هاشم المهدي

 

 بقلم : نزار ميرغني سلمان

 

الاسم : هاشم المهدي

تاريخ الميلاد : 1/1/1939م

مكان الميلاد : مدينة ود مدني حي النضيراب مربع 10 المدنيين .

القبيلة : نضيرابي جعلي تنتمي الأسرة للشيخ سعدابي الشيخ شرف الدين .



النشاط الثقافي :
لقاء صحفي يجمع هاشم المهدي والفنانة المصرية شريفة فاضل  صحيفة الناس عام 1968م
من مؤسـسي فرقة النيل الأزرق للتمثيل والفنون وأول سكرتير لها وكانت الفرقة الوحيدة بودمدني إشتركت في عُدة أعمال مسرحية وأول فرقة إقليمية قدمت بالمسرح القومي بإم درمان عام 1975 مسرحية "زغرودة " تأليف الأستاذ بشير أحمد دفع الله إخراج الشيخ أبو هلال ثم عدة إسكتشات بتلفزيون الجزيرة وإذاعة ودمدني والفرقة نالت الجائزة الأولى في مهرجان الثقافة الأول أيام جعفر نميري في مسرحية " سودنة " للأديب مجدوب عيدروس إخراج السر فضل كتبت عُدة أعمال مسرحية قصيرة أهمها لوحة الإستقلال الفرقة قدمت أعمال في بورتسودان سنار أم درمان ومدن وقرى بولاية الجزيرة .

ومن إشراقاتي تأسيس معهد الدراما والموسيقى أثر نشر لقاء صحفي مع الفنانة المصرية شريفة فاضل أقترحت فيه قيام معهد للدراما والموسيقى كما فعلت الكويت والفضل يرجع للمرحوم الأستاذ عبد الماجد أبو حسبو وزير الثقافة الذي أنشأ المعهد .



النشاط الإعلامي :
فرقة الفنانين المتحدين : مدني بقيادة محمود المليجي عام 1970م
البداية كانت بجريدة حائطية بمنزل شقيقي عبد الوهاب المهدي باشكاتب مستشفى دار جعل " شندي " والإرتباط جاء من تصفحي لمجلة الكواكب المصرية والإهرام ومجلة الهلال وبعد إكمال مرحلة التعليم بدأت بتقديم نشرة رياضية في رسالة ودمدني الإذاعية التي كان يعدها الأستاذ عبد الرحيم فقيري من مكاتب الثقافة والإعلام بودمدني وفي الصحف بدأت بجريدة الرأي العام مقالة بصفحة "ألوان " وأحدث المقال ضجة كبيرة لأنه كان عن قصة حب واقعية إنتهت بعقد قران أمام مولانا قاضي المحكمة الشرعية وتفاصيله أن والدة الفتاة إتهمتها ولثقتها في نفسها طلب منها الكشف عليها بمدرسة الدايات وإشترطت عليها شرطان الأول إذا وجدتها غير بكره تذبحها أمام الناس وإذا دل الكشف على بكارتها تذهب معها للمحكمة لإكمال العقد وأذكر أن قلت في نهاية المقال واتجها صوب القاضي وتم العقد بعد أتضح أنها بكره .
عادل إمام في ود مدني 1974م


النشاط الرياضي :

البداية كانت بمدينة سنار فريق الهلال ومن مؤسـسيه وكان مقر النادي بمنزل الرئيس إسماعيل الضبعاوي ووظيفتي في الملعب حارس مرمي وكان هذا عام 54-55م ثم هلال النيل ودمدني وهو ثالث هلال في السودان الأول الهلال العاصمي والثاني هلال سنار ، ولعبت لنادي النيل مدني موسم واحد - من مؤسـسي نادي الثوار عام 1969م وأول سكرتير له .

لجنة تكريم الكاشف : فاروق ود النقاش ، إبراهيم الكاشف ، هاشم المهدي جلوساً ـ الزين ،عثمان النذير ،السر خيري ، حسن الأمين



سمارة ماشي سبب شهرتي :
كأس الأمراض الصدرية السر بدوي  عثمان النور ( الإتحاد يهزم الأهلي 2/1 )
سمير صالح فهمي لاعب الهلال العاصمي كان سبب شهرتي كمراسل صحفي حيث بحكم عملي في بلدية ودمدني شاهدت سمير صالح يطلب شهادة وطن وإذ أنه لم يكن قد تم إنشاء اللجان الشعبية فكانت شهادة الوطن يتم إستخرجها من البلدية وبحاسة الهواية الصحفية عرفت أنه زهد الحياة بنادي الهلال وسيرجع مدني لإعادته لفريقه القديم نادي الشاطئ ومن ثم يحول لنادي النيل وهذا ما حدث فاتصلت بعديلي الأستاذ إبراهيم عبد القيوم وأخبرته بما حدث وبما أنه مريخابي متعصب فرح لهذا الخبر لأن سمير كان صخرة دفاع الهلال ويصعب إختراقه ونشر الخبر بالبنط العريض في جريدة الصحافة وفي الصفحة الأولى من نفس العدد كان في خبر طفلة برأسين ، وخبر عودة سمير لمدني هز مجلس إدارة نادي الهلال العاصمي حتى أن اللواء طلعت فريد إتصل بشرطة مدني لإعتقال شخصي وسمير صالح ومحمد أبو جو رئيس نادي الشاطئ وعقد مجلس الإدارة مؤتمر صحفي نفى فيه الخبر وتم إيقافي وأذكر المرحوم حسن مختار قال نوقف مراسلنا حتى يظهر الخيط الأبيض من الأسود وجاء إلى مدني الأستاذ أحمد محمد الحسن مندوب جريدة الناس وأتصل باللاعب سمير صالح بمنزل صهره المرحوم دكتور إبراهيم عوض جنوب موقف أمجاد الحالي وأعترف سمير بزهده اللعب في الهلال وأكد رجوعه لمسقط رأسة مدني وتم ثاني يوم إعادتي كمراسل .

 

 

 

 

راسل الكاتب