودان عباس من الموردة من أولاد الأبيض ، وشخصي ، وقد لعبت أنا وقاقارين إنسايدات ، في هذه الدورة حصلت مُشكلة في كابتنية الفريق بين علي قاقارين وبشارة وحُسمت لقاقارين بعد الرجوع لسجله فوجد أنه أقدم من بشارة . ومن خلال هذه المباريات عرفت أن بشارة لا يحب الهزائم ويثور على اللاعبين ويحثهم على ضرورة اللعب القوي وبعد المباراة يعتذر بكل أدب ويقول نحن قصدنا الفوز وبس .

وفي هذه الدورة أول مرة أشاهد المنتخب المصري الذي كان يلعب فيه أحمد يعقوب من أم مصرية وأب سوداني من مدني وهو من أهلنا في دردق ناس " العاقب " وقد كان صائم ويحرز في الأهداف ، وفي النهائي تقابلت مصر مع سوريا ، وكانت نتائج السودان الفوز على فلسطين 4/0 والفوز على الصومال 8/0 وتعادلنا مع تونس ، وخسرنا من المغرب وخرجنا من التصفيات . وقد شاهدنا في هذه الدورة لاعبين أشقاء سريعين " أولاد منتوفة " مع منتخب فلسطين وكانوا سريعين وجرآيين ولسان حالهم يقول لحموري الكبير ومحجوب الله جابو إنتو ما بتعرفوا الجري الصاح .

-سافرت مع المنتخب إلى تونس سنة 1975م للتصفيات المؤهلة لكاس العالم وخسرنا من تونس 2/1 ولم أشارك في هذه المباراة .

-سافرنا أيضاً لمصر في نفس التصفيات المؤهلة لكأس العالم سنة 1975م ولم أشارك في هذه المباراة التي إنتهت بالتعادل ، وصعدت تونس لنهائي كأس العالم في المكسيك عام 1987م .

*حدثنا عن كأس الذهب ؟

من المباريات الخالدة منتخب الجزيرة ضد منتخب الخرطوم وأتذكر اللاعبين إبراهيم بدوي ، عمر آدم ، سنطة ، دامبا ، جعفر ود النوبة ، الريشة ، النيل ، عبد العظيم قلة ، حموري الكبير ، السر الله جابو ، الباقر عبد الرازق ، سانتو المناقل ، محمود العطا ، عثمان ديجانقو ، عوض نصر الدين ، عز الدين الجعلي .

في هذه المباراة عكست كورتين أحرز منهما الباقر وحموري هدفين ... طبعاً جمهور الخرطوم مُتعصب وبيشاغلونا يابتاعين القطن ، ومنتخب الخرطوم كان قوي وبه عناصره جيدة أمثال : الطيب سند ، خضر الكوري ، الضب ، على قاقارين ، بشارة ، كمال عبد الوهاب ، بشرى وهبة .

*ما هي المباريات التي تتذكرها بإستمرار ؟

-مباراة النهضة ضد الإتحاد أحرزت فيها هدفين عندما كنت لاعباً في النهضة درجة ثانية في كأس البلدية وكانت تشكيلة النهضة مكونة من العمالقة ود الأمين ، أبكر كته ، دافيس ، بابكر ساتي ، والإتحاد لم يلعب معه جعفر ود النوبة الذي لايلعب ضد النهضة ، وبعدما أحرزنا الهدف الثاني أدخل فريق الإتحاد لاعبيه الكبار بقيادة الطيب موسى وأبو لبدة وإنتهت المباراة بالتعادل 2/2.

-مباراة الإتحاد ضد مريخ العاصمة سنة 1970م وقد فاز الإتحاد 2/0 سجل الهدفين الفاضل سانتو وأحرزت هدف ثالث لم يحتسبه الحكم بداعي التسلل وفي المساء وبعد هذه المباراة الشهيرة مباشرة تم توقيع الفاضل سانتو في كشوفات المريخ .

*مباريات لم تكن راضي فيها عن نفسك ؟

مباراة إتحاد / أهلي والخاسر فيها يسافر للأبيض و كانت نتيجة خسارتنا لتلك المباراة ظهور المقولة الشهيرة " السكة حديد يا أبو السيد " وأبو السيد هو سيد سليم مدرب فريق الإتحاد والمباراة الثانية بالأبيض هُزمنا فيها أيضاً وتسببت هذه المباراة في شطبي من الإتحاد أنا وأخواني محجوب وعثمان .

*حدثنا عن :

-إبراهيم بدوي : " أبو حمامة " حارس فنان شهد له سبت دودو حارس السودان الأول عندما كان إبراهيم إحتياطي لسبت وذات مرة تقابل سبت وإبراهيم عندما كان إبراهيم خارجاً من المعسكر بعدما تخطاه الإختيار مع الفريق القومي السوداني فقال سبت لإبراهيم : إذا لم ترجع للمعسكر فإنا لن ألعب وأنت مفروض تكون الحارس الأول وأنا إحتياطي لك ، وقال سبت لأمين ذكي كيف يخرج إبراهيم من التشكيلة مفروض يكون هو الحارس الأول وأنا الثاني .

-دورية : أذكى لاعب كرة شاهدته وأتذكر في مباراة الإتحاد ضد المريخ العاصمي كان ود الحسين لاعب المريخ من المشهورين بالمراوغة وكسر من دورية شمال في يمين والجمهور يصيح وعندما أراد أن يعكسها أخذها دورية بكل حرفنه وسط تصفيق الجمهور . وفي مباراة ضد الموردة العاصمي سنة 1961م كان محمود الزبير لاعب الموردة في حالة إنفراد بالتوم السيد حارس الإتحاد وقبل أن يضع الكورة في المرمى كان دورية يجري من الخلف بسرعة فائقة وعندما وصل خط المرمى أخرج الكورة برجلة بأعجوبة من خط المرمى .

ويعتبر دورية اللاعب الوحيد الذي اُعيد تسجيله بقرار جمهوري ، حيث كان الإتفاق أن ينتقل لنادي الهلال وبذكاء إداري إستطاع المريخ أن ينال توقيعه وثاني يوم من توقيعه للمريخ أصدر وزير الشباب والرياضة اللواء محمد طلعت فريد قرار بإعادته للعب في إتحاد مدني وبالتالي لم يلعب للهلال أو المريخ .

-سمير صالح : " سمارة ماشي " حريف بمعنى الكلمة ، قوي ويلعب الكرة برأسه ويعتبر أفضل ظهير أيسر في السودان ومن أكثر اللاعبين السودانيين الذين لعبوا مباريات دولية مع الفريق القومي والهلال العاصمي والنيل مدني .

-محجوب الله جابو : ما فيهو كلام وده مش عشان أخوي لكن بشهادة كل من شاهده ، فهو هداف مميز ونادر بدليل أنه قد تم الإستعانة به من قبل الهلال العاصمي ضد فاسكو ديجاما البرازيلي وأيضاً مع الموردة العاصمي وكان يتم إختياره للفريق القومي السوداني بإستمرار ، حقيقة كان يعتبر الهداف رقم (1) .

-بابكر سانتو : لاعب مُتكامل وعبقري .

-جعفر ود النوبة : شارك في أولمبياد ميونخ 1972م ... وقد كان كابتن الإتحاد حتى إعتزاله وهو أول لاعب يحول الهيد إلى باص ، وهو أول لاعب أدخل لعبة القشاش في السودان وقد كان يلعبها بكل مهارة ورشاقة وفن ويتمتع بأخلاق عالية ويمتاز باللعب القوي الرجولي ولم يطالب في يوم من الأيام أي إداري بأي مُستحقات مالية أو غيرها ، كان عفيف كريم رحمه الله .

-فيصل بوكش : لاعب موهوب وفنان وأمتع جمهور مدني بعد بابكر سانتو لكنه أهمل نفسه ولم يحترف الكورة ولم يستطيع تحمل الشُهرة ولو تحملها كان من الممكن أن يلعب حتى هذه اللحظة خاصة وأنه لاعب فنان يلعب بعقله واللاعب الذي يلعب الكورة بالمروه متى ما تقل مروته تنتهي كورته عكس اللاعب الفنان الذي يلعب بعقله .

- زنزبار : ما أجملها هذه الجزيرة والأمطار تمطر بغزارة والأناناس في الشوارع وجوز الهند والطيور أشكال وألوان .

*أفضل حراس المرمى سابقاً ؟

إبراهيم بدوي ، السر بدوي ، الرشيد حسين ( دكتور حالياً ) .

*أفضل المدافعين سابقاً ؟

دورية ، جعفر ود النوبة ، سنطة ، خضر الكوري .

*أفضل لاعبي الوسط سابقاً ؟

إبراهومة سيد الإسم ، عامر عوض عبده ، حكيم الجاك ، النيل حسين فضل .

*أفضل المهاجمين سابقاً ؟

محجوب الله جابو ، حموري الكبير ، عمر النور ، الأسيد ، عوض السيد ميرغني ، الباقر عبد الرازق ، عثمان ديجانقو .

*أفضل المدربين ؟

سيد سليم ، سعد الطيب ، الحاج الأمين .
*أداريون في الذاكرة ؟

-في نادي النهضة : المرحوم جعفر محمود ، محمود الماحي ، الأستاذ قمر ، وإسماعيل حسن .

-في نادي الإتحاد : محمد فضل بشير ، إبراهيم خلوتي ، أحمد عباس المحامي ، عابدين عبد الرحمن ، مصطفى كرار ، طلحة الريح ، عوض محمد عوض من أبناء الموردة العاصمي ، وعثمان النور وهو أفضل سكرتير مر على نادي الإتحاد ، عبد الباسط بحيري رحمة الله .

-في نادي النيل : عبد الرحيم فقيري رجل مُحنك ، مصطفى كيشو ، عبد الباقي الليثي ، الوزير عبد العزيز عبد المنعم ،

*نجوم بعيدة تتمنى عودتها ؟

حاكم ، جون ، كومي

*هل العهد السابق هو العهد الذهبي لكر ة القدم أم العهد الحالي ؟

التاريخ مليء بأشياء كثيرة عن عظمة الجيل السابق ونحن كُنا نلعب بالفطرة ومن خلال المباريات كنا لا نخسر بسهولة ولعبنا مباريات ودية مع منتخبات أوربية وأمريكية ومنافسات خارجية وحققنا نتائج جيدة وهناك سجل حافل يحكي عن عظمة ذلك الجيل والمهاجم في السابق لا يضيع الأهداف ، والمهاجمين أمثال الباقر ومحجوب الله جابو حصيلة أهدافهم في الدوري مابين 22-25 هدف في الموسم الواحد واللاعب منهم يكون هداف الدوري لمدة خمسة مواسم ، وذي ما بقول المثل " عينك سرك " الآن المهاجم ينفرد بالمرمى ويلعب الكرة خارج الخشبات ، الآن هجوم الهلال والمريخ كُله أجانب سُجلوا بمبالغ طائلة لو دُفعت هذه الفلوس للباقر عبد الرازق أو علي قاقارين أو جكسا أو حموري أومحجوب الله جابو كان ممكن يلعبوا حتى هذه اللحظة .

*أسباب تدهور الكورة في مدني ؟

هجرة اللاعبين للخرطوم ومدن السودان المختلفة ، هجرة العديد من تجار مدني للخرطوم ، ضعف إدارات الأندية ، تدهور المصالح الحكومية مثل الري ومشروع الجزيرة والإدارة المركزية ، إرتفاع ظروف المعيشة ، وأصبحت الكرة مادية ، غياب نشاط النشء .

*ما رأيك في الدوري الممتاز ؟

كشف حقيقة الفرق في الأداء والمستويات مُتذبذبة برغم توفر المعسكرات والأكل والترحيل ، ولم تظهر الفائدة من الدوري الممتاز إلا في عام 2007 م بصعود السودان لنهائي أمم غانا .

*ما سر تفوق اللاعب سابقاً ؟

أولاً حُب الكورة والعشق لها ، والتضحية من أجل الشعار ، والعمل على إسعاد الجماهير التي تدفع الفلوس لتشاهد كورة حلوة مُمتعة .

*عدد المباريات الدولية التي لعبتها ؟

21 مباراة دولية تقريباً .

*أي خانات الملعب تحبها ؟

الحمد لله لعبت 10 خانات عدا حارس مرمى وكنت جوكر . وأحب الخانات لي رأس الحربة ، و جناح أيسر .

*كروت ملونة :

- في مباراة الإتحاد ضد مريخ كسلا وثاني يوم أُعلنت الرياضة الجماهيرية أحرزت هدف لم يحسبه الحكم وفي المرة الثانية بنفس الطريقة ومن نفس المكان أحرزت هدف حسبه الحكم ، فقلت للحكم المرة الأولى حسبتها أوف سايد المرة دي حا تحسبها شنو ، فعلى الفور أخرج لي البطاقة الحمراء .

-في مباراة الإتحاد ضد الموردة مدني كان في الموردة لاعب إسمه " أوبالي " يعمل ترزياً وهو صديقي وقد أساء إلى أحد اللاعبين فما كان من الحكم محمد المبارك إلا أن قام بإخراج البطاقة الحمراء لي وقال لي برة بدلاً عن طرد " أوبالي " الذي أساء لزميله ظناً منه إنني من تلفظت بهذه الألفاظ السيئة وطبعاً لم أعترض لأن قرار الحكم نهائي ... وشهدت هذه المباراة حادث مأسوي عندما كُسرت رجل اللاعب عثمان ديجانقو وخرج العظم من اللحم بعد تصادمه مع حارس الموردة محجوب ، وكان هذا أسوأ منظر أشاهده في الملاعب .

*هل تلقيت أي عروض من أندية العاصمة ؟

نعم من الهلال عن طريق علي قاقارين ، ومن المريخ عن طريق بشارة ومن الموردة عن طريق فيصل عصبة ، وسبب رفضي لم أتعود على الغربة خارج مدني ولن أفارق مدني حتى الموت إنشاء الله .

* عروض تلقيتها من الأندية السعودية ؟

بعد الرياضة الجماهيرية سافرت للسعودية بغرض العمل ولعبت في دوري الجالية السودانية بجدة وأحرزت جائزة أحسن لاعب ومكافأة مالية قدرها 1700 ريال ونلت هداف دورة " بترومين " وكنت ألعب مع فريق سانتوس السوداني في حي الكرنتينة ، وقد كانت الإتصالات جادة من بعض الأندية السعودية حيث أتصل بي أتحاد جدة وأختبرني المدرب الخواجة وقالوا لي حا نعمل ليك إقامة على مصر ، وفي نفس اليوم حضر مندوب نادي الأهلي بجدة وذهبت للتمرين صباحاً وكان الأمير عبد الله الفيصل الأديب والشاعر رئيس النادي موجوداً وكان معي كابتن الإتحاد مختار حاج أحمد وقال للأمير ده كابتن إتحاد مدني السوداني ، كما وجدت لاعب مدني الكبير سيد مصطفى "رحمه الله " ولعبنا مع بعض مباريات ودية ومرر لي أجمل باصات أحرزت منها 5 أهداف ، وأتذكر قلت ليهو أنت عمرك حوالي الـ50 سنة ومن قمنا شُفناك بتلعب كورة ، رد علي قائلاً : نحن الله خلقنا عشان الكورة ده ... لعبت مع الأهلي جدة 5 مناورات وأحرزت في إحدى المناورات هدف وكان مشاركاً أيضاً في تلك المناورات لاعب أهلي القضارف بكري ولاعب الموردة العاصمي أحمد سالم ... وقد كنت أعمل في شركة السواري لبناء البيوت الجاهزة وبعد سنة عمل قررت السفر للسودان ، وكان المدير سوري الجنسية قال لي نحن عندنا فكرة نسفرك أمريكا لعمل كورس هناك تجي تقول ماشي السودان ، واليوم الذي كان مفترض أن أوقع لأهلي جدة سافرت فيه للسودان وأتصلوا بي وقالوا لي نحن متفقين معاك تقوم تسافر ... قلت ليهم : أنا زهجت من الغربة وطبعاً كل شيء قسمة ونصيب والوقت داك كنت مُفكر في الزواج عشان كده رجعت لمدني الحبيبة وواصلت اللعب مع نادي الإتحاد وأخضعني المدرب سيد سليم لتمارين شاقة لإنقاص وزني والكلام ده كان سنة 1976م تقريباً .

* عدد لنا الطرائف والذكريات :

الطرائف كثيرة منها في عام 1974 م سافرنا الأبيض مع منتخب الجزيرة لمقابلة منتخب الأبيض في كأس مايو للمحافظات وخسرنا 3/1 وأحرزت أنا هدف المباراة الوحيد إلا أنه نسب خطأ لشقيقي محجوب في كتاب "كرة القدم بودمدني في مائة عام "، وكانت مباراة الأياب بعد أسبوع في مدني وقد جاء منتخب الأبيض لمدني وهو ضامن النتيجة خاصة وأن نتيجة المباراة الأولى كانت كبيرة بحساباته ومن أهم أسباب تلك الهزيمة الإرهاق والسفر بالقطار ... وصلت بعثة منتخب الأبيض لمدني وكانت برئاسة سليمان دقق و حلت بفندق الخواض وقد كانوا مبسوطين وضامنين الصعود يتجولون في سوق مدني ويلبسون بدل جميلة وفي حساباتهم أن منتخب الجزيرة إنتهى خلاص ... وقد قابلنا مدربهم بشير ناغويرا بنادي الجزيرة عندما كنا جالسين أنا وحموري وداعبناه بالقول ماشي وين يا ناغويرا تعال كدي فك السدر ده من موية البحر وحاتشوف شوف في مباراة بُكرة ... رد علينا قال : بالله وأخذ يضحك ... ونحن بعد عودتنا لمدني إجرينا العديد من التمارين وكنا مُصممين على تعويض النتيجة والفوز بالمباراة وعقدنا العزم وقد رفض كل اللاعبين الذهاب لمنازلهم وظللنا في معسكر مقفول بمدرسة الصناعة بمدني .... ومنذ بداية المباراة أنا وحموري الكبير وسانتو المناقل والباقر عبد الرازق نصل شباك الأبيض في الدقيقة أربعة مرات وفي الـ 5 دقائق الأولى أحرزنا هدفين بواسطة حموري الكبير والهدف الثالث أحرزه النيل حسن فضل من ضربة جزاء والرابع أحرزته أنا و كانت فيه حكاية ظريفة والشيء الجميل البيقولوا سيد سليم " أُكلوا يالسر الله جابو ... وحموري يقول إلى الصين إلى الصين ... وإنتهت المباراة بفوزنا 4/0 وبعد المباراة عادت بعثة الأبيض إلى فندق الخواض وكانوا في غاية الحُزن ... ومشينا لهم أنا وحموري للزيارة ولزوم المداعبة و قال لهم حموري : ما تطلعوا البدل السمحة ديك تتفسحوا بيها تاني ...

بعد هذه المباراة والفوز الكبير لعبنا ضد منتخب بورتسودان في الدور قبل النهائي وفزنا 1/0 وتأهلنا لمقابلة منتخب الخرطوم في المباراة النهائية لكأس مايو للمحافظات و كانت قمة بحق وحقيقة وفزنا على منتخب الخرطوم 2/0 أحرز الأهداف حموري الكبير والباقر عبد الرازق وتأهلنا للسفر للصين الشعبية .

-ومن الطرائف أيضاً كنا في أديس أبابا في طريقنا للصين وذات مرة مشينا نتفسح أنا والباقر وسنطة وحموري الكبير وكلنا ما بنعرف إنجليزي ونحن ماشين في السوق عندما ندخل المحلات التجارية يقول حموري للبائع : أنا عاوز ديك ديك ويشير بيده على البضاعة ..، وعندما ذهبنا البنك لتبديل العُملة إستقبلنا الموظف وقال لينا يا سوداني وين أمين ذكي ونصر الدين جكسا قلنا ليهو موجودين ، قال لينا : عاوزين أيه : رد حموري عاوزين قروش قروش وأشار بيده بمعنى عاوزين نبدل عُملة .

-وفي أديس أبابا وجدنا طالبات المدارس وسلموا علينا وطلبوا منا أن نتصور معاهم ونوقع لهم أوتجرافات وطبعاً بتكلموا باللهجة الحبشية ونحن ما عارفين حاجة قال حموري : أجروا نادوا سيد سليم ليقوم بالترجمة ظاناً بأن هذا الكلام إنجليزي . وبالصدفة حضر سيد سليم وعبد العال ساتي وعبد المنعم عبد العال قالوا أيه الحكاية يا أولاد وشرحنا لهم الوضع .

- وفي أديس أبابا أيضاً دخلنا محل ملابس و البائعة فتاة وحاول "سنطة" أن يتفاهم معاها وعنده كلمتين بالإنجليزي الأولى "نو" ، والثانية "كمون "، وقلت ليهو خلينا من إنجليزي الكابويات ده إتفاهم بالإشارة وريحنا .

-وفي دار السلام بجزيرة زنزبار كان مقر بعثتنا في فندق "كلمنجاور" على ضفاف النيل وبعد إستلام مفاتيح الغرف قال لي سنطة : يا السر الله جابو لو ما الكورة الكان بجيبك هنا شنو ، قلت ليهو : وإنت كان البجيك شنو ، و سنطة وهو راقد يقول : كتر خيرك ياكورة الجبتينا هنا ، وبعدما دخلنا الغرف وجدنا الموسيقي في كل مكان تفتح باب الغرفة تسمع عبد الحليم حافظ يُغني وعندما تفتح الدولاب تسمع صوت أم كلثوم تُغني فقال لي سنطة إنت يا السر في شواطين هنا ولا شنو !!!

-في رحلة الصين لعبنا مباراة في منطقة "يودا " التي يقل فيها الأوكسجين وهي منطقة مُرتفعة مما تسبب وقوعنا كثيراً في أرض الملعب ليتم عمل أوكسجين صناعي .. وفي إحدى الكرات حاول المدافع عوض نصر الدين لعب الكورة دبل كيك في الهواء ولقلة الأوكسين أتعلق في الشبكة فصاح حارسنا إبراهيم بدوي أجروا نادوا سيد سليم وقولوا ليهو تعال شوف عوض إتعلق في الشبكة ذي الخروف ، وفيما بعد لقب عوض نصر الدين " بالهجروك " .

-كنا فائزين على المنتخب الصيني الأول و كان حكم المباراة مصطفى شنكل الذي زاد الوقت الإضافي مما مكن المنتخب الصيني من إدراك التعادل من كرة ركنية وإنتهت المباراة 2/2، وفي مقر البعثة أصر المدرب سيد سليم أن لا ينوم الحكم مصطفى شنكل مع البعثة وعليه أن يسافر ليلاً لينام في مدني لتسببه في هذا التعادل القاتل ، والجماعة قالوا لأبو السيد : مدني ده قايلها وين طيران ساكت عاوز 13 ساعة .

- في رحلة العودة للوطن وصلنا أديس أبابا متوجهين للسودان ولخلل فني في الطائرة أفاد الكابتن بضرورة ربط الأحزمة والعودة إلى أديس أبابا بعد إقلاعنا بدقائق مُعدودة .. وحينها أجهش لاعبو المنتخب في بُكاء شديد وردد بعضهم شهادة لا إله إلا الله محمد رسول الله ، وقد أصّر اللاعب محمود العطا أن يسافر للسودان باللوري إلى مدينة القضارف ، وعندما وصلت الطائرة مطار الخرطوم إندفع كل اللاعبين لباب الطائرة وقال لهم سيد سليم : يا جماعة إنتو قايلنها باب عربية جارين تفتحو .

-في بنك السودان بمدني عندنا كأسين ذهب لمنتخب الجزيرة . ... وذات مرة قال المدرب " جلودي " لوزير الشباب والرياضة السابق عبد العزيز عبد المنعم عندي ليك معلومة مُهمة بس عندي طلب قال ليهو جداً قول المعلومة وبعدين نشوف طلبك ، قال جلودي في بنك السودان يوجد كأسين ذهب لمنتخب الجزيرة ، فابتسم الوزير وقال لجلودي طيب طلبك شنو ؟ قال : عاوز عجلة فلُبي طلبه ... وبعد فترة جاء جلودي مرة أخرى للوزير وقال لهو تتذكر العجلة التي أهديتها لي تقول في حرامي كان راكب معاي أول مانزلت منها سرقها مني ... وأصبح جلودي كلما يكون مُفلس يذهب للوزير ويحكي ليهو حكاية الحرامي السرق عجلتو .

-كان في مدني طبيب عظام مشهور أسمه المغربي واللاعبون من الخرطوم يحضروا للعلاج عنده ، وأتذكر ذات مرة حضر الأخ نصر الدين عباس جكسا للعلاج من إصابة ألمت به ونزل معنا في البيت في دردق وفي الصباح مشى معه أخي محجوب وهم في طريقهم للمواصلات توقفا لتناول مشروب بيبسي من دكان عبد السيد ( من أكبر التجار الذي يدعمون نادي النهضة ) وكان يعشق الهلال لدرجة إحتفاظه بزجاجة البيبسي الفارغة التي شرب منها جكسا حتى هذا اليوم وربطها بخيط ، ووقع له جكسا أوتغراف .

*هدايا في الذاكرة ؟

نلت العديد من الهدايا والجوائز وغالباً ما تكون مُرتبطة بالفوز ، و ذات مرة قال لي أحد المعارف قابلته في السوق عندما كنت ألعب بالرومان إن أحد المعجبين ترك ليك هدية عبارة عن أقمشة بناطلين . وهناك هدايا عينية أحتفظ بها حتى الآن وأعتز بها .

*لاعب تأثرت به محلياً وعالمياً ؟

محلياً شقيقي محجوب الله جابو ، عالمياً بيليه .

*لاعبين كنت تود اللعب بجانبهم ؟

محجوب الله جابو ، حموري الكبير ، الباقر عبد الرازق .

*لاعب لفت نظرك محلياً وآخر عالمياً حالياً ؟

-محلياً : هيثم مصطفى الهلال .

-عالمياً : رونالدينيو

*دوري عالمي تشاهده وفريق عالمي تشجعه ؟.

الإسباني – برشلونة

*منتخب عالمي تشجعه ؟

البرازيل .

*عائلة الله جابو أنجبت العديد من اللاعبين من هم ؟

صحيح أمثال محجوب الله جابو ، عثمان الله جابو ، عز الدين الله جابو ، الجيلي الله جابو ، محمد الله جابو ، عمر ملكية ، عبد العظيم خضر ، عبد المنعم خضر ، عادل التوني ، يوسف علي ، عاصم علي ، متوكل علي ، وهناك أجيال قادمة انتظروها .

*أين مخضرمي الجزيرة ؟

موجودين لكن نشاطهم قليل هذه الأيام ونحن سبق أن أسسنا نادي للمخضرمين يحكي الذكريات ويهتم بالمشاكل وكان معنا ود الأمين الأب الروحي للمخضرمين وجلودي والتوم السيد ومهدي عابدين ، وقد إستأجرنا منزل الأخ أحمد عبد الله عشرية في حي القسم الأول وبدأنا ممارسة نشاطنا والآن يوجد نشاط لكنه قليل بسبب مشاكل الحياة والمشغوليات اليومية .

*ماذا أعطتك كرة القدم وماذا أخذت منك ؟

أعطتني الشهرة والحمد لله والإحترام بين الناس ، وأجد التساهيل لكل عمل أنوي القيام به وأعطتنا علاقات إجتماعية جميلة ، وأخذت منا الوقت ومادياً لم نأخذ منها شيء .

*أين أنت في عالم الرياضة ؟

حالياً أنا مدرب ناشئين لفريق الملكية ويتعاون معي الأخ عمر ملكية في الإعداد ، ونعمل في ظروف صعبة حيث ندعم الفريق لشراء الأحذية والكور والفنائل وثمن الحذاء الواحد بـ20 ألف جنيه ، كما أن الدولة لا تدعم فُرق الناشئين .

*رسالة لمن ترسلها ؟

لأخي وصديقي نصر الدين عباس جكسا وأهنئه بمناسبة إختياره من قبل الكاف ضمن أفضل 50 لاعباً بالقارة السمراء في خلال الـ 50 سنة السابقة .

*للتاريخ ماذا تقول ؟

أقول الذي لم يلعب مع حموري الكبير إنسايد حتى يشاهد الكرة في الشباك والذي لم يلعب مع محجوب الله جابو والباقر عبد الرازق في الهجوم لم يشوف حاجة .... و الذي لم يلعب ضد جعفر ود النوبة لم يختبر نفسه 100% .



*كلمة أخيرة ؟

الشكر لكم لهذا العمل الجميل لأنكم تتذكروا النجوم القدامى وكرة القدم علم وثقافة وترابط أجيال ونتمنى لكم التوفيق ولصفحتكم الرياضية الرائعة " ودمدني " وإلى الأمام إنشاء الله .

موقع ودمدنى

مدني في 26/6/2007م

أبونبيل
27-11-2007, 11:08 AM
ود مدنى منبع الطرب والإبداع المتنوع


نجيب عبدالرحيم


عندما نتحدث عن الكرة في أمريكا الجنوبية فالمساحات لاتكفى والحديث لن ينتهي عن راقصي السامبا البرازيلية ملوك وسحرة لعبة كرة القدم وتشاهدهم يغازلون معشوقتهم يتكلمون معها تسمعهم وتطاوعهم وتتمايل طربا وترقص عند ملامسة أقدامهم لها
وفى قارتنا السمراء ثمة أوجه شبه كبيرة بين الكرة في ودمدنى وبين مهارة الكرة في أمريكا الجنوبية حتى إن البعض عندما يرى لاعبي ودمدنى وهم يغازلون الكرة بإقدامهم الساحرة فتشعركانهم لاعبي أمريكا الجنوبية (البرازيل)
مدينة ودمدنى حاضرة وخاصرة الجزيرة ودمدنى منبع النجوم التي ساهمت في بناء وانجازات الكرة السودانية في الماضي والحاضر وهى ترموترالكرة السودانية وهبوط المستوى فيها أدى إلى هبوط المستوى العام في السودان وأدى إلى تدهور الكرة السودانية نتمنى ان تعود بهذه الصفة وهى لازالت حبلى بالمواهب المتنوعة والقادة ولا ينقصها شي سوى دعم من الدولة والولاية أسوة بالولايات التي تحظى باهتمام ودعم بلا حدود من الدولة وكانت خير معين لأندية الخرطوم الكبيرة والصغيرة والمنتخبات القومية المختلفة ودمدنى أنجبت الأفذاذ في كرة القدم ومعظمهم لعبوا لأندية العاصمة وخاصة أندية الهلال والمريخ وأندية الولايات المختلفة ومنهم من فضل البقاء في مدنى واللعب لأندية المدينة ومجموعة أخرى لاتقل موهبة عن لاعبي الأندية ولكنهم لم يلعبوا لأندية في مدنى أو خارجها لظروف دراسية أو أسبابٍ أخرى وآخرون إحترفوا خارج السودان وكذلك في الفن والسباحة والملاكمة وكمال الأجسام ونستعرض بعض الأسماء
كرة القدم
1- سيد مصطفى دولي لاعب اهرى مدني والهلال العاصمى واتحاد جدة رحمه الله كان من عباقرة كرة القدم ومدرسة كروية لن تتكرر
2- إبراهيم محمد على (ابراهومة) دولي
صاحب الاسم وصانع بطولات وانجازات المريخ العاصمى وانجازات الفريق القومي والأندية القطرية في الستينات
3- بابكرعبدالفضيل(سانتو) دولي لاعب الاهلى مدني والطائي السعودي أسطورة الكرة السودانية واحد اللاعبين الذين ساهموا في تطور الكرة السودانية من خلال أدائه الذي يشابه طريقة اللعب البرازيلية وتمريرا ته الخادعة والقاتلة وكان أول اللاعبين السودانيين يجيد الضربات الحرة بطريقة (الموزة البرازيلية) وحاولت أندية الهلال والمريخ
ضمه إليها ولكنه فضل البقاء في مدينة ود مدني العشق الأول ولن يتكرر لاعب مثله في الملاعب
4- احمد عبدا لله دولي لاعب الاتحاد مدني والهلال العاصمى
والمدافع الحديدي الدولي محمد (جلودي) لاعب النيل مدني والمريخ العا صمى
5- الأستاذ الخبير سيد سليم المحاضر بالاتحاد الدولي لاعب الني مدني والمريخ العاصمى دولي
6- سمير صالح دولي سماره ماش لاعب الشاطئ والنيل مدني والهلال العاصمى وأعظم ظهير أيسر أنجبته الملاعب السودانية والإفريقية والعربية
7- متوكل العربي دولي لاعب الاهلى مدني والهلال العاصمى
8- عبدا لرحيم أبو الشيخ (الغزال الأسمر) الاهلى مدني والمريخ العاصمى
9- عوض الله الشبر دولي لاعب الاهلى مدني والمريخ العاصمى
10- عمر النور دولي وعالمي لاعب الرابطة مدني والتحرير البحراوى والزمالك المصري ويعتبر أول من احترف خارج السودان ومن أميز اللاعبين السودانيين
11- مصطفى جلال لاعب الاهلى مدني والهلال العاصمى
12- حاج عثمان مرحوم الراجمة لاعب الرابطة والاهلى مدني والموردة العاصمى والاهلى اللبيى رحمه الله
13- عباس عمر (ركس) دولي لاعب الاهلى العاصمى والاهلى مدني والشارقة الاماراتى
14- كمال حسين (دورية) دولي لاعب الاتحاد مدني والهلال العاصمى
15- كرار حسن كرار رحمه الله دولي لاعب الاتحاد مدني
16- الباقر عبدالرازق دولي لاعب الاهلى مدني وفنجا العملنى
17- الفاضل سانتو دولي لا عب الاتحاد مدني والمريخ العاصمى الذي صنع انجازات المريخ والفريق القومي والنصر الاماراتى
18- الحارس الأسطورة الدولي إبراهيم بدوى (ابوحمامة) رحمه الله 19- 19- حارس الاتحاد والنيل مدني والمريخ العاصمى ويعتبر من أعظم الحراس في السودان وإفريقيا بالرغم من وجود رفيق دربه الصقر الأسود الحارس العملاق سبت دودو
20- الحارس الدولي السر بدوى لاعب الشاطئ والرابطة والاهلى مدني والاهلى الليبي

21- الحارس الدولي الريح جادين رحمه الله حارس الزهرة مدني والهلال العاصمى والشارقة الاماراتى
22- الحارس الدولي البهلوان الرشيد حسين حارس الاهلى مدني والهلال العاصمى
23- الحارس الدولي خالد السيد حارس الاتحاد مدني ومنتخب الجزيرة والموردة العاصمى والريان القطري
24- عبدا لله عبدا لباسط (ماماو) دولي من أعظم لاعبي الوسط في تاريخ الكرة العربية والإفريقية والعالمية لاعب النيل مدني والمريخ العاصمى
25- الحارس الدولي الهادي سليم حارس النيل مدني والمريخ العاصمى والشارقة الاماراتى
26- الحارس الدولي انورساتى حارس الاهلى مدني والمريخ العاصمى
27- الحارس الدولي عادل يسن حارس الاهلى مدني والفريق القومي رحمه الله
28- المرحوم الطيب الحورى لاعب النيل مدني والهلال العاصمى
29- محمد حسين (كسلا) دولي لاعب الاهلى مدني والهلال العاصمى والنصر الامالااتى
30- حجو على حسين (المايسترو) دولي لاعب النيل مدني والهلال العاصمى
31- عصام محجوب حارس النيل مدني والاهلى العاصمى
32- خضر الكوري دولي لاعب الاهلى والهلال العاصمى والريان القطري أعظم قلب دفاع أنجبته الملاعب السودانية والإفريقية والعربية وحاول فريق ساتوس البرازيلي ان يضموا إلى صفوفه خلال زيارته إلى السودان وكان يضم في ذلك الوقت اللاعب ببلية
33- مجدي الدين سنهورى رحمه الله لاعب الاتحاد مدني والنيل العاصمى
34- محمد محمود (حمورى الكبير) دولي النيل مدني والمريخ العاصمى
35- النيل حسين فضل دولي لاعب النيل مدنى والتعاون السعودي
36- معتصم محمود (حمورى الصغير) دولي لاعب الاتحاد مدني والمريخ العاصمى والوصل الاماراتى
37- فيصل محمد احمد (عصبة) دولي لاعب الاهلى مدني والموردة العاصمى والجزيرة الاماراتى
38- فيصل كوري دولى لاعب الاتحاد مدني والمريخ العاصمى والتعاون السعودي
39- محمد البشير الاسيد دولي لاعب النيل مدني والهلال العاصمى الذي كان احد النجوم التي ساهمت في إحراز السودان سنة 1970 كاس الأمم الاقريقية
40- شيخ إدريس بركات دولي لاعب النيل مدني والهلال العاصمى
41- سامي عزا لدين دولي لاعب التضامن مدني وكابتن المريخ العاصمى والفريق القومي رحمه الله
42- بشرى وهبة (المعلم) دولي لاعب النيل مدني والمريخ العاصمى
43- عثمان الصابونة(جلد) لاعب الزهرة مدني والاهلى العاصمى
44- الجيلى يونس العركى لاعب الاولمبي والنيل مدني والمريخ العاصمى
45- محمد ودا لامين الحريف دولي لاعب الاهلى مدني والمريخ العاصمى
46- الناير احمد حميدة (أنجلو) دولي لاعب الرابطة والاتحاد مدني والموردة العاصمى
47- ابوبكر سليمان (كته) دولي لاعب الاهلى مدني والموردة العاصمى والأهل الليبي بنغازي
48- جعفر سليمان(نوبة) دولي لاعب الاتحاد مدني
49- الباقر عبدا لواحد دولي لاعب الاهلى مدني
50- محمد على الجاك(شواطين) لاعب الاتحاد مدني والهلال العاصمى
51- السر الله جابوه دولي لاعب الاتحاد مدني
52- فيلسوف الكرة السودانية والإفريقية والعربية ونجم النجوم وآخر العظماء الدولي المرحوم والى الدين محمد عبدا لله لاعب النيل مدني والهلال العاصمى
53 - الفاتح حسن حميدة (رينقو) دولي لاعب الاتحاد مدني والهلال العاصمى
54- محمد الحسن عبدا لوهاب( شره) دولي لاعب الرابطة مدني والموردة العاصمى
55- الفاتح حامد(طيارة) لاعب الاتحاد مدني والهلال العاصمى
56- فتاج قسم الله (الدببة) دولي لاعب الاهلى مدني والهلال العاصمى
57- عامر عوض عبده دولي لاعب الاتحاد مدني والموردة العاصمى
58- الفاتح عبد الهادي (الريشة) دولي لاعب النيل مدني وكابتن الهلال العاصمى
59- حمد النيل محمد على دولي لاعب الاتحاد والنيل مدني والهلال العاصمى
60- الريح محمد الحسن دولي لاعب النيل مدني والمريخ العاصمى
61- عبد العظيم عوض قلة الكبير دولي لاعب الاتحاد والشاطئ مدني والهلال العاصمى والمقاولون العرب المصري
62- مرتضى عوض قله الصغير دولي لاعب الاتحاد مدني والمريخ العاصمى
63- مصطفى احمد النيل مدني والهلال العاصمى
64- سلطان الساحر التضامن مدني والمريخ العاصمى
65- مصطفى عو ض( أبو زعبل )لاعب النجوم مدني والهلال العاصمى
66- الطاهر هوارى دولي لاعب جزيرة الفيل مدني والمريخ العاصمى
67- عواض عابدين دولي لاعب النجوم مدني والهلال العاصمى
68- طارق زكى ( تكل) لاعب الثوار والاتحاد مدني والمريخ العاصمى
69- أسامة عبدا لرحيم حارس جزيرة الفيل مدني والهلال العاصمى
70- عبدالاله سعيد ( حربي ) دولي لاعب الاتحاد مدني والهلال العاصمى
71- إمام مصطفى لاعب الاهلى مدني والمريخ العاصمى
72- احمد عبدا لله (حمودى) لاعب جزيرة الفيل مدني المريخ العاصمى
73- منتصر الزاكى (زيكو) دولي لاعب الاتحاد مدني والمريخ العاصم
74- عماد عبد العزيز كرار (العمدة) لاعب المريخ والاهلى مدني والمريخ العاصمى
75- ابوالقاسم رحمة الله (جكن) دولي لاعب الاهلى مدني
76- محمد محي الدين (الديبه) دولي لاعب الاهلى مدني والهلال العاصمى
77- حمد دفع الله دولي لاعب الاهلى مدني والهلال العاصمى
78- على عباس كبوش لاعب الاهلى مدني والمريخ العاصمى
79- جلال مرحوم لاعب الزهرة مدني والهلال العاصمى
80- عصام عبد القادر (كورنه) لاعب النجوم والاتحاد مدني والهلال العاصمى
81- الرشيد عيسى المنيسى لاعب الربطة مدني والنصر الاماراتى
82- حسين عابدين (كوشينة) لاعب الاتحاد مدني والموردة العاصمى
83- كمال عبد القيوم (شقي) النهضة مدني والموردة العاصمى
84- شعبان رمضان دولي الاهلى مدني والموردة العاصمى
85- مجاهد دفع الله لاعب الاتحاد مدني ومنتخب الشرطة الاماراتى
86- جعفر سليمان(كته) لاعب الاتحاد مدني وبرى العاصمى
87- قسم الله (سانتو المناقل) لاعب النيل مدني والمريخ العاصمى
88- حسن السد لاعب الاهلى مدني وأم دوم
89- فيصل بوكش لاعب النهضة مدني أم دوم
90- ميرغنى بكرى لاعب جزيرة الفيل مدني وأم دوم
91- الشيخ العربي لاعب جزيرة الفيل مدني التحرير البحراوى
92- محمد سليمان ( حمورى الشعلة ) لاعب الشعلة مدني والهلال العاصمى
93- علاء الدين سليمان دولي لاعب الشعلة والاهلى مدني
94- نبيل مصطفى لاعب الاهلى مدني الهلال العاصمى
95- حكيم الجاك رزق لاعب الاهلى مدني والنيل العاصمى
96- عبد اللطيف ابنعوف دولي الرابطة مدني والشارقة الاماراتى
97- حسن اسمر دولي لاعب جزيرة الفيل والاتحاد مدني والتعاون السعودي
98- التاج محمد الحسن دولي لاعب الاهلى مدني
99- عثمان مرحوم (ديجانقو) رحمه الله دولي لاعب المدينة الاتحاد والاهلى مدني
100- الحارس الدولي عادل يسن رحمه الله حارس الاهلى مدني
101- صلاح الياس دولي لاعب الاتحاد مدني والمريخ العاصمى
102- عالم خميس دولي لاعب الاتحاد مدني والمريخ العاصمى
103- ياسر صديق بحيرى (حداثة ) لاعب الاتحاد مدني والهلال العاصمى
104- خالد كبجا دولي لاعب النجوم والاهلى مدني والمريخ العاصمى
105- الصادق تبرى دولي لاعب الاتحاد مدني والهلال العاصمى
106- محمد عبد المجيد (حمامة) لاعب الاهلى مدني والمريخ العاصمى
107- عمر النقي دولي لاعب الاهلى مدني والهلال العاصمى
108- علاء الدين حسون الشعلة ( قرصان ) دولي لاعب الشعلة والهلال العاصمى
109- معتصم شوكة رحمه الله دولي لاعب الاتحاد مدني
110- قاسم بله (سنطة) دولي لاعب الاهلى مدنا واستمر في الملاعب حتى الأربعين من أقوى وأشرس المدافعين الذين مرو على الكرة السودانية
111- بدر الدين جابر (تره) دولي لاعب الاتحاد مدني
112- نزار حسون دولي لاعب الاتحاد مدني
113- جمال الخطيب لاعب الاهلى مدني والهلال العاصمى مدني
114- ناجى حسن دولي حارس الاهلى مدني
115- عبد الله صباحي الاهلى مدني والمريخ العاصمى
116- عبد العظيم سليم ( الجار) لاعب الاهلى مدني والهلال بوتسودان
117- علاء الدين الفاضل (عليوة) لاعب الزهرة والاهلى مدني والهلال بوتسودان
118- صديق محمد إسماعيل لاعب المدينة مدني والمريخ العاصمى
119- الحارس الدولي عادل عمر حارس الاهلى مدني والهلال العاصمى
120- المرحوم خالدعبدالرحمن ( ابولبة) لاعب الاتحاد مدني والمريخ العاصمى
121- معتصم عبد الرحمن لاعب الثوار مدني والهلال العاصمى
122- خضر سليمان لاعب الدفاع مدني والموردة العاصمى
123- محمد الساحر لاعب الشاطئ مدني والهلال العاصمى
124- كمال جلودي لاعب المدينة مدني والاتحاد بور تسودان
125- يوسف بابكر(الديسكو) جزيرة الفيل مدني الشبيبة عطبرة
126- عبد الرحمن مالك جزيرة الفيل مدني التحرير البحراوى
127- كمال بابكر(توارى الصغير) جزيرة الفيل مدني التاج الامدرمانى
128- حاج نصرا لله موسى الاتحاد مدني كاظمة الكويتي
129- محمد البعيو جزيرة الفيل مدني والتاج الامدرمانى
130 - الحارس الدولي بيومى حارس الاتحاد مدني والفريق القومي
131 – يوسف دورية لاعب الاتحاد مدني والهلال العاصمى
132- عبالرازق القشاش الرابطة مدني المقاولون العرب
133- عصام عبدا لغنى (الدحيش) دولي لاعب الاهلى مدني والمريخ العاصمى
134 - على قلد لاعب الاهلى مدني والهلال بور تسودان
135- الحارس الدولي حمدي خاطر لاعب الاهلى مدني والمريخ العاصمى
136 – المرحوم صلاح الأمين دولي لاعب الشعلة والاهلى مدني والهلال العاصمى
137- فيصل العمدة لاعب الاتحاد مدني والهلال العاصمى
138- مختار حاج احمد (القرود) لاعب الاتحاد مدني والاتحاد جدة السعودي
139- الحارس الدولي العوض حارس جزيرة الفيل مدني والفريق القومي
140- يوسف دورية لاعب الاتحاد مدني والهلال العاصمى
141- الحارس الدولي صلاح عبد الماجد حارس الزهرة والاهلى مدني
142- عزالدين خورشيد لاعب النيل مدني والمريخ العاصمى
143- عصام مساعد لاعب الاتحاد مدنى والمريخ العاصمى
144- عمر ملكية دولي لاعب الاهلى مدني
145- الرشيد محمد عثمان (اميقو) لاعب النيل مدني والاهلى العاصم
146- هشام الصيني دولي لاعب الاتحاد مدني
147- زهير زكريا دولي لاعب الاتحاد مدني
148 - النور بازنقا دولى لاعب الاتحاد مدنى
لاعبين لايقلون إبداعا عن الذين هاجروا غلب عليهم العشق الأول فلعبوا لانديتها حتى ترجلوا ونذكر بعض الأسماء
1- احمد إبراهيم (الهدار) رحمه الله لاعب النيل ومؤسس نادي علم الوطن مدني
2- الكابتن عبد الجبار محي الدين من امهر اللاعبين السودانيين لاعب النيل مدنا
3- الأستاذ الخبير والمحاضر بالاتحاد الدولي سعد الطيب لاعب الاهلى مدني الدولي
4- احمد أبوسهم حارس الشعلة والاهلى مدني
5- الياس سلمان (جوليا) رحمه الله لاعب الاهلى مدني
6- الأستاذ الخبير والمحاضر بالاتحاد الافريقى عبد العال ساتى حارس النيل مدني
7- بدر حوفى لاعب الاتحاد مدني
8- الخبير والمحاضر محمد عبد الرازق (كندا) لاعب الاهلى مدني
9- دفع الله النويرى (قرز) لاعب النيل مدني
10- محمد بخيت( الساحر) لاعب الزهرة مدني
11- المرحوم الليح لاعب النيل مدني
12- عبد الله جبارة الله ( الكلب) لاعب الاهلى مدني
13- اللاعب الفلتة الأستاذ مهدي عابدين لاعب الاتحاد مدني
14- الفنان طارق بادي (جونى) لاعب الثوار والاهلى مدني
15- معتصم عابدين (القانون) لاعب الثوار والاتحاد مدني
61- محمد سليم (دامبه) لاعب الاهلى مدني
17- عماد بشير (كسلا) لاعب جزيرة الفيل مدني
18- عمر ادم لاعب النهضة والنيل مدني
19- إبراهيم عبد الرحيم (قلباي) لاعب المدينة الاتحاد مدني
20- دفع الله عبد الرحيم (قلباي) لاعب المدينة الاتحاد مدني
21- حكيم على مرجان لاعب النيل مدني
22- بابكر ساتى (السد) لاعب الاهلى مدني
23- الحاج الأمين (الموسيقار) لاعب المريخ والاتحاد مدني
24- حسين بشير لاعب جزيرة الفيل الاتحاد
25- عادل الريح لاعب سانتوس والاهلى مدني
والتضامن والاهلى مدني
26- احمد حامد لاعب الشعلة والاهلى مدنى
27- محمد عباس (التتر) لاعب الاتحاد مدني
28- السر بنداس لاعب الرابطة مدني
29- محمد سيف لاعب الاهلى مدني
30- الفاتح إبراهيم طه رحمه الله لاعب علم الوطن والاهلى مدني
31- عصام الريح لاعب الشاطئ والاتحاد مدني
32- عادل احمد البخيت (القرد) لاعب سانتوس والاتحاد مدني
33- الأستاذ فريد خليفة رحمه الله لاعب الاتحاد مدني
34- محمود الطعا لاعب النهضة مدني
35- عثمان كنترول لاعب الاهلى مدني
36- إبراهيم مبارك لاعب جزيرة الفيل مدني
37- محمد حميدة لاعب الثوار والاهلى مدني
38- شريف عبد القادر (ود الصين) لاعب الجمهورية والنيل مدني
39- سليم طه سليم لاعب التضامن مدني
40- حمد النيل كودي لاعب الاهلى مدني
41- سعيد محمد الحسن لاعب الرابطة مدني
42- كمال سليمان (كته) لاعب النجوم والاهلى مدني
43- محمود لاظ (ويلز) لاعب التضامن مدني
44- عادل محمد حسن دبلي (مردة ) لاعب جزيرة الفيل مدني
45- خلف الله لاعب الاهلى مدني
46- محمد إبراهيم ( دريسة ) لاعب جزيرة الفيل الاتحاد مدني
47-عوض نصر الدين (الهجروك) لاعب المجر وجزيرة الفيل مدني
48- عادل ببلية لاعب المجر والاتحاد مدني
49- عادل محمد عثمان (أشول) لاعب التضامن والاتحاد مدني
50- صديق الطيب على لاعب المريخ مدني
51- حاكم لاعب النهضة مدني
52- صلاح كيلانى لاعب النهضة مدني
53- عثمان الاستوبر لاعب المريخ مدني
54- محي الدين كنتى لاعب النهضة مدني
55- بكرى جابر (تكيلا) لاعب الرابطة والاهلى مدني
56- علمه رحمه الله لاعب النيل مدني
57- عبد الغفار جبارة لاعب النيل والاهلى مدني
58- الأستاذ عزالدين حسين لاعب النهضة مدني
59- سعيد الطعا لاعب النهضة الاتحاد مدني
60- حيدر عوض (العسكري) الاهلى مدني
61- الفاضل جبريل لاعب الاتحاد مدني
62- عثمان محجوب (آم تفة) لاعب النيل والتضامن مدني
63- محمد إبراهيم طيفور لاعب العمالقة والاهلى مدني
64- احمد ابراهبم الشهاوى الشعلة والاهلى مدني
65- الأستاذ بدرعمرابوالقاسم لاعب المريخ والاهلى مدني
66- كابتن حيدر حامد الجبلابى لاعب الثوار مدني
67- يوسف سعد العركى لاعب المريخ والاهلى مدني
68- علاء محمد حسن دبلي( مردة الكبير) لاعب الشباب والتضامن مدني
69- د. أسامة احمد عباس لاعب الشباب مدني
70- عبد الله على الزبير(كوارتى) لاعب التضامن والاهلى مدني
71- ازهرى حمدين لاعب التضامن والاتحاد مدني
72- عصام الطريفى لاعب التضامن مدني
73- كمال عبد الله لاعب الدفاع والاهلى مدني
74- فتح الرحمن مختار(البلدوزر) لاعب الاهلى مدني
75- ازهرى (ثقة) لاعب الشاطئ مدني
76- د. زيدان لاعب التضامن مدني
77- محمد كمال (مصري) لاعب النجوم مدني
78- أمير على طاشين (الدبيب) المدينة مدني
79- سنهورى مراد رحمه الله لاعب الدفاع مدني
80- محمد احمد عبد الله لاعب الدفاع والاهلى مدني
81- حسن الطيب لاعب الثوار مدني
82- جمال جبارة لاعب الاهلى مدني
83- كمال شاويش لاعب الرابطة والاتحاد مدني
84- الباقر حميدة لاعب جزيرة الفيل مدني
85- حيدر عابدين لاعب النجوم والنيل مدني
86- كمال سليمان لاعب الدفاع مدني
87- د. الخير احمد عبداللصيف لاعب الشباب مدني
88- قسم إدريس لاعب الاهلى مدني
89- حمزة عبد الله رمضان لاعب الزهرة والاهلى مدني
90- مصدق مصطفى حسن لاعب الاسماعيلى وجزيرة الفيل مدني
91- صلاح حسن عامر لاعب نادي علم الوطن مدني
92- هاشم الياس كمبال لاعب علم الوطن والاهلى مدني
93- التاج سعد التاج لاعب علم الوطن مدني
94- عوض عثمان دوشى لاعب الشاطئ والرابطة والاهلى مدني
95- نجيب عبد الرحيم لاعب الثوار والبركان والشاطئ مدني
96- فخر الدين حامد الجبلابى لاعب الثوار مدني
97- عمر يسن لاعب النيل الاتحاد والرابطة مدني
98- يسن محمد بابكر لاعب الدفاع والاهلى مدني
99- عبد الرازق الصادق (عبد السيد) لاعب علم الوطن والشاطئ مدني
100- عبد الرحمن إبراهيم (جدو) لاعب التضامن منى
101- نور الدين عبد المجيد لاعب الثوار مدني
102- كمال أشول لاعب الدفاع والاهلى مدني
103- هاشم محجوب لاعب الشاطئ والاهلى مدني
104- عبد القادر رحمة (قدوره) لاعب علم الوطن والاهلى مدني
105- محمد صابون (صبة) لاعب الإصلاح مدني
106- عباس على شندقاوى لاعب الإصلاح والاهلى مدني
107- بله سليم حارس الاهلى مدني
108- المرحوم محمد حورية لاعب الثوار والنيل مدني
109- عصمت البدرى الشيخ ( برازيلي) من امهر اللاعبين لم يلتحق باى فريق
110- عبدالرؤوف محمد إبراهيم صابون لاعب موهوب لم يلتحق باى فريق
111- دشين البدوي دشين لاعب فلته لم يلتحق باى فريق
112- الياس محمد الياس لاعب مميز لم يلتحق باى فريق
113- موسى كرناف جزيرة الفيل النيل مدني
114- صلاح محجوب لاعب جزيرة الفيل النيل مدني
115- محمد على جوكى لاعب جزيرة الفيل النيل مدني
116- عادل حداد (تليه) جزيرة الفيل مدنى
117- الطيب موسى لاعب الاتحاد مدني
118- المرحوم كابتن طيار كمال محمد احمد الاتحاد مدني
119- مبارك عيسى لاعب الرابطة مدني
120- عبد الله رحمة الله ( الدقيل) لاعب الرابطة مدني
121- صلاح صغيرون ( كاتنقا) لاعب الرابطة والنيل مدني
122- يوسف صغير لاعب النيل والاتحاد مدني
123- الأستاذ عثمان حمرون لاعب لاعب النيل والرابطة مدني
124- المرحوم جميل احمد جميل جزيرة الفيل الاتحاد مدني
125- حمد محمد احمد لاعب جزيرة الفيل والاتحاد مدني
126- ميرغنى إبراهيم النور جزيرة الفيل مدني
127- عوض عجبنه لاعب جزيرة الفيل مدني
128- بشير احمد (العسكري) جزيرة الفيل مدني
129- عوض الصادق لاعب جزيرة الفيل مدني
130- الطيب حسن لاعب جزيرة الفيل مدني
131- عبد الرحمن على (شكمه) لاعب جزيرة الفيل الاتحاد مدني
132- أمير على (حفرة) لاعب النجوم النيل الاهلى مدني
133- علم بابكر( حبش) لاعب المدينة والنيل مدني
134- السر ميرغنى لاعب المريخ والاهلى منى
135- عصام عبد القادر (جكسا) لاعب النجوم مدني
136- بدر فرح (الاستوبر) لاعب المريخ مدني
137- صالح عجوز لاعب الكفاح والرابطة مدني
138- أمير سعد لاعب النجوم مدني
139- عادل مختار (الثعلب) لاعب الاتحاد مدني
140- حاتم نقه لاعب النجوم مدني
141- عماد جعفرابراهيم رمضان لاعب الكفاح والرابطة مدني
142- محمد إدريس (الشبر) لاعب النجوم والنيل مدني
143- سيف الدين شطة لاعب النجوم مدني
145- فضل احمد فضل حارس الشاطئ
146- بدر مرحوم (إبليس) لاعب الاتحاد مدني
147- د. مصطفى إدريس لاعب التضامن مدني
148- علاء الدين عابدين حمدتو (التمساح) لاعب التضامن مدني
149- خالد شمت لاعب النجوم مدني
150- المرحوم محمد عزالدين لاعب سانتوس والاتحاد مدني
151- سعدابى حاج الشايقى لاعب الجزيرة مدني
152- عزالدين الله جابوه لاعب الاهلى مدني
153- احمد الخير لاعب الزهرة مدني
154- معتصم أبو الهبك لاعب النجوم مدني
155- عاطف عجورة رحمه الله لاعب الشاطئ والاهلى مدني
156- إبراهيم ود الشايقى لاعب المدينة الاتحاد مدني
157- حسن عبد الصبور رحمه الله لاعب جزيرة الفيل مدني
158- عماد حسين حسن لاعب الاصلاح مدنى
159- بكرى محمد الحسن لاعب الشاطىء مدنى
160- عباس الفضلى حارس الزهرة مدنى
161- عبدالله ابوالسبس لاعب الزهرة مدنى
162- الهادى عبدالرحيم لاعب الزهرة مدنى
163- مختار بكرى لاعب المدينة مدنى
164- ابراهيم التنين لاعب الجمهورية مدنى
165- كمال الطيب (دانقورية) لاعب الدفاع مدنى
166- امين عوض عبده لاعب جزيرة الفيل مدنى
167- المرحوم عمار حامد لاعب الكفاح والثوار مدنى
168- عصام عصبة لاعب الثوار مدنى
169- الحاج يسن لاعب النيل والشاطىء مدنى
170- الجيلى مهدى لاعب النيل مدنى
171- المرحوم محى الدين مهدى (الكار) لاعب النيل والشاطىء مدنى
172- الفاضل الامين (ركس) لاعب الاتحاد والشاطىء مدنى
173- النور محمود (حمورى) لاعب المدينة والاهلى مدنى
174- المرحوم صلاح الشاذلى حارس الاهلى مدنى
175- كمال ابوالقاسم لاعب المريخ مدنى
176- كمال الطيب (دانقورية) لاعب الدفاع مدنى
177- صلاح مراد لاعب الدفاع مدنى

