منابع النور

 

 

للشاعر :عبد الحليم سر الختم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

منابع النور

من وحي الأراضي المقدسة (مدنية مكية)

الأستاذ/ عبد الحليم سر الختم *

 

قلبٌ توزع بين الشوق والشغفِ         *       فراح يضرب في سهل ومنعطفِ

يسعى إلى النور يستقصي منابعه        *       حتى انتهى لمقام النور والشرفِ

في ليلة من كتاب العمر عامرة          *       فيها من العشق والتبريح والدنفِ

كابدتها مفعم الوجدان منفرطاً           *       ممزق النفس مرتجاً من اللهفِ

أرنو الى الأفق الساجي أسائله           *       من ذا لصبٍ شديد الخفق مرتجفِ

ويا أيها الكوكب الساري لمنزله *       أين المنازل من عمارها السلفِ

أين الثنايا على أرجائها احتشدت        *       زُهْرُ (المدينة) في باهٍ من الطُرَفِ

والبدر يطلع من جوف الدنا ألقاً         *       يجلو ويغسل مافي الكون من جلفِ

والمنشد الربعَ أجَّ الدف منتشياً          *       يزجي المشاعر لحناً غير منعزفِ

يسير بالبِشْرِ والترحاب محتفياً          *       (يا خير داعٍ أتى بالعدل والنَّصَفِ)

يا ساري النجم يسمو في مداركه        *       ماذا لديك من الآثار والتحفِ

خبٍّر فإن بلاغاً منك ينفعنا               *       وانشر على الناس ما خبأت من صحفِ

وأسأل (سُراقةَ) عن وجناء صافنة      *       ساخت بها الأرض حتى ساخ في الأسفِ

يجري ويلهث والدنيا طريدته            *       ثم استبانت له نقشاً على الخزفِ

وموكب الحق يمضي نحو غايته        *       ما كان عن قصده يوماً بمنحرفِ

والصاحب البر ما ينفك في وَجًلٍ       *       "يا ثاني اثنين" لا تفْرَقْ ولا تخفِ

ما كل ما يتمنى الشِرْكُ يدركه           *       إن الحوادث لا تجري على الصدفِ

إنا إلى الواحد القهار وجهتنا             *       أنعم به من كريمٍ طيب الكنفِ

ومن تكن في سبيل الله هجرته          *       هيهات يعبأ بالأهوال والهرفِ

عهدٌ من الله حان الآن موعده           *       وليس في وعد رب الناس من خُلُفِ

فهو الوكيل بنا والله حافظنا             *       والله أكبر من تدبير محترفِ

******

يا ساري النجم كم هيجت ساكنتي       *       وكم أثرت شجون الخافق الوجِفِ

إني أكاد أرى الأحداث ماثلة             *       والكل يجتذب "القصواء" من طرفِ

وفوقها "المصطفى" يفترٌ مبتسماً        *       لما رأى من زحام القوم بالكُتًفِ

"مهلاً دعوها فإن الله آمرها"            *       لولا المشيئة لم تحفل ولم تقفِ

أين المناخ وأين اليوم مبركها            *       وأين منتجع الأوتاد والعلف!!

وكيف بات (أبو أيوب) ليلته            *       في بوح مبتهجٍ، أم صمت معتكفِ!!

