حلقات القرآن الكريم بودمدنى

 تقديم :صلاح إبراهيم حسن

حلقات القرآن الكريم بمدينة ودمدنى تقييم مهرجان القرآن الكريم الخامس والعشرون
4 ربيع ثانى 1426هـ الموافق 12 مايو 2005م
 

 

نشأة حلقات القرآن الكريم

بدأت المسيرة بحلقة صغيرة أمام منزل عبد الله مدني يحيى في فجر الأربعينات من القرن الماضي وضمت هذه الحلقة الشيخ عبد العال خوجلي و القاضي حسين أحمد وعبد الله يحيى وجاد كريم قطبي ومحمد دياب وآخرين عليهم رحمة الله . وبعد عام انتقلت هذه الحلقة إلى مسجد البوشى وكان ينضم إليها من حين لآخر بعض أخيار المدينة.

تطور حلقات القرآن الكريم

قام مؤسسها الشيخ عبد العال خوجلي بإنشاء الحلقات لتعليم ونشر القرآن الكريم منذ ذلك الزمان واتخذ منهجاً متفرداً في التعليم الشعبي المفتوح في المساجد والزوايا والمنازل وأماكن العمل. ومن الحلقات الأولى في هذه المسيرة حلقات المسجد العتيق ومسجد بانت ومسجد أبو زيد ومسجد المزاد ومسجد طه. وكان الشيخ عبد العال يتعهدهم بالرعاية والتعليم وتعيين الشيوخ الأكفاء والطواف الدوري اليومي والأسبوعي والشهري وأحياناً من غير مواعيد.

الشيخ عبد العال خوجلى

ولد العارف بالله الشيخ عبد العال خوجلى بمدينة دنقلا عام 1910م وتلقى تعليمه الأولى بمسقط رأسه وأكمل تعليمه الأوسط بعطبرة ثم إلتحق بكلية غردون التذكارية وتخرج فى قسم الكيمياء عام 1935م وبدأ حياته بالعمل الكيميائى بكلية غردون ثم انتقل للعمل بهيئة البحوث الزراعية بمدنى فى أقسام الكيمياء والتربة .. سبق للشيخ خوجلى حفظ القرآن الكريم ولم يبلغ الحادية عشر من عمره على يد والده الأزهرى .. ومنذ ذلك الحين اتخذ من تعليم ونشر القرآن الكريم رسالة له الى أن انتقل الى جوار ربه .. علم أقرانه وزملاءه فى الدراسة فكان إماماً لطلبة كلية غردون وعندما انتقل للعمل بودمدنى عام 1937م شرع فى تأسيس حلقات القرآن الكريم بداية بالحلقة التى كانت تقام بعد صلاة المغرب أمام منزل المرحوم عبد الله يحيى عام 1940م والتى انتقلت بعد عام لمسجد البوشى والتى توسعت حيث كان يتلقى الدارسون فيها فنون القراءة وانتشرت برعايته حتى بلغت أكثر من ثلاثمائة حلقة حتى انتقاله للرفيق الأعلى فى غرة رجب 1417هـ الموافق 10 / 11 / 1996م .. وبالاضافة الى حلقات القرآن الكريم فقد شارك فى العمل العام وساهم فى الحركة الوطنية ومناهضة الاستعمار عبر نادى الموظفين الذى تحول الى نادى الخريجين بودمدنى .. وتقلد الشيخ خوجلى منصب الأمين العام للنادى وساهم مع رفاقه فى إنشاء الجمعية الأدبية لمناهضة الاستعمار وانضم الى هيئة الأشقاء التى كانت تضم كبار الخريجين مثل الشيخ مدثر البوشى وأحمد خير عليهم رحمة الله .. وانتخب أيضاً بمجلس البلدية ممثلاً لأمته فكان أميناً لجمعية الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر التى تأسست عام 1940م وكانت من كبار العلماء برئاسة المرحوم الشيخ الطيب أبوقناية .. وفى هذا الصدد فقد منحت جامعة الجزيرة الدكتوراة الفخرية للشيخ عبد العال خوجلى مؤسس حلقات القرآن الكريم بودمدنى .. كما منحته رئاسة الجمهورية وسام الجدارة من الدرجة الأولى وذلك اكباراً للدور البارز الذى أداه فى ميادين العمل والعمل والوطنية .. وقد كانت حياة الشيخ عطاءاً متصلاً لدينه ووطنه وأمته وأسرته تاركاً هذه السيرة للأجيال نموذجاً يحتذى فى طريق الحق والخير .