التحكيم
لمرحوم عيسى المنيسى - المرحوم فايز برينسة - عابدين عبدالرحمن (جلد) دولى بابكر شنكل دولى - مصطفى شنكل دولى - المرحوم محمد عبدالسلام دولى - المرحوم حسن مدنى - ابراهيم دفع الله (قرضة) احمد التيجانى دولى - عبدالعظيم شنكل دولى - محمود الهادى - عبدالقادر ابنعوف - المرحوم طه المبارك (العنز)
الألعاب الفردية
الملاكمة
عبد الحميد لوممبا حائز على الميدالية الذهبية في اولمبياد ميونيخ والميدالية الذهبية في البطولة العربية في ليبيا في خفيف المتوسط واحترف في ألمانيا في السبعينات،وقيع الله يسن ملاكم دولي مثل السودان في مناسبات كثيرة وأحرز عدة ميداليات،عبد الله حسون اميزالملاكمين في السودان وأحرز عدة بطولات ،عبد القادرابو قزازة ، خضورى ، المرحوم محمد الدقج ، مؤمن
رفع الأثقال وكمال الأجسام
المرحوم السمانى كان يلقب بجبال الهملايا، المرحوم عبد الكريم السيد (عتبة) ،عوض بخيت (اوليفيا العرب) ،المرحوم حيدر حسين (قطامة) أسطورة كمال الاجسا م ،عبدا لرحيم قروانة ، المرحوم جاه لله إسماعيل، المرحوم الرباع محمود توفيق ، حاج احمد إسماعيل،الرباع عباس ابورونجه، ،سليمان عقارب،المرحوم احمد الحاج(الترس) محمد البعيو، عباس قسم الله (كمونية) عبدالنبى مصطفى
السباحة
السباح العالمي والذي مثل السودان خير تمثيل المرحوم محمد عبد الوهاب ود النقاش (نقشه) يملك بنية جسمانية تؤهله لخوض مباريات عالمية في كمال الأجسام ،فتحي علام،المرحوم مصطفى عبد المجيد،صلاح محمد الحسن (ابوشنب)،فيصل المرضى (كزمبع) ،عادل السيد الليثى (تنقو)، ، المرحوم فوذى عبدا لحى، سعد عبدا لحى، النور حسين بركات(الرومي)، الكابتن طيار صبري محمد الحسن، حسين سعد (النسر)
الفن
الفنان الخالد الذكرى إبراهيم الكاشف ،عمر احمد ، عوض الجاك، محمد مسكين رحمهم الله والأسطورة وقمة الفن السوداني موسيقارالاجيال الأستاذ محمد الأمين، ثنائي الجزيرة، ابوعركى البخيت ،عبد العزيز المبارك،محمد الحردلو ؛ صديق متولي، صديق سرحان، عصام محمد نور، الراقص العالمي إبراهيم افريكانو ، فتاح السقيد، محمود عبد العزيز الذي نهل من ينابيع الجزيرة
وبعيدا عن هؤلاء جميعاً فان مدينة ودمدنى معين لاينضب من المواهب والإبداع في مختلف المجالات وستستمر في العطاء شريطة ان تجد الاهتمام والدعم من الدولة ومن الوالي قبل ان يغادرالكرسى الولائى لتعود مجددا على الظهور والتألق والإبداع
حينها سيهتف العالم من أقصاه إلى أقصاه لنجوم السودان

الإخوة الزملاء نرجو تصحيحنا إن أخطأنا في سرد معلومة أوعدم ذكر بعض الأسماء

منتديات ودمدنى

moh_alnour
27-11-2007, 02:43 PM
أستاذنا : أبو نبيل لا أسكت الله لك ( كي بورد )
وينك غايب من فترة
أتمنى أن تكون دوماً في صحة وعافية
ودمت لنا بألف خير

أبونبيل
06-12-2007, 10:53 AM
الصحافة توثق لنجم المريخ والمنتخب الطاهر هواري


رفضت التسجيل للهلال والمساواة بعبد العظيم قله!
زيگو طلب مني عدم التعامل بعنف مع مصطفي النقر !
قليل من اللاعبين هم الذين انتقلوا من الدورة المدرسية إلى القمة مباشرة نذكر منهم عمدة وسامي عز الدين والطاهر هواري الذي نوثق له اليوم بدأ حياته الرياضية ككل نجوم العصر الذهبي بكرة الشراب مع ابناء الحي بجزيرة الفيل ثم انتقل بسرعة الصاروخ إلى المريخ العاصمي بعد ان رفض الانتقال للهلال العاصمي وقضي بالمريخ اجمل سنين حياته حتي جاءت الرياضة الجماهيرية.
السد العالي ياهواري نغمة احببتها وكانت سبب نجاحي !
****************

الاسم : الطاهر محمد بابكر نمر

اللقب الطاهر هواري أطلقه القبطان الحاج حسن عثمان أمد الله في أيامه حيث ربط بين الهوارة وجزيرة الفيل مسقط رأسي وهواري بومدين والجزائر.
العمر :48 سنة
الحالة الاجتماعية :- متزوج ولي 3 إيناس طب أسنان بجامعة الخرطوم ، حاتم بالسنة الأولي ثانوية ، آية بالصف السادس ابتدائي
البداية الرياضية:-
كانت البداية الرياضية بممارسة النشاط الرياضي مع بقية أبناء الحي الديم (جزيرة الفيل ) 1969 وحتي 1974 بكرة الشراب ثم النشاط المدرسي بالمرحلة الابتدائية بنفس الحي ومن ثم تكوين فريق من حي الديم بجزيرة الفيل حيث كان يضم الحي مجموعة كبيرة من الهواة وكنا نجد الدعم من رجالات الحي الذين كانوا يقفون معنا بوقتهم ومالهم تبلورت الفكرة وقمنا بإنشاء فريق الثوار وتم تغيير اسمه لجيفارا لشهرة جيفارا آنذاك وكان يضم مجموعة مشهود لها من أبناء الحي أذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر الأشقاء حسين بشير وحسن بشير وإدريس بشير بجانب أشقائي بابكر وأزهري وكابتن وأحمودي والغريب في الأمر كنا عند تقسيمة الفريق لهلال ومريخ أختار جانب الهلال من الطرائف أن أحد أبناء الحي يدعي إدريس كان رجلا متدينا وسألناه عن ميوله للهلال أم المريخ فأجاب بأنه ختمي ولاأنسي إبن الحي حامد المتدين حيث كان من النجوم وفي إحدى المباريات تأخرت المباراة ودخل وقت صلاة المغرب فما كان من حامد وغادر الملعب للصلاة وتركنا نلعب ناقصين.
الانتقال للاسماعيلي
وكان العم بشير إدريس الأب الروحي للفريق وكان متكفلا بكل نفقات الفريق من ملابس رياضية ومصاريف الفريق لا بل حتى المعسكرات كانت تقام بمنزله العامر بجزيرة الفيل وكان بالجانب الأخر المنافسين الأقوياء فريق الإسماعيلي ذو الإمكانيات المادية العالية والتي كانت تفوق إمكانيات نادي جزيرة الفيل آنذاك وبالمناسبة فقد كان الإسماعيلي يضم عدد من الأشقاء مثل أسرة خيري محمد نور وأسرة مصطفي حسين وكان التنافس شديدا بيننا وهنالك فريق الزمالك الذي كان يمثل الضلع الثالث للمثلث حيث خرج من الجزء الجنوبي للحي.
كان الغرض من قيام الثلاثة فرق لخلق التنافس الحر وبالتالي تغذية فريق الحي بالنجوم اللامعين من أبناء الحي واضعين في الاعتبار مسالة الولاء لفريق الحي وعدم الاعتماد على اللاعبين من خارج الحي تحاشيا للصرف الزائد علاوة على مسالة الولاء والوفاء.
كنا نشارك في دوري الروابط الذي كان ينظمه الإتحاد المحلي لكرة القدم ورعاية الناشئين بمدني وحظينا كثيرا بشرف التباري مع أندية أحياء مدني المختلفة كالتضامن الذي كان يضم عمالقة الكرة بود مدني أمثال عادل الريح ونور الدين عبد المجيد وعبد الله الكوارتي وأذكر في احدي المباريات النهائية بين حيفارا والتضامن والتي أقيمت بإستاد مدني وكانت من ضمن مباريات توتو كورة حيث رشح المشاركين بجميع بقاع السودان التضامن وإذا بالمباراة تنتهي بالتعادل ويخسر الجميع فرصة الفوز بالجائزة الأولي.
بعد ذلك تم ترشيحي مع مجموعة كبيرة من الزملاء بفريق جيفارا للانضمام لفريق الحي جزيرة دون أي مقابل مادي حيث كانت الكرة تمثل لنا الغاية المنشودة بعيدا عن الأهواء والماديات وكنا نري أن المقابل المادي يعتبر عيبا كبيرا بل كنا نلفظ كل من يحاول ابتزاز النادي أو يطلب مالا كان المدرب وقتها محمد حسن ضو البيت الذي قاد الفريق بصورة رائعة رغم إنه ليس من أبناء الحي وقد استفدت كثيرا من توجيهاته ونصائحة التي ساعدتني في بلوغي للشهرة والمجد.
في جزيرة الفيل
كنت موفقا من البداية مع فريق جزيرة الفيل واشتركت معهم في مباريات الدوري كمدافع وبالتحديد ظهير ايمن وقتها كنت طالبا بمدرسة الهوارة الثانوية وصادف قيام الدورة المدرسية الأولي وكنت من ضمن مجموعة فريق الهوارة والذي كان يضم كوكبة من ألمع نجوم الفرق والروابط بمدني أذكر منهم على سبيل المثال مجذوب احمد الطيب وأستاذ عز الدين من فريق النهضة عادل الريح ونور الدين عبد المجيد من نادي الأهلي وسامي عز الدين / عماد العمدة /عمر الساحر /احمودي وشخصي والذين وقعوا مؤخرا لنادي المريخ وكان هنالك حسين السيد من نادي الاتحاد وأزهري بشير والذي كان يمارس كرة القدم والكرة الطائرة هنالك عثمان أحمد سليمان الذي وقع للهلال العاصمي واحمد الطيب.
الدورة المدرسية
وصل فريق مدرسة الهوارة للأدوار النهائية بالخرطوم في العام 1974م ممثلا لمحافظة الجزيرة بفرق كرة القدم الكرة الطائرة كرة السلة تنس الطاولة والسباحة واستطاع فريق الهوارة أن يكتسح كل المدارس المشاركة من العاصمة والأقاليم ووصلنا للمبارة النهائية أمام فريق بيت الأمانة والذي كان يضم ألمع نجوم الأندية العاصمية وبالتحديد الهلال والمريخ على رأسهم حارس المرمي عوض دوكة من نادي الموردة وعادل أبو جريشة حيث فازت الهوارة بالكأس بعد ضربات الجزاء وعدنا بالكأس للجزيرة أذكر وقتها كان المحافظ المرحوم أبو القاسم هاشم واستقبلتنا مدني عن بكرة أبيها وكان شرف لنا لا يضاهيه شرف وكانت نقطة البداية لي شخصيا لبلوغ الشهرة وبدأت تنهال على العروض من كل صوب وحدب وفضلت مواصلة نشاطي بفريق الحي جزيرة الفيل.
ثم جاءت الدورة المدرسية الثانية ووصلت الهوارة للمباراة النهائية أمام مدرسة بحري الشعبية في العام 1975م والتي كانت تضم مجموعة كبيرة من نجوم أندية العاصمة أذكر منهم عصام مصطفي لاعب الهلال السابق ومجموعة من لاعبي التحرير بحري وفازت الهوارة في هذه المباراة وعدنا بالكأس لمدني.
المنتخب الوطني
من خلال الحفل الذي أقيم بالمسرح القومي والذي أشرف عليه نفر كريم من رجالات الأعلام وعلى رأسهم الأستاذ/ أحمد محمد الحسن مهندس الدورات المدرسية وعوض الكباكا تم إخيتاري من ضمن أحسن ثلاثة لاعبين بالدورة المدرسية مع رفيق الدرب عبده الشيخ وعصام مصطفي وكانت الجائزة مرافقة الفريق القومي لدورة كأس أفريقيا بالحبشة.
بعد ذلك اتصل بي نادي الهلال العاصمي وقدم لي عرضا ضئيلا سبعمائة جنيه سوداني معللين ذلك بان عبد العظيم قلة الكبير تم تسجيله بنفس المبلغ الإ أن أعضاء مجلس إدارة نادي جزيرة الفيل رفضوا هذا العرض بعدها وأثناء تواجدي بإستاد ود مدني لمشاهدة مباراة للأهلي والاتحاد في نهائي الدوري حضر السيد/ الطيب عبد الجبار من أبناء جزيرة الفيل برفقة المرحوم همرور والعميد عبد المنعم النذير ودلدوم عليه رحمة الله وطلبوا مني الذهاب معهم لمنزل الدكتور الطريفي بحي الدرجة حيث تم التفاوض وقدم المريخ عرضا مجزيا مبلغ ثلاثة ألف جنيه وزعت على النحو التالي 1600 لنادي جزيرة الفيل و 1400 جنيه لي وتم الاتفاق على السفر ليلا للخرطوم وأذكر وقتها كانت هنالك أزمة بترولية وكان المريخابي الكبير العقيد محمد المبارك عليه رحمة الله مديرا للشرطة بمدني وقام بتزويدنا بالمواد البترولية وتحركنا للخرطوم ومنها لمدينة أم درمان منزل المرحوم المدرب منصور رمضان وقابلني عدد كبير من مشجعي المريخ وكان على رأس الإداريين القبطان حاج حسن عثمان أمد الله في أيامه ومتعه بالصحة والعافية والمرحوم الحاج شاخور الأب الروحي للمريخ بالإضافة للمرحوم همرور والمرحوم دلدوم وأمضينا تلك الليلة بذات المنزل وفي الصباح الباكر خرجت صحف الخرطوم تحمل في صفحاتها الرياضية خبر انضمامي للمريخ ومن ثم توجهنا للإتحاد العام لتكملة إجراءات التسجيل برفقة القبطان حاج حسن عثمان ودلدوم عليه رحمة الله وانهينا إجراءات التسجيل وطلبوا مني العودة لمنزل المدرب منصور والذي طلب مني الاستعداد لإجراء تمرين اختبار بمركز شباب أم درمان عصرا والتوجه لإستاد المريخ لا أداء مباراة ودية أمام فريق الاتحاد البحرواي مع بقية اللاعبين الجدد الذين انضموا للمريخ مازدا/ زيكو/ عبده الشيخ /عطا أبو القاسم واذكر جيدا بأن المرحوم منصور طلب مني اللعب في خانة السير دباك وتوفقنا جميعا في هذه المباراة وكانت نقطة البداية مع المريخ العظيم وكان ذلك في عام 1975م.
قصتي مع زين العابدين محمد أحمد عبد القادر وزير الشباب والرياضة (زين الشباب):-
بعد انتهاء الدراسة وقدومي للعاصمة بدأت البحث عن وظيفة وأبلغت إدارة النادي بذلك حيث كلف الأستاذ / أحمد محمد الحسن الصحفي المخضرم والمريخابي الأصيل وقام الأستاذ أحمد بالاتصال بالسيد/ زين العابدين محمد أحمد عبد القادر آنذاك وحدد لي موعد وذهبت برفقة أحمد محمد الحسن وقابلنا السيد/ زين العابدين الذي أبلغني بموافقته بتعييني بوزارة الشباب والرياضة شريطة أن لا أستعمل العنف مع كابتن مصطفي النقر والإ سيقوم بطردي من الوزارة.
البداية بالمريخ
والنهاية بإعلان الرياضة الجماهيرية عام 1975:-
كانت هنالك مباراة في كاس الثورة الصحية بين الهلال والمريخ وتم اختياري من ضمن تشكيلة الفريق الأول لنادي المريخ رغم قصر الفترة بالمريخ ورغم تحذير الكثير من قدامي اللاعبين وعلى رأسهم كابتن بشارة عبد النظيف والسر كاو ندا وعمر أحمد حسن بعدم المجازفة واللعب من البداية الإ أنني لم آبه لنصائحهم وقررت الانصياع لطلب المدرب منصور رمضان عليه رحمة الله باللعب والذي قدم لي نصائح تلخصت بان المباراة عادية جدا ويجب أن تكون هادئ الأعصاب بعيدا عن التشنج والألتفات لصيحات الجماهير وبعون من الله تعالي اجتزت التجربة وكانت بمثابة البداية الصحيحة لي نحو سلم الشهرة والدخول لعالم الرياضة من خلال بوابة النادي العظيم المريخ ومن خلال مجريات المباراة ركز مدرب الهلال على ناحيتي حيث كان شواطين جناحا أيسر للهلال وقمت بمراقبته مراقبة لصيقة بعدها تم تغييره باللاعب قاسم وحدث له نفس المشهد وأخيرا تم تغير كابتن على قاقارين وفي احدي الكرات قمت بقياس كابتن على بالكرة هاجت على آثرها جماهير المريخ مما آثار حفيظة كابتن على قاقارين والذي قام بدفعي بدون كرة تدخل الطيب سند على إثر ذلك ووجه لكمة لكابتن على مما حدا بالحكم حمدي لطرده بالبطاقة الحمراء بعدها توقفت المباراة لزمن طول حيث كان يحضرها السيد رئيس الجمهورية أنذاك السيد/ جعفر محمد نميري وآل نهيان وبعد استئناف اللعب حل الهادي سليم حارسا للمرمي بديلا للطيب سند ومن احدي الكرات استطاع كابتن علي قاقارين من إحراز هدف المباراة الوحيد الذي انتهت عليه المباراة وفاز الهلال بكأس الثورة الصحية وعلت هتافات جماهير الهلال أبوكم مين قاقارين مما حدا بالرئيس نميري أن يعلن من دار الإتحاد الاشتراكي وفي مساء اليوم التالي حل الأندية الرياضية وقيام الرياضة الجماهيرية حيث صادف ذلك هزيمة الفريق القومي من الفريق الغاني بإستاد الهلال بامدرمان وخروج السودان من منافسات أمم أفريقيا وترافق مع ذلك احتجاجات من الجمهور الذي أشتبك مع اللاعبين وقذفهم بالزجاجات الفارغة مثل المريخ في هذه المباراة الطيب سند، الطاهر هواري، سليمان عبد القادر، محسن العطا، فيصل كوري ، بشارة عبد النضيف، عمر أحمد حسين ، الجيلي عبد الخير، كمال عبد الوهاب، الفاضل سانتو،عمار خالد ودخل الهادي سليم بديلا للطيب سند بعد طرده.
لقب السد العالي ياهواري:-
نسبة لميلي الكثير للعنف القانوني وإجادتي لمسألة التزحلق تحت أرجل الخصم فقد أطلقت على جماهير المريخ لقب السد العالي ياهواري وكنت عندما أسمع صياح جماهير أزداد حماسا.
جمهور المريخ الوفي:-
تعتبر جماهير المريخ الوفية من أعظم مارايت بنادي المريخ تلك الجماهير الصابرة الوفية وتجسد المثال الحي للغيرة والوفاء فلهم مني التحية والتجلة فهم من وقفوا معنا وشجعونا بل تحملونا في وقت الشدائد والمحن وليس ذلك بغريب على مريخ الكيان الواحد والأسرة الواحدة ونتمني من الله أن تزول محنة المريخ الحالية ونري البسمة على شفاه تلك الجماهير الراقية والمخلصة للنجمة والمريخ.
دوري المحافظات:-
خلال فترة الرياضة الجماهيرية أعلن عن قيام المنافسة بين الأقاليم وتم اختياري لمنتخب الجزيرة الذي كان يشرف عليه المدربين سيد سليم وعبد العال ساتي واستطعنا الوصول للمباراة النهائية والفوز بالكأس.
الآثار السالبة لقرار الرياضة الجماهيرية:-
كان لقرار الرياضة الجماهيرية الأثر الكبير في تدني مستوي الكرة السودانية نتيجة هجرة عدد كبير من اللاعبين لدول الخليج وعلى رأسهم الفاضل سانتو وحموري الصغير وعروة حيث بلغ عدد اللاعبين المهاجرين آنذاك العشرات وبعد إعلان عودة الأندية الرياضية بدأنا النشاط مرة أخري مع أنديتنا في ظل غياب عدد كبير من النجوم واستردت الكرة السودانية جزء يسير من عافيتها بسبب توقف النشاط الرياضي وابتعاد اللاعبين عن التمارين المنتظمة رغم استمرار النشاط المدرسي وفي فترة الرياضة الجماهيرية وكان من إفرازات الدورة المدرسية الثانية أن قام المريخ بتسجيل مجموعة كبيرة من لاعبي الهوارة على رأسهم كابتن سامي عز الدين/ عماد العمدة/ أحمودي /عمر الساحر والذين ساهموا كثيرا في الذود عن شعار المريخ.
كأس السودان ورفضي المشاركة
ضد فريق جزيرة الفيل:-
أوقعت قرعة كاس السودان المريخ من ضمن مجموعة كسلا والتي كانت تضم فرق جزيرة الفيل ومريخ كسلا ولحساسية المجموعة اعتذرت عن السفر والمشاركة ضد فريق جزيرة الفيل وقد تفهم الأخوة أعضاء مجلس الإدارة الأسباب التي أدت لاعتذاري وأذكر أن تعادل المريخ مع فريق جزيرة الفيل وفاز على مريخ كسلا وتأهل للمرحلة المقبلة.
=============
اجراه معتصم عيدروس:

ناصر عمر دبيب
06-12-2007, 03:00 PM
وفقك الله في ذلك المجهود الرائع عمي ابونبيل

moh_alnour
06-12-2007, 03:54 PM
متعك الله بالصحة والعافية أستاذنا وعمنا أبو نبيل
طولت الغيبة
بالمناسبة الطاهر هواري هو خالي أبن عم أمي
وهو رفيق درب للمرحوم سامي عز الدين
بمدرسة الهوارة الثانوية
وهو الجيل الذي فاز معها ببطولة الدورة المدرسية على مستوى السودان
أمام مدرسة بيت الأمانة في مباراة شهيرة

أبونبيل
07-12-2007, 11:20 AM
اللأعب الدولى*** حموري الكبير


مثل السودان مع الفريق القومي منذ العام 1971م وحتى 1983م ـ
استمر في المريخ حتى عام 1974م
في عام 1973م كان هداف دوري الخرطوم
****************
سندباد2010

من مواليد واد مدني 1946م ، بدأ حياته الرياضية بفريق الجمهورية بود ازرق وقع في كشوفات خارجية لنادي الاتحاد لصغر سنه ثم أنتقل لفريق الشعلة معاراً من نادي النيل مدني حيث كان الفريق مهدد بالهبوط للدرجة الثالثة في العام 1967م

في العام 1968م عاد مرة أخري لنادي النيل وفيه تعلم الكثير حيث كان نادي كبير وقوي وله جمهور متعصب ، كما للنادي عدة نشاطات رياضية أخري ومناشط ثقافية وأعمال خيرية ، وابرز اللاعبين في نادي النيل من 1968م –1975م سمير صالح – الاسيد – الريح محمد الحسن – عبد الغني جمعة – عبد الغفار جبارة – صلاح التكيشة – عمر آدم – محمد على جوكي – والفنان بشرى وهبة – صالح عبد الله – وحكيم على مرجان – محمد عباس – وأستاذ النيل – والفاتح الريشة - الهادي سليم – إبراهيم بدوي –

أبرز مدربي نادي النيل في تلك الفترة المدرب القومي سيد سليم وجلودي .

في عام 1971م أنتقل للمريخ العاصمي على سبيل الإعارة لمشاركة المريخ في كاس الأندية الأفريقية وقد سبقه بشري وهبة للمريخ وشارك ضد فريق فاطما الكميروني وانتهت المباراة بفوز المريخ 2/1 أحرز هدفاً وهي أجمل مبارياته ، بعدها أصر مجلس إدارة المريخ تسجيله رسمياً وهذا كان حلمه لعشقه الشديد لهذا النادي وصادف ذلك العصر الذهبي للكرة السودانية وأبرز لاعبي المريخ في ذلك الوقت عزيز وسيد المصري في الحراسة وكاوندا وقدورة وصلاح عباس وبشرى وهبة وبشارة والفاضل سانتو وكمال عبد الوهاب وسانتو الخرطوم ومحسن العطا وجاد الله وجقدول .

استمر في المريخ حتى عام 1974م – مباراة هلال مريخ عام 1972م في الدوري فاز المريخ 1/0 أحرز الهدف وكانت الانطلاقة .

في عام 1973م كان هداف دوري الخرطوم بالرغم من مشاركته في الدورة الأولى فقط أحرز 36هدفاً وأقرب منافس تقدم عليه بخمسة أهداف .

مثل السودان مع الفريق القومي منذ العام 1971م وحتى 1983م ـ عاد لود مدني مسقط رأسه ولنادي النيل العريق عام 1974م نتيجة خلاف بينه وكابتن بشارة .

في العام 1975م كان نهائي كاس السودان الذي ضم بجانب النيل ـ الهلال والمريخ وهذا لاول مرة يكون ثلاثياً وكان نظام اللعب من دورتين ذهاب وإياب ولقن فيه الهلال والمريخ درساً كبيراً تعادل مع المريخ 3/3 في مباراة شهيرة يتذكرها جمهور ود مدني جيداً وكذلك فوز على الهلال 1/0


· شارك مع منتحب الجزيرة في رحلة الصين وتنزانيا ، وجميع مباريات الصين فاز بها منتخب الجزيرة ما عدا مباراة واحدة خسرها ضد أحد منتخبات المقاطعات الصينية 2/0 أشادت الصحف الصينية بمنتخب الجزيرة ولمستواه الجيد ، وضم منتخب الجزيرة إبراهيم بدوي والسر بدوي للحراسة وقاسم سنطة وجعفر ود النوبة والباقر والسر الله جابو والفاتح الريشة وسانتو المناقل وعمر آدم وعوض نصر الدين وجكن ومهدي عابدين والفاتح رنقو وحسين كوشينا .

· شارك مع منتخب الجزيرة الفائز بكأس الذهب بعد الرياضة الجماهيرية في الدورة القومية للمنتخبات ، حيث شارك كل إقليم بمنتخب والمباراة النهائية جمعت منتخب الجزيرة ومنتخب الخرطوم وفاز منتخب الجزيرة ، وابرز اللاعبين كان سامي عز الدين والفاتح الريشة وعبد الفضيل وأستاذ النيل ومعتصم حموري وعز الدين الجعلي والكوكبة التي سافرت للصين .

· كنت اتحادي منذ الصغر وموهبتي كبيرة وكان الاتحاد قوياً به كثير من المواهب يدربه آنذاك عبده سانتو .

· وطوال مسيرتي مع نادي النيل كانت مباراة نيل اتحاد قوة وكثيراً ما سببت صداعاً للاتحاديين مما دفعه لضم شقيقي الأصغر معتصم حموري .

· داخل الميدان لا أعرف الاتحاد بل أعرف الشعار الذي ارتديه وهو شعار نادي النيل الذي صقل موهبتي .

· ذهب المدرب القومي سيد سليم من نادي النيل لنادي الاتحاد نتيجة خلاف بينه وبين الحارس الأول عصام محجوب وكان ذلك خسارة كبيرة في مجال التدريب حيث ترك بصماته على أدائي .

· قال عن تدهور مستوي نادي النيل في الفترة الأخيرة وعدم مقدرته على الصعود للدوري الممتاز وهو نادي عريق شارك كثيراً في نهائي دوري السودان دوري الأربعة يعود السبب لقلة موارد النادي المادية وعزوف الإداريون عن العمل الإداري لصعوبته في الوقت الراهن وعدم وجود اللاعبين الممتازين المهرة ومع ذلك أتوقع صعود النادي للدوري الممتاز إذا تضافرت كل الجهود وفق تخطيط مدرس .

· كاس غالي : كاس هداف دوري الخرطوم 1971م

· رقم الفانلة المحبب : الرقم 8

· هداف لدوري مدني لأكثر من موسم

· فرق رياضية أعجب بأدائها : مريخ ـ هلال ـ موردة

· احسن حارس مرمي : سبت دودو

· لاعب وسط : بشري وهبة ومحسن العطا وبشارة وديم الصغير وعبد الكافئ والصياد

· لاعب مهاجم : الاسيد ومحجوب الله جابو وعز الدين الدحيش والفاضل سانتو والمايسترو بابكر سانتو

· مدرب له فضل في تطور مستواه : سيد سليم و منصور رمضان وهاشم ضيف الله مع المنتخب .

· إداري نشط : مرغني عساكر ومحمد عبد الكريم عساكر وعبد الرحيم فقيري والزبير تميم الدار نادي النيل و عبد الباقي الليثي مدير كرة نادي النيل – بدر الدين أبو رفاس مدير كرة نادي المريخ .

· مباراة كنت أرغب المشاركة فيها : نيل مدني ضد مريخ الأبيض عام 1977م في دوري السودان حيث طالب بي جمهور الأبيض وكنت مريض ومرهق .

· دفاع صلب تعمل له ألف حساب : دفاع أهلي مدني بقيادة سنطة ودفاع الاتحاد بقيادة جعفر ود النوبة والفاتح رنقو ودفاع الموردة والهلال والتحرير .

· عام 1979م أصابه حارس مرمي النهضة في الركبة .

· لم ينخرط في أي مجال رياضي بعد اعتزاله ويشاهد المباريات على التلفزيون أشاد بأبراهومة ونجم الدين أبو حشيش المريخ ونجم نيل مدني والهلال العاصمي المرحوم والي الدين .

· كثير من النكات تنسب لحموري الكبير قال: هذا غير صحيح إنما تؤلف فيه و تنسب إليه وهو لا يزعل من ذلك خاصة جمهور مدني ذواق ومرهف ومعظم هذه النكات يطلقها الأخ على بر يقع في نادي النيل .

· يتمني أن تعود كرة مدني لعافيتها وقوتها كذلك نادي النيل العريق

أسماء الشريف
12-12-2007, 08:16 AM
لك التحيه والاحترام
والله ياأبونبيل ما عارفه أقول شنو
عارف
بحر الكلام غرقني في حيره ونشف

أبونبيل
17-12-2007, 02:10 PM
زيارة جديدة للتاريخ

عندما حملني الرحالة الشهير خالد عشرية خلفه في الدراجة


بقلم : نزار ميرغني سلمان



خرجت من المنزل صباحا بعد أن أكملت طقوسي اليومية من الصلاة وبعض الأوراد والتحصين وشاي الصباح من أعز الناس متجها نحو السوق عبر الدرب المؤدي إليه والذي يبدأ من منزلنا هنا بحي بانت . وخارج المنزل وجدت رجلا يطوق عنقه بشال أخضر ويحمل مسبحة بيده اليمنى وهو يجرد في الأوراد وفي نفس الوقت يجرد كميات من الطوب التي ترتص أمام منزلنا فعلمت أنه من أحفاد الشيخ ود يونس رجال أبو حراز العركيين وأظنه الشيخ عبد الرحيم ود يونس الذي كان مالكا لمنزلنا من قبل . تجاوزته بعد التحية والاحترام متوجها صوب القبة مارا بميدان بانت الذي تقام عليه مباريات كرة القدم للاندية الصغرى والناشئين وتقام عليه أيضا احتافلات المولد النبوي سنويا .

عند سوق بانت وقفت عند الركن الجنوبي لمسجد بانت حيث استفسرت خلف الله عنكاص العجلاتي عن بص عباس هل غادر نحو السوق وقد كان يجالسه العرش وعباس حكومة وكابتن جلودي وهم يشربون قهوة الصباح . غادرتهم في اتجاه الشمال حيث حازيت فرن بانت الذي يديره العم الماحي بلال ووجدته واقفا يبحث عن عماله في اتجاه مطعم السر ومرة أخرى نحو مطعم العم عبد الصمد مساعد أو قهوة فرج .

وفي الركن الشمالي لدى جامع بانت القيت التحية على الخالة حياة وهي تفترش خضارها ومنشغلة مع زبائنها عرجت متخذا طريقي نحو القبة مارا بالحاج يوسف الدي يحمل كيس النقود الدموري يحاسب لواري العيش جاءني صوت محجوب مرحبا طالبا الجلوس لشرب الشاي وقليلا من الونسة اعتذرت وغادرت .

سرت مسرعا عندما شاهدت العم البدري الشيخ ذلك النقابي المناضل واقفا مطلع الزقاق المؤدي لمنزله والى جواره يجلس في دكان النجارة ثنائي الجزيرة أحمد شبك ومحمد عوض في حوار فني يشارك فيه الشاعر العبادي الذي يأتي في زيارات متكررة لأهله آل الخليفة العبادي في المنزل الذي يقع غرب مجلسهم ويستمع اليهم ود المبارك... لحقت بهذه الكوكبة طمعا في لمحة فنية .

واصلت مسيرتي صوب اتجاهي لم أجد الحاج الجاك عامرأمام داره الكبير بل وجدت مجموعة من أبنائه وأحفاده يجلسون على بوابة الدار . في دار احمد السني عمدة المدينة صوبت نظري للداخل حيث كان جالسا على مقعد من القماش والى جواره يقف أبناء الخليفة حسن كان يقف ابنه محمود يقوم بتجهيز الحمار الذي يمتطيه أحمد السني والذي أراه كبيرا حتى ظننته حصانا ذلك استعدادا لمشوار الحواشات الذي يرافقه فيه أبنه محمود بينما يعمل الخليفة في النجارة التي برع فيها 0

انتظرت حتى غادر موكب أحمد السني جنوبا نحو الحواشات .... دخلت على الخليفة حسن سلمت عليه طلبا للمدد والى جواره شاكوش ومنشار ساعة العمل حانت وغادرت ... وعند القبة لابد من زيارة شيخ وصاحب المدينة ود مدني السني زرت ضريحه حيث تقل في ساعة الصباح الباكر زيارات النسوة كدت أدخل يدي داخل التابوت عسى أن أجد بقية من الماء الذي تدفق من الضريح عند زيارة السيد محمد عثمان الميرغني له .. ولكن تراجعت خوفا ورهبة..

لم أقف كثيرا عند محطة البص عندما حملني الرحالة الشهير خالد عشرية خلفه في الدراجة التي طاف بها كل بقاع السودان . استمعت إليه وهو يروي مغامراته . أنزلني في شارع الجمهورية قبالة المكتبة الوطنية حيث دلفت الى الداخل ووجدت العم عيسى صاحب المكتبة وهو يقوم بترصيص الصحف اليومية والمجلات المصرية الأسبوعية .. القيت نظرة على العناوين وأخذت حصتي من الصحف والمجلات وغادرت بصعوبة للازدحام الشديد . وعرجت على سودان بوكشب ووجدت على فراندتها السيد اسماعيل زيدان ومعه العم عمر الكارب في حوار حول تحويل ملكية المكتبة من اسماعيل زيدان الذي تملك المكتبةبعد فض الشراكة مع بنك الخرطوم من قبل الكنيسة وهو الآن في طريقه لتحويل الملكية لصاحبها الجديد عمر الكارب والأستاذ أحمد أبو الأحمار يبقى دائما رمزا بالمكتبة .. ذهبت مباشرة خلف عمارة الدمياطي لمكتبة الفجر المتخصصة في الكتب الأشتراكية على أمل العثور على مطبوعات جديدة خاصة الروايات المترجمة لمكسيم جوركي أو بوشكين أو أشعار لوركا وناظم حكمت والسياب وصلاح عبد الصبور وصلاخ أحمد ابراهيم . قابلت على فرندة المكتبة مجموعة من الأشتراكيين والديمقراطيين يجلسون خول الأستاذ محمد سيد أحمد صاحب المكتبة حيث كان دكتور مدني أحمد عيسى ومحيسي وآخرون..

عرجت بعدها إلى مكتبة الحاج مضوي سيد مضوي وشاهدت أمام المكتبة لواري تنزل كراتين من الكتب القادمة من القاهرة وبيروت عن طريق السكة حديد من برتسودان ووجدت المكتبة مكتظة بالناس لشراء الكتب الدينية والتراث من شتى أنحاء السودان وبعض الوافدين من دول غرب أفريقيا . وجدت صعوبة في العثور على طلب من كتب الأوراد والمتون . وذهبت على أمل الحضور مرة أخرى

أبونبيل
17-12-2007, 02:22 PM
زيارة جديدة للتاريخ-2-
يعقوب موسى النور حفيد ودمدني السني الرجل الفنان والساخر المرح

بقلم : نزار ميرغني سلمان


... مستنداً بظهري على سور قبة ود مدني السني وهي مكتظة بالزوار من كل المشارب ووممنياً النفس بصيد يعبر الطريق في عصر هذا اليوم حيث تعتبر هذه النقطة التي أقف عليها ذروة سنام المدينة وملتقى طريق عظيم يشرف على عدة إتجاهات على كافة نواحي ود مدني ... كنت أصوب بصري نحو الطريق المؤدي لشاطئ النيل على سعدابي ... وبصري يرنو ناحية الشرق شاهدته خارجاً من ناحية منزله من الزقاق غرب زاوية الشيخ عبد السيد ... إذاً فليكن هو صيدنا لهذا اليوم ( يعقوب موسى النور ) .

عبر ( يعقوب ) شارع الأسفلت وأتجه مباشرة في الجهة الأخرى بالزقاق المؤدي والمار بمنزل ( أمين بركات ) الترزي الأفرنجي الشهير ... حيث يؤدي هذا الطريق بالطبع إلى سوق أم سويقو بكل ما يحمل هذا الاسم لذلك المكان بعنفوانه وحيويته وحركته التي لا تهدأ ومقاهيه الصاخبة بكل أنواع الحياة والأصوات المتداخلة في السوق ... لاعبي الطاولة وبائعي السمك والخضار والمراكبية .

إذاً فلنسرع نحو سوق أم سويقو ..مُتخذاً الشارع النازل من ناحية قبة ودمدني نحو قبة سعدابي ... ها هي مباشرة أمامي قبة الشيخ سعدابي الشامخة على شاطئ النيل الأزرق ... ومن ثم أقف الآن في وسط الفسحة تحيط بي ثلاث قباب في شكل مثلث على ساحة الميدان الشيخ سعدابي والشيخ أبو شبكة والشيخ أبودواية ... نظرت على يساري شاهدت البطل حيدر حسين (قطامة ) أمام منزله ومعه عدد من أصدقائه وأعضاء فرقة أكروبات الجزيرة سكرتيرها محمد عوض سابق ( ججين ) وعادل التهامي وكمال محمد عمر والحجاج وعبد الخالق وعلم حبشي وعلي أبو رونجة حاولت إلقاء التحية والسير نحو سوق أم سويقو لكن خانتني محبتي لهؤلاء الأحباب وقادتني نحو مجلس صاحبنا حيدر قطامة .... جلسة شاي عصرية وسيل من الحكاوي والقفشات التي لا تنتهي وتواصل حميم لا ينقطع .

أستعجلت في الذهاب نحو سوق أم سويقو وجدت نفسي وعلى بعد خطوات من قبة الشيخ سعدابي ود شرف الدين ومرت بخاطري الأغنية التي كانت تملاء سماء ودمدني :

يا يابا سعدابي

الفوقه الشجر كابي

كان هناك مهرجان من الحضور على ساحة القبة مادحون وبائعي بخور وعطور ودراويش ونساء يحملن أطفال رضع وشفع يملآون المكان ... أقتربت قليلاً لمشاهدة هذا التدافع اليومي والذي يشتد ويزيد عن الزيارة الأسبوعية للشيخ سعدابي .

توجهت بعد ذلك مباشرة نحو سوق أم سويقو مستعجلاً للحاق ما جئت لأجله ماراً على مسجد الدندراوية والذي تم بناءه على أنقاض سوق السمك القديم وعلى الجهة اليمنى ظلت تلك الدكاكاين على حالها ... عمك جبريل مرعي يجلس على ماكينة الخياطة وهو يعمل بنشاط وهمة تفوقان عمره والدكان ممتلئ عن آخره ببعض الزبائن والأصدقاء وأبناءه وأحفاده ... مررت على الطاحونة في إذدحام من البشر والجوالات والقفاف .

وقفت تقريباً في مكان يتيح لي رؤية كافة معالم سوق أم سويقو بحجمه الصغير وصخبه وعالمه الكبير كانت كلها أمامي لوحة يومية هلال النقادي وطابونة عم سعد اليماني ودعم فاروق وود النقاش باتوري والعنافي والعجلاتية وزنكي السمك وعمك شاشوق وبائعي البخرات والحجيات والسمكرية والنقلتيه ومرتادي المقاهي ولاعبي الورق والطاولة علي نواحي السوق ....

كان هناك يعقوب موسى النور حفيد ودمدني السني الرجل الفنان والساخر المرح يجلس منفرداً مع الباشمهندس يوسف سليمان والذي يرجع الصدى والذكريات لسوق أم سويقو .... يوسف سليمان يسجل ويدون ويشرح ويعقوب ينصت ويتأمل مرات ، ألقيت تحيتي وجلست أنصت لسيل الذكريات والحكاوي الأغرب من الخيال التي جرت على ساحة هذا السوق الصغير تفوق حكاوية ما يجري على ساحة باقي المدينة في زمانه .

خرجت من أم سويقو على وعد من يوسف سليمان بحكاية الحكاية كلها


موقع ودمدنى

ناصر عمر دبيب
17-12-2007, 02:55 PM
العم ابو نبيل شكرا كتير علي هذا المجهود الجبار
كل عام وانت بخير

http://www.600kb.com/uploads/aae0284db0.gif (http://www.600kb.com)

أبونبيل
20-12-2007, 11:36 AM
هاشم المهدي

سمارة ماشي سبب شهرتي كمراسل صحفى

بقلم : نزار ميرغني سلمان


لاسم : هاشم المهدي

تاريخ الميلاد : 1/1/1939م

مكان الميلاد : مدينة ود مدني – حي النضيراب مربع 10 المدنيين .

القبيلة : نضيرابي – جعلي – تنتمي الأسرة للشيخ سعدابي الشيخ شرف الدين .

النشاط الثقافي :

من مؤسـسي فرقة النيل الأزرق للتمثيل والفنون وأول سكرتير لها وكانت الفرقة الوحيدة بودمدني – إشتركت في عُدة أعمال مسرحية وأول فرقة إقليمية قدمت بالمسرح القومي بإم درمان عام 1975 مسرحية "زغرودة " تأليف الأستاذ بشير أحمد دفع الله إخراج الشيخ أبو هلال ثم عدة إسكتشات بتلفزيون الجزيرة وإذاعة ودمدني والفرقة نالت الجائزة الأولى في مهرجان الثقافة الأول أيام جعفر نميري في مسرحية " سودنة " للأديب مجدوب عيدروس إخراج السر فضل – كتبت عُدة أعمال مسرحية قصيرة أهمها لوحة الإستقلال – الفرقة قدمت أعمال في بورتسودان – سنار – أم درمان ومدن وقرى بولاية الجزيرة .

ومن إشراقاتي تأسيس معهد الدراما والموسيقى أثر نشر لقاء صحفي مع الفنانة المصرية شريفة فاضل أقترحت فيه قيام معهد للدراما والموسيقى كما فعلت الكويت والفضل يرجع للمرحوم الأستاذ عبد الماجد أبو حسبو وزير الثقافة الذي أنشأ المعهد .

النشاط الإعلامي :

البداية كانت بجريدة حائطية بمنزل شقيقي عبد الوهاب المهدي باشكاتب مستشفى دار جعل " شندي " والإرتباط جاء من تصفحي لمجلة الكواكب المصرية والإهرام ومجلة الهلال وبعد إكمال مرحلة التعليم بدأت بتقديم نشرة رياضية في رسالة ودمدني الإذاعية التي كان يعدها الأستاذ عبد الرحيم فقيري من مكاتب الثقافة والإعلام بودمدني وفي الصحف بدأت بجريدة الرأي العام مقالة بصفحة "ألوان " وأحدث المقال ضجة كبيرة لأنه كان عن قصة حب واقعية إنتهت بعقد قران أمام مولانا قاضي المحكمة الشرعية وتفاصيله أن والدة الفتاة إتهمتها ولثقتها في نفسها طلب منها الكشف عليها بمدرسة الدايات وإشترطت عليها شرطان الأول إذا وجدتها غير بكره تذبحها أمام الناس وإذا دل الكشف على بكارتها تذهب معها للمحكمة لإكمال العقد وأذكر أن قلت في نهاية المقال واتجها صوب القاضي وتم العقد بعد أتضح أنها بكره .

النشاط الرياضي :

البداية كانت بمدينة سنار فريق الهلال ومن مؤسـسيه وكان مقر النادي بمنزل الرئيس إسماعيل الضبعاوي – ووظيفتي في الملعب حارس مرمي وكان هذا عام 54-55م ثم هلال النيل ودمدني وهو ثالث هلال في السودان الأول الهلال العاصمي والثاني هلال سنار ، ولعبت لنادي النيل مدني موسم واحد - من مؤسـسي نادي الثوار عام 1969م وأول سكرتير له .

سمارة ماشي سبب شهرتي :

سمير صالح فهمي لاعب الهلال العاصمي كان سبب شهرتي كمراسل صحف يحيث بحكم عملي في بلدية ودمدني شاهدت سمير صالح يطلب شهادة وطن وإذ أنه لم يكن قد تم إنشاء اللجان الشعبية فكانت شهادة الوطن يتم إستخرجها من البلدية وبحاسة الهواية الصحفية عرفت أنه زهد الحياة بنادي الهلال وسيرجع مدني لإعادته لفريقه القديم نادي الشاطئ ومن ثم يحول لنادي النيل وهذا ما حدث فاتصلت بعديلي الأستاذ إبراهيم عبد القيوم وأخبرته بما حدث وبما أنه مريخابي متعصب فرح لهذا الخبر لأن سمير كان صخرة دفاع الهلال ويصعب إختراقه ونشر الخبر بالبنط العريض في جريدة الصحافة وفي الصفحة الأولى من نفس العدد كان في خبر طفلة برأسين ، وخبر عودة سمير لمدني هز مجلس إدارة نادي الهلال العاصمي حتى أن اللواء طلعت فريد إتصل بشرطة مدني لإعتقال شخصي وسمير صالح ومحمد أبو جو رئيس نادي الشاطئ وعقد مجلس الإدارة مؤتمر صحفي نفى فيه الخبر وتم إيقافي وأذكر المرحوم حسن مختار قال نوقف مراسلنا حتى يظهر الخيط الأبيض من الأسود وجاء إلى مدني الأستاذ أحمد محمد الحسن مندوب جريدة الناس وأتصل باللاعب سمير صالح بمنزل صهره المرحوم دكتور إبراهيم عوض جنوب موقف أمجاد الحالي وأعترف سمير بزهده اللعب في الهلال وأكد رجوعه لمسقط رأسة مدني وتم ثاني يوم إعادتي كمراسل .

موقع ودمدنى

moh_alnour
20-12-2007, 01:14 PM
أستاذنا وعمنا : أبو نبيل
طولت الغيبة ، وحضورك أصبح متقطع ، عسى المانع خير
كل ساعة وكل ثانية وأنت بألف خير وعافية
ومتعك الله بالصحة والعافية دوماً وأنت تثري هذا
المنتدى بهذا البوست الرائع

أشكراً كثيراً على هذه الصورة للشاعر العبقري : على المساح
ومن محاسن الصدف اليوم تحديداً كنت أشاهد قناة الشروق
وعبر سهرة ( سوداني ) تحدث الأستاذ : حسين خوجلي
عن دور العمال والأُسطوات ( المعلمين ) في الغناء السوداني
وذكر بأن أغلب الغناء السوداني كتبه العمال وليس الأفندية
وتحدث عن كثيرين منهم الشاعر : على المساح والذي كان يعمل خياط ( للعراريق البلدية )
وتذكرت بأنني لم أرى أي صورة من قبل للشاعر على المساح
وتمنيت أن أُشاهد له صورة وهانذا أدخل المنتدى لأجد هذه الصورة النادرة

تخريمة : شاهدتُ بنفسي صورة للأستاذ العم : هاشم المهدي مع الممثلة شريفة فاضل
وذلك بمنزله بحي الأزهري بمدني .

ahmed algam
21-12-2007, 06:25 AM
أستاذنا وعمنا : أبو نبيل
كل سنة وانت طيب ومتعك الله بالصحة والعافية دوماً
والله مفتدنك ونورتا المنتدي

أبونبيل
24-12-2007, 12:16 PM
أستاذنا وعمنا : أبو نبيل
طولت الغيبة ، وحضورك أصبح متقطع ، عسى المانع خير
كل ساعة وكل ثانية وأنت بألف خير وعافية
ومتعك الله بالصحة والعافية دوماً وأنت تثري هذا
المنتدى بهذا البوست الرائع

أشكراً كثيراً على هذه الصورة للشاعر العبقري : على المساح
ومن محاسن الصدف اليوم تحديداً كنت أشاهد قناة الشروق
وعبر سهرة ( سوداني ) تحدث الأستاذ : حسين خوجلي
عن دور العمال والأُسطوات ( المعلمين ) في الغناء السوداني
وذكر بأن أغلب الغناء السوداني كتبه العمال وليس الأفندية
وتحدث عن كثيرين منهم الشاعر : على المساح والذي كان يعمل خياط ( للعراريق البلدية )
وتذكرت بأنني لم أرى أي صورة من قبل للشاعر على المساح
وتمنيت أن أُشاهد له صورة وهانذا أدخل المنتدى لأجد هذه الصورة النادرة

تخريمة : شاهدتُ بنفسي صورة للأستاذ العم : هاشم المهدي مع الممثلة شريفة فاضل
وذلك بمنزله بحي الأزهري بمدني .
ألأبن العزيز mohalnour
أشكرك لمرورك وأهتمامك بهذا البوست
وأنت من أكثرالمتابعين لة ** ولك الشكر على هذا التواصل
منذ يوم 16 ديسمبر أنا فى ودمدنى الحبيبة
حضرت ومعى كل أفراد العا ئلة لزواج أبنى أيهاب
فى يوم 31 ديسمبر أن شاء اللة
الزواج فى منزلنا بحى المدنيين وهو نفس الحى
الذى ولد فية شاعرنا الكبير على المساح وعلى بعد خطوات من منزلة

أبونبيل
24-12-2007, 12:22 PM
أستاذنا وعمنا : أبو نبيل
كل سنة وانت طيب ومتعك الله بالصحة والعافية دوماً
والله مفتدنك ونورتا المنتدي

شكرا يا أحمد على اهتمامك بوضوع التوثيق لمدينة ودمدني ونوعدك بالمزيد انشالله

moh_alnour
24-12-2007, 03:16 PM
ألأبن العزيز mohalnour
أشكرك لمرورك وأهتمامك بهذا البوست
وأنت من أكثرالمتابعين لة ** ولك الشكر على هذا التواصل
منذ يوم 16 ديسمبر أنا فى ودمدنى الحبيبة
حضرت ومعى كل أفراد العا ئلة لزواج أبنى أيهاب
فى يوم 31 ديسمبر أن شاء اللة
الزواج فى منزلنا بحى المدنيين وهو نفس الحى
الذى ولد فية شاعرنا الكبير على المساح وعلى بعد خطوات من منزلة

العم الأستاذ : أبو نبيل
أولاً حمداً لله على سلامة الوصول إلى أرض الوطن
وإلى رحاب سيدة المدائن وإلى المدنيين العراقة والأصل
وألف ألف مبروك لأخينا إيهاب
وربنا يتم ليهُ على خير
وبالرفاه والبنين
وعقبال ما تشوف إنشاء الله أحفاد أحفادم

أبونبيل
24-01-2008, 02:29 AM
بدر الدين محمد *** كتب عن

الفنان محجوب عثمان

اول مرة اتعرف عليه حينما غنى في حفل استقبالنا وقد كنا طلبة جدد في كلية الفنون الجميلة في العام 1976 حيث اهدى له طلاب كلية الفنون مجموعة من التحف الخزفية
كان اضراب الفنانين في بدية الخمسينات سببا في ظهوره مع رفيقه رمضان حسن بدأ محجوب عثمان حياته الفنية في ودمدني ثم انتقل الى الخرطوم توتي ثم امدرمان في العام 1950 زاره رمضان حسن وابلغه بانشاء اتحاد الاغنية .
قدم محجوب عثمان في بداية مشواره الفني اغنية تسابيح ثم اغنية القلب المأسور (مالو قلبي الاسروه) واغنية ليه ليه يا النسيت ايامنا ليه وغنية عهد التي ادخل فيها لأول مرة استخدام الجوقة النسائية مع الصفقة .
*****************
الفنان الراحل مبكرا عمر احمد

من مواليد ودمدني قدمه للاذاعة عبد الرحمن الريح عام 1949 باغنيته المشهورة (كان بدري عليك تودعني وأنا مشتاق ليك) التي رددتها اصوات عدة على مر العقود قدم هذه الاغنية وهو في سن السادسة عشرة وقدم الى جانبها اغنيات (مهما فؤادي فيك يذوب) و(ليلة التلاقي) والتي تغنى بها فيما بعد مجذوب اونسة (والطاؤوس ملك الطيور) والتي تغنى بها الجابري و(ليه ده كله يا حبيبي) في العام 1951 اعتزل عمر احمد الغناء بعد تغير صوته (بعد البلوغ) وتوفى في العام 1956 عن عمر 20 عاما اثر صداع لازمه فترة طويلة .. تغنى بعده شقيقه الهندي احمد الذي لم يبارح ودمدني الذي لم ينل الشهرة التي نالها عمر احمد.

*****************

. هاجر عبد المنعم حسيب من ودمدني في العام 1952 الى الخرطوم ولكنه لم يجد حظة في الظهور فرجع الى الجزيرة وواصل الممارسة الغنائية كهواية وبعد عدة سنوات عاد الى الخرطوم بتشجيع من الاصدقاء وسماه الصحفي رحمي سليمان (باقة الموسم) وقدمه للاذاعة الموسيقار علاء الدين حمزة شارك حسيب في العديد من البعثات الفنية حصل حسيب على على جائزة الدولة التشجيعية من حكومة (عبود) هاجر بعدها الى الامارات ومارس التجارة وهجر الغناء عمن اشهر اغنياته (عيونك كانوا في عيوني)
عاد الى السودان في منتصف التسعينات وعاود نشاطه الى ان دهمه الموت في حادث حركة بين مدني والخرطوم في العام 2002 رحمه الله

*******************

اشتهر في السبعينات والثمانينات لتميزه بالحضور اثناء تأديته لأغنياته وحركته الدؤوبة في خشبة المسرح واطلاق بعض التعبيرات أثناء الغناء (مثل خليك مع الزمن ) والتي صار يرددها الجميع .. لديه في مكتبة الاذاعة العديد من الاغنيات المسجلة أشهرها على الاطلاق الرائعة (انا ليتني زهر في خدك الزاهي) والتي كتب كلماتها الشاعر مبارك المغربي

موقع ودمدنى

moh_alnour
24-01-2008, 04:18 PM
العم الأستاذ : أبو نبيل
حمداً لله على سلامة العودة إلى منتدى عروس المدائن
ومتعك الله دوماً بالصحة والعافية
الرحمة والمغفرة لكل مبدعي ود مدني
همسة : هل عمر أحمد هو عمر الشبلي الفنان المعروف والذي كان يعمل سائقاً بوزارة الري ؟

أبونبيل
25-01-2008, 11:31 PM
من قلب الجزيرة
بقلم : معتصم عيدروس

كابتن ابراهيم محمد علي «ابراهومة سيد الاسم»
تاريخاً ناصعاً لنجم كروي ملأ الساحة ابداعاً وفناً
من صناع الانجازالمريخي الذي تتفاخر به الجماهير المريخية .
****************
امتداداً لسلسلة توثيق الصحافة لنجوم الكرة في عصرها الذهبي حملنا اوراقنا حسب موعدنا المسبق والمضروب قبل شهر من الآن واتجهنا الى حي الزمالك بمدينة ودمدني .. حيث يزور كابتن ابراهيم محمد علي «ابراهومة سيد الاسم» وطنه الصغير مدني فكان ان استنطقناه بعد صمت طويل ليسرد تاريخاً ناصعاً لنجم كروي ملأ الساحة ابداعاً وفناً فاحبته جماهير المريخ وجماهير الكرة السودانية ، وما ان يتبادر اسمه الي الاذهان حتي يعود شريط المتوالية المريخية امام الهلال .. ابراهومة اللاعب الوحيد الذي يكون حضوراً دائماً عند كل لقاء قمة بوصفه من صناع الانجازالمريخي الذي تتفاخر به الجماهير المريخية .
استقبلنا في منزله وفتح لنا قلبه واسترجع معنا شريط الذكريات في حديث استمر لثلاث ساعات فماذا قال ابراهومة.

ود أزرق المحطة الأولي -:

كانت بدايتي بسيطة جداً كأي لاعب كرة قدم في تلك الفترة حيث لعبت في فرق الحواري بود أزرق.. انتقلت بعدها لفريق الفجر وكانت الفرق وقتها مثل فرق الناشئين الآن ولكنها غير منظمة بصورة رسمية مثل فرق الناشئين الآن والتي تتبع لرعاية الناشئين ومعي مجموعة من اللاعبين المميزين في تلك الفترة.. قسم إدريس - مقبول العجلاتي - حسين شلالي ومنير عوض الله.

- الانتقال للاتحاد -:

يقول إبراهومة الكبير.. في عام 1956م انتقلت لنادي الاتحاد مدني وقادني للتوقيع فيه أبن عمي بهاء الدين بحيرى..- سجلوني ملح -

: عن حافز التسجيل في الاتحاد يقول إبراهومة ما كان في أي حافز وسجلوني ملح بدون أي قروش... وجيت لعبت في الاتحاد ولقيت قدامي أحمد عشرية والرشيد أخوي ونصر الله موسي وكرار والتوم ومحجوب سناري ومجموعة من اللاعبين.

