أعترف - بإحساس النداء

 

 للشاعر :دفع الله يوسف ابوعاقلة

 

سأكون صريحاً معك حبيبتــــــــي

                                     ( نعم ) أحببتُ  قبلك  بعض النســـــــاء

   (  حواءُ  )،(  مريمُ  )،(  ريمُ  )،(   مُنى  )                                                                   

                                     ( وسميـرةُ ) إلى إلى  آخر  الأسمــــاء

   أحببتُ في (هــذه) رقـــةُ صـــوتها

                                     ( وتـلك ) من دفء عينيهـــا لي  غطــاء

   (نعم) كانت (أميــرةُ) لي ك( أُمنيـــة )

                                     ومن روعــةِ بسمتهــا ألتمس   الرجـــاء

   ولن أخفيــــكِ إعجـابي ب( نجـوى )

                                     فمن حُبِــها عرفتُ  ما معنى  العطـــــاء

   كنتُ ل(مُنــى)  كمـا ( قيس ) ل( ليلى )

                                     ( وجميلِ ) ( بثينةِ ) أخذتُ  عنه  الانتمــــاء

    ومن ( كُثيرِ )( عزةِ ) عشقـي ل( مروه )

                                     وكم و كم من  ( عبلةٍ )  وكُلهـــن   ســواء

    ورأيتــكِِ ، فلــم أدري من أنــــا!

                                     أفـي أرضــي ؟   أم أُحــلق في  السمــاء؟

    وأحببتــكِ، فكأنما هي المــرة  الأولى

                                     وعشقتـــكِ امرأةٌ  بهـــا كُل   النســـاء

    رأيـتُ فيـكِ من صِفاتهُـــن   جميعاً!

                                     وأبداً  لا  يرجـــون مثلك  (  في اكتفـــاء)

    فإليكِ أصــوغُ  بلحن الحب  عمــري

                                     وأهديــك  من عـزفِ أشـــواقي   الغنـاء

    فأنتِ لي، واكتفيـــتُ  عشقـــــاً!

                                     وأنتِ لي ، فلتســـمعُ الدنيـــا  النِـــداء

دفع الله يوسف ابوعاقلة
 السعودية/ نجران

 14|7|1420هـ

 

راسل الكاتب

محراب الآداب والفنون