مهرجان القرآن الكريم

أقامت الحلقات المهرجان الأول للقرآن الكريم عام 1400 هـ ـ 1979م في سياق احتفالات العالم الإسلامي بمطلع القرن الخامس عشر الهجري وذلك بناءً على مقترح الأستاذ عبد الله الحسن في جلسة ضمت الشيخ عبد العال والمهندس صلاح أبو بكر والمرحوم إبراهيم حسن . وقد كان للمشاركة الكبيرة لأهل ود مدني وضواحيها في هذا المهرجان دور كبير في مضاعفة عدد الحلقات ، كما إن المظهر القشيب الذي كان عليه المهرجان جعل الحلقات تقيم مهرجاناً للقرآن الكريم في كل عام يتنادى إليه القرآنيون من مدينة ودمدنى والقرى المجاورة والمدن البعيدة داخل وخارج السودان .. وتحتفل حلقات القرآن الكريم باليوبيل الفضى لهذا الاحتفال بالمهرجان الخامس والعشرين الذى بدأت فعالياته بمدنية ودمدنى والمناطق المجاورة لها منذ شهر مارس الماضى وتمثلت فى المحاضرات المتخصصة فى علوم القرآن الكريم وختمات حلقات التلاوة بالمساجد والمهرجانات المختلفة فى المديح النبوى ومناشط النساء والقراءات القرآنية المختلفة والتى تتختم يوم غدٍ باحتفال كبير بمدينة ودمدنى يؤمه جمهور الولاية والمهتمين بعلوم القرآن الكريم بالاضافة الى مجموعة من العلماء بالخرطوم .

دار القرآن الكريم

سعت مشيخة الحلقات في أواخر السبعينات لاقتناء دار تكون مركزاً ومنطلقاً لبرامجها ومناشطها وتم الاتصال بحاكم الإقليم الأوسط الأسبق السيد عبد الرحيم محمود ومنح سيادته الحلقات قطعة أرض لتشيد عليها دارها عام 1980م. وكونت لجنة من ( 15 ) عضواً لتسجيل وبناء الدار برئاسة مولانا عبيد حاج على والمهندس عثمان محمد خير والمرحوم محجوب على عمر وحمدنا الله أحمد علقم وأكملت اللجنة بعون الله بناء صرح دار حلقات القرآن الكريم من تبرعات أعضاء الحلقات والمحسنين في ودمدنى وعلى رأسهم رجل الخير والإحسان المرحوم بابكر أبو سنون.

كلية الـمعالي الجامعية

أنشأت مشيخة الحلقات كلية الـمعالي لتكون امتداداً لدورها ورسالتها وتتويجاً لجهود الحلقات في التعليم والتأهيل والتوجيه . وقام نفر من خيرة العلماء في السودان بوضع المناهج والبرامج التعليمية في علوم القرآن الكريم والعلوم الإسلامية والإنسانية والمهنية والتقنية، وتمت إجازتها من وزارة التعليم العالي .. وقد بدأت الآن بقبول طلبة دبلوم تقنية العلوم الإدارية ويجرى العمل الآن بتنفيذ مجموعة من البرامج الدراسية الجديدة .. والباب مفتوح للعلماء وذوى الكفاءات والخبرات والإمكانات من الخيرين والمستثمرين للمشاركة في هذه الكلية حتى تؤدى العملية التعليمية بتمامها ومقتضياتها.

إدارة الحلقات

بعد انتقال الشيخ عبد العال خوجلي لجوار ربه تمـت بيعة ابنه وخليفته الشيخ عبد الله في نوفمبر 1996م بحضور شيـوخ وأركان المجتمع في ود مدني وخارجها ويقـوم الشيـخ عبد الله بإدارة ورعاية والإشراف على حلقات القرآن الكريم بمعاونة شيوخ وأعضاء الحلقات ومرجعيـات مدينـة ود مـدني والحلـقـات السـيــد عبد الرحيم محمود والشيخ محمد الشيخ عبد الله محمد الأمين ومـولانا الأميـن أبو قنـايــة ومـولانا عـبــد المـجـيـــد إدريـــس وغـيــرهــم. إضـافـة إلـي
اللجنة العليا للحلقات التي تتكون من شيخ الحلقات والسادة:
م. عثمان محمد خير
م. عثمان أبو زيد أحمد
الشيخ هارون ضرار
د. عوض الباشا
حمدنا الله أحمد علقم
محمد أمين أبو عيسى
مصطفى حاج أحمد
محمد سليمان
محمد على مدثر البوشى
صلاح محجوب على عمر
محمد مصطفى
السني محمد عبد الله
مصطفى أحمد الفكي
محمد زكريا
بابكر يوسف
محجوب الخضر
صلاح إبراهيم حسن
 

العنوان
السودان ــ ود مدني
تلفون : 848494 ــ 845288 (مفتاح 249511+)
فاكس : 841112
البريد الإلكتروني : [email protected]

 

           

 

راسل الكاتب