- قعدت في الاحتياطي -:
يواصل إبراهومة حديثه ويقول أنا لما جيت الاتحاد كنت صغير فأجلسني المدرب في كنبة الاحتياطي لحدي ما زهجت من كنبة الاحتياطي وكنت داير أمشي أسجل في الرابطة.. وقمة الكرة كانت في مدني مكونة من الاتحاد والأهلي والنيل والرابطة ولكن الكأسات كانت محصورة دائماً بين الأهلي والاتحاد.- أول مباراة تحدي -: يضيف إبراهومة الكبير قائلاً: بعد فترة طويلة من جلوسي في كنبة الاحتياطي قاموا لعبوني في مباراة الاتحاد ضد النيل وكانوا ملعببيني تحدي للنيل لأني كنت أصغر لاعب في الفريق وكانوا (خاتيني) قصاد سيد سليم الذي كان يلعب للنيل.. فهو لاعب حريف جداً وبيلعب في الوسط وناس النيل كانوا بيلعبوه كتحدي للأندية وهو لاعب صغير عشان كده ناس الاتحاد قالوا كمان نخت ليهم إبراهومة... وأنا وسيد سليم طريقة لعبنا واحدة وبنشبه بعض.. ومن مباراة النيل ديك تأني ما غبت من تشكيلة الاتحاد لحدي ما مشيت منو..- كرار وضيف الله -: تعلمت كثيراً من مصطفي كرار الذي دربني في الاتحاد بجانب هاشم ضيف الله والاثنان معاً أعتبرهما من أعظم المدربين في تلك الفترة.

- الإداريين كانوا مفتشين :

يقول إبراهومة: الإداريين زمان ما زي الإداريين اليوم... (ديلك كانوا بمشوا بفتشو الحواري والميادين في الأحياء عشان يكتشفوا النجوم واللاعبين الموهبون ويسجلوهم في الأندية واليوم ما فياإداري بفتش للمواهب ولا بمشوا الميادين يشوفو !!.- الانتقال للمريخ - : يقول إبراهومة... جاء المريخ لمدينة ودمدني لملاقاة الاتحاد فلعبنا أمامه مباراة العمر وفزنا عليه بهدف وقد سطع نجمي في هذه المباراة وعقب المباراة تكلم معاي ابوالعائلة وقال لي تجي تلعب معانا في المريخ وقال لي نحن كلمنا عزت ابوالعلا رئيس النادي عشان تجي تلعب في المريخ ولازم تجينا في الخرطوم هناك عشان الموضوع ده ينتهي في سرية وما زول يعرفوا.مجموعة قوية في المريخفي تلك الفترة كان المريخ يضم مجموعة قوية من اللاعبين بقيادة ابوالعائلة وسري ومنصور رمضان وقرعم وطلب مدني وخوجلي ابوالجاز وديل طبعا لاعبين كبار والعائلة كان اقدم لاعب في الفريق وهو الكابتن والمتحدث باسم اللاعبين ويقوم بمهام ادارية ايضاً وكان الكل في الكل.

ومشيت الخرطوم:

يواصل ابراهومة ويقول مشيت الخرطوم وقابلت ناس المريخ واتفقوا معاي علي التسجيل في المريخ مقابل 150 جنيه في عام 1957م وكانت كثيرة جدا في تلك الفترة.

ناس الاتحاد زعلو:

بعد ما سجلت في المريخ قاموا ناس الاتحاد زعلوا مني وكانوا دايريني ارجع العب في الاتحاد لكن طبعا انا مريخابي وما اشتغلت بي الحاحهم.

حرشوا لي ابوي:

ناس الاتحاد مدني كانوا زعلانين جدا من قصة توقيعي في المريخ دي ودايرني باي طريقة ارجع العب في الاتحاد وقاموا رسلوا لي ابوي في الخرطوم وقالوا ليه لازم تسافر تجيب الولد ده يلعب هنا وناس الخرطوم ديل بعلموه ليك الصعلكة والود ده حا يضيع هناك وفعلاً ابوي جا النادي وقابل ناس المريخ وقال لي الناس ديل قالوا انت لازم ترجع مدني اخير ليك من الخرطوم ولكن قلت ليه خلاص انت قول ليهم الزول ده جاي في الايام الجاية دي .

كنت معجب ببرعي القانون:

يواصل ابراهومة حديثة ويقول انا طبعاً مريخابي وبحب المريخ جدا ومعجب باللاعب برعي احمد البشير القانون لدرجة انني كنت اضع صورته امامي واتفرج فيها بالساعات ولما جيت المريخ اعتبرت ان طموحي بدأ يتحقق لذلك لم افكر اصلاً في العودة للاتحاد.

بهاء الدين بحيري حاول معاي:

كان هناك محاولات ايضاً من قبل بهاء الدين بحيري .. وناس الاتحاد اصلاً ما يئسوا مني وكانوا مفتكرين انو حيأثر علي باعتبار صلة القرابة بيني وبينه بالاضافة لانه من سجلني بالاتحاد ولكن محاولاته فشلت فبقيت بالمريخ .

دفعتي في المريخ:

يواصل ابراهومة حديثه للصحافة ويقول انا دفعتي في المريخ ناس ماماو وماجد ودقنو وعبدالله ووزه وبكري التقر وجقدول والعمدة وحراس المرمي كانوا تلاتة هم حمد خاطر ورفعت وهاشم .

اساسي من اول مرة:

يقول ابراهومة عندما تم تسجيلي للمريخ كانت هنالك مباراة هلال مريخ علي الابواب وقالوا يدوني فرصة عشان يشوفوني لعبوني تاني ما دخلت من التشكيلة .

اول هدف في سبت دودو:

كان الهلال في تلك الفترة يضم العمالقة سبت دودو وامين زكي وصديق منزول وحسن عطية والهادي صيام وودالديم ودريسة وابراهيم يحيي وعدد آخر من النجوم لا تسعفني الذاكرة من ذكر اسمائهم.

الجماعة زاغو:

يواصل ابراهومة حديثه ويقول ابداً ما خفت من المباراة ولا الجمهور خاصة وهي الاولي لي وضد الهلال لانني كنت اثق في مقدراتي الفنية هذا غير انني لعبت في مدني امام جمهور لا يقل اهتماماً عن جمهور الخرطوم وكانت المباراة بالنسبة لي اكثر من عادية لأن الندية في تلك الفترة كانت قائمة وقوية بين كرة الخرطوم وكرة مدني.

المهم في الأمر أن الحكم احتسب ركلة جزاء لصالحنا ولاعبي المريخ كلهم يتهيبون يسار حارس الهلال العملاق الملقب بالصقر الاسود سبت دودو والذي كان من المستحيل ان تحرز في مرماه ضربة جزاء ودائماً ما كان سبت يحرج اميز اللاعبين ويصد ركلاتهم من ضربة الجزاء .. ولما صفر الحكم جماعتي في المريخ كلهم زاغوا طوالي قمت انا مشيت علي الكورة ووضعتها في علامة الجزاء فاندهش الجميع وقالوا الشافع دا شنو الداير يشوت البلنتي في سبت دا وبالفعل ميلت بجسمي علي الناحية اليمني لسبت دودو فمال معي وبكل خفة وضعت الكرة في يساره هدفاً .

دهشة من سبت دودو:

بعد ان احرزت الهدف اندهش سبت دودو وقال لي تلعبها لي في الحتة البخافوا منها اللاعبين .. وتمتم سبت قائلاً بعد ان ادار ظهره مني يا ربي دا شنو دا ..

انا كنت بتمرن كتير.

يواصل ابراهومة حديثه ويقول طبعاً انا كنت بتمرن علي تسديد ركلات الجزاء كتير جدا وتماريني دي ادتني ثقة ودفعة معنوية كبيرة ومن اليوم داك أي بلنتي كانوا بقولو ابراهومة هو البيشوت .

عشرة جنيه حافز:

بعد ما انتهت المباراة بفوزنا بهدفين علي الهلال تسلمت اول حافز من المريخ عبارة عن مبلغ عشرة جنيهات وكانت كتيرة طبعاً ومن الطرائف بتاعة الحوافز في المريخ مرة الحاج شاخور ادي جاد الله مبلغ عشرة جنيه كحافز له فقال له جاد الله دي افكها يا ريس ؟! فقام شاخور ضحك وقال لجاد الله لا لا يا اخوي شيلها كلو كلو.

أول مباراة ضد فريق اجنبي:

يواصل الكابتن ابراهومة حديثه للصحافة ويقول : اول مباراة لعبتها كانت مع منتخب الجزيرة ضد الهونفيد المجري الذي كان يضم وقتها بوشكاش وبوجيك وهذا الثنائي كان من اشهر

نجوم كرة القدم في العالم .. خسرنا منه بالتسعة ولكني استفدت من هذه المباراة .

قوني في سبت وداني للفريق القومى:

يعود ابراهومة للحديث عن هدفه في مرمي العملاق سبت دودو ويقول بعد ان احرزت هدفاً في شباك الهلال تابع المدرب البلغاري كوستيف ادائي في المباراة وبعد ان انتهت مباشرة اعلن ضمي للفريق الاهلي السوداني وهو المنتخب الوطني الاول الذي كان يتأهب للمشاركة في بطولة افريقيا .

والمنتخب الوطني في تلك الفترة كان يضم نجوم مميزين يتم اكتشافهم بالمتابعة الدائمة فمثلاً من الابيض كان يلعب لهذا المنتخب اولاد جادين التلاتة ومن بورتسودان عبدالله اوهاج بالاضافة لبرجل من عطبرة ولاعبي الموردة عمر عثمان وود الزبير والمحينة وكباكا وختم ادريس ومحجوب الله جابو وعدد مميز من نجوم مدني الكبار .

اول ظهور مع المنتخب الوطني:

يضيف ابراهومة قائلاً: اول ظهور لي مع المنتخب كان امام كينيا في نيروبي وفزنا عليها بهدف في اللقاء الاول وبثلاثة اهداف في اللقاء الثاني بالخرطوم .

قصة غريبة في غانا:

يقول الكابتن ابراهومة انه واصل مسيرته مع المنتخب الوطني عقب لقاء كينيا وذهبنا الي غانا للمشاركة في النهائيات .. تفوقنا علي المنتخب التونسي وتأهلنا لملاقاة غانا .

عقب عزف السلامين الجمهوريين نزل الي ارض الملعب شخص غاني يرتدي ملابس غريبة ويتمتم بكلمات غير مفهومة اندهشنا جميعاً لهذا الشخص واعتبرناه مشعوذاً .. حمل في يديه كرتان ووضعهما في دائرة السنتر ذهب للمرمي الخالي وسدد كرة واحدة داخل الشباك ثم عاد واخذ الثانية وسددها في نفس الزاوية التي سدد بها الكرة الاولي وعندما بدأت المباراة خسرنا بهدفين في نفس المرمي وفي نفس الزاوية التي سدد فيها المشعوذ الكرة وكان حارس مرمي السودان هو العملاق سبت دودو ... فخرجنا بين حزن ودهشة واذكر ان هذه الخسارة سببت لنا ازعاجاً دائماً لدرجة ان الانتقادات كانت تلاحقنا في كل مكان وكان رئيس اتحاد الكرة في تلك الفترة عبدالرحيم شداد .
المهم تناسينا الهزيمة بصعوبة وعادت الامور تسير في التنافس المحلي.

افتخر بتاريخي واندهش لابني:

يقول الكابتن ابراهومة انه وطيلة مسيرته الرياضية كلاعب لم ينل اية بطاقة صفراء أو حمراء من الحكام الي ان ترك لعب الكرة .. ولكنه قال انه مندهش لابنه مصطفي الذي يلعب بنادي الامل مدني درجة ثانية وهو يتابع مستواه باستمرار واضاف سالته عبر الهاتف من قطر (اها يا ولد ماشي كيف مع القراية والكورة فقال لي والله اليومين ديل قراية بس قلت ليه مالك واقف من الكورة فقال لي انا ماخد كرت احمر عشان كده موقوف لمباراتين فاستغربت وقلت له يا اخ اصلوا ما معقول انا لاعب بعمرك ده كرت واحد ما اخدتو البخليك تاخد كرت احمر شنو؟

يعود الكابتن إبراهومة سيد الاسم لفترة المتواليات المريخية في شباك الهلال ويقول نحن كلنا كنا حريصين على غلب الهلال في كل مقابلة وحتى نتيجة المباراة السابقة بننساها وندخل المباراة بعزيمة وإصرار عشان كده بنلعب بشكل أفضل.

باصات بالمقاس:
يضيف إبراهومة قائلاً منذ ان لعبت للمريخ كنت حريصاً على أداء مهمتي كصانع ألعاب فكنت أوصل الباص للزميل بالمقاس ومحل هو دايرو وحتى في مباريات هلال مريخ ماجد كان يسجل أهداف طوالي من صنع باصاتي...
والمدرب كان يقول لي أنت مهمتك تدي ماجد الباصات لأنو سريع وشوات وفعلاً كنا بنغلب الهلال كده.
(16) قون في سنتين
يضيف الكابتن إبراهومة قائلاً كنا بنلعب كورة حقيقية وحتى المتواليات البتتكلموا عنها دي كانت في سنتين غلبنا فيها الهلال «8» مرات وأحرزنا فيها «16» قوون وأتذكر مرة أدوني حافز «30» جنيها كانت كتيرة طبعاً لكن كلها كانت فكة ريالات وأدوني ليها في كيس!!.
القوون بالشئ الفلاني:
يسترسل إبراهومة في الذكريات ويقول كنا دايماً نعسكر في بيت بشير حسن بشير وبعض الناس المروقين في تلك الفترة كانوا بجونا في المعسكر ويقولوا لينا الليلة تغلبوا الهلال القوون بمبلغ كبير ودي طبعاً كانت بتزيد من حماسنا داخل الملعب لأنو التحفيز ليهو دور كبير في أداء اللاعب وفعلاً كنا بنلعب ونغلب وكنا لمن ندخل الملعب بننسى الجمهور تماماً وهمنا كلو بيكون في المباراة وكيف ننتصر فيها..
قصة ماجد:
يقول الكابتن إبراهومة لما اتواصلت المتواليات المريخية في شباك الهلال أنتشى مشجعو المريخ وصاروا في قمة فرحتهم بالانتصارات لدرجة ان بعض أبناء المريخ المشجعين الميسورة حالتهم جاؤونا في معسكرنا بمنزل بشير حسن بشير وقالوا لي ماجد يا ماجد القوون الليلة بي مبلغ كبير أنت ما عليك إلاَّ تغلب لينا الهلال وحافزك عندنا ... طبعاً المسألة دي استفزتني جداً لأنو أقوان ماجد كلها بصنعها ليهو أنا ما أي زول ولو ما أنا لعبت ليهو ما بقدر يجيب قوون ، معقول نحن نديهو الباصات وهو يقبض الحوافز.
وزه ولا ماجد:
يضيف كابتن إبراهومة قائلاً استفزتني جداً حكاية الحافز لي ماجد دي... ودخلت الملعب وكنت بركز على التمرير لوزه وكنت لما أشوف ماجد بقوم أفاضل بين موقعه في الملعب وموقع وزه وأقوم على طول ألعب الكورة لي وزه .. وفي المباراة ديك بالذات خرج ماجد نظيفاً ولم يحرز أي هدف وخسرنا بقوون جكسا...
قصة القوون:
يقول إبراهومة طبعاً قوون جكسا جاء بخطأ في التغطية وجكسا لاعب بي قدمو اليسار وبدلاً من الإنتباه ليسراه أتاحوا له فرصة التقدم باليسار وهو لاعب حريف وشوات نفذ بيسراه في المرمى هدف قاتل كان ليلة المولد... غاب الفرح عن ديارنا وذهب لديار الهلال...
حالتنا صعبة
طبعاً الهدف ده لما جاء زعلنا جداً وانتهت المباراة فذهبت مع منصور رمضان إلى صديقنا الدكتور مصطفى وهو طبيب مصري يحب المريخ جداً وذهبنا ثلاثتنا نتناقش في هذه الهزيمة بالمقرن وتحدثنا إلى بعض بمرارة منذ انتهاء المباراة وحتى شروق الشمس ولم نتذوق طعم النوم أبداً وكنا من الزعل ما شايفين حاجة ولا فاهمين أي حاجة لحدي ما اتفاجأنا بشروق الشمس ودخول الصباح.
أبو العائلة أوقفنا مدى الحياة:
يعود إبراهومة للمباراة الشهيرة التي كسرت حاجز التوالي المريخي ويقول بعد المباراة التي خسرناها بهدف جكسا جئنا للنادي وكان أبو العائلة سكرتير النادي تم أيقافي وبعض اللاعبين عن اللعب مدى الحياة .. وهو كان متهمنا بأننا تواطأنا في هذه المباراة لذلك أصدر قرارا بإيقافنا.
اتجاه واحد:
يقول إبراهومة ان الراحل حسن أبو العائلة كان صعب جداً وهو راجل اتجاه واحد قرارو بمشي يعني بمشي وما في أي زول بقدر يكسر قرارو في النادي إلاَّ يتراجع هو براهو عن القرار.. بعد المباراة الأخيرة أمام الهلال جا النادي لقانا دايرين نشرب موية ليمون والجردل قدامنا قام دخل لينا فيهو كراعو وركلو وقال لينا تشربو شنو إنتو مغلوبين لما تغلبو بعد داك تعالوا أشربوا.. ونحن زعلنا جداً من تصرفو ده ولكن لا أدري ان كانت ذاكرتي جيدة أم لا وأن كمال سينا الذي كان يلعب بالمريخ في تلك الفترة قال لي أبو العائلة وضع طبيعي انك تعمل كده لأنك ما مريخابي وجايينا من الهلال.
الاتجاه لقطر:
بعد ان أوقفني أبو العائلة مدى الحياة من اللعب للمريخ.. كان حمد النيل محمد شقيقي يلعب لفريق التربية والتعليم بقطر وكان في تلك الفترة شيخ جاسم بن حمد آل ثاني وزيراً للتربية والتعليم وهو راجل رياضي بنى الرياضة في قطر وطورها فأرسلوا لي برقية للحضور للدوحة ومعها تذكرة سفر...
جواز سفري:
بحكم أنني كنت لاعباً بالمنتخب الوطني السوداني كان جواز سفري بطرف اتحاد الكورة وما كان عندي في يدي أي جواز فذهبت لأخذ جوازي فرفضوا في الداخلية ان يستخرجوا لي أي جواز جديد وتدخل ابني عمي مامون بحيري بحكم منصبه كوزير وقال لي ناس الداخلية طلعوا للزول ده جواز لأنو مسافر مع أمو القاهرة وهي مريضة... وبالفعل سافرت إلى الدوحة وتدربت مع فريق وزارة التربية والتعليم هناك ولما رأوا مستواي سجلوني على الفور ولعبت معهم أقوى المواسم الكروية.
تعينت مدرس صناعة:
يواصل الكابتن إبراهومة قائلاً بعد فترة قليلة جداً بقطر تم تعييني مدرساً بالمدارس الصناعية قسم النجارة وأنا في مدني أصلاً كنت نجار.
نادي العروبة القطري:
بعد ثلاثة مواسم من النجاح مع فريق وزارة التربية والتعليم انتقلت لنادي العروبة بالدرجة الأولى بقطر والذي يترأسه ابن الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني، ولعبت مع العروبة أقوى المباريات وكان أشهرها أمام فريق الإسماعيلي المصري الذي كان يقوم بجولة في الخليج وقد كان الإسماعيلي في قمة مستواه العربي والأفريقي وكنا متقدمين عليه بهدف خالد بلان حتى آخر دقيقة في المباراة ولكنهم أحرزوا التعادل... وكنا نلعب له أنا وحسن دقدق.
عروض قطرية بالجملة:
يقول إبراهومة وأنا في نادي العروبة تلقيت عروضاً من عدد من أندية قطر لم أعيرها اهتماماً وبعد حل نادي العروبة اتجهت لنادي قطر الذي طلبني ومنه اتجهت أيضاً لنادي الريان القطري وأمضيت به أربع سنوات بالتمام والكمال حيث اختتمت مشواري هناك مع نادي الريان القطري كلاعب.
مشواري مع التدريب:
بعد تركي للكرة كلاعب طلبتني العديد من أندية الدرجة الثانية بقطر لأقوم بتدريبها باعتباري واحداً من أميَّز النجوم الذين كانو يلعبون في الدوري القطري وفعلاً اتجهت لنادي الاتحاد وكان وقتها بالدرجة الثانية وحققت معه أكبر انجاز بصدارة الدوري والصعود للدرجة الأولى.
الخور والوكرة والشمال:
بعد نجاحي كمدرب مع نادي الاتحاد جاءتني عدة عروض من أندية قطرية ولكني اتجهت لنادي الوكرة الذي كان في موقف لايحسد عليه واجتهدت معه حتى صعد للدرجة الأولى وتركته وذهبت لنادي الشمال الذي بقي في الدرجة الأولى ثم نادي الخور الذي كان بالدرجة الثانية وصعد للأولى.
لعبت للمنتخب القطري:
يقول إبراهومة أنه وذات مرة كان المنتخب القطري يتأهب للمشاركة خارجياً وكنت وقتها ألعب لفريق قطر فاستدعوني وأشركوني مع المنتخب القطري كصانع ألعاب وبالفعل حققنا نتائج جيدة لقطر.
(6) سنوات تدريب
يضيف إبراهومة قائلاً أنا قضيت «6» سنوات تدريب في كرة القدم وجميعها بقطر ولم أفكرإطلاقاً في الاتجاه للتدريب لأنه يسبب الكثير من الأمراض بسبب الضغط النفسي... فمثلاً منصور رمضان أحد أعظم المدربين توفي داخل الملعب وأنا على يقين بأن عملية التدريب ليست بالسهلة وأنا الآن أعمل كمشرف رياضي للمناشط بالمجمع الرياضي بقطر.
(300) جنيه مقابل العودة
يقول إبراهومة بعد هجرتي لقطر بعامين فقط عدت للخرطوم ووجدت ان إدارة نادي المريخ ترغب في عودتي للفريق ماقبل «300» جنيه فوعدتهم خيراً ولم أعد لزيارة النادي.
مقارنة منعدمة:
يقول إبراهومة لا توجد مقارنة بين لاعب الأمس واليوم لأن لاعب الأمس كان يلعب الكرة كحب للكرة أما الآن فاللعب أصبح من أجل المال .. فاللاعب إذا لم يحب الكرة ويعطيها فهي لن تعطيه شيئاً.
العلة في اللاعب:
يقول إبراهومة بالمناسبة الناس هسي بتتكلم عن الإدارة والإعلام والإمكانيات وما إلى ذلك بأنهم علة الكرة السودانية وعلة الكرة السودانية في اللاعب نفسه لأنه محدود الطموح وليس له أي أهداف لذلك يجعل الإداري يفشل ولا يستطيع ان يقدم للكرة شيئاً لأن لاعبه نفسه ليس له طموح.. ونحن كنا زمان بنلعب الكورة من الزقاقات وطموحنا ان نكون لاعبين كبار وهذا ما هو منعدم الآن فبعد ان نعالج علة اللاعب يأتي دور الإدارة ودعم الدولة لتوفير الإمكانيات أما التدريب فإنه لن يقدم شيئاً إذا كان اللاعب بهذا الفهم ولن توضح بصماته إلاَّ إذا اتجهنا للمدارس السنية تحت حماية معينة للاعبين تمنع التغول عليهم من الأندية وتسجيلهم.
ليس هناك لاعب يستحق مليون:
يقول إبراهومة أنا أسمع الآن بأن اللاعب الفلاني يريد النادي ان يسجله بكذا مليون وان نادي كذا سيدفع كذا ولكني أقول من خلال متابعتي للنشاط الرياضي بالسودان ليس هناك لاعباً يستحق مليونا واحدا ناهيك عن مئات الملايين.
سر اللقب:
بسؤال عن سر هذا اللقب يقول إبراهومة انني كنت ألعب كرة الشراب مع مجموعة من أولاد الحلة وكان هنالك رجل اسمه فضل وهو من مدينة عطبرة ويعمل بمدني فكان يرصد لنا الجوائز بعد ان تنتهي القسمة وأحسن لاعب هو يديهو جائزة ومرة كنت أنا أحسن لاعب وقبل ما تنتهي القسمة كان مبسوط مني وبيقول لي سوما سوما يا إبراهومة ومن اليوم داك إبراهيم محمد علي دي اختفت وبقت إبراهومة هي الماشة.
گلمات على
لسان إبراهومة
* مصطفى كرار لاعب ممتاز ومدرب ناجح.
* هاشم ضيف الله لاعب دغري ومدرب وإداري ناجح.
* أبو العائلة مخلص ورسمي لأبعد الحدود.
* دكتور شداد دغري ومنضبط وفاهم الكورة كويس ويمكن ان يقدم إذا وجد تعاونا والأهم من ذلك ان وجوده مهم جداً.
* جعفر نميري لاعب مميز وإداري لعب في نادي الاتحاد.
* الفاضل سانتو: لاعب لم أشاهده عندما ظهر ولكن تابعت مستواه في الإمارات فهو لاعب قمة في كل شئ.
* سيد مصطفى: لاعب ممتاز ويؤدي بكلتا قدميه وفيه كل صفات برعي أحمد البشير.
* ماو ماو: لا عب ممتاز وكان بجانب بابكر سانتو يمثلان عنواناً للندية بين مدني والخرطوم.
* سعيد العطا: هو بديل إبراهومة في الاتحاد.
* سمير صالح: أبرز وأقوى المدافعين الذين عرفتهم في حياتي.
* شارك في هذا الحوار صديق إبراهومة منذ الصبا وملاعب الكرة سعيد العطا الذي كان حاضراً وأعاد إلى ذاكرة إبراهومة الكثير جداً من الأحداث


اجراه :
مجتبي عبدالرحمن
معتصم عيدروس

موقع ودمدنى

أبونبيل
26-01-2008, 12:59 AM
من ذاكرة دفتر مدينة ودمدنى
هل تمّ رصد وتدوين كل آثار المدينة...؟

احمد الفضل احمد *** الصحافة

***
كان للشيخ المكاشفي نفوذه واصلاً بين غمار الناس وساداتها ووجهائها خارجاً عن نطاقه المحلي.. فالعلاقة وثيقة ومتينة بالأسرة الهاشمية لدى الملك حسين.
***
ً«صالح باروخ»
كان بالمدينة أرمن وشوام ويهود... «عبدالله سلطون والياس البني» يتعاملون مع عمال لقيط القطن الموسميين.. يضعون في حوزتهم أماناتهم وأموالهم قبل الرحيل غرباً لمواطنهم يضعون حاجياتهم في حقائب الصفيح..!
***

وهناك كانت الجالية الهندية «هاركسنداس خوشال» ومصنع الألمونيوم- واسنجي أخوان ، وتجارة استيراد الأقمشة...
***
ومن شوام سوريا الكبرى...
يا سيل أنطون بدره
تيناوي أخوان...
جان- إلياس حنون
ريمون صقّال
شكرى كعكاتي
موريس- فرح الأطرش «المصوران»
***
ونماذج القبط للسودانيين موجودة وفاعلة في النسيج الاجتماعي الذين أتوا من الصعيد في «إسنا...» وانتشروا ففيهم مودة ورأفة وأمانة.. وحذاقة..

وكثير من تلك الجاليات قد ارتحلت وغادرت من بعد 1964م و1969م حين استجدّت المتغيرات.. وما زال لديهم حنين جارف ليمتحون من المياه الزرقاء..
*****
الشيخ مدثر «علي محمد ابوالنجا البوشي العلواني» قريب بالأم من الازهري والمفتي وآل اسماعيل الولي.. قلعة النضال في المدينة وهو من البديرية الدهمشية... الذي كان في قسم المهندسين بكلية غردون ثم تحّول للقضاء الشرعي.. وحام في وظيفته بين الجبال والبلدات القاصية يشعل فتيلة الوعي والتنوير.. وكانت تربطه علاقة وثيقة ومتينة بزعيم الأمة والوفد المصري «النحّاس باشا..» وكان في مفاوضات الوفد السوداني لرتق الخلاف في مفاوضات نيل الاستقلال 1946م بالقاهرة.. ثم فاز في أول انتخابات على قائمة الحزب الوطني الاتحادي على منافسه من حزب الأمة المحامي - زيادة عثمان أرباب- واختير في أول وزارة وزيراً للعدل.. ثم أصبح عضواً بمجلس الشيوخ قبل انقلاب الفريق «ابراهيم باشاعبود» نوفمبر 1958م.
إستدعاه الرئيس- جمال عبدالناصر- لحل نزاع نشب بين أعيان في صعيد مصر. وكان يستدعيه «الملك الحسن الثاني» في المغرب لحضور الليالي الحسنية في شهر رمضان كرصيفه دكتور عبدالله الطيب. في أواخر أيامه كان بيته مقصداً لطلاب المعرفة والارشاد ثم تفرّغ أخيراً لكتابة أثاره وجمعها وكان لصيقاً به الناقد - مجذوب عيدروس-

حياتي وقف يا بلادي وإنما
وقفت حياتي حيث كنت حياتي
وهبتك آمالي وصفوة خاطري
وهبتك مجهودي وهبتك ذاتي
وكانت قصيدته الشهيرة- أرى ما أرى- بميدان المولد أمام الحاكم العام وفيها تحريض وارتجال.
* حكاية حديقة الأزبكية:
كان الرجل العجوز الشحاذ يمد يده سائلاً.. للفتاة الجميلة ذات النعمة وهى مشغولة عن سؤاله تلك اللحظة وهى تبتاع من بائع الورد.. وهذا السائل الملحاح لا يكف عن السؤال فلا تنهره أو ترده.. تقول أصبر وانتظر.. وحين منحته الفتاة أخيراً ما أشتهى إبتهج وأمتنّ لها امتناناً مفتوناً وصاح قائلاً: (يا وعدي..)
عجبت لبائع الزهر
ومهدي الورد للورد
وأعجب منه من يبتاع
وهو مورّد الخد
وأعجب منهما شيخُ
وقور جاء يستجدي
فقالت سر معي تغنم
فصاح الشيخ «يا وعدي»

وكانت الدعوة المبكرة في الحث على تعليم البنات:
هى البدر من بين النجوم كأنها
لدى قاصرات الطرف في جنة الخلد
ترى برداً كالدر يبلج نوره
بخاتم مغروس العفاف من الصد
فإن بسمت أرت قلوباً وأومضت
بريقاً ينشر الحب كالطفل في المهد
وقامت تسوي من مفارق شعرها
تخطر بين الغيد والنسوة المرد
كيوسف الصديق في الحسن والبها
تفت لها الأكباد أو تقطع الأيدي
فمن يبتغى إسداء أمته يداً
فبإبنته يسمو الى ذروة القصد
يهذبها حتى تحس بأنها
أمينة بيت الزوج والمال والولد
وحتى ترى إن الحياة تكاثر
من الخير والاصلاح والذكر والود
ومن لم يُعان من زراعة أرضه
تعهدها بالري يحرم من الحصد
****
هل تمّ رصد وتدوين كل آثار المدينة...؟

وكانت اسهامات الاساتذة (محمود ابوالعزائم- في السحّارة/
ودكتور عبدالرحيم سالم في «ودمدني بعيون طفل وذاكرة رجل»/
والشيخ مبارك شاطوط عن نشأة المدينة ورموزها الصوفية واجتماعياتها/
وصديق محمد أحمد البادي في معالم وأعلام/
والتجاني الجعلي من أم سنط/
ومجذوب عيدروس/
والمهندس يوسف سليمان السيد).
فهل من إضافات أخرى في عبقرية الزمان والمكان لأم المدائن الفاتنة المتجددة.. تلم أطراف السودان والقارة الافريقية في حضنها..؟

أبونبيل
30-01-2008, 09:10 PM
من ولاية الجزيرة **وحاضرتها ودمدنى

كلمة

إستقبلتني ولاية الجزيرة... كوفد رفيع يزور الولاية... وعاملتني ببروتوكول رئاسي... وهذه شهادة لله...
فمن لا يشكر الناس، لا يشكر الله..
ومنذ أنْ دعاني والي الولاية، الفريق أول عبد الرحمن سر الختم ..
ظل مدير مكتبه الشاب العظيم «هيثم المأمون»... يتابعني عبر «الموبايل»... والذي قلت له :
«ياهيثم.. أنا سأحضر من أَجل المواطن، وليس من أَجل «الرسميين»... فـ«الوطن» صحيفة مواطن، وليست صحيفة سُلطة.. فهل تقبل أنْ اقترح لك برنامجاً... ولا تقترحوه عليّ أنتم؟»..
فقال لي: جاهزين، لأي برنامج تراه أنت..!.
فقلت له: الناس... وقضاياهم... آلامهم وآمالهم...
أنا أُريد أنْ أزور المستشفيات... وأتعرف على أحوال المشاريع الزراعية، والصناعات... والتعليم... والبيئة ونظافتها... وصحة المواطن..!.
* وبالفعل استجاب هيثم مع الوالي... وأعدوا لي برنامجاً، وفق ما أُريد..!.
* الحق أقول ، فقد ذللوا لي كلّ الصعاب... وفرغوا لي رجالاً من المراسم، يمثلهم «محمد السيد»..
واستقبلني وفد المراسم، على مدخل ود مدني... بقيادة مكتب الوالي، الأخ العزيز هيثم المأمون..
وبدأ البرنامج مباشرة... في جُل المرافق التي تهم مواطن الولاية... في معاشه وصحته وتعليمه..
لقد كانت «48» ساعة، حافلة جداً...
إستفدنا من ليلتها، ربما، في أطول حوار مع الوالي... حيث مكثنا معه لنحو خمس ساعات، في حوار عاصف جداً... عكسنا فيه هموم ومشاكل مواطن الولاية...
إستمعنا إلى ردوده... طالبناه بمزيد من الجُهد... وقلنا له سنتابع التنفيذ... وأنْ أحسنتم .. فسنعكس انجازكم من أجل المواطن... وإنْ أخطأتم فسنقومكم بأقلامنا..

*
الوطن تتبرع وتقدم دعماً ماليا لمرضي الكلي والعيون بولاية الجزيرة..!
* «الوطن»، ومن خلال حفل إفطار كبير بمكتب الوزير الأمين الهندي، وبحضور ممثلين رسميين وشعبيين وأطباء كبار، اعلنت «الوطن» عن تبرعها بمبلغ مليونين لمرضى الكُلى والعيون بالولاية..!.
فولاية الجزيرة وبحسب الاحصائيات والدراسات التي اجريت مؤخراً، وبحسب اللقاءات الميدانية والاستطلاعات مع المواطنين، والحوارات التي اجريناها مع كبار الاختصاصيين في أمراض الكلي والعيون.. ثبت لدينا ان هذه الامراض في تزايد مستمر.
وقد قطعنا عهداً مع المواطنين في تلك المناطق ، ومع المسؤولين في ادارات المستشفيات المعنية ان نولي هذا الموضوع اهمية قصوي.
لذلك بادرنا لتقديم دعم مالي لمواطني الجزيرة الذين لعانون من هذه الامراض . علي امل ان تكون هذه بداية يتجاوب عبرها الخيرون لتقديم الدعم والتبرع اللازم ، لمنطقة هامة من السودان، ظلت تعطي بلا انقطاع.

**
«الوطن» داخل مستشفيات مدنى
صحة المواطن.. في أي مكان في العالم.. هي همّ أساسي.. وضرورة قصوى.. وأهلنا الغبش يقولون: «سمحة العافية.. كعب عدمها»..!.
من هذا المنطلق كانت أولى مهامنا بولاية الجزيرة.. زيارة المستشفيات.. زرنا مركز ولاية الجزيرة للقلب.. ومستشفى الذرة، لتشخيص ومعالجة ومتابعة حالات السرطان.. ومستشفى الكلى، لأمراض ومشاكل الكلى.
ومستشفى ودمدني التعليمي.. وهو مستشفى عام.. ومستشفى جراحة الأطفال.. ثم مستشفى النساء والتوليد.. وتحدثنا مع اختصاصيين كبار حول أمراض العيون المنتشرة بالولاية.
ما خرجنا به، أن هذه المستشفيات تقوم على عمل ما يلزم تجاه المواطن.. وهناك سعي جاد لسد النقص واستكمال النواقص.
تحدثنا مع المسؤولين، في هذه المرافق.. وعكسنا لهم نبض مواطن الجزيرة والشكاوي التي تلقيناها..
المسؤولون لم يكابروا.. بل كانوا هم أنفسهم يبادرون بإظهار الحقائق كاملة...
ومعالجة النقص وسد الثغرات، يبدأ بالاعتراف...
ما لحظناه أن القائمين على إدارة هذه المستشفيات يعملون بهمة عالية ورغبة شديدة من أجل تخفيف العبء على المواطن في مجالات التشخيص والعلاج والمتابعة.
قلنا للمسؤولين: نحن نفتح صفحات «الوطن» على مصراعيها لمواطني الجزيرة، كي يرسلوا شكاويهم وآلامهم.. لنعكسها.. ونراقبها ونتابعها.. حتى نطمئن على المواطن في صحته وعافيته..
و«سمحة العافية»..

*لقطات... وقفشات
* الزميل سليمان سلمان... يتمسك بقضية في غاية الأهمية... ويعتبرها مسألة حياة أو موت... وهي، بالطبع، ذات قيمة... وتستحق الاهتمام؛ إلا وهي قضية «مشرحة مدني»، وما يصحبها من مشاكل واخفاقات...
الوالي وعد بمتابعة هذا الأمر... وهو بصدد تسجيل زيارة للمشرحة..!.
* ياسين الباقر، محرر «الوطن» ضمن مكتب الجزيرة.. مرتب جداً في طرح مواضيع، وقضايا شائكة، تهم مواطن الولاية... وبهدوء شديد واجه الوالي بأسئلة مهمة جداً..!.
* سوسن ضيف الله... جاءت إلى الحوار، ومعها «قنبلة نووية»... حيث تحدثت حول «الوساخة» وصحة البيئة بالولاية... وقد فاجأت الوالي بمعلومات موثّقة، وصور لمناظر قبيحة جداً، في أماكن مهمة بالولاية.. فتجاوب الوالي، واتصل بالمعتمد، متسائلاً.. ثم أصدر أوامره بتكوين «لجنة»؛ لتتبنى معرضاً باسم « معرض الكوشة»، حتى تعتبر السلطات بهذا المعرض، وتنطلق منه للنظافة والمحافظة على بيئة الولاية..!.
* الوالي كان في غاية الهدوء... لا يُستفز أبداً... وقدر ما حاولنا استفزازه، لم نفلح في ذلك..
ولم نحس بتبرم أو ضيق من مدير مكتبه، الشاب العجيب هيثم... عجيب في أدبه، وأدائه، ونشاطه.. والابتسامة لا تفارقه أبداً.. وقد استجاب لكل مكونات البرنامج، الذي اقترحته عليه لزيارة الولاية..
شاغلته قائلاً: يا أخوي نحن هنا من أجل المواطن، وليس من أجل الوالي...
ما شاء الله عليه..!.
* نجحنا في تحقيق «صلح تأريخي» بين مدير مكتب «الوطن» بالولاية سليمان سلمان من ناحية والأُستاذ الكبير عبد الحليم سر الختم، المدير العام بوزارة الثقافة والإعلام، وبين سليمان وابو سالف مدير الأراضي من ناحية أخرى بحضور الوزير الهندي، وقد وضع خطة المصالحة، وهندسها الدكتور الهميم عمر السُّني..!.
* زرنا هيئة توفير المياه، وجهاز شؤون المغتربين، وشركة الجزيرة للنقل، وقصر الثقافة، ونادي الجزيرة..
وقد تسلّحنا بأسئلة، واستفسارات من المواطنين الذين التقيناهم في أروقة هذه المواقف..
واستمعنا إلى ردود من قادة هذه المصالح..!.
* الأخ الشريف الأمين الهندي، والمعتمد محمد سيكنجو لم يفارقا نائب رئىس تحرير «الوطن»، وأركان حرب الصحيفة بالولاية طيلة اليوم الثاني للزيارة.. وقد كانا في وداع الوفد الصحفي، حتى بوابة الخروج من ود مدني..
* الوالي غادر بعد الحوار مباشرة ليلاً إلى الخرطوم، ومنها إلى سد مروي بمعيّة الوفد الأُردني الزائر؛ لوضع اللّمسات النهائىة لبنك الجزيرة السوداني الأُردني..!.
* عطّر سماء ليلتنا الفنان المبدع عادل هارون، بأغاني الحقيبة الرائعة، واستهلها بأُغنية الكاشف الرائعة «باسم الحب أقدم ليك حياتي»..!.
* عذراً، لمن سقط اسمه سهواً.. دونما قصد.. فالشكر والتحية لكل من أسهم معنا في انجاح هذه الزيارة
وأنا بشر ... ممكن أنسى..!.

**
في أعنف حوار .. على الإطلاق..!
«الوطن» تتقمص مواطن الجزيرة وتضع آلامه وآماله أمام الوالي..!
الحوار خلا من المجاملات، وتجاوز البروتوكولات .. ودخل في الموضوع مباشرةً

* سألني مدير مكتب الوالي الأخ المحترم النشط هيثم المأمون:
هل ترغب في الحوار مع الوالي لوحدك.. أم معك مكتب «الوطن»..؟.
فقلت له: بالطبع .. معي مكتب الوطن بالولاية بقيادة المايسترو سليمان سلمان، وأركان حربه ياسين الباقر، وسوسن ضيف الله.. لأنّ « أهل مكة أدرى بشعابها»..
فاستجاب..!.
* تحركنا نحو الثامنة والنصف مساءً إلى منزل الوالي،
واستقبلنا الفريق أول عبد الرحمن سر الختم بحفاوة بالغة، وتقدير شديد..
والرجل شخصية تتمتع بقدر عال من القومية، والوطنية، والشفافية.. وهو عسكري خبير، وإداري محنك، وسياسي متوازن.. يجمع بين صفات المدينة والتمتع بمقدرات رفيعة كشخصية تؤثر وتتأثر بالمواطن.. الذي يجمع بين المدنية والريفية..
* قلت له سنلقي عليك قولاً ثقيلاً .. ونحن لم نأت مُطلقاً لتلميعك، ولسنا في حاجة للتقرب من الحُكام.. بل إنّ دورنا هو إن نحقق، ونتحقق من كلّ الأمور، التي تشغل بال سيدنا المواطن في معاشه، وطعامه، وعلاجه، وتعليمه..
سندير معك حواراً جماعياً.. فنرجو أن يكون الحوار على طريقة «خذ وهات»، ومختصراً، ومباشراً..
وبدأ الحوار:
* * سنسأل عن دقائق الأمور حول هموم الولاية..؟.
- تفضلوا .. نحن نؤمن بأنّ الصحافة مرآة لنا.. وهي التي تنير لنا الطريق؛ لنتعرف على مكامن الخلل والقصور.. وأنت بالتحديد في «الوطن»..
ودائماً ما نقرأ صحيفتكم .. وقد تابعنا من خلالها قضايا كثيرة، تتعلق بولايتنا، وأنا بنفسي سعيت لحل مشاكل أثارتها «الوطن»، وأرجو أن أكون قد وُفّقت في ذلك؛ لأنها مسؤولياتي..
ومن صميم مهامي أن أتابع، وأحل قضايا المواطن..
وبصراحة «الوطن» حلّت قضايا مواطنين من خلال عرضها لمشاكلهم..!.
* الحركة وأنصار السُنة:-
* * حكومتكم هي الأخرى حكومة وحدة وطنية، ولكنها بدون وزيري الحركة الشعبية، وأنصار السُنة..
لماذا لم تستطيعوا أن تتجاوزوا هذه المحنة..؟!.
- الكُرة الآن في ملعب الحركة وجماعة أنصار السُنة المحمدية.. ونحن قمنا بممارسة حقنا كمؤتمر وطني في الولاية.. وخاطبنا المركز في الخرطوم..
وأنا بوصفي والياً، ووفق دستور الولاية من حقي أن أخصص الحقائب وفق المعايير القانونية المتعلقة بالأداء، والخبرة، والكفاءة.
إنّ الإختيار يتم أو ينبغي أن يتم وفق هذه المعايير.. وحتى المؤتمر الوطني يخضع لهذه المعايير؛ بيد أن هناك وزارات من نصيب المؤتمر الوطني.. اعفينا وزراءها لذات الأسباب التي اعتذرنا فيها عن قبول أشخاص للأحزاب الأُخرى المشاركة في حكومة الوحدة الوطنية..
نحن نتخذ قرارات لمصلحة الولاية.. بدليل أننا - مثلاً - ألغينا صفة «المستشارين»، وكلهم مؤتمر وطني..
لذلك؛ حينما أتى التشكيل الجديد أعملنا المعايير القائمة على دستور الولاية في معاني الخبرة، والكفاءة، والأداء السابق.
لذلك، في اطار التعديلات رأينا أن يستمر وزراء، وأن يُستبدل آخرون، ونحن لا زلنا في انتظار الحركة وأنصار السُنة لملء حقيبتي الصحة، و وزارة الحكم المحلي، والخدمة العامة.. وأنا الآن أتابع شؤون وأعباء هاتين الوزارتين..!.
* التخطيط العمراني:-
* * لماذا لم يتم ترشيح وزير التخطيط العمراني، وتعرفون أهمية هذه الوزارة للمواطن..؟.
ـ كنا قد رشحنا السيّد يوسف علي عبد الكريم.. ولكن وبعد أن تحصلنا منه على موافقة مبدئىة، تمسكت به ولاية كسلا.. فهو أحد قيادات اتحاد عمالها.. وبإذن الله الأسبوع القادم سنعلن عن اسم شخص آخر يتم التشاور والاتفاق حوله، وقد توصلنا إليه في المكتب القيادي للمؤتمر الوطني بالولاية..!.
* الاستثمار الأجنبي:-
* * الناس يسمعون، ويقرأون، ويشاهدون حديثاً حول «استثمار أجنبي » بالولاية، ولا يحسون بانعكاسات ذلك على حياة المواطن.. الحكاية شنو بالضبط..؟!.
- هذا الكلام غير دقيق .. نحن نسعى لأن يكون الاستثمار الأجنبي أساساً لتنمية الولاية.. وطبعاً نحن جادون جداً في جذب الاستثمار الأجنبي.. ونعتبر أنفسنا في هذا الطور.. وطبيعي ألا تظهر آثار هذه الاستثمارات بسرعة.
إنّ المسألة تشبه الزمن الطبيعي بين الزراعة والحصاد.. ونحن الآن نؤسس لبناء الثقة مع المستثمر.. فمن الضروري اقناع المستثمر بالاستقرار السياسي، والاقتصادي، والأمني.. وقد نجحنا في ذلك، بحمد الله، ونأمل أن تظهر آثار هذه الاستثمارات على مواطن الجزيرة في المستقبل القريب بإذن الله..!.
* تاريخ الصناعة:-
* * أين مصانع الغزل والنسيج العريقة.. والتي اشتهرت بها الولاية.. لقد درسناها في المدارس..؟!.
- مصانع الغزل والنسيج هي مقسمة على مارنجان والحاج عبد الله وسوق مدني والباقير.. وتعاني من مشاكل مركبة.. بعضها يتعلق بالطاقة.. وبعضها يواجه مشاكل تمويل.. وبعضها تأثر بالسياسات الإقتصادية في مجالات الزراعة، والصناعة.. وعموماً أنشأنا مجلساً لتنسيق الصناعات، برئاسة الوالي، وعضوية وزير المالية، والتخطيط العمراني إلى جانب أصحاب هذه المصانع ووزارة الصناعة الإتحادية.
نحن نسعى لـ«حلحلة» مشاكل هذه المصانع.. ولدينا اجتماعات مرتقبة في الأيام القادمة إن شاء الله.. وهناك جانب آخر فقد اجتمعنا بأصحاب المصانع، وتمكنّا من توفيق الأوضاع بالنسبة لمطالبات النقابات..!.
* مشروع الجزيرة:-
* * لا أحد يستطيع أن يتصور، ولن نقبل أبداً أن يتهاوى مشروع الجزيرة..إنّه قلب اقتصاد السودان النابض.. ماذا يحدث داخل هذا المشروع..؟!.
- هذا السؤال « سؤال إجباري» نحن نازلين بـ « تُقلنا في هذا الموضوع.. على الرغم.. من أنه لا توجد علاقة هيكلية بيننا وبين المشروع بحسب القانون السابق واللاحق لمشروع الجزيرة، وطبعاً دا من أسباب الضعف، والذي يجب أن نعالجه عاجلاً أو آجلاً..
نحن لدينا ممثل في مجلس إدارة المشروع وهو وزير المالية.. ولدينا مجلس تنسيق لإدارات المشاريع الزراعية وهو برئاسة الوالي، وعضوية إدارات المشاريع، واتحاد المزارعين، و وزارة الري.. وذلك للتأكد من حسن تنفيذ ومتابعة الموسم الزراعي منذ مراحل التحضير وحتى الحصاد..
نحن نتابع كلّ هموم المشروع ونسعى جادين لمعالجتها بحسبان أن المشروع داخل الولاية.. وقد أعلن السيّد الرئيس ونائبه الأُستاذ علي عثمان التزامهما برعاية المشروع..!.
* مطار ود مدني:
* * مطار ود مدني.. هل هو رابع المستحيلات الثلاث «الغول والعنقاء والخِل الوفي»..
الحكاية طالت..
ما الأمر بالضبط..؟!.
- من أولويات خدماتنا في المرحلة القادمة.. ونوليه أهمية قصوى،
ونبذل مجهوداً كبيراً من مراحل الدراسات، وتوفير التمويل اللازم، وترتيب العلاقة بين الممولين والمنفذين، والأمور تسير على قدم وساق..!.
* الجندب والجراد:-
* * لماذا لم تتحسبوا لأسوأ الاحتمالات.. فمواسم الجندب والجراد لا تأتي بغتة..
وحتى لو حدث ذلك..
كيف «أسعفتم» الموقف.. إن شعبنا في الجزيرة عانى جراء ذلك.. فأُصيب بعض الناس بالربو والحساسية..
لماذا لم تتحملوا مسؤوليتكم بالكامل حول صحة المواطن..؟!.
- الجندب والجراد جاءا مع موسم الخريف، ودا إفراز طبيعي..
وبالمناسبة المسألة لم تكن بالكثافة كما في سنوات خلت، ومع ذلك تعاملنا بجدية عالية مع هذا الأمر.. حيث شكّلنا غُرف طوارىء بالتعاون مع وزارة الزراعة الإتحادية..
لقد كنا الولاية الأقل تأثراً بهذا الغزو.. فوفّرنا مع وزارة الزراعة الاتحادية طائرات رش.. والمجهودات التي قامت بها الولاية في هذا المجال نجحت في محاصرة نتائج الظاهرة، والحد من آثارها، ونتائجها الضارة بالمواطن..
ثم دخلنا بعد ذلك مرحلة الجانب العلاجي لحالات الحساسية والربو الناجمة عن الغزو.. فوفّرنا المتابعة والمعالجة.. والحمد لله لا توجد وفيّات، ومستمرون في عملية التطويق والتجاوز؛ حتى لا تكون هناك ولا حالة واحدة يتأذى من جرائها المواطنون..!.
* * وأخيراً.. مشروعان يشغلانك الآن.. وهما من أجل مواطن الجزيرة..؟.
- المشاريع كثيرة.. ولكن ربما تلميحك يتعلق بـ «دريم لاند» وبنك الجزيرة السوداني الأُردني..
بالنسبة لدريم لاند هذا المشروع يسير بصورة جيّدة من جانب الممولين، والمنفذين، وقد أصبح مشروعاً بارزاً يحتل مدخل الولاية من الشمال، ونأمل أن يبرز المشروع بشكل أفضل في يناير بإذن الله..
وهو مشروع يهيىء لخدمات ممتازة جداً داخل المدينة، مع كلّ المستلزمات المتعلقة بمنطقة «دريم لاند».
أما بالنسبتة لبنك الجزيرة السوداني الأُردني.. فسيبدأ برأسمال وقدره 100 مليون دولار.. واليوم سيزورنا المساهمون من الأشقاء الأُردنيين لوضع اللمسات النهائىة للبنك.. وهو بنك سيقوم في الأساس على تطوير الولاية، ورئاسته ستكون بالخرطوم، والفرع الرئىس بمدني.. وستكون له «7» فروع أبرزها في بورتسودان..
ونحن الآن في مرحلة إجازة الميزانية، ووضع الخطة توطئة لافتتاحه في نوفمبر إن شاء الله..!.

**
سوسن ضيف الله تُفاجئ الوالي بتقرير مصور حول:
النفايات.. الأوساخ.. والكوشة.. والذباب والبعوضة!
الوالي أصدر أوامره بتشكيل لجنة لعمل معرض يتضمن الصور التي قدمتها «الوطن»

مدينة ودمدني مدينة عريقة متشبعة بالحب والجمال والثقافة.. أنجبت العمالقة في جميع المجالات ومازالت حبلى.. مدني الجمال، تغنى لها كثير من الشعراء.. أحبها أهلها كثيراً.. وتمنى البعض رؤيتها.. تاريخها ناصع.. حاضرها محزن.. ومستقبلها نتمنى أن يكون تقدماً وازدهاراً.

نعم كل الجمال هنا.. ولكن!!.
أصبحت السمة المميزة لهذه المدينة الجميلة هي الأوساخ المتراكمة في الأسواق والأحياء.. هنالك ظاهرة اجتماعية مألوفة لدى سكان القرى.. قديماً كانوا يستقبلون عربات السقيا «الماء»، بالزغاريد والأهازيج، هذا في الزمان الفائت.. ولكن سكان مدينة ودمدني في ظل التطور التكنولوجي والعولمة والمحمول والانترنت، مازالوا ينتظرون عربات النفايات بالفرح الغامر عندما تدخل الأحياء لحمل الأوساخ المكدسة التي ضاقت بها المنازل..
* الذباب والبعوض
فتدفقت الى شوارع المدينة، وأصبح سكانها يعيشون وسط أكوام من الأوساخ في ظل غياب عربات النفايات، فكان الملاذ الوحيد لهم هو الخيران والساحات ووسط الأحياء.. مما أدى الى توالد الذباب والبعوض وانتشار كثير من الأمراض.
* وسط الأحياء
في جولتنا ببعض أحياء المدينة رأينا النفايات المكدسة وسط الأحياء، والمواطنون من حولها يمارسون حياتهم اليومية.. وهنالك صاحب بقالة بأحد الأحياء يقوم ببيع الفول للمواطنين وبجانبه أكوام من الأوساخ.
* المدارس
أما مدرسة «عبد الله بن رواحة» للأساس بودمدني تحاصرها النفايات من كل جانب.. وفلذات أكبادنا ينشغلون بالدروس ويتناولون ساندوتش فول متواضع في هذا الجو غير الصحي.. فكيف يعقل أن تكون مدرسة لأطفالنا وتحيط بها كل هذه النفايات ومن المسؤول؟!..
أيضاً هنالك مدارس الأستاذ الخاصة فرع حي المطار، والتي أعلن وزير التربية والتعليم إيقاف الدراسة بها لمدة أسبوع، لعدم توفر البيئة الصحية الملائمة..
* الأسواق
أما الأسواق فليست بأحسن حال من الأحياء.. فسوق الخضار بودمدني تحيط به أكوام النفايات ذات الروائح النتنة، والمواطنون يشترون.. وبائعو الخضار يمارسون عملهم وسط هذه الأوساخ.
وفي وسط المدينة وبالقرب من الغرفة التجارية يوجد مصرف يعلن عن نفسه من على البعد برائحته التي أصبحت مألوفة لدى سكان المدينة.. ويمر هذا المصرف بمعالم بارزة في المدينة، منها مسرح الجزيرة وقصر الثقافة.. وفي سوق السمك بالمدينة نجد بقايا الأسماك المتعفنة في العراء.
فما هو دور محلية ودمدني الكبرى؟!
وما هي الآثار السالبة المترتبة على تراكم النفايات؟.. وما رأي مواطني المدينة حول تراكم هذه النفايات؟!
{ محمد علي النويري ـ مدني حي دردق
عربات النفايات تشكل غياباً تاماً والأوساخ تحاصرنا من كل ناحية، بل وتوجد معنا في المنازل لفترات طويلة.. وإذا ما حضرت عربة للنفايات بعد فترات متباعدة فالعاملون بها يكونون على عجلة من أمرهم.. نترك ما بأيدينا ونسرع لحمل الأوساخ خارج المنزل لنفاجأ بذهاب العربة التي لا تقف ولو لدقيقة أمام المنزل.. مما يؤدي الى «تشتت» الأوساخ بالشوارع.
{ آمال عبد الله الريح ـ عووضة الحي الغربي
نضطر نحن سكان هذا الحي لرمي الأوساخ في المجاري والساحات لعدم وجود عربات نفايات بهذا الحي مما يؤدي الى تراكم الأوساخ وتوالد البعوض والذباب وانتشار الأمراض.
{ محاسن سليمان ـ حي ناصر
يوجد مصرف في هذا الحي.. يضطر سكان الحي والأحياء المجاورة لرمي الأوساخ فيه مما يشكل خطورة على حياتنا، وأصبح الذباب ملازماً لنا نهاراً والبعوض ليلاً.. لذلك نطالب جهات الاختصاص بالوقوف على هذا الأمر المهم في أسرع وقت.
* * في محلية مدني الكبرى التقينا باحد المسؤولين الذي أكد على تعاقد حكومة الولاية مع شركة نفايات تركية.. وبداية العمل في ديسمبر هذا العام.. ولحين وصول هذه الشركة عملت المحلية على خطة إسعافية واستعانت ببعض العربات المستأجرة.
أما عن الآثار السالبة لتراكم النفايات وسط الأحياء، كان لنا لقاء مع د. عبد الرحيم البلال استشاري المختبرات الطبية الذي أوضح أن تراكم الأوساخ يؤثر سلباً على صحة الإنسان والحيوان معاً، فالذباب والبعوض والحشرات بأنواعها تتكاثر في النفايات المهملة مما يؤدي الى انتشار الأمراض المختلفة.. أيضاً عند حرق الأوساخ تنتج غازات سامة قد تسبب أمراضاً جلدية وعضوية للإنسان والحيوان معاً.
أيضاً إذا أكلت الحيوانات مخلفات أكياس البلاستيك فهذا يؤدي الى نفوقها.
* * هذه حصيلة جولتنا حول تراكم النفايات في وسط الأحياء والأسواق.. فما رأي المسؤولين؟!.
ختاماً نقترح ولحين وصول عربات النفايات العمل على تكثيف الخطة الإسعافية لتشمل جميع أحياء المدينة.
ثانياً: يجب حل المشكلة من جذورها والعمل على توفير مكبات دائمة للأوساخ في الأحياء والأسواق بالمدينة.
فالنظافة من الإيمان.. هكذا أوصانا رسولنا الكريم صلوات الله عليه وسلامه.. فهل نقص إيماننا؟!
مدني حضارة.. هكذا يردد أهلها.. فهل اندثرت هذه الحضارة وسط أكوام النفايات؟!.. يا والي الجزيرة أنت من العمالقة الذين أنجبتهم هذه المدينة.. فأهل مكة أدرى بشعابها.. الكرة الآن في ملعبك فهل من هدف يدهشنا؟!
* ماذا كان رد الوالي؟!.
تفاجأ بالصور، التي عكست « الأوساخ» والنفايات.. والمظهر غير الحضاري لجوانب من المدنية
لم يكابر الوالي.. اشاد بحوجة الوطن علي متابعة كلّ شؤون المواطن
إتصل بـ«المعتمد» فوراً والساعة كانت الثانية عشر ليلاً.. ووجه بتكوين لجنة، تكون «الوطن» جزءاً منها، لعمل معرض للنفايات باسم «معرض الكوشة»، ليكون عِبرة، كما قال الوالي.. وينطلق الناس منه من أجل تجميل المدينة.. وعمل ما يلزم تجاه هذه الظاهرة بالولاية، حتى تقوم الجهات المعنية بمسؤولياتها في هذا الجانب.. خاصة وأن هناك لجنة مكونة من المتخصصين والمبدعين، من أجل تجميل ود مدني .. ونقل هذه التجربة إلى محليات الولاية الأخرى.
**

يس الباقر يسأل:
ماذا تقدم البنوك للمواطن.. وماذا حول صراع مشروع
الجزيرة ومصلحة الأراضي.. وأين طريق الحوش؟!.
* عندما تم انشاء بنك الادخار والتنمية الاجتماعية، قام هذا البنك بمدينة ودمدني.. وكانت بها رئاسة البنك.. تم تحويل رئاسة البنك الى الخرطوم. إلا أن هناك قراراً صدر من رئاسة الجمهورية بإرجاع إدارة البنك الى ودمدني، والتي كان يقوم من خلالها بالدور الذي انشئ من أجله، وهو دور اجتماعي خاص بالتنمية، وتمليك الأسر وسائل الإنتاج وعربات النقل وعربات التاكسي وغيرها من المشاريع.. ولم يتم إرجاع إدارة البنك الى ودمدني، رغم مضي عدة سنوات على صدور هذا القرار، وبذلك تكون الولاية قد فقدت دوراً مهماً كان يقوم به البنك.. ما ردكم على ذلك؟!.
- كل ما ذكرته صحيح، ولكن هذا تاريخ تم تجاوزه بقرارات تالية في فترات خلت.. والآن تحولت رئاسته الى الخرطوم.. وقد فتحنا هذا الملف، وتم الجلوس وتقييم الوضع.
والسؤال هل من الاوفق أن تكون الرئاسة في مدني بعد أن كان البنك بها؟.
تم الاتفاق على أن تظل رئاسة البنك بالخرطوم.. ولكن استعضنا بأن نعالج هذه المسألة بالآتي:
* رفع مستوى الادارة التنفيذية في ودمدني.
* رفع السقف التمويلي.
* إعطاء الأولوية لمشروعات الولاية.
* الإسراع باتخاذ القرار تجاه هذه المشروعات بالزيارات الميدانية لحسم القضايا التي تحتاج الى حسم.. هذا الأمر تم في لقاء هنا، وحضره كل المعنيين من أصحاب العمل وأجابوا عن كل ذلك، واعتقد أن هذا هو الموقف الآن ونحن نتابع التنفيذ.
* قضايا الخطة الإسكانية والتي ظلت معلقة حتى الآن.. بمربعات سباق الخيل منذ العام 1993 بسبب الصراع الدائر بين مشروع الجزيرة ومصلحة الأراضي، ومازال أصحابها يترددون على مصلحة الأراضي حتى الآن.. هل من بوادر حل لهذه المعضلة؟!.
- هذه قضية موروثة، أصلها كالآتي:
تم توزيع أراضٍ سكنية قبل العام 1992 وتم تمليك بعض المواطنين عقودات بعد دفع رسوم الأراضي. بعد ذلك صدر قرار من رئيس مجلس قيادة الثورة آنذاك يمنع فيه تحويل الأراضي الزراعية الى سكنية.. وبالرغم من أن قرار منع التحويل صدر بعد تمليك الأراضي، ولكن كان المعني هذا الموضوع. وعندما كلفنا بأمر الولاية فتحنا هذا الملف مع رئاسة الجمهورية بأمل معالجة الأمر. وطُلب منّا تجديد موافقة اتحاد المزارعين وموافقة وزير الزراعة الاتحادي وموافقة إدارة مشروع الجزيرة. ونحن نواصل المساعي، تم إصدار قانون مشروع الجزيرة 2005م.. وأثر هذا القانون في حيازة الأرض في المشروع، بما فيها المساحات مثار الحديث.. نحن الآن نسعى وسنواصل الحلول لملاك الأراضي لتحويلها الى أرض سكنية.
* ظل أهالي منطقة الحوش في انتظار اكتمال طريق الحوش مدني، ولكن بعد أن بدأ العمل بهذا الطريق الحيوي المهم واستبشر به أهالي المنطقة خيراً، توقف العمل.. متى سيُواصل العمل في هذا الطريق؟!.
- نؤكد ما قاله الأخ الرئيس في خطابه بمنطقة البرياب، وإعادة تسمية هذا الطريق باسم الراحل الشريف زين العابدين الهندي الرجل الزاهد. وقد التقيت بالسيد الرئيس مع أسرة الشريف زين العابدين الهندي التي شكرت الرئيس على هذا التقدير وهذا الحب الذي كان يكنّه الرئيس الراحل.. وقد وجه الرئيس وزارة المالية، وصدر قرار للمالية وقرار للطرق وقرار للولاية.. نحن نفذنا جزءاً من هذا الطريق، وسيتم هذا الأمر قريباً.