والأوس والخزرج والأحبار في جلَبٍ   *       بين الحصون وتحت الدوح والسُقُفِ

كانوا شعوباً وفضل الله ألّفَهم            *       سبحان مُبْدِلِ أشتاتٍ بمؤتلفِ

وأذكر "أبا نجمُ" من بدر ملاحمها       *       وكيف آل مآل الكفر والصلفِ

واصعد على الجبل المحزون متعظاً    *       من نابلٍ مثقلٍ بالجرحِ مُنكَسِفِ

الفوز أشرع في الأجواء رايته          *       ففيم تُشغل بالأسلاب والنُتَفِ

******

يا ساري النجم عيني منك ذارفة        *       من ذا يعين على تسكابها الذَرِفِ

ويا أيها الحرم الرامي منائره            *       كأنها في الدجى حقلٌ من النجفِ

حتّام أرقب في فجر يماطلني            *       وأدمن الصبر في حيزٍ من الغرفِ

متى المآذن تدعوني صوادحها          *       وتملأ الأذن بالتطريب والشنفِ

أرحني بها يا نَديّ الصوت دافئه        *       إليك أسعى كمثل البارق الخطفِ

عسى المنابر تحنو بي مداخلها          *       وأدرك الصبح عند الروضةِ الأُنُفِ

أجثو وأركع للغفّار مُضّرِعاً             *       لله من مذنبٍ بالذنبِ معترفِ!!

يغري السلام إلى خير الورى نسباً      *       وخير من وهب الخلاقُ من نُطفِ

يا سيدي يا رسول الله كن سندي        *       أنت الشفيع لخطّاءٍ ومقترفِ

صلى عليك الذي بلّغت شرعته          *       صدقاً وأنجيتنا من وهدةِ الجُرُفِ

******

يا ساري النجم لا تخبو لوامعه          *       ماذا طرحت لنا من رِفدِك الترف

هلا عبرت بنا الميقات منطلقاً           *       صوب المثابة لا تلوي عن الهدف

واستعرض الوادي المعمور في عجبٍ  *       كم كان من قبلُ في قحطٍ وفي شظفِ

هو الدعاء الذي ما رُدَ صاحبه          *       وليس عن مسمع الدنيا بمنصرفِ

من كل فجٍ أتوا من فوق ضامرةٍ        *       من كل جنسٍ شنيت اللهج مختلفِ

والزرعُ يضحك في البستان مزدهراً    *       والماء زمزم لم يبخل لمرتشفِ

واقصد الى الشِعبِ واستنطق حجارته   *       كم عاش في الشِعبِ من باغٍ ومعتسفِ

يا موئل الشر يا مأوى بطانته           *       دار الزمان على أيامك العُجُفِ

أين "الوليد" غدت في الطيّ سطوته     *       وآب منها بسوءِ الكيل والحشفِ

وأين قص "أبو سفيان" قصته           *       وأين عَظمُ (أبي جهل) من الجيفِ

واسترجع الشعر من حسان ملتهباً       *       يهمي كسهمٍ حديدِ الطرف منقذفِ

والنصر جاء، وجاء الفتح مقترناً       *       فتحاً مبيناً، عزيزاً، باهظ الكُلَفِ

دانت له الأرض وارتجت مناكبها       *       وهلل الجندُ بالأرماح والرُعُفِ

لبيك لبيك إن الحمد متصلٌ              *       من كل مؤتزرٍ وافي.. وملتحفِ

وما بكى تائبٌ في الركن منتحباً *       وما تعلق بالأستار والسُجُفِ

طوّف أيا نجم واستكمل مناسكنا *       يا تعسَ من لم يقف عرفات لم يطُفِ

يا ربنا آتنا في عمرنا حسناً             *       ووقنا أرذل الأعمار والخرفِ

وهب لنا من لدنك اليوم مرحمة         *       وامسح لنا وزرنا المرصود في الكُشُفِ

أنت "الحليم" ومن "للعبد" يرحمُهُ       *       غير الحليم العظيم الغافر الرؤفِ

"وصلِّ ربِّ" على من حُبَهُ شغلي       *       وكل ثانية أزدادُ في الكَلَفِ

زُلفى تقربني من حوض أمَّتِهِ           *       وأستجيرُ بها من يومك الأزِفِ

يومٌ تشيبُ له الولدانُ من فزعٍ           *       ولا ملاذَ سوى في ظلِك الورِفِ

 

 

عبد الحليم سر الختم
الأراضي المقدسة: ذي الحجة 1424هـ
فبراير 2004م
مدير عام وزارة الثقافة والإعلام بولاية الجزيرة
 

 

راسل الكاتب

محراب الآداب والفنون