صحيفة الوطن

moh_alnour
01-02-2008, 03:24 PM
الأستاذ : أبو نبيل
كما يقولون أول الغيث قطرة
أنتم وضعتم أيديكم على مواطن الداء
فنتمنى أن يكون الغيث بمعالجة هذه المشاكل والتي تهم أنسان الولاية في المقام الأول
وفقكم الله وسدد خطاكم

أبونبيل
04-02-2008, 02:18 AM
غناء الشباب في السودان ... عصام محمد نور نموذجا

غناء الشباب أو الأغنية الشبابية، مصطلح كثير التداول حاليا، وهو لدى الكثيرين تخريب للأغنية السودانية وطمس لملامحها العظيمة الثابتة التي تشكلت منذ غناء فترة الحقيبة مرورا بالأجيال الذهبية الكثيرة التي تتالت على تلك المسيرة .

أزمة الهجوم على الأغنية الشبابية أنه لا يوجد إتفاق على تعريف المصطلح نفسه فهي بمثابة لعنة وخروج عن الملة لدى خصومها، وهي بمثابة وسام لدى أنصارها ... فما هو المقصود بالأغنية الشبابية تحديدا؟

في تقديري أن تكبيل المصطلح وتأطيره داخل "الشباب" كمرحلة عمرية هو الخطأ الأساسي في التعامل مع المغنيين الجدد، فأي مشروع غنائي مستمر ومتجدد هو بالضرورة مشروع غنائي شاب، فالمبدع يبحث دوما نحو التجديد والتجريب غض النظر عن الفئة العمرية التي ينتمي إليها: فـ محمد الأمين، عركي وقليل غيرهم هم مغنيين شباب من خلال فاعلية إستمراريتهم التجديدية في مسيرة الأغنية السودانية طالما أن ذلك الإستمرار والتجديد يتم داخل "مشروع غنائي" حدده ذلك المبدع لنفسه (المشروع الغنائي دوما ما أقصد به الرؤية الذاتية للفنان للواقع الإجتماعي/الفني ثم تحديد ما يمكن أن يضيفه هو لذلك الواقع من أجل تطويره والإرتقاء به من كافة جوانبه، أو بمعنى آخر هو سؤال المبدع لنفسه: لماذا وكيف أغني؟ وللمشروع الغنائي سمات أساسية:

1- الأصالة 2- الإستمرارية 3- الانفتاح والرغبة الجادة/الدائمة في التجديد، وليس هنا مجال للتفصيل).

ومن جانب آخر ثمة فنانون شباب عمريا، لا تستطيع أن تحدد لهم أى رؤية فنية، بل هم يساهمون بشكل فاعل في إعادة الراهن الغنائي إلى ما قبل مرحلة الكاشف (الأوركسترا "الكورسية" التي تردد فقط ما يقوله المغني، الغياب التام للحوارات الموسيقية مع الفنان، الأداء الصوتي المحافظ والعقيم ناهيك عن غياب الهارموني والكاونتربوينت وغيره ...إلخ) فهؤلاء ليسوا شبابا وحسب بل يجب أن يضاف الى عمرهم الزمني كل تلك السنوات منذ ما قبل الكاشف وحتى الآن والأمثلة على ذلك كثيرة للأسف: جمال فرفور، نادر خضر، ندى القلعة ....إلخ.

ثمة سؤالين ملحين الآن يجب أن يفكر فيهما الجميع (موسيقيون، متخصصون بالإضافة الى المتابعين من أمثالنا): الأول:
ما هي معايير التجديد الذي أشرت إليه سابقا؟ لأن التجديد في تقديري ليس مبررا أو وسيلة يتحايل بها المبدعون للهروب من تحمل مسئولية الفعل الآني المؤثر و"التجديدي" لإثراء وتطوير مشروع عام هو الأغنية السودانية، لذلك فمن الضروري الإتفاق –على مستوى النقد والتحليل- على معايير لذلك التجديد، فمثلا ما إستمعت اليه في شريط عركي الأخير "لو كنت ناكر" لايدخل في نطاق التجديد على الإطلاق إن لم يكن كارثة في تاريخ عركي الجميل.


أما السؤال الثاني: ما هي ملامح الأغنية في السودان الآن؟ لأن من خلال تحديد تلك الملامح نستطيع أن نحكم على أي إبداع هل هو تجديد، ثبات أم تراجع؟. وقبل ذلك التحديد ثمة عدة عوامل –في تقديري- تحتم على الأغنية الآن أن تبدو مختلفة/مغايرة على مستوى الشكل لما تعودت عليه الأذن السودانية:

1) زمن الأغنية: الأغنية الآن تميل إلى القصر النسبي وهذا يضيف عبئا على المبدع الحقيقي لحصر كل أخيلته الموسيقية في ذلك الزمن القصير وهي ليست بالمهمة السهلة.

2) التطور النسبي في أذن المستمع والمتلقي في السودان، فأخيرا أصبحت لهذه الأذن القدرة على تمييزالمصاحبات الموسيقية، الحوار بين الموسيقى والفنان، إستخدامات السلم الموسيقي الكامل، الهارموني، الإنتقالات المقامية وغيره وبالتالي يعد ضربا من التأخر أو لنقل عدم المواكبة إنتاج أعمال غنائية تخلو من بعض أو كل ذلك.

3) وسائل الانتشار/الاتصال الجماهيري أصبحت متاحة الآن بشكل كبير مثل شرائط الكاسيت، القنوات الفضائية المستقلة ...إلخ بعيدا عن سيطرة القنوات التقليدية الرسمية منها وغيرها مثل الاذاعة والتليفزيون وبعيدا في ذات الوقت عن سيطرة لجان الألحان والنصوص وإجازة الأصوات وما إلى ذلك، وهذا يؤدي الى إمكانية أن يخلق الفنان لنفسه قاعدة جماهيرية له في وقت قصير نسبيا.

4) الإنفلات من السيطرة الاعلامية لظهور الأصوات/التجارب الجديدة تزامن معه نوع من الإستعداد المجتمعي لتلقي ذلك الجديد بعد سيطرة "صوتية" لتجارب/أصوات محددة سادت على الأقل لمدة ثلاث عقود (غض النظر عن التقييم الفني والأثر الإجتماعي لها طوال تلك الفترة). الأثر السيئ في ما أوردته بالبندين 2 و 3 هو أن هذين العاملين يتم إستثمارهما حاليا بشكل كبير إما من جانب عديمي الموهبة أو من جانب بعض الموهوبين ولكن عديمي التأثير الذين يسيرون في الشكل النمطي للأغنية السودانية دونما محاولة تطوير أو تجديد فيها.

5) بداية التعامل في السنوات الأخيرة مع أستوديوهات الصوت المتخصصة، مما حتم ضرورة الإهتمام بالتوزيع الآلي والموسيقي، دراسة امكانيات الألآت الموسيقية، التدريب الصوتي للفنانين على الأقل قبل بداية التسجيل، إنضباط أداء الفنانين أنفسهم داخل الأشكال الموسيقية المحددة لأغانيهم ...إلخ وهذا يؤدي – بالضرورة- على إختلاف شكل الأغنية وتقديمها للمتلقي.
قليلون هم بالتالي من نستطيع أن نصنفهم بأنهم من المغنيين الشباب الذين يمثلون الأغنية الشبابية (بمعناها التجديدي وليس تصنيفها العمري). وهم يتفقون في إطار عام وهو التجديد ويتمايزون بالضرورة عن بعضهم البعض من خلال تجريبهم، ومن متابعتي لبعض هؤلاء أقسمهم الى أربع فئات:

• الفئة الأولى: وتشمل مجموعة الفنانين الذين استطاعوا أن يحددوا المعالم العامة والأساسية لمشروعهم الغنائي الفاعل في تطوير الأغنية والإضافة لها وعلى قمة هذه الفئة: عصام محمد نور، عادل مسلم.

• الفئة الثانية: وهم الفنانون الذين يمتلكون الموهبة والقدرة على التجريب والإضافة فقط ينقصهم تحديد رؤى ومعالم مشروعهم الغنائي ومنهم: وليد زاكي الدين (الذي أعيب عليه إهتمامه الزائد بالتكنيك الموسيقي بدلا عن الإهتمام بمحتوى تلك الموسيقى)،معتز الصباحي وأسرار بابكر.

• الفئة الثالثة: وهي الفئة التي تضم بعض المغنيين الذين لديهم الموهبة والرغبة الجادة في الغناء والمغامرة ولكن تنقصهم الخبرة مما يحتم ضرورة الإهتمام بهم ومساعدتهم فنيا من قبل المهتمين ومثال لذلك: نبوية الملاك.

• الفئة الرابعة: وهي تضم مجموعة من الفنانين يمتلكون موهبة عظيمة وقدموا تجارب واعدة ومهمة ولكنهم، ولأسباب مختلفة، أصبحوا يدورون حول أنفسهم وتاهت تلك المواهب وافتقدناهم كثيرا ومن الآهم الأمثلة على ذلك: محمود عبدالعزيز (المشروع التائه بسبب إهماله وعدم إكتراثه)، عماد أحمد الطيب واسامة الشيخ.

عصام محمد نور هو بالفعل أحد أهم المشاريع الغنائية (الشابة) في خارطة الفن الغنائي في السودان، واستطاع في السنوات القليلة الماضية توضيح معالم مشروعه الغنائي بصبر ومثابرة، والتي أوجزها فيما يلي:

أ‌- عصام ومن خلال أعماله الغنائية، التقط ما وصلت اليه الأغنية الآن وبكل ثقة قدم ألحانا متماسكة وجريئة من خلال توزيع موسيقي متوازن، مستوعبا كل ذلك في مساحته الصوتية ذات الإمكانيات التطريبية العالية. ولقد استوعب عصام واقع القصر الزمني للأغاني الآن فقدم كل ذلك في تلك المساحة الزمنية بزخم موسيقي وغنائي جيد.

ب‌- رغم تأهيله الأكاديمي كدارس للموسيقى إلا أنه لم يلجأ الى موسيقى ذات "إستعراض عضلات تخصصي" أكثر مما تسعى الى خلق حميمية واجبة مع المتلقي بعكس كثير من أقرانه.

ج- رهان عصام في مشروعه الغنائي تجديدي في إطاره العام وهو يتخذ من الموسيقى والصوت/الأداء آليات لذلك التجديد وهو يسير في ذلك بخطى ثابتة ومتطورة.
أصدر عصام حتى الآن ستة "البومات" غنائية (حسب علمي) وهي:

إعتذار – ليك زمن – يا روعة – ليلة صيف - عتاب – عبقرية الكاشف (لا أعتقد أن هذا هو الترتيب الصحيح الذي تم طرحها به بالأسواق فمعذرة)، وكلها – أي الألبومات – من إنتاج شركة شذروان للإنتاج الفني بالسودان. فيما عدا "إلبوم" عبقرية الكاشف، قدم عصام في الخمسة "إلبومات" المتبقية حوالي 30 أغنية تفاصيلها كما يلي:

18 عملا غنائيا خاص به ومن ألحانه.
05 أعمال غنائة خاصة به ومن ألحان آخرين (تحديدا الفاضل السنوسي و يوسف القديل).
07 أعمال خاصة بالغير (حقيبة وغيرها).

ونستطيع رصد بعض الملاحظات العامة على هذه الألبومات:

1- هذه "الألبومات" جاءت موزعة على فترة عشر سنوات وأعتقد أنها فترة معقولة.

2- في تقديري أن "البومي" ليك زمن و ليلة صيف يعكسان بشكل أساسي الملامح العامة لمشروع عصام الغنائي التي أشرت إليها أعلاه.

3- "إلبوم" عتاب هو تجربة جريئة جدا له – أي عصام- من ناحية الشكل الموسيقي فلقد تم تنفيذها بآلآت موسيقية محدودة (عود – إيقاعات – كونقا – باص – جيتار – خلفيات للكي بوردز) ومن ناحية أخرى فهو الشريط الوحيد الذي يحتوي في معظمه على أعمال للغير (خمسة أعمال من إجمالي سبعة) وهو يستحق الإستماع وأعتبره بمثابة تلوين مختلف من عصام في تقديم نفسه من خلال مشروعه الغنائي.

4- إلبوم "عبقرية الكاشف" هو تجربة جميلة بلا شك وأتفق معه في تعامله من ناحية التوزيع الموسيقي لتلك الأعمال وذلك بإبقائه وبشكل واضح على اللحن الأساسي لها وقدم أفكاره الموسيقية الخاصة به في التوزيع دونما طمس له (وعلى المستوى الشخصي ولروعة أدائه فيه أخشى أن يقع عصام في أحابيل تكرار التجربة سواء على مستوى "الإلبومات" أو الحفلات الجماهيرية مما يعيد مشروعه خطوات للوراء)، ولكني أختلف معه في جدوى إصدار "إلبوم" كامل لفنان آخر في هذه المرحلة من مسيرته الفنية؟! أعتقد أنه كان من الممكن تقديم بعض هذه الأعمال متفرقة على مجموعة من الإصدارات اللاحقة.

وليصل عصام الى تجويد وتطوير يستحقه، أعتقد أنه في المرحلة الحالية يمكنه، بالإضافة الى ما يراه شخصيا، الإهتمام بما يلي:

أولا: الإنفتاح موسيقيا على الآخرين لإضافة تنويعات يتطلبها مشروعه الغنائي الآن. (لدي اعتقاد خاص جدا غير مسنود بأي أسانيد علمية أو منهجية، أن ألحانا لفنانين من أمثال محمد الأمين، أبوعركي البخيت، عمر الشاعر وحمزة سليمان، بالإضافة الى توزيع لأعماله الموسيقية من فنانين من أمثال الموصلي، عثمان النو و سعدالدين الطيب يمكن أن تضيف الكثير لمشروعه الغنائي).

ثانيا: أن يحاول إصدار "لإلبوم" غنائي كل عام في هذه المرحلة من مسيرته الفنية، لأن الوتيرة التي يصدر بها أعماله الآن متذبذبة وتخلق بعض الإرباك للمتلقي والمتابع له.

ثالثا: ثمة بعض العيوب التقنية في إخراج بعض من إصاراته الغنائية أعلاه، آمل أن يهتم بهذا الجانب مستقبلا.

رابعا: لعل أهم ما يميزه هو تعامله الجاد مع الغناء وإصراره المشروع على خلق وفرض شخصيته الفنية، أتمنى صادقا أن يحافظ على ذلك.
آمل حقا من المتخصصين في مجال الموسيقى أن يضيئوا لنا معالم هذا المشروع الغنائي المميز

نزار محجوب عتيق
موقع الجزيرة الخضراء

أسماء الشريف
04-02-2008, 04:22 AM
اذيك يابونبيل ياراقي
وبقول للغالي عصام محمد نور
مبروك المولود الجديد
وربنا يخليه ليك يارب ويخليك لي معجبي الطرب الاصيل.
وبالنسبه لمصطلح الاغنيه الشبابيه أنا مامقتنعه بيه
والروح هي الورده المابتجف في اي عمر تلقاها تفوح
ود الامين بقول سوف يأتي
هاجر تقول بجي بجي
عموما كل يعبر عن فنه من خلال مكوناته الثقافيه

moh_alnour
04-02-2008, 03:18 PM
وتظل سيدة المدائن
أرض الفن والثقافة والجمال
وتظل تقدم للوطن المبدعين في كافة المجالات دون من أو أذى
التحية للفنان الرائع عصام محمد نور
ومزيد من التفوق والنجاح
فهو بحق فنان جدير بالإحترام والتقدير

أبونبيل
05-02-2008, 02:16 AM
اذيك يابونبيل ياراقي
وبقول للغالي عصام محمد نور
مبروك المولود الجديد
وربنا يخليه ليك يارب ويخليك لي معجبي الطرب الاصيل.
وبالنسبه لمصطلح الاغنيه الشبابيه أنا مامقتنعه بيه
والروح هي الورده المابتجف في اي عمر تلقاها تفوح
ود الامين بقول سوف يأتي
هاجر تقول بجي بجي
عموما كل يعبر عن فنه من خلال مكوناته الثقافيه

اهلااً بالوردة الفواحة التي تعطر سماء الاعلام في بلادي
وشكراً على الاطلالة
ومازلنا نسأل انا وزملائي في المنتدى عن مصير اللجان
التي تعمل من اجل التوثيق لسيدة المدائن وانتي المتابعة
عن قرب.

أبونبيل
05-02-2008, 02:27 AM
وتظل سيدة المدائن
أرض الفن والثقافة والجمال
وتظل تقدم للوطن المبدعين في كافة المجالات دون من أو أذى
التحية للفنان الرائع عصام محمد نور
ومزيد من التفوق والنجاح
فهو بحق فنان جدير بالإحترام والتقدير


العزيز الغالي محمد النور

التحية لك ايها الرائع
وانت تتواصل مع كل مايهم
سيدة المدائن
واقولها بصدق انت جدير بالتقدير والاحترام

هيثم عبدالعال
05-02-2008, 11:39 AM
العزيز أبو نبيل لك التحية والتقدير على هذا الجهد التوثيقي الرائع الذي أتابعه بحرص وشغف

ودكتور عبدالرحيم سالم في «ودمدني بعيون طفل وذاكرة رجل»/
والشيخ مبارك شاطوط عن نشأة المدينة ورموزها الصوفية واجتماعياتها لي الفخر أن سنحت لي الفرصة بإقتناء هذين السفرين الرائعين ففيهما من تاريخ المدينة وعن تفردها الكثير فكرت كثيراً في إفراد بوست لتناول ما ورد بهما لتعميم الفائدة ويعاندني قصور الوقت في تنفيذ الفكرة ،أتمنى أن أجد المجال لذلك قريباً .

أبونبيل
06-02-2008, 02:30 AM
القصة الكاملة لأول سرقة بنك بالسودان والتي كان منفذها (عباس باركليز) !! بمدينة ود مدني
يرويها ك ياسر ود النعمة :

هذه القصة الحقيقية والتي وقعت عام 1955م في فصل الخريف بمدينة ود مدني والتي سنحكي لكم تفاصيلها الكاملة بعد أن تلقينا معلومات مؤكدة من عدد كبير عاصروا تلك الفترة، وذلك الحدث الذي اهتزت له مدينة ود مدني وعم كل مدن السودان فاهتز الوطن وارتجت له كل مراكز الشرطة في مقدمتها شرطة مديرية النيل الأزرق آنذاك والتي كان على سنامها الكمندان (لويس سدرة).. والقصة تتلخص في عملية سطو على بنك باركليز D.c.o فرع مدني نفذها بنجاح كبير وبنسبة (100%) أو أكثر من ذلك بطلها الحقيقي (عباس باركليز) وهو من قبيلة الدناقلة وكان معه عدد مقدر من المنفذين للعملية اتفق معهم على تنفيذ هذه السرقة التي لم يسبقه عليها أحد.
ولأن تفاصيل القصة مثيرة جداً قصدنا أن نبدأ منذ أن غادر (عباس باركليز) مدينة بورتسودان موطنه الذي ولد فيه وترعرع إلى أن وصل عمره اثني عشر عاماً بديم النور حلة الشريف.. كان عباس مغامراً من الدرجة الممتازة رغم صغر سنه آنذاك فقد بدأ خروجه من مدينة الثغر عبر باخرة كبيرة تخبأ بداخل دورة المياه دون أن يعرف وجهتها.. تحركت الباخرة وأبحرت في مياه البحر الأحمر وغادرت ميناء بورتسودان فخرج من مخبئه وبدأ يتجول داخلها من مكان إلى آخر ولمدة أيام كثيرة كان يتناول طعامه من بقايا الركاب دون أن يأبه بأحد وكان دائماً ما يخبيء نفسه من طاقم الباخرة خشية بأن يسألونه عن جواز سفره أو أي سؤال قد يدخله في حرج.. استمر على هذا الوضع إلى أن رست هذه الباخرة بأحد موانيء الولايات المتحدة الأمريكية وعندما هبط الركاب لإنهاء إجراءات سفرهم بأوراقهم الثبوتية خرج عباس من جملتهم لكنه لا يحمل أي مستند يثبت هويته.. استغرب رجال الجوازات الأمريكان على جرأة هذا الصبي الذي لا يتعدى عمره الاثنتي عشرة سنة ولا يحمل ما يثبت جنسيته.. ظلوا يتفاكرون في أمره إلى أن عم الخبر كل الولايات الأمريكية إلى أن تقدمت إحدى المنظمات الطوعية والتي أبدت رغبتها بأن تؤويه فتعهدوا للسلطات الأمنية بذلك ثم أخذوه إلى مقرهم وبدأوا يسألونه عن هويته وعن الكيفية التي أدخلته الباخرة وسألوه أيضاً عن جنسيته والمحطة التي تحرك منها فأجابهم على كل الأسئلة وأردف أن رغبته هي الدخول لأمريكا فبدأوا معه المشوار حيث تعلم اللغة الإنجليزية بطلاقة لدرجة أنها أثرت على لغته العربية فمكث هناك ما يزيد عن العشرين عاماً استطاع من خلالها معرفة كل شيء وظل يعمل متنقلاً من ولاية لأخرى ومن عملٍ لآخر.. وبالرغم من أنه كان مغرماً بأمريكا كدولة متقدمة لم يغب عن النادي السوداني هناك ولم يتوان في دعم النادي مالياً بروحه الوطنية حتى امتد دعمه المالي للنادي السوداني بعاصمة الضباب لندن بالمملكة المتحدة فكان يرسل لهم مبالغ مالية لاستمرارية مسيرة النادي.. هكذا كان عباس لم تغب عنه سيرة الوطن طيلة فترة وجوده بأمريكا.. كانت هوايته أفلام المغامرات الأمريكية فيحرص عليها كثيراً وأيضاً كان يحرص على التمارين الرياضية التي جعلت من بنيته الجسمانية قوة جبارة وكان بارعاً في لعبة الكاراتيه هذا ما بدا عليه عندما عاد من هناك.. كانت عودة عباس عن طريق القاهرة التي أقام فيها لعدة شهور والتقى ببعض السودانيين هناك وكان أول من صادقهم (الطاهر الفلاتي) و(احمد خليل) من البرابرة، صارت بينهم صداقة حميمة إلى أن قادته هذه الصداقة لمصارحتهما بأدق الأسرار والأفكار التي جاء بها من أمريكا فحدثهم ذات مرة بأنه ينوي السطو على أي بنك وهو قادر على ذلك فاندهشا دهشة شديدة على هذه الأفكار التي لم ترد بخاطرهما على الإطلاق لكنهما وفي نفس الوقت وافقاه على الفكرة.. فقط يريدان معرفة كيفية التنفيذ؟ فرد عليهما بأن الأيام كفيلة بأن تعرفكم على تنفيذ أي عملية سطو وأمرهم بالكتمان وأن يكونا طبيعيين في حياتهما اليومية.. وكان تلقيناً ودرساً مجانياً استوعباه جيداً فاقترح عليهما السطو على أحد بنوك القاهرة فبدأوا في التخطيط الدقيق ورسم خارطة لوسط القاهرة وتحديد البنوك التي يسهل السطو عليها ففشلوا في ذلك لقوة وشدة الأمن المصري.. وصرف عباس النظر لتنفيذ أي سرقة بالقاهرة عن قناعة تامة بشدة وقوة الأمن المصري فاعتبر أن أي عملية بالعاصمة المصرية تعد مغامرة ونسبة فشلها أكثر من نسبة نجاحها هكذا كانت تقديراته حسب رؤيته لمواقع البنوك وكثرة الأمن.
قضى عباس ومجموعته أياماً معدودات بالعاصمة المصرية وهيأوا أنفسهم للعودة للوطن وهو الذي غاب عنه زهاء الأربعة وعشرين عاماً قضاها بأمريكا وقد أثرت هذه السنين في لغته العربية كما أسلفت.. كانت رحلة العودة من مصر وبرفقته (احمد خليل) و(الطاهر الفلاتي) عن طريق ميناء أسوان وهذه الرحلة النيلية البرية كان المقصود منها استهداف أول فرع لبنك باركليز وهو فرع عطبرة.. وصل عباس وبصحبته مجموعته إلى حلفا ثم غادروها إلى أن وصلوا إلى مدينة عطبرة بالقطار وكانت هي المدينة المستهدفة لسرقة فرع بنك باركليز هناك كان عباس يطوف سوق المدينة لمعرفة موقع البنك دون أن يسأل أحد مواطنيها لشيء يعرفه هو تماماً حيث أنه يتمتع بذكاء خارق ستعرفونه من خلال هذه القصة.. ظل عباس يطوف المدينة إلى أن وجد فرع باركليز ومن هنا بدأت دراسته للموقع جيداً لم يقتنع (عباس) بسهولة السطو على هذا الفرع لأشياء يعرفها جيداً دون غيره.. غادروا عطبرة إلى عاصمة البلاد الخرطوم مكثوا فيها عدة أيام لم يفكر فيها (عباس) مجرد تفكير لتنفيذ رغبته الأكيدة في السطو على أي بنك وأيضاً لأسباب يعرفها المخطط الأول صاحب الأفكار الإجرامية الأمريكية، مكث هو جماعته فترة ليست قليلة بالخرطوم ثم فكر بالسفر لمدينة الأبيض عروس الرمال عندما تأكد من مصادره بأن هناك فرعاً لبنك باركليز وأيضاً عرف كل فروع هذا البنك بمدن السودان المختلفة فغادر بمجموعته إلى مدينة الأبيض وبدأ في طوافه على المدينة دون أن يستعين بأحد من أهل المدينة إلى أن وجد موقع البنك... لم يعجبه الموقع على الإطلاق فحدث (احمد خليل والطاهر الفلاتي) بأنهم سيغادرون مدينة الأبيض بأسرع ما يمكن لأنه تأكد من استحالة تنفيذ سطو على هذا الفرع وعندما يسألوه عن ما هي الموانع التي تقف عقبة في السطو على الفرع؟ يصمت ويأبى أن يرد عليهم فينصاعوا لتعليماته فقط.. غادروا مدينة الأبيض عام 1955م قاصدين مدينة مدني فوصولها وحلوا بإحدى اللوكندات إلى أن نالوا قسطاً من الراحة وفي صبيحة اليوم التالي خرج عباس يطوف بالسوق الكبير بود مدني إلى أن وجد موقع فرع باركليز فاعترته فرحة كبيرة، كانت هذه الفرحة سهولة الوصول لهدفه الذي كان يرمي إليه.. درس عباس موقع البنك تماماً وتردد عدة مرات إلى هناك بالقرب من الموقع الذي تقابله من الناحية الشرقية قهوة الصاروخ التي كان صاحبها المرحوم (كمال علي احمد) وهنا بدأت القصة الحقيقية الكاملة للسطو على هذا الفرع حيث اتخذ (عباس) وجماعته قهوة الصاروخ مركزاً للانطلاقة لتنفيذ سرقة بنك باركليز.. لم يتعجل عباس هذا السطو بقدر ما أنه كان يدرس مخارج ومداخل المدينة ومواقع مراكز الشرطة وأيضاً قادته أفكاره لمعرفة فتوات مدينة مدني وأماكن جلوسهم بالقهاوى والبارات ومن هو أقواهم وكم عددهم وفي ماذا يعملون.. أيضاً عرف مواقع المطاعم ودواوين الحكومة ولم يترك شاردة ولا واردة إلا وعرفها تماماً إلى أن تعرفوا على أحد أقارب احمد خليل والذي كان يعمل بمشروع الجزيرة ويسكن داخل منازل المشروع وهذه المعرفة هي التي شجعته أكثر ودفعته للتخطيط للسطو على البنك.. مكث عباس أياماً بود مدني لمزيد من المعرفة.. كان يتردد بجماعته على أحد البارات الواقعة جنوب ميدان الحرية المكان الذي يعمل فيه الآن (التوم النمر) صانع أحذية كرة القدم المعروف والذي عرف فيما بعد (بمكتبة الفجر) التي كان صاحبها المرحوم محمد سيد أحمد عليه رحمة الله.. ظل عباس يتردد على هذا البار بصفة يومية وبهدوء تام يطلبون طلباتهم ويدفعون لصاحب البار المقابل ويغادرون المكان دون أي ضوضاء.. كان عباس يتخذ هذه الطريقة الهادئة حتى لا يلفت نظر أحد وهو غريب عن أهل المدينة.. ومن خلال تردده على هذا المكان المليء بفتوات مدني أيام زمان عرف عدداً مقدراً منهم في مقدمتهم (عوض حلاوة).. لم يسبق له أن صافحه أو ألقى عليه التحية فقد اكتفى بأنه الفتوة الاول والأقوى بين فتوات مدني بل عرف عنه كل شيء من خلال الكلام الذي يدور بالبار وبقهوة الصاروخ فكان الناس يرددون سيرة (عوض حلاوة) كثيراً، فعرف عباس بأن عوض حلاوة من أقوى وأخطر رجال هذه المدينة فعمل على تفاديه أو الاحتكاك أو الاشتباك معه خوفاً من أن يفسد عليهم خطتهم التي بدأت ملامح نجاحها تلوح لهم في الأفق إن لم يكن عباس قد تأكد من نجاحها (100%).. كان عباس يقضي صباحه إلى منتصف النهار بقهوة الصاروخ تصحبه مجموعته وكانت أغلب كراسي القهوة خارج المبدنى أي أنها مقابلة بالتحديد بوابة البنك المستهدف (باركليز مدني).. فيبدأ عباس في التحرك لدخول البنك وسط العملاء يطالع موقع البنك من الداخل ومن خلال دخوله للبنك عدة مرات عرف موقع مكتب المدير ومواقع الموظفين والخزن لم يترك أي صغيرة أو كبيرة إلا وعرفها حتى خفير البنك الذي يأتيهم بالشاي والقهوة من قهوة الصاروخ عرف عنه كل شيء وعرف مواعيد تناولهم للشاي فظل ينتقل هو وجماعته ما بين قهوة الصاروخ صباحاً والبارات مساءً.. كان في كثير من الأحيان يتفادى البار الذي يتردد عليه (عوض حلاوة) وبالمقابل كان (عوض حلاوة) غير مرتاح لوجود عباس ومجموعته بصفة يومية داخل السوق فقد انتابه إحساس بأن هؤلاء الثلاثة غرباء عن مدني وكان دائماً ما يقول للتوم نمر (الجماعة ديل ما جايين مدني لحنان) هكذا كان يردد عوض حلاوة، وكان يدفع بالتوم النمر ويحرضه بأن يفتعل معهم أي مشكلة ليقوم بتكملة العملية وهو على ثقة بأنه سيبرحهم ضرباً شديداً لقوة بنيته الجسمانية.. وكان التوم النمر يقول لصديقه عوض حلاوة: ياخي مالنا ومالهم هؤلاء يأتون البار ويقضون وقتهم ويدفعون المقابل لطلباتهم ويغادرون المكان بهدوء فلم نشتبك معهم.. كان التوم النمر ضد فكرة عوض حلاوة لافتعال أي (وهمة) للتشابك معهم وكان عوض حلاوة بعينه الثاقبة يقول للتوم النمر (الناس ديل ما جايين مدني لي حنان!!).
وبعد مرور أسبوع من تنبوءات (عوض حلاوة)
حدثت سرقة بنك باركليز واختفى عباس وجماعته وارتجت المدينة وعم الخبر كل الوطن بأن بنك باركليز فرع مدني قد سرق فضربت شرطة مديرية النيل الأزرق (البروجي) فتجمع العسكر ومن خفة دمه قال: "لو سمع أي شرطي صوت البروجي يأتي حتى لو كان متغطي (بفركة)"!!
بعد أن ضرب البروجي أصدر كمندان شرطة مديرية النيل الأزرق (لويس سدرة) تعليماته بإيقاف أي قطار تحرك يوم السرقة من مدني وكذلك أمر بتوقيف كل البصات أو أي عربة خاصة وقال لا تتركوا حتى النساء وبائعي اللبن فتشوهم وفتشوا حتى التمنة حقت اللبن.. وصلت إشارة لكل نقاط التفتيش فأوقفوا القطار بالمسلمية وأجروا عمليات التفتيش كما أخطر الكمندان لويس سدرة إذاعة أم درمان لإذاعة الخبر بعد أن جاءه البلاغ في تمام الساعة الثامنة والنصف مساء يوم الاثنين عام 1955م بأن هناك سرقة كبرى تمت ببنك باركليز فرع مدني وأفاد خفير البنك في البلاغ بأن أحد الذين نفذوا العملية غير سوداني في إشارة للغة (عباس) المكسرة بعد مكوثه لأكثر من عشرين عاماً بأمريكا وعندما سمع (عباس) الخبر عبر إذاعة أم درمان بأن أحد الجناة غير سوداني تأكد بأنه المقصود بذلك فبدأ يتحرك من مخبئه ببركات إلى (غابة أم سنط) آنذاك ويعود ليلاً إلى مخبئه.. لم يهدأ لكمندان (لويس سدرة) بالاً فبدت عليه حالة من الهيجان والانزعاج فطبع المنشورات ووزعها على أرجاء المدينة والمدن المجاورة وعلى ذمة أحد الرواة أن لويس سدرة أعلن عن جائزة مالية لمن يدل الشرطة على أي خيط يقودهم لمنفذي عملية السطو وأقاويل كثيرة يتداولها الناس آنذاك، لكننا وعندما التقينا بعدد من الذين كانوا يعملون بالشرطة في تلك الفترة وبعض فتوات مدني أيام زمان ما زالوا على قيد الحياة توصلنا إلى أصح المعلومات أو على أقل تقدير ما نسبته (90%) لعملية السطو منذ دخول عباس وجماعته إلى مدينة مدني لتنفيذ هذه العملية التي تمت بنسبة نجاح (100%)، وذلك يرجع لذكاء الرجل وأفكاره الأمريكية التي اقتبسها من هناك.

صحيفة السوداني ..

خالد أحمد الصول
06-02-2008, 08:34 AM
الباشمهندس العزيز أبو نبيل
شيء من حتي يتحشرج في حلوقنا ... و لا ينفك ينفث طعم المر و العلقم ولا فكاك ... لأ ننفك منه إلا بالتمرد عليه ... هي الايام دول دائما ... قادوسها في سيره يغرف من الماء العذب و يفقده حالا و لكن عزاؤه أنه يدخل في شرايين تلك الشجيرات النضرة ... أخذتنا منك و من تصفح سفرك الامتحانات ثم الامتهانات ... فالاولي يكرم فيها الشخص أو يهان و الثانية يهان فيها تكريما ... سوف أكون أول الجالسين في محرابك و من أصحاب النداء و الصف الاول لاسفارك و لم أتأخر أبدا ...
هو لك أيها الباشمهندس العزيز التثبيت و لكني فضلت أن يأتيك من شيخنا و معلمنا أبو بكر فأنتظره ليس كثيرا

أبونبيل
07-02-2008, 12:13 AM
نتابع قصة عباس بنك

يرويها ياسر ود النعمة صاحب مجلة بانوراما ود مدني


وبالمناسبة (عباس) لم يكن معتادا على الاجرام بقدر ما انه كان مغامرا لا يقدم على امر سهل واذا سأل احد القراء او رجال الشرطة او قبيلة عباس عن الدوافع التى دفعتنا للاهتمام بكتابة هذه القصة والتى سنذهب بها الى اكثر من ذلك لاحالتها لفيلم سينمائى باذن الله...نقول للسائلين الدافع الاول هو الذكاء الخارق الذى كان يتمتع به(عباس بنك) منفذا العملية وثانيا بعد هذه العملية الاولى من نوعها بالسودان او تقريبا بالوطن العربى ان يقدم انسان على تنفيذ عملية سطو على بنك... مقارنة بتلك الفترة والتى كان يسودها الهدوء والامن والطمأنينة بكل ارجاء الوطن... ثالثا: قد تستفيد من كل هذا الذكاء والطريقة التى استخدمت فى تنفيذ العملية الجهات الأمنية بالبلاد وهكذا.
كيف تمت عملية السطو فى خريف يوم الاثنين عام1955م!
* خطط (عباس بنك) تخطيطا دقيقا فى هذا اليوم لتنفيذ العملية وكان تخطيطه بنسبة نجاح فاقت الـ100% وقد رسم خطة التنفيذ من قبل عشرة ايام وزع فيها الادوار خلال تلك الفترة على ان يؤدى كل واحد دوره على الوجه المطلوب دون الرجوع لمنفذ العملية ودون تباطؤ ودون تقاعس كما تعاهدوا على ذلك منذ ان تصادقوا واتفقوا على عملية السطو... فى الساعة الرابعة من عصر يوم الاثنين التقى(عباس بنك) وجماعته (ببار انديلس) الذى يقابل بروست الاحسان الحالى وكان البار معروفا يرتاده الناس آنذاك وكان هذا اللقاء متفقا عليه بين (الطاهر الفلاتى) واحمد خليل البربرى وبقية الكمبارس فصار العدد سبعة اشخاص يتزعمهم عباس... جلسوا فى تربيزة واحدة ونادوا على النادل ليقدم لهم طلباتهم وقد كان ذلك، بدأت جلستهم فى الرابعة عصرا وهذا التوقيت ضمن المخطط لشئ فى فكر عباس وكان التوقيت لتنفيذ العملية الساعة 6.55 مساء حيث كان يعمل بنك باركليز الى الساعة السابعة مساء ولكن بعدد قليل من موظفيه فى مقدمتهم مدير البنك آنذاك (فلحقلى) كانت جلستهم بانديلس عادية جدا للذين حولهم ولصاحب المحل غير ان هناك ساعة صفر متفق عليها يتحرك فى بدايتها (عباس بنك) ناحية البنك من جهة ثم بعده الطاهر الفلاتى من جهة ثانية ثم بعده بثوان يتحرك احمد خليل من جهة ثالثة ليلتقوا ثلاثتهم عند مدخل بنك باركليز وكانت هذه الخطوات اولى عمليات النجاح...ومع خروج آخر عميل من البنك دخل عباس وتوجه نحو المدير فلحقه الطاهر الفلاتى الذى كان يخفى حبال داخل جلبابه ثم دخل احمد خليل الذى اغلق باب البنك تماما فور دخوله وظل متجها ناحية عباس وموظفى البنك... لم يدر فلحقلى مدير البنك بأن هناك عملية سطو ستتم واعتبرهم عملاء جاءوا متأخرين... لكن فاجأه (عباس) بمسدس حقيقى وليس كما اشيع بانه مسدس خشب وباغته بحديث ادهشه وهو بين مصدق ومكذب فقال له عباس بعد ان اوثق يديه وبطنه على الكرسى الذى كان يجلس عليه بالحبال وكلف الطاهر الفلاتى بتوثيق جميع من كانوا يعملون وعددهم اربعة تقريبا بالحبال وعلى مقاعدهم فحدثهم عباس بانه سيسطو وجماعته على البنك دون ان يلحقهم اذى على الاطلاق الا فى حالة المقاومة او اتخاذ اى تحرك وقال لمدير البنك عليك بتسليم مفاتيح الخزن وبالسرعة المطلوبة... فسلمه اياها وفتحها بنفسه تحت تشديد الرقابة من قبل زملاء عباس الطاهر واحمد خليل... بعد ان استلم عباس الفلوس من الخزن جاء يحملها ليحدثهم مرة ثانية بان يكونوا عاديين ولن يلحقهم اذى ابدا لانه وكما قال لهم انه سيترك باب البنك مفتوحا على مصراعيه وبعد زمن قليل ستعرف الشرطة ان هناك امرا غير عادى ببنك باركليز وسيأتون للبنك وسيجدونكم موثوقين بالحبال وسيعرفون ان هناك عملية سطو وسيفكون وثاقكم وهنا تضمنون سلامتكم...هذا مفهوم؟ لم تكن لهم حيلة غير اطاعة اوامره والسلاح بيده فقد تمكن عباس بقدراته العالية على تنفيذ العملية فى خلال نصف ساعة فقط واخذوا الفلوس وخرجوا من البنك بهدوء فعاد عباس لمكان البار ليمارس جلسته مع الكمبارس الذين كانت تلك مهمتهم بان تكون الجلسة مستمرة والامر عادى دون ان يشعر حتى صاحب الحانة بنقصان العدد... استمرت الطلبات تأتى الى ان عاد الطاهر الفلاتى واحمد خليل اللذان كانت مهمتها دفن الفلوس فى مكان متفق عليه منذ عشرة ايام قبل التنفيذ وكل خطوة تمت ايضا متفق عليها من فترة ليست بالقصيرة اى انها عملية محكمة تماما وخطة ناجحة وبنسبة100% او اكثر من ذلك... عاد الاثنان فى زمن قياسى وانضموا الى المجموعة بعد ان قاموا بدفن الفلوس بترعة بركات المكان الذى حدده لهم عباس ولان افكار عباس كانت بقدرات عالية ركب الطاهر الفلاتى واحمد خليل للمكان الذى اتفقوا بان يدفنوا فيه الفلوس وركبوا على دفعتين حيث اقلتهم عربة تاكسى لمنتصف الطريق المؤدى الى بركات ومن ثم ركبوا سيارة اجرة اخرى واصلوا بها للمكان وعادوا بسرعة فائقة هذه تعليمات عباس منفذ العملية... كان المبلغ بالتحديد (4750)جنيهاً اربعة آلاف وخمسمائة وسبعين جنيها عام (1955م) وهو عبارة عن ايداعات العملاء بالبنك... واطرف ما فى هذه القصة ان هناك صبيا كان قد شاهد الطاهر الفلاتى واحمد خليل يدفنان بشكيرا بداخله المبلغ دون ان يراه احدهم... وبعد ان اكملوا عملية دفنها وعادوا لموقع الجلسة بالسوق الكبير فى تلك الحانة (آنديلس) ذهب الصبى بفضوله ليعرف ماذا كانوا يفعلون فقام بحفر المكان فتفاجأ ببشكير ملفوف بداخله فلوس لم يدرك قيمتها آنذاك لكنه اخذ منها مبلغ اربعة جنيهات وغير مكانها لمكان آخر لايبعد عن مكان دفنها ولزم الصمت..كان هذا دور الصبى!!
وبعد عودة الطاهر الفلاتى وزميله احمد خليل (للحانة) استمرت الجلسة الى الثامنة مساء فحدثت مشكلة مفتعلة وهى ضمن الخطة ومتفق عليها اذ قاموا جميعهم بضرب بعضهم البعض بالزجاج الفارغ حتى تهشم زجاج الحانة وحدثت هرجلة كبيرة وكاد الامر ان يصل لمرحلة خطورة لزبائن الحانة فسرعان ما اتصل صاحب المحل على شرطة الاساس (الاوسط حاليا) فجاءوا بسرعة شديدة واخذوهم (بالكومر) جميعهم الى حراسات القسم تحت بلاغ الازعاج العام…كل ما حدث كان من افكار عباس حتى يبعد عن مجموعته الشبهات.
وقبل ان نبدأ فى دور الشرطة بعد البلاغ الذى كان عند الثامنة والنصف مساء نفس اليوم وقام بفتحه خفير البنك الذى كان قد ارسله المدير للمقهى الذى يجاور البنك (مقهى الصاروخ) ليأتيهم بالشاى كما جرت العادة يوميا… قبل ان نبدأ بدور الشرطة كان لابد لنا من ان نوضح للقراء المتابعين بان هناك شخصاً ثامناً لمجموعة عباس كان دوره كبيرا ينفذه من داخل منزله بتعليمات من عباس…هذا الشخص يدعى (توفيق) ويعمل بمشروع الجزيرة آنذاك وله ادوار كبيرة جدا كان قد كلفه بها (عباس) ومن اهمية هذه الادوار ان يذهب لقسم الشرطة ليضمنهم جميعا باعتبار انهم اصدقاء لقريبه عباس وقد كان ذلك فقد اخرجوهم في اليوم الثانى بضمانة من توفيق وكانوا ابعد الناس عن جريمة السطو على البنك التى جاء بلاغها عند الثامنة والنصف مساء وكان عباس وجماعته قد ادخلوا الحراسة عند الثامنة مساء اى ان هناك فارقاً ما بين الزمنين… ولان القصة يتخللها ذكاء خارق لمخطط ومنفذ العملية (عباس بنك) رأينا ان نسوح مع القارئ لبعض ملامح الذكاء التى يتمتع بها عباس وهو يكمن فى الخطة من بدايتها الى نهايتها… هل تعلم عزيزى المتابع لهذه العملية السطوية بان الاربعة اشخاص الذين استخدمهم عباس يوم تنفيذ العملية لايعرفون (توفيق) على الاطلاق ولايعرفون المكان الذى دفنت فيه الفلوس ..وهل تعلم بانهم اي الاربعة الكمبارس لايعرفون اين يسكن (عباس) و(الطاهر الفلاتى) و(احمد خليل) فى الوقت الذى يعرف فيه عباس منازلهم واسرهم وحتى زوجاتهم… وايضا لايعرفون قيمة المبلغ المسروق ولايعرفون الكثير عن هذا المخطط الكبير كان عباس يتمتع بذكاء غير مسبوق اعترف به عدد من رجال الشرطة بعد ان قبض عليه واصبح صديقا لهم صارحهم بكل شئ بعد ان خذله (توفيق) اقرب الناس اليه وستعرفون ذلك من خلال القصة…ولكى نضعكم فى الصورة وانتم تتابعون احداث هذه العملية لابد لنا من ان نحدثكم بان الطاهر الفلاتى الرجل الثالث فى تنفيذ عملية السطو كان قد اخذ من المبلغ المسروق تسعين جنيها قبل دفنها وباذن من (عباس) وسافر فى اليوم الثانى او الثالث للسرقة لمدينة الخرطوم وقد كان يخبئ المبلغ فى حذائه وقد خاطه فى كعب الحذاء خوفا من التفتيش لكبر حجم المبلغ آنذاك وهو شخص عادى يعمل بالاجر اليومى فقد كان خائفا من ان يقع فى يد الشرطة وينكشف امر السرقة برمته لكنه قد تمكن بالفعل من السفر للخرطوم وظل هناك يترقب عباس وكان قلبه على عباس وجماعته.

اصدركمندان شرطة مديرية النيل الازرق (لويس سدره) قراراً فورياً بايقاف أي قطار تحرك في يوم السطو من مدني الى أي جهة وكذلك السيارات والبصات واللواري وامر جنود الشرطة (بضرب البروجي) فتجمع كل العسكر.. وللذين لا يعرفون البروجي فإنه يضرب في مثل هذه الجرائم الكبرى وعلى اي عسكري يسمع صوت البروجي ان يترك كل ما عنده ويسجل حضوره فوراً حتى لو كان هناك مريض من ابنائه او لديه عزاء بالبيت فالبروجي يعنى ان هناك مصيبة او جريمة كبرى قد وقعت ويستدعي الامر حضورهم جميعاً ليتلقوا بعد ذلك التعليمات ثم قال الكمندان لويس سدره لا تتركو حتى النساء وبائعات اللبن وبائعيه وفتشوا حتى تمنة اللبن.. ثم ارسل الخبر لاذاعة ام درمان والتي قامت بدورها بإذاعته فوراً وقد هز الخبر كل ارجاء السودان كما بعثوا بإرشادات لكل نقاط التفيش واستمر هذا الشئ لمدة ثلاث ايام.
كان كمندان شرطة مديرية النيل الازرق (لويس سدرة)، منزعجاً جداً لم يهدأ له بال الا بعد ان يقبض على الجناة وقد اعلن للملأ بأنه سيتقدم باستقالته من الشرطة في حالة فشله في معرفة منفذي هذه العملية التي كانت الاولى من نوعها ابان تقلده كمندانية شرطة مديرية النيل الازرق.. وعلى حد قول من كانوا قد عاصروا تلك الفترة بأنه قد قال للمواطنين عبر مكبرات الصوت ان يساعدوا الشرطة بأي خيط يوصلهم لمنفذي العملية وهناك حافز مالي قدره (اربعمائة جنيه) لمن يدلهم بدليل يستطيون من خلاله القبض على منفذي العملية.. ولا يفوتني ايضا الا وان اذكّر القراء بأن اذاعة ام درمان وعندما وصلتها اشارة بالخبر كانت ترد عبر المذياع بأن منفذي العملية ثلاثة اشخاص احدهم غير سوداني في اشارة واضحة لبطل العملية وقائدها (عباس بنك) والذي سبق وان قلنا عنه في بداية هذه القصة بانه مكث فترة طويلة بأمريكا مكنته من التحدث باللغة الانجليزية بطلاقة وفي ذات الوقت اضعفت لغته العربية الشيء الذي دعا مدير البنك بأن يؤكد للمتحري بان هناك شخصاً غير سوداني.. وكان عباس يتابع الاذاعة من مخبئه وعرف أنه هو المقصود بالشخص غير السوداني لكنه لم يأبه بذلك لثقته الكبيرة في نفسه وفي معاونيه.
نعود لاستعدادات الشرطة:
ظلت شرطة مديرية النيل الأزرق تعاونها كل مديريات الشرطة بالسودان في حالة تأهب اكثر من قصوى لأن الجريمة كانت الاولى من نوعها في السودان وكان بودمدني معتادو اجرام لكن افكارهم في الجريمة محدودة الشيء الذي جعل (لويس سدرة) رجال الشرطة يفكرون كثيرا في هذه العملية السطوية الخطيرة فقد طوقوا المدينة من أقصاها لأقصاها ووصلت الاشارات بأوصاف الجناة لكل منافذ الخروج من السودان من مديرية النيل الازرق وحقيقة كان كمندان شرطة مديرية النيل الازرق (لويس سدرة) يتمتع هو الآخر بذكاء كبير حيث كان كل تركيزه على منافذ المديرية وهو يؤكد بأن الجناة ما زالوا داخل هذه الدائرة بل داخل مدينة ودمدني وظل يعمل على هذا الأساس وانتشرت قوات بوليسها السري في كل مكان يبحثون عن رأس خيط يقودهم لمنفذي عملية السطو على بنك باركليز مدني.
وكان بالمدينة فتوات تعرفهم الشرطة تماماً لم تشر اصابع الاتهام لهم بصورة واضحة لكنهم وضعوا تحت المجهر وفي مقدمته (عوض حلاوة) الرجل الاتحادي الديمقراطي ذي البنية الجسمانية القوية.. لم يكن هذا الرجل يعرف مثل هذه الجرائم لكنه عرف في اوساط الشرطة بشغبه وبقوته الجسمانية الخارقة لم يتهمونه ولم يستدعونه لكنهم كانوا يريدون الاستعانة به وبزملائه الفتوات الذين اشتهروا بترددهم على مقاهي المدينة.. ولحصافة (عوض حلاوة) عرف من خلال نظرات رجال الشرطة ان الامر يعنيهم وكان قلقاً جداً وتمنى ان يتم القبض على منفذي العملية والذين اشار اليهم كثيراً جداً بأنهم من خارج المدينة وبدأ يعيد شريط ترددهم على البار عندما كان يقول لزميله التوم النمر: الناس ديل ما من مدني وما جايين لحنان وكان يحرض (التوم نمر) ليفتعل معهم أي مشكلة ليقوم بتأديبهم كما كان يحكي الحديث (التوم النمر) الذي ترونه في الصورة مع (عباس بنك) والذي صادقه بعد خروجه من السجن وصارت بينهم علاقات جيدة.
بالمناسبة من انواع الذكاء الذي كان يتمتع به عباس فإنه ومن خلال تردده على بارات ومقاهي المدينة ومن خلال حديث الناس استطاع ان يعرف كل فتوات مدينة ودمدني وتأكد تماماً بأن اقواهم والرجل الذي يهابه الناس هو (عوض حلاوة) وكان عباس قوياً جداً ومدرباً تدريباً امريكياً رفيع المستوى لكنه لم يظهره لاسباب يعتبرها فنية جداً قد تفسد عليه مخططه.. لذا لزم الصمت والكتمان بالرغم من انه كان يسمع عبارات من بعض الفتوات يعنونه بها لكنه لا يعيرهم اي اهتمام خوفاً على فشل عملية السطو وقد بانت قوته وشراسته وفنياته العالية بعد أن تم القبض عليه بتلك الطريقة التي لم يكن يضعها بحسبانه ولم يراوده مجرد خوف على انه سيقع في قبضة الشرطة لأنه قد رتب الامر تماماً.
استمرت الشرطة في تطويق المدينة تماماً وايضاً نقاط التفتيش واستمرت اذاعة ام درمان تردد الخبر وتصف اشكال الجناة وتردد كثيراً بان احدهم غير سوداني في اشارة واضحة لمنفذ العملية (عباس) الذي سبق وان تحدثنا عن انه يجيد اللغة الانجليزية بطلاقة لطول فترة اقامته بامريكا الشيء الذي انعكس سلبا على لغته العربية لذا كانت الاذاعة تردد ذلك وكان عباس يتابع الاذاعة من مخبئه بمنزل توفيق الذي كانت هذه ايضاً من المهمات التي اوكلت له ان يؤويهم بمنزله بمشروع الجزيرة ببركات.. استمرت الشرطة في مهمتها ليلا ونهار ولمدة اسبوع يبحثون عن منفذي العملية وقد وصلوا ذات مرة الى بركات فشاهدهم عباس عبر نافذة منزل توفيق الذي يختبئ فيه وزميله احمد خليل البربري وتابعهم الى ان عادوا فبدأ ينتابه احساس بان الشرطة كأنها قد اوشكت ان تعرف المخبأ.. بدأ عباس يغادر المنزل في ساعات الصباح الاولى ناحية غابة ام سنط الكثيفة والشهيرة وقد كانت تلك الغابة ملاذاً للرعاة لكثرة الكلأ هناك فبدأ عباس خائفاً من مجئ وذهاب الرعاة لتلك الغابة لانه يخشى التحدث مع احدهم فينكشف امره بلغته العربية الضعيفة والتي يرددها بصفة يومية راديو ام درمان.. كان قلبه يحدثه بأن هذا المكان غير آمن بالنسبة له لكنه وفي نفس الوقت يعده المخبأ الأنسب لكثافة الاشجار غير انه كان منزعجاً من الرعاة الذين يترددون على الغابة بصفة يومية وقد كان ظنه في مكانه فلقد بلغ عنه احد الرعاة عد ان شكك في هيئته وسمعه بلغته العربية الضعيفة فالرعاة كانوا يسمعون النداءات عبر اذاعة ام درمان فساورت احدهم الشكوك فذهب الى قسم الشرطة وابلغهم بان هناك شخصا يتواجد يومياً من الساعات الاولى للصباح وكأنه يخبئ نفسه فذهبت قوة كبيرة من شرطة مديرية النيل الازرق الى غابة ام سنط فوجدته هناك وتم القبض عليه كإنسان مشتبه فيه فاقتادوه لمباني الاساس واجروا معه تحريات كثيرة عن هذا الحادث فأبى ان يقر ويعترف بجريمته الشيء الذي ازعج الشرطة مرة اخرى ورغم الضغوط التي مورست معه كان قوياً وشجاعاً فرفض الاعتراف بأنه أحد منفذي العملية وظل حبيساً بالقسم وظلت الشرطة تجري بحثها وتطويق المدينة على امل ان يعثروا على خيط يدلهم على الجناة..

كان لويس سدرة كمندان شرطة مديرية النيل الأزرق يعتبر ان الشخص الذي تم القبض عليه هو الاقرب في المشاركة في عملية السطو فاتخذه الورقة الرابحة الي ان تاخذه افكاره للوصول للمجرمين .. ومن ذكائه الذي كان يتمتع به ان أعلن عبر الإذاعة وعبر مكبرات الصوت إن إي من منفذي العملية إذا جاء واعترف ودلهم علي مواقع الجناة فسيعدونه شاهد ملك فقط ويخرج من هذه المصيبة الكبيرة ..سمع توفيق ما قاله لويس سدرة ولكنه تردد كثيرا بينه وبين نفسه للتبليغ عن زملائه خوفا من (عباس بنك) من جهة وخوفا من إن يكون كلام الشرطة لإيقاعه في قبضتهم لكنه ترجل وذهب إلي مباني الشرطة وقابل الكمدان بنفسه وافشي له بكل اسرار السطو علي البنك.. الي هنا لم يحدثه احد بان في قبضتهم رجل تساورهم شكوك بانه من المجموعة التي سطت علي (بنك باركليز)وبعد ان تحرت الشرطة مع (توفيق) الذي حدثهم بكل تفاصيل الحادث واسماء المجموعة ورئيسها مدبر ومنفذ العملية وحدثهم ايضا بمكان دفن الفلوس بالقرب من الترعة الرئيسية ببركات وحدثهم بان (الطاهرالفلاتي ) قد اخذ مبلغ تسعون جنيها وذهب الي الخرطوم لم يترك شيئا حتي حدثهم به حتي يضمن خروجه من القضية كشاهد ملك حسب الوعد الذي قطعه كمندان الشرطة . فبعد ان سجل (توفيق) كل اعترافاته اقتادوه إلي مكان الفلوس عند الترعة الرئيسية ثم أشار لهم علي الموقع فقام رجال الشرطة بحفر المكان فلم يعثروا علي شئ فساورتهم الشكوك في صحة كلام (توفيق) لكنه كان يؤكد لهم بانه المكان الذي دفنت به الفلوس ولم يعلموا بان الصبي كان قد حفر المكان واخذ اربعة جنيهات ثم غير مكانها... فكر(لويس سدرة) كثيرا ثم امر رجاله بحفر كل المساحة عسي ان يكون هناك من غير المكان فقد قاموا بحفر كل المساحة الي ان بان لهم البشكير الذي وضعوا فيه الفلوس فهدا بال الكمندان وحمل البشكير ومعه بعض الضباط والعسكر وذهبوا به الي الرجل المقبوض عليه ورماه امامه وقال له : بتعرف البشكير ده يا عباس؟اندهش عباس وتطايرت عيونه فقد صمد بقوة للضغوط التي مورست معه لكي يعترف فرفض ذلك رفضا باتا للعهد الذي تعاهدوا عليه بان لايعترف احد اذا قبض عليه فظل عباس غاضبا ليس لانه في قبضة الشرطة وقد ثبتت عليه الجريمة وسرعان ماباغتهم بسؤال موجه الي الكمندان( لويس سدرة) وقال له بعربية مكسرة: منو الاعترف وراكم مكان القروش؟ فاجابه سدرة: توفيق ياعباس . ذادت الدهشة!! فقال قولته الشهيرة( اظني قد تعاملت مع ستات) !! ثم واصل حديثه وقال لرجال الشرطة المتجمهرين امام حراسته : حاحكي ليكم عن كل كبيرة وصغيرة في العملية وعن تفاهة توفيق الخاين. واكد ان مخططه كان دقيقا جدا . بعد كل هذا اودع عباس بنك وجماعته في السجن وكانوا امام الامر الواقع فقد نمت علاقة طيبة بين عباس ورجال الشرطة بعد ان فتح لهم قلبه وحكي لهم عن قصة حياته. كان اكثر الناس لصيقا بعباس العم الحاج فضل الله الشهير ب(عضيضة) وهو سائق بالشرطة انذاك وكان دائما ماينقل عباس وجماعته من السجن الي قاعة المحكمة ,,, دونة الشرطة كل معلومة تتعلق بالقضية الي ان جاء يوم الفصل في القضية بالمحكمة التي كانت من حظ مولانا (عبدالرحمن النور) اول قاضي لسودنة القضاء ونعلم من ذلك ان القضية قد فصل فيها عام 1957 اي بعد الاستقلال بعام واحد.
قبل ان نبدا بالمحكمة نريد ان نوضح لكم ان مدينة مدني ان ذاك كان بها محاميان هما (احمد خير الماحي) (وزيادة ارباب) وكان مولانا عبدالعذيذ شدو قاضي درجة ثالثة وكان مولانا عبدالرحمن النور اول قاضي مديرية بانيل الازرق بعد خروج الانجليز.

هناك بعض الطرائف صاحبت هذه الجريمة منذ ساعة وقوعها فقد ذكرنا لكم ان اصابع الاتهام كانت موجهة الي فتوات مدني وبعد القبض علي (عباس بنك) سمع عوض حلاوة بان منفذ عملية البنك قد تم القبض عليه هو ومجموعته فذهب مباشرة الي قسم شرطة الاساس سابقا الاوسط حاليا فوجد جمهرة كبيرة يتوسطها كمندان الشرطة ورجاله يحيطون بعباس ومجموعته وعلي حد قول احد الذين كانوا حضورا بان (عوض حلاوة) دخل الي مباني الشرطة هائجا ويردد ..اين المجرم؟ اين عباس السرق البنك ؟ رمقه عباس بنظرة حادة وكان طليق اليدين فقال له: انا عباس عماد الدين ماسرقت لي محفظة من حرمة!! ولانطيت في بيت مواطن!!انا سرقت الحكومة؟ وباغته بضربة شديدة علي وجهه وقع علي اثرها حلاوة علي الارض11 وعندما حاول رد اللكمة لعباس اوقفه رجال الشرطة وكان في حالة هياج شديد حيث لم يسبق لاحد ان يتجراء ويسدد له مثل هذه الضربة الشديدة .....وبعد ان اودع عباس في السجن افتعل عوض حلاوة مشكلة ادخلته السجن وكان يقصد ذلك حتي يواجه عباس داخل السجن وقد حدث ذلك ان اشتبكا داخل السجن فتغلب عليه عباس بفنياته الامريكية العالية علي الرجل القوي (عوض حلاوة) وتم ابعادهم من بعض حتي لايشتبكا داخل السجن, فقد ظهرت قوة عباس التي كان يخفيها خوفا من فشل مخططه.
بدات محاكمة عباس ومجموعته وكان مولانا عبدالرحمن النور قد انزعج من جمهرة الناس الذين كانوا يتوافدون لمشاهدة عباس فامر بطبع تذاكر مجانية فالذي يحظى بتذكرة يستطيع ان يحضر المحكمة وكل هذا لم يمنع الجمهرة فقد كان الناس يتسلقون الاشجار يوم الجلسة الاخيرة جلسة النطق بالحكم 1957.
وقبل ان يقدموا عباس ومجموعته لموقع المحكمة كان يقول وعلي حد قول حاج فضل الله الذي لازمه كثيرا (لو حاكمونا بالعدل فسنقضي فترة الحكم بالسجن وان لم تكن المحكمة عادلة فسوف نهرب من السجن) هذا ماكان يردده

بدات الجلسة وسط حضور كثيف وبعد قرائت حيثيات القضية وافادات التحري الذي كان يقوده ضباط كبار وبعد مداولات المحكمة الموقرة نطق مولانا بالحكم الذي اصدرته المحكمة علي عباس بنك بالسجن لمدة اثني عشر عاما وتفاوتت الاحكام علي الاخرين مابين خمسة وسبعة سنوات وقد برات المحكمة (توفيق ) واتخذته كشاهد ملك وقد اسدل الستار علي اكبر قضية شهدتها البلاد في تلك الفترة منذ وقوع الجريمة عام 1955 م الي 1957م.

الهروب من السجن:
تضاربت الاقوال بان كل المجموعة بزعامة عباس قد هربت من السجن بعد ايام من الحكم واختفوا لمدة اسبوع تقريبا الي ان تمكنت الشرطة من القبض عليهم مرة اخري وشكلت لهم محكمة اخري لهروبهم وتمت ادانتهم ..وهناك اقاويل تقول بان (الطاهر الفلاتي) هرب وتم القبض عليه بالقدمبلية ناحية القضارف.
قضي عباس فترته بالسجن وتمت بينه وبين رجال الشرطة والسجون علاقة حميمة وكانوا يكرمونه بالاكل والشرب وكان هو الاخر يحكي لهم عن مسيرت حياته .
لم يمكث عباس كثيرا بودمدني فقد غادرها الي الخرطوم ثم عاد بعدها الي موطنه الاصلي بورتسودان وبدا يمارس حياته الطبيعية وتزوج وانجب اطفالا الي ان توفاه الله عام 1984م بحلة الشريف(ديم النور) ببورتسودان بمرض اليرقان.


التحية الي
العم/ حاج فضل الله (عضيضة) سائق الشرطة
الاستاذ / حامد محمد حامد
العم / التوم نمر
العم/ عبدالوهاب ود سالم
الذين زودوني بمعلومات كبيرة عن احداث عملية السطو.

تحية خاصة الي:
صحيفة الايام هي الصحيفة الوحيدة التي اجرت مع عباس بنك اول حوار وكان باللغة الانجليزية اجراه الاستاذ/حامد محمد حامد اطال الله عمره وتم التقاط صور كثيرة لعباس من قبل وزارة الاعلام

تحية مني الي الكاتب:
ياسر ود النعمة صاحب مجلة بانوراما ود مدني علي اجتهاده في جمع المعلومات ونشرها بالمجلة


husam1h منتديات النيلين

moh_alnour
08-02-2008, 03:49 PM
شكراً عمنا وأستاذنا أبو نبيل
على هذه القصة المشوقة لأغرب جريمة يشهدها السودان في ذلك الوقت
يا ريت لو كان أرفقت لينا صورة لعباس باركليز

أبونبيل
09-02-2008, 01:22 AM
شكراً عمنا وأستاذنا أبو نبيل
على هذه القصة المشوقة لأغرب جريمة يشهدها السودان في ذلك الوقت
يا ريت لو كان أرفقت لينا صورة لعباس باركليز

العزيز الغالى mohalnour
شكرا على التواصل
مرفق صورة عباس بنك وصورة للبنك المسروق
ودمت

moh_alnour
09-02-2008, 04:35 PM
شكراً كثيراً أستاذنا وعمنا أبو نبيل
فأنت دائماً حضور وألق دائم نسعد بوجودنا في حضرته
متعك الله بالصحة والعافية
وأسعد كثيراً بتوثيقك لهذه الأحداث والشخصيات
وفي إنتظار المزيد منكم

أبونبيل
13-02-2008, 10:38 AM
وروحي ليه مشتهيا ودمدني

مدني .. فعلاً تستحق‎
‎.. ‎ومدنى بوقع اسمها في الاذهان ترتبط بكل شيءجميل‎ .. ‎ومنها اخذت الخرطوم هذا الزخم في كافة المجالات .. ومنها ‏كان الاشعاع الاول والنور‎ ‎الباهر .. ومدني مدرسة استقت منها كل مدن السودان معاني الجمال وخلق الابداع‎ ‎والمبدعين .. ‏والحديث عن المدينة الساحرة لا يمكن ان تصفه الكلمات او يخطه يراع‎ ‎لانها اكبر من هذه الحدود المسطورة على ورق فقط ‏‏.. ومدني ستظل شمساً تهب الضياء‎ ‎وترسل اشعة الثقافة والعلم بالوانها لانها رحم ولود وابناؤها منارات سامقة وطاقات‎ ‎ابداعية سيظل هؤلاء يرسمون بها اجمل اللوحات التي لم ترسم بعد او تراود خيال فنان‎ ..

وهي قلب نابض في جسم الوطن الذي اكلته الصراعات واوهته بكثير العلات‎ ‎والتناحر والشقاق . كان التوفيق منطقياً ‏لاختيار مدني موطناً للثقافة ان الشواهد‎ ‎على ذلك كثيرة واسبابها موجودة لدى اي سوداني عادي وبالفطرة ومدني التي ‏غذت ساحات‎ ‎الفكر والموسيقى ستملأ الآفاق غداً وهي تحتفل بأن تتوج عروساً في كامل حلتها ارضاً‎ ‎للثقافة بين عواصم ‏السودان التي هي بلا شك تؤمن على هذا الاختيار .. ومنها ازدهرت‎ ‎كل ضروب الحياة من تعليم وصحة وفنون بفضل ابنائها ‏الذين يمثلون الطبقة المستنيرة‎ ‎والآخذة بزمام المبادرة والوعي بان مدني ليست كبقية المدن وهي النموذج الحي لتأكيد‎ ‎ان الثقافة جزء اصيل فيها لم تكتسبها مجرد اكتساب او نهوض بنايات واعمدة اسمنتية‎ ‎ومجرد لافتة لتشير ان هنا «مجمع ‏ثقافي» لا تنتج سوى «الخواء» ولكن مدنى باهلها‎ ‎بتنوعها الثقافي والمجتمعي .. والمواكبة الان هي اهل لتكون عاصمة ‏ثقافية الى الابد‎ .. !!
كلاكيت آخر مرة‎
اليك يا أنت.. ضاقت بي المدينة لم تعد تحتويني‎ .. ‎وصخبها الذي تنامي له عشقي استحال الى سلاسل عنيدة تقيد ‏فرحي الطفولي .. اليك اسوق‎ ‎مشاعري كقطعان في مرعي الحياة تأكل العشب وتكبر من جديد . وانا ابحث عن ذاتي من‎ ‎جديد ، فيا انتي .. انتي كسرت في حياتي انفعالات الحب الانقي ، فازرعي في حدائقي‎ ‎الفل والسوسن فانت بارادتك ‏وابتسامتك تملكين الفرح والعيد فانشريها في حياتك وحياتي‎ .. ‎ويا انت حين يمر الصباح الآتي من نافذتك تعلقي بضوئه ‏وانثري ضياء فرحك مع شمسه
هذا ما سطره يراع الاستاذ مزمل عابدين بجريدة الحياة السودانية تاريخ 13/10/2003م
شكراً لك يامبدع على هذه الصورة الرائعةوسلام لكل أبناء مدني بالداخل والخارج ولكل من عاش فى ودمدنى

ebrahim_ali
سودانيز أون لاين دوت كوم

moh_alnour
13-02-2008, 04:10 PM
متعك الله دوماً بالصحة والعافية أستاذنا وعمنا أبو نبيل
وروحنا كلنا مشتهية ود مدني
http://www.9m.com/thumbnail/userphoto/2547-650x650.jpg

أبونبيل
19-02-2008, 01:09 AM
الباشمهندس العزيز أبو نبيل
شيء من حتي يتحشرج في حلوقنا ... و لا ينفك ينفث طعم المر و العلقم ولا فكاك ... لأ ننفك منه إلا بالتمرد عليه ... هي الايام دول دائما ... قادوسها في سيره يغرف من الماء العذب و يفقده حالا و لكن عزاؤه أنه يدخل في شرايين تلك الشجيرات النضرة ... أخذتنا منك و من تصفح سفرك الامتحانات ثم الامتهانات ... فالاولي يكرم فيها الشخص أو يهان و الثانية يهان فيها تكريما ... سوف أكون أول الجالسين في محرابك و من أصحاب النداء و الصف الاول لاسفارك و لم أتأخر أبدا ...
هو لك أيها الباشمهندس العزيز التثبيت و لكني فضلت أن يأتيك من شيخنا و معلمنا أبو بكر فأنتظره ليس كثيرا

************
استاذنا الغالي خالد أحمد الصول،،،

ودمدني هذا الصباح ...

هذا البوست الذي دخل قلوب كل قبيلة المنتدى من دون استئذان وذلك لخفة دمه وتناولة
للقضايا اليومية المعاشة والتي نحتاجها لتكون خير زاد لنا في غربتنا وبعدنا عن ست
المدائن
لا اريد ان امتدح قلمك واسلوبك الشيق لاني لن أ ضيف جديداً.

فقط اقول لك ربنا يعطيك الصحة والعافية ويقويك لتستمر في اداء هذه الرسالة من اجل عيون ودمدني،
واقول سعدت جداً بحضورك لزيارتي بمنزلنا بودمدني انت والاخوان الاعزاء
(انيس الثوم، صلاح ود الطاهر، مختار بازي، ابوزيد محمد نور)
ومشاركتكم لنا في زواج ابني ايهاب
وكان قد سبقكم العزيز عزيز عيسى (الخواجة).
وربنا يحفظك لينا.يا ودالصول

http://www.freewebs.com/abulara/wadmedani.htm

114
19-02-2008, 04:20 AM
كان بالمدينة أرمن وشوام ويهود... «عبدالله سلطون والياس البني»

والياس البني هذا كنت اشتري منه كلف الخياطة لخالتي، وأظن كان ذلك حتى أوائل السبعينات، وبعدها أحرق متظاهرون شباب دكانه بعد أن اتضح أن لديه جهاز ارسال يرسل عليه تقارير استخباراتيه الى اسرائيل، وبعدها اختفى الياس البني من مدني، ربما هاجر الى اسرائيل..

لا ادري ان كنت قد ذكرت الدكتور تسوبيلاس طبيب الأسنان اليوناني الذي كانت عيادته مفتوحة الى أوائل السبعينات- وربما منتصفها- وكان مقرها في الشارع الذي يأتي من المحطة مروراً بسينما الخواجة الى الصينية الشهيرة التي عليها بنك (باركليز)- لاحقاً بنك الخرطوم، ثم أخيراً مؤسسة الأسواق الحرة)، وكانت عيادة الدكتور تسوبيلاس تقع على يسارك وانت متجه شمالاً وتقريباً بعد فندق انترناشونال وبعد محطة البنزين وقبل الصينية إياها، لا اتذكر اي مبنى حل محل تلك العيادة، ربما مقر بنك الادخار..

شكراً لك استاذي ابو نبيل على التوثيق الجميل، وأتمنى أن يجد فرصة للنشر في كتاب، وأرجو أن تتبناه وزارة الثقافة والاعلام- لا اقول في الجزيرة، ولكن وزارة الثقافة الاتحادية- مرة اخرى شكرا لك، ومبروك لأيهاب، وعقبال محمد

على فكرة؛ كتاب محمود ابو العزائم (سحارة الكاشف) اول مره قرأته كان في منزل ابنكم محمد في بونا بالهند في العام 2004م، تحياتي له ولاخوته الكرام..

أبونبيل
04-06-2009, 02:28 AM
http://www.merrikhalsudan.com/vb/showthread.php?t=8481

أبونبيل
24-07-2009, 11:37 PM
السيره الذاتيه(الفنان ابراهيم الكاشف )

بقلم السر قدور:


لم يكن إعجاب سرور بالكاشف وليد مصادفة أو نابعاً من فراغ فسرور هو عميد الغناء والخبير بفنون الطرب والمؤسـس لمدرسة الغناء الحديث في السودان ، ولم يكن إعجابه منذ الوهلة الأولى بإبراهيم الكاشف إلا بعد اقتناع بقدرته على الغناء والطرب وبموهبته الشابة المبشرة ، وبهذا الاقتناع فإن الحاج سرور اعتبر أن الكاشف سيكون خليفته على عرش الغناء ولا شك أن الكاشف ظل حتى رحيله أقوى امتداد لمدرسة سرور الغنائية المدرسة التي تعتمد على قوة الأداء والاستهلال المبهر واستخدام الإمكانيات الصوتية والتطريب في درجات الصوت العليا بل أن الكاشف ارتبط بأشهر شعراء سرور في تلك الفترة سيد عبد العزيز وعبيد عبد الرحمن الذي كان مقيماً في مدينة ود مدني ،وقد صعد إبراهيم الكاشف سلم الشهرة خطوة ... خطوة ... وهو ينتمي إلى طائفة النجارين التي قدمت للفن قبل ذلك الشاعر صالح عبد السيد أبو صلاح ، ثم أحمد وإبراهيم فلاح وكان صبي النجار إبراهيم الكاشف يتجول في سوق ود مدني يحمل المصنوعات الخشبية الدقيقة ، وذكر أن إبراهيم العبادي كان يداعبه ويشترط عليه أن يغني له إحدى أغنيات سرور قبل أن يشتري منه بضاعته ، وقد نال شهرة كبيرة بصوته الجميل وأدائه العذب وهو لا يزال في مرحلة الصبا وسرعان ما أصبح نجماً في مدينة ود مدني يردد الأغنيات القديمة المعروفة ويشارك في بعض الحفلات مردداً ألحاناً وضعها فنان مدني ( الشبلي ) وبعض الهواة ، وفي فترة أخرى التف حول الصوت الجديد بعض الشباب ومنهم أبناء ود مدني الطلاب بجامعة الخرطوم فكانوا عندما يعودون في الإجازات يبحثون عنه لمشاركتهم ليالي السمر وكان من بينهم من تعلم العزف على الآلة الحديثة ... فكان طلاب الجامعة هم الفرقة الموسيقية الأولى التي تمرن معها الكاشف على الغناء مع فرق الموسيقي وقد أفادته هذه التجربة في مسيرة حياته الفنية فكان أول فنان يسعى إلى الغناء مع الموسيقى .. بل يعتبر هو الرائد الفني الذي سعى إلى تكوين اوركسترا رغم أن الغناء عرف الآلات الموسيقية ولكنها كانت الآلات منفردة مثل ( اكورديون ) وهبة و ( كمنجة ) المرحوم السر عبد الله ، ثم ( عود ) عبد القادر سليمان ، وبعده الفنان حسن عطية .... ولكن الكاشف خطى خطوة متقدمة بالبحث عن فرقة موسيقية ... وكان نادي النيل بود مدني القاعدة القوية التي انطلق منها إبراهيم الكاشف إلى رحاب الفن لتخرج شهرته من المدينة الخضراء إلى كل أرجاء السودان .

أبو الفــــن ...

.مدينة ود مدني إحدى ثلاث مدن سودانية كانت بوتقة انصهرت فيها قبائل السودان ، وتشكلت على أرضها خميرة المجتمع السوداني الحديث مجتمع المدينة الموازي لمجتمع القبيلة ، فأم درمان عاصمة دولة المهدية ، ومدينة عطبرة المدينة الصناعية ، وود مدني عاصمة الإقليم الزراعي الأكبر هذه المدن الثلاث اجتمعت فيها ملامح المجتمع السوداني الحديث بعاداته وفنونه وآدابه وكانت هذه المدن صورة رائعة لنماذج الثبات والقبائل والثقافات السودانية المختلفة .

وتميزت ود مدني بأنها نشأت في إقليم عريق الحضارة هو إقليم المملكة السنارية وكانت دولة سنار الإسلامية معلماً حضارياً وثقافياً ظل يرسل إشعاعاته حتى عام 1821م .
وفي هذا الإقليم احتشد العلماء والفقهاء ورواد الصوفية ومشايخ الطرق الصوفية وإلى جوار هؤلاء ازدهرت الأنغام والأناشيد الصوفية والمدايح النبوية ، فقد تمايلت قرى ومدن هذا الإقليم على أنغام أحمد ود سعد ، ود نميم وأبو شريعة ، وطيفور الدقوني ، وسمعت أقوال الشيخ فرح ود تكتوك وتمايلت في حلقات الذكر الصوفية .
في هذا الإقليم وبين هذه المدينة ود مدني ومدينة المسلمية كانت بداية حياة إبراهيم الكاشف ينتقل بسمعه من أناشيد الصوفية والمدائح النبوية إلى دوبيت البطانة والأهازيج الشعبية ... ولم يكن غريباً أن يندمج الكاشف أبن الأسرة القادمة من سيناء في شرق مصر مع هذا الجو الفني الشديد الثراء ... وذلك للتشابه الشديد بين فنون سيناء في الغناء والرقص والفنون السودانية فكلها عميقة الارتباط بالتراث العربي وكلها تنتمي إلي فنون القبائل العربية التي عاشت على جانبي البحر الأحمر واندماج الكاشف مع فنون الجزيرة دليل على صدق الرأي الذي يقول بأن حركة الفنون تسير مع سواحل البحار لا مع شواطيء الأنهار ... ودليل على ارتباط الفنون الشعبية السودانية بأصولها العربية القديمة مع ما حدث لها من تأثير البيئة الأفريقية .
وعندما شب إبراهيم الكاشف وأصبح يرتاد حفلات الغناء والطرب كان الثلاثي سرور وكرومة والاستب برهان ملء السمع والبصر ونشأ في السودان لون جديد من الطرب والغناء وهو الذي أسميناه فيما بعد حقيبة الفن .
وعند بدأ هذا اللون من الفن على يد الحاج محمد أحمد سرور عام 1914 كان الكاشف دون العاشرة ولكن بعد سنة 1924 كان هذا الفن قد أصبح يغطي رقعة واسعة من أقاليم السودان وبرز في الساحة بعد هؤلاء الفنان الخالد خليل فرح ذلك الشاب المستنير الذي جدد في معاني الغناء وفي اساليبه ، وفي البداية اتجه الكاشف إلى ترديد الأغاني المشهورة في عصره وكان ميالاً إلى ترديد أغاني الحاج محمد أحمد سرور وأتاحت له قوة صوته وحسن أدائه شهر كبيرة في إقليم الجزيرة حتى أصبح مطربها المميز ... وأتجه إلى أن يكون له أغانيه الخاصة .
وشاء القدر أن يكون بمدينة ود مدني أحد شعراء العامية البارعين وهو الشاعر علي المساح وهو ينتمي إلى نفس البيئة التي ينتمي إليها إبراهيم الكاشف وكانت البداية أغنية زمانك والهوى أعوانك .. وهي مجاراة لأحد قصائد الشاعر سيد عبد العزيز .
ثم أنفرد الكاشف بلحنين صارا فيما بعد من أشهر ألحانه بل من أشهر الألحان السودانية وهما : (الشأغلين فؤادي) .... ( وأنت بدر السماء ).... وهما أيضاً من كلمات علي المساح .
وهكذا أصبح هناك مطرب ذو شخصية هو الفنان ( إبراهيم الكاشف ) .

رائد تلحين الأغنية الحديثة

مثلما كان التيجاني يوسف بشير أساس التجديد في القصيدة السودانية ، كما كان محمد بشير عتيق جسراً انتقلت عليه القصيدة الغنائية من عصر إلى عصر فإن إبراهيم الكاشف كان هو الذي انتقل باللحن السوداني من عصر الحقيبة إلى العصر الحديث ... وكان بحق أستاذ التجديد في مجال اللحن الغنائي وأثر الكاشف في الغناء الحديث يعادل أثر كرومه في الغناء القديم .
وقيمة دور الكاشف في الغناء أنه مزج بين القديم والجديد وحقق بذكاء خارق معادلة الأصالة والتجديد ... فكان أسلوبه في التجديد نابعاً من أرضية الغناء القديم وليس منفصلاً عنه ... وقد كانت أولى خطوات التجديد عند الكاشف في أغنيتين يؤرخ بهما لتطور الغناء السوداني (( الليل ما بنومه )) لعبيد عبد الرحمن ( وفي الشاطئ ) لسيد عبد العزيز .... وفي الأغنيتين بدأت بوضوح ملامح الأسلوب الجديد للفنان إبراهيم الكاشف .
وهذا الأسلوب يستند على ثلاث ركائز أساسية الأولى أن يعبر اللحن عن الإحساس متجاوزاً مرحلة المعاني المجردة ... وعبر الكاشف عن هذا المعنى عندما قال الشعراء يكتبون المعاني ... ونحن نغني الأحاسيس وبمعنى آخر فإن الكاشف عندما يلحن فإنه يبحث عن الأحاسيس التي دفعت الشاعر لكتابة الأغنية وربما وجد قصوراً في تعبير الشاعر فأكمله باللحن والتطريب ... وأسلوب الكاشف قبل التلحين أن يفهم بالضبط ما يريد الشاعر ولذلك فقد كان كثير الجدل والإستفهام مع شعراء أغانيه وبطول المعاشرة والصداقة أصبح يدرك وللوهلة الأولى ماذا يريدون في تعابيرهم.
الركيزة الثانية في أسلوب الكاشف الاعتماد أساساً على اللحن الكلاس الميلودي ... فهو يؤمن بأن أساس اللحن الغنائي هو الميلودي الذي يؤديه المطرب ويظهر فيه قدرته الصوتية وقوته في التعبير الصوتي عن الإحساس .
أما الركيزة الثالثة في أسلوب الكاشف فهو اشتراك الحضور في الغناء أي أن يضع اللحن الميلودي بحيث يتيح للحضور مشاركته في الغناء وترك مساحات للجمهور للمشاركة في ما يسمى بين الموسيقيين بغناء الباص ، أي الغناء الذي يشاركه فيه الجميع بدون غناء .
وهذا الأسلوب أتبعه الكاشف في معظم ألحانه التي تلت فترة الحقيبة ففي كل أغنية كان يترك مساحة المشاركة للجمهور مثال ذلك :
في أغنية ( الجمعة في شمبات ) يشارك الجمهور في غناء بيننا أوجه جميلة .. وجلسة ما منظور مثيلة ... وترنو عيناكي الكحيلة .... وفي أغنية ( فتنة) ... يشارك الجمهور في غناء يا ملهمي القوافي ولكل معنى وافي وفي ( الزيارة ) يشارك الجمهور في غناء .. قصور في خدود يهفون وخدود بدون أمارة ، وليسه نونو وفي ( رحلة طيارة ) يشارك الجمهور في غناء ... حبيبي عاتبني ، وقالي المس قلبي ذاب ، وفي ( أنت عارف ) يشارك الجمهور في غناء ... يا حبيبي زرني مرة ....
وهذه مجرد أمثال ولكن المستمع الواعي يجد في جميع أغنيات الكاشف مساحة للمشاركة في الغناء وقد تطور هذا الأسلوب عند الكاشف في السنوات الأخيرة وأصبح يعطى مساحة لجمهور المسرح للمشاركة في الغناء .... وكان ذلك في أغنية وين .. شكلك ظريف .. أيوه .. دمك خفيف .. أيوه .
وهذه الركائز الثلاث في أسلوب الكاشف اللحني هي التي جعلت أغانيه حية حتى الآن يرددها شباب الغناء الحديث وليالي الطرب السوداني .

رائد الغناء والموسيقى

في عام 1958 أقام الكاشف حفلاً ساهراً في حديقة سينما النصر بشارع الجمهورية بالقاهرة وكانت الفنانة الكبيرة تحية كاريوكا عنصراً مهماً في نجاح تلك الحفلة من الناحية التنظيمية والناحية الفنية ، كان اهتمامها بنجاح الحفل دليلاً على علاقة الزمالة القوية بينها وبين إبراهيم الكاشف .. وقال الكاشف عن صلته بالفنانة تحية كاريوكا أنها تعود إلى منتصف الثلاثينات وترتبط بأهم حدث في حياته الفنية ، وذلك عندما تخلى لأول مرة عن الشيالين ( الكورس ) ليغني وصلة كاملة مع الفرقة الموسيقية .
وكان ذلك عندما زارت فرقة منوعات مصرية السودان وكان على رأس الفرقة الفنان الكبير نجيب الريحاني والفنانة تحية كاريوكا ، وذهبت الفرقة بعد برنامج الخرطوم إلى مدينة ود مدني لتقيم حفلاً ساهراً هناك وعندما طلب جمهور المدينة اشتراك نجمه المحبوب إبراهيم الكاشف في الحفل ...... أجرى الكاشف بروفات مع الفرقة المصرية وصعد إلى المسرح وقدم لأول مرة وصلة غنائية بمشاركة الفرقة الموسيقية ... وكان نجاح هذه التجربة هو بداية الطريق الجديد وكان نقطة هامة في تغيير مسار الأغنية السودانية .
والغناء السوداني عرف الآلات الموسيقية الحديثة في فترة مبكرة فكان وهبة يعزف مع مطربي الغناء القديم على الأكورديون وكان السر عبد الله يصاحب سرور بالكمان وكان عبد القادر سليمان زميل خليل فرح يعزف على العود وتتلمذ على يديه شباب الجيل الجديد حسن عطية وأحمد المصطفى وغيرهم ... كانت في الخرطوم فرق موسيقية تتبع الجاليات الأجنبية في الخرطوم مثل الجالية الإيطالية واليونانية والسورية تعزف موسيقاها في الميادين العامة في المناسبات المختلفة .
ومع كل هذا فإن الموسيقى في الغناء كانت قبل الكاشف مجرد لمحات وجلسات ( من العزف المنفرد ) وعلى يد إبراهيم الكاشف دخلت الأغنية السودانية العصر الحديث للموسيقى .
وإذا كانت الموسيقى مجرد ترديد ( للميلودية ) في الغناء القديم فإن الكاشف هو الذي إبتدع الجملة اللحنية المعبرة عن المعنى ، وهو أول من وضع المقدمة الموسيقية لأغانيه أو ما يسمونه ( لونجا ) في الغناء العربي وهو تمهيد للمطرب قبل الغناء وأشهر مقدمات إبراهيم الكاشف هي مقدمة أغنية ( رحلة ) .

الكاشف النقابي

الفضل الأول في تكوين رابطة الفنانين السودانيين في مطلع الخمسينات يعود للفنان إبراهيم الكاشف الذي طرح فكرة الرابطة وعمل ليل نهار حتى أصبحت حقيقة واقعة وتطورت فيما بعد لتصبح نقابة للفنانين وقبل تكوين هذه الرابطة كان فنانو الغناء والموسيقى لا يربط بينهم رابط وليس لهم مكاناً يلتقون فيه أو يجتمعون فيه إلا في الحفلات الساهرة أو في بيوت بعضهم البعض أو عندما يذهبون إلى الإذاعة لتقديم الحفلات الغنائية من الإذاعة على الهواء مباشرة .
والسبب الرئيسي الذي دفع إبراهيم الكاشف لإنشاء الرابطة هو نظام الأجور وفرص الغناء في الإذاعة فقد كان مطربو الدرجة الأولى أحمد المصطفى والكاشف وعثمان حسين وعثمان الشفيع وحسن عطية يتقاضون خمسة جنيهات نظير الحفلة الغنائية المذاعة على الهواء من الإذاعة وكانت الحفلة تستغرق عادة ما بين ربع الساعة وثلث الساعة وكانت أجور مطربي الدرجة الثانية والثالثة أقل من خمسة جنيهات وقد كان أول عمل لرابطة الفنانين هو المطالبة بتعديل أجور الحفلات وأجر تسجيل الأسطوانات وقد نشبت معركة بين الرابطة وبين مدير الإذاعة في ذلك الحين متولي عيد وصلت قمتها بإضراب الفنانين الشهير الذي قاده إبراهيم الكاشف وهو الاضراب الفريد من نوعه حيث أعلن أعضاء الرابطة جميعاً عدم الغناء في حفلات الإذاعة التي تقدم على الهواء مباشرة ... وقد رد متولي عيد على هذا الموقف بأن أوقف اسطوانات المطربين ومنع إذاعتها وفي نفس الوقت فتح الباب لعشرات الأصوات الجديدة لتملأ الفراغ الناجم عن الإضراب ومعظم هذه الأصوات لم يحقق نجاحاً يذكر ولم يبق منها غير صوتين فقط : محجوب عثمان ورمضان حسن فقد حقق محجوب ورمضان نجاحاً منذ الوهلة الأولى أتاح لهما الاستمرار والبقاء في عالم الغناء السوداني وكلاهما من مدينة ود مدني مسقط رأس الكاشف .
وبعد نهاية الاضراب بالاتفاق بين الإذاعة والرابطة وهو الاتفاق الذي بمقتضاه تم رفع أجور الفنانين من مطربين وعازفين اتضح لهم جميعاً أهمية الرابطة فعملوا على دعمها وتطويرها ... وقد شارك كبار المطربين في الحفلات الساهرة التي خصص دخلها لدعم مالية النقابة وتم تأسيس أول دار لنقابة الفنانين بجوار سينما أم درمان الوطنية .
وشهدت هذه الدار أول محاولة لإنشاء فصل لتعليم الموسيقى وكتابة النوتة كما تم تنظيم ارتباط الفنانين بالحفلات وتم إنشاء مكتب خاص لكتابة عقود الحفلات وكان أشهر من تولى إدارة هذا المكتب عازف العود الشهير علي مكي .
ومع إشراقات عهد الإستقلال أصبحت نقابة الفنانين جهازاً فاعلاً في المجتمع وفي عالم الفن وكان أحمد المصطفى أكثر الفنانين الذين تولوا منصب النقيب ولم ينتخب الكاشف إلا مرة واحدة... ولكنه كان صاحب رقم قياسي في عضوية مجلس إدارة نقابة الفنانين والتي إليه يرجع الفضل في قيامها.

الكاشف وأنا

عام 1952 تسلقت مع مجموعة من الصبيان سور نادي الموظفين بمدينة الدامر لنشاهد الفنان إبراهيم الكاشف الذي حضر لإحياء حفلة ساهرة في النادي وشاهدته لأول مرة على المسرح وهو يغني ( يا من أحبك وأصطفيك .. أنا لي روح مفتونة بيك ) وبعد هذه الحفلة شاهدت الكاشف للمرة الثانية مع أستاذنا الراحل خالد عبد الرحمن أبو الروس وكنت قد اتجهت عام 1954 إلى التمثيل مما وثق صلتي بالأستاذ خالد وأصدقائه مع شعراء الأغاني عبيد عبد الرحمن وسيد عبد العزيز وإبراهيم العبادي وعمر البنأ ، وكان الكاشف صديقاً لهؤلاء رحمهم الله جميعاً .
وفي عام 1956 كنت أجلس معه ومع العم عبيد عبد الرحمن في نادي الفنانين واسمعتهم أغنية خفيفة تقول كلماتها ( قوليهو – قلبي انشغل بيهو ونسيتها دنيا الناس ما كنت ناسيهو ) .
وأثنى عبيد على الأغنية وأعجب بها الفنان الكاشف وطلب أن يسمعها مرة أخرى وعندما سمعها للمرة الثانية كان قد حفظها .. وأبدى بعض الملاحظات كعادته وبدل كلمة هنا وكلمة هناك .. وبعد هذا اللقاء بفترة بسيطة لم أصدق أذني وأنا أسمع أغنيتي بصوت الفنان الكبير إبراهيم الكاشف .
وكانت هذه الأغنية هي بداية التعاون بيني وبين إبراهيم الكاشف الذي كان يتذوق الشعر الغنائي وينقده نقد الخبير المحنك ... وأذكر أنني نشرت قصيدة عن مهرجان الأحفاد أسميتها ( يوم المهرجان ) وفي نفس يوم النشر اتصل بي تليفونياً وطلب أن أذهب إليه ووجدته يحفظ القصيدة ولكنه طلب مني أن أغير شطرة واحدة ، ولأنني كنت أعتقد أن القصيدة لا تصلح للتلحين لأنها مكتوبة بأسلوب الشعر الحديث ...فإن الكاشف قال لي أنت شاعر .. وأنا ملحن وكل واحد يشوف شغله .
ثم كانت بعد ذلك رحلة من التعاون أثمرت مجموعة من الأغنيات هي ( الشوق والريد ) ( عودة الربيـــع ) ( يا صغير ) ( أنا راضي ) ونشيد ( أنا أفريقي أنا سوداني ) وغيرها .
وكان الكاشف من ذلك الجيل الذي يعرف بيت القصيد ... ففي أغنية يوم المهرجان اختار جملة ( أحتار أنا ) وجعلها جملة أساسية في الأغنية كذلك في أغنية ( أنا سوداني ) جعل كلمة أنا سوداني هي الأساس .. وفي أغنية ( يا صغير ) جعل الارتكاز كلمة ( يا صغير ) فقط .
وفي بعض الأحيان كان الكاشف يحذف مقطعاً كاملاً لأنه لا يضيف جديداً للمعنى ، وأنا سعيد الحظ .. لأنني من أولئك الذين تعلموا الأسلوب الصحيح لكتابة الأغنية على يد إبراهيم الكاشف .

طرائف وأغنيات

من أغنياتي التي قدمها الفنان الكاشف ثلاث أغنيات ارتبطت بمواقف طريفة الأولى كانت أغنية ( الشوق والريد ) وكان ذلك في بداية الستينات .. وكان الشعر الحديث قد أصبح موضة بين شباب الجيل الجديد وقد ظن أولئك أننا نحن الذين نكتب بالأسلوب التقليدي نعجز عن مجاراتهم في هذا الميدان ... فكتبت أنا عدداً من القصائد المرسلة بعضها بالفصحى وبعضها بالعامية .. وذات صباح كنت أجلس مع الفنان الكاشف في المحل المجاور لجريدة " صوت السودان " حضر إلينا المرحوم أحمد سنجر وهو يحمل صحيفة يومية ولوح بالجريدة في وجهي ثم شن علي هجوماً عنيفاً واتهمني بالعجز والتقليد الأعمى واستنكر أن أساهم في إفساد الشعر بهذه البدع .. ولكي يشارك الكاشف في النقاش طلب أن نقرأ له القصيدة وعندما قرأتها له دافع عنها دفاعاً مجيداً وقال أنها شيء جديد في شعر العامية . وهنا صرخ فيه العم سنجر .. طيب يا إبراهيم روح غنيها لو فالح .. وانتهى الجدل بهذا التحدي ومن الطريق إلى أم درمان ونحن في العربة طالب مني الكاشف أن أقرأ عليه القصيدة مرة أخرى .. وقرأتها ثم قرأتها مرتين وعندما وصلنا إلى جوار سينما أم درمان حيث أسكن أوقف العربة . وقبل أن أنزل قرأت له القصيدة للمرة الرابعة .. ثم وضع رأسه على عجلة القيادة وأسمعني القصيدة كاملة .. وقال لي مع السلامة .. وفي اليوم الرابع من هذا الموقف كان الكاشف يغني في حفلة ساهرة في المسرح القومي الأغنية الجديدة ( الشوق والريد ) إستجابة لتحدي صديقه الشاعر أحمد سنجر رحمهما الله .

يا صغير

كنت أعود معه بالقطار بعد حفلة أحياها بمدينة شندي وعندما تحرك القطار من المحطة ذهبنا إلى عربة البوفيه .. وعند جلوسنا لفت نظري هو إلى فتاة وشاب يجلسان إلى مائدة على الجانب الآخر ولم يكن هناك سواهما عند دخولنا ولاحظت أن الإرتباك قد بدأ واضحا عليهما وكانا كما يبدو من طلاب الجامعة وقال الكاشف همساً ( قصة حب جديدة ) وعلقت أنا بأن الحيرة تبدو عليهما معاً ... وألهمني الموقف بيتاً من الشعر كتبته على هامش صحيفة في يدي .. ( يا صغير يا محيرني ومتحير أنا عمري غرامك أنت وغرامك عمره قصير .. ) وقرأت له المطلع فحفظه للوهلة الأولى ثم راح ينقر على المائدة وبعد لحظات كان يغني المطلع .. وطلب مني أن أكمل .. ورحت أكتب شطرة ثم شطرة وظل هو يحفظ ويغني ... وعندما وصل القطار محطة الخرطوم بحري كانت هناك أغنية خفيفة نالت شهرتها بعد رحيل الكاشف بأكثر من عشر سنوات .. هي أغنية ( يا صغير ) التي رفضتها الإذاعة السودانية وسجلها الكاشف لإذاعة ركن السودان عام 1964 وقدمتها الإذاعة السودانية عام 1983 بعد طلب محمد خوجلي صالحين وزير الإعلام حينذاك نقلها كهدية من إذاعة القاهرة لإذاعة أم درمان .
اتصل بي الفنان الكاشف في مكتبي بجريدة " الناس " وطلب مني أن أذهب إليه في المحل حالاً وذهبت إليه .. وعندما وصلت طلب لي ( جبنة ) وأدخلني البرندة إلي مكتبه بالداخل وجلس وأعطاني ورقة وقال لي أنه سيشارك مساء اليوم في حفل لمناصرة ثورة الجزائر .. وانه اكتشف صباح اليوم أن بعض المطربين جهزوا أناشيد خاصة لهذه المناسبة .. وطلب أن أكتب له لذلك نشيداً عن ثورة الجزائر فبدأت أكتب ( يا ثوار الجزائر ) فقال لي الأفضل أن تقول يا شعب الجزائر فكتبت المطلع :
يا عملاق وثائر ... يا شعب الجزائر
سلاحك صباحك ... مليان بالبشائر
وبقينا حتى الساعة الرابعة وقبيل ميعاد الحفل بساعات قليلة .. ولم نتحرك من المحل إلا بعد أن أكتمل نشيد ( شعب الجزائر ) تاليفاً ولحناً وفي الساعة العاشرة مساء كان النشيد يذاع على الهواء مباشرة من الحفل الساهر الذي أقيم لمناصرة ثورة الجزائر .

قالوا عن الكاشف

الكاشف من خلال تجربتين ......... ( محمود أبو العزائم )
للتدليل على قيمة الفنان إبراهيم الكاشف ومكانته الحقيقية التي لا يعرفها معظم الناس سأورد تجربتين عشتهما معه .
المكان الفندق الكبير بالخرطوم والزمن ذات صباح باكر خلال زيارة الرئيس جمال عبد الناصر الأولى للخرطوم في الستينات .. وجاءت معه إلى السودان فرقة أضواء المدينة وكان لابد أن يكون بين أعضائها الموسيقار أحمد فؤاد حسن قائد الفرقة الماسية .
وكنت والصديق الأستاذ علي المك على موعد للقاء يتم بين " الصراحة الجديدة " التي كنت ارأس تحريرها آنذاك 1962 وبين الموسيقار أحمد فواد حسن واتفقنا أن يكون ممثل الجريدة اليومية في ذلك اللقاء الفنان إبراهيم الكاشف باعتباره أحد أعضاء أسرة تحريرها .. وثقة منا في أنه أقدر على الانتقال بالحديث وهو فني من نقطة إلى أخرى لأنه أولاً يعرف أحمد فؤاد حسن ولأنه ثانياً أكثر فنانينا المعاصرين تفهماً للفن ، ولقضاياه المتشبعة ، ومن أكثرهم عمقاً وحساً في كل ما يتصل بهذه القضايا .. وتم اللقاء و لا يعنيني هنا تفصيلات الذي دار فيه من حديث .. لكنني أنقل دهشة الأستاذ علي المك الذي كان طوال الوقت يراقب في شغف واهتمام ما كان يدور بين الفنانين من حوار .. ويسجل ملاحظاته ويخرج من تلك الجلسة وهو المثقف الكاتب الفنان الجامعي .. وقد أضاف إلى حصيلته شيئاً كثيراً من المعرفة تعلمه من إبراهيم الكاشف الفنان الذي لا يقرأ ولا يكتب .
والشيء الثاني .. واعني به التجربة الشخصية الأخرى .. هي إنني حرصت أن أستمع لأم كلثوم لأول مرة في حياتي عندما ربطت كفاحها الفني ولأول مرة مع الموسيقار الأشهر محمد عبد الوهاب فيما أطلق عليه لقاء السحاب آنذاك في أول إنتاج مشترك بينهما ( أنت عمري ) لحن عبد الوهاب وغناء أم كلثوم .
وأشهد بأنني نسيت نفسي تماما .. ومن خلال موسيقى عبد الوهاب اكتشفت أم كلثوم التي ما كنت أطيق الاستماع إليها ....وكنت استغرب لتعلق الكثيرين جداً ممن يعدون بالملايين بصوتها وبفنها . .. وكان حفلها مذاعاً مساء يوم الخميس حتى الساعات الأولى من الصباح ، حرصت صباح الجمعة أن التقي بصديقي الفنان العظيم إبراهيم الكاشف أساله رأيه في ( أنت عمري ) لقاء عبد الوهاب الأول بأم كلثوم .
والتمسته في معرضه بعمارة الجامع المصري بالخرطوم .. وانطلق في الحديث معي حول الأغنية وعبد الوهاب وأم كلثوم .. فأستحوذ على إنتباهي كله .. ولدهشتي وبعد أسبوع من ذلك الحديث الناقد من الكاشف ... كنت أقرأ نقد الأغنية في صحف القاهرة ... وإذا بذلك النقد جميعه على إختلاف النقاد الذي نشر عن الأغنية في كل صحف القاهرة .. صدر عن شخص واحد في الخرطوم ... في عمارة الجامع المصري ... ولفترة زمنية تزيد قليلاً عن الساعة ... ذلك الشخص هو الفنان الذي تكرمه عاصمة الجزيرة اليوم .. وكان أولى أن يكرمه السودان كله .. الفنان الكبير الخالد ( إبراهيم الكاشف ) .

الكاشف ....... أثار أقدام في الرمال .... أحمد سنجر

كان ذلك سنة 1942 عندما نقلت من اركويت إلى وادي سيدنا مساعداً لملاحظ البساتين مغضوب علي من سلطات الإحتلال البريطاني الذي ضاق ذرعاً من نشاطي في القرى التي لم تصلها دعوة المؤتمر . وكنا نجلس في منزلنا بالحي الأفرنجي الذي يأوى إليه ساعات الظهيرة الضابط محمد طلعت فريد ( لواء ) والبكباشي محمود بشير ليلعبوا النرد مع رشيد وعلي كورتي وكنت أضيق أيضاً بهذه الجلسة التي لم يجر فيها حوار سياسي أو جدل علمي فأتركهم وأخرج للحي الوطني وفيه كمية ضخمة من العمال يحتارون في ملء هذا الفراغ .. وفجأة خطرت ببالي فكرة أملأ بها هذا الفراغ لتكون وسيلة لغاية كبرى فذهبت لأحد أصدقائي من الإنجليز المتمردين والذي يحلف لي دائماً أن بريطانيا خسرانه الحرب ( ولولا خاطر رأس الملك لما اشتركت أنا شخصياً فيها ) وكان قزماً يسمى ( مارتن ) يعمل مخزنجياً للكورة وكنت أنا رئيساً للسودانيين بصفة عملي وهذا هو السبب في توطد علاقتنا .
طلبت منه أن يسلفني كورة ففعل وذهبت لطلعت طلبت منه أن نؤلف فريقا رياضيا فقبل الفكرة مشكورا والتزم بتدريب الفريق ثم ذهبت وعرضت الفكرة في الحي الوطني فوجدت تصفيقا وهتافات تشق عنان السماء وفي نفس اليوم كان أول تمرين وكان انتخاب لجنة الفريق ... لعبنا عدة مباريات وربطنا عدة علاقات رياضية مع فرق القرى التي أصبحنا لها مركزية تأتمر بأمرنا .. سيرو السروراب – التوفلات – من خور عمر إلى الحتانة .
وعندما اكتملت هذه القوة وفي يوم مباراة رهيبة جمعت كل القرى في وادي سيدنا همست في أذن طلعت وكان حكما للمباراة وفهمته هذا يوم الفصل وأننا نريد أن نؤلف لجنة للمؤتمر هنا فلم يندهش ولم يستغرب بل قال لي حتى آخر صفارة واخرج أنا أفعلوا ما شئتم وفعلا عند نهاية المباراة قال لهم بصوت جمهوري استودعكم الله وسيتكلم إليكم سنجر في أشياء تخصكم فوقفت في منبر كان على حمام السباحة لأحييهم وأتلو عليهم رسالة المؤتمر وانه الغاية التي نسعى لها لخلاص بلادنا من الإنجليز وكانت الصفقة والهتافات تعلو وخرجنا يقودنا فتى قوي البنية يتدفق حماسا بصوته الذي ملأ الفضاء ينادي :

للعلا للعلا وابعثوا مجدنا الآفلا
واطلبوا العلاة المزيد – للعلا
أيها الوادي الخصيب أن للمؤتمر
صاحب الشادي البعيد – للعلا
وخرج الناس من منازلهم لهذه الحنجرة القوية وهذه المعاني الدسمة وهذه القوة الشابة تزحف نحو حي العمال ذلك الحي الذي خرجت نساؤه يستقبلن الموكب بالزغاريد .
وسألت من هذا الفتى الذي خلق المؤتمر هنا؟ فأخذني صديقي المرحوم حامد يوسف وقال لي تعال أعرفك به – هذا هو إبراهيم الكاشف واستمر الكاشف في كل تمرين نذهب بهذا النشيد ونعود به وللناس ملتفون حولنا حتى كان للمؤتمر أكثر من عشرين لجنة أصبحت فيما بعد أساسا للحركة الوطنية في الضواحي الشمالية الغربية

أبو جودي
01-08-2009, 04:45 AM
الأخ / أبو نبيل والله من متابعتي بدأت أضرب بالمواس حتى تأتيني صفحة ثانية ،،،، لتشوقي لما أتحفتنا به من سيرة ،،، وعظمة لاستاذ الأجيال الكاشف ،،،، لسه في أحر من الجمر للمتابعة ،،، ولك كل الود ،،، ولا زلت منتظر....

محمد عبد الله عبدالقادر
01-08-2009, 11:48 AM
استاذنا ابو نبيل سلامات
سلمت وسلم قلمك

محمد حمد المبارك
04-09-2009, 05:03 PM
من روعة الموضوع وشموله لا يحتاج الى اى تعقيب/// بوركتة وبوركت مدنى التى انت منها ولا جف معينك
والله صدق يا اخي الموضوع الذي كتبته ضافي ولايحتاج الي تعقيب كأنما قرات افكارنا واقصد بذلك ابناء الجزيرة ومدني عموما وبارك الله فيك.

أبونبيل
12-09-2009, 12:34 PM
الشاعر على المساح

ظبى الخـدر المـاشاف قفار منو العسجد عار الصفار
ظـبي الخـدر اين المـسار ناحل جسمي وزاد الحسار
جـيتك واقـع بـي انكـسار بعدك عسري وقربك يسار
ظـبي الخـدر مـحياه دار حـسنا فـيه الماء و الخدار
مـن لحـظاتو سبب الودار ريقو خلاصة الفي خليتو دار
ظـبي الخـدر مـحياك قـمر مـيل فـرعك شال الثمر
طـايل ديـسك ينـضح خـمر مـن العـلقم هجرك امر
ظـبي الخدر في حشاي مقيم حزنك دمعي وحنان وغيم
لـمتين اسـمع من فاك نغيم طيب انفاسك يشفي السقيم
ظـبي الخـدر صـاد مو ودود جيدك دمية وورد الخدود
جند انصارك منعو الحدود زور المضني و خلي الصدود
ظــبي الخدر طـرفك كحيل صدرك عالي وخصر نحيل
من اردافك دايما وحيل تحكي سحايب الضحي في الرحيل
ظـبي الخدر فـي إئتلاف عقلي غرامك لي جسمي لاف
نـومي وعـيني في اخـتلاف يسكر نغمك زي السلاف
ظـبي الخدر قـدرك وسـيم يالبي عفافك محجوب لثيم
مـني سلامك مامر نسيم يرضي لذاتك ويكوي الخصيم


الشاغلين فؤادي


الشاغلين فؤادي تاهين وما دروا يحكي البي زارف دمع الميقين

تالي القبلة شايف لي برقا لمع والصيد في الخمايل يا ناس اجتمع

يلا يا احبة نسترق السمع مابطيق القعدة والمايق دمع

حب احابي لي مولاي قدرو انسلبت لحومي واعضاي خدرو

لاموني العوازل بي حالو ازدروا هم سايقين دلالن تاهين مادرو

سامرت الكواكب لما الفجر لاح منادي الفجر نادي وقال ياهل الفلاح

صلو الفجر حاضر قاموا اهل الصلاح وانا الفجرقيمة لا خيال لي لاح

النسيم عاودني اقوم من نومي تاب مشغول فكري حاير مشطوب انشطاب

يانسيم بالله جيب رد الخطاب اصلو الجاهلة نيه مابتحمل عتاب


انت بدر السماء في صفاك


انت بدر السماء في صفاك
فولي عن عيني من خفاك
ياحبيبي متي وفاك
***
قلبي دون الناس اصطفاك
وروحي تسمو سماك الفاك
الممات والحياة بين شفاك
فيك نفور الظبي في صفاك
***
قلبي واله بيك ما نساك
عاني فيك العنا من اساك
قصدي زورة طيفك عساك
ياحبيب القسا سيب قساك
***
انت كعبة حب لليطوف
انت جنة وادانيات قطوف
***
ما الو بدر السماء ما شروق
ما الحماه ومنعه المروق
خده زهري وبسمة البروق
وغير اشوقه انا مابروق
****
حاجبه يحكي النون والهلال
وطرفه فيه معاني الدلال
فاه فيه الدر والزلال
وجيدة اتلع ظبي التلال
***
ياحليل زمن الجهل
بين تلال الابي في السهل
من جروفنا بنشرب نهل
يازمان هل من عوده ...هل


زمانك والهوى اعوانك

كلمات الشاعر " علي احمداني الشهير بالمساح

كتبت سنة 1924م

وضع الحانها: شبلي



زمانك والهوى واعوانك ...احكمي فينا هذا اوانك

اهواك كيف اطيق سلوانك


حمامة الغصون صداحة فوق اغصانك

ذكري لي حبيب ...يا حمامة مولاي صانك

هاجت عبرتي يا دموعي كيف حبسانك

وين تلقي المنام يا عيوني غاب انساك

بهواك كيف اطيق سلوانك


في صبحي ومساي نازلات دموع سحالك

وانا كايس رضاك ..ورضاك اظنه محالك

اتعكر صفاي وبياضي اصبح حالك

والحال العلي يا ريته لو يوحالك

بهواك كيف اطيق سلوانك


مدنف وجدي بيك لكن فقدت حنانك

روحي وهيبة ليك ..هي هدية طوع بنانك

هاروت سحره ماخوذ من سحر عينانك

ظلموك لو يقولوا الدر شبيه اسنانك

بهواك كيف اطيق سلوانك


حسنك مافي لا عجمان ولا عربانك

ان هب النسيم هزاكي ميل بانك

ادبك وخدرك الضاراك علي ما بانك

ما ضر لو اكون انا من احد حبانك

بهواك كيف اطيق سلوانك


قلبي امين هواك من كل جميلة خلالك

يا ذات الجمال فرضان علي اجلالك

لي شوفتك مباح دمي العزيز ما غلالك

عدتي وعاد هناي يا البهجة هل هلالك

بهواك كيف اطيق سلوانك


زمانك والهوى اعوانك احكمي فينا هذا اوانك

بهواك كيف اطيق سلوانك



غصن الرياض..........المساح

يا غصن الرياض المايد
يا الناحِلني هجرك وانت ناضر وزايد
تهجرني ليه.. وأنا ليك رايد؟
...
يا غصن الرياض المايد
ما أظن عن غرامك لو أموت ما حايد
سهران ليلي طال والعين صِحت ما قايد
تعبان قصدي ليمك، وإنت ناضر وزايد
...
يا الهاجر جفيتني بنظرة لي ماك عايد
شوفتك زي هلال العيد، وفيهو بعايد
...
أنا وحبك ترعرعنا ونشأنا ندايد
من زمنا قِبيل، أيام قُلال وعدايد
ما خلِص القديم، وتبين مصايبو جدايد؟
حِن يا حبيب .. كفاي مُر العذاب وشدايد
....
يا خُلاصة الحواري الـ من جِنان وخوالد
حُسنك ليك يدوم، لا أم تلِد لا والد
راسخ في ظلال مجدو التليد التالد
يا الـ لابس العفاف حلية وعقود وقلايد

أنا المساح دمع البكا

نغيم فاهك يا أم زين دواي...
شفاي البجبر قواي...
يا أم حبا ردف تواي...
كمل صبري وزود هواي..
رقي رقي جودي بدواي..
ظمأي بعدك وقربك رواي...
أقيم ليلي وأحسب سهاي...
يغيب عقلي وأفقد نهاي...
وفي جسمي ظاهر وهاي...
أسعفيني دنا انتهاي...

*****
ذكرت البين ليه ياغراب...
صياحك يافراق يا خراب...
ديار أم زين كانت قراب...
غبن بانن في السراب...

*****
البدر محيك وشعرك كليل...
يميل خصرك منه العليل...
تقل ردفك لأعضاك قليل...
قتيل حبك ودمعي الدليل...

*****
رق جسمي وصابه انتحال...
على حبك حمل الرحال...
ومن بعدك أنا حالي حال...
يالقمرة وصالك محال...

*****
أنا أعيد الحب من جداد...
أنا الحافظ حق الوداد...
أنا الهائم والناس شداد ...
أنا اللابس توب الحداد...

*****
أنا الكاتم السر ما حكى...
أنا الحاضن البلا ما أشتكى...
أنا الحجة بحل مشبكا ...
أنا المساح دمع البكا

أبونبيل
30-09-2009, 12:55 AM
أبو العزائم .. سحارة الكاشف

مجرد محاولة إستعادة لحظات بارزة يختزنها جراب الذاكرة تجعل الانسان يرتاد متاهة متشابكة المسالك .. تحيله الى زمن أو قل علاقة بالزمن ليعطي خلاصة المكون .. تجارب ورؤى وعبرا ودروسا .. تكون زاداً للبشرية ... فما يفرق بين الانسان وبقية المخلوقات... ان الانسان حباه الله بجهاز ذاكرة.. تعطي الانسان سلك تواصل بينه وبين بني جنسه وبينه وبين الانسان... فالكتاب الذي أهداني إياه العم محمود ابو العزائم الذي جاء يحمل اسم (صحافة وصحفيون) ... عاد بذاكرتي كتابه القيم - سحارة الكاشف - ذلك الكتاب الذي وثق لحياة مدينته ود مدني .. كأول كتاب يحكي حياة مدينة سودانية ... وهذا الكتاب قرأته لأكثر من مرة ويومها كنت ياليمن السعيد ... فخلق بيني وبين العم محمود علاقة وجدانية... ويومها لم إلتقه هو ككاتب وانا كقارئ... الى ان تواصلنا فوجدته كما تخيلته .. كاتباً رصين الكلمة وخزانة للمعارف... ملماً بكل شاردة وواردة عن مادار في هذا الوطن الجميل... محايداً فيما يكتب وفيما يقول .. وازداد هذا التواصل بعلاقتي الحميمة مع ابنه الزميل مصطفى... فأجمل الاوقات هي اقضيها مع العم محمود... احتلب من علمه وتجاربه وذكرياته... وكنت اقول للصديق مصطفى ... ان طباعة (سحارة الكاشف) ضرورة يمليها علينا هذا الوطن فنحن شعب شفاهي ... فالعم محمود شخصية استثنائية فهو صحفي وإذاعي وإعلامي وكاتب ومؤرخ ... فهو مدرسة للمعارف.. يجب الاحتفاظ يعلومها... وذلك بتوثيقها حتى لاتضيع هذه العلوم والتجارب.
فهي ليست ملكاً لصاحبها محمود ابو العزائم أمد الله في أيامه ولا لأسرته .. فالعم محمود يمتلك ذاكرة حادة وصقيلة لا بد من تفريغها في وسائط اعلامية... فامتلأت جوانحي فرحاً وأنا أسافر مع العم محمود عبر كتابه - صحافة وصحفيون - فإن كانت سحارة الكاشف طافت بنا في رحاب مدينة ود مدني وحياة الفنان المبدع ابراهيم الكاشف ... فإن كتاب « صحافة وصحفيون » بطبعته الانيقة - وثق لمسيرة الصحافة السودانية .. وبموهبة ذكية جسد العم محمود... لفترة ذهبية للصحافة السودانية... وجاعلاً من نفسه راوياً او قل مصوراً لحركة الصحافة في تلك الفترة... سارداً أحداثا هامة لفترة ما قبل الاستقلال وما بعده... سرداً تاريخياً كشاهد عصر - وبأسلوب شيق وممتع يسوق القارئ الى محطات هامة في مسيرة الصحافة ... بعيداً عن التعقيد الممل يحكي طرائف شخصيات صحفية ومواقف.. وعبر .. فالكتاب الذي أخذ طريقه الى المكتبات.. هو عبارة عن فضاءات بسطها العم محمود ابو العزائم... فضاءات آهلة بالشخوص والكلام والمشاهد..! استخرجها من ثنايا الذاكرة ... صور ملونة تضاف اليوم الى ذاكرة التاريخ السوداني في شكل بانوراما لمسيرة الصحافة السودانية ...
فالكتاب اضافة قيمة للمكتية السودانية..

احمد الشريف
صحيفة الوطن

زاهر النويري
05-10-2009, 07:45 AM
اخونا واستاذنا ابو نبيل
متعك الله بالصحة والعافية
ودمت لاهلك واحبابك
والله فعلاً اتنورنا بي كتاباتك ومعلوماتك القيمة
دمت فخر لهذا المنتدى ودامت كتاباتك النيرة
لك كل الود والتقدير

ام ريان
05-10-2009, 10:13 AM
استاذنا الفاضل ابو نبيل

http://abeermahmoud07.jeeran.com/619-welldone-AbeerMahmoud.gif

مع خالص احترامي
دمت

moh_alnour
06-10-2009, 04:43 PM
أستاذنا و عمنا أبو نبيل
لك التحايا و أنت تعود إلى الكتابة عبر هذا البوست و الذي يحمل في طياته
عبق شخوص ترتاح لها النفوس من مُبدعي بلادي الذين خرجوا من ذلك الرحم الولود مدني الأمان
و الرحمة و المغفرة لفناني الأول على مر العصور إبراهيم أحمد أبو جبل ( الكاشف )
و الذي ظللت أردد دوما ً انه فلتة من فلتات الزمان التي لن يجود بمثلها مرة أخرى
نتمنى أن تواصل الكتابة و التوثيق عبر هذا البوست مع أمنياتي لك بدوام الصحة و العافية

بابكر
16-10-2009, 09:54 AM
توثيق جميل ,, هيج ذكرياتى شكرا لك أخى الغالى أبو نبيل على الطرح المميز
http://abeermahmoud2006.jeeran.com/445-do3aa.gif

معتصم عيدروس
16-10-2009, 11:49 AM
الشاعر على المساح
أنا الكاتم السر ما حكى...
أنا الحاضن البلا ما أشتكى...
أنا الحجة بحل مشبكا ...
أنا المساح دمع البكا




عمنا أبو نبيل سلمت يداك ..

اعتقد أن من يحتاج الى التوثيق له هو الشاعر علي المساح .. هذا الشاعر العبقري الذي قال أجمل أشعار الحقيبة ,, نحتاج حقيقة الى افادات من احد الذين عاصروه ومن اصدقائه وندمائه

gondi
22-11-2009, 02:11 PM
كل الود و الاحترام والف شكر علي هذا الارث الرائع و التوثيق الرزين

أبونبيل
04-12-2009, 11:33 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الامين محمد أحمد كعورة

سيرة مختصرة

من مواليد مدينة ودمدني بالسودان في عام 1922.
تلقى تعليمه الأولي بمدينة ودمدني ثم التحق بكلية غردون التذكارية
بالخرطوم ثم بمدرسة العلوم قبل أن يكمل دراسة الزراعة. درس
الرياضيات والفيزياء بجامعة برستول ببريطانيا.
متزوج من سيدة سويسرية وأب لثلاث بنات وخمسة أولاد.
يعيش بمدينة الخرطوم عاصمة السودان.

محطات هامة في حياته
ـ خبير زراعي بمشروع البرقيق بمديرية السودان الشمالية. ـ
- مدرس رياضيات ولغة إنجليزية بالمدرسة الأهلية بودمدني. ـ
- مدرس علوم بمدرسة رومبيك الثانوية بجنوب السودان. ـ
- مدير مدرسة رومبيك الثانوية بجنوب السودان. ـ
- مدير مدرسة ودمدني الثانوية. ـ
-مدير مدرسة حنتوب الثانوية. ـ
-مدير عام التعليم الأكاديمي والفني بوزارة التربية والتعليم بالسودان. ـ
-أمين عام جامعة أم درمان الإسلامية بالسودان. ـ
-محاضر لعلم الفلك بجامعة أم درمان الإسلامية. ـ
-باحث وكاتب عريق في علوم الفلك.

من مؤلفاته
مبادئ الكونيات ـ 1973 ـ جامعة الخرطوم وعالم الكتب ببيروت.
********
سلم الوجود ـ 1977 ـ وزارة الشئون الدينية والأوقاف ومصلحة
الثقافة والاعلام.
لكل نوع من الكائنات الجمادات منها والأحياء درجة أو مكانة خاصة
في الوجود ويمكن أن يطلق على هذه المكانة الدرجة أو الرتبة
في سلم الوجود.
عالم الإنسان مثلا ينتمي إلى عالم الأربعة أبعاد وهذه الأبعاد الأربعة
هي الأبعاد الثلاثة للحيز أي المكان الذي يشغله ويعيش ويتحرك فيه
وأبعاد المكان هي تجاوزا الطول والعرض والأرتفاع أما البعد الرابع
فهو البعد اللازم للحركة أي الزمن.
كلما تعددت أبعاد الشئ أو أبعاد العالم ارتفعت الكائنات التي تنتمي
إلى ذلك العالم والارتقاء هنا يعني التحرر من القيود والقوانين
والنواميس والقوة السائدة والمسيطرة على العوالم.
إذا ترقى كائن ينتمي أصلا إلى عالم البعدين إلى عالم الثلاثة أبعاد أي
من عالم السطح إلى عالم الحجم فإنه يستطيع أن يتحرك من السطح
إلى اتجاه آخر وعندما يتحرك إلى هذا الاتجاه يصبح غير مرئي بالنسبة
للكائنات الموجودة على السطح أي كائنات عالمه الأول. وإذا تحرك إلى
أعلى أو أسفل ثم رجع مرة أخرى إلى السطح أي إلى عالمه الأول
فيكون قد اختفى ثم ظهر مرة أخرى ويكون بذلك قد أتى بخارقة
أو معجزة بالنسبة لعالمه. هذا التدرج الرياضي للعوالم يمكن الكائن
الذي ينتمي إلى عالم أرقى بطبيعة تكوينه وخلقه من أن يأتي
بالخوارق والمعجزات في العوالم الأدنى من عالمه.

*************
المجموعة الشمسية ومجال الجاذبية الكونية ـ 1979 ـ
المكتب المصري الحدبث بالقاهرة.
قوة الجذب الكوني قوة ضئيلة إذا ما قورنت بأنواع القوى الأخرى مثل
القوة الكهربائية والمغنطيسية والذرية والنووية لكنها تقوم بدور
أساسي في تخليق العناصر المادية من الدخان الأولي الذي يملأ
أرجاء الكون الفسيح.
وهي القوة المسيطرة على حركات جميع الأجرام حيث تتوازن مع
القوة الطاردة المركزية مما يجعل الأجرام تدور في أفلاك خاصة
وبسرعات معلومة.
إن قوة الجذب الكوني هي السبب في تكوين المادة المركزة التي
تصبح بعدها فجوة مظلمة من الجاذبية تسمى الثقب الأسود الذي
يبتلع كل شئ يمر بجانبه.
*********
الشمس والنجوم والأرض والقمر ـ 1980 ـ دار الصحافة للطباعة والنشر.
********
نظريات نشأة وطبيعة الكون ـ 1981 ـ جامعة أم درمان الإسلامية.
في الظواهر الكونية ما يحير ويذهل ويبهر العقول ولذا فإن كثيرا من
محاولات تفسير هذه الظواهر من جانب العلماء يستحق التعريف
والدراسة والتمعن والتفكير.
يتناول هذا الكتاب مواضيع كونية حيث يتعرض لهندسة الكون
وطبيعته وحدوده ويتطرق الكاتب للظواهر الكونية الغريبة ذاكرا
النظريات السائدة في هذا المجال.
**********
التفكر في خلق السماوات والأرض وما بينهما ـ 1987 ـ
المطبعة الحكومية بودمدني.
*******
آيات الله في الآفاق ـ 1995 ـ جامعة أم درمان الإسلامية.
*******
المنشأ الأول وبدء الخلق ـ 2000 ـ دار جامعة القرآن الكريم للطباعة.
*******
الخروج من الظلمات إلى النور ـ 2003 ـ طبعة خاصة بالخرطوم.
********
بين السموات والأرض ـ 2008 ـ اصدارات هيئة علماء السودان.
********

المؤلف في سطور
الأمين محمد أحمد كعورة عالم سوداني متخصص في مجال علوم
التكوين والرياضيات وكرس فترة طويلة من حياته العلمية للتعمق
والتبحر في علم الفلك وقد كانت نتيجة هذا الجهد العلمي حتى
الآن صدور أكثر من عشرة كتب والكثير من المقالات في مجال
الفلك باللغتين العربية والانجليزية.

والد الأمين كعورة كان شيخ الصياغ بود مدني وشيخ عرب يلبس
السروال الطويل والثوب والعمامة على طريقة مشائخ العرب
بالسودان وكانت الأسرة تسكن بحي القسم الأول.

الأمين كعورة كان تلميذا نجيبا يواظب على دراسته ويهتم بكل أنواع
المعرفة والعلوم من لغة ودين وتاريخ وجغرافيا وأحياء وكيمياء
وفيزياء مما مكنه من الالتحاق بكلية غردون التذكارية بالخرطوم
وهي مؤسسة علمية كانت تتبع النظام التعليمي البريطاني
ويدرس فيها باللغة الإنجليزية وتعتبر مدرسة ثانوية مثالية وكلية
مهنية يتخرج منها المدرس والمهندس والمحاسب والكاتب
والمساح وكانت تضم فقط نخبة الطلاب في ذلك الوقت.

درس الاستاذ كعورة الزراعة وعمل في بعض المشاريع الزراعية
في السودان قبل أن يقرر ترك هذا المجال ويتحول لمجال التعليم
الذي وجد فيه ضالته وتمكن من خلاله من تحقيق ذاته.

تحصل على منحة دراسية للدراسة بجامعة برستول بالمملكة المتحدة
في عام 1953 وقد تحصل بعدها بثلاث سنوات على بكالوريوس في
الفيزياء والرياضيات من هذه الجامعة.

عمل الاستاذ كعورة معلما بالمدارس الثانوية بأنحاء مختلفة من السودان
شماله وجنوبه وكان مديرا لمدارس مميزة بالسودان مثل حنتوب الثانوية
ومدني الثانوية.
وقد كانت له تجربة مميزة بمدرسة رمبيك الثانوية بجنوب البلاد حيث
ساهم وزملاءه في تلك الفترة في تضييق الفجوة والتقريب بين أبناء
الشمال والجنوب.

بعد فترة التدريس والادارة على مستوى المدارس الثانوية تقلد الاستاذ
كعورة مناصب إدارية مهمة بوزارة التربية والتعليم السودانية حيث عمل
مديرا للمناهج ومديرا للتعليم الأكاديمي والفني.

انتقل بعدها لجامعة أم درمان الإسلامية وأصبح أمينا عاما لها ومحاضرا
لعلم الفلك الذي أصبح الشغل الشاغل له على مر السنين وتحول من
هواية إلى مجال دراسة وبحث وتنقيب.

قام الأستاذ كعورة بتأسيس كلية ودمدني الأهلية وشغل
منصب أول عميد لها قبل أن يتقاعد ويترك مجال التعليم.

الاستاذ الأمين كعورة عالم قدير ومفكر إسلامي مميز وأعماله
تستحق القراءة والبحث والتعريف. يدعو في كتبه للتفكر والتأمل
في خلق السموات والأرض ومحاولة فهم الظواهر الكونية
باستخدام العلوم.
...................................
ويكيبيديا الموسوعة الحرة

ودسمير
14-02-2010, 08:16 PM
مشكور يا ابو نبيل وعندى سوال للجميع / ماهو اسم ودمدنى القديم ؟

محمد النصيح
14-03-2010, 09:11 PM
لك التحية والشكر استازنا العزيز ابو نبيل ودائما نحن في المتابعة

أبونبيل
06-05-2010, 10:40 AM
جاء الكاشف يغني أجمل غناء ذلك الزمان


عندما نتحدث عن مدي التأثير الذي تركه المبدعون السودانيون في مجال فن الغناء ، فإننا يجب أن نقف إجلالاً وتعظيماً للراحل المقيم (إبراهيم الكاشف) ، وذلك لسببين ، الأول هو أن الكاشف وبحسه العميق وموهبته الفذة وألحانه الشجية إستطاع أن ينقل فن الغناء السوداني من الطابع الروتيني في اللحن وفي الأداء المتوارث في طريقة أغاني الحقيبه ،إلي طريقة الغناء الحديث الذي تصحبه الموسيقي الوترية، بل حتي قصائد شعر الحقيبة الخالدة ،قام الكاشف بإعادة تبويبها واضفي عليها الكثير من إحساسه الفني الفطري وأخرجها للجمهور بذلك الطابع التطريبي الذي إشتهرت به0 أما السبب الثاني فهو أن إبراهيم الكاشف قد صمد أمام دعاة عدم التجديد الذين كانوا يعتقدون بأن الإبتعاد عن أدب قصائد الحقيبه أو تعديل المسار في البناء اللحني لها يعتبر إنحرافاً بالفن في ذلك الزمان 0

وهنا000 لقد بذل الراحل الكاشف مجهوداً لا مثيل له في إقناع المستمع السوداني بقبول أدبيات الفنون الحديثة سواءً من حيث التجديد في الكلمات الغنائية أو في الموضوعات التي تتناولها الأغنية الحديثة0 وقد قاوم الرجل كل إنتقادات الرعيل المحافظ ، إلي أن إنتصر وإلي ان تمت ولادة المنحي والمسار الجديد في الهيكل اللحني للأغنية السودانية، فاشاد بها القدامي بمثلما أحسن إستقباله الجمهور الجديد0 لذلك فإن ما قام به إبراهيم الكاشف وبكل مقاييس وظروف ذلك الزمان (بداية الأربعينيات ) من القرن الماضي يعتبر إنجازاً ضخماً أضاف إلي التراث الغنائي في السودان كل هذا الزخم المكثف من جماليات الغناء السوداني الحديث والذي نتج عنه هذا الإستحداث الواضح في الآلات الموسيقية التي تزخر بها ساحة الغناء في السودان الآن ، وقد أتي نتيجة لتراكم تلك المجهودات اللحنية التي وضع أسسها الفنان الكاشف0

ومن المعروف سلفاً أن إبراهيم الكاشف أتي من مدينة الفنون والأداب والسياسة والرياضة، أتي من ودمدني (المدينة الشاملة) ، فهي كما قلنا كثيراً من قبل وكعادتها دائماً ، إنها مدينة تذخر بشتي ألوان الإبداع ، وتعطي بلا حدود 0 أتي الكاشف إلي الخرطوم في أواخر الثلاثينيات من القرن العشرين وقد كان مسلحاً بالكلام الجميل من شاعر ودمدني الفذ (علي المساح) الذي كان يمسح شوارع ودمدني طولاً وعرضاً علي قدميه ، فأطلقوا عليه لقب المساح 000فهو كما يقول ( أنا المساح دمع البكا) في أغنية الشاغلين فؤادي للكاشف0

وكم طرب الناس للكاشف حينما بدأ يغرِّد برائعة الخليل التي إشتهر بأدائها (فلق الصباح):-

صبغ الخدين حمره

وبعد ساعه بشوف صفره

الإصفرار ده كتير

أخجلوك يا أمير

وللا نمت نهار

صبح البستان مايل

شجر الرمان شايل

السلاف في الونان

والكنار في حنان

والهَزار في هِزار

وهذه الأغنية –فلق الصباح-تحسبها تتحدث في الوجد والعشق والهيام ، ولكن كعادة الراحل العملاق خليل فرح ، فإنها ترمز أو تحث علي التحريض لمقاومة المستعمر، حتي لا يقع صاحبها تحت طائلة قوانين النشاط الهدّام التي بدأ الإنجليز يسلطونها علي رقاب السودانيين بعد أن بدأ الحس الوطني يتمدد في اوساط اهل السودان ، حيث كانت حركة اللواء الأبيض ومن قبلها الإتحاد الوطني في الربع الأول من القرن العشرين تعبران عن طموحات الشعب السوداني في الإستقلال ، ولذلك أتت أشعار الخليل في هذا الإتجاه الذي يستطيع من خلاله أن يوصل مقصده للجماهير، وإبراهيم الكاشف عاش تلك الظروف وتأثر بها عندما كان شاباً، لذلك قام الكاشف بإحياء ذلك التراث الغنائي بعد وفاة الخليل حتي لايندثر ، فكانت الإذاعة سباقة لتسجيله بصوت الكاشف عندما كان يستخدم (الرق ) كإيقاع متابع للأداء، ونواصل :-
عزه قومي كفاك نومك

ما كفاك دلال يومك

إنت يا الكبرتوك

البنات فاتوك

في القطار الطار

*****

فلق الصباح00قول لي

آهو نورك لاح00خِلي

يا خفيف الروح

هو هذا نداك

أم ندي الأزهار

كان إبراهيم الكاشف يغنيها وقد أتت وهي تفيض بتطريب عالي ، وفيما بعد قام الراحل أبوداؤد بغنائها بمصاحبة الأوركسترا ، ومن بعده قام بغنائها أيضاً الفنان مجذوب أونسه0كما كان يؤديها بطريقة مذهلة ومحببة جداً ذلك الموهوب الذي رحل مبكراً (عبدالعزيز العميري) الذي كان متعدد المواهب ، الله يرحمه ويحسن إليه ويعوض شبابه الجنة0
جاء الكاشف يغني أجمل غناء ذلك الزمان في قالب جميل ، فلم يعترض احد بعد ان فرض الحداثة علي تلك القصائد الخالدة ، فلم يغير النص ولم يبتعد كثيرا عن مسارات اللحن القديم لتلك الأغاني ، لذلك وجدت محاولاته تلك إستجابة حسنة من الجمهور في ذلك الزمان ، وكيف لنا أن ننسي هذه الرائعة: وداعاً روضتي الغنـّاء00وداعا معبدي الحُسـن000ثم يردفها الكاشف بأخري من الحقيبة مع التحديث بالأركسترا وهي : داخل روضه غنـّاء 0
وعندما بدأت أغاني الكاشف تطغي علي الساحة ، بدأ سيل من الشعراء في التعامل معه ، وكان من بينهم ومن أهمهم الراحل عبيد عبدالرحمن في أغنيتي ظلموني الناس ورسائل، ثم خالد عبدالرحمن أبو الروس في تلك الرائعه(صابحني دائماً وإبتسم) والتي كم شهدنا مطربنا عبدالعزيز المبارك يبدع في ادائها فيما بعد0
إبراهيم الكاشف في حقبة الأربعينيات من القرن الماضي كان مسيطراً علي الساحة الغنائية تماماً قبل ظهور الثنائي الفذ (حسن عطيه وأحمد المصطفي)، وفي ذلك الأثناء ظهرت تلك الفنانة الرائعه الراحله (عائشه الفلاتيه) لتزدهر الأغنية السودانية بدخول هذا الصوت النسائي المتميز، وسوف نتناولها في مقالات أخري منفصله تقديراً لذلك الجهد المقدر الذي أضافته الفلاتية لفن الغناء في السودان شعراً ولحناً وأداءً ، ثم رحلت بكل هدوء0
وجد الكاشف تعاوناً تاماً من شعراء عديدين وقد كان في مقدمتهم مفخرتنا الشاعر الغنائي والملحن والكاتب المسرحي الكبير ، إنه الرجل الذي لازالت إسهاماته مستمرة حتي في أعمال الفنانين الشباب ، إنه الأستاذ الفخم الضخم (السر أحمد قدور ) أمد الله في عمره ومتعه بكل الصحة والعافية ليواصل إبداعاته وإشراقاته من قاهرة المعز لتغطي كل سماء الوطن الجميل بأعماله الإبداعية الخالدة0 وأذكر من الأغنيات التي كتبها الأستاذ السر قدور للراحل الكاشف (الشوق والريد) ، ولكن كانت وستظل (انا أفريقي 000أنا سوداني) من المحطات الإبداعية والوطنية الراقية التي إقتحم السرقدور والكاشف بها الساحة الغنائية والوطنية عندما كانت حركة التحرر الوطني تخاطب وجدان كل شعوب القارة الأفريقية في سنوات الكفاح والتحرر من الإستعمار في منتصف القرن الماضي ، وهي بلاشك تعتبر من أهم الأعمال التي كتبها الشاعر المتعدد الآفاق السر احمد قدور وتغني بها الكاشف 0
وهنا أود أن أذكر بالخير الكثير فنان ودمدني المغترب بالسعودية (صديق سرحان) الذي يعيد مجد الكاشف ويؤدي أعماله بطريقة مذهلة ، ولازلت أذكر صديق سرحان وهو يعتلي خشبة مسرح الجزيرة بودمدني في مهرجان الإبداع الثقافي الذي أُقيم في عام 1995م والذي حضره كل أهل السياسة وأهل الإبداع من الخرطوم حينما كان يؤدي سرحان أنشودة (أنا إفريقي 00أنا سوداني) ووقف الجمهور كله يصفق وينفعل معه ، وفي تلك اللحظات يفاجَأ الجمهور بصعود الراحل أحمد المصطفي- الذي جيء به من الخرطوم - إلي خشبة المسرح مع صديق سرحان وقد كان متأثراً ومنفعلاً بأداء الأغنية التي أعادت ذاكرته إلي أيام الكاشف والذكريات الطيبة حينما كانا يعطران سماء السودان سوياً بأعذب الألحان، ورفض أحمد المصطفي النزول من المسرح من فرط إنفعاله ، إلي أن صعد علي الخشبة الموسيقار الراحل (علي ميرغني) -طيب الله ثراه- وأنزله من علي خشبة المسرح ، فكان موقفاً مؤثراً في تلك اللحظات،وبكي معظم جمهور المسرح والفنانون المشاركون ، بل أدمع صديق سرحان تأثراً بهذا المشهد الذي كانت له عدة مدلولات متداخله يصعب تفسيرها0 رحم الله الكاشف والعميد وعلي ميرغني0 ولايزال هذا التسجيل موجوداً بمكتبة تلفزيون الجزيرة وربما أيضاً بمكتبة تلفزيون ام درمان0ومن هنا نقول أن أثر وبصمات وإسهامات الكاشف ستكون متواجدة في خارطة الغناء السوداني لفترة طويلة قادمة بالرغم من أن الرجل قد إرتحل عن الدنيا قبل أن يقوم بتسجيل أعماله بالتلفزيون ، حيث كان المرض قد إشتد عليه مع ظهور أجهزة الفيديو تيب للتلفزيون، لذلك فإن مكتبة التلفزيون تخلو من أعماله المصورة إلا أغنية واحدة تم نقلها من وحدة أفلام السودان بالإعلام0ولنستعرض بعض مقاطع من الشوق والريد لشاعرنا قدور:-
الشوق والريد

والحب البان في لمسة إيد

وأغاني نقولا00نعيد

والدنيا زهور00في عينينا

تصبح كل يوم 00زي طفل وليد

*********

كل الأشواق00

وآهه بتجرح00قلب المشتاق

ديل ياهاجر00ليكم سامع

لو شوفنا قريب ماتتعالي

نسأل عنك وعن حالا

نعيد الكان00حليل الكان

نخلي الحب يسرح بينا

يبقي جناحين00ويطير بينا

كانت كلمات في غاية السهولة والبساطة، لاتعقيد فيها ، ولقد تنقل الكاشف في لحنها إلي عدة مقاطع بإيقاعات خفيفة ثم بطيئة ثم خفيفة مرة اخري000

تغريد
08-05-2010, 03:19 AM
كفيت ووفيت يا باشمهندس

حقيقة بوست توثيقي بقامة مدني

سرد جميل وتتابع مدهش

سرني جدا قراءة كل هذا الجمال هنا

مرور سريع الي عودة قريبة إن شاء الله

أبونبيل
08-06-2010, 10:42 PM
خليل فرح وزهرة روما في ود مدني



ذكر الأستاذ (الطريفي) في بحثه المنشور في كتاب مجنون عزة - جمع (فرح خليل فرح والتجاني حسين) الصادر من دار الأشقاء - أن خليل فرح تخرج من ورشة البرادة في كلية غردون والتحق بالبوستة والتلغراف بورشة التلفونات 1913.. وكان وقتها معلوماً ان (خليل فرح) لم يكن مهتماً بإثبات نظم وجمع ايداعه في كتاب .. ! فحاول المرحوم كاشف حسن بدري جمع بعض الاغاني ثم جاء عبداللطيف التُرَبي وكان من اصدقاء خليل المقُربين واجهد نفسه في جمع ما استطاع جمعه وقد قارب ان ينتهي من اكثر مما نظمه خليل غير ان الوفاة عاجلته... وكان ذلك في يوم الجمعة 30 يونيو 1932 فعاش ثمانية وثلاثين عاماً فقط.

وذكر أحمد الطريفي الزبير في نفس الكتاب، ان قصيدة ود مدني.. قيلت بمناسبة زيارة ادريس عبدالحي، الى مصر وهو من تلاميذ الكلية الحربية الذين سُجنوا في ثورة 1924 وقصد خليل وهو طريح الفراش هناك وكانت معه فتاتان سودانيتان من مدينة ودمدني، ومعلوم شعر خليل الذي يرمز فيه بين النضال والعاطفة ، في كثير من قصائده المغناة.. ما هو عارف قدمه المفارق... الشرف الباذخ.. فلق الصباح.. عزة في هواك .. إلخ.

نظم في مدينة ودمدني هذه الاغنية المغناة حديثاً :

ما لو أعياه النضال بدني ?? روحي ليه مشتهيه ود مدني
ليت حظي سمع واسعدني ?? طوفه فَدْ يوم بي ربوع مدني
كنت أزورو أبويا ود مدني ?? واشكي ليه الحضري والمدني
آه على حشاشتي ود جني ?? وحنيني ولوعتي وشجني
دار ابويا ومتعتي وعجني ?? يا سعادتي وثروتي ومجني

الى ان يقول:
الكنانة أكرمت نُزلي ?? واغدقت من خيره كل زلي
إن حييت او متَ في الأزل ?? ده مقدّر طبعو في الأزل
غايتو بختم نفثتي الخطرت ?? بي تحية من حشاي شطرت
للتدور والطايرة والما طارت?? وسلاماً ما الغصون خطرت ?? ??

وفي عِلمنا ان خليل فرح جاء في وقت بابكر لمدينة ود مدني وغنى في احد بيوتها في حي من احيائها القديمة وذكر لنا ذلك المرحوم عازف الكمان (بدر التهامي) ، وكان وقتها التهامي يعمل صبي نجار مع خاله في احدى الورش فخرج من الورشة وغاب زمناً طويلاً وقد صادف في طريقه تلك الحفلة التي كان يُغني فيها الخليل فوقف يستمع ...! ووصف لنا خليل بطربوشه الاحمر على رأسه وكان يرتدي جلباباً فوقه بدلة.

استغرق بدر مع الاغاني وطلب من خليل ان يغني له أغنية (صباحك مالو...) وتبسّم الخليل ثم لبّى طلب الصبي الصغير...!.. واسهب التهامي في وصفه بجسده النحيل وقامته العالية.. واستمعنا لتلك الافادة وكان معنا الاستاذ الصحفي - فيصل أحمل المكي - وحين استغرق الطفل بدر التهامي وهو طيلة اليوم في بيت العُرس يستمع للخليل .. ما حدا بخاله ان يُعاقبه ويطرده من الورشة ..! وهذا بدر التهامي قد اجتذبه الفن فالتحق بالاذاعة فيما بعد 1942 ، وكان معه من عطبرة عازف الكمان حسن خواض وايضاً إبراهيم الجاك من كوستي.....

ويقول بدر التهامي ان خليل فرح عمل لفترة قصيرة في البريد والبرق بودمدني ثم نقل للخرطوم.. وخليل فرح ليس بعيدا عن ودمدني بحكم زيارة الأصدقاء من فنانين وشعراء .. ولم يكن غريبا نظم القصيدة في ودمدني ... التي عرفها الشاعر في كل الاحوال (زيارة ، مجاملة، ترفيه، عمل..!)

للمرحوم البروفيسر علي المك كتاب محقق عن ديوان خليل فرح .. نفدت طبعته الاولى. ولم يجد صاحبه نسخة منه لإعادة طبعها من جديد .. ذكر لنا ذلك والى ان فارق الحياة.. افتقدنا الكتاب وكان مرجعا وفيه حتى مكاتبات - مصلحة البريد - استجوابات... تقارير... ارانيك مرضية.. الخ وعطلات مأذون بها ، واخرى غير مسببة..

ومن عجب ان ملهمة قصيدة (جناين الشاطيء) استقرت بمدينة ود مدني وقد جاء بها من الخرطوم الطبيب الاغريقي (هازي ميخالي كما يسميه عامة الناس في مدني ولعله ميخاليدس) بعد طلاقها من زوجها الاول.. وكانت (زهرة روما) مشهورة في المدينة بجمالها اللاتيني الفاخر الأرُستقراطي وكان زوجها (ميخالي) طبيباً ارستقراطياً ومتعالياً يغشى عيادته وجهاء المدينة أو يذهب لهم في بيوتهم يعالج العوائل من سُراة القوم ..! بعكس زميله الآخر الطبيب المتواضع الذي يتعامل مع المرضى من اصقاع الجزيرة وفقراء المدينة.. (مترو بولس) .. قريباً من العامة وقد ألحق بعيادته مبنى صغيراً كاستراحة للغرباء وغير القادرين .. يقصدونه ولا يتحرجون..!

(زهرة روما) اثيره ومُدلله لدى زوجها تخرج مع ميخالي وقت العصاري يتنزهان على شاطىء النيل الازرق وحدائقه بعربته (الكاديلاك الامريكية) المكشوفة تستقبل النسائم الطرية... يتأمل في خلقتها العاشقون. الوجه الابيض شفق الصباح وشعرها الاثيث المسكوب وقامتها المربوعة . لدنة وضامرة الحشا.. وصدرها طامح كالنهر الازرق وقت اعتكاره وفيضه الداوي المتدفق منذ الأزل.. والقصيدة في الاصل نظمها خليل في الخرطوم وذلك قبل ان تنتقل لمدينة ود مدني فيما بعد... ولكن ... فإن نفس المشاهد تنتقل هنا من حيث مرأى عبقرية الجمال الماثل بكل نضارته ولم تبدله السنوات .. يتبعها الناس أينما حلّت يتحاومون حولها.. الصافية اللامعة كالدينار الذهبي.. يجحظون نحوها .. تحرق القريب منها او حتى البعيد منها...! ومع حارسها وامينها المفتون بها حتى الممات يلاصقها يذهب ويجيء معها..!
الى ان جاءت نهاية خمسينات القرن الماضي وكانا بالمدينة ... فتوفى ميخالي وقامت خليلته من بعده بتصفية وبيع ممتلكاته .. المنزل والعيادة في القسم الاول، وهو من الاحياء الكبيرة والراقية .. وذهبت لبلادها كأنضر وابهى ما تكون في غلالتها السوداء كالقمر يظهر ويبين من تحت ركام السحاب الداكن..
فأين اشواطك على شاطيء النيل وحتى الى (الكلوب الاغريقي) المطل على النهر الازرق العاتي سراي اسكندر، المعلومة حتى اليوم والتي اصبحت فندقا جاذبا للعرائس والعرسان والمبنى ما زال علي حاله من الطراز الاول للهندسة الاغريقية كان ناديا فاخرا يغشاه الاغاريق..
واما المنزل فقد آل لاحدى عوائل ودمدني العريقة وهو كما هو لم يتغير في بنائه شيء ولم يزد في ملحقاته شيء .. يتوسط حي القسم الاول . في اصله المشهور..
وكأثر خالد وعزيز يعتز بقيمته الجمالية والفنية والتاريخية الاستاذ المحامي حاليا (سنهوري محمد الامين)، والقاضي النزيه في تلك الايام المتولية النبيلة بكل زخمها المجيد المطوي في الذاكرة ..! ويقول الاستاذ (سنهوري) ان مولد القصيدة كان هنا في دائرة ودمدني .. فانظر حواليك تجد هذا القصر ولم يكن له بالمدينة شبيه او مثيل وما فكر الناس في بناء طابق اول..! وهنا مكتبي اشغل مساحته التي كانت مرقد وحجرة نوم ( الزهرة الاغريقية) وكما هي الحجرة بنمنمتها وزخرفتها ونفس لون طلاء حيطانها ولوحاتها المعلقة وابوابها ونوافذها وبنائها الذي لم يتصدع ثم مدخل البيت والحديقة الخارجية ومثيلاتها في البيوت المجاورة والاشجار ذات العصافير والنخيل الاخضر الذي بدا عليه الاصفرار والكدر والاهمال من بعد تلك السنوات المستقرة الجميلة.. انفاسها ما زالت باقية هنا...
تخطر بموسيقاها تملأ القصر بكيانها فائض الانوثة... ويقطع الاستاذ سنهوري بتوكيد جازم ان كل الظروف الطبيعية في لوحة القصيدة ماثلة هنا .. والنهر والشاطيء والرياض والاعناب .. تأمل ذلك بتمهل وامعان...!
فأين ذلك من شاطيء نهر الخرطوم الذي تطل عليه الدوائر الحكومية المتراصة تحت اشجار اللبخ الغليظ...؟!

ويصدق هنا الاستاذ سنهوري صدقاً فنياً ومقنعاً ويجيء الاختلاف عن الزمان وترتيبه في مجيء (الزهرة) وحواه رحالها بين ظهرانينا كفتاة مدنية سقطت عنها صفة الخرطومية وجعلت الخلائق تتحاوم تحج نحوها في المدينتين في توفر الذائقة الجمالية العالية والانبهار بالموضوع الماثل لدى شعب شفاف وصدوق مع الغريب تغلب عليه النوازع الروحية فيتسامى بالفكر والشعور والتنغيم الذي ارسله خليل فرح حتى اصبحت زهرة روما تاريخا بين الطوائف العديدة التي دخلت السودان في ذلك الحين ويبقى خليل فرح موضوعا كبيرا بذاته ولذاته وما زال معاصرا بيننا كشخصية جمالية باهرة..
واستمع له دام فضلك وعزّك وهو يغني ما بين ودمدني والخرطوم..

بين جناين الشاطيء وبين قصور الروم
حيّ زهرة روما وأبكي يا مغروم
دُرة سالبة عقولنا لبّسوها طقوم
ملكة باسطة قلوبنا تبيت عليها تقوم
في الطريق إن مرت بالخُلوق مزحوم
كالهلال الهلّ الناس عليها تحوم
شوف عناقيد دِيسَها تقول عنب في كروم
شوف وريدا الماثل زي زجاجة روم
القوام اللادِن والحَشا المبروم
والصِدير الطامح زي خليج الروم
خِلِي جاتْ متبوعة الصافية كالدينار
في القوام مربوعة شوفه عالية مَنار
موضة آخر موضة هَيْفا غير زِنار
روضة داخل روضة غنّى فيها كَنار
شوف جبينها الهلَّ ضوَّ فوقه فَنَار
مِنه هلَّ الشارع منه بقَّ ونار
طالعة ما بتتقابَل زيْ لِهيب النار
تحرِق البتهابل والبعيد في نار.

moh_alnour
09-06-2010, 03:14 AM
متعك الله دوما ً بالصحة و العافية أستاذنا و عمنا أبو نبيل و أنت تعود لتعانق ذاكرتنا بهذه الذكريات الجميلة
و بهذه السياحة الأنيقة في ربوع ود مدني بكل ما فيها من عبق و أصالة و ريادة و ثقافة و جمال
الرحمة و المغفرة لسيد درويش السودان ( إبراهيم الكاشف ) و العبقرية الفذة ( خليل فرح بك ) و المُبدع البسيط الشاعر ( علي المساح )
و صاحب الأنامل الوترية الذهبية ( بدر التهامي ) و الذي كان من أشهر عازفي الكمان في الإذاعة السودانية في عصرها الذهبي

أبونبيل
05-08-2010, 12:23 PM
مشروع الجزيرة بانتظار....الدفن


حرم الرشيد شداد



لعلها فلسفة المكان هي التي زرعت فينا عمق الايمان بوجود الله وقدرته فقد نشأنا وعشنا اجمل ايام طفولتنا في لوحة من صنع الله تكاد تنطق بالجمال تحيط بنا خضرة غناء ودائمة الرواء اشجار مورقة خضراء فجرها مع المياه كذهب مذاب لا تمتلك الا ان تقول ما شاء الله.. وسحابها مع الشفق كما الخضاب لا تشعر الا وانك تقول سبحان الله فلقد نشأنا في ارض بها كل آيات الله من جمال في ارض خضراء يحيط بنا الزرع والورود والمياه نرى في خريفها قوس قزح يملأ السماء بكل الالوان فعند الصباح كانت تطيب انفاسنا بروائح الورود الزكية وزغزقة العصافير بين الاغصان واول ما تقع عليه اعيننا في الصباح كان اللون الاخضر كالزمرد يكسو الارض من حولنا فالصبح فيها كالصفحة فيها الخالق اودع وابدع وباشجار تمتلئ بالثمار بما تشتهي الانفس فلقد عشنا في ارض المروج الخضراء فوجدت نفسنا سبيل الوصول إلى الله ولم تكن تلك الارض الخضراء في لب هولندا المعجزة الخضراء ولا سهول سويسرا ولكنها كانت الجزيرة الخضراء اي داخل مشروع الجزيرة الذي كانت تمثل قلب السودان النابض الذي توقف عن العطاء وتوقف ضخ الدم في شرايين السودان فمات المشروع الاخضر وينتظر الدفن الان.. لقد عشنا اجمل ايام صغرنا في مشروع الجزيرة حيث كان يعمل والدي هناك وكانت عيشتنا حينما نحكيها ونقصها لاطفالنا يعتبرونها ضربا من الخيال وكثيرا ما يقول لي ابني دعينا نرجع ونعيش هناك ولكن هيهات احكي له كيف كانت عيشتنا وسط الخضرة والجمال وكان المنزل عبارة عن مزرعة ضخمة تخيط به الاشجار الدانية القطوف من اشجار البرتقال والمانجو والجوافة والليمون والماندرين وبستان اخر مخصص لزرع جميع الخضروات وجنينة تضم اجمل انواع الورود والزهور من الروز والفل وحظائر لتربية الابقار التي كانت البانها تفيض عن حاجتنا وحظائر لتربية الخرفان واخرى لتربية الدجاج والحمام لا نشتري اي خضار من السوق فكله يزرع بالبساتين التي تتبع للمنزل وهذه منازل الموظفين في ادارة مشروع الجزيرة الذي انشأه الانجليز بدءا بمنطقة طيبة ثم توسع حتى المناقل، وانشئ المشروع لزراعة القطن وكانت المساحة المخصصة لزراعة القطن تبلغ 550.000 الف فدان وزراعة القمح وكانت بالمناصفة بين المزارع والحكومة اما باقي المحاصيل الاخرى فكانت فقط لفائدة المزارع كالذرة والفول السوداني والمحاصيل الاكتفائية مثل الخضروات اما الـ 50% من نصيب الحكومة وانت تخصص منها 5% لصالح الخدمات العامة كالتعليم والصحة ويخصص من نصيب الحكومة ايضا جزء لتوفير المعينات الادارية وتوفير الاسمدة والبذور للمزارعين.. وكان المشروع يعمل بحساب المشاركة الذي كان يصب في صالح المزارع حيث المزارع الذي فشل انتاجه يخصص له بجانب العلاوة سلفية ليواجه بها الموسم الجديد تعويضا لخسارته في الموسم السابق وعندما الغي حساب المشاركة للحساب الفردي اضر ذلك بالمزارع مما أسهم في تركه للزراعة ومما أسهم ايضا في تعثر المزارعين.. بعد التسعينيات ترك امر السلفيات لصالح البنوك بعد ان رفعت من ادارة المشروع مما جعل كثيرا من المزارعين يقبعون الان في السجون او مشردين داخل العاصمة فبعد ان كانت الادارة تعطي المزارع سلفية دون فوائد اصبحت البنوك تعطيه السلفية بارباح 30% مما دفع المزارعين للاعسار والفقر وهجر الزراعة وقد ساهم المشروع في الماضي في التنمية الاقتصادية واستصحب معه التطور الثقافي والاجتماعي وأدى لتوفير الخدمات الاساسية لمواطني المنطقة كتوفير مياه الشرب النقية وتوفير المراكز الصحية والادوية والتعليم المجاني والمراعي الخصبة للثروة الحيوانية فحتى الحيوان كان يوفر له المشروع الطبيب البيطري لرعاية وعلاج الحيوانات بالمجان.. وكانت الحيوانات تأتي وترعى في متبقيات سيقان القطن وباقي المحاصيل بالمجان من مختلف انحاء السودان.

وكانت ادارة مشروع الجزيرة التي اهلها الانجليز وعملت به حتى نهاية الثمانينيات وبداية التسعين من اكفأ الاداريين والزراعيين السودانيين الذين حافظوا على الادارة الراشدة للمشروع.. وكان المزارعون والاداريون يعملون بتناسق تام مع بعضهم وثقة عالية في علاج جميع المشكلات التي تواجههم.. وكان هناك مجلس يعرف بمجالس القرى يجتمع ليناقش كل القضايا المتعلقة بالزراعة ويطرح المشكلات التي تواجههم لحلها بطرق ودية لمصلحة الجميع وكسب المصالح المشتركة بينهم، وارتبط المشروع بخطوط السكة حديد المجانية التي كانت توفر الخدمات المجانية كجلب ادوية الرش وترحيل الانتاج مجانا كترحيل القطن للمحالج والقمح للصوامع وغيره، وكان المفتشون الزراعيون ياخذون حوافز انتاجية لاشاعة الروح المعنوية في التنافس في جميع الاقسام بالمشروع.. اما في السنوات الاخيرة ادى عدم صرف حتى المرتبات للاداريين بالمشروع إلى عدم تمسك الموظفين بالعمل بالمشروع والبحث عن بديل ومكان اخر.

وهكذا ضاع اكبر مشروع اقتصادي في زمن العالم بحاجة فيه للامن الغذائي الذي اصبح مشكلة مؤرقة ومات المشروع الضخم بسبب السياسة اللعينة والخطط الاقتصادية المُفشلة والسياسات المقصودة وبدل ان نقود العالم ونمده بالغذاء اصبحنا نستورده من الخارج فهولندا البلد ذات المساحة المحدودة (40 الف كم) تعتبر ثالث اكبر مصدر للمنتجات الزراعية بعد امريكا وفرنسا فقد قامت بردم البحر وتجفيف المستنقعات المائية لانشاء الاراضي الزراعية، ونحن نقوم (بتجفيف) اكبر واضخم مشروع امدنا به الله فيا اهل الجزيرة الخضراء اعيدوا النبض لقلب اصابته الصبابة والجوى، وغلالة رثت من الادواء، ليضخ الدم قمحا ووعدا وتمني في شرايين ابنائنا وكل ابناء السودان وسيحاسب التاريخ كل من انتهك ذاك الجمال وقتل قلبا كان مفعما بالحياة.

moh_alnour
06-08-2010, 09:06 PM
لوحة كبيرة في بوابة بركات مكتوب عليها
إعدام مشروع
و التاريخ لن يرحم

أبونبيل
16-08-2010, 12:28 AM
ظرفاء مدينة مدني


موقع ودمدني علي الانترنت انشأه ابن مدني المغترب بمدينة جدة الاستاذ ابوبكر محمد المبارك وهو يديره بمعاونة العديد من ابناء مدني الذين يرفدون الموقع يومياً بموادهم المنشغلة بهموم مدينتهم..
وهو موقع يهتم بالكثير من الفعاليات بمدينة ودمدني ومن خلاله يمكن مطالعة الكثير من ابداع ابناء مدني بالداخل والخارج اضافة الي اهتمامه بالمنتديات الثقافية والاجتماعية والرياضية وزد علي ذلك تفرده في مجال التوثيق لمدينة ودمدني بالصور التي تبين معالم المدينة.

(ونسة) في تجربة جديدة نعد بان تتكرر .. اقتحمت علي ابناء مدني خلوتهم وخصوصيتهم وخرجت من الموقع ببعض الطرائف التي حكوها عن اطرف الشخصيات في مدني .. ومن هنا نوجه حكومة ولاية الجزيرة الي هذا النشاط الكبير الذي نتمني ان يتم اعتماده رسمياً نافذة تطل منها مدني علي العالم رسمياً وشعبياً والعمل علي تطويره ودعمه بكل ما يحتاج اليه.
هذه الطرائف تناوب ارسسالها كل من ود المأذون ، عمك تنقو، مهيرة ، ابوريان ،راشد وابوبكر حامد..
مشرف الموقع

حريقة في مدني

حريقة أشهر سمسار في ود مدني بعد افطارنا في يوم جميل بالغيوم عند عمك الفوالي في فبراير الماضي
وجدنا اتنين من أبناء شرق النيل كان والدهم توفي عليه رحمة الله قبل مدة
يتغالطون في مكان قبر أبيهم الذي دفن في مقابر ود مدني 0
وكان خلافهم في أن القبر الذي ذهبوا اليه لم يكن هو بالتحديد فالتفت اليهم حريقه وكانوا من معارفه :
انتو أبوكم ده 00 دايرين تدوا الفاتحة ولامصاريف !

8 بيض

في حى الهوارة مطعم حاجة زهرا وتصادف وجود الصاروخ وبعضاً من رفاقه من حى المدنيين وكانوا بصدد دفع حسابهم بعد تناول العشاء ودار الحوار التالى بين صابر والصاروخ:
الصاروخ : أها حسابنا كم ياصابر.
صابر : طيب عندكم 4 فول - 3 طعمية - 2 سلطة - 8 بيض
الصاروخ : 8 بيض أصلو نحن اتعشينا ولاخبزنا
هنا انفجر الجميع بالضحك ومضوا فى سبيلهم حامدين للمولى أن أسكنهم مدنى الجميلة معنى ومبنى.

شيخ العرب

حدث ذات يوم بمقابر مدنى والظلام الدامس يلف المكان فأحضر أهل المتوفى مولد كهربائى " جنريتر " ولسبب ما تعطل الجنريتر فأقترح البعض عمل مجرى فى الأرض وسكب الوقود من الجنريتر وأشعلت النار للإستعانة بضوئها فى حفر القبر وبينما الجميع منهمك بالحفر إلتفت شيخ العرب لجثمان المتوفى وخاطبه بصوته الجهورى قائلاً :" الله إستر عليك شايف نارك ابتدت من هنا " .
وهنا انفجر الجميع بالضحك بما فيهم أهل المتوفى وتلك كانت إحدى وسائل التعزية التى يقدمها شيخ العرب عليه رحمة الله لأهل المتوفى إضافةً لحفر القبر دون أجر اللهم إلا أجر الآخرة والآخرة خير وأبقى.

بيت في مكة

حريقة السمسار عرض ليهو بيت يتكون من غرفتين وبرندتين لواحد من اخوانا مغترب في السعوديه
قال ليهو البيت ده بي كده ! وحدد ليهو السعر
أخونا قال ليهو السعر ده كتير والله وأنا مشيت الحج السنة واصحابي في مكه قالو لي الأوضتين والبرندتين بي كده في مدني 00 وأقل من سعرك ده بي كتير!
وبعد شد وجذب حريقه عرف الزول ده نط !
التفت قال ليهو :
أسمع يا اخي مكه دي فيها خلف خلاف !

خروف

بمناسبه الصاروخ:::: في عيد الضحيه طبعا الناس بتشتري الخروف من القبه والزريبه عمك عشريه الله يرحمه كان لابس اسود في اسود واشتري خروف لونه اسود وفيه بقع بيضاء وجا ماشي لبيتهم وسايق الخروف قدامه بحي المدنيين وكان الصاروخ واقف وشاهد الموقف وقال لعشريه اها الكوره الليله وين الحاكمه دي؟
طبعا عمك عشريه رجع الخروف خاف من العين وبدله
عينه حارة
جا واحد عينو حارة شديد ومعروف لدي الجماعة
عاين للكديس كده وكان ما شايف ضنبو
قال ليهم :
يا اخوانا التلفون مبروك
أنقر تاني الكديسة قامت !!!
واطة بالشرق
قبل حوالى سبع سنوات إشترينا خروف الضحية وزارنا أحد أصدقاء شقيقى عثمان وسالنا إشتريتو الخروف بى كم فأخبره عثمان بالسعر وكان 165 ألف وهنا انفجر الرجل ضاحكاَ وهمس لعثمان " كان تكملوا عليها وتشترو أرض بالشرق" .

حيدرة قطامة

خاشين فيلم جانوار طبعا هو اشتغل في سينما الخواجة سنة كاملة في يوم خاشين الدور الاول من الساعة ستة مساء
الصف قطر بس
في حلبي جايب ليهو عسل انجليزي في علب مرسوم عليها الاسد والله نسيت اسمه وكان مشهور في السودان 00 والعسل ده علبه ( طاقة ) يعني Expiry date مدته منتهيه وشايلو في قفة وقاعد جنب ست التسالي مع مدخل باب السينما وبكورك 00 العلبه بي قرش ونص بس !
طبعا ده زمن خرافي بالنسبة للجيل الحالي حيدر قطامه كان في الصف في واحد من العرب ديل 00 شلقان قام قال للحلبي 00 اسمع الواحده بي قرش ونص 00 أديني عشرة قام حيدر قطامه قال ليهو 00 عشرة !علي الطلاق واحده تجيب أجلك !

شلاقة ادريس

القفشة الآتية فيها بعض الغرابة إذ حدثت داخل المحكمة الشرعية بمدنى وذلك أمام مولانا عركى وكان النزاع بين رجل وطليقته حول تكلفة إنشاء مبنى فى بيت الزوجة ، ويتواجد داخل قاعة المحكمة أطراف النزاع والمحامين إضافةً لحاجب المحكمة ويدعى إدريس وهو من عيال شرقنا الحبيب وأهم مايميز إدريس هو الشلاقة بكل معانيها ، وعند استجواب أحد الشهود أفاد الشاهد أن المدعى عليه تكفل بمنصرفات البناء فهو على سبيل المثال أحضر أربعة أدوار رملة ، وهنا فاجأ إدريس الحضور موجهاً سؤاله للشاهد " الرملة باللورى ولا بالقليبة " وهنا صعق الجميع بإستثناء مولانا عركى " أدب متصوفة " وقد تواصلت الجلسة وعند الإنتهاء من استجواب الشاهد وجه مولانا عركى سؤاله للحاجب قائلاً : أستاذ إدريس عندك سؤال للشاهد " وهنا ضجت قاعة المحكمة بالضحك إذ السؤال يوجه عادةً لمحامى الأطراف غير أن مولانا عركى وجهه لحاجبه إدريس الذى نال من القاضى لقب أستاذ.كرت احمر
شقيقى الأكبر محمد " كوارة " مشهور بعشقه للأهلى مدنى ويتعصب أحياناً ويشتم الحكام ، مما يعرضه للطرد من الإستاد بواسطة ضابط إسمه حسنين من شرطة أمن الملاعب ، وفى إحدى المرات ذهب كوارة للإستاد وأعطى موظف التذاكر مبلغ ألف جنيه ، وهنا احتج الرجل بإعتبار قيمة تذكرة المساطب الجانبية ألفين جنيه وهنا أصر كوارة على طلبه قائلاً :
" أقطع لى شوط واحد لأنو الثقيل ده ما ح إخلينى أكمل الكورة

مجلس بلدي

الخال يعقوب " الشيخ " مشهود له بسرعة البديهة .
يحكى أنه وإبان عمله بالرى وكان هنالك كشف ترقيات سنوى وتتوقف الترقية فى المقام الأول على تقرير مديرك المباشر ومدى تقييمه لمستوى أداءك
وعند مطالعة الخال يعقوب لكشوفات الترقية لم يجد اسمه بين المترقين ، فذهب يبحث عن تقييم الأداء من خلال تقرير مديره ، وهنا فوجىء الخال يعقوب بالتقرير الذى انحصر تقييمه فى عبارة " وسط " ، فما كان من الخال يعقوب سوى اقتحام مكتب المدير ، وهنا تفاجأ المدير بإنفعال يعقوب الذى لم يترك له
مجالاً للتوضيح إذ ابتدره قائلاً :
" ياخى كل مرة تقديرى وسط ، شنو الحكاية أنا موظف وللا مجلس بلدى " .

ايجار بحر

قالوا سنطه الله يطرا بالخير مؤجر ليهو كشك لي واحد ببيع فيهو السمك !
كل يوم سنطه ناطي بموتره الفيسبا ويجي ليك للراجل في الكشك إيه يا معلم الراجل المسكين يومي يدي ليك سنطه 00 سمكتين قام الراجل زهج واشتكي سنطه لي زراع زراع جا ولبد ليك في المحل تاني يوم
جييييييت يا سنطه بالفيسبا
إيه يامعلم !
بس قام ليك عليهو زراع
أسمع يا سنطه الراجل ده إنت مؤجر ليهو الكشك ولا البحر !!

بتاع الشاي

على سيرة زراع يحكى إنو زراع اختلف مع واحد من بياعين الشاى فى السوق الكبير وكان معروف عن بياعين الشاى التأشير فى جدران البرندات لزوم حساب مديونية كل دكان ، ويحكى أن زراع غضب من أحدهم وهدد بطلاء جدران السوق بالجير وكده يروح الحساب على أخونا بتاع الشاى.

بنزين قش

النكتة التانية لزراع مع سواق كارو من النوع الذى تجره الحمير وقد صاح صاحب الكارو فى زراع مستنكراً عليه عدم إفساح الطريق للكارو وهنا رد زراع غاضباً:
إنت ياخوى قايل نفسك سايق عربية
إنت بنزينك قش ... وفراملك بس.

ضحك في بيت البكا

أيام الثانوية في مدني بنات عندنا شلة جنها ضحك 00 غير الضحك ماعندنا حاجة
ويومنا الما نلقي ضحك نمشي نشتريهو ( في الداخلية ) من التايه الله يطراها بالخير وهي بت عرب اصيلة من ضهاري الجزيرة والنكته عندها معلقة في حبل بس تتناول !
زميلتنا في المزاد توفي والدها عليه رحمة الله ومشينا العزا والشلة كلها تضحك قبلي ما ندخل نعزي !
حبينا نخلق أي حزن ونطرد الضحك ما قدرنا 00 المهم دخلنا فاذا بها نفاجأ بالتايه وهي تسكلب ( الليلة ووب علي ) 00 واردفتها بكلمة ( الفاتحة يا شباب )
ومات الجميع من الضحك حتي اهل العزاء !

جمعة الفار

زراع قاول جمعة " جمعة الفار أسم الشهرة" عشان يعمل ليه ضفيرة بالطوب " ما بالسيراميك " في البيت وجمعة قام بالواجب وأكتر عشان خايف من لسان زراع " وطبعاً جمعة ده دفعتنا في مدني الثانوية" وبشتغل بناء في الحلة الجديدة وراجل فوراوي لطيف وياريت يكون واحد حضر العرس بتاعه في الحلة ،، المهم زراع غنج علي جمعة وما أداه حقو وجمعة قام زاع ليك الموضوع في الحلة بأنو زراع ما أداه حقو " ونيتو أسمع ليه قفشة من زراع بدل المقاولة بتاعتو ،، وجمعة الفار كل ما يشوف ليك زراع يزوغ عشان عارف لسانو ويوم زراع قبض ليك جمعة بتعشى في دكان في الحلة ومعاه الشلة بتاعتوا قام زراع عاين لجمعة " وطبعاً بتاع الدكان عارف الموضوع " عاين لجمعة وعاين لبتاع الدكان والجميع منتظر ردة فعل زراع فقال لبتاع الدكان بأدب شديد عليك الله يا مصطفى ما عندك سم فار بتاع الدكان أستغرب شديد قام زراع قال ليه والله عندي فار الأيام دي مجنني وعاوز ليه سم يسكتوا

3 ورديات

ناس النسيج طبعاً بشتغلوا ثلاثة ورديات ويوم في أيام البرد الشديد زراع جاي من حفله ونزلوه قريب للبيت الساعة كانت أربعة ونص صباحاً فهو داخل ليك على الزقاق بتاعم كده لقى ليك جماعة تحت الحيطة ومعاهم بنات واقفين في السقط الشديد داك هي بسم الله ما لكم ياجماعة إن شاء خير في زول مات في الفريق ولا في زول عيان مالكم واقفين في السقط ده قام واحد قال ليه منتظرين بص الشغل يازراع قاليهم شغالين وين أنتو وده شغل شنو ده البقومو ليه قبل حاج أبكر بتاع الجامع ده واحد قاليه شغالين في النسيج يازراع وده أكل عيش فقام زراع عاين ليه كده قال ليه كان دايرين تاكلوا باسطة كنت عملتو شنو يعني

جيب طلب

حموري الكبير فاكهة ود مدني

مشي الري عشان يتعين وكان اسمه ( يلالي ) وشهرته فاتت حدود الكرة الارضيه حسب تعصبنا له !
قام وكيل الري قال ليهو احنا لاقينك وين يا حموري !
بس أمشي جيب لي طلب
حموري ركب الموتر ومشي بركات وجاء راجع للوكيل ومعاهو زول تاني 0
الوكيل قال ليهو وينو الطلب ؟
قال ليهو ياهو ده طلب صاحبي شغال في بركات !

بلاغ

تفاجأ الشرطى النبطشى بالقسم الأوسط بمدنى ذات مساء بشاب فى مقتبل العمر وهو يطلب من الشرطى فتح بلاغ ، وعند سؤاله عن الجريمة محل البلاغ أفاد أن الجريمة هى تدفق المياه من إحدى المواسير ، وهنا انتهره الشرطى : " يامتخلف قالوا ليك أمشى سوى بلاغ لناس الموية مالى قسم الشرطة

كرفتة صقط

فى أولى سنوات عملنا كمحامين تحت التدريب كنا نذهب للمحكمة لقضاء بعض
المهام وبعد إنجازها نخلع الكرفتة للمزيد من التحرر ولأن الناس فى مدنى لديهم
حدة طبع تجاه من يعمد للتميز الزائف ، عموماً قلعت الكرفتة والتقانى أحد
الأصدقاء وهو سليط اللسان ودار بيننا الحوار التالى :
- شنو يا أستاذ وين الكرفتة ؟
* والله انت عارف مع الحر الواحد بكون مخنوق .
- والله أول مرة أعرف إنو الكرفتة عملوها للصقط " يعنى الشتاء "

الحرامي دقس

وإليكم نكتة إبن أختي الصغير أحمد ميرغني وهو الآن يدرس بجامعة الجزيرة ووقتها كان صغيراً عمر خمس سنوات وقال لي بمناسبة تخرجي من الكلية الحربية،،
تعرف يا خال قالوا واحد حرامي نط في بيت واحد عسكري ،، وهو في الحيطة العسكري صحي ،، وقال ليهو ثابت يا زول ثابت محلك ،، والله ترجع الشارع أديك طلقة ،، تقيف في الحيطة أديلك طلقة ،، تنط جوه بيتي أديلك طلقة ،،، فقام الحرامي وقف مسافة كده وذي الأجنحة كده فرد يديهو وقال ليه نتير ( نطير ) يعني ولا شنو ،،،

استاذ بطه

فى مدرسة الدباغة الإبتدائية - جوار مورده الحطب قرب شاطىء الأزرق الساحر وفى فترة جميلة من السنوات الحلوة التى سرقت عنوة ، كان ضمن أساتذة المدرسة الأستاذ/ وزه ربنا يطراه بالخير ويمد فى أيامه وكان يهابه الجميع من الطلبه ، وفى يوم من الأيام أحد الطلبه كان متخوف ويتحدث لأحد زملائه وفى أثناء خوفه داير يقول ليه أستاذ وزه طارت منه كلمة وزه وقال له أستاذ بطه فقام الطالب بإفادة أستاذ وزه وقال له فلان قال أنت أستاذ بطه وأحضر أستاذ وزه الطالب وسأله كيف تقول أستاذ بطه فقال له أنا ما قلت بطه يا أستاذ قال ليه قلت شنو طيب والطالب خائف قال ليه أنا قلت ليه أستاذ هناى بتير كدا ما بطه وبدأ يوصف بأيديه كأجنحه طايره هناى بتير كدا وطبعا بلغة أهلنا الفلاته وأستاذ وزه يضحك داير يموت من الضحك فى هناى بتير كدا ما بطه .


نقلا عن جريدة الصحافه

تغريدا
16-08-2010, 01:21 AM
تسلم يدك ياأبونبيل وهى عروس وستظل عروس ست المدائن هى فى قلوبنا أينما رحلنا وحيثما حللنا

مالو أعياه النضال بدنى وروحى ليه ليه مشتهية ودمدنى
ليت حظى يساعدنى وطووووووووووووووووفة فى ودمدنى

moh_alnour
16-08-2010, 01:36 AM
رمضان كريم
تصوم و تفطر على خير عمنا و أستاذنا أبو نبيل
شكرا ً على هذه الإستراحة الرمضانية في ربوع ظُرفاء ود مدني
المدنية التي تفردت و تميزت في كل شيء
و الرحمة و المغفرة لأشهر ظُرفاء المدينة الأخ ( زرّاع ) و الذي كان فاكهة الجلسات بالمدينة

أبونبيل
16-08-2010, 11:38 PM
الموسيقار محمد الأمين

ملك العود، عبقري النغم و (زورق الألحان) الأستاذ الموسيقار (محمد الأمين).

أتى من (ود مدني) حاملاً معه (الجريدة) ليقول (كلام للحلوة) بمفردات تحمل ما تحمله من (همس الشوق). وضع بصمته الواضحة والراسخة في خريطة الغناء السوداني ليصبح رقماً يصعب تجاوزه في الأعمال الوطنية والعاطفية معاً.
يشعر المستمع له براحة نفسية عندما يبحر معه على (مراكب الشوق) أو يحلّق معه بــ( طائر الأحلام).

يحلم معه أيضاً (حلم الأماسي) عندما يغني (زاد الشجون) و (بتتعلم من الأيام). يفوح عطر (النرجسة)

عبر صوته عندما يصدح بـ(عويناتك) و (وعد النوّار) و (الحب و الظروف).

يعيش جمهوره حالة (اشتياق) دائم له لأنهم على يقين بأنه (سوف يأتي) بكل ما هو (جميل ورائع)

حيث عوّدهم دائماً أن يكون معهم على (الموعد)... إنه الموسيقار محمد الأمين

========================


الفرقة الموسيقية للأستاذ محمد الأمين هي من اكثر الفرق الموسيقية التي عرفت بتجويد الأعمال الموسيقية وبالاضافة الي ذلك هم يحفظون اعماله الموسيقية عن ظهر قلب ولهم القدرة علي عزف اي اغنية في اي مكان وفي اي زمان فيهم من غادر الفرقة لظروف سفر او غيره وفيهم من هو موجود فينبغي علينا معرفة اسماءهم وآلاتهم

الكمنجات : نور الدين الامين
محمد يعقوب الجالي
جبريل فضل المولي
زرياب برعي محمد دفع الله
لؤي عبد العزيز
آمال زايد

اوكورديون :الصادق حسين

الرق :خميس مقدم

درمز : احمد حامد جبربر

ايقاع : آدم عمر

البيز : منتصر سليمان

الجيتار : فتحي عبد الجبار

اورغن : امير عثمان

ساكس : صلاح حسن

بيكلو : أسامة بابكر التوم


***************

لقاء المجموعة مع الأستاذ محمد الأمين


التقي كل من الاخوة محمد بابكر و مصعب الصاوي بالأستاذ محمد الأمين واجرو معه لقاء مطول

والآن نبدا في عرض الأسئلة التي اعدها الأخ ايهاب محمد وكانت لها اجابات شافية من الموسيقار محمد الأمين

وهذا هو الجزء الأول


إلغاء الضوء علي دور الشاعر محمد علي جبارة بالوقوف بجانبك ؟


بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله

الأخ المرحوم الأستاذ محمد علي جبارة رحمه الله وجعله من أصحاب اليمين كان له دور كبير جدا في إبراز شخصية الفنان محمد الأمين التقيت به في بداية حياتي الفنية وهو ليس من أبناء ودمدني هو من أبناء الشمالية من مدينة كري لكن كان يعمل مراجع للحاسبات في الإدارة المركزية وتشمل الكهرباء والمياه وكانوا يأتوا في اتيام لمراجعة حسابات الإدارة في ودمدني ولدي اثنين من الخيلان كانوا يعملون في هذه الإدارة المركزية وبحكم علاقة محمد علي جبارة بهم تمت معرفتي به من خلال خيلاني رحمهم الله

استمع لصوتي وللغناء وأمدني بقصيدتان وهم حرمان وأمل وأنا وحبيبي وفي ذلك الوقت ماكنت اعرف انو عندي موهبة في التلحين كنت اعرف انو صوتي كويس وبغني بس وكنت ناوي لما اجي الخرطوم اشوف ملحن يلحن لي الغنيتين ديل ولكن كان لمحمد علي جبارة رأي آخر في انو انا احاول التلحين ودا كان دافع قوي جدا وفعلا بدأت ولحنت حرمان وأمل وأنا وحبيبي التي كما سماها الجمهور ياحاسدين غرامنا وشأت الظروف انو حرمان وأمل ترفض من لجان النصوص وكانت الوسيلة الوحيدة لنشر الغناء هي الاذاعة حتي في ذلك الوقت التلفزيون ماظهر واغنية ترفض من قبل لجان الاذاعة بمعني انها لن تري النور وقبلت انا وحبيبي ومن هنا وصلت للرأي انو انا ممكن الحن وكنت بعزف عود وانا اعترف انو اخونا محمد علي جبارة ليو فضل كبير في انو انا الحن براي وقبلت انا وحبيبي والناس بتسمعة الي الآن وبختم بيها الحفلات وديل اول اغنيتين الحنم واستمرت المسيرة وحضرت الي الخرطوم ونزلت في منزل محمد علي جبارة واتعرفت علي اسرته وبعداك غنيت ليو لقاء وعهد وبرضو دا ما اسم كل الناس عارفنو الجمهور احيانا لما يلقي الاسم طويل بقوم بسمي الغنية براو بياخدو اول مقطعين ولا اول كلمتين زي ياحاسدين غرامنا ديل اول كلمتين وحيات ابتسامتك الشاعر لما كتب اسمها كتب لقاء وعهد وفي الاذاعة مسجلة بهذا الاسم احتمال الناس لقت الاسم طويل لقاء بالهمزة فسموها وحيات ابتسامتك وايضا من الشباك وكل هذه الاغنايات لحنت في ودمدني كنت بجي الخرطوم وارجع تاني وبرضو في مسيحية و لم تري النور وفي اغنية برضو اسمها سبعة يوم وفي برضو اغنيات لم تلحن في اغنية اسمها صدي وانشاء الله حأغنيها والكلام مابنتهي عن محمد علي جبارة هو راجل شاعر وراجل فنان وبرضو من الحاجات الداير اقولة هو برضو يكتب الدوبيت ايضا وانا اخذت مقطع او مقطعين من مقاطع الدوبيت الكتبة هو وادخلتهم في زورق الألحان لفضل الله محمد يتبدي بي عابر طريق فايت نام في العيون ارتاح فالبيت البقول بيتين من الدوبيت في ليلة صيفية هنا وانا الحن شعرت بأنو المسألة محتاجة ليها دوبيت بتقول بيتين من الدوبيت في ليلة صيفية ست البنات يا أغلي من عينيا ممشوقة القوام يالخاتية من الليا عينيك امات بريقا ليا كم سلبن عقلنا وجهرن كمان عينيا شعرك دفة الليل المابتبلو ترية وثغرك فجة البرق اللسحابة مدية وبعداك بنرجع لي فضل الله ونخش اجمل عيون عندك يا اجمل الحلوين والشاعر محمد علي جبارة الي جانب انو كان بكتب الشعر برضو كان بكتب الدوبيت هذا جزء من تسليط الضوء للشاعر محمد علي جبارة واغنيات كثيرة اتغنت وكان له اثر ودور كبير في حياتي الفنية واتمني له الرحمة والمغفرة من الله سبحانه وتعالي وانتهز هذه الفرصة واحيي اسرته واتمني لها حياة طيبة وايضا انتهز الفرصة واقدم اعتذار لي انو ظروف المرض والسفر الكتير للعلاج وحاجات كتيرة برضو حالت دون ان يكون في تواصل بيني وبين اسرة المرحوم محمد علي جبارة فالواحد بنتهز الفرصة ويعتذر وإنشاء الله تستمر العلاقة بيني وبينهم وفي كلام برضو عن تكريم محمد الأمين فمن ضمن المقترحات الأنا قدمتها للجنة القائمة علي امر التكريم انو انا عايز في هذه المناسبة انو انا اكرم بعض الشخصيات التي لها اثر ودور وعلاقة بي وبي تاريخي وحياتي الفنية وكذا فمن اوائل الناس الحيشملم التكريم اخونا الأستاذ محمد علي جبارة

الموسيقار محمد الأمين هنالك الكثير من الأغنيات المكتملة حرم الجمهور منها مثال ماتلومني مرة وحرمان وأمل ومسيحية وطائشة الضفاير لنزار قباني ومن اغنيات الحقيبة من قليبو الجافي وعازة الفراق بي طال هل نطمع في اخراجها مرة اخري لجمهورك ؟


بالنسبة لهذه الأغنيات عندها سبب او قصة في انها لم تغني للناس يعني مسيحية مثلا من الأغاني التي رفضت وهي ماكانت حملة ضد مسيحية هي كانت حملة ضدي انا وانا في بداية حياتي الفنية واشيع أنو هذه الأغنية تسئ للأخوة المسيحيين وبالعكس الغنية فيها تقدير للمسيحيين وتقدير لديانتهم لدرجة انو الشاعر ضحي بي حبو عشان مايخلق مشاكل اسرية ودينية وغيرو ورفضت هي وحرمان وأمل وانا في بداية حياتي الفنية وكما قلت سابقا ماكان في امكانية انو الزول يغنيهم بعد مرور فترة بالنسبة لمسيحية انا لحنتها في بداية حياتي الفنية وبعداك الواحد قري شعر كتير وكذا فبقي عندي راي في بعض الكلمات وكان المفروض انو نقعد انا والشاعر محمد علي جبارة عشان نتناقش في هذه المسألة ولكن بكل اسف توفي الرجل رحمه الله قبل مانتحدث في هذا الموضوع

حرمان وأمل في فكرة في انها تتغني للناس اما طائشة الضفاير هي ايضا من الأغاني التي لحنت في بداية حياتي الفنية وكنت ابحث عن نص عربي وفي ذلك الوقت كان نزل الديوان بتاع طفولة نهد للشاعر نزار قباني ولي اخ وصديق وقريب انا غنيت ليه هو معتصم الازيرق فجاب لي الديوان وانا لحنت هذه الأغنية ولكن اصطدمت برفض من قبل لجان النصوص والحاجة الطريفة التي اذكرها انو ناس لجنة النصوص كانو يكتبو علي القصيدة لأ او نعم يعني تصلح او لاتصلح وبمضو فا بقت بالنسبة ليهم صعبة ان يكتبو في قصيدة من كلمات الشاعر نزار قباني انها لاتصلح فاستعاضو من المسألة دي بأنهم كتبو هذه القصيدة لاتصلح للغناء بالسودان طبعا دا كان موضوع وعندما ذهبت الي سكرتير لجنة النصوص وسلمني النص فيو راي اللجنة بهذه الطريقة فكان رأي قلت ليو خلاص انا لمن اجي اغني هذه الأغنية اركب الطيارة اغنيها خارج الأجواء السودانية اغنيها واجي راجع زي ماقلت انو كل اغنية كان عندها قصة وبرضو بعد ما الواحد تقدم به الاطلاع علي الشعر وكذا فلفت نظري انو الشاعر كان قاسي جدا علي المرأة وهو لم يكن يخاطب المرأة بصورة عامة بل كان يخاطب مرأة من نوع معين واصبح ماعندي مشكلة لجنة النصوص رفضت الغنية بكرة بغنيها في نادي الضباط والناس بسمعوها وبتنزل في الكاسيت لكن انا زاتي بديت احس انو القصيدة فيها قسوة شديدة جدا علي المرأة ودا السبب الخلاني انو ما اغنيها وما اظن انها تتغني واغنيات الحقيبة عازة الفراق بي طال انا عملت فيها شغل وانا في انجلترا في 1968م مشيت للعلاج وماكان عندي نفوذ كتير اغنيها وكنت حاسس بي حنين للوطن ولي أمدرمان والوسط الفني والبلد كلها ولقيت دا موجود في عازة الفراق بي طال واتعاملت معاها بي نفس الطريقة البتعامل بيها مع اغنيات الحقيبة واتكلمت عن هذه الفكرة كتير في انو هنالك الكثير من اغنيات الحقيبة اذا اضفنا ليها كثير من الحاجات الماكانت موجودة في ذلك الوقت دا ممكن يكون نوع من التعامل مع التراث واذكر انو بعد ماحضرت من انجلترا لقيت في هجوم شديد جدا علي الفنانين في الصحف انو الفنانين الحديثين زي مابسموهم ماعندهم انتاج وماقادرين يلحنو فالتجأو لغناء الحقيبة فالكلام دا استفزاني فوقفت انو انا اغني عازة الفراق بي طال ومن قليبو الجافي ووقفت الفكرة نفسها بتاعت انو في كتير من اغنيات الحقيبة ممكن يحصل فيها غناء والمهم المسألة وقفت ولحدي حسي انا بغني بدور القلعة وجاني طيفو طايف مابقدر اقول انو انا تاني ماحاغني للحقيبة وماحأقدر اقول انو حأغني وبعدين الفنانين القاعدين يغنو حسي زاتو ماخلو لينا اغنية للحقيبة عشان نغنيها والحقيبة دي ماخلو ليها اغنية الا غناها خرطمية زول فا مامعروف


الموسيقار محمد الأمين الي ماذا تعزي غياب تأثير الأغنية السودانية عن المحيط العربي ؟


تحدثت انا في هذا الموضوع كثيرا وآخر مرة تحدثنا فيه كان قريبا في القاهرة عندما ذهبت للمشاركة في احتفال الجالية والسفارة بعيد الاستقلال وفي دعوة علي العشاء في منزل الأخ السفير فريق أول عبد الرحمن سر الختم فتح نقاش في هذا الموضوع وتوصلنا الي بعض الأشياء التي ممكن ان تزيل هذه المشكلة انا ماداير افصح عنها الآن ولكن ما أريد ان اقوله قلته من قبل أن المشكلة ليست فينا نحن كفنانين وليست في الموسيقي السودانية وليست في الأغنية السودانية بقدر ماهي في اجهزة الاعلام العربية لأنو في حقيقة الأمر المساحة الموجودة في القنوات العربية للغناء السوداني ضئيلة جدا ويمكن تكون في بعض الأجهزة تكاد تكون معدومة مؤكد دا عامل ليو اثره ويمكن زمان كان ضعف البث الاذاعي عندنا قبل ما يظهر الأقمار والبث التلفزيزني وكذا وبرضو دا كان عندو اثره لكن اتحلت هذه المشكلة لكن برضو تظل المشكلة انو الغناء السوداني والموسيقي السودانية كما تلقي فرصة الموسيقي والغناء العربي الآخر قلنا الكلام دا كذلك في اذاعة صوت العرب وهي اذاعة منذ ان انشأت لتقدم الموسيقي والغناء العربي كله بغض النظر عن انه من ياتو دولة والأخوة الفنانين الكثير منهم طاف في الدول العربية والكثير منهم سجل أغنيات في اجهزة الاعلام سواء كان في الخليج او غيره و لكنها لاتذاع ولاتبث الا يجي عيد الاستقلال بتاع السودان يكون اتعمل في قناة معينة يجيبو السفير في الدولة المعينة العربية يقوم يتكلم عن السودان وبعداك يختو ليهم اغنية وممكن تكون اغنية قديمة جدا زي ايكم او المامبو السوداني فايعني المساحة ضيقة جدا ونحن مهما اجهزة البث بتاعتنا بقت تتسمع والتفزيون اتسمع مؤكد الناس الفي الدول العربية ديل بسمعو اجهزتهم تلفزينهم واذاعتهم وعندنا مشروع بنعمل فيو لحل هذه المشكلة ويمكن نبدأ بجمهورية مصر العربية خصوصا وان السفير هناك له اهتمام بهذا الموضوع و التقينا ايضا بعدد من الناس في اجهزة الاعلام المصرية وبعض الصحفيين السودانيين العاملين هناك اذكر منهم الأخ جمال عنقرة فلهم اهتمام وانشاء الله ينجح المشروع وتحل هذه المشكلة وبعداك نشوف باقي الدول العربية حيحصل فيها شنو






من الفيسبوك

أبونبيل
30-08-2010, 11:01 AM
رواد وشيوخ المراسلين الصحفيين بودمدني





رأيت من باب الوفاء أن اكتب عن رواد وشيوخ المراسلين الصحفيين بمدينة ودمدني وقد كان الأخ الأستاذ حامد محمد حامد والأستاذ هاشم المهدي كانا عونا لي في حصر أسماء هؤلاء المراسلين منذ أواخر الأربعينات حتى منتصف التسعينات علي أن استكمل لاحقا تواصل الأجيال في المجال .. وخلال هذا السرد ستكرر أسماء بعضهم حسب المراحل التي عملوا فيها .

ونحمد لهم بعد الدعوات لأحيائهم بطول العمر ولأمواتهم بالرحمة ) أقول أن ظهور هؤلاء المراسلين جاء مواكبا لمرحلة الوعي الوطني الذي انتظم- الولاية الوسطي - سابقا (الجزيرة) حاليا منذ أواخر الأربعينيات نذكر منهم :

- محمود أبو العزائم - يسن سليم - سليمان بخيت .

• مراسلو بداية الخمسينيات وهم :

- عبدا لله بخيت ( الرأي العام ) - قسم الله الأمين (الصراحة) - يسن سليم (الاتحادي والأشقاء) - عمر محمد عبد الله (العلم والنداء) - يسن عبد الرحيم النيل) - عبد الرحمن محمود (الأمة) .

• مراسلو منتصف الخمسينات.

- حامد محمد حامد ( الأيام ) - محمود جاد كريم (الجماهير –الجبهة المعادية للاستعمار ) - قسم الله الأمين (الصراحة) - عبدا لله بخيت (الرأي العام ) .- يسن سليم (صوت السودان) - عبدا لرحمن محمود (الأمة) - عمر محمد عبدا لله (العلم ) .

• مراسلو نهاية الخمسينات حتى التسعينات

-قسم الله الأمين (الصراحة)-حامد محمد حامد (الأيام – السودان الجديد –الرأي العام)- فاروق عبدا لوهاب ودالنقاش (السودان الجديد) - عابدين حمدتو (النيل –الأمة)- شرف الدين ابوفائز (الصحافة) - مختار الريح (الزمان) هاشم المهدي _ العلم – الناس – الصحافة) - حمدون الحاج سعد (صوت السودان) - صالح سلمان (جريدة الميدان –الجزيرة – ألوان –الرائد) - عيسي عبدا لله ( الرأي العام ) .

صحيفة الأمكنة

moh_alnour
30-08-2010, 12:17 PM
متعك الله دوما ً بالصحة و العافية أستاذنا و عمنا أبو نبيل
و متع الله الأستاذين الجليلين ( هاشم المهدي ) و ( حامد محمد حامد ) بالصحة و العافية
و الأخير كان مدير العلاقات العامة بوزارة الري و قد عاصرته فترة من الزمان إبّان عملي بوزارة الري
و قد كان يعِد المسابقة الثقافية في يوم الخدمة العامة و كان يرصد لها جوائز قيمة للموظفين
و أما عمنا هاشم المهدي فقد زاملت أيضا ً أبنته بوزارة الري و قد رأيت بعيني في صالون منزله
صورة تجمعه بالفنانة المصرية ( شريفة فاضل ) في أحد لقاءاته الصحفية معها

أبونبيل
30-08-2010, 12:44 PM
متعك الله دوما ً بالصحة و العافية أستاذنا و عمنا أبو نبيل
و متع الله الأستاذين الجليلين ( هاشم المهدي ) و ( حامد محمد حامد ) بالصحة و العافية
و الأخير كان مدير العلاقات العامة بوزارة الري و قد عاصرته فترة من الزمان إبّان عملي بوزارة الري
و قد كان يعِد المسابقة الثقافية في يوم الخدمة العامة و كان يرصد لها جوائز قيمة للموظفين
و أما عمنا هاشم المهدي فقد زاملت أيضا ً أبنته بوزارة الري و قد رأيت بعيني في صالون منزله
صورة تجمعه بالفنانة المصرية ( شريفة فاضل ) في أحد لقاءاته الصحفية معها

***********
الابن العزيز الاستاذ محمد النور

تحياتى لك ورمضان كريم


اشكرك على المداخله الطيبه وانت عودتنى دائما بالمشاركه فى هذا البوست

وتمدنى بارائك الجميله والهادفه

اكرر الشكر

أبونبيل
21-09-2010, 11:15 AM
اهديكم هده القصيدة 00 للاخ صالح فرح صالح 0000

ودمدني

يافراشـــات دوري بينا نمشي لي مدنى الحنيــنه
ننســـا بين خضرة ربوعه غربه كم طالت سنينه
***
اصـــلو نحن غلطنا مره سـبنا ارض الطيبه فتنا
فارقنا احضـــانه ومشـينا فى دروب الغربه تهنا
عشـنا بين آهــه وأسيه وياما فى غربتنا شــفنا
لاعرفنا نعيــــش بدونك لا السـنين داوت جرحنا
***
لما تجمعنا الليالي ونبدأ نســـــرح فى ملامحك
دون ارادة نقيف عشانك وفى الخيال بالايد نصافحك
نشكي ليك بعد المسافة وبى لهيب الشوق نصارحك
ما انت اصلك حاجه تانى والبزورك كيف ابارحـك
***
من سنين بتمنـــــى ارجع امشي للقبه وازوره
اطوف بيوتك حاره حاره واغشــا حبوبتى البدوره
اغازل المســــــاح بكلمة اهدى للكاشف شعوره
والقا فيك يامدنــــى روحى والليالي يضوى نوره
***

ahmed algam
21-09-2010, 12:31 PM
لك الشكر عمنا ابونبيل

علي هذة القصيدة الرائعة

للاستاذ صالح فرح صالح

أبونبيل
29-09-2010, 11:25 AM
إلي أساتذة وخريجي جامعة الجزيرة في كل الدنيا

ستظل ذكري مؤسس الجامعة الراحل بروف ودالعبـيد خالدة
الجزيرة هي الجامعة الأولي التي تستخدم نظام السمستر بالسودان
اليونسكو تمنح كلية طب الجزيرة المركز العربي الأول
علماء وخبراء هجروا الجامعة ... ماهي الظروف والأسباب ؟؟
********


بقلم : صلاح الباشا



تداعت الذكريات .. وتدفقت شلالات من المعلومات من الذاكرة التي لاتزال تحتفظ بجمائل بعض أهل السودان علي شعب السودان .. جامعة الجزيرة العملاقة تعيد لنا شريطاً من الذكريات الجميلة بكل ألقها وتفاصيلها الدقيقة .. وقد مرّ علي صدور قرار تأسيسها هي ورفيقتها جامعة جوبا ثلاث عقود من الزمان .

وأهل السودان عموماً .. وأهل ودمدني الأوفياء علي وجه الخصوص يحفظون جمائل الناس ويفاخرون به دوماً .. فكيف إذا كان الجميل يختص بأناس عقدوا العزم في ماضي الزمان لتأسيس جامعة عملاقة شـبـّت ونمت من تلك التربة المعطاءة دوماً وقد ولدت بأسنانها كقامة سامقة تعانق النجوم .. وهي جامعة الجزيرة المتألقة دوماً .

أجيال وأجيال من الأساتذة والمعيدين والموظفين والعمال والمقاولين بذلوا جهوداً جبارة في ذلك الزمان في النصف الأخير من سبعينات القرن الماضي لتأسيس وإنشاء الجامعة وقد كانوا في سباق مع الزمن لقبول التحدي ولتقديم أعظم وأغلي هدية لشعب السودان .. وهاهي جامعة الجزيرة بكلياتها الأربعة وقتذاك ( الطب .. الزراعة .. التكنولوجيا .. والإقتصاد ) تطل من أفق بعيد .. بعد أن كانت مجرد أمنيات فأصبحت واقعاً معاشاً يمشي بيننا .. فكيف لنا أن ننسي ذكري مؤسسها الأول الراحل المقيم وإبن الجزيرة المتميز في كل شيء البروفيسور محمد العبيد مبارك .. أو كما يحلو لزملائه وأصدقائه في كل الدنيا أن يطلقوا عليه إسم ( ود العبيد ) .

القرار الرئاسي بإنشاء
جامعتي الجزيرة وجوبا

فور تسـنـّم الدكتور منصور خالد لوزارة التربية في عام 1975م بعد أدائه الباهر كوزير للخارجية فإنه قد إقترح علي الرئيس الأسبق جعفر نميري بأهمية فتح المجال لإنشاء جامعات جديدة تفي حاجة البلاد حيث تزايدت أعداد الطلاب الذين تضيق أمامهم فرص التعليم العالي وقتذاك .. فجاء القرار الرئاسي بإنشاء جامعتين كبيرتين في كل من الجزيرة وجوبا حاضرة جنوب بلادنا .. غير أن الدكتور منصور خالد غادر الوطن ولم يعد إلا بعد نجاح إنتفاضة السادس من أبريل 1985م قبل أن يري غرسه الذي نما وترعرع وأصبح واقعاً ومرتكزاً علمياً كبيراً .

كان القرار الأول يقضي بإختيار البروفيسور عبد الله أحمد عبد الله مديراً لجامعة الجزيرة والبروفيسور الراحل محمد العبيد مبارك ( ود العبيد ) مديراً لجامعة جوبا .. ثم حدث تعديل بأن تم تحويل البروف عبدالله لموقع سيادي آخر ونقل بروف ودالعبيد لجامعة الجزيرة .. وفي ذلك حكمة أتت بعد دراسة سنذكرها هنا لاحقاً.. كما تم إختيار الراحل المقيم الدكتور السماني عبد الله يعقوب كمدير لجامعة جوبا .. وقد بذل جهداً مقدراً في تأسيسها .. غير أن القدر لم يهمله طويلاً فغادر الدنيا إثر حادثة طائرة التاكسي الجوي بجنوب البلاد .

وقد إستقبل أهل الجزيرة قرار إنشاء الجامعة بودمدني بسعادة غامرة خاصة وقد شرعت حكومة مايو وقتذاك في تأسيس كلية طب ناصر إثر رحيل الزعيم جمال عبدالناصر .. وقد كانت النواة الأساس لتأسيس الكلية الإعدادية لطب الجزيرة حتي اللحظة بموقعها الحالي جنوب مستشفي ودمدني التعليمي .

أدوار بروف ودالعبـيد ورفاقه
في إنشاء جامعة الجزيرة

لم يكن من السهولة وقتذاك أن يتم إنشاء جامعة متكاملة بكلياتها الأربعة المذكورة آنفاً.. بما في ذلك إبتعاث خريجين بالعشرات في كافة التخصصات إلي أوربا وأمريكا للتخصص والعودة لإستكمال هيئة الأساتذة حين يتم الإفتتاح .. كما لم يكن من السهولة بمكان تنفيذ كافة إنشاءات الكليات والداخليات والمعامل والساحات بسهولة عادية .. وقبل ذلك إختيار الأراضي ومسحها وتجهيزيها ومدها بكافة الخدمات من تمديدات مياه وكهرباء ورصف طرق داخلية وتشجير وتنجيل .. إلخ . لكن إختيار الراحل المقيم بروف محمد عبيد لإدارة الجامعة كان إختياراً موفقاً من جهة أن ودالعبيد أصلاً من أبناء المدينة ( بركات وودمدني ) .. وبالتالي فإنه سيجد القبول الأهلي الحميم والعون المعنوي والمادي والإجرائي من كافة السلطات في مايسمي الإقليم الأوسط وقتذاك .. وأيضاً من إدارة مشروع الجزيرة ببركات ومن هيئة البحوث الزراعية بودمدني .. علماً بأن ودالعبيد كان متخصصاً في مجال علم النبات ( botany ) حيث كان رئيساً لقسم النبات بكلية العلوم بجامعة الخرطوم .

ومن حسن حظ الجامعة ومديرها أن كان العم السيد عبدالرحيم محمود – أطال الله في عمره - حاكماً للإقليم الأوسط حيث كان يعمل قبل ذلك مديراً زراعيا بمشروع الجزيرة وهو أيضا من أهل ودمدني القدماء .. وقد تحمس لفكرة إنشاء الجامعة .. وأيضاً كان الراحل السيد حسن عبدالله هاشم محافظاً لمشروع الجزيرة وهو أصلا زراعي وقد تدرج في الوظائف بالمشروع منذ أن كان خريجاً... فكان له أثره في المساعدات الطيبة والتعاون الصادق في تأسيس الجامعة .

وقد قرر السيد عبدالرحيم محمود منح الجامعة ماشاء لها من الأراضي المحيطة بودمدني حيث تم تخصيص منطقة النشيشيبة الحالية في شمال ودمدني وعلي مقربة من كوبري حنتوب أن تكون مقرا ورئاسة للجامعة بكامل كلياتها وداخلياتها ومباني الإدارة والمزرعة .. حتي أن الحاجة كانت ماسة لضم أراضي قرية ( توتو ماتا ) والتي كانت تسكنها مجموعات من قبيلة الفلاتة السودانيين الذين كانوا يعملون في زراعة الأرض .. فجاء قرار الحاكم بأهمية إخلائها حيث قام بتعويضهم بقطع أراضي سكنية في أجمل المواقع بودمدني وهو حي أركويت الحالي الذي يجاور حي المطار الراقي .. ما أدي إلي أزالة الغبن من صدور أهل تلك القرية .

ظل البروف ود العبيد يبذل جهوداً جبارة في إستكمال مباني الجامعة وقد كان شاباً في الأربعين من عمره حين أوكلت له هذه المهمة .. وقد قبل التحدي .. خاصة وأن إدارة التعليم العالي بالخرطوم مدت له يد التعاون الأكاديمي .. بمثلما وقفت معه حكومة الإقليم الأوسط ومشروع الجزيرة مواقف مشرفة .
غير أن أكبر الهموم التي كانت تواجه مدير الجامعة هي خلق هيئة تدريس متكاملة لكل الكليات بعد إكتمال المباني .. ما هداه إلي إبتعاث أكثر من مائة مساعد تدريس إلي الخارج للتخصص .. وقد ساعده في ذلك إتساع علاقاته الأكاديمية مع العديد من الجامعات بالخارج ومع مراكز البحث العلمي أيضاً .. كما قام ودالعبيد بالإستعانة بالخبرات العملية من الخبراء بهيئة البحوث الزراعية بودمدني وبمهندسي الري أيضاً للتعاون بالتدريس بكليات الجامعة المختلفة .. كما أن وجود العديد من الإختصاصيين في الطب بمستشفي ودمدني قد أوجد له الحلول حيث عمل معظم الأطباء في التدريس والتدريب بكلية الطب .. ويأتي علي رأس هؤلاء الراحل المقيم الدكتور الجراح ( صلاح الدين طه صالح ) وزملائه .


وما يجدر ذكره أن البروف ودالعبيد وخلال سنوات الإنشاء للمباني كنا نراه يمدد علاقاته مع المقاولين ويقوم بتوفير الحلول ميدانياً .. ويجالس العمال تحت ظلال الأشجار ويتباحث معهم عن المشاكل التي تعترض سبيل عملية البناء .. كان يطلب العون من مشروع الجزيرة أو من حكومة الإقليم حين تنضب الموزانة ... كان ودالعبيد شخصية ذات بعد شعبي .. لا يعرف التعالي ولا الترفع عن عامة الناس .. فتجده أمام الناس في المقابر وفي الأفراح وفي النشاط الإجتماعي والرياضي والفني .

ثم تمر الأيام والشهور والسنين وتقوم الجامعة كمنارة سامقة وشامخة ويعود المبعوثون من الخارج لتبدأ الإنطلاقة الخالدة المستمرة حتي اليوم ... ماحدا بهيئة اليونسكو لا حقاً في أن تختار كلية طب الجزيرة كأفضل الكليات تأهيلاً وتدريباً في العالم العربي .

أهل ودمدني يشكلون
مجلس الإدارة

كان أهل ودمدني قد شمـّروا عن ساعد الجد .. فقد تنادوا جميعهم للوقوف مع الجامعة .. حيث جاء تشكيل مجلس إدارتها وبالتشاور مع التعليم العالي من أهل المدينة .. فكان أول رئيس لمجلس إدارة الجامعة هو الراحل المقيم السيد مامون بحيري وزير المالية اللامع في حكومة الفريق إبراهيم عبود وأيضا لمدة محدودة في زمان النميري .. وكان بالمجلس أيضاً الراحل المقيم العم عمر محمد عبد الله الكارب وهو والد الأساتذة الأجلاء ( صلاح والتجاني وهشام وعباس الكارب ) .. كما كان بالمجلس وكأمين عام للجامعة المربي الفاضل الأستاذ الراحل محمد عمر أحمد الذي كان يعمل قبلها مديراً للخدمات الإجتماعية بمشروع الجزيرة والسيد فتح الرحمن البشير –.. وآخرين كثر .
أما من الناحية الإجتماعية البحتة فقد ساعد قيام الجامعة بالجزيرة في أن تتوفر فرص عمل للعديد من أهل المدينة وماجاورها في كافة التخصصات والمهن والحرف .. وكلهم قد كانوا قدر التحدي .


رحيل البروف محمد عبيد
خلال مؤتمر الجامعات بالقاهرة

إستمر الراحل بروف ودالعبيد مديراً للجامعة منذ تعيينه في عام 1977 م وحتي تخريج الجامعة لأول دفعة فيها في عام 1984م حيث شرف الحفل الرئيس الأسبق جعفر نميري .. وبعدها بقليل تم إعفاء ودالعبيد من إدارة الجامعة .. غير أنه ظل يعمل بوظيفة مستشار أكاديمي للجامعة حتي رحيله .. وبالرغم من أنه قد وجد فرص عمل في العديد من الجامعات العربية وبالمؤسسات العلمية الأجنبية إلا أنه فضل البقاء داخل رحاب الجامعة التي أحبها وأحبته .. مفضلاً البقاء مع تلك الكواكب النيرة ليعطي علمه وجهده وفكره لأهل السودان ، فقد كان ودالعبيد لايجد نفسه إلا وسط هؤلاء الناس ( الغـُبش ) بودمدني .

ويأتي القدر علي عجل .. فقد سافر وبرفقته الراحل البروفيسور صلاح الدين طه صالح عميد كلية طب الجزيرة وقتذاك إلي القاهرة في نهاية يناير 1989م لتمثيل الجامعة في دورة إنعقاد مؤتمر الجامعات الأفريقية .. وفي اليوم الختامي بالخميس الثالث من فبراير 1989م سقط مغشيا عليه داخل المؤتمر حيث تم نقله إلي المستشفي .. غير أن الأجل كان أسرع .. ففاضت روحه الطاهرة في ذات المساء .. وقد تم إبلاغ مدير جامعة الجزيرة وقتذاك البروفيسور ميرغني عبدالعال حمور بخبر الوفاة بهاتف من السفارة بالقاهرة عن طريق الملحق العسكري هناك بإشارة إلي قائد اللواء عشرين بودمدني .. وقد وصل الجثمان إلي الخرطوم صبيحة اليوم التالي بالجمعة الرابع من فبراير بالخطوط المصرية والتي أصلا كان حجزه عليها في رحلة العودة حيث إستقبل الجثمان بالخرطوم كل زملائه القدامي بجامعة الخرطوم وبجامعة الجزيرة ورافقوه حتي بركات بودمدني وقد كان في مقدمتهم أصدقاء عمره البروف الراحل عمر بليل والأستاذ التجاني الكارب المحامي .. وقد رافق الجثمان من القاهرة الراحل بروف صلاح طه والدكتور أمين مكي مدني .. كما حضر إلي العزاء ببركات مولانا السيد محمد عثمان الميرغني والراحل الشريف زين العابدين الهندي وألأستاذ سيد أحمد الحسين وكوكبة من أهل السياسة والمجتمع .. وفي مقدمتهم نواب دائرتي ودمدني الراحل الدكتور عبدالرحيم أبوعيسي والأستاذ عثمان عمر الشريف .

ولا يسعنا في الختام إلا أن نترحم علي روح الفقيد العزيز محمد عبيد مبارك وعلي أرواح زملائه بالجامعة الذين غادروا الدنيا من بعده .. وأن نزجي التحايا والشكر الجزيل لكل الذين بذلوا جهد المقل من أساتذة الجامعة الذين تحتضنهم مدن المنافي الآن .. البعيدة منها والقريبة وقد إحتلوا المراكز العلمية الرفيعة في كل جامعات الدنيا ومنظماتها البحثية والأممية .. حيث كانوا يحملون هموم جامعة الجزيرة في حدقات عيونهم وقتذاك .. فقد غادروا الجامعة زرافات ووحداناً .. بما في ذلك مديرها البرفيسور ميرغني حمور الذي سبق أن أتي به ودالعبيد لينضم للجامعة وليشغل عمادة الإقتصاد بالجزيرة حيث كان يعمل خبيراً للتنمية الإدارية بالأمم المتحدة في الأردن .. هاجروا كلهم حين دخلت الأيديولوجيات بكل زخم إزدرائها وإستعلائها إلي داخل حرم الجامعات في بداية تسعينات القرن الماضي .. وقد أنتهي بذلك عصر التسامح والتحابب والإحترام الأكاديمي.. حين أصبح مساعد التدريس فجأة – كمثال - رئيسا لشعبة يعمل بها أساتذته البروفيسورات .. حين أصبحت وظيفة مدير الجامعة بعد ذلك الزمان الجميل تمثل قمة الفكر الشوفيني الشمولي الظالم .. وإظهار للقوة التي تسندها الأجهزة الأمنية المأدلجة ... فيفشل مثل هذا النوع من المسؤولين في إدارة جامعة شامخة كالجزيرة .. ويذهب مع الريح بعد قليل تاركاً اسوأ النماذج والذكريات والأمثلة في تاريخ الجامعات السودانية .... ولتبدأ الصحوة من جديد وهي خجلي لتعيد الألق والإشراق لجامعاتنا .

كما لا يفوتنا أن نحيي ذكري الراحلين من رجالات ودمدني من الأعضاء المؤسسين لمجلس الجامعة الأعمام مامون بحيري وعمر الكارب ومحمد عمر أحمد وزملائهم .

نعم .... رحل ودالعبيد وهو لم يتجاوز الخمسين عاماً بكثير .. حيث جاء إلي الدنيا عارياً وخرج منها عارياً أيضاً ... بعد أن سجـّل إسمه في سجل الخالدين بالسودان .. وقد أصبح لا يأتي إسم جامعة الجزيرة وسيرتها .. إلا ويأتي مقروناً معها خالص الدعوات الصالحات لمؤسسها الأول ... محمد عبيد مبارك .... برغم خاصية النسيان التي إعترت ذاكرة الكثيرين مؤخراً ... ولا ندري إن كانت عمداً أم سهواً ... أم حتي خوفاً .


رحم الله إبن بركات وودمدني .... مؤسس جامعة الجزيرة الأول ودالعبيد .. أبو العباس الجعلي الزيدابي الأصيل ،،،،،،

**** نقلا عن صحيفة الخرطوم

moh_alnour
30-09-2010, 11:23 AM
الرحمة و المغفرة للبروفيسور محمد العبيد المبارك و صحبه الميامين و الذين كانوا النواة الأساسية للجامعة
و لكل من وقف وراء هذا الصرح العظيم و بذلوا من أجله الغالي و الرخيص



وأن نزجي التحايا والشكر الجزيل لكل الذين بذلوا جهد المقل من أساتذة الجامعة الذين تحتضنهم مدن المنافي الآن البعيدة منها والقريبة
وقد إحتلوا المراكز العلمية الرفيعة في كل جامعات الدنيا ومنظماتها البحثية والأممية
حيث كانوا يحملون هموم جامعة الجزيرة في حدقات عيونهم وقتذاك
فقد غادروا الجامعة زرافات ووحداناً .. بما في ذلك مديرها البرفيسور ميرغني حمور الذي سبق أن أتي به ود العبيد لينضم للجامعة وليشغل عمادة الإقتصاد بالجزيرة
حيث كان يعمل خبيراً للتنمية الإدارية بالأمم المتحدة في الأردن
هاجروا كلهم حين دخلت الأيديولوجيات بكل زخم إزدرائها وإستعلائها إلي داخل حرم الجامعات في بداية تسعينات القرن الماضي
وقد أنتهي بذلك عصر التسامح والتحابب والإحترام الأكاديمي ، حين أصبح مساعد التدريس فجأة – كمثال - رئيسا لشعبة يعمل بها أساتذته البروفيسورات
حين أصبحت وظيفة مدير الجامعة بعد ذلك الزمان الجميل تمثل قمة الفكر الشوفيني الشمولي الظالم وإظهار للقوة التي تسندها الأجهزة الأمنية المأدلجة
فيفشل مثل هذا النوع من المسؤولين في إدارة جامعة شامخة كالجزيرة .. ويذهب مع الريح بعد قليل تاركاً اسوأ النماذج والذكريات والأمثلة في تاريخ الجامعات السودانية
ولتبدأ الصحوة من جديد وهي خجلي لتعيد الألق والإشراق لجامعاتنا
و أنا أيضا ً أود أن أزجي جزيل الشكر و العرفان و الإمتنان لكل أساتذة الجامعة الذين كانوا شموع أنارت لنا الطريق
أنا شاهد على ما تفضلت بذكره في الجزئية التي لونتها باللون الأحمر في المشاركة أعلاه و هو حال كل الجامعات السودانية الأن :confused:

أبونبيل
17-10-2010, 02:07 AM
صباح الـخير يا زواج القرن بود مدني..

«أزرق طيبة »وحشود تقدمها الوالى حضرت الحدث الفريد
عقد القران قام على ثلاثة شروط شرعية وقانونية وغير تقليدية
للعروس حق الطلاق وليس للعريس حق الزواج عليها.. وللأجاويد دور وفاقي فقط
البروف عصام البوشي وحرمه سلمى طبقا هذه القاعدة منذ 30 عاماً



المسألة في نظر البروفيسور عصام البوشي ـ والد العروسة صفاء ـ ليست ـ فرقعة إعلامية أو قاعدة فلسفية قديمة يريد أن يحيها البروف، كما أنها ليست ـ بدعة جمهورية ـ أو سياسية..!
ونعني بالتحديد قصة زواج القرن الذي دعاني له البروفيسور عصام البوشي يوم الجمعة الماضي لأغادر الخرطوم إلى ود مدني حيث اصطدت عدة عصافير بحجر واحد..!
وإذا كان أول العصافير هو حضور ـ عقد قران غير عادي ـ فإن العصفور الثاني المرتبط بعقد القران التاريخي هذا هو لقاء الرجل العَلَم والمُعلّم والعالِم شيخنا ـ أزرق طيبة ـ الذي تولى عقد القران والذي كان لحضوره تقوية وتزكية ودعم للحضور الشرعي في قران قد يظن به البعض الظنون أو يعتبره البعض غريباً وخارج المألوف أو أن يعتبره البعض شاذاً، كما أن البعض قد يغالي دون ـ علم أو دراية ويتحدث عن خلل أو خلاف ديني في هذا العقد المبارك بإذن الله..!
أما العصفور الثالث والأكبر فهو عصفور رسمي كبير، بل وأكبر من العصفور وإن كان في حركته وسرعته.. وخفته.. وتنقله من فرع إلى فرع حيث يتنقل صديقنا وابن عمنا الوالي الفريق عبدالرحمن سر الختم من موقع إلى موقع محاولاً إصلاح ما لم تصلحه السنين الماضية البعيد منها والقريب قبل مجيئه والياً للجزيرة التي اتفقنا أنا وهو وجميع العارفين لأوضاعها أنها ـ أي الجزيرة ـ ترمز لكل السودان بقبائله.. واثنياته.. وأسره الكبيرة والمتوسطة والصغيرة..!
ولعلم من لا يعلم فإن الجزيرة ـ ووفقاً لواليها الفريق عبدالرحمن سر الختم ولشهود عدول من كبارها هي الآن ودائماً ومستقبلاً بإذن الله الرقعة والبقعة الخضراء الأكثر أماناً وأمناً في كل السودان..!
ذلك لأنها تجمع كل قبائل السودان وأهل السودان ـ وطرقه الصوفية وأشكاله الاثنية ولغاته.. ولهجاته.. ومع ذلك فإن هذه «البانوراما» البشرية الخلاقة تعيش وتتعايش وتنتج.. وتتطلع إلى أن تعطي السودان مستقبلاً أكثر مما أعطته سابقاً وما تحاول أن تعطيه الآن..!
وعودة لمائدة العقد المبارك الذي شرّفه الوالي الفريق عبدالرحمن سر الختم وتوسطه أزرق طيبة والعم ـ مجذوب ـ جد العروس، ووالدها البروفيسور عصام البوشي وآلاف الناس الذين احتشدوا لحضور عقد قران غير عادي بمنزل البروف بالحي الراقي على شاطيء النيل العظيم.. فإن للحكاية أساساً تاريخ قديم من حيث الإرث الأسري..!
ففي العام 1978 ـ أي قبل نحو ثلاثين عاماً مضت ـ وتحديداً ـ إن لم تخني الذاكرة ـ في نوفمبر من ذاك العام تم أيضاً عقد قران غير عادي بين والد العروس البروفيسور عصام البوشي عميد وأحد أبرز مؤسسي كلية مدني الأهلية، ووالدتها السيدة المحترمة ـ سلمى مجذوب ـ إذ كان المهر ـ جنيه واحد ـ وكانت معظم القواعد التي تم وفقها زواج ابنتهما المهندسة «صفاء» في العام 2007م..!
ويومذاك أي منذ نحو ثلاثين عاماً فعلت الصحف السودانية خاصة جريدة «الصحافة» ما فعلناه نحن الآن من اهتمام وأهمية ـ كما أن مجلة «صباح الخير المصرية» اعتبرت ذاك الزواج حدثاً عربياً وإسلامياً كبيراً ـ وإن لم تخني الذاكرة ـ كتب عنه أحد كتابها وربما الصحفي يوسف الشريف المهتم بشؤون السودان حتى قريب تحقيقاً صحفياً رائعاً..!
مرة أخرى نقول ووفقاً لواقع ووقائع ومقولات البروف عصام البوشي إن عقد القران هذا الذي هز ود مدني ونال إهتمام كل مَنْ سمع به من أهل السودان هو ـ رسالة للجيل ـ أو هو كذلك خروج عن مألوف برأي والد العروس وغيره الكثير من الناس ـ هو مألوف ألفه الناس ـ دون أن يراجعوه وفقاً للدين الذي يقول البروف إنه أعطى مثل هذه الحقوق للمرأة قبل ما يزيد على الـ14 قرن هي عمر تبليغ رسالة وشرع الله لخلقه حيث تنازل بعض الناس عن هذا الحق الشرعي أو تجاهلوه وربما جهلوه..!
ولقد ألقى والد العروس البروف وهو يقدّم لعقد القران كلمة عميقة الدلالة ـ شرح فيها كل ما هو متصل بمثل هذا القران القائم على مسألة ـ التعاقد ـ والشروط أو لنقل إتفاق طرفي التعاقد بكل رضا.. ووفاء.. وإتفاق يتوقع له التوفيق بإذن الله..!
إن عقد قران المهندسة صفاء من المهندس عصام قام على ثلاث قواعد ذكرها.. وبررها وعدّدها والد العروس في كلمته الأمينة الرصينة وهو يعقد قران كريمته..!
أولاً: ووفقاً لما هو منشور هنا ضمن هذه ـ التحية ـ فإن للعروس حق الطلاق مثلما هو للعريس..!
ثانياً: ليس للعريس الحق في الزوجة الثانية، وهو حق شرعي تنازل عنه صاحبه الذي هو العريس وفق عقد الشراكة الزوجية..!
ثالثاً: إذا وقع خلاف بين طرفي عقد القران يتم احضار وسيطين أحدهما من جانب العريس.. والآخر من جانب العروس ويبحثا أسس وأسباب الخلاف، ويحاولا إصلاح ذات البين، ولكن لا يكون رأيهما أو قرارهما ملزماً أو مانعاً لطلب الطلاق..!
ولقد زرت البروفيسور عصام البوشي ثاني يوم عقد القران بمكتبه بكلية ود مدني الأهلية حيث وقفت على تجربة جامعية هي الأخرى فريدة أو متفردة وتشبه الرجل الذي كان زمانه الجامعي هو ـ نجمه وبطله وأميز طلابه ـ فالبروفيسور عصام ووفقاً لمقولات ومعلومات يشهد الله لم اسمعها منه أو اسأله عنها كان هو ذاك الطالب الجامعي بجامعة الخرطوم الذي نبه أساتذته في الخرطوم وبريطانيا إلى خطأ أو لبس في مادة الرياضيات، فإذا بالامتحان يعاد إلى لندن ليراجع من جديد، وليصبح الطالب عصام البوشي نجماً من نجوم علوم الرياضيات ومكان تقدير واحترام أكاديميي بريطانيا والسودان..!
وفي كليته الأهلية التي قامت الآن على جهده وجهد آخرين من أقرانه أهل مدني العظيمة يقول البروف عصام في ـ دردشة ـ معي إبان زيارتي لكليته أمس الأول..!
يقول إن التعليم يقوم على ثلاث:
1. التعليم الحكومي.
2. التعليم الخاص.
3. التعليم الأهلي.
والأخير هذا هو الذي تقوم عليه كلية مدني الأهلية هذه حيث تبلغ المصاريف قدراً لا يقارن ببقية الجامعات والكليات الخاصة التي تتراوح رسوم الدراسة لديها ما بين الـ6 آلاف دولار والثلاثة آلاف أو يزيد أو ينقص بينما تبلغ تكلفة الدراسة في كلية مدني الأهلية مليوناً واحداً مع وجود منح دراسية بالمئات أو العشرات لطلاب دارفور وبقية ولايات السودان المنكوبة بالحروب والأوضاع غير العادية..!
كذلك تصرف الكلية كل عائداتها ـ المتواضعة هذه على تطوير مبانيها وزيادة كلياتها التي تتزايد الآن بين كل عام وعام..!
مرة أخرى وعودة إلى زواج القرن قال البروف إن الشروط التي اشترطت هي شروط تجد سندها الديني من الشريعة الإسلامية السمحاء التي تحرص على كرامة الإنسان، امرأة كانت أو رجلاً..!
كما تجد سندها القانوني في الأحوال الشخصية للمسلمين لعام 1991، الذي تنص المادة 42«1» منه على ما يلي:
«الأزواج عند شروطهم إلاّ شرطاً أحل حراماً أو حرّم حلالاً، والمادة 42 «3» التي تنص على ما يلي: «لا يعتد بأي شرط ما لم ينص عليه صراحة في عقد الزواج» مقروءة مع المادة «5» التي تنص على العمل بالراجح من المذهب الحنفي في حالة عدم وجود حكم في أي مسألة..!
كما تجد سندها القضائي ـ والحديث لايزال للبروف عصام البوشي ـ من تطبيق القضاء السوداني لهذه الشروط..!
إن هذا العقد الميمون بإذن الله ليس عقداً عادياً بالطبع.. ونحن وغيرنا لا نتوقع له من ناحية الإهتمام أو القبول أو التفهم سيراً عادياً، كما أننا لا نشك أنه سيمثل نقلة تاريخية قد تشكّل كل أو بعضاً من ضربة البداية نحو مفهوم ومراسم وقواعد جديدة للزواج عامة وعقود القران خاصة، في زمن تغيّر فيه كل شيء وتم تحديثه وفقاً للشريعة الإسلامية بمفهومها العميق والمتطور، وليس المطوّر، إذ ان الشريعة لا يطوّرها بشر بل مطلوب من البشر أن يطوّروا عقولهم ومفاهيمهم لينعموا بها وبمقدراتها وقدراتها على حل ومعالجة وتنظيم كل نواميس وقواميس حياتهم..!
إذن مبروك للعروسين.. وللوالدين.. وللجميع..!






صحيفة الوطن

أبونبيل
18-10-2010, 11:45 AM
http://www.kartowm.net/showthread.php?12859-التوثيق-لمدينة-ودمدني-سيدة-المدائن


التوثيق لمدينة ودمدني ... سيدة المدائن


موقع شبكة الخرطوم نقل بالمسطره كل ما جاء فى هذا البوست التوثيقى باسم الكاتب ولد مدنى


شى عظيم ان سيرة ست المدائن العطره تتناولها كل المنتديات وهذا لاغبار عليه

لكن من الامانه ان يشير الكاتب لمصدر النقل وهى منتديات ودمدنى

نفس التصرف حدث من منتديات محبى المريخ تم النقل بالكامل دون الاشاره للمصدر


روحى ليه مشتهيه ودمدنى

moh_alnour
18-10-2010, 10:12 PM
متعك الله دوما ً بالصحة و العافية أستاذنا و عمنا أبو نبيل
جميل أن نرى سيرة ود مدني في العالم الأسفيري في المواقع الأخرى
و جميل أن يُشير الكاتب إلى مصدر المعلومة
و لكن ما يشفع لعضو شبكة الخرطوم ( ولد مدني ) هو إشارته لبعض الأسماء المدناوية في البوست
( صلاح الباشا ، عمر غلام الله ، أحمد محمد المبارك ، حاتم أحمد ، نبيل أحمد عباس ، مبارك محمد المبارك )

أبونبيل
19-10-2010, 12:17 AM
متعك الله دوما ً بالصحة و العافية أستاذنا و عمنا أبو نبيل
جميل أن نرى سيرة ود مدني في العالم الأسفيري في المواقع الأخرى
و جميل أن يُشير الكاتب إلى مصدر المعلومة
و لكن ما يشفع لعضو شبكة الخرطوم ( ولد مدني ) هو إشارته لبعض الأسماء المدناوية في البوست
( صلاح الباشا ، عمر غلام الله ، أحمد محمد المبارك ، حاتم أحمد ، نبيل أحمد عباس ، مبارك محمد المبارك )

*************

الاستاذ العزيز والغالى محمد النور

شكرا على اهتمامك المتزايد بهذا البوست وشكرا على الرد الجميل

الكاتب لم يشير لتلك الاسماءمن عنده انما هى كانت جزء من المقالات

ماقصدته هو ان يشير ان هذه الماده نقلا عن منتديات ودمدنى

وكما ذكرت يامحمد مايهمنا ان تكون سيدة المدائن دائما رائده

ودمت

خالدحربى
14-01-2011, 10:49 AM
الموضوع فعلا تويقى شامل
تقبل امتنانى وشكرى

ودسمير
22-02-2011, 06:13 AM
جزاء الله خيرا كل من خطت يمينه عن مدينتنا العظيمه ...

أبونبيل
20-07-2011, 11:24 AM
منقول (محمد عطا على )

ال شقدى



محمد طه عبدالله ( ود شقدي ) ـ رحمه الله ـ نزح من شمال السودان من أسرة
عريقة ممتدة مازال جزاءً كبيرة منها موجود إلي ألان في شمال السودان وقد نزح كثير من أفراد أسرته واستقر الجزء الأكبر منهم في الضفة الشرقية من النيل الأزرق مقابل مدينة مدني ومازال إلي الحين اسمهم يطلق على تلك القرية الصغيرة ( عمارة ود شقدي ) وان كان من مدلول الاسم ما يغني عن وصف الحدث وكان ذلك في القرن الثامن عشر أي أيام الثورة المهدية .

إما العمدة محمد طه ود شقدي فقد أثر أن يستقر هو في الضفة الغربية للنيل الأزرق ( الطرف الشمالي لمدينة ودمدني ) وذلك في منطقة المعبر أو المرفأ الذي تقف فيه المراكب القادمة من شرق النيل إلي مدينة ودمدني ( اختفت هذه المرافىء ألان بعد أن ظهر البنطون والذي كان مرفأه في مدينة ومدني عند طلمبة البنزين التي تواجه مجمع المحاكم ألان في شارع النيل وتواجه حنتوب من الضفة الأخرى ، ولكل ذلك كان قبل إنشاء كبري حنتوب لتنتهي معه عهد المراكب ومن بعدها البنطون ، ولكن ظل اسم تلك المرافي حتى ألان مع أهل جزيرة الفيل والذين يطلقون عليها ( المدلاوية ) وهي تعني المكان الذي ترسو فيه المراكب ليتدلاه منها الركاب العابرين للنيل ) .

استقر العمدة محمد طه وعدد قليلاً من أسرته في تلك المنطقة والتي كانت شبه جزيرة في منطقة سميت ( جزيرة الفيل ) وأيضاً للاسم مدلول يعني الكثير وأهل جزيرة الفيل يدركونه جيداً ( حيث انه في موسم الفيضان ينفصل هذا الحي ويصبح جزيرة معزولة يحيط بها النيل من جميع الجوانب ـ وهي ألان يحيط بها النيل من ثلاثة جوانب وعند الفضيان يفصلها النيل بمجري صغير يوجد إثره إلي ألان وهو ذلك المجري الموجود بين نادي الإسماعيلي وقسم شرطة مدني شرق يأتي من النيل بقرب من حي السنيط ويمر حتى يقابل النيل في منطقة شمال غابة أم بارونه ) .


وكان ود شقدي أول من استقر في تلك المنطقة ( القرية الصغيرة ) وبداء في زراعة مزارعة المشهورة ( جناين ود شقدي ) والتي تعتبر من اغني جانين ودمدني خضرة وعطاء سقاء الله بمياه النيل الغنية العذبة وزراعة أرضيها البكر المعطاء بتلك السواعد الفتية القوية .

إنشاء تلك المزارعة الخضار الوارفة والتي باركها الله فكان شكره على النعمة في كرمة وعطائه للجميع فمن قصصه ( انه لم يكن يسور تلك الجناين بتلك الأسوار كما هو ألان ليجعلها للجميع وعندما يقال له لما لا تسورها يقول انو الجنة ما سورها أن أسور الجنينه الصغيرة دي ) رحمة الله فقد كان كريماً حتى قالو فيه تلك المقولة الخالدة التي أصبحت تاجاً على راس كل أبناء تلك العائلة والأسرة العريقة ( ود شقدي النائم ويدو بتدي ) .

تطورة تلك القرية الصغيرة والتي كانت تقع في الاطراف الشرقية لمدينة ودمدني عندما توافد أهل ود شقدي إلي تلك القرية الصغيرة من إخوانه ( علي ود عبدالله وأبناء عمومته وأخواله مثل حمد ود نوري وال سوركتي وال قولياب ) فعمرو هذا الحي واستقر بهم الحال معه في تلك القرية ( قرية جزيرة الفيل ) .

وعندما جاء الاستعمار الإنجليزي .. وكانت أخر معارك الثورة المهدية في منطقة الشكابة ( تلك المنطقة التي توجد في الناحية الجنوبية من ود مدني وتعرف الحين بأسماء الشكابة الوحدة والشكابة ود محمود ) وقتل في تلك المعركة عدد من أبناء الإمام المهدي في تلك المعركة ولم يتبقى منهم إلا صغيرهم عبدالرحمن المهدي والذي عهد به محمد طه عبدالله ود شقدي ( عمدة جزيرة الفيل ) وتربي عنده في ذلك الحي حتى اشتد عوده وقوية شوكته وانتقل بعد ذلك إلي أنصاره في الجزيرة اباء وقد عاش الإمام عبدالرحمن المهدي في جزيرة الفيل ما عاش بين أبناء محمد طه ود شقدي ( عبدالله ، ومحي الدين ، والتوم ، ويوسف ، صديق ، وعبدالرحمن .. وغيره من أبناء ود شقدي وأبناء عمومتهم ) وقد ترك تربية الإمام عبدالرحمن المهدي وسط أبناء تلك العائلة أثراً جعل من قرية جزيرة الفيل ( حي جزيرة الفيل حالياً ) مركزاً أساسياً لطائفة الأنصار .


كبر العمدة محمد طه ود شقدي كما كبرة معه هذه القرية ولكن كبر محمد طه ود شقدي لسن الشيخوخة بينما كبيرة القرية لسن شبابها ونظارها ( وأقول إلي ألان قرية لأنها وحتى ذلك الوقت كانت تعتبر قرية صغيرة تتبع ادارياً لمجلس ريفي المدينة عرب ) وكان الأجل المحتوم بوفاة العمدة محمد طه ود شقدي .

إلا يستق هذا الرجل بما أساسة وأعطاه لهذا الحي الشامخ بخضرته وجماله والغني بمزارعة الممتدة والتي كان هو نواتها .. أساس وإنشاء بفضل الله ورباء رجلاً كانو امتداداً لكرمه وعطائه فكان اساساً لعائلة ممتدة ربة في حجرها احد رموز الحركة الوطنية في السودان ( الإمام عبدالرحمن المهدي ) وكان لكثير من أبنائها كان لهم الأثر الكبير والعطاء الممتد لهذا الوطن الحبيب ولهذة الدرة الغالية وهي مدينة ودمدني العريقة واذكر منهم على سبيل الذكر لا الحصر بعض من أبناء تلك الأسرة العريقة والتي أتمنى أن أجد الفرصة لسرد قليلاً عنهم حتى نخوض في عطائهم ونعطيهم قليلاً من حقهم بالذكر لهم والدعوة لهم بالمغفرة والرحمة على أمواتهم وأحيائهم بطول العمر والعافية : ـ

العمـدة عبدالله محمد طه عبدالله ود شقـدي .. ( رحمة الله ) العمدة الثاني

لجزيرة الفيل والذي أسس كثير من كثر أتمني أن أخوض في تفاصيل عند

ذكرها .


العمدة صديق محمد طه عبدالله ود شقدي .. ( أعطاه الله الصحة والعافية )

العمدة الثالث والأخير لجزيرة الفيل والذي لم ينضب عطائه إلي ألان .


العقيد معاش عطا علي عبدالله ( أعطاه الله الصحة والعافية ) احد أبناء هذه

الاسـرة والذي ذكرة اللواء معاش مزمل سلمان قندول في مذكراته لمجلة

الدستـور ذاكـراً دوره في اثناء ثورة اكتوبر عندما كان من افراد تنظيم

الضباط الاحرار ( أتمني أن أجد الفرصة في ذكره جزاء من عطائه ) .


وغيرهم منا أبناء ود شقدي الذين يستحون منا دائماً كل الحب والتقدير على كرمهم الذي تربو عليه من رجل قيل عنه ( ود شقدي النائم وايدو بتدي ) .


امتدت هذه الأسرة العريقة وكان عطائها الغير منتهي جزاء من امتدادها وواجباً على عنق كل فرداً منها فكانت جزء من هذا الوطن ومن هذه الدرة الغالية مدينتنا الحبيبة فكان بعد وفاة المرحوم محمد طه عبدالله ود شقدي أول عمدة ومؤسس القرية الصغيرة التي تقع في الطرف الشرقي لمدينة ودمدني ( والتي كانت تتبع لمجلس ريفي المدينة عرب كما ذكرت ) أن تولى ذمام هذه القرية الصغيرة وزمام أسرة شقدي بجزيرة الفيل العمدة عبدالله محمد طه عبدالله ود شقدي والذي كان من ابرز الشخصيات في مدينة ودمدني بلا ومن ابرز الشخصيات في السودان حيث تكلم عنه الرحالة خالد عشرية ـ رحمة الله ـ في أحدى مؤلفاته عن الإدارية الأهلية في السودان بلا كان احد ضيوفه الدائمين الذين لا ينقطعون عن مجلسه وعن عند حضوره لمدينة ودمدني حيث كان العمدة عبدالله محمد طه عبدالله ودشقدي من أوائل خريجي كلية غرودن التذكارية لم يبحث عن وظيفة ليكون تحت ظل الحكم الإنجليزي بلا أثار أن يخدم قريته ومجتمعه الصغير فعمل في إدارة تلك القرية كعمدة لها وقدم لها كثيراً ما يزال حتى ألان شاهداً على ذلك داعين الله أن يتقبل أحسن أعماله في ميزان حسناته ونذكر جزء منها حتى نذكره بالدعاء والرحمة ( اللهم ارحمه واجزيه خير الجزء ) .

حيث بناء ذلك المسجد الذي يعرف اليوم بمسجد الأنصار بجزيرة الفيل وان عرف بين أبناء جزيرة الفيل بمسجد شقدي .. وعمل على إنشاء المدارس الابتدائية ( الأولية سابقاً ) للينين والبنات وقد بناء استراحة المعلمين ( توجد ألان وتعرف بدار القران الكريم خلف مدرسة شقدي للأساس ) ام المعلمات الأتي يوفدن لقرية جزيرة الفيل فقد كن يقمن مع بناته في منزل واحد .. ام مجمع صحي جـزيرة الفيل والـذي يوجد ألان وقد افتتحه الرئيس عمر البشير في بداية

عهد الإنقاذ ( وقد ساعد في في تطويره لمجمعي صحي الدعم الكبير الذي قدمته اللجنة الخيرية لأبناء جزيرة الفيل بالرياض في السابق ) وقد كان هذا المجمع الصحي في بدايته عبارة عن وحدة صحية صغيرة ساهم في إنشائها العمدة عبدالله ود شقدي وكان أول مساعد طبي لها ود الاحيمر وهو من أبناء جزيرة الفيل .. ، قدم عبدالله محمد طه عبدالله ود شقدي الكثير لهذه القرية حتى تقدمت به السنين وعجزت الصحة عن مساعدته في تقديم خدماته لأهل قريته الصغيرة .. فترك العمودية قبل وفاته بسنين لأخيه العمدة صديق محمد طه عبدالله شقدي وجلس يقاوم المرض حتى وافته المنية داعين له بالرحمة والمغفرة وان يجزيه الله خير الجزء بقدر عطاءه لأهله وأهل منطقته .

كان العمدة صديق خلفاً لأخيه ومن قبله والده العمدة عبدالله ود شقدي واستمر في تقديم العطاء وإدارة عمودية جزيرة الفيل حتى جاءت السبعينات فتم تحويل قرية جزيرة الفيل لحي من إحياء ود مدني وأصبح الحي الشرقي لمدينة ود مدني بل وأصبح مركز لجميع إحياء ودمدني شرق فكان فيها أول مجلس بلدي لمدني شرق برئاسة صديق شقدي وبعد ذلك تتطور ذلك الحي ليصبح ذلك الحي الدفيء الذي يحضنه النيل ويضمه بحنناً وعطاء ، وتواصل ذلك الكرم والعطاء الذي توارثه أبناء هذه العائلة حتى بعد أن أضحي ذلك الحي جزاء من المدينة فكانت اليد المعطاء لصديق شقدي تتواصل ولم تجف حتى ألان لم يبخل لأهل جزيرة الفيل سواء من ماله وصحته وكان عنواناً لعطاء دفق وليس لنا سواء أن ندعو له بالصحة والعافية .

الشخصية الثالثة التي أود أن اسرد قليل من تفاصيلها والتي اعتبرها رمزاً مـن رموز جزيرة الفيل وقمة من العطاء فلم يبخل بماله على أهل جزيرة الفيل ولا بجهده او مجهود يساعد أهل هذا الحي وأهل مدينتا العامرة وكان قمة العطاء في ثورة خالدة ونقطة مضيئة في تاريخ الوطن الكبير هو العقيد معاش عطا على عبدالله احد أفراد تلك الأسرة العريقة تخرج من الكلية الحربية مـن أول الدفعات

وكان من دفعته رموزاً كثيرة عرفها الوطن منهم ( هاشم العطا ، ابو القاسم هاشم ، وابو القاسم محمد ابراهيم ) احد أفراد هذه الدفعة اخذ مع الكلية العسكرية معاني الواجب والانضباط الذي لازمه حتى ألان فكان عسكرياً بمعني الكلمة في تصرف من تصرفاته ـ متعه الله بالصحة والعافية ـ لا أقول إلا ما قاله عنه احد زملائه في تنظيم الضباط الأحرار الذي انهي معانة الشعب السوداني في ثورة أكتوبر حينما قرر التنظيم مساندة الشعب وإنهاء الحكم العسكري والعمل على تنحي الرئيس عبود من الحكم ، فقد قال اللواء معاش مزمل سليمان غندور في حديثة لمجلة الدستور في مذكراته الجيش والسلطة في السودان ( من ضمن اخطر المهام التي أوكلت إلي تنظيم الضباط الأحرار المهمة الخاصة بوقف الدبابات والقوه التي تحركت لقمع المظاهرات في الشوارع بأمر الرئيس وقد كلف في هذه المهمة ضابط من اصغر الضباط في التنظيم وهو عطا علي عبدالله شقدي ) تدرج في صفوف القوات المسلحة مشحوناً بقدسية الواجب والعطاء واستمر في عطاءه بعد ثورة أكتوبر حتى جاء انقلاب مايو ومعها كانت ضربة الجزيرة أباء والتي قبلها بعدت اشهر عمل الرئيس نميري حينها إلى تصفية كل زملائه في تنظيم الضباط الأحرار وتجريدهم من السلك العسكري وخاصة من من يشك في ولائهم لطائفة الأنصار ولو بنسب أو المعرفة فكان منهم العقيد معاش عطا علي عبدالله ـ متعة الله بالصحة والعافية .

استمر في عطائه لأهل جزيرة الفيل والي أهل مدينة ودمدني فكان يقدم لهم ويبادر بكل ما يملك في سبيل أهل جزيرة الفيل ومدينة ودمدني فكان رئيساً لنادي جزيرة الفيل الرياضي في فترة وقد بزل في فتره كل طاقته لصعود نادي جزيرة الفيل من الثانية لدوري الأولي ، كان رئيساً للجنة التي عملت على تطوير حي جـزيرة الفيل وعملة على توسيع المساجد بجزيرة الفيل وصيانة المدارس ومركز صحي جزيرة الفيل والتي قامت بكل إعمالها بمساعدة التبرعات التي قدمتها رابطة أبناء جزيرة الفيل بالرياض والتي كانت تساهم كثيراً وقدمت دون بخل ( أتمنى أن تعود إلي الحياة مرة أخرى ) . متعه الله بالصحة والعافية بقدر عطاءه لأهله ووطنه.

إلا يستحق هؤلاء الرجال منا الدعوة لهم والشكر على عطائهم وان نذكر لهم صنيعهم لنا وبجزيرة الفيل وبدرتنا الحبية ودمدني بوطننا السودان ... .

moh_alnour
20-07-2011, 11:00 PM
متعك الله دوما ً بالصحة و العافية عمنا و أستاذنا أبو نبيل
و أنت تنثر عبق التاريخ عبر هذا البوست التوثيقي الهام و الأنيق
بإجتهادكم الذاتي لنقل كل ما يمت لمدني بِصلة

أبونبيل
03-08-2011, 12:26 PM
تانى حنتوب؟!


عبدالرحمن محمد ابراهيم



نقول «تاني حنتوب؟!» ليس بمعنى توبة ثانية إنما هي حنتوب التي نريد أن نعيد ذكرياتها ونعود اليها مرة أخرى وهي مدرسة ثانوية كانت على جميع الشفاة وكانت شامخة وشملت سمعتها كل أرجاء السودان ولو أردنا أن نعدد الأسماء والشخصيات البارزة اليوم ما إستطعنا أن ننجح لأن الأسماء كثر والشخصيات بلا عدد والكل وقتها الذي تطأ أقدامه أرض حنتوب لهو من الطلاب البارزين المبدعين المتميزين ويشار اليهم بالبنان.. لازلنا نذكر سيرة ذلك الطالب من الجزيرة الذي تعلم ودرس بحنتوب الثانوية ثم إنتقل الى جامعة الخرطوم وكان والده سعيداً أن ابنه بحنتوب ويفتخر بذلك وذات مرة سأله أحد الكبار في القرية عن ابنه وكيف حاله بجامعة الخرطوم فرد الأب بُحرقة أن ابنه في حنتوب وهذا يكفي ولا علاقة له بجامعة الخرطوم ومن له ذرية بحنتوب فهو أسعد الناس ويكفيه فخراً وأعتداداً وكان في رأس الوالد ان لا بعد حنتوب.. ومن القصص التي سمعناها بحنتوب ونحن بين جدرانها أن الدكتور «حسن الترابي» لم ير الفصل الرابع في حياته بدءاً من المرحلة الإبتدائية حتى الثانوية وعند الشهادة الثانوية دخل الجامعة من الصف الثالث بحنتوب لأنه كان عبقرياً وشاذاً ونابهاً ولا يشق له غبار ويا بخت السودان ان يكون بأرضه مثل الدكتور «التُرابي» الذي يعتبر المرجع الأول للقوانين في العالم العربي ـ وبحنتوب سمعنا حكايات عن البروفيسور الراحل ابن القطينة «محجوب عبيد» الذي كان حالة شاذة بحنتوب فهو الذي تعلم من المدرسين الإنجليز وذكروا أن الراحل لم تكن له طاولة دراسية بالصف إنما بالداخلية لأن عقليته كانت تتفوق على المواد التي تحملها الكتب وكان يحير الأساتذة بإجاباته التي لا يجدونها في الكتب بل تتفوق معلومات الكتب وقالوا إن ذلك الطالب الشاذ جلس لإمتحان الشهادة الثانوية من الصف الثالث وليس الرابع ودخل جامعة الخرطوم وكان مبرزاً ومتفوقاً بدرجة أذهلت الناس وبعدها تخصص في الفيزياء ونال فيها الدراسات العليا ونال الدكتوراة ثم الأُستاذية وذهب بعلمه خارج السودان حيث كان بالمملكة العربية السعودية واستفاد منه طلاب وطالبات دول الخليج وكان اسمه واضحاً ومنحوتاً في كل كتب الفيزياء في المدارس العليا وهو الذي الف الفيزياء للطلاب والطالبات للدراسة وكانت المؤلفات يشاد بها وقد كان رحمه الله من تناديه الولايات المتحدة الأمريكية عند اطلاق أي صاروخ الى الكواكب وكان من مشاهير من ارتبط اسمهم بوكالة ناسا الأمريكية فكان ذلك البروفيسور الراحل «محجوب عبيد» الذي مثل السودان ورفع اسمه وكان تشريفاً له.. والحقيقة أن أكثر علماء السودان في شتى المجالات تخرجوا من حنتوب وكان الأفضل أن تبقى كما هي كمدرسة ثانوية وتقف معها وادي سيدنا التي تحولت إلى «خور عمر» واختفى الخور ومعها كذلك خور طقت التي تحولت إلى جامعة.. ففي حنتوب تكلمنا عن حال الطلاب ولم نفتح الباب على مصراعيه لأن حنتوب خرجت افذاذ الطلاب وبلا عدد ولا يمكن حصرهم.. وأما حال المعلمين فقد مرّ عليها شتى الأجناس من إنجليز ومصريين وهنود وأُردنيين ومن المحال حصرهم وما لا ننسى من المعلمين السودانيين ورغم أنهم كُثر ولكن اردت أن أشير الى أستاذنا المرحوم هاشم ضيف الله وقد صادفناه مديراً لها وقد كان مثال الدقة والنظام ومع انه كان مديراً علينا الا أنه كان يدرس الطلاب اللغة الإنجليزية وكان أن التقيته وأنا اكثر حظاً بكلية التربية بجامعة الخرطوم وقد كان زائراً ليقدم اساسيات الجغرافيا وقد جلست معه لأكثر من ساعة وأستمتعت بجلسته وأفهمته أنني تخرجت على يديه وقد انبسط للغاية.. الشىء الذي أفرحني عندما عدت من المهجر أن وجدت ان عالم الرياضة قد أُكرم وأُطلق اسمه على صالة من صالات الرياضة تحمل اسمه وتخلده وهذا الذي يحب أن نفعله لرجال خدموا السودان.





جريدة الوطن

moh_alnour
03-08-2011, 11:12 PM
حنتوب منارة سامقة من منارات العلم في بلادي و قد خرجت أفذاذ كان لهم دور
في الحياة السودانية بشتى مناحيها
و قد عُرفت حنتوب بشعارها الشهير و هو طائر ( الهُدهُد )
و قد أكرمها شاعرنا الفذ ( محمد عوض الكريم القرشي ) بأغنية خالدة
رددها فنان مدني الراحل المقيم ( الخير عثمان ) و هي أغنية ( حنتوب الجميلة )
و أيضا ً تغنى في أطلالها شاعرنا الفذ أيضا ً الراحل المقيم ( حميدة أبو عُشر )
في رائعة إبن مدني أيضا ً و عبقري الأغنية السودانية ( الكاشف ) و هي أغنية ( وداعا ً )
فحنتوب أسم خالد و لها و لأهلها معزة كبيرة في النفس
متعك الله دوما ً بالصحة و العافية أستاذنا و عمنا أبو نبيل و أنت تنثر عبق التاريخ عبر هذا البوست

أبونبيل
04-08-2011, 12:42 PM
حنتوب منارة سامقة من منارات العلم في بلادي و قد خرجت أفذاذ كان لهم دور
في الحياة السودانية بشتى مناحيها
و قد عُرفت حنتوب بشعارها الشهير و هو طائر ( الهُدهُد )
و قد أكرمها شاعرنا الفذ ( محمد عوض الكريم القرشي ) بأغنية خالدة
رددها فنان مدني الراحل المقيم ( الخير عثمان ) و هي أغنية ( حنتوب الجميلة )
و أيضا ً تغنى في أطلالها شاعرنا الفذ أيضا ً الراحل المقيم ( حميدة أبو عُشر )
في رائعة إبن مدني أيضا ً و عبقري الأغنية السودانية ( الكاشف ) و هي أغنية ( وداعا ً )
فحنتوب أسم خالد و لها و لأهلها معزة كبيرة في النفس
متعك الله دوما ً بالصحة و العافية أستاذنا و عمنا أبو نبيل و أنت تنثر عبق التاريخ عبر هذا البوست



الشكر والعرفان لك ابنى العزيز محمد النور على متابعتك اللصيقه لهذا البوست مما يشجع على الاستمرار فى البحث عن كل مايكتب عن سيدة المدائن ودمدنى الحبيبه

اكرر شكرى

أبونبيل
05-08-2011, 11:15 AM
‫الامير نقدالله شجاعه تتحدى الانحناءة


اعداد حسن بركيه

من أسرة لم تعرف الخوف عقدت صفقة أبدية مع الكرم والشجاعة جاء الأمير عبد الرحمن عبد الله عبد الرحمن نقد الله القيادي بحزب الأمة, وتعود جذور الأسرة إلى شمال السودان في قرية أوربي بمحلية دنقلا, ومن هناك هاجرت الأسرة إلى أم درمان وودمدنى بخيرها في قطار التضحيات محملة بهدايا قيمها ومواقفها الأصيلة لكل السودان.



...وسار الأمير عبد الله عبد الرحمن نقد الله على درب والده نقد الله الكبير وعرف بالشجاعة والكرم والوضوح.. أقعده المرض قبل سنوات وهو في قمة عطائه السياسي والفكري, وتقول شقيقته الأستاذة سارة نقد الله عن أسرة نقد الله: جذور الأسرة من جزيرة (أُوربي) إحدى الجزر على النيل، و(أُوربي) جزيرة على مقربة من جزيرة (لبب) التي عُرف بها الإمام المهدي عليه السلام وأسرته، ثم حدثت هجرات. الأب المؤسس لأسرة نقد الله هو الحاج عبد الرحمن الكبير المعروف بعبد الرحمن نقد الله، ونقد الله تعني عبد الله، أجدادنا استشهد غالبيتهم في المهدية، مثلاً حبوبتنا صفية بت مزمل استشهد لها أربعة من إخوتها وسمُّوها (الخنساء).. الأسرة كلها مجاهدون «مسبلين الروح في شان اللّه»، حبوبتنا زوجة الأمير عبد الرحمن الكبير اسمها أم الحسن بت إبراهيم, وأنجب منها بحمد الله عدداً من البنين والبنات.



وتضيف السيدة نور الشام من أسرة نقد الله في حديث لها مع صحيفة (الرأي العام) مزيداً من الخلفيات التاريخية عن أسرة نقد الله وتقول: أبونا الحاج عبد الرحمن الكبير نقد الله مولود في (أوربي), عاش فيها طرفاً من أول الطفولة وبعض الصبا ثم هاجرت الأسرة إلى الجزيرة المروية رفاعة وجزيرة الفيل التي أتتها الأسرة من قدير، وفي جزيرة الفيل التقى أمنا صفية - وهي بالمناسبة عمة الإمام المهدي - تزوجها وجاء بها إلى رفاعة, وأمنا صفية أنصارية مجاهدة حضرت إلى أم درمان بعد أن أُسر أولاد المهدي والخليفة شريف, وقفت تنظر إلى الوابور الذي رُحِّل فيه الأسرى.. والذي حدث أن الخليفة محمد شريف قال لها: (ما تجي.. نحن إن شاء الله ما بتجينا عوجة وبنجي).. وتضيف السيدة نور الشام: (استقرت بعدها.. والحاج عبد الرحمن أيضاً استقر معها, وكان من الفرسان الصغار الذين يحرسون عوائل المهدية.. استقر وعمل ليهو زراعة وأراضي زراعية، باقي أهلو جو هناك وعمل بيت في مدني بعد فترة.. الأمراء الآخرون مولودون في أم درمان ومعظمهم تقريباً درس القرآن وحفظه في خلوة ود أحمد).



منذ أكثر من 70 عاماً ومنزل أسرة نقد الله بلا أبواب أو أسوار يستقبل الجميع بلا أي تمييز وهو منزل لكل قطاعات الشعب السوداني (نقد الله تركة الطاعة أب باباً بلا شُراعة).



يقول الأستاذ عبد الرسول النور: إن الحديث عن الأمير عبد الرحمن عبد الله عبد الرحمن نقد الله حديث ذو شجون وحديث طويل. الأمير عبد الرحمن أخذ من والده قوة الشخصية والوقوف والثبات عند المبدأ والراي في كل الظروف شدة ورخاء, والسياسة عنده تحمل لونين فقط إما أسود وإما أبيض, وهو إما أن يحب حبا صادقا وإما أن يكره كراهية واضحة لا منزلة عنده بين المنزلتين.



وكان الراحل المقيم القيادي الاتحادي الحاج مضوي محمد أحمد على علاقة وثيقة بنقد الله, وقال عشية مرض نقد الله في ندوة محضورة: كان نقد الله صادقاً لا يعادي الاتحاديين وآل نقد الله ركيزة أساسية في الثورة المهدية, وهو رجل بشوش وشجاع في كل الظروف وكان مصادماً لكل الأنظمة الشمولية, وشاهدت الرجل في المعتقل وهو يتعرض لتعذيب قاسي جداً وكاد أن يفقد بصره من شدة التعذيب.. قال الحاج مضوي قولته ورحل عن دنيانا وظلت شهادته عالقة بالأذهان وباقية في الوجدان, والأمير نقد الله لا زال على فراش المرض ولكن سيرته تمشي بين الناس. وعندما عاد الراحل الخاتم عدلان إلي البلاد بعد طول غياب في العام 2004م وسجل زيارة إلي دار نقد الله, وما أن شاهد الأمير نقد الله ممداً في سرير المرض أجهش بالبكاء وأبكى كل الحضور, وتحدث عن نقد الله حديثا عميقا. ورحل الخاتم عنا وما زال الأمير نقد الله عملاقا كبيرا وهو ممدد على فراش المرض بقلب طفل مفطور على المحبة والنقاء.



ضمير أمة



يقول الأستاذ يوسف حسين الناطق الرسمي باسم الحزب الشيوعي: إن نقد الله شخص مستنير ومتفتح الذهن ولا يتراجع عن مواقفه ويتميز بالصلابة, وفي نفس الوقت هو إنسان ودود جدا وله علاقات ممتدة مع كل الناس ولا يرضى الظلم ومناضل شرس ضد الاستبداد, ودفع ضريبة النضال في بيوت الأشباح والترحيل إلى خارج العاصمة في مناطق نائية والاعتقالات المتكررة, ونحن في اليسار كنا نحرص على استمرار العلاقة معه ونحترمه وهو أيضاً كان يحترم اليسار ويقدره, ولهذا كان قريبا منا وكنا قريبين منه. محمد ساتي القيادي بحزب الأمة يسلط الضوء على معالم وتاريخ أسرة نقد الله: الحاج نقد الله الكبير كان من أمراء المهدية وعهد إليه الإمام عبد الرحمن إعادة تنظيم الأنصار بعد معركة كرري. ابنه الأمير عبد الرحمن شأنه شأن كل أسرة نقد الله كان كريما وشجاعا وله صولات وجولات مع الأنظمة العسكرية خاصة نظام الإنقاذ, حيث حكمت عليه إحدى المحاكم بالإعدام وكان يتميز داخل حزب الأمة بأنه أنصاري (قح) وهو حاد في أفكاره ولا يعرف أنصاف الحلول ورغم ذلك فهو ديموقراطي يؤمن بتعدد الآراء. وكان الأمير نقد الله قد قدم لمحاكمة وحكمت عليه المحكمة بالإعدام ثم خفف الحكم وأطلق سراحه لاحقاً, المهم هي مسيرة طويلة من الاعتقالات, وذات مرة قدم بنفسه مرافعة رصينة كانت مثار إعجاب وتقدير الكثيرين ونقتطف منها الجزئية التالية: (فان النظام العسكري الحالي قد اعتقلني لمدة عامين إلا شهرين من دون وجه حق أو إبداء أي سبب أو حتى مجرد تحقيق, وهي اطول مدة قضاها مسؤول سياسي في الاعتقال, وقد ظل وما زال يحجر على حسابي المتواضع جدا في احد البنوك, كما رفض السماح لي بالخروج من العاصمة للاشراف على مشروعنا الزراعي بمنطقة الكاملين, كما حظر سفري إلى الخارج للبحث عن وسيلة عيش كريم). وختم نقد الله مرافعته: (مرحباً بالموت.) ويقول: (فأنا يا مولاي سليل عائلة مجاهدين اشتهرت في أرض السودان برفع راية الدين وحماية الدولة وحب الوطن والدفاع عن حقوق مواطنيه, وأنا ـ وأعوذ بالله من الأنا ـ يحفل تاريخي القصير والحمد لله على ذلك بالمواقف الوطنية وحب أهل السودان والتفاني في خدمتهم, لم أفرق أبدا بينهم لمواقف سياسية أو عرقية أو دينية بل عاملتهم بالعدل والإحسان حيثما كنت مسؤولا عنهم, وعرفت بين الجميع بالترفع عن النظرات الحزبية والذاتية الضيقة, وأحببت أهل السودان بل وأفخر وأعتز بالانتماء إليهم, وفي سبيل ذلك حياتي فداء وروحي هبة ودمي قربان فمرحباً بالموت في سبيل الله وهو شرف عظيم في سبيل السودان وأهله الطيبين الأوفياء). ويمضي عبد الرسول النور في الحديث عن جوانب أخرى من شخصية نقد الله: (درس الأمير نقد الله في أوربا الشرقية وتحديدا في رومانيا حينما كانت الشيوعية تسيطر على نصف الكرة الأرضية, وعندما سافر الأمير إلى رومانيا كانت صور شاوسيسكو تملأ كل مكان, وكان الجميع يتحدث عن إنجازات الرجل, وجاء الأمير في هذا الظرف إلي السودان وكانت مايو وقتها بوجهها الأحمر, أتى من لون أحمر قاني إلي لون أحمر قاني بالسودان ـ والحديث ما زال لعبد الرسول النور ـ ووجدنا وكنا طلاباً بجامعة الخرطوم نعمل في معارضة نظام مايو بشدة, وكان الأمير الراحل الكبير عبد الله عبد الرحمن نقد الله يرعانا من على البعد, وعندما جاء ابنه الأمير عبد الرحمن دعانا وعرفنا به، فأوجسنا في أنفسنا خيفة من هذا القادم من البلاد الحمراء الذي درس في رومانيا ورأى الشيوعية في عزها وفي عقر دارها، ولكننا وجدناه أنصارياً قحاً وأقوى من الأنصار الذين لم يغادروا السودان (الضد يظهر حسنه الضد). ويستطرد عبد الرسول النور: كان أنصارياً مصادماً وكان لنا نعم الأخ ونعم المعين وهو باختصار شديد (قلبه في لسانه), لا يؤمن بالدبلوماسية وأساليبها ولايؤمن بالعمل من خلف جدر أو ستر, ولهذا كان هدفاً للاعتقالات في مايو والإنقاذ, وكان يجهر برأيه حتى في السجون)



ومن المواقف التي لا زالت عالقة بالأذهان وتوثق مواقف نقد الله العظيمة.. أنه طلب منه القيادي بالشعبي آنذاك محمد الحسن الأمين العفو والصفح عن ما ارتكب في حقه من تعذيب، وكان ذلك أثناء اجتماع لتحالف المعارضة بدار حزب الأمة, وقال نقد الله لمحمد الحسن الأمين وبحضور عدد مقدر من قيادات المعارضة: في ما يتعلق بشخصي عفوت لكم كل جرمكم في حقي ولكن عليك طلب العفو من الشعب السوداني لأنه صاحب الكلمة الأولي والأخيرة في ذلك.. ودارت الأيام وعاد محمد الحسن الأمين إلى الوطني واستعصم بظل ذات السلطة التي كان يبرأ من أفعالها ويطلب العفو, وتمدد نقد الله في فراش المرض ويا لها من مفارقات تحفل بها السياسة السودانية.



يقول الكاتب الصحفي الختمي أحمد سر الختم الذي أفنى زهرة شبابه في خدمة كيان الأنصار, واستظل مع النهايات بشجرة الختمية: (نقد الله كان حاضراً في كل فعاليات المعارضة في فترة التسعينيات أمينا عاما للتجمع الوطني الديموقراطي بالداخل وسندا قوياً للحركة الطلابية, وبمرضه مرضت الحركة السياسية السودانية والتف حوله الشباب والطلاب عندما شاهدوا بوادر التراجع والانكسار لدى قيادات الصف الأول في أحزاب المعارضة). يقول الدكتور مصطفى محمود الأمين العام للحزب العربي الاشتراكي الناصري: (نقد الله لم يكن جزءاً من هذا الوسط السياسي السيئ, كان شيئا آخراً مختلفا تماما عن القيادات السياسية الموجودة الآن, وكان قريباً لكل الناس وكان عدواً للمتخاذلين في حزب الأمة وفي غير حزب الأمة, هو أمة في رجل.. كنت قريباً منه وأقول كان فوق الوصف وكان يحب الخير حتى لأعدائه, ورغم أنصاريته كان يعبر عن كل السودان والدنيا علمتنا أن الأتقياء يذهبون ويبقى من هم دون ذلك، كان واضحاً ولا يعرف الأساليب الملتوية. كان نقد الله من أشد المعارضين لخط التفاوض مع المؤتمر الوطني داخل حزب الأمة. وعندما كلف برئاسة لجنة لتقييم الحوار مع النظام عقب العودة قدم تقريرا ضافيا عرف بتقرير لجنة نقد الله, يقال إن رئيس الحزب تجاوز التقرير بورقة قدمها للمكتب السياسي وبعدها بفترة قليلة داهمه المرض وأقعده عن أداء مهامه في الحزب وفي كيان الأنصار. وكان محل ثقة قيادات الأنصار والطلاب. ومنذ مرضه والجميع يذكر مواقفه في كل المنعطفات التي مرت بالوطن وبحزب الأمة. وكان من الأنقياء الذين يمشون إلى موتهم دون وجل ولتحيا أوطانهم

أبونبيل
28-08-2011, 11:48 AM
و دمدني .... المدينة التي تسكن في الوجدان (1) .

سلسلة ذكريات يكتبها: صلاح الباشا


أطلت بخاطري وأنا أعمل حتي وقت قريب بالعاصمة القطرية الدوحة ، مراجعا لحسابات وزراة الخارجية القطرية حتي العام 2003م ، أطلت فكرة إصدار هذه الذكريات بكل مكنوناتها من الحكاوي الرطبة عن مدينتي وعُشقي المستديم ودمدني .. مدينة الأحلام .. فقد كانت مناسبتها كالتالي :

ذات يوم وقد كان جو البيت عندي بالدوحة موحشاً كعادته بعد سفرعائلتي في صيف العام 2001م فلأتحاق بعض الأبناء والبنات بالدراسة الجامعية ( وقد تخرجوا الآن ) .. طاف بخاطري فجأة طيفها.. لم يفارق خيالي مطلقاً ذلك الطيف .. مذ تركت الوطن وأنا لا أزال خريجاً طري العود أعمل بالمملكة العربية السعودية وقتذاك في منتصف السبعينيات من القرن الماضي عقب تخرجي من كلية التجارة بجامعة القاهرة فرع الخرطوم ، وهنا أرجو ألا تذهبوا بعيداً ، لأنني أقصد هنا طيف مدينتي .. مدينة الأحلام وليس طيفاً آخراً ، رغم إعترافي بأن هنالك طيفُ آخر بالفعل في الخيال ، ولم لا يكون هنالك طيفان في الخيال، عموماً كنت مهموماً وأنا أدير محرك السيارة خارجاً ذات صباح مشرق من منزلي بالدوحة إلي عملي بالخارجية ، ودائماً ما أدخل علي إذاعة لندن ( بي بي سي ) لسماع نشرة الصباح من راديو السيارة أثناء (تسخينها) فالنشرة تأتي علي رأس كل ساعة ، لكنني في ذلك اليوم تحديداً قد صرفت النظر عن سماع الأخبار في (البي بي سي ) فقد آلمني وقتذاك رحيل المذيع المتفرد العريق ماجد سرحان الفلسطيني الأصل ونجم إذاعتها المقتدر في لندن ، كنت أحب صوت الرجل وأحب مداخلاته وخفة دمه من وقت لآخر في - هنا لندن هيئة الإذاعة البريطانية- ( يرحمه الله) ، كما أنني قد مللت تكرار أخبار تفجيرات برجي مركز التجارة في نيويورك وأنباء الضربات الموجعة علي طالبان في بلاد الأفغان خلال تلك السنة من العام 2001م ، لذلك فقد أدرت شريط كاسيت كان مركوناً بمسجل العربة و لم أكن أدري ماذا بالشريط من غناء يريحني، ولمَن مِن أهل الإبداع في بلادي يكون ذلك الشريط ، فكنت فقط أريد أن أسمع شيئاً من الغناء السوداني يزيح عني ذلك الضغط المحتقن داخل صدري ، فجاءني صوته هادئاً ، ولكن بنبراته القوية الواضحة المعالم وتصحبه موسيقي في هدوء شاعري متميز وجاذب:

مالو .. أعياه النضال .. بدني…

روحي ليه.. ليه مشتهية ودمدني

كنت أزور أبويا .. ودمدني..

وأشكي ليهو …الحضري والمدني

فقلت ياسبحان الله ، ما أجمل هذا الصباح ، إذ سرعان ما بدأ الهم والغم يتسرب من صدري وينسحب بعيداّ بعد أن جثم عليه بكل عنف يوماً كاملاً ، فإنزاحت سحابة الغم الداكنة من خيالي بعد أن جاءني صوته.. صوت أبو الأمين كي يشدني مع جماليات خليل فرح إلي جماليات ودمدني .. عشقي المستديم.. ودمدني التي كانت ولا تزال تعانق النجوم .. وتتغطي بالنجوم ، ونحن أيضاً نعلق أنجمنا عليها ، فإنتشيت وحلقتُ في أجواء عالية ( إلي حيث لا حيث ) ، فطافت بخيالي ذكريات أزمنة كانت رشيقة وخبايا أمكنة كانت حقيقة في تلك المدينة الوطن ، ليمتليء كياني ويزدحم ، فتسمرتُ ولم أحرك السيارة من جراج المنزل إلا بعد إن إنتهت تلك الأغنية الخالدة التي قام الفنان محمد الأمين ببعثها من جديد بعد أن كانت قابعة في سجلات التاريخ حين كتبها الراحل الرمز الوطني المبدع ( خليل فرح) في عام 1930م وهو في طريقه بالقطار من الخرطوم صوب ودمدني للمشاركة في فرح فنان السودان الأول ( الحاج محمد أحمد سرور) إبن قرية ودالمجذوب شمال ودمدني ، فشدتني الأغنية تماماً نحو عُشقي .. نحو مدينة الأحلام .. ودمدني… ورحم الله خليل فرح ، ورحم الله سرور.

ولأجل ذلك.. وبسبب كل ذلك .. وبسبب كل تلك الحزمة من الوجد والعشق لودمدني الروح ، كانت رائحة الرواية تستفزني أن أكتبها .. فكانت ودمدني هي تلك الرائحة، ولأجلها جاءت فكرة هذه الذكريات .. جاءت لتحكي ودمدني قصتها بنفسها .. تحكي بعضُُ منها لأهل السودان عامة ولأهل ودمدني في كل مكان.

لذلكً نقول .. تفضلوا معنا في ودمدني التاريخ بكل أسرار حكاياتها .. ومفاصل حياتها الثرة المكتنزة بكل ألوان الجمال التي كانت متناثرة هناك في مدينة الأحلام .. إلي ودمدني بكل ضواحيها التي تحاصر وتحيط بها إحاطة السوار بالمعصم وتجمِّـل خاصرتها لتكتمل حكايتها .. وإلي ناسها وإلي أحيائها بكل حواريها وأزقتها.. إلي همومها وإهتمامات أهلها المتعددة المتألقة في ذلك الزمن البعيد القريب.. وإلي مفاصل حياتها الإجتماعية والأدبية والفنية والسياسية وعمالقة الرياضة فيها منذ زمن بعيد ، وإلي حلقات الذكر والقباب التي تحرسها برعاية الله من كل الشرور.. وإلي حكاوي أسواقها الرشيقة .. وشخصياتها الجادة والمرحة أيضاً .

مع كل ذلك الزخم ذو الطعم اللذيذ .. نواصل الحكاوي .. عن مدينة الأحلام .. ودمدني .. والتي حصرناها هنا في عشر سنوات هي في تقديري تعتبر العصر الذهبي لنا وللمدينة معاً ( 1961- 1970م ) حيث ولجنا فيها إلي الدراسة بالمرحلة الوسطي ، ثم الثانوية ، فالرحيل إلي الخرطوم في العام 1970م للدراسة الجامعية .

كان المشهد التالي قد عايشته في نهاية أبريل من عام 1961م والعمر لا يزال غضاً لم يتجاوز الحادية عشر ربيعاً ، حين ذهبنا من بركات ( 8 كيلومترات جنوب ودمدني ) حيث توجد رئاسة مشروع الجزيرة وهي مقر سكني ونشأتي الأولي ، إلي ميدان المدارس الأهلية الوسطي العريقة والضخمة جدا من حيث عدد الفصول ، في حي بانت بودمدني ، مع أفواج من الصغار الذاهبين مثلنا في صحبة أولياء أمورنا في ذلك الصباح الندي – وقد كان يصحبني أخي الكبير الراحل حسن الباشا الموظف بمشروع الجزيرة آنذاك ، ( توفي في 14 مايو 1997م ) . ذهب معي كي يخفف عناء المشوار الطويل عن والدي الذي تقدمت به السنون وقد رحل في أكتوبر 1987م عن عمر ناهز المائة عام ( عليهما الإثنين الرحمة) ، ذهبنا ونحن نشعر بنوع من القبطة والسعادة المشوبة بنوع من الحذر لمعرفة الحد الفاصل بين مرحلة دراسية واخري .. وهي الإستماع لإذاعة نتائج إمتحان اللجنة للدخول للمدارس الوسطي من مركز الإمتحانات بالمدرسة الأهلية ، فكانت النقلة المرتقبة من المدرسة الأولية التي كان يُطلق عليها ( الكـُتـّاب) وهي أربع سنوات حين كان التعليم العام لإثنتي عشر عاما قبل الجامعة وهو ( أولية ووسطي وثانوي ) ، فالحد كان فاصلا لنا بين الأولية و المرحلة الوسطي وقد كانت هي أمنية كل صبي .. بل وأمنية أهله أجمعين . ولم لا .. فقد كان خريج المدرسة الوسطي القديمة في زمان مضي من الممكن أن يصبح موظفاً كبيراً إذا لم يرغب في مواصلة الدراسة بالثانوية.

واللجنة كانت بلغة ذلك الزمان هي إمتحانات القبول في المدارس الوسطي بالمدينة بعد إكمال المرحلة الأولية التي كانت من أربع سنوات دراسية . كان الصيف في أبرلي من العام 1961م قد بدأ يكشرعن أنيابه ، والجو الصباحي بدأ يودع البرودة مسرعاً نحو السخونة ، وجميع التلاميذ ومعهم أولياء أمورهم يتصببون عرقاً بسبب طول مدة الوقوف خارج حائط حوش المدرسة في ميدان كرة القدم الخاص بالمدرسة الأهلية . وفي تمام الثامنة صباحاً أطل أحد المعلمين من فوق سور المدرسة من الداخل وهو يقف علي كرسي حتي يراه الناس الذين كانون يتوقون لسماع أسماء الناجحين من أبنائهم من مايكرفون اليد بالبطارية الذي كان يستخدمه ذلك الأستاذ في إذاعة الأسماء ، فكان يمسك المايكفرون بيمناه ، بمثلما كان يمسك كشوفات الناجحين بيسراه بعد أن قام بتثبيت الكشوفات علي سطح الحائط العريض ، وبدأ في إذاعة أسماء الطلاب الناجحين.

كان عدد الجالسين للإمتحانات من مدارس مدينة ودمدني الأولية وهي مدارس عديدة كمدرسة البندر وأبوزيد والمزاد والسكة حديد الشرقية والغربية ، وبانت ، والدباغة ، والشرقية ودردق وجزيرة الفيل ، ومن المناطق القريبة التي تحيط بودمدني وهي:( بركات- الشكابة- أم سنط- السوريبة ) وقد كان مجموع الطلاب الممتحين في المركز يبلغ حوالي الألف طالب ، بينما كان العدد المطلوب قبوله في ثلاث مدارس متوسطة بالمدينة لا يتجاوز الثلاثمائة طالب . كانت المدارس الحكومية المتوسطة هي الأهلية الوسطي بشقيها (أ) و ( ب) ، والمدرسة الأميرية التي تأخذ أربعين طالباً ( الأوائل) فقط وبرسوم كاملة تبلغ إثني عشر جنيهاً في العام الواحد لأنها كانت تعتبر مدرسة نموذجية وذات نهر واحد ، ويتم دفع الرسوم علي ثلاثة أقساط ، أما الأهلية (أ) فقد كانت كبيرة وبها ثلاثة أنهر في زماننا وهي شرق وغرب وجنوب ويتم أيضاً قبول أربعين طالباً في الصف الواحد ، أما الأهلية ( ب) فقد كانت ذات نهرين وهما أيضاَ ( أ) و ( ب) وكان لا يفصل بين الأهليتين شيئاً غير حوائط الفصول ومكاتب المدرسين وممر مفتوح علي المدرستين معلق به الجرس الذي يستخدم كتوقيت لبدء الدراسة والحصص بالمدرستين . أما المدرسة الوسطي الثالثة الحكومية فكانت هي المدرسة الصناعية وهي في حي بانت أيضاً وتقع بالشارع المطل علي خط السكة الحديد حيث يفصل بينهما سلسلة المخازن العريقة التي تم هدمها مؤخراً – مخازن أبوسنون - وتم بيع أراضيها كخطة إستثمار حكومي بالمزاد العلني. فكانت الصناعية مخصصة للتلاميذ الناجحين من كبار السن أو من الراغبين في دخول التعليم الصناعي المهني ، أما المدارس الخاصة المتوسطة والتي كانت تسمي بالشعبية فقد كانت إثنتين فقط هما مدرسة شيخ أبوزيد في منتصف حي بانت ، ومدرسة الهوارة الوسطي في نهاية حي المزاد ، كما كان يوجد المعهد العلمي الأوسط بجامع الحكومة بشارع النيل والذي كان إمامه الرسمي في ذلك الزمان ولعقود طويلة هو المرحوم العلامة (شيخ آدم) وقد كان الشيخ مرجعاً في فقه السنة وفي سائر العبادات رغم أنه كان ضريراً. وكانت هناك مدارس الإتحاد المصرية بموقعها القديم بشارع الدكاترة قبل أن يتم بناء مباني جديدة لها وهي المدرسة العربية بمراحلها الثلاثة بحي الدرجة الأولي علي شارع مدني – بركات الرئيسي ، والتي تم تحويلها مؤخراً إلي مدرسة ثانوية سودانية تحمل إسم الشهيد الدكتور مصطفي الطيب علي، بعد إلغاء حكومة الإنقاذ لكل التعليم المصري بالمدن السودان وكذلك إلغاء جامعة القاهرة فرع الخرطوم خلال سنوات الشد السياسي والإحتقان في بداية عقد التسعينيات من القرن العشرين .

عموماً.. تم إذاعة أسمائنا في ذلك الصباح كناجحين وتمت مقابلتنا بلجنة المدرسة لمدة ثلاثة أيام للمعاينة بمعدل مائة طالب يومياً وذلك لتحديد الرسوم الدراسية ولمعرفة عمر التلميذ ومهنة الأب والتي علي أساسها يتم تحديد الرسوم الدراسية ، وقد كانت الرسوم يبلغ أعلاها إثني عشر جنيهاً وأوسطها ستة جنيهات وأدناها ثلاثة جنيهات في العام الدراسي الواحد ( والجنيه السوداني كان ذا قيمة كبيرة جداً وقتذاك) كما كان هناك القبول المجاني للمتعسرين أو لأبناء أرباب المعاشات أو الأيتام . ولكن بعد مرور سنتين من قبولنا أي في العام 1963م تم إلغاء تلك الرسوم بقرار من المرحوم اللواء محمد طلعت فريد عندما تم تحويله كوزيرمن وزارة الإستعلامات والعمل إلي وزارة التربية والتعليم في زمان حكم الرئيس الفريق ابراهيم عبود الذي إمتد من العام 1958 وحتي ثورة أكتبور الشعبية في العام 1964م ، حيث تمكن اللواء طلعت فريد من إستصدار قرار من مجلس الوزراء بإلغاء رسوم الدراسة بالمدارس الحكومية كلها ( وسطي وثانوية) في كل السودان ، ما أثار فرحتناوفرحة ىبائنا لسنوات طويلة ، فالجينه كان عزيزا وقتذاك حين كان الإقتصاد السوداني متوازنا ومستقراً ،،،،،

نواصل

أبونبيل
30-08-2011, 12:50 PM
أوراق منسية في مدينة ودمدني


رأي: محمد شيخ العرب

لكل مدينة طابعها الخاص ولغتها المتفردة وثقافتها وتنوعها الفريد، لا أعدو الحقيقة إن قلت بأن ود مدني مدينة ذات سحر خاص ولم تعرف خلال تاريخها واأثناء ترعرعنا فيها من شقاوة في الطفولة وصبا ناضج ورجولة لا يدخلها الشك من أمامها أو خلفها، أن أحسسنا في يوم ما بقبلية هذا شايقي وذلك جعلي وهؤلاء حلفاويون أو دناقلة، انصهار من نوع عجيب غريب، وإقبال على القراءة والاطلاع من صغارها وكبارها وإن وجدت أميين فإنهم ضرب الأمثال في التضحية والدفاع عن الفقراء وسنتعرض لهم لاحقاً.

لاغرو إذاً أن ينطلق مؤتمر الخريجين من هذه المدينة الفريدة، هذا المؤتمر أحدث تداعيات في تاريخ السودان الحديث ولكن للأسف لم يجد من يرصده أو الاحتفاء أو الاحتفال به إن كان ذلك على مستوى الحكومة أو منظمات المجتمع المدني أو المتعلمين والمثقفين أو حتى السياسيين، وإن كان مؤتمر الخريجين يعتبر تجمعاً جماهيرياً ونضالياً من الدرجة الأولى، فإن حدث هذا في أي قرية في هذا الكون لوجد الاحتفاء واعتبر يوماً وطنياً في تاريخ الأمة، ولكن في السودان كل شيء قابل للإجهاض والنسيان والرمي به في مزبلة التاريخ، ولكن سوف يأتي اليوم الذي يحتفل به الناس كعمل رائد في تاريخ الأمة السودانية وأظنه أي هذا اليوم، بقريب، أليس لهذا الليل بصبح أمثل. وإن كنا قد قلنا عرضاً في صدر هذا العمود بأن رجالاً كانوا أميين ولكن يحملون حساً وطنياً غلاباً فاق حس المتعلمين والمثقفين، فتعالوا لنسمع هذه الوطنية المنسية في تاريخ هذه المدينة العملاقة:

في ستينيات القرن الماضي كان يسكن أو دعنا نقول، يقيم بصفة دائمة الإخوة اليمنيون وصاروا جزءاً من ذلك المجتمع، في الأحزان هم السابقون، وفي أوقات الفرح هم يتقدمون الصفوف مشاركين بمالهم وتراثهم وثقافتهم، وكان يرأس هذه الجالية اليمنية العم يحيى حسين وهو من الذين فروا من حكم الإمام أحمد في اليمن ولكن الاستخبارات اليمنية تتبعته حتى عرفت أنه بالسودان وبالتحديد في مدينة ود مدني، وأرسلوا في طلبه من السودان وإرساله إلى اليمن، وقتها لا يعرف السودان الانتربول أو تبادل المجرمين، وفي ليل بهيم جاء زوار الفجر واقتحموا منزل يحيى اليماني وهو بالقرب من محطة السكة الحديد، وحشروه في عربة وانطلقت به تجاه الخرطوم، وفي الساعات الأولى هرولت زوجته الفضلى إلى شيخ أحمد أبوزيد وأخبرته بالحكاية واتصل بأحمد شيخ العرب وموسى الفادني والأمير نقد الله وأحمد عبد اللطيف، واجتمع القوم وقرروا السفر إلى الخرطوم ولم يعرفوا وقتها بأن الرجل يمثل رئيس المعارضة اليمنية بالسودان، في تمام الساعة 10 صباحاً من ذلك الصباح اتجه وفد التجار إلى وزارة الداخلية وقابلوا ابنهم مقبول الأمين الحاج وفوجئوا بأن وزير الداخلية على علم بالقضية وأخبرهم بخطورة هذا الرجل وأن هذا العمل سوف يؤدي إلى تدهور العلاقة السودانية اليمنية، وكان ردهم واحداً ومتحداً وأخبروه بأن يخطر المجلس